رواية مأمورية الحب والإنتقام الفصل الثالث 3 بقلم سلمى أيمن

 رواية مأمورية الحب والإنتقام الفصل الثالث 3 بقلم سلمى أيمن

رواية مأمورية الحب والإنتقام البارت الثالث

رواية مأمورية الحب والإنتقام الجزء الثالث 

رواية مأمورية الحب والإنتقام الفصل الثالث 3 بقلم سلمى أيمن


رواية مأمورية الحب والإنتقام الحلقة الثالثة

البارت التالت
قفزت ندى وركلت يده الممسكة بالمسدس وقالت: مش قولتلك ندردش شوية
يمسك البرازيلي شعرها ويضرب وجهها بالمرأة لكنها حمت وجهها بيدها 
ندى : ااههه...يخرب بيتك هما ف السجن كانوا بيأكلوك إيه يا بعيد
...........
عمر : ندى إتأخرت ف الحمام قوي..اما اروح اشوفها
............
ندى : كان نفسي اكمل الحوار اللطيف ده معاك يا برازيلي...بس خطيبي مستنيني برا...انا من رأيي تروح السجن ونبقى نكمل كلامنا هناك
هم ليلكم وجهها لكنها احكمت قبضة يدها على قبضة يده و وإلتفت بها حتى اصبحت خلف ظهره وتلوي يده ثم ركلت مفصل ركبته من الخلف ليركع ...كان سيمسك شعرها باليد الاخرى لكنها امسكت الاخرى وبحركة فجائية لكمته بعينه ليتألم ثم قامت بربط يديه  برباط بلاستيكي محكم
يدق عمر ع باب الحمام : ندى...ندى انتي فين
ندى : هاار اسود ...هم البرازيلي ليصرخ لكنها كتمت فمه بيديها
ندى : بص..اول ما اقبض المرتب..هجبلك أيفون إكس احدث حاجة
البرازيلي : اممممم
ندى : طب هخلي إدارة السجن تديك الباسورد بتاع الواي فاي بس ابوس إيدك..أستر عليا..ده انا ست وحدانية
عمر : ندى...انتي كويسة
ندى : ايوة يا حبيبي قربت اهو
البرازيلي : اممممممم
امسكت ندى شعره وضربت وجهه بالحائط بالقوة قائلة : اسكت بقى ...ليغم عليه ويسكت وتخرج ندى
.................
اوصل عمر ندى للمنزل بسيارته وقال : انا هسافر بكرة
ندى : متنساش تتصل بيا كل يوم
عمر : حاضر
تنزل ندى من السيارة وتصعد المنزل وتذهب عرفتها
تتصل اميرة بها
ندى بقلة صبر : ايه...البرازيلي هرب تاني
اميرة : لأ ...بس في واحد رابع معانا ف الفرقة
ندى : مين المرة دي...إيهاب اخويا الله يرحمه مثلا معانا ف العملية
اميرة : لا يا ظريفة...ضابط اسمه مازن
ندى : الملف بتاعه
اميرة : بعتهولك ع الميل
ندى : طب هقفل انا عشان احضر نفسي
اميرة : ماشي سلام
ترمي ندى الهاتف ع السرير وتخرج من تحت الوسادة صورته 
ندى : قلبي ليك ودي حاجة مفيهاش شك....بس حياتي فخدمة بلدي....انا نفسي بس تعرف اني حبيتك من وقت طويل قوي..ف حين انك اعتبرتني اخت صاحبك وزي اختك وبس
تنظر ندى للصورة المعلقة ع الحائط التي تجمعها هي واخاها قائلة : هعمل اللي اقدر عليه واكتر عشان اجبلك حقك
ثم توجه نظرها لصورة عمر : حتى لو كان التمن إني اخسر حب عمري
............
في مكان ما بروسيا
- يا زعيم...يا زعيم
- عايز ايه 
- عمر صاحب إيهاب جاي روسيا ومعاه واحد اسمه مازن
- ينوروا...جم لقضاهم....واضح انهم حابين يحصلوا صاحبهم
- الشبح معاهم
- بتقول ايه
- شبح المخابرات...معاهم 
- هي دي فرصتي ...لما اخلص من الشبح ساعتها مش هيبقى في اي قوة على وش الارض تقدر انها تقف قصاد الزعيم...وساعتها هتبقى معايا و ملكي
- ايه دي يا زعيم اللي هتبقى ملكك
- انت هتصاحبني ولا ايه ..روح شوف شغلك
هم ليرحل ليقوفه الزعيم بصوته
- اسمع
- ايوة يا زعيم
- تفضل مراقبهم وتقولي تحركاتهم خطوة بخطوة...انت فاهم
- تمام يا زعيم
ليرحل....يذهب الزعيم لغرفة مغلقة ويمسك جهاز التحكم ويضغط عليه...لينير البروجكتور وتظهر صورة على شاشة العرض الكبيرة
- الزعيم عمره ما سلم نفسه فيوم لصنف الحريم....بس من ساعة ما شوفتك وانا مبقاش ليا شغلانة ف الدنيا دي غيرك...عينيكي ووشك وشعرك وضحكتك....تفاصيلك كلها دخلت دماغي وطبعت ومش قادر انساها
.................
تغلق ندى شنطة سفرها قائلة بإصرار : الشبح جايلك يا زعيم..ومش جاي وإيده فاضية لا....جايب معاه دمارك
................
الزعيم : مجرد ما اخلص من عمر والشبح واخليهم يحصلوا إيهاب...ساعتها مفيش حد في الدنيا يقدر يمنعني عنك يا ندى قلبي
.................
في مطار القاهرة
ينتظر عمر ومازن الشبح
يحك عمر يداه قائلا : اما نشوف عم الشبح ده
تأتي فتاة وتجر شنطة سفرها قائلة : جاهزين عشان المأمورية
مازن بتوهان وإعجاب : عمر....بص..ده طلع شبح بجد
عمر يتطلع للفتاة بصدمة : مش معقول.....انتي الشبح
..............

يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent