رواية القديمة تحلى الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم نرمين

 رواية القديمة تحلى الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم نرمين

رواية القديمة تحلى البارت الثالث والعشرون 

رواية القديمة تحلى الجزء الثالث والعشرون 

رواية القديمة تحلى الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم نرمين


رواية القديمة تحلى الحلقة الثالثة والعشرون


تملصت منه وتسطحت علي بطنها ووجها أمامه قائلة بغضب مصطنع...
_ وانت مفكر اني هروح معاك ولا ايه ؟؟..انا مش ناسية يا استاذ انك اتجوزت عليا..لا وكمان كنت بتروحلها وبتجبهالي البيت ...اللي حصل دلوقتي ده حصل عشان انت كنت واحشني بس انا مش هروح معاك ...
قرص وجنتها بقوة آلمتها قائلا بجدية وصرامة...
_ هتروحي معايا...مفيش قعاد هنا تاني خلاص...انسي..
تمارا بعناد...
_ لا مش هروح معاك..وبابا تحت هقوله مش عاوزة اروح وهو هيقعدني معاه...
امسك بيدها يقلبها علي ظهرها وهو فوقها يقول بصوت مغرِ...
_ تفتكري بابا لما يعرف احنا عملنا ايه ف البيت الطاهر ده هيسيبك تقعدي هنا ثانية واحدة؟؟..ابدا ده حتي يصعب عليه مجهودي...
ضربته تمارا بخفة بصدره قائلة بشهقة..
_ يا قليل الادب..
هبط برأسه علي رقبتها المسكينة ذو العلامات باحثا عن مكان آخر حتي يترك علامته هناك ..
_ طب تعالي بس اما اقولك حاجة الاول وبعدين نشوف موضوع تروحي ومتروحيش ده..
تمارا بخجل ..
_ بس بقي كفاية قلة ادب احنا ف بيت ابويا...
نظر إليها بنصف عين قائلا بتهكم...
_ والچاكتة اللي قلعتيهاني..كنا فين ساعتها ف القرية الذكية!!..اتعدلي يا بت...
أفلتت ضحكة عالية من تمارا جعلته يغير مساره من رقبتها الي فمها حتي يسكتها بطريقته...
********************
"زهرررررررة....
فزعها صوته فسقط منها ما كانت تحمله وتحاول إخفاءه عنه..
اقترب منها ناير ونظر الي الارض باحثا عن الشئ الذي سقط واحدث هذا الصوت ...انحني وجلب واحدة من ثمرات الخوخ الواقعة أرضا وسار ناحية زهرة بملامح غاضبة...كانت زهرة تفرك يديها ببعضهما حتي لا تحك رقبتها وذراعها أمامه ...
_ انا مش قايل لا؟؟..انطقي..
عضت علي شفتيها السفلي بحرج وهتفت بصوت ضعيف...
_ م انا مأكلتش اهو وسمعت الكلام...
امسك بذراعها يكشف عنه مشيرا الي تلك العلامات قائلا بصوت حاد....
_ ودول!!..دول من ايه ..مش قلنا خوخ لا...عشان الزفت الحساسية اللي عندك..مبتسمعيش الزفت علي راسك ليه؟؟..
هتفت بصوت باكي...
_ م انا بحبه طيب...وكمان أتوحمت عليه...اعمل ايه طيب...
_ تعملي ايه طيب؟؟...تبطلي فجع ..اتنين كيلو خوخ تاكليهم كلهم وتملي جسمك حساسية وتقوليلي اعمل ايه !!..
عارفة دواكي ايه ؟؟..
هتفت مسرعة..
_ لا لا خلاص مش هاكله تاني ..
_ م انت مش هتاكليه تاني فعلا...والله العظيم لو لاقيت بذره خوخ واحدة بس لاخبطك بيها ف دماغك...ده الحساسية قربت تطلع علي وشك ...هتلبسي ولا ايه؟؟..
اومأت برأسها قائلة...
_ أيوة هلبس...بابا لازم يعرف أن زمزم كلمتني امبارح...كفاية اوي القلب اللي جاله من زعله عليها ..
اومأ برأسه موافقا وهتف بأسف...
_ اللي انت هتعمليه صح...وزمزم لازم ترجع ابوكي تعب اوي عشان يلمكوا حواليه...كفاية كده سامحوه بقي....لسه مسامحتيهوش يا زهرة؟؟..
أرجعت خصلاتها خلف اذنها وهتفت بصوت منخفض...
_ سامحته ف اللي يخصني كله والله...خصوصا اني فزت بيك وانت مأسأتش ليا نهائي...بس انا مش قادرة انسي يوم م روحتله وعمل اللي عمله ف زمزم ...غصب عني خايفة منه ...ممكن يكون ضعف بس انا مش ناسية اللي شفته..كمان زمزم بقت كئيبة اوي لما بجبلها سيرة ياسر بتقعد تعيط...
ربت ناير علي كتفها يواسيها وهتف...
_ طيب ..روحي البسي يلا ...
ذهبت زهرة حتي ترتدي ملابسها كان ناير ينظر في إثرها بخوف من القادم...بالاسبوع الماضي تخلص من ذلك الرابط الذي يربطه بندي...لكنها اقسمت علي تخريب حياته ومن وقتها وهو يصر علي زهرة أن تقص عليه تفاصيل يومها كاملا حتي يتأكد من صدقها...
*****************
بقصر النوساني ...
تجلس السيدة نجاة أمام زوجها.... فقد أن عاد إلي المنزل حتي يستقبل خطيب ابنته وأهله حتي يتقدم لها ...لا يريد تصغير حجمها أمامه..
بالامس تم كل شئ ...والاتفاق على موعد الخطبة بوجود والدتها وأخيها وعمها وابنتيه ..كانوا فرحين لها كثيرا...بعد أن تم الاتفاق احتضنتها والدتها بقوة ودمعت عيناها بفرح ...اما أخيها فقد قدم لها هدية قيمة وقام باحتضانها بفرحة عارمة...
واليوم التالي جمع قدري اغراضه واستعد الذهاب الي شقة المعادي مرة أخري...لكن السيدة نجاة لها رأي آخر فقد دخلت الي الغرفة وأغلقت الباب خلفها وجلست أمامه حتي يصلا الي حل وسط...
_ خير؟؟..عاوزة ايه يا نجاة؟؟..
نجاة بجدية..
_ عاوزة اتكلم معاك يا عبد القادر... ينفع؟؟..
تنهد بتعب واومأ برأسه فتابعت هي بصوت جامد...
_ عاوزاك متمشيش ولا تبعد بنتي عني...عاوزاك تسامحني عشان وقاص وسيلين يسامحوني ...
_ مفيش ف أيدي حاجة يا نجاة..عيالك عندك ورغم اللي عملتيه الا اني مقدرتش ابعدك عن حياتهم لما جالها عريس كان لازم انت تبقي ف الصورة لأنك امها وحد مهم ف حياتها طبعا...ووقاص كمان عندك وتقدري ترجعيه ليكي...بكرة أن شاء الله يلاقي واحدة تستاهله ويستاهلها وتفرحي بيه بجد المرادي...
دمعت عيني نجاة بضعف لأول مرة..
_ ليه مصر تطلعني وحشة!!..ليه بتحسسني اني مراتك وخلاص؟؟..ليه مبتغرش عليا...مبتاخدنيش تفسحني...ليه دايما بتوجعني ع حاجة مليش ذنب فيها...
تفاجأ قدري من ضعفها الجديد عليه أمامه وتوتر اجتاحه...طريقة كلامها غير مطمئنة بالمرة..
_ ااا...ايه اللي انت بتقوليه ده؟؟...انا بحب...
قاطعته بعنف شديد..
_ كداب....كداب يا قدري متكملهاش...عمرك م حبتني...مش هنبش ف القديم ولا هطلب الطلاق عشان عيالي...بس انت السبب ف كرهي لزمزم...ببساطة لأنها نسخة منها...وانت بتحبها...بدافع عنها ...بتقعد قدامها بالساعات تتغزل ف جمال امها فيها لأنها نسخة منها...مدتنيش فرصة اخليك تحبني ...حرمتني اني اخلف تاني عشان كنت بحس معاك اننا بنرتكب زنا...
مش عاوزاك تمشي يا قدري لاني بحبك...بحبك مع الاسف...

يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent