اسكريبت الستار الحاجب الفصل الثاني 2 بقلم جنى عيد

 اسكريبت الستار الحاجب الفصل الثاني 2 بقلم جنى عيد

اسكريبت الستار الحاجب البارت الثاني

اسكريبت الستار الحاجب الجزء الثاني 

اسكريبت الستار الحاجب الفصل الثاني 2 بقلم جنى عيد


اسكريبت الستار الحاجب الحلقة الثانية

|2| 
- فُوق حَرَام عَلِيك مَتِعملش فيَّا كِده
= مَتخافِيش بس يـ حِلْوة دَه أَنا هَمتَّعِك
- مَالِك لأ إبْعِد عَنِّي ، إبـعد.. زَقِّيتُه وجِرِيتْ لَـعَلِّي أَلَاقِ مَخْرَجْ أو حـدْ يِنْجِدْني"
- يا أُستاذ ، يا أُستاذ
_ أيْوه ، إتْفَضَّلِ يـ آنسه ، خِيِر فِيًه حَاجَه!
بَصِّيت لِـورا مَكان مَالِك ، دمُوعِي نِزِلِت بـِخُوفِ ، وبَدَءْت أرتِجِفْ أَنَا السَبَبْ فِي وَضْعِي دَه أَنَا السَبَبْ فِيِه ، أَنَا الـ سَمَحْتِله يِتْمـادىٰ مَعَايا كُنت مِستنيه إيِه مِن شَخْصِ بَعْد ما صَدِّيِتُه فَتحْتِلُه البَاب يِقَرَّب لِـيَّا مِن جِدِيد.. "
 - بـالله عليِك سَاعِدْنِي ، اِبن عَمِّي خَاطِفْنِي وكَان بيحَاول يِعْ*تَدي عَلَيَّا
_ نَعَم!
- أَبُوس إيِدَك ، مِش وَقْت إسْتِغَرَاب هَتْسَاعِدْنِي ولَا ألْحَقْ أجْرِي
كَان وَاقِف قُدَّام عَربيِتُه فَتَح بَابْها وشَاوِر لِيَّـا أَرْكَبْ
- العِنْوَان شـ
= عَارْفُه
- إيه ؟!
= عَارْف عِنوَان بيتْكُم ، عَارْفُه
إسْتغْرَبْت مِنْ كَلامُه بس مَعَلقْتِّش أَصَلًا حَالتِي مَينْفْعش فِيهَا أَيْ كَلَام ، حَسْرة وحُزن بَس
وِصِلْنَا البِيت وهُو لِسَّه سَاكِتْ وأنَا كَذلِكْ ، الغَرِيبْ إنْ عَمِّي كَان وَاقِف قُدَّام البَاب كـإنه مِسْتَنِّي حَدْ
- إنْتَ وِصِلْت يا عُمَر يا ابْنِي ، جَنىٰ إنتِ بتِعْمِليِ إيه مَعَاه
عُمر وابْنُه في إيه ، أنا تُهت كِده ليه ومَالها الدُنيا بَردتْ كِدَه ، عُمَـر ميــن ؟!
_ عَمِّي بَعْد إذْنَك ، أنا عَايزَكْ في كِلْمِتين ، خُشِّي جُوَّه إنتِ يا جَنَىٰ
أخُش فيـن وَمَالُه بيُـؤمُرْنِي بـقَلْب جَامِد كـده!
اتنهدت بـهدُوء ودَخَلْت تحت أنْظَار عَمِّي المُتـسَائِلة..
"*بَعد وَقْت*"
- جَنَىٰ!
= أيوه يا عمُّو
- إجْهزِي عَشان كَتْب كتابك على عُمر هَيْتِم الليله ..
= نَعَم
- الـ سمِعْتِيه يَلَّا رُوُحِي إجْهَزِي وخَلِّي مِرَات عَمِّك تِسَاعْدِك ، هاا لِسَّه وَاقْفَه لِيه
دخَلْت الأُوضه وفِضِلْت أَبْكِي أَنا الـ عَمَلْت فِي نَفْسِي كِدَه وسَلَبْت مِنِّي حَقْ الإِعْتِرَاض ، أَكِيد الـ اسِمُه عُمر ده حَكَالُه عن كُل حَاجَه وطَبَعًا عُمرهُم مَا يِجيبُوا الغَلَط علىٰ مَالِك عَشان هُو الـرَاجِل" 
____________________
«بـارَكَ الله لكُما وبَارَك عَليْكُما»
- يَلَّا يـ عُمُر خُد عَرُوستَك وروُح شَقِّتك الـ فُوُق
طِلِعْنَا في سُكُوت تَام ، هَالة الخُوف مِحاوطاني مِن جَمِيع الجَوَانِب ، سألتُه بَعْد ما قِفل الباب
- إنتَ مِين
= أنا عُمر ابن عَمِّك ، الـ المَفْرُوض كُنتِ هَتِتْجَوزِيه بِـسَعادة وفَرَح بس عَمْلتِك المُتسرعه قِلبِت كُل حَاجَه غَمْ

يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent