رواية القديمة تحلى الفصل السابع والعشرون 27 بقلم نرمين

 رواية القديمة تحلى الفصل السابع والعشرون 27 بقلم نرمين

رواية القديمة تحلى البارت السابع والعشرون 

رواية القديمة تحلى الجزء السابع والعشرون 

رواية القديمة تحلى الفصل السابع والعشرون 27 بقلم نرمين


رواية القديمة تحلى الحلقة السابعة والعشرون

ثباتها وجمودها وتره فهتف بصوت مهتز...
_ عن اللي قولته من كام يوم كده...
ابتسمت ميرنا بسخرية قائلة...
_ عن اني لازقة عندكوا عشان تبصلي وتتجوزني مثلا!!...ولا عن اني كنت مخبية رسالة زمزم عشان عاوزة امحيها من حياتك وتتجوزني بردو!!!...عن ايه بالظبط يا دكتور...
وضع كفه علي جبينه يضغط عليه قائلا...
_ عن كل كلمة قولتهالك يا ميرنا...عن كل كلمة قولتهالك ف ساعة غضب وانت اللي جيتي قدامي من غير ترتيب لكده...
_ آسفة لتاني مرة يا دكتور...بس انا مش من اهلك عشان استحمل انك تفش غضبك فيا...وتسمعني الكلام ده..
_ عموما انا بكرر اسفي تاني وتالت وعاشر كمان...ماما عاوزة تشوفك ...
_ اهلا وسهلا تنور...بيتي هو بيتها هي اللي ربتني واهتمت بيا بعد موت اهلي...
ياسر بضيق...
_ ميرنا ماما متعرفش حاجه عن اللي انا قولتهولك...وانا نزلت اعتذرتلك من نفسي لاني غلط ف حقك...اتمني أن اللي انا قولتهولك اليوم ده ميغيرش معاملتك مع ماما...واسف كمان مرة ع اي كلمة اسأتلك بيها...عن اذنك...
وذهب من أمامها ...اما هي فأغلقت الباب واستندت الي ظهره تتنهد بتعب وحيرة ماذا عليها أن تفعل؟؟..هل عليها أن تقبل اعتذاره ؟؟..ام تتمسك بعدم الصعود الي والدته مجددا؟؟...
********************
بغرفة زمزم ...تمكنت الطبيبة من افاقتها من اغمائها ...كانت زمزم توقفت عن البكاء وعادت الي طبيعتها الساكنة من جديد...
اقتربت منها يارا وجلست علي طرف الفراش أمامها هاتفية بابتسامة ودوده...
_ انا يارا...وانت؟؟..
تجاهلت زمزم حديثها التافه ذاك وهتفت بجدية...
_ انت مين؟؟؟..وعاوزة مني ايه ؟؟...
_ انا دكتورة...دكتورة يارا عويس...وانت اسمك ايه؟؟..
تجاهلت زمزم حديثها للمرة الثانية وهتفت...
_ دكتورة ايه؟؟...
ردت يارا بابتسامة ..
_ نفسية...دكتورة نفسية...
_وجاية ليه؟؟...
_ جاية عشان اساعدك اكيد...
_ بس انا مش محتاجه مساعده من حد...شكرا بردوا انك جيتي ...بس مع الاسف انا مش مريضة عشان تعالجيني أو تساعديني...
اتسعت ابتسامة يارا اكثر فقد وجدت طرف الحديث حتي تبدأ معها...
_ اوكي...خلينا اصحاب...تحكيلي...احكيلك ...يعني .. ايه رأيك؟؟..
احتدت عينا زمزم بغضب وهتفت بصوت حاد...
_ قولت لا... قولتلك شكرا...اتفضلي امشي بقي...
_بس انا عاوزة اتعرف عليكي..
ربعت زمزم يديها واستندت بظهرها الي الفراش قائلة ببرود...
_ عاوزة تقعدي تحكي اقعدي براحتك ...لا هقولك اطلعي برة ولا هعمل حاجة...عشان مش بيتي اصلا..تمام كده؟؟..
بالخارج...
كان وقاص يحاول مع عمه حتي يسمح له بالدخول إليها ورؤيتها ...
_ لا يا وقاص..لا مش هتدخلها كفاياها كده اوي ...
وقاص بعناد..
_ وانا عاوز أشوفها ...بقالها كتير هربانة ..وديه مراتي ..
ناصر بصوت جهوري...
_ هطلقها منك يا وقاص...هطلقها ومش هيبقي فيه رابط بينكوا غير القرابة انا مش مستغني عن بنتي...واذا كنت زمان جوزتهالك ف كنت مفكرك راجل وهتحافظ عليها ..
لم يعبأ وقاص بكلام عمه واستدار حتي يصعد إلى غرفتها ووراءه والده وناصر يحاولان منعه ...
دلف وقاص الي الغرفة ونظر اليها ببهوت ...لم تكن هي نفس الفتاة التي عاشت معه ...تلك شخصا آخر..
اقترب منها بخطوات بطيئة وهتف بصوت متحشرج...
_زمزم...
لم تكن لتخطئ بصوته ابدا...انطلقت رأسها كالقذيفة باتجاه الصوت وبلحظة كانت تعاود البكاء من جديد...ولكن دون صوت هذه المرة...تابعت يارا تعبيراتها بتركيز شديد...من الواضح أنه زوجها الذي اخبرها به ناصر منذ قليل..
ظل وقاص يقترب منها ببطء حتي لا ترتعب اكثر لكنه كان مخطئ ...كل خطوة يخطيها وقاص كانت هي تزحف إلي الوراء مثلها الي أن التصقت بالجدار وكان هو يتابع السير نحوها ..هنا صرخت زمزم بقوة قائلة...
_ طلعيه...طلعيه برة والنبي وانا هعملك اللي انت عاوزاه....طلعيه..
هنا تحدثت يارا بقوة ..
_ لو سمحت اطلع برة...مينفعش كده ...
استطاع ناصر وقدري إخراج وقاص من الغرفة بالقوة رغم ممانعته...
بعد خروجهم اغلقت يارا الباب والتفتت عائدة الي زمزم تحاول تهدأتها...
_ اهدي...خلاص هو خرج....
بعد قليل هدأت زمزم وتوقفت عن البكاء ...
_ الحمد لله هديتي؟؟...
زمزم بصوت باكي...
_ أيوة هديت...بس انا مش عاوزة اتكلم عليه...
ابتسمت يارا ثم رفعت منكبيها قائلة..
_ مقولتش اتكلمي عليه ...اي حاجة ..قولي اي حاجة تانية اللي ييجي ف بالك تتكلمي عليه اتكلمي..حتي لو عاوزة تخرجي من هنا ..
لمعت عينا زمزم وهتفت بلهفة...
_ بجد...ممكن تخرجيني من هنا؟؟..
_ اممم...طبعا ممكن اخرجك...مش شرط نقعد هنا
نهضت زمزم من مكانها بسرعة وهتفت..
_ طيب ..انا ..انا هلبس وننزل ماشي..
اومأت برأسها وخرجت من الغرفة تنتظرها بالخارج..
**********************
لم يستطع ناير السيطرة عليها فقد خشيّ أن يأذيها هي وطفله فتركها علي راحتها ..وبالتأكيد لن يتركها ...
خرجت زهرة من الغرفة وبيدها حقيبتها ..وقف ناير أمامها يحاول تهدأتها وأثناءها عن رأسها ..
_ يا زهرة مش كده...بقولك اتجوزتها غصب عني..
اقعدي ونحل مشاكلنا مع بعض...
_ ديه مش مشكلة يا استاذ ...ده طلاق ..طلاق ومن غير رجعه ..انا هروح لبابا وهو بقي يتصرف معاك ويطلقني..
_مش هطلق..والله م هطلق يا زهرة...
_هخلعك يا ناير..مش هعيش معاك..
وخرجت من المنزل بأكمله تاركه إياه وراءها يحطم كل شئ بالمنزل بغضب اعمي...
بڤيلا ناصر النوساني...
دلف الي غرفة المكتب بعد أن شاهد رحيل زمزم وتلك الطبيبة..تنهد براحة بعض الشئ فها هي زمزم تبدأ أولي مراحل العلاج النفسي ...قطع سيل افكاره دخول زهرة بالاعصار من الباب...
_ طلقني من ناير يا بابا...مش عاوزة اعيش معاه تاني...
اغمض عينيه بتعب ...إنجاب البنات متعب حقا..قصفوا ظهره الي نصفين...عندما يتخلص من واحدة تظهر الأخري بمشكلة جديدة ...
_ ايه اللي حصل يا زهرة؟؟..عاوزة تطلقي ليه يا ماما؟؟..
زهرة بحدة...
_ عشان خاين ...كان متجوز عليا بس ربنا كشفه وحد بعتلي الزفت علي راسه صورة قسيمة الطلاق..
_ طب وهو برر موقفه ازاي؟؟..
_ هيقول ايه يعني!!!..قال ايه اتجوزها غصب عنه..
امسك ناصر بهاتفه واشعله وهو يقول...
_ طيب ...انا هتصل بيه دلوقتي عشان يوضحلنا الموضوع كله...واللي انت عاوزاه انا هعملهولك...
************************
بعد مرور ثلاثة أشهر...
تجلس زمزم علي طاولة الطعام أمام شقيقتها الوسطي ويترأس الطاولة والدها ...وبجانبهم يجلس عابد وزوجته وأطفاله الاثنان..الفصل السابع والعشرين...
بمنزل ياسر..
يجلس علي الطاولة امام زوجته " ميرنا"...يحاول اقناعها بتقديم موعد زواجهم لكنها ترفض...
_ يا ميرنا انا بحبك والله بحبك...وعاوزك ف بيتي النهارده قبل بكرة..
ميرنا باصرار..
_ يا ياسر انت اصريت نكتب الكتاب رغم اني قولت لا...كنت عاوزة نبقي ع البر كده لغاية م نشوف هنتفق مع بعض ولا لا...
امسك بيدها يقلبها وهتف بابتسامة...
_ يا ميرنا انا مأخدتش خطوة كتب الكتاب ديه الا لما أتأكدت فعلا اني بحبك..
زفرت ميرنا بتعب وقررت مصارحته بما يخيفها...
_ يا ياسر انا خايفة بصراحة
قطب جبينه قليلا وهتف بتساؤل...
_خايفة؟؟...خايفة من ايه يا ميرنا ...مني؟؟..
_ مش منك انت لشخصك...بس خايفة تكون بتنسي حد بيا ...وانا مليش الا طنط امال مش عاوزة علاقتنا ببعض تبوظ علاقتي بيها...
نظر إليها ياسر ببهوت قائلا بصوت متفاجئ...
_ انت تظني فيا كده يا ميرنا!!!...ده انا رفضت اي واحدة ماما حبا تجوزهاني بعد موضوع زمزم...
_ يا ياسر اسمعني انا ااا...
أشار لها بيده حتي تصمت قائلا...
_ بس بس مش عاوز اسمع حاجة تاني ...براحتك يا ميرنا وقت م تحبي تتجوزيني ف انا مستعد...قبل م امشي هقولك حاجة صغيرة ...من ساعة م قعدت الف علي زمزم عشان تسامحني وسامحتني فعلا وانا بقيت بعتبرها اخت ليا مش اكتر...وبحاول ابعد عنها علي أد م اقدر لاني عارف أن مهما مر وقت هيبقي فيه حساسية بينا..انا رايح شغلي...
وغادر المنزل تاركا إياها وراءه تعض علي أصابعها من الندم...
*****************
باليوم التالي ..
ذهبوا البنات جميعهم الي سيلين بالمنزل...رفضت احداهم تركها بما فيهم زمزم...منذ أزمتها تلك وهي لن تخط عتبة هذا المنزل ...لكنها لم تنسي وقفه سيلين معها منذ أن تزوجت بأخيها وحتي أزمتها الأخيرة وسؤالها الدائم عليها ...لذلك لم تستطع تركها بهذا اليوم...
دلفا جميعهم الي المنزل فقابلتهم السيدة نجاة صافحت تمارا وزهرة وعانقتهم وقبلتهم بحب...أما زمزم فقد تظاهرت بالانشغال بالهاتف والحديث به حتي لا تراها...جاءت الي هنا في مهمة محدده ولن تفعل اكثر من ذلك...
_ اتفضلوا يا بنات ..ادخلوا البيت بيتكم...
مالت تمارا علي اذن زمزم قائلة ..
_ اتعاملي عدل مع الوليه يا حبيبة اختك...بلاش كده ده انت سامحتي جوزها ...
_ والله جوزها كان قصده خير ...مش من ساعة م جيت هنا وهو بيمرمط اللي جابوني...روحي اقعدي وسيبك مني خالص...
بعد قليل كانت سيلين تقف أمام زمزم وتحتضنها بقوة وزمزم تبادلها العناق بقوة أكبر...
_ مبروك يا لولو عقبال الفرح بجد بقي...
_ الله يبارك فيكي يا قلبي...عقبالك...
وضعت سيلين يدها علي فمها ...لم تقصد أن تقول لها ما قالته حولت بصرها ناحية الموجودين فوجدت والدتها تنظر لها بغضب وشقيقتيها يحاولان تلطيف الأجواء بابتسامتهم...لكن ما صدمهم حقا هو رد زمزم عليهم...
ابتسمت زمزم باتساع وهتفت...
_ أن شاء الله قريب يا سيلا...
تحطم الكأس بيده عندما اخترقت جملتها أذنه...ماذا تقصد بقريبا تلك؟؟...هل وقعت بالحب مرة أخري ؟؟...ماذا عليه أن يفعل الان؟؟...هذه المرة عمه يقف بصفها...لم يخطو خطوة بموضوع الطلاق الي الان لأنها لم تطلب...لكن عمه أخبره بصريح العبارة أن ما تريده زمزم سيكون مهما طلبت...
التفتت نجاة الي مصدر الصوت فوجدت ابنها يقف أمام المطبخ وبيده الكوب الذي تحطم للتو...
_ ايه يا حبيبي فيه ايه؟؟..انت كويس اتعورت طيب؟؟..
قالتها نجاة بنفس واحد وهي تركض نحو ابنها ..
_ مفيش حاجه يا ماما ..انا كويس...وانت..
قالها مشيرا إلي زمزم...
_ الحاجة الوحيده اللي قريبة فعلا هي رجوعك البيت هنا...غيركده مفيش..
ابتسمت زمزم باستفزاز والتفتت الي سيلين قائلة..
_ ها يا سيلا ...هنعمل ايه دلوقتي ...مين اللي هيزوقك بقي؟؟..
هتفت سيلين بصوت مهتز..
_ الميكب ارتيست جاية دلوقتي يا حببتي ...
اومأت زمزم برأسها إيجابا وجلست معهم الي أن جاءت المزينة وصعدا الي الغرفة....
**************
مساءا بالحفل...
لم تترك زمزم سيلين ابدا كانت تتابعها بالحفل جيدا اذا ما احتاجت شئ ...
علي طاولة ما تجلس تمارا أمام زوجها تبتسم بسعادة قائلة ...
_ فاكر اليوم ده يا عابد؟؟..
ابتسم عابد بحب قائلا..
_ طبعا وده يوم يتنسي...قال ايه خرجتي م الحفلة عشان اللعب اللي ف السما كان هاين عليا اضربك ساعتها وقدام ابوكي كمان ...
