رواية عشقت مجنونة الجزء الثالث الفصل السادس العشرون 26 بقلم اية يونس

 رواية عشقت مجنونة الجزء الثالث الفصل السادس العشرون

رواية عشقت مجنونة الجزء الثالث البارت السادس العشرون

رواية عشقت مجنونة الجزء الثالث الفصل السادس العشرون 26 بقلم اية يونس


رواية عشقت مجنونة الجزء الثالث الحلقة السادسة العشرون

بصو بس قبل ما تبدأو في البارت هقولكم حاجه انا مش من النوع اللي بيحب يتأخر وخصوصا لو حاجه انا بحبها لكن كل واحد عنده مشاكله في الحياه وبيجيله فترة اكتئاب أو حزن ومشاكل سواء من عيلته من صحابه أو من أي حد انا في الفترة دي مفتحتش حتي ارد علي حد عشان والله لو كنت شوفت تعليق واحد وحش كنت عارفه نفسي اني ممكن في لحظه غضب امسح كل حاجه انا بنتها من زمان وتعبت فيها ... عشان كدا ببقي قافله ولما تشوفوني قافله بعد كدا اعرفو أن انا مش تمام في الفترة دي ... سامحوني + وحشتوني ⁦ ⁦♥



~~~~~



نظر كلاً من ليلي ووالدتها الي الاب بصدمه كبيرة لما نطق الآن ...



ثواني واردفت ليلي بصدمه ...: انت بتقول ايه يا بابا ...!! طب ... طب ودراستي ومستقبلي و ...



الأب بغضب ...: دراستك ومستقبلك وهتكمليهم في احسن جامعه في أميركا واظن مستقبلك مضمون هناك اكتر من هنا ... وعشان كدا انا اخدت قرار انك هتسافري معانا تاني ... وكمان عشان اخوكي علي اتجوز وهو اللي كان مطمني عليكي انه معاكي وواخد باله منك وكنتو مع بعض هنا ... دلوقتي هو اتجوز ومش هيفضالك ... وعشان كدا انتي هترجعي معانا تاني يا ليلي ...



ليلي بغضب ...: لا يا بابا معلش ... انا مش عاوزة اسافر انا اسفه بس القرار دا انا واخداه من زمان وهو اني عاوزة استقر في بلدي .. عاوزة افضل في مصر ...



الاب بغضب شديد وصوت عالي ...: يعنيييي ايييييه كلااااامي مششش هيتنفذذذذذ ...!!!



الام بخوف وتهدئه ...: اهدي يا سويسي مش كدا ... وبعدين ... فيها ايه لما البنت تفضل فترة مؤقته في مصر لحد ما تخلص دراستها وبعدها ترجع تاني أميركا ... هي يعني فاضلها ايه غير السنادي والسنادي اصلا خلصت دي خلاص بتمحتن ... يعني فاضلها السنه الجايه بتاعه ال master (ماجيستير) وخلاص بعدها ترجع تاني أميركا ...



الاب بهدوء ...: وليه الماجيستير بتاعها ميتعملش في أميركا ...!!



الام بذكاء ....: لأن كل دراسة جامعات أميركا بالإنجلش والايطالي والإسباني وان كانت ليلي عارفه انجليزي فهي فاشله كل الفشل في اي لغه تانيه ... عشان كدا سيبها فعلاً تكمل مستقبلها هنا وبعدها ترجعلنا تاني لما تخلص وبعدين احنا هنتابعها بالتليفون ... نظرت إلي ليلي لتتابع بخبث وفرحه ... وبرضه الاستاذ عمار جارها هيتابعها وهياخد باله منها كويس اووي ...



نكزت ليلي والدتها بخجل وابتسامه ...



ثواني واردف الاب بإيماء ...: تمام خلاص ... هتقعدي هنا السنه اللي فاضلالك وبعد الماجيستير اكيد الدكتوراه بتاعتك هتبقي في أميركا يا ليلي ساعتها هترجعي معانا تاني ...





ليلي وهي تتجه لتحتضن ابيها بخجل ...: شكراً يا بابا ...

الاب بإبتسامه ...: خدي بالك من نفسك يا ليلي ... مش هوصيكي ... انا بنتي ب ١٠٠ راجل ...

ليلي بإيماء وفرحه أنها ستبقي في مصر ...: متخفش عليا ...

ودعت ليلي والديها والعائله بفرحه أنها ستبقي في مصر ... ولكن ما أثار استغرابها كثيراً هو عدم وجود سردين أقصد سيرين بينهم ... ارجحت ليلي هذا أنها ربما قد سبقتهم الي أميركا أو شيئ كهذا ... ولا تدري تلك المسكينه بما يخبئه لها القدر ...

وبالفعل بعد ساعات وقبل حلول الليل سافرت ليلي الي الاسكندريه مجدداً ...

فتحت ليلي باب شقتها وهي تبتسم بفرحه شديدة واشتياق شديد لتلك الشقه التي لم تغب عنها سوي يوم واحد ... هل يا تري فعلا اشتاقت للشقه نفسها ام لشيئ آخر ... !

اتجهت ليلي بسرعه الي التراس وقبل حتي أن تُبدل ملابسها ... ثواني ونادت بصوت مرتفع علي عمار جارها وصديقها الوحيد بعد ندي ...

ليلي بصوت عالي ...: عماااار ... احم يا قبطاااان عماااار ...

فُتح التراس بعد قليل ليخرج علي صوتها شخص ما لم تتعرف عليه ليلي ...!

الشخص بإستغراب ...: نعم خير مين حضرتك ...!!
ليلي بإستغراب ...: هي مش دي شقه القبطان عمار ...!!
الشخص بإيماء ...: ايوة وانا اخوه عمر ... مين حضرتك ...!!

ليلي بخجل ...: انا ... انا ...

_ دي جارتي وصاحبتي يا عمر ... يلا يا بابا روح شوف شغلك هههههههه ...

التفتت كلا من ليلي وعمر الي الصوت ليجدوه عمار ... هذا الوسيم الحقير من وجه نظر ليلي لانه اعطي رقمه لإبنه عمتها ...

عمر وهو يبتسم بضحك شديد وفرحه ...: طب مش تقول طيب كنت اخطفها منك زي ناس كدا هههههه

عمار بمرح ...: خش جوه يلا ... مشوفش وش امك هنا ...

عمر بضحك وهو يتجه الي الداخل ...: ماشي يا عم عقبالي انا كمان هههههههه

دلف عمر الي الداخل وهو يبتسم بفرحه شديدة لأن عمار أخيراً استطاع أن ينسي حبه ل لمار وهذا أعطاه دفعه ليستمر والي الابد بمشاغبتها كل يوم ... حتي ترضي عنه وتسامحه حتي لو تطلب منه الأمر عمراً كاملاً فقط حتي تسامحه تلك القوية صاحبه الكرامه الشديدة ( لمار عكس روان تماماً هههههههه)

وعلي الناحيه الأخري بالتراس ...

عمار بإبتسامه خبيثه ...: الحمد لله علي سلامتك يا لولو ...

ليلي بغضب ...: ممكن بقي افهم انت أديت رقمك لبنت عمتي علي اي اساس ...!!!
عمار بخبث ...: ايه دا في ناس بتغير ولا ايه ...!!

ليلي بخجل وغضب ...: لا مش قصدي بس انا استغربت لانكم متعرفوش بعض لسه و ... نظرت له بغضب شديد يكاد يأكله بعيونها الرماديه لتتابع بغضب ...اوعو تكونو اتكلمتو مع بعض امبارح لما انت روحت ...!!!!





عمار بخبث وفرحه ...: وانتي إيه يزعلك في كدا ...! مش انا زي اخوكي برضه يا اختي ...!!

ليلي بغضب ...: لا مش زي اخويا ... واقولك علي حاجه ... اشبعو ببعض انا اصلا غلطانه أن أول حاجه عملتها لما رجعت اسكندرية اني جيت اشوفك زي الجموسه ... يلا سلام ...

دلفت ليلي بغضب وأغلقت باب البلكون خلفها بغضب شديد ... أما عمار دخل في نوبه ضحك بسبب كلامها وجنونها وأنها حقاً ساذجه مجنونه بالطبع لم يتحدث حتي بنصف كلمه مع تلك الفتاه حتي أنه لا يتذكر اسمها ... هو لم يعد يتذكر اي شيئ منذ أن دلفت تلك الجاره المجنونه الي حياته ... غيرتها بالكامل ليصبح لحياته معني جديد ... ربما حان الوقت ليفتح عمار قلبه من جديد ويعشق مجدداً ...

وبالداخل ...

بدلت ليلي ملابسها بغضب شديد ... ثواني وجلست علي الاريكه ...
لتردف بغضب في نفسها ...: وفيها ايه ... ما يشبع بيها انا ايه اللي مزعلني يعني ...

رن هاتف ليلي في تلك اللحظه ... امسكت ليلي الهاتف لتجده رقماً غريباً لا تعرفه ...

ردت ليلي بإستغراب ...: الو ...!

_ الو ... مش دا رقم انسه ليلي او مدام ليلي تقريباً ...!!

ليلي بغضب ...: انسه ليلي ... ايوة .... مين حضرتك ...!!

الشخص علي الناحيه الأخري بإبتسامه ...: انا استاذ يحيي بتاع عروض الأزياء ... فاكراني ..!! يا رب تكوني فاكراني عشان عاوز اعرف رأيك يا آنسه هل انتي موافقه تبقي معانا ولا لأ ...!!

ليلي بإبتسامه ...: طبعا فاكره حضرتك ... ازيك عامل إيه ...!

يحيي بفرحه ...: انا كويس طول ما نجمتي والوجه الجديد لشركتي كويسه ... ها يا تري إيه رأيك ...!! موافقه ...!!

ليلي بإبتسامه ورسميه ..: أيوة موافقه يا استاذ يحيي ... يا رب أبقي وش خير عليكم ...

يحيي بسعادة ...: اخيرااااا ... احم قصدي ...انا اوعدك في ظرف أسبوع هتتعلمي كل حاجه عن الأزياء وعروض الأزياء وهخليكي تبقي انفلونسر كبيرة علي الانستجرام لو عاوزة ...

ليلي بفرحه ...: دا شيئ يشرفني جدا وخصوصاً اني نفسي فعلا أبقي وجه لكل بنت مش مثاليه ومش حلوة من الاخر كدا ...

يحيي بإستغراب ...: بس انتي حلوة يا آنسه ليلي ... اقصد يعني أنا شايفك حلوة مش وحشه عشان تقولي كدا علي نفسك ...!

ليلي برسميه ...: شكرا و ... هنبدأ امتي أن شاء الله ...!!

يحيي بإبتسامه جميله ...: هنبدأ بكره لو تحبي ... يا ريت تيجي العنوان دا عشان تتعرفي علي بقيه ال fashionistas زمايلك الجدد برضه ... ( واعطاها العنوان )

ليلي بإيماء ...: تمام ... هعدي علي حضرتك بكره ان شاء الله ... سلام ...

أغلقت ليلي الخط في وجهه دون انتظار رد لأنها شعرت بالحرج الشديد ...
ثواني واردفت في نفسها بسعادة ...: إن شاء الله بكره هيبقي يوم حلو ... إن شاء الله تبقي بدايه حلوة ...





قامت ليلي لتتوضئ وتُصلي ما فاتها من الصلاه في هذا اليوم لأنها كانت علي سفر ... بالرغم انها غير محجبه الا أنها أيضاً ملتزمه بصلاتها ودينها ...

ثواني وذهبت في نوم عميق ... بعدما بدلت ملابس الصلاه وذهبت لتسريح في سريرها من عناء هذا اليوم ...

وعلي الناحيه الأخري في منزل ما من منازل احياء الإسكندرية الشعبيه ...

كانت تجلس أمام صفحته في الفيسبوك تراقبه بعيون دامعه حزينه علي ما حدث لها بسببه ... لماذا وهي أحبته ... لماذا وهي كانت صديقته ... لماذا فعل هذا بها .... لماذا جرحها وعّذبها ...

لمار ببكاء وغضب ...: منك لله ... حسبي الله ونعم الوكيل فيك يا عمر ... منك لله ...

بكت بشدة وهي تتذكر كل يوم حضوره لها ومراقبتها من بعيد وكل شيئ تتذكره وتعرف جيداً حركاته تلك .... ولكن تلك الغبيه لم تعرف أنه يفعل هذا بواقع أنه يحبها ويريد أن يتغير من أجلها ... لم تعرف لمار بعد تلك الحقيقه ... لم تعرف بعد أنه تغير من أجلها حتي وان كان سكيراً يشرب الخمر من أجل أن ينساها فهو أيضاً يحبها وبشدة ...

أغلقت الحاسوب في يدها ونامت حتي تستعد للذهاب الي العمل والموقع الذي بدأت العمل به مع آسر الهرقليز أو الوحش كما يُسمي ...

ثواني وبدأ عقلها بتذكره وتذكر عصبيته عليها اليوم من أجل أنها تأخرت عشر دقائق فقط عن العمل كان سيطردها ... انشغل عقل لمار تلك المره ب آسر وليس ب عمر ... لا تدري لماذا ولكنها شعرت أن أسر يوجد بحياته جراح قديمه لا احد يعلمه ... شعرت لمار أنه رغم أنه وحش وهرقليز إلا أن بداخله شيئ آخر ... لا تدري لماذا ولكنها فقط شعرت بهذا ...

ثواني وغطت لمار في نوم عميق بإنتظار الصباح وبدايه العمل من جديد في تلك الشركه العريقه العالميه التابعه للوحش الهرقليز آسر .... فما رأي القدر يا تُري هل ستعود لمار فعلا الي عمر مجدداً ... ام سيكون لآسر معاها بدايه جديدة ...!

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

وعُمري اللي جاي هشيلك بين عيوني شيل ..
ولو هقدر يا روحي هجبلك نجوم الليل ⁦♥

فتحت تلك المجنونه عيونها في صباح يوم جديد في تلك الجزيرة علي حدود استراليا مع مراعاه ان فرق الوقت بين مصر واستراليا ٨ ساعات فكانت الساعة حينئذ في مصر ال ١١ مساءاً وفي استراليا مع جزيرة الآدم ٧ صباحاً ...

روان وهي تنظر إلي آدم بضحك وعشق وهو نائم ...: انا نفسي بس افهم انت مخلوق من إيه عشان تخليني احبك الحب دا كله ...!!

آدم بإبتسامه وهو مغمض عيونه ...: وانا نفسي افهم انتي مخلوقه من ايه عشان تخليني اعشقك يا مجنونه ...

روان بخضه وهي تشهق ...: وانا نفسي افهم انت ليه محسسني انك مخاوي جن عشان كل مره تخضني كدا ...





فتح آدم عيونه في تلك اللحظه لتظهر خضراواتيه بشكل لا مثيل له ... فتلك الغابه في عيونه تحرق الف عين وعين من جمالها ...

آدم بضحك ...: كل مره تتخضي مني لما برد عليكي رغم أنك عارفه اني نومي خفيف وبحس بالنفس حواليا ...

روان بسخرية ...: الله يررررحم يا حبيبييي يوم ما حطلتلك ميكب كنت نايم ولا كأنك ميت دا انا اخدت بصمه صباعك في تليفونك ولو كنت عاوزة اسرق الخزنه بتاعتك كنت هعمل كدا وانت نايم زي الجموسه اليوم دا هههههههه

آدم بضحك شديد ...: هههههههههه لمي لسانك يا حرمي العزيز عشان مطلعكيش علي التلفريك اللي هنا وارميكي من عليه ...

روان بمرح ...: يا حياتي ... انا اخترت صح والله هههههههه

آدم بضحك ...: طب يلا يا مجنونه عشان الحق افسحك في الجزيره قبل ما نمشي ...

روان وهي تقوم من علي السرير ...: ماشي و ...
آدم بمقاطعة ...: بتعملي ايه ...!!

روان بإستغراب ...: راحه اقوم ..!!
آدم بغضب ...: انتي نسيتي كلااااام الدكتورررة ...

روان بغضب وهي تجلس مكانها ...: تمام وأقسم بالله بقي ما انا قايمه من هنا لحد ما الطياره تيجي يا آدم عشان تقلبات أمك المزاجيه دي يا برج الطور ياللي من شوية تقولي يلا عشان افسحك في الجزيره وبعدها بثانيه تزعقلي ... وامبارح برضه عادي خالص سبتني اجري علي البحر وشلتني ولفيت بيا وودتني اعوم مع القروش وجاي دلوقتي تقولي كلام الدكتورة ... هه راقل ...

آدم بغضب ...: روااااان .. لمممممي لسااااانك .... انا اللي هفسحك انتي مش هتتحركي اصلا ... انا اللي هشيييلك ...

روان بغضب ...: ومقوووولتش كدااا ليييييه من الاول ولا هو انت يعني لازم تدخل تقلباتك المزاجيه دي الاول ....!! وبعدين يا آدم لما اكون بتخانق معاك تخرس خااالص ...

نظر إليها آدم بغضب شديد وعيونه بدأت بالإسمرار من الغضب الشديد أثر جملتها تلك ...

روان بخوف وتكمله بعدما رأت عيونه وعلمت أن النمر قد عاد إليه ..
لتردف بخوف ومرح ...: تخرس خااالص ... وانا بعد ما هخلص الخناقه هصالحك ...

آدم بضحك ...: هههههههه مجنونة ... يلا تعالي انا مش عاوز اتعصب عليكي بس متستفزينيش بعد كدا احسنلك ...

حملها آدم ووقف بها أمام الدولاب ... ثواني وأخرج منه فستان محتشم وجميل للغايه لا يليق الا بها ...

آدم بإبتسامه ...: يلا البسيه ...
روان بإستغراب ...: هو احنا مش هنتفسح في الجزيره ولا ايه ... هو في حد تاني غيرنا هنا ...!!

آدم بضحك ...: البسيه بس وملكيش دعوة ومتنسيش الحجاب عشان محضرلك مفاجأة ...

روان بخضه ...: النبره دي أنا عارفاها كويس ...مفاجأة وبوووم تضربني وتحبسني وتتحول للنمر تاني ...





آدم بضحك ...: لا متخافيش طول ما انتي بتسمعي الكلام مش هتحول تاني ... يلا يا مجنونه عشان منتأخرش ...

روان بإيماء واستغراب ...: حاضر ..!!

اتجهت روان لترتدي الفستان الذي أعطاه لها آدم علي حجابها الذي أتت به من مصر ....فلم يكن هناك أي حجاب بالدولاب ...

ارتدت روان هذا الفستان الابيض منفوش من الأسفل قليلاً ... ومنقط بالنقاط السوداء علي كامل أجزائه يمر بمنتصفه حزام اسود اللون ...



ومنقط بالنقاط السوداء علي كامل أجزائه يمر بمنتصفه حزام اسود اللون














اوووه! هذه الصورة لا تتبع إرشادات المحتوى الخاصة بنا. لمتابعة النشر ، يرجى إزالته أو تحميل صورة أخرى.


روان وهي تخرج من المرحاض بغضب بعدما ارتدت هذا الفستان ...: آدم احنا رايحين نتفسح صح ... ليه بقي ملبسني فستان زي فساتين الخطوبه ...

آدم بضحك ....: بصراحه لفت نظري جدا واحنا في مصر ومكنش عندي اي فكره غير اني كنت عاوز اشوفه عليكي ... يخربيت جمال امك يا شيخه اقولك حاجه روحي غيري الفستان دا عشان مقتلش انهاردة قتيل لو حد بصلك وانتي قمر كدا ...

روان بمرح ...: لا انا مبحبش اغير هدومي بعد ما لبست حتي لو كنت لابسه كلسون طالما لبست مره يبقي خلاص مش هغير هدومي تاني الا بعد يوم ...

آدم بضحك ...: هههههه علي العموم كدا كدا انتي هتفضلي معايا جوه العربيه مش هتخرجي منها ... يلا بينا ...

قال آدم جملته وحملها بين يديه بخفه وعشق ... بينما روان استغربت كثيراً من جملته تلك ... ماذا يعني أنها ستبقي معه في السيارة ...!! هل هناك سيارة اصلا علي تلك الجزيره ...!!

دقائق ووصل بها آدم الي اليخت مجدداً ...

روان بإستغراب ...: هو احنا مش هنتفسح في الجزيرة ...!!
آدم بنفي وخبث لذيذ ...: لا عشان الجزيره كلها عباره عن ملاهي بس وانتي مينفعش تلعبي وانتي حامل ولا نسيتي ... وعشان كدا انا هاخدك لمكان تاني .. عمرك ما شوفتي زيه ...

روان بمرح وضحك ...: انا مبشوفش اي حاجه اصلا الا معاك ... عمري ما شوفت الحاجات دي كلها الا معاك انت ... يعني وانا في بيت اهلي كان أخري الجامعه بس وكانت دي الخروجه بالنسبالي دا حتي الأهرامات اللي في بلدي عمري ما روحتها هههههههه انا مكنش حتي في احلام احلامي اني ألف العالم ... تقوم انت جاي بجلاله قدرك يا سي نمر ملففني حوالين نفسي وحوالين العالم ... هل انا كنت اعرف اي جزيره أو اي حاجه من الحاجات دي في يوم من الايام ...!! انا معرفتش الحياه الا وانا معاك ...





آدم وهو ينظر لها بعشق شديد لأول مره منذ زمن تخبره روان بتلك الكلمات الجميله ... بل ربما لأول مرة في حياته اصلا ... دائماً هو من كان يغرقها بكل تلك الكلمات من العزل والعشق والحب ... لم تخبره هي مره واحده بأي من تلك الكلمات ... فرح آدم بشدة أنه أخيراً وصل وبشدة الي قلبها ...

نظر لها بعيونه الخضراء ونظرته تلك التي تذيب كل القلوب ... ابتسم بعشق وحب وفرحه شديدة ...

ليردف بخبث وغمزه ...: وقعتي أخيراً يا روان النمر ..
روان بمرح ..: وهقع ازاي وانت شايلني يا ابو عضلات ..!!

آدم بضحك ...: انا قصدي وقعتي خلاص في حبي ... خلاص وصلتي لنص مرحله الحب اللي انا بحبها ليكي ...

روان بغضب ...: بعد كل دا وتقولي وصلتي لنص مرحله الحب ...!! ليه انت فين علي كدا ...!!

آدم بضحك ...: انا ابعد منك بكتير ... عمرك ما هتقدري توصلي لمرحله العشق اللي انا بعشقهالك يا حرمي القمر ...

روان بمرح ...: هو سباق يا ابني ...!! وبعدين ايه قمر قمر دي ... دا انت مناخيرك اصغر من مناخيري هههههههه

آدم بضحك ....: هههههههه ما انتي هبله معندكيش مرايا تبصي فيها ... يلا تعالي عشان الحق افسحك ...

حملها آدم وصعد بها الي اليخت ومنه مجدداً الي ساحل سيدني القريب من الجزيره ...

نزل من اليخت وهو يحملها برفق وعشق ... ثواني ووصلا الي سيارة من النوع ليموزين طويله للغايه ...

روان بصدمه ...: واااااو ... لا لا انت بتهزر وأقسم بالله ...!!
آدم بضحك ...: تعالي يا مجنونه هههههههه

دلف آدم وروان الي تلك السيارة ...ثواني وأعطي آدم الإشارة الي السائق لينطلق في طريقه الذي أعلمه به آدم النمر ...

روان بمرح وهي داخل السيارة ...: العربيه دي كلها قد اوضتي القديمه هههههه

آدم بإبتسامه جذابة ...: العربيه وصاحب العربيه تحت امرك يا اميرتي ...

روان بخجل ...: يا ابني بقي يا ابني بقييي بقيي هههههههه

آدم بخبث ....: يخربيت جمال خدودك اللي هموت واكلها دي ...
روان بضحك وخجل ...: سافل والله هههههههه

وصل السائق بعد وقت الي مكان مرتفع علي جبل أو شيئ كهذا ...

نزل آدم من السيارة وانزل معه روان ... أوقفها آدم لتكون مقابله للبحر من فوق الجبل أو تلك الهضبه الصغيره فلم تكن مرتفعه بشكل كبير ...

ثواني واردف آدم بإبتسامه ...: انتي قدام الحيد المرجاني العظيم ... اعظم منظر ممكن تشوفيه في حياتك مش موجود غير في استراليا بس ...


















اوووه! هذه الصورة لا تتبع إرشادات المحتوى الخاصة بنا. لمتابعة النشر ، يرجى إزالته أو تحميل صورة أخرى.






روان بصدمه وانبهار ...: دا تحفففه ... والنبي يا آدم صورني هنا ....

آدم بمرح ...: طب وفرضاً حد هكر تليفوني وخد صورك ساعتها انا ممكن ادخل السجن بجريمه قتل ...

روان بضحك ...: متردش انت بس علي ارقام غريبه وبعدين يا عم دا انت معاك ايفوووون ١١ برووو اللهم لا حسد يعني أنا مش بقر خاااالص خااالص ...

آدم بضحك ...: هههههههه طب يلا يا مجنونه عشان اوريكي تاني اجمل حاجه ممكن تشوفيها في حياتك ...

روان بخجل ومرح ...: لا تالت اجمل حاجه ... عشان اول اجمل حاجه شوفتها في حياتي هي عيونك يا نمر ...

آدم وهو يحملها بخبث وعشق ...: وأقسم بالله كلمه زيادة وهلغي الرحله كلها وهنرجع تاني الجزيره وساعتها متلوميش الا نفسك يا ملكه النمر ...

روان بضحك وغضب ...: انت قليل الادب وأقسم بالله ...

حملها آدم بخبث وهو يبتسم لها بعشق شديد ... ثواني ودلفا مجدداً الي السيارة واعطي الإشارة للسائق حتي ينطلق في طريقه ...

وصل السائق بعد مده الي مكان آخر بأمر من رئيسه ...

نزل آدم وهو يحمل تلك المجنونه الثرثارة بين يديه ...

ثواني واردف بضحك ...: بطلي رغي أهلك دا وبصي قدامك يا مجنونه ...

روان بغضب ...: الحق عليا اني بحكيلك اللي حصل معايا في ابتدائي واني كنت بطلع علطول في الإذاعة المدرسيه في فقرة هل تعلم ... وانت هتعرف منين الحاجات دي يا بتاع اميريكا يا ابو تعليم اجنبي انت هههههه

نظرت روان أمامها بمرح ... ثواني وشهقت بصدمه شديدة وهي تري أمامها كل شيئ بنفسجي تقريباً ... أخذها آدم الي اكبر حديقه في استراليا ليس بها اي شيئ سوي زهور بنفسجيه اللون وأشجار بنفسجيه اللون ...


















اوووه! هذه الصورة لا تتبع إرشادات المحتوى الخاصة بنا. لمتابعة النشر ، يرجى إزالته أو تحميل صورة أخرى.



















اوووه! هذه الصورة لا تتبع إرشادات المحتوى الخاصة بنا. لمتابعة النشر ، يرجى إزالته أو تحميل صورة أخرى.






روان بإنبهار ...: تحفففه بجد وااااو انا مشوفتش كدا في حياتي غير في صورة كبيرة ستي الله يرحمها كانت معلقاها عندها في الصاله هههههههه

آدم بضحك ...: ههههههههههه تعالي يا بنت الهبله هههههههه

حملها آدم وسار بها مسافات طويله وهي تنظر بإنبهار شديد الي تلك الأشجار باللون البنفسجي وزهور الأوريكد البنفسجيه التي تزين المكان برائحتها المميزه وكل شيئ بهذا المكان الكبير كان مميز بشدة ...

آدم بضحك ...: مالك منبهره كدا ليه يا بت انتي اومال لو وريتك الممر اللي محدش بيمشي فيه غير اغنياء العالم هتعملي ايه ...

روان بمرح وضحك ...: حتي دي بقي فيها واسطه يعني عشان امشي من ممر لازم أبقي من اغني اغنياء العالم .....

آدم بضحك وخبث ...: طب ما انتي فعلا من اغني اغنياء العالم ... انتي معاكي ثروة آدم الكيلاني تحت رجليكي يا ملكتي دا غير برضه انك معاكي قلبي ... يعني اللي تؤمري بيه هتلاقيه يا اميرتي ....

روان بمرح ...: من فضلك ... من فضلك يا استاذ آدم الرومانسيه الزايده دي بتجبلي حموضه والله هههههههه

حملها آدم بضحك الي مكان ما بعيد قليلاً في تلك الغابه ... ثواني وسمح له الحراس بالدخول بعدما علمو أنه آدم النمر المليارير الشهير ...

سار بها آدم في ممر طويل وهو ينظر لعيونها المنبهره بعشق شديد ...

أما روان أقل ما يقال عنها انها كانت في عالم اخر تشعر أنها ليست علي الارض بل في ممر من الجنه ...



آدم بعشق














اوووه! هذه الصورة لا تتبع إرشادات المحتوى الخاصة بنا. لمتابعة النشر ، يرجى إزالته أو تحميل صورة أخرى.


آدم بعشق ...: عاوز اقولك حاجه ... طول عمري كان نفسي اجي هنا مع البنت اللي انا هحبها ... كنت بضحك علي خيالي زمان لأني مكنش في بالي حتي أن هيجي يوم ورئيس العصابة القاسي هيقع في الحب ... كان بالنسبالي مستحيل ...

روان بعشق ومرح ...: وانا حققت المستحيل هههه

آدم بعشق ...: انتي حققتي سابع المستحيلات ... انتي ملكتي قلبي خليتيني مدمن بيكي ومش قادر ابعد عنك ثانيه ...

روان بخجل ...: طب اقولك علي حاجه بقي ...

آدم بضحك ...: قولي يا ام خدود طماطم ...





روان بضحك ..: علفكرة بقي الممر دا عادي جدا ميستاهلش الضجه اللي عليه ههههههه دا حديقه المنتزه في اسكندرية ولا الحديقه الدوليه في القاهرة احسن منه بكتير والله هههههههه

آدم بغضب ...: انا بكلمك في ايه وانتي بتكلميني في ايه ... وفي الاخر أبقي ارجعي ازعلي لما اتعصب علي أهلك ..

روان بغضب هي الأخري ...: بقولك ايييه مش عاجبك نزلني يا اخويا خلاص كدا انا انسحب لأنك وصفتني بعدم التهذيب وهذا غير لائق ... والغي بقي رحلتشي ...

آدم بضحك رغماً عنه ...: هههههههههه انتي أجنن بنت شوفتها في حياتي انتي لوحدك تركيبه تانيه خالص هههههههههه

حملها آدم حتي خرجو من هذا الممر الجميل ... ثواني ووصل بها مجدداً الي السيارة لتنتطلق الي مكان آخر ...

وفي الطريق رأت روان العديد من الأشياء الجميله التي لم تراها في حياتها ...


















اوووه! هذه الصورة لا تتبع إرشادات المحتوى الخاصة بنا. لمتابعة النشر ، يرجى إزالته أو تحميل صورة أخرى.



















اوووه! هذه الصورة لا تتبع إرشادات المحتوى الخاصة بنا. لمتابعة النشر ، يرجى إزالته أو تحميل صورة أخرى.



















اوووه! هذه الصورة لا تتبع إرشادات المحتوى الخاصة بنا. لمتابعة النشر ، يرجى إزالته أو تحميل صورة أخرى.



















اوووه! هذه الصورة لا تتبع إرشادات المحتوى الخاصة بنا. لمتابعة النشر ، يرجى إزالته أو تحميل صورة أخرى.








آدم وهو ينظر لإنبهاراها بضحك














اوووه! هذه الصورة لا تتبع إرشادات المحتوى الخاصة بنا. لمتابعة النشر ، يرجى إزالته أو تحميل صورة أخرى.


آدم وهو ينظر لإنبهاراها بضحك ...: علفكرة لولا أن الطياره هتيجي بعد ساعتين بالكتير عشان نلحق نسافر كنت هفسحك في كل مكان عينيكي الحلوة دي تيجي عليه ...

روان بضحك وتفكير ...: عارف يا آدم عاوزة اقولك حاجه ...

آدم بإستغراب ...: قولي ...!!
روان بخبث ...: مش بتقول لسه ساعتين ...!!

آدم بإيماء ...: ايوة وهاخدك فيهم متحف ااا ...

روان بغضب ومقاطعه ...: متحف ايه انت شايفني موميا ... انا بقي في الساعتين دول اللي هفسحك هههههه

آدم بإستغراب ...: نعم ...!! هو انتي عارفه حاجه هنا اصلا ...!!
روان بمرح ...: انت اللي مش عارف حاجه يا ابني احنا المصرين معروفين في كل مكان مسمعتش برنامج الفرنجه بتاع سمير وشهير وبهير هههههه اهو انا بقي هفسحك علي طريقه المصرين ...

نظر لها آدم بإستغراب ... ثواني واردفت روان للسائق وهي تخبط علي الزجاج العازل بينهم ...

_ علي جنب يا اسطااااااعععع ....

نظر السائق في المرأة بإستغراب هو الآخر ... ولكن آدم أومأ له بأمر حتي يقف ...

وقف السائق إمتثالاً لأوامر الآدم ...

بينما روان اردفت بمرح وهي تمسك يد آدم ...: يلا بينا ...
آدم وهو ينزل من السيارة معها ...: طب استني هشيلك يا مجنونه ...!!

روان بضحك ...: يا عم انا كويسه متقلقش عليا لما احس بتعب هخليك تشيلني ... بس يلا عشان نلحق ...

أمسكت روان يده ووقف الإثنان أمام الطريق علي كوبري عالي في استراليا ...

روان بضحك ومرح ....: طبعاً انت مش عارف هتعدي الشارع ازاي ...!!

آدم بإستغراب ...: الإشارة لما تيجي اخضر هنعدي و...
روان بمرح ..: دا بالنسبالك انت عشان انت اجنبي ههههه ... لكن بالنسبة للمصريين احنا بنعدي كدا ...

قالت جملتها وسحبته من يده وهي تشير بيدها أمام السيارات التي وقفت جميعها مره واحده بخوف من أن يدهسو هؤلاء المجانين ...

روان بمرح وهي تسحب آدم وتعبر ... وباليد الأخري تشير للسائقين ...: معلش يا عم انت وهو بس احنا ورانا كتب كتاب ومستعجلين ... وي هاف (we have ) كتب كتاب ....





آدم بغضب وهو يسير خلفها بعدم فهم ...: يا بنت المجنووووونة بتعملي اييييييه ...!

روان بضحك وهي تسحبه حتي وصلا الي الناحيه الأخري من الشارع ...: تعالي بس هعيشك ساعتين بإسلوب المصريين عشان تفهم كدا الدنيا ماشيه ازاي وميضحكش عليك هههههههه

أخذته روان وسارو علي الكوبري حتي وصلو الي ساحه وطريق مفتوح أمامه مباني كثيره وحدائق كثيرة ...

لمحت روان من بعيد عربه ما تبيع الطعام في الشارع ...

روان بمرح ...: تعالي يلا نأكل علي عربيه الفول اللي هناك دي هههههه

آدم بعدم فهم ...: بس دي مش ...
روان بمرح ومقاطعه ...: تعالي بس انا عارفه يعني ايه فول بالانجليزي يعني بينا باررر هههههههه

سحبته روان وسارو حتي وصلو الي تلك العربه ...

ثواني واردفت روان للبائع ...: بعد ازنك يا عمو بإتنين جنيه فول واتنين طعميه وزود الشطه ولو عندك بصل حط ميهمكش ...

صاحب العربه بإستغراب ...: Che cosa ...!! ( ماذا .!!)

روان بمرح ...: جوزه ايه احنا لسه أكلنا عشان نشرب جوزة ...!!!

آدم بأمر للبائع ...: Voglio due panini con hamburger accanto all'insalata e al ketchup ... !! ( أريد شطيرتين من البرجر بجانب السلطه والكاتشب )

البائع بإيماء ...: Bene, signore ( حسناً سيدي )

روان وهي تنظر لآدم بتفكير ...: دا فرنساوي صح ...! ايوة أيوة فرنساوي انا عارفه اللغه دي ...

آدم بضحك ...: ايطالي ... ايطالي يا بنت الهبله ياللي مودياني في داهيه هههههههه

روان بمرح ....: هو يعني ايه جوزة اللي قالها دي يا آدم ...!! وبعدين تعالي هنا انا سمعت كلمه كاتشب هو انت هتاكل فول بالكاتشب ...!!

آدم بضحك شديد ....: مفيش هنا فول اصلا الفول مش موجود غير في مصر هههههه تعالي يا عبيطه هههههههه

قال جملته وسحبها من يدها حتي جلسا علي طاوله موجودة علي العُشب أمام تلك العربه ...

ثواني واردفت روان بمرح ...: استعد بقي عشان هناكل وبعدها انا اللي هفسحك ... يا ريتنا كنا في مصر كنت هخليك تاكل فسيخ ورنجه علي البحر هههههه

آدم بخبث ...: وانا مستعد اجرب كل حاجه جديدة معاكي بس بشرط ... تعرفيني الاول هتروحي فين عشان منتوهش ...

روان بإيماء ...: حاضر يا نموري ...

وبالفعل تناول آدم وروان الطعام وسط جو من المرح من تلك المجنونه ...

ثواني وسحبته روان من يده بعدما دفع للبائع ثمن الأكل ... وسارت معه علي الطريق تنظر إلي الاماكن حولها بمرح وتفكير ...

ثواني ونظرت الي ملابس آدم ...
لتردف بضحك ...: انت ليه لابس بدله يا آدم هو احنا رايحين فرح ولا دا اول يوم ليك في الجامعه زي بتوع سنه أولي كليه هههههه ....!! ليه كل هدومك بدل بدل بدل ...!!





آدم بثقه ...: مبحبش البس الا بدل ... انا آدم الكيلاني عاوزاني البس ايه ...!!

روان بضحك وخبث ...: انهاردة بقي انت تنسي حاجه اسمها آدم الكيلاني دي خالص ... لحد الساعتين دول ما يعدو ... نظرت في ساعتها لتردف بضحك ... لحد ما الساعه ونص دول يعدو ... يلا تعالي هعيشك علي طريقه الروان هههههههه ...

أخذته روان من يده واتجهت به الي إحدي محلات الملابس الرجاليه ... ثواني واختارت له طقم كاجوال شبابي للغايه ...

روان بمرح ...: يلا يا باشا وريني عرض الأزياء اللي علي حق في البروفه هههههه

آدم بغضب وهو يمسك الملابس منها ...: لولا اني وعدتك اني هنفذ كلامك في الساعه دي كان زمان معاقبك يا حرمي ...

روان بمرح وهي ترفع حاجبيها بضحك ...: خلاص انسي زمن العقاب دا انت فاكرني هخاف منك ولا ايه ... خلاص دلوقتي هتعاقبني هعاقبك ... هتضرب هضرب .... هتكسر هكسر ... هتعورني هعورك وهبوظلك منظرك ...

آدم بضحك ...: هاتي يا بنت المجنونة هههههههه

اخذ آدم من يدها الملابس واتجه الي البروفه ليرتديها ..

خرج بعد قليل وهو يرتدي تيشيرت نص كم اسود شبابي أبرز جميع عضلاته الضخمه ... علي بنطال جينز غامق ... فالأسود لا يليق إلا بصاحب العيون الخضراء تلك ...



روان بتصفير وهي في المحل














اوووه! هذه الصورة لا تتبع إرشادات المحتوى الخاصة بنا. لمتابعة النشر ، يرجى إزالته أو تحميل صورة أخرى.


روان بتصفير وهي في المحل ...: فوووو فووووو ما تحن يا جن يخربيت جمال امك هههههههه

آدم وهو ينظر لها بضحك ...: هههههههه مجنونة ...

اتجه آدم ليدفع حساب الملابس ...

ثواني واردفت روان بغضب ...: انت بتعمل ايه ..!! انت عاوز تدفع كدا من غير فصال ...!! عاوز تجبلي جلطه يا حسنين ...!!!

آدم بضحك ...: انتي عبيطه يا بت انتي فاكره نفسك فين ...! هههههههه

روان بغضب ...: هات كدا البتاعه دي ...

اخذت روان من آدم الكريدت كارد في يده ...
ثواني واردفت للبائعه الواقفه تنظر إلي آدم نظرات غريبه بعدما رأت وسامته تلك ...

روان بغضب وقد لاحظت نظرتها ...: ايه ياما مالك ...؟!
البائعه بإنتباه ....: What ...!
روان بغضب ...: ازغط بط يا اختي مال عينيكي يا روح امك واقفه تبحلقي في جوزي ليه يا بنت الكلب ... والنبي سيبوني عليها محدش هيقتلها غيري ...





اتجهت روان الي البائعه وامسكتها من شعرها بغضب شديد وهي تضربها بشدة وغيره لأول مرة تمتلكها بتلك القوة ...

آدم بصدمه شديدة وهو يتجه الي زوجته بنت المفترية هههههه

_ خلاص يا رواااان سيبيييها ....

روان بغضب شديد وهي تشد شعر الفتاه ...: وربي وما اعبد هجتتتلللها هخللللص عليييهاااا محدش يحووووشني محددددش يحووووشني ...

حمل آدم روان بضحك شديد رغم غضبه مما تفعله ... ثواني وأعطي البائع الآخر الكريدت كارد ليأخذ ثمن القميص ويعطيه لآدم بسرعه وخوف من تلك المجنونه بين يديه ... بينما روان كان بكل الطرق تحاول أن تبتعد عن آدم حتي تمسك تلك الفتاه التي تنظر لزوجها بإعجاب ...

آدم بضحك قبل أن يرحل وبين يديه روان ...: Sorry about everything ...

قال جملته بسرعه وخرج من المحل بضحك شديد علي تلك المجنونه ...

انزلها علي قدمه في الشارع ...
ليردف بضحك ...: ما تتلمي بقي يخربيت جمال امك هههههههه
روان بغضب شديد ....: وأقسم بالله لولا إنك طلعتني انا مكنتش هسيب فيها شعرايه كنت هنتفها زي البطه ...

آدم بضحك ...: هههههههههه انتي هرمونات الحمل مأثره عليكي خالص يخربيتك هههههههه

روان بمرح ....: معرفش والله يا آدم مالي بقالي فترة كدا ... شكل كدا البنت او الولد اللي في بطني هيطلع شبهك ...

آدم بسعادة ...: البنت ... إن شاء الله بنت ... وتطلع شبهك واسميها روان ...

روان بغضب ...: انا اصلا بكره اسمي تقوم انت جاي مسمي بنتي علي اسمي ...! هههههههه

آدم بضحك ...: طب انتي عاوزة تسميها إيه ...!!

روان بتفكير ...: اقولك الصراحه ..!!! انا عاوزة أسميها قَدر ... الاسم دا في دماغي بقاله فترة ... نفسي اسمي بنتي قَدر ... ( عارفه انكم بتشتمو روان دلوقتي عشان القدر اصلا مش سايبكم طول الرواية هههههههه )

آدم بإستغراب ...: قدر ...!! ليه الاسم دا ...!!

روان بمرح ...: لسببين بصراحه ...اول سبب اني كنت بحب مسلسل الازهار الحزينه وكان فيه بنت غلبانه كدا اسمها قدر ... وتاني سبب بصراحه هو قدري انا وانت ... قدرنا الي جمعنا مع بعض بطريقه محدش يتخيلها واني كنت هبقي لغيريك وانت خطفتني وحبتني ... قدرنا اللي عمري انا ك روان ما كنت احلم في يوم اني هبقي مرات الملياردير آدم الكيلاني وبقيت ...!!! عشان كدا نفسي اسميها قدر ...

آدم بعشق ..: بس كدا ... نسميها قدر وكل البنات اللي هجبهم بعدها برضه نسميهم قدر ...

روان بضحك ...: لا ما هو مش فرح امك هو هههههههه هو انا ارنب يا سي نمر ...!! هههههههه

آدم بضحك وهو يضع يده علي كتفها يضمها إليه ...: تعالي يا بنت المجنونه أما اشوف اخرتها معاكي هههههههه





حملها آدم علي كتفه بضحك ولف بها عده مرات في وسط الشارع والناس الذين كانو ينظرون إليهم بإستغراب وضحك في نفس الوقت ...

ثواني وجري وهو يحملها علي كتفه بضحك شديد وسط الطرقات والناس والشارع ولم يهتم لأي منهم ... وكأنه عاد طفلاً من جديد وكأنه أصبح شخصاً جديداً ... لم يعرف آدم هذا المرح وهذا الضحك في حياته ... لم يعش في حياته مثل هذا اليوم بكل ما فيه ... هل فعلاً سيبقي النمر هكذا إلي الأبد ... ام سيتحول الي القاسي الوحش مجدداً ...!!

نظره آدم لروان 😂👇😍



نظره آدم لروان 😂👇😍














اووو 
يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent