رواية عندما يقع الأسر في العشق الفصل الاول 1 بقلم رنا البحيري

 رواية عندما يقع الأسر في العشق الفصل الاول 1 بقلم رنا البحيري

 رواية عندما يقع الأسر في العشق البارت الاول

 رواية عندما يقع الأسر في العشق  الجزء الاول

رواية عندما يقع الأسر في العشق الفصل الاول 1 بقلم رنا البحيري


 رواية عندما يقع الأسر في العشق الحلقة الاولى


امام جامعه القاهره يوجد ثلاث فيتات يتحدثون معأ

ميار: اعاااااااااااااا يعني انهارده اخر يوم امتحانات انا مبسوطه 

مريم: اعاااا انا مبسوطه اووي بالمناسبه دي عايزين نخرج بعد مانخلص الامتحان 

مي: اها عايزة بعد ما نخلص الامتحان ده اروح السكن علشآن اجهز نفسي الاول

ميار: اشطا هنيجي معاكي ولا انتي اي رايك يا مريم

مريم: انا راشقه ف اي حاجه 

مي:حلو اوي يلا ندخل بقي الامتحان بقي قبل ما يضيع علينا وبعد كده نرتب هنعمل اي

ميار ومