رواية جبروت صعيدي الفصل العشرون 20 بقلم سامية صابر

 رواية جبروت صعيدي الفصل العشرون 20 بقلم سامية صابر

رواية جبروت صعيدي البارت العشرون 

رواية جبروت صعيدي الجزء العشرون 

رواية جبروت صعيدي الفصل العشرون 20 بقلم سامية صابر


رواية جبروت صعيدي الحلقة العشرون

الفصل العشرون والاخير _ جبروت صعيدَّي 
_____
تمَّ كتب كتابة حسن ومُهرة مرة أُخري، وخطوبة باسل وعهد أيضًا واتفقوا على الزواج بعد عيدِ الفطر المُبارك...
مر شهر رمضان عليهم في العبادة والسعادة والفرحة بينهم وبين بعضهم البعض والعائلة تماسكت اكتر ،انتهت المشاكل الا القليل منها، وأحبوا بعضهم البعض كثيرًا  وعلم كٌل واحد منهم اهمية الاخر...   
وكان الخبر المفرح للجميع أن مهرة تحمل في احشائها طفل فقد عوضها الله واخيرا. 
____
خرج الحاج يونس مع ابنائه ومعهم عمران والطفل يونس من صلاة العيد ، قال يونس بإبتسامة
=لمة سعيدة عليكم يا ولادي وان شاء الله تبقي سنة خير علينا والسنة الجاية مع بعض دايماً ومتجمعين. 
نطقوا جميعاً
=ويخليك لينا يارب...
ذهبوا الى المنزل ليجدوا النساء أقاموا الغداء ،اتجه الحاج يونس يقبل زوجته بحب وحنان قائلا
=يديمك ليا يا أم العيال ودايما جنبي وسندي وحبيبتي...
قال باسل بشقاوة
=ايوا يا يونس يا شقي ايوا...
ضحكوا جميعا بخفة لتحتضن هي زوجها بحب ف اخرج جزء من المال وقال لها
=عديتك..
=انت عيدي يا حاج.
نطق باسل 
=ياا على الرومانسية والحلاوة...
بينما ذهب فاروق الي المطبخ ليري ثريا واقفة تعد الطعام كالعادة، قبل جبينها بحب قائلا 
=ثريا حبيبتي...
=فاروق انتوا جيتوا طيب كويس انا خلصت...
=ششش.. سيبي كل حاجة من ايدك النهاردة انتِ ليا وبس فاهمة يعني ايه ليا وبس....
=بس..
=مبسش، كُل عيد وانتِ عيدي... كُل عيد وانتِ مراتي وحبيبتي وانا مفترقش عنك ابدا وان كُنت زعلتك سامحيني ،وان كان افترقنا ف دا فادني اني عرفت قيمتك مش في الحياة العملية وفي قلبي انا كنت بموت من غير يا مراتى يا أغلى ما فى حياتي اصلا....
=وانت كمان كل حاجة ليا كنت بموت من غيرك يا فاروق .. بس حبك فى قلبي مقلش ولا ثانية اصلا.. 
=يا سلام قلبي يا جماعة الحقوه... بقولك ايه تعالى هستفرد بيكي شوية...
=فاااروق...
حملها ولم يستمع الى منادتها وهي تضحك بخفة ويديها حاوطت عنقه واستلسمت له فهو زوجها وحبيبها في النهاية..
" الحُب كِفاح و وِداد، و ألف مُشكلة و ثَبات."
بينما فى الخارج ، قبل ياسين يد عطر بعشق شديد قائلا 
=كٌل عيد وانتِ عيدي وكُل حياتي... انا مبسوط وممنون انك شريكتي وحبيبتي في الحياة يا عطر حياتي ...
=صدَّقني انا كمان مبسوطة بيك يا ياسين ،انتَ المكافأة اللى جت بعد الصبر لسنين طويلة أوي... ربنا يديمك ليا ولقلبي...
لا يُهمَّ أن تكونَ الصفحة الأولى والتجربة الاولي للحبيب ، بل أن الأهم أن تكونَ المقطع الذي يتذكّر الكتاب كُلّه لأجلك، أنت تكون مُكافئة بعد الصبر "
بينما أعطي الطفل يونس وردة الى ميرا قائلا بحب
=الوردة دي مني ليكِ...
=انا بحب الورد يا يونس...
=طبيعي تحبي أولادك... ما انتِ وردة زيهم وأجمل وردة ،هفضل أجيب ليكِ ورد حتي لما نكبر ونتجوز وتبقي بتاعتي بتاعتي وبس....
نظر لهم باسل بصدمة قائلا
=دا كله بيحب ! اشمعنا انا؟!... عهد حبيبتي..
=أخرس يا باسل..
=دا حتي يونس بيحب وانتِ مش مدياني ريق حلو... انا اتعذبت بقا حبيب البنات اتعذب كدا...
=أحسن احترم نفسك بقا وأسكت.
=حاضر ...
=باسل...
=ايوا كدا كُنت عارف اني مش ههون عليكِ
=تعالى نروح ناكل عقبال ما يخلصوا فقرة الحب بتاعتهم...
=ناكل! ومالوا الاكل حلو برضك أهو اي حاجة...
ابتسمت خفية على تعذيبه لكن بداخلها فهي أحبت ذالك الفلاتي... 
_____ 
بينما في الخارج، كانت مهرة تسقي الورد وهي تبتسم بخفة ،حاوط خصرها من الخلف لتلتف اليه وتحاوط بيديها عنقه قائلة
=حسن....
=كُل ما بتنطقي إسمي من شفايفك الحلوين دُول، بفتكر جملة "سيظل اسمك عادياً حتّى تَجد من يلفُظه بطريقة تجعلك تظن أنّك وَحدك من سُمِّي
بهذا الإسم." أهو انتِ اللى خلتيني أعشق اسمي...
=وإنت خلتني أعشق الحياة، وأعيش من تاني، إنت النفس اللى ربنا إدهولي علشان أبدء حياة جديدة وصح....
=انتِ الشخص اللى كسر جبروت صعيدي محدش يقدِر بكسره، كسرتي شخص مكنش بيقدر يعمل حاجة غير الزعيق والضرب، معاكِ بقي شخص أقل...
أقترب من أذنها قائلا 
=أحبّك فوق ما وسعَت ضُلوعي
‏و فوق مدى يديَّ و بُلوغ ظنّي."
فجأةً ركضت بعيد عنهُ ليركض خلفها بحب يزغزغها، ثم ناما على النجيلة كعادتهم لترمقه بنظرة  عاشقة تقول في نفسها
=بعد الكره حب ،بعد المستحيل ممكن، بعد الحرمان شبع بعد الصبر راحة ومكافئة كبيرة من الله عزوجل ، اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سُلِطانك، اتغيرت حياتي وهبقي أم قريب وشخص مهم، لاقيت شخص بحبه ، تفتكروا دي النهاية ؟ لاء.. دي بداية قصة وحياة جديدة مع عائلتي... 
قال حسن بعشق وهمس
=تيجي نسيب اهلنا واقولك كلمة سر؟
=انت مش بتزهق يا حسن؟
=آخر مرة... توبة توبة إن كُنت احِبك تاني توبة...توبة لو كنت اشتاقلك تاني.. توبة.
____
بعد مرور يومين، كان زفاف عهد وباسل دلفوا الى القاعة مُتأنقيَّنْ في أيدي بعضهم في سعادة وفرحة وخلفهم الجميع ، قاموا بالرقص معاً على الساحة ليل يقول لها كلام رومانسي وهي تتريق عليه وما بين شد وجذب حكايتهم كانت...
وقفت عطر ترقص مع زوجها وحبيبها الذي حصلت عليه بعد التعب والارهاق الذي رآته في حياتها الاولي الله عوضها عوض الله كبير والله دومًا مع الصابرين ولكن إذا صبروا...
وفاروق وثريا معاً وهم يضحكون في راحة وسعادة لا يوجد فى حياتهم شيء مقرف أو مُتعِب أو أحد يفرق بينهم على الإطلاق...
ووقفت الطفلة ميرا ترقص مع يونس وهي تبتسم بخفة وهو يحتويها بذراعه بتملك وعشق...
بينما وقفت مُهرة بين يديَّ حسن في رومانسية بين بعضهم البعض ، الحكاية اكتملت وكُل شخص مع الاخر ولا يوجد نقص...
جاء المصور وطلب منه باسل تصويرهم جميعاً جلست فتحية على كرسي بجانب يونس وحولهم الجميع كل شخص مع معشوقته يحتويها بتملُك، ليهمس حسن بأذن مهرة
=صغيِرة قضت على جبروت صعيدي.. لتجعله عاشق لها بكُل حواسه...
التقط المصور الصورة لهم جميعاً، لتنتهى روايتنا مع أبطالنا الذي يعيشون في سعادة  وراحة.
_______ 
تمَّت بحمدِ الله ..

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية جبروت صعيدي
google-playkhamsatmostaqltradent