رواية عشقت مجنونة الجزء الثالث الفصل السابع و العشرون 27 بقلم اية يونس

 رواية عشقت مجنونة الجزء الثالث الفصل السابع و العشرون

رواية عشقت مجنونة الجزء الثالث البارت السابع و العشرون

رواية عشقت مجنونة الجزء الثالث الفصل السابع و العشرون 27 بقلم اية يونس


رواية عشقت مجنونة الجزء الثالث الحلقة السابعة و العشرون


من يوم ما شوفتك خلاص مش بدي حد اهتمام ♥



فتحت تلك الجميله صاحبه العيون العسليه عيونها في صباح يوم جديد حلّ بأنحاء مدينه الأسكندرية ...



ارتدت ملابسها للذهاب الي العمل الخاص بها ككل يوم والمكونه من بنطال من الجيز الغامق فوقه بلوزة ورديه اللون مشجره وحقيبه من اللون الوردي الداكن ... وفردت شعرها الأصفر القصير ليكمل الصورة جمالاً وروعه ...





لمار وهي تتجه لتخرج من المنزل














اوووه! هذه الصورة لا تتبع إرشادات المحتوى الخاصة بنا. لمتابعة النشر ، يرجى إزالته أو تحميل صورة أخرى.






لمار وهي تتجه لتخرج من المنزل ...: انا ماشيه يا خالتو هتعوزي حاجه ...!!



نشوي بلطف ....: ربنا معاكي يا بنتي ويوفقك ... مع السلامه ...



خرجت لمار من المنزل متجهةً الي خارج العماره التي تسكن بها مع خالتها في الفترة الأخيرة ...



ثواني واتجهت لتوقف تاكسي وتتجه إلى موقع عملها ...



وبالفعل وقف لها تاكسي ما لتركب به تلك القصيره الصغيره ...



جلست لمار شاردة في الطريق حولها تفكر بهذا الحقير الذي كسر بل حطم قلبها ... تُفكر ب عمر الذي حطمها بالكامل وحكم علي قلبها بالإعدام إلا تعشق بعده أحد ... كانت تحبه بشدة في الماضي وها هي نتيجه الحب من طرف واحد .. ها هي وحدها من تحصد تلك النتيجه ... يا ليت قلبها فقط يفهم هذا ويكرهه ولكن كيف للمرء أن يكره من عشق يوماً ...!!



ثواني وعادت لمار الي وعيها ... نظرت حولها ولكنها وجدت السائق يغير مسار الطريق ...!!!



لمار بخوف ...: لو ... لو سمحت دا مش الطريق و ...
السائق بإبتسامه مطمئنه ...: متقلقيش يا بنتي ... انا بس هروح محطه بنزين قريبه من هنا عشان أمون العربيه وبعدها اوديكي المكان اللي انتي عاوزاه ...



لمار بخوف ولكنها اردفت بإيماء ...: م ... ماشي ...



نظرت لمار بتدقيق في الطريق لتجده يبتعد عن مساره شيئاً ف شيئاً حتي إنحرف في شارع مطل علي بحر الأسكندرية مباشره وبالتحديد في منطقه ( إستانلي ) ...



لمار بخوف ...: ابوس ايديك متخطفنيش ...



السائق بضحك ...: اخطفك إيه بس انا عبد المأمور ... متقلقيش يا بنتي لو جرالك حاجه انا اول الناس اللي هتدافع عنك ...





لمار ببكاء شديد وخوف من أن يكون سارق أعضاء أو شيئ كهذا ...: ابوس ايديك والنبي انا لسه صغيره هديك اللي انت عاوزه بس متخطفنيش ...

السائق بضحك ...: يا بنتي هو انا لو هخطفك مش كان زماني مخدرك الأول يا غبيه هههههههه بتفكريني ببنتي الصغيره هبله زيك كدا هههههه علي العموم خلاص وصلنا ...

ركن السائق سيارة التاكسي خاصته ... ثواني واردف للمار التي كانت تنظر حولها بإنبهار شديد وصدمه شديدة لهذا المكان الذي أتي بها السائق إليه ... فقد كان المكان عباره عن مقهي كبير في ( إستانلي )مطل تماماً علي البحر مباشرة ويكشف جزء من المنتزه في الأسكندرية ...

لمار بصدمه ...: هو ... هو ايه المكان دا ...!!

السائق وهو يفتح لها الباب ...: جوزك هو اللي قالي اجيبك هنا عشان عاوز يصالحك ... انا هاجي معاكي يا بنتي عشان اتأكد منك فعلاً إذا كان جوزك ولا لأ ...

لمار بإستغراب ...: جوزي ...!!!

_ أيوة انا يا لمار اللي قولتله ...

نظرت لمار الي المتحدث لتجده هذا الوسيم الذي حطم كل معاني الوسامه والجمال ببدلته السوداء الأكثر من رائعه وكأنها ليله عُرسه وزفافه ...



لمار بغضب عند رؤيته














اوووه! هذه الصورة لا تتبع إرشادات المحتوى الخاصة بنا. لمتابعة النشر ، يرجى إزالته أو تحميل صورة أخرى.


لمار بغضب عند رؤيته ...: عاوز مني اييييه بقيييي ... يا اخي انت حرام عليك لو سبتني في حالي وبعدت عني بقييي ... !!

عمر بإبتسامه للسائق ...: خلاص اتأكدت أنها مراتي ...!!!

السائق بإيماء ...: خلاص طالما تعرفك يبقي تمام ...

قال السائق جملته وخرج من الكافيه الذي كان فارغاً تماماً لا يوجد به سوي هاذين الإثنين ...

عمر بإبتسامه ل لمار بعدما خرج السائق ...: ها تحبي تفطري معايا إيه ...!!

لمار بغضب شديد من بروده ومنه شخصياً ...: افطر لوحدك بالسم الهاري يكش اخلص منك بقي ...

عمر بخبث ...: ويرضيكي اموت يا لمورتي ...! عاوزاني اموت عشان تتجوزي مدير الشركه بتاعتك ... انسسسي انا هفضل معاكي وعايش اراضي فيكي لحد ما ترجعيلي ...

لمار بغضب ...: ارجعلك ايه ...!! ارجععععلللك ايييييه انت عبيييييط ...!؟ دا لو السما نزلت علي الارض انا عمري ما هرجعلك يا عمر ...





عمر بهدوء وابتسامه شديدة الوسامه ...: هترجعيلي يا لمار ... عارفه ليه ... عشان قلبك معايا انا وانتي مش قادرة تحبي غيري .... حتي كلامك دا انتي بتقوليه من ورا قلبك عشان خدودك بتفضحك لما بتكدبي يا فراولتي ...

لمار بغضب شديد منه ...: انا ماشيه مش عاوزة اشوفك قدامي أو اشوفك تاني في حياتي ...

قالت جملتها واتجهت لتخرج من الكافيه بغضب ... ولكن قبل أن تتحرك بخطوه واحده أمسكت بها يد عمر ...

عمر بهدوء ...: خليكي شوية يا لمار عشان خاطري ...

لمار بغضب ...: خاطرك ..!! انت بتهزر هو انت ليك خاطر ولا ليك لازمه عندي ...!!

عمر بغضب ...: لمييي لسااااانك يا لماااار انا سكت كتيييير عشان اصالحك لكن لسااااانك لو طووول تااااني هقصهوووولك ...

لمار بغضب شديد وهي تضربه بكتفه وصدره العريض ...: انا بكرهك يا اخي ... انت ايييييه مبتحسسسش ... مفيش هنا قلب ..!! مفيييش عندك دمممم .... لو عندك كرااامه زي ما بتقووول سبني في حااالي وابعددد عنيييييييييييييييي ... انا قرفت منك ومن شكلك ومن حياتك ومن كل حاجه فيك ...

قالت جملتها وهي تخبط بيدها في صدره وقلبه وتبكي بشدة وغضب شديد منه ...

عمر بهدوء واحتواء ...: لو هديتي يا لمار ممكن تسمعيني وبعدها اعملي اللي انتي عاوزاه ....

لمار ببكاء ...: اسمع ايه يا عمر ...!! اسمع ايه تاني منك ...!! انا سمعتك بما فيه الكفايه من اول يوم شوفتك فيه وانا مش بعمل حاجه غير اني اسمعك ... المرادي جه الوقت اللي انت تسمعني فيه ... جه الوقت اللي اقولك فيه اني طلعتك من حياتي ومش عاوزة اشوفك تاني و ...

عمر ببكاء ودموع نزلت تلقائياً ...: اوعي تقولي كدا يا حببتي ... صدقيني والله العظيم انا بحبك ... انا اكتشفت اني محبتش في حياتي غيريك ... اكتشفت أن ياسمين من اول ما شوفتها كنت بس معجب بيها لكن حبيتك انتي والدليل اني من اول ما عرفت ياسمين لقيت نفسي بقرب ليكي عشان تقربيني ليها ولقيت نفسي تلقائياً بناغشك ومن جوايا بيقولي هي دي يا عمر مش حد تاني ... وبسبب غبائي واني كنت مش شايف غير المظهر الخارجي كرهتك فيا علي أمل أن قلبي هيكرهك هو كمان لكن كل يوم كنت بعشقك يا لمار ... واليوم اللي اخويا اعترفلك فيه انه بيحبك انا كنت بطلع نار من جوايا أن حد غيري هيرتبط بيكي وتبقي علي اسمه ومعاه ... ساعتها خطفتك واتجوزتك غصب عنك ... انا مليش مبرر يا لمار انتي ليكي كل الحق انك تكرهيني وتبعدي عني ... بس ارجوكي حاولي تسامحيني عشان أنا بتعذب كل يوم وانا بحاول انساكي ... يمكن لما انتي تسامحيني انا أقدر ساعتها اكمل حياتي ... ارجوكي يا لمار ارجوكي سامحيني يا اغلي واجمل وانضف حاجه شوفتها في حياتي ...

لمار بصدمه شديدة من كلامه ورجائه وبكائه أمامها ...: انا ... انا ...!!!

عمر وهو يمسح دموعه بقوة ...: انا مش عاوز حاجه في حياتي غيريك يا لمار ولو انتي مش عاوزاني انا مش هجبرك تاني عليا لكن ارجوكي سامحيني ... انا مستعد اجيلك كل يوم واخطفك كل يوم عشان بس اسمع منك كلمه انا مسامحاك يا عمر ...





لمار ببكاء ...: لو ... لو انت مفكر أن الshow اللي انت عملته دا هيدخل عليا تبقي غلطان يا عمر و ...

عمر بغضب شديد ...: دايما يا لمار هتفضلي كدا ... هتفضلي تمشي ورا عقلك وبس ... انتي ايييه يا بنتييي انتي معندكيش قللللب بيحس ...!! معقول كل كلامي دا مفرقش معااااكي ...!! حتي لو مش هتسامحيني مينفعش تقولي كدا علي احساس اللي قدامك ... كراااامتك الغبيييه دي هتفضل معاندددده قللللبك لحد امتتتتيي فهمينييييي ...!!

لمار بغضب ....: لحد ما اموت يا عمر ... لحد ما اموت وانا هفضل اكرهك وهكره اليوم اللي شوفتك فيه واللي عرفتك فيه ... انت حرفيا أحقر بني آدم شوفته في حياتي ... هو انت فاكر اني هقولك بعد كلامك دا انا مسامحاك يا حبيبي ويلا نبدأ من جديد ...!!! انت فاهم انت عملت فيا ايه ...!! انت دمرتني ... ضرب وإهانه لفظياً وجسدياً وكل حاجه وحشه شوفتها معاك ... دا حتي اليوم اللي قطعت شراييني علي أمل اني اموت بسببك مهنش عليك حتي تطمن عليا في الأوضه وانا في المستشفي ... انا رميتك ورا ضهري وأظن انت عارف مكانك الحقيقي فين ... زي ما قولتلك زمان في محل حاجات ملهاش لازمه ... دا مكانك الحقيقي ...

اقترب منها عمر بغضب شديد وحزن أيضاً ... ثواني واردف امام وجهها وعيونها العسليه الباكيه ...

_ مهنش عليا ايه ...!! مهنش عليا اطمن عليكي ...!! دا انا كنت زي المجنون قاعد بره مستني الدكتور يطلع يطمني عليكي وفي الاخر لما اطمنت عليكي نمت في مكاني من كتر التعب وانتي استغليتي كدا وهربتي مني يا لمار ... انتي اللي غلطانه يا لماااار ... انا كنت في اليوم دا هقولك اني بحبك واني اسف علي كل حاجه عملتها فيكي .... بسببك انا ....

لمار بمقاطعة وسخرية ...: بسببي ...!! الكلمه دي لسه علي لسانك ... دايما بترمي اللوم عليا ... كل حاجه بسببي ... ياسمين بعدت عني بسببك يا لمار ... معلش يا لمار ... مثلي انك بتحبي اخويا عشان انا وياسمين نقرب من بعض ... معلش يا لمار اعملي كذا وكذا عشاني ..... ايييييييية هو انا حجر قدامك ...

عمر بأسف وهو ينظر لها بحزن شديد ويأس في أن تسامحه ....: اتمني تقدري تسامحيني في يوم يا حببتي ... أنا عمري ما حبيت حد غيريك من اول يوم شوفتك فيه وانا جوايا حاجه كانت بتقولي اني عمري ما هحب غيريك ... سامحيني ارجوكي ...

لمار ببعض الغضب رغم حزنها وتأثرها بكلامه ...: ع ... علفكرة .. انت غلطان و ...
عمر بإبتسامه أكثر من جذابه ...: عارف إني غلطان ... بس هفضل احبك طول عمري ولآخر نفس في حياتي ...

لمار بخوف عليه فبداخلها مشاعر له ...: بعد الشر عليك ....

نظر لها عمر بحزن ... ثواني واتجه ليمسك يدها ويقبلها بعشق ... ابتعد عنها قليلاً لينظر في عيونها بحب وعشق شديد رغم الهالات السوداء التي تحيط بعيونه إلا أنه كان وسيماً حد السحر ... ومن دون مقدمات خطف عمر قبله عميقه من شفتيها لتشهق لمار من بين قبلته واحضانه ببعض الخوف والحب ... ثواني ووجدت نفسها دون شعور تبادله القبله بعشق شديد وقلبها لم يتوقف عن الخفقان ... ولكنها لاحظت أنه يقبلها بشدة وعشق وكأنها القبله الأخيرة لكليهما ...





ابتعد عنها عمر بعشق ليردف بحزن ...: سامحيني يا حببتي ... ارجوكي سامحيني ..

لمار بخوف وهي تضع يدها علي صدره ...: مالك يا عمر ...

عمر وهو يكح بشدة لأول مرة ويسقط أرضاً وهو يرتجف بشدة وجسده بالكامل تحول اللي اللون الأبيض ...: كح ... كح ... سامحيني يا لمار .. انا ... أنا بحبك ...

قال عمر جملته وسقط جسده بالكامل علي الأرض وهو يخرج من فمه شيئا ابيض يشبه السُم ...

صرخت لمار بأعلي صوتها وصدمتها ......: عمررررررررررررررررررررر

اتجهت لمار تجري بسرعه خارج الكافيه تصرخ بكل ما بها حتي يساعدها الناس ... وبالفعل اتجه إليها العديد من الشباب وحملو عمر بعدما اتصلوا بالإسعاف ليأتي مسرعاً ....

وبعد نصف ساعه ...

كانت لمار تبكي بشدة أمام غرفه العمليات بالمشفي فقد تأخر الطبيب كثيراً بالداخل ومعه حبيبها ... أجل حبيبها ... أخيراً اعترفت لمار انها لم ولن تحب غيره والي الأبد ... اعترفت اخيراً لنفسها بمشاعرها التي كانت تحاول تغيرها ... ولكن يا خساره اعترافها جاء متأخراً كثيراً ...!!

بكت لمار بشدة وهي تجلس مكانها أمام غرفه العمليات منهاره تقريباً من البكاء ومن كل شيئ ...

ثواني ووجدت عمار يجري في طرقات المشفي حتي وصل الي غرفه العمليات ...

عمار بخوف شديد ...: ماله عمر يا لماااار ...!!

لمار ببكاء ...: اغمي عليه من شوية وعربيه الإسعاف جابته المستشفي ولسه مخرجش من اوضه العمليات ...

عمار بخوف شديد ...: يا رب استر يا رب ...

ثواني وخرج الطبيب من غرفه العمليات بالمشفي ...

اتجهت لمار وعمار إليه بسرعه ...
ليردفا معاً في نفس اللحظه ...: ماله عمر يا دكتور ...!!!

الطبيب بأسف ...: انا اسف جداً ... المريض كان عنده حاله تسمم نتيجه شربه الكحول بشكل مبالغ فيه ... انا اسف جدا ... البقاء لله ...

قال الطبيب جملته ورحل تاركاً عمار ولمار لم يستوعبا الصدمه بعد ...

ثواني وصرخت لمار بشدة وبأعلي صوتها في كل انحاء المشفي تنادي بإسمه بصراخ شديد وبكاء ودموع لم تتوقف عن النزول ... احساس بالإختناق مع البكاء فقط هو من يطبق علي صدرها ...

وقعت لمار علي الأرض وهي تصرخ بشدة وبكاء حتي تجمع الجميع حولها من ممرضات لأطباء وحتي العاملين والمرضى يحاولون تهدئتها بالرضي بقضاء الله وقدره ... ولكن لمار كانت فقط تصرخ بكل قوتها دون توقف ...

اما عمار .... كأن شيئاً واحداً فقط هو المسيطر عليه ... وهو الصدمه ... الصدمه التي تقريباً افقدته كل حواسه من حاسه السمع فلم يسمع صرخات لمار أو اي شيئ ... فقط الصدمه هي الشيئ الوحيد الذي سيطر علي كل إنش بجسده ...





هوي بجسده علي احدي المقاعد الموضوعه أمامه وهو يضع يده علي رأسه يبكي بشدة ... معقول أنه سيكون وحيداً مجدداً ... معقول أن نصفه وتوأمه وسنده وأخاه الوحيد تركه هو الآخر بعد والدتهم ...!! مستحيل أن يكون هذا حقيقه اكيد انا أحلم واني سأفيق من هذا الكابوس عما قريب ...

بكي عمار بشدة وقلب انكسر تماماً بعد سماع هذا الخبر ...

خرجت جثه عمر من العمليات لتجري لمار إليها بشدة وهي تبكي بقوة وتحتضنه رغماً عن الجميع الذين كانو يحاولون أبعادها عنه ... فقط كانت تصرخ وتبكي وتحتضنه وتتمني فقط لو تكون مكانه أو معه ... فقط أن تكون معه وبين أحضانه حتي لو في موته ...

جري عمار هو الآخر وهو يبكي بشدة وهو يري الناس يضعون الملائه البيضاء علي وجه أخيه النائم من وجهه نظره فمستحيل أن يكون قد مات ...!! مات بتلك السهولة ..!! مات ورحل في هذا العمر معقول ...! لا لا هو اكيد لم يمت ..!!!

هذا ما كان يحدث به عمار نفسه ... ليصرخ بغضب شديد علي كل من يضع الملائه علي وجه أخيه قائلاً ..

_ ابعدوووو عنننننه ... عمرررر ممااااتتتش لاااااااا لااااااااااااا يا عمرررررر ... ابوووووس ايدددددك فوووووق يا اخووووويااااا فووووووووق ...

كان الناس يحاولون تهدئه كلاً من لمار التي تقريباً دخلت في غيبوبه فقد اغمي عليها تماماً ... وعمار الذي استفاق من صدمته في تلك اللحظه ليصرخ بكل قوته وهو يحاول إفاقه أخيه الوحيد ... هل رحل عمر ... رحل بتلك السهولة ...!! هل كان يعلم حتي أنه سيرحل لهذا طلب السماح من حبيبته وزوجته ...!! هل كان يشعر بقرب موته ...!!!

شوفو الفيديو دا عشان مش هعيط لوحدي 💔









مات عمر ... مات بتلك السهولة ...!! بكاء أنين صراخ هو ما كان فقط مسيطراً علي كل الأجواء وعلي كل شيئ ... فقط البكاء من عمار والصراخ من لمار التي لم ولن تستوعب هذا الواقع بالتأكيد هذا كابوس وسأفيق منه ...

كانت تبكي بشدة وتأن بهمهمة لم تستفق الا علي صوت عمار بجانبها ...

_ لمار ... لمار ... لمار فوقي مالك ...!!

فتحت لمار عيونها بصراخ وهي تردف ببكاء ...: عمر ... عمر مات عمررر لاااااااا ...

عمار بغضب شديد ...: بعد الشر عليه ... مالك في ايه شوفتي كابوس ولا ايه ... عمر لسه في العمليات وانتي روحتي في النوم وانتي قاعده ...

لمار ببكاء وفرحه ....: ااااه قلبي ياااني ... الحمد لله ... الحمد لله يا رب ... الحمد لله أنه كان حلم يا رب انا اموت وهو لأ ...





نظر عمار إليها بإستغراب ولم يعقب علي شيئ ....

ثواني وخرج الطبيب من غرفه العمليات ...

اتجه عمار إليه مسرعاً بينما لمار مشت إليه وكأنها تساق الي جنازتها وموتها تتخيل بداخلها ان ذلك الكابوس علي وشك أن يتحقق ...!!!

الطبيب بإبتسامه ...: اطمن ... اخوك كويس احنا عملناله غسيل معده لأنه أكل أو شرب حاجه مسممه بس الحمد لله أنكم جبتوه في الوقت المناسب ... هننقله اوضه تانيه وهيفوق قريب متقلقوش ...

سجدت لمار في تلك اللحظه علي الأرض تبكي بشدة وهي تحمد الله بكل كيانها علي أنه بخير وأن ذلك كان مجرد كابوس .... سجدت بشعرها وملابسها أمام كل العامه وجميع من بالمشفي ولم يهمها اي شيئ ... بكت بشدة وهي تحمد الله كثيراً ...

أما عمار فرح بشدة وهو يحمد الله بداخله هو الآخر أن اخوه بخير ... ولفت نظره ما فعلته لمار ليبتسم بشدة وفرحه أنها ستعود الي أخيه ...
الآن علم عمار انه لم يحب لمار يوماً ... علم عمار انه كان فقط مهتماً بها لأنها لم يكن لها أحد يدافع عنها في الماضي ولكنه لم يكن حباً حقيقياً ... علم عمار الآن انه حقاً لم يحب سوي صاحبه العيون الرماديه ... لم يحب سوي جارته المجنونه والتي احبها من النظره الأولي ...

قامت لمار من علي الأرض وهي تبكي بشدة وتضع يدها علي وجهها وهي تمسح دموعها وتحمد الله كثيراً علي كل شيئ ...

وبعد ساعه أخري ...

فتح عمر عيونه ليري أمامه أخيه ولمار يجلسان أمامه بإنتظار أن يفيق ...

بمجرد أن فتح عمر عيونه ... جرت لمار بسرعه شديدة وارتمت دون شعور بين أحضانه تحتضنه بكل قوتها حتي أن عمر نفسه استغرب منها وشعر أنه يحلم بالتأكيد تلك ليست لمار ...!!!!

لمار بإبتسامه وبكاء ...: الحمد لله علي سلامتك ... الحمد لله انك بخير ...

عمار بإبتسامه وهو يقف أمام سريره ...: الحمدلله علي سلامتك يا عمر ... انت متعرفش لمار كانت عامله ازاي من شوية ...

عمر وهو يبعد عن وجهه جهاز الأكسجين ...: هو ... هو ايه الي حصل ...

لمار بغضب شديد ...: انت يا غبي شربت خمرا علي الريق اكيد عشان يحصلك حاله تسمم يا غبي كنت هتروح مني يا غبي يا غبيييي ...

قالت جملتها وهي تضرب بيدها علي صدره بغضب شديد ...

عمار بضحك ....: يستاهل عشان يحرم بعد كدا يشرب القرف اللي بيشربه دا ...
نظر عمار إليه بصرامه ليتابع بغضب ...: حذاري يا عمر ... حذاااارري اشوفك بتشرب خمرا تاني حذاااري ...

عمر بضحك وهو ينظر الي كليهما ...: لو لمار رجعتلي مش هشربه تاني ... لكن لو فضلتي بعيد عني هفضل اشرب لحد ما اموت و ...

لمار بغضب شديد وهي تضربه بصدره ...: ابقي فكككككرررر حتتتتييي تقررررب للخمرااا تااااني .... والله انا اللي هقتلك وهقتل نفسي بعدها لو موت يا حمار يا جموسه بكرهك ... بحبك ...





عمار بضحك شديد ....: اهي عملت زي الإعلان بتاع العصير اللي بيجي في التلفزيون بتاع أمجد اون لاين راح اوف لاين ههههههه

عمر بضحك وهو يغمز لأخيه ...: هههههههه طب ايه يا قبطان ... مش اطمنت عليا خلاص ... يلا ورينا عرض كتافاتك هههههههه

ضربته لمار في صدره بغضب وخجل ... بينما عمار ضحك بشدة وفرحه بعودتهما سوياً أخيراً بعد كل تلك المده ...

ثواني وخرج عمار من الغرفه في المشفي وهو مطمئن علي أخيه وبإنتظار أن يأتي إليه عندما يتعافي بالكامل ليصطحبه الي المنزل ...

أما عمر بالداخل ...

بمجرد أن أغلق عمار خلفه باب الغرفه حتي قبض بيديه علي خصر تلك القصيره المجنونه وجذبها إليه لتكون فوق صدره العريض ... شهقت لمار بشدة وصدمه وهي تري نفسها بالكامل بين أحضان عمر الذي نظر إليها بخبث وعشق وهو يتأمل تفاصيلها التي اشتاق اليها كثيراً ...

عمر بخبث ..: بحبك ...
لمار بخجل وتوتر ...: ابعد يا عمر عيب كدا احنا في ...
عمر بخبث وهو يقربها منه ...: بحبك ....
لمار ببكاء وهي تنظر إليه ...: وانا كمان بعشقك يا عمر ...

قالت جملتها لتجده وبدون مقدمات إلتهم شفتيها بعشق واشتياق شديد وفرحه كبيرة بداخله لعودتها إليه بكل تفاصيلها التي علم الآن انه لم ولن يعشق أو يدمن غيرها ... احبها عمر منذ اللحظه الأولي التي رآها بها ... وها هي الآن تعود إليه بعد كل تلك المده من الغياب والرحيل بعيداً عنه وعن قلبه الذي آلمه رحيلها ...

ابتعد عنها بعد مده ليردف بعشق وهو يضع رأسه علي رأسها بعشق ويغمض عيونه بفرحه واشتياق لها ...

عمر بكلمه واحده فقط ...: تتجوزيني يا لمار ...!!!

لمار بمرح ...: اهو دلوقتي انا اكيد اطردت من الشغل بسببك هههههه وبعد كل دا بتقولي تتجوزيني يا لمار ...!!

عمر بعشق وابتسامه ...: كدا كدا انا عمري ما هسمحلك تروحي الشركه دي تاني ... انا بعشقك انتي هتفضلي معايا وليا ولقلبي وبس ...

لمار بخجل ...: انا ... انا اكتشفت اني عمري ما حبيت ولا هعشق غيريك يا عمر ...

عمر بخبث ...: انا لو قادر اقوم مكنتش هسيبك بعد الكلمه دي ... بس هصبر شوية لحد ما اعملك اكبر فرح فيكي يا مصر ... وبعدها خلاص مفيش حاجه تاني هتفرقنا عن بعض يا حببتي ...

نظر لخجلها بعشق ليردف بفرحه ....
وكأنه لا يصدق أنها أخيراً معه ...: انا بحبك اوووي ...
لمار بخجل وعشق ...: وانا كمان ...

وها هما الحبيبان قد عادا بعد كل تلك المده من الرحيل والعتاب ... عاد إلي عمر روحه بعوده لمار إليه من جديد وعاد الي لمار ابتسامتها التي كانت فقدتها منذ فترة بعودتها الي عشقها الأول والأخير إبن راسل نيروز هذا الاحمق الوسيم الذي لم ولن تعشق غيره والي الأبد ...





وعلي الناحيه الأخري في شركه الهرقليز ...

_ يعني كدا لمار مطروده يا آسر باشا ...!!

آسر بإيماء وصرامه ...: انا معنديش تهاون في شغلي ... ايوة مطروده وتدولي علي مهندسه أو مهندس تاني مكانها اللي ميحترمش شغله ميلزمنيش ...

الشخص بتوتر وخوف ...: ح ... حاضر يا فندم و ... و ...
آسر بغضب وصوت عالي ...: في ايييييه اخلللص ...!!!

الشخص بخوف ...: في ... في واحده واقفه بره ... هي ... هي جايه تقدم علي وظيفه بس ... بس ...

آسر بغضب ...: ومدخلتهاش ليه ...!!

الشخص بخوف ...: بصراحه يا آسر باشا لا شكلها ولا لبسها يأهلها تشتغل في مكان عالي زي شركه حضرتك و ...

أسر بغضب ...: هو انت كنت المدير عشان تحكم ولا إيه ...!!!

الشخص بخوف ...: لا يا فندم بس هي ... بس هي شكلها فقيره اوووي ومعهاش واسطه أو حتي من عيله متوسطه انها تشتغل هنا دي ممكن تسرق صفقات الشركه انا رأيي أننا ...

أسر بمقاطعة ...: وانا رأيي انك مطرود ... يلا بره انت كمان ... عشان مش انت اللي تحكم مين يتعين ومين لا ... وواسطه ايه اللي بتتكلم عنها يا بشمهندس ... هو انت لما جيت تتعين هنا كان معاك واسطه ...؟!!

الشخص بخوف وحزن ...: خلاص هدخلها يا آسر باشا بس ابوس ايديك بلاش تطردني انا ...

أسر بغضب وكلمه واحده ...: انا مبعدددش كلمتييي ... بررررره يلااااا ....

خرج الشخص بخوف شديد يجري من أمام هذا المصارع ... ثواني وخرج الي الطُرقه في الشركه ينظر الي تلك القبيحه بغضب شديد للغايه وبداخله يتمني فقط لو يقتلها لأنها السبب في طرده من عمله ...

ثواني ودلفت تلك الفتاه التي لا نعرفها الي مكتب آسر الوحش بعدما استأذنت من السكرتيره وسمحت لها بالدخول بعدما اخبرت الوحش الهرقليز بالداخل ...

دلفت الفتاه بتوتر شديد وانعدام تام بالثقه بالنفس ...

ثواني واردفت بخوف وتوتر ...: اا ...ازي حضرتك يا فندم ... انا اسمي( ضحي فتحي عبد المعبود ) جايه اقدم علي أي شغل هنا ... انا في سنه تانيه تجاره عربي وتقديري جيد مرتفع لحد دلوقتي ....

أسر وهو يقلب في الأوراق أمامه دون النظر إليها ...: وايه اللي جايبك تقدمي علي شغل وانتي لسه متخرجتيش ...!!

ضحي بحزن ...: انا فقيره يا فندم ... انا من عيله تحت الصفر مش هكدب علي حضرتك واقولك معايا واسطه والكلام دا عشان انا عارفه أن الشغل في اي شركه محتاج واسطه ... وخصوصا لو شركه كبيرة زي شركه حضرتك .... لكن أنا شوفت طلب اعلان موظفين وعمال للشركه ف ... فجيت اقدم على أمل اني اتقبل رغم أني عارفه ان دا مستحيل بس انا مؤمنه بمبدأ اني هحاول لآخر نفس حتي لو مش هكسب ...





رفع آسر نظره إليها في تلك اللحظه ليري أمامه فتاه عاديه جداً جداً ... بل أقل من العاديه بكثير هي قبيحه حسب معايير الجمال وحسب معاير المجتمع ... أجل قبيحه بأنف كبير وطويل ووجه مليئ بالحبوب والبثور وعيون واسعه ولكن غير ملونه وفم متوسط وبشره قمحيه اللون بها بقع سوداء .... وجسد غير متناسق بالمره ليست سمينه كما تعتقد ولكن ليست نحيفه أيضاً ... جسدها عباره عن أنها متوسطه الحجم ولكن ليس به أي انوثه تُذكر ... هي (ضحي فتحي عبد المعبود )... فتاه من عائله كما تسمي تحت الصفر ...

ولكن رغم هذا هي جميله جدا من الداخل ... جميله بروحها المرحه وابتسامتها التي حتي وإن كانت قبيحه وتبرز الفرق بين أسنانها ولكنها جميله جدا من الداخل بثقافتها ومعرفتها للعديد من الأشياء التي تقرأ عنها ... هي ذات عقل كبير ومليئ بالمعلومات كما يسمي ... ولكنها تفتقد وبشدة جمال الشكل الذي وللأسف يركز عليه المجتمع بعيداً عن العقل والروح ...

وهنا عزيزي القارئ تبدأ حكاية جديدة ...
هي الجميله وهو الوحش الهرقليز ... هل سيقبلها الوحش في شركته ام لا ... عزيزي القارئ حكاية ضحي فتحي عبد المعبود وآسر الوحش ليست هنا ... لهما حكايه خاصه في روايه جديدة تُسمي ( الجميله والوحش ) انتظروها قريباً بقلمي آيه يونس ...

( بعيدا بقي عن كل دا عاوزة اقولكم اني اخترت اسم ضحي من الاسماء اللي انتو كتبتوها في الكومنتات وهتكون بطله في روايتي الجميله والوحش بعد عشقت مجنونه أن شاء الله قريباً ودا يثبت اني لما اقولكم حاجه يبقي انا فعلا بعملها ولسه رواياتي اللي جايه ان شاء الله هختار من اسمائكم انتم بالأب والجد اللي تكتبوه مش من دماغي ... أظن انا الكاتبه الوحيده اللي بتعشق متابعينها للدرجه دي هههههه بحبكم والله يا بطلاتي ⁦(♥

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

أحبو هوناً وأبغضو هوناً
فقد أفرط قوم في حب قوم فهلكو
" علي ابن أبي طالب"

قالت ياسمين جملتها بنفس متقطع وهي تدري جيداً طباع أخيها وما سيفعله بعد ما قالته ...

أما آدم ... نظر إليها بصدمه شديدة ليس بسبب ما قالته بل بسبب معرفتها ب أدهم ... كيف تعرفه ياسمين وقد كانت في ذلك الوقت صغيره للغايه ...!! بل من أخبرها حتي بأن لها اخ يدعي ادهم ... من أخبرها القصه من البدايه حتي ...!!!

أما روان كانت تقف في المنتصف تنظر إلي كلاهما بإستغراب وعدم فهم لأي شيئ ...!!

آدم بصدمه ...: انتي ... انتي عرفتي منين موضوع أدهم دا .. وايه اللي انتي بتقوليه دا ...!!

ياسمين بتوتر ...: انا عارفه من زمان يا آدم بس انا اللي كنت بكدب نفسي واللي سمعته من فريدة هانم لما اتكلمت عن ادهم ... لحد ما عرفت الحقيقه انهاردة ... ادهم عايش مماتش يا اخويا ...





روان بعدم فهم ...: ادهم مين ... انا مش فاهمه حاجه ...!!

آدم وهو ينظر لياسمين بصدمه ...: از ... ازاي عايش ...!! دا ... فريدة قتلته وهو لسه طفل و ...

ياسمين بإبتسامه ...: فريده سمعت اللي هي عاوزة تسمعه ... متنساش أن في الوقت دا بابا الله يرحمه كان لسه عايش ... اكيد طبعا مش هيسمح أن ابنه يموت ...

آدم بصدمه كبيرة ...: معقول ... معقول اخويا لسه عايش ...!!

روان بعدم فهم ...: ما تفهمووونا يا جدعان ايه اللي حصل بدل ما انا كيس جوافه كدا ...!!

ياسمين بإبتسامه ...: آدم هيفهمك يا روان بس مش دلوقتي ...

مدت ياسمين يدها ببعض الأوراق الي آدم لتردف بإبتسامه ...: اتفضل يا آدم ... دا ورق تحليل DNA كان معمول من شهرين كان معمول ليك ولبنت اسمها ندي ...

روان بغضب وغيره ...: ندي مين ان شاء الله ...!!

آدم بإستغراب ...: نعم ...؟ أنا مش فاهم حاجه ...!!

ياسمين بإبتسامة ...: ندي دي تبقي اختنا الرابعه يا آدم ... احنا طلعنا ٤ اخوات مش بس ٣ ... بابا خلف بعد ادهم بنت وسماها ندي ... ودا اللي محدش عرفه لحد ما مات مقالش اي حاجه لينا ... عشان كان بيحمي عيلته من فريده وشرها ...

آدم بعدم فهم وصدمه في نفس الوقت ...: انا مش فاهم حاجه يا ياسمين ... انتي مين قالك الكلام دا ... والتحليل دا اتعمل ازاي ولا جه منين اصلا ...!!
وبعدين ايش ضمنك أنه مش مزور ولا انتي بتصدقي اي حاجه وخلاص ...!!

ياسمين بثقه ...: انت بنفسك هتصدق أنها اختك لما تعرف مين عمل التحليل ...

آدم بغضب ...: مين ...!!

ياسمين بإبتسامه ...: اسلام السيوفي ...

شهقت روان في تلك اللحظه بصدمه ... وهي تنظر إلي آدم الذي كان ينظر الي ياسمين بصدمه شديدة ... وعقل غير مصدق بالكامل لما يحدث الآن ... معقول أنه لديه اخت غير ياسمين ...!! بل كيف عرف اسلام السيوفي حتي بأمر ادهم وتلك التي تدعي ندي ...!! والأغرب هو ... كيف فعل هذا التحليل ...!!

آدم بعدم تصديق ...: انا مش مصدق حاجه ... طب ما ممكن تكون دي لعبه من اسلام نفسه عشان يحاول ينتقم مني ولا حاجه ... انا بصراحه مش مقتنع بأي حاجه وحاسس أن التحليل دا مزور ...

ياسمين بإبتسامه ...: طب انت شوفت ندي اصلا عشان تحكم ...!!!

اخرجت ياسمين صورة ل ندي أخته ... واعطتها لآدم لينظر هو وروان الي الصورة ...

ثواني واردفت روان بإستغراب ...: دي نسخه منك يا ياسمين ... دي كأنها انتي ...!!!

ياسمين بإبتسامه ...: ودا اكبر دليل أنها أختنا ومن دمنا يا آدم و ...

آدم بمقاطعة وغضب ...: هو عشان شكلك انا كدا هقتنع ...!! انتي غبيه يا ياسمين ولا جرا ايه لعقلك عشان تصدقي الكلام دا ...!!! اللي اعرفه ان ادهم مات من زمان وابويا قالهالي بنفسه ... لو كان عايش مكنش خبي عليا حاجه وكان هيقولي اخوك عايش ... لكن ادهم مات من زمان وكل دي لعبه من اسلام عشان يوقع النمر بس ورررررحمه ابووووويا ما حد هيررررحمه من تحتتتت ايييييددددي ...





روان بخوف شديد منه ...: ابوس ايديك اهدي يا آدم ...

آدم بغضب وهو ينظر إليها ...: ليه ...!! خايفه عليه ولا ايه ....!!!

ياسمين بمقاطعه وغضب من اخوها ....: انت اللي مشششش عاااااوز تصدق غير نفسك ... اسلاااام بيخطططط لحاجه عشان اختتتتك يا غبيييي وانت قاعدددد بتلووووم روااااان ...!!! لو مش مصدق رووووح شوفها بنفسك وشوف اخوك اللي انت مصدق أنه مات بسبب تفكيريك ان كل اللي حواليك ضدك وبس .... اناهديك العنوان يا آدم لككككن انك تلوم روان علي حاجه اصلا هي ملهاااش دخل فيها دا اللي مش هسمحلك بيه يا آدم الكيلاني ...

آدم بغضب وهو ينظر الي ياسمين ...: صووووتك ميعلاااااش يا ياااااسمييين ... متنسسسسيش نفسسسك انا أخوكي الكبيييير ... يعني تحتررررمي نفسك وانتي بتتكلمي معايا ... ومرااااتي ملكيييش دخل بييييها ... وكلااااام في المووووضووووع ابن ال****** تااااني متتكلميييش فييييه انتي اختتتتي الوحيده انا معنديش غيريك اخوااات ... مش اي زفت يشتغلك ويقولك عندك اخوات تصدقييييه ...

ياسمين بغضب وعناد مثله ....: وأقسم بالله يا آدم لو نشفت دماغك زي كل مره انا هسيبلك البيت وهمشي ومش هعيش معاك في مكان واحد ...

اتجه إليها آدم بغضب شديد ... ثواني وصفع ياسمين بغضب أمام زوجته التي كانت مصدومه بشدة مما يحدث الآن ومما يفعله آدم بأخته ...

آدم بغضب شديد وهو ينظر الي ياسمين التي صُدمت تماماً بما فعله أخيها ...: انتي فاكره نفسك في اميريكا يا ***** عشان تقولي الكلام دا قدام اخوووووكي ... وأقسم بالله لو سمعت منك كلمه واحده زيادة يا ياسمين لهعمل زي الصعايدة وهقتلك واشرب من دمك ... لما تتكلمي مع اخوكي اتكككلمي صححح ...

ياسمين بصدمه وهي تضع يدها علي خدها ....: انت بتضربني يا آدم ....!! اول مرة تمد ايديك عليا يا اخويا ... بقي هي دي الحنيه اللي ابوك وصاك بيها عليا قبل ما يموت ...!!

اتجهت روان الي ياسمين تسندها بحزن شديد وخوف كبير من زوجها الذي في ثانيه واحده عاد ليصبح آدم النمر مره أخري ...

آدم بغضب وهو ينظر الي ياسمين ...: بس الأصول بتقول لما اختك تغلط وتقل أدبها ... ربيها ... مفكره نفسك فين عشان تقولي همشي واسيبلك البيت ... دا انا اقتلك وافصل راسك عن جسمك لو فكرتي تعمليها يا ***** ....

روان بغضب منه ...: كفايه بقي يا آدم ... انت مش شايف حالتها ...!!!

آدم بغضب وصوت عالي ...: اطلللعووووو فووووق مشووووفش ووووش وااااحده فييييكم هناااا يلااااااا ....

صعدت روان وياسمين بسرعه الي الأعلي في غرفه ياسمين بخوف شديد من آدم .. الذي بمجرد أن صعدو دمر بالكامل كل ما يقابله أمامه من كرسي لطاوله لتحف كانت علي الطاوله ... دمر كل شيئ أمامه من الغضب الشديد مما فعله بأخته الوحيده ومما حدث الآن ....





جلس آدم علي احدي الكراسي يضع يده علي رأسه بغضب شديد وحزن كبير وتوهان وشرود بكل شيئ ... هل بالفعل ادهم ما زال حياً ...!! ومن هي تلك الفتاه التي تدعي ندي ...!!

هو لا يفهم شيئاً مما حدث ولذلك قرر وبنفسه أن يتأكد من كل شيئ ...

امسك آدم ورقه التحليل التي رمتها ياسمين بعدما صفعها ... وقرأ عنوان معمل التحليل عليها من الخلف ... ثواني وفتح الظرف وأخرج ما به ليتأكد فعلا من التحليل أمامه أنه إيجابي وان تلك الفتاه التي تدعي ندي أخته وتطابق ال DNA الخاص بهما بنسبه ٩٩.٩٪ ...

امسك آدم الورقه في يده وعيونه بالكامل تحولت إلي الأسود الجحيمي دليلاً علي غضبه الشديد ...

ثواني وخرج من القصر الي سيارته ... قادها نحو وجهته وهي الأسكندرية ليتأكد بنفسه من كل شيئ ... هل سيعرف آدم الحقيقه قبل فوات الأوان ام لا يا تري ...!!

وصل آدم أخيراً بعد ساعتين من القيادة نحو وجهته وهي هذا المعمل ...

بمجرد أن دلف الي داخل المعمل حتي وقف الجميع من عمال وزائرين بصدمه شديدة وهم يرون أمامهم ادم الكيلاني بهيبته ... منظر لا يتكرر في حياتهم ابداّ لدرجه ان معظم الناس في المعمل اخرجو هواتفهم يصورون الآدم بنفسه ...

اتجه صاحب المعمل الي آدم بسرعه وانبهار ...
ليردف بصدمه ...: اااا ... ااادم باشا ... بنفسك يا باشا في المعمل ينهااار ابيض دا احنا حصلنا الشرف والله ... اتفضل يا باشا في مكتبي ...

نظر إليه آدم بشيطانيه وغضب ... ثواني واتجه بغرور أمام كاميرات الهواتف أمامه ينظرون إليه بإنبهار وصدمه حتي دلف هو ومدير المكان الي مكتبه ...

جلس آدم بعيون سوداء جحيميه وهو يضع قدماً فوق الأخري ....
ثواني وأخرج ورقه التحليل من جيبه ووضعها أمام المدير ...

آدم بهدوء شديد وعيون سوداء ...: دلوقتي هتفهمني التحليل دا اتعمل هنا امتي وازاي ومين عمله بهدوء كدا ... ولا تحب تتشاهد علي نفسك وعلي كل الموظفين ...!!

الرجل بخوف شديد وتوتر ...: ه ... هقولك علي كل حاجه يا آدم باشا ... بس ابوس ايديك متقفليش المكان أو تقتلني ...

آدم بإيماء وبنفس النبره ...: قول ...

اخبر الرجل آدم كل شيئ بدايه من مجيئ اسلام له يخصله من شعر فتاه ومشط به به شعر الآدم لا يعلم من اين اتي به ... فقط أخبره أنه يريد تحليل من النو 
يُتبع ..


google-playkhamsatmostaqltradent