ضحكت تمارا بقوة هاتفة من بين ضحكتها ...
_ ومن ساعتها وانا لبست فيك ...بس احلي لبسة ف حياتي يا بودي...
_ لا لا استني كده براحة عليا ..انا مش قد الدلع ده كله ...قلبي يقف منك ..
_ بعد الشر عن قبلك يا قلب قلبي انت من جوة ..
اقترب منها عابد يهمس بجانب اذنها بصوت مغرِ...
_تيجي اخطفك م الحفلة دية...مش جينا وعملنا الواجب خلاص...
التفتت تمارا له فأصبح وجهها أمام وجهه مباشرة لا يفصلهما انشا واحدا حتي..
وقالت بهمس...
_ وايه اللي مانعك...انا عن نفسي موافقة جدااا اني اتخطف...
امسك عابد بيدها يجرها وراءه نحو السيارة منطلقا الي مكان هادئ يستطيع فيه بث اشواقه إليها دون مقاطعة من احد...ودون مقاطعتها هي شخصيا...
جاء موعد رقصة العروسين ومن يريد من الاصدقاء...
سار ناصر باتجاه ابنته الصغيرة ومد يده إليها قائلا...
_ اميرتي تسمحلي بالرقصة ديه؟؟..
نظرت زمزم إليه ونقلت بصرها الي يده الممدوده وببطء شديد رفعت يدها تضعها بكف والدها الضخم قائلة...
_ أيوة ...اسمح طبعا...
جذبها ناصر من يدها الي ساحة الرقص وظل يتمايل معها وهي تنظر له وتبتسم ...
بعد انتهاء الموسيقى تعلقت زمزم فجأة بأحضان والدها وهي تضمه إليها بكل قوتها وتبكي...
تفاجأ ناصر من فعلتها كثيرا لكنه سعد كثيرا منها فبادلها العناق بقوة أكبر وهو يبكي ...
كانت العائلة جميعا تتابع ما يحدث أمامهم بملامح متأثرة ودموع بما فيهم العروس التي سعدت كثيرا بإذابة الجليد بين عمها وابنته ...
_ هو فيه ايه يا سيلا؟؟؟..
قالها عمرو خطيبها بتساؤل...
أمسكت سيلين بيده قائلة بفرح ودموع عالقة بعينيها...
_ ده عمو ناصر وديه بنته اللي كانت تعبانة اتصالحوا اهم...
هناك أمام البار الموجود به العصائر وقفت زهرة أمام النادل ..
_ عاوزة عصير خوخ..
اومأ النادل برأسه وذهب حتي يجلب لها طلبها عندما سمعت صوته خلفها يهتف...
_ انا مش قولت خوخ لا عشان الحساسية؟؟...
_ وانت مالك انت ...روح للست ندي قولها ده غلط وده ممنوع..انا ف بيت ابويا يا بابا وقريب هطلقني...
امسك ذراعها بقوة قائلا بصوت غاضب...
_ مفيش زفت علي راسك اتهدي بقي...فيه عيل جاي ف الطريق..هتفضلي بالتصرفات بتاعت العيال ديه لحد أمتي ..
ردت ببرود..
_ لحد م تطلقني...
صرخ بها بغضب...
_ قولت مفيش زفت...ويلا عشان هتروحي معايا..انا واخد الاذن من ابوكي..
فتحت فمها تنوي الحديث فهتف هو يحذرها...
_ كلمة كمان وهرقعلك سداغك اتعدلي ويلا قدامي ...
سارت زهرة أمامه تدب بقدميها في الارض بنزق ووراءها هو يحاول كتم ضحكته ويتفحص جسدها متفجر الأنوثة بفعل الحمل ..بالتأكيد سيتعرف الي كل شئ ظهر جديدا بجسدها بمنزلهم ..بين أحضانه ...

يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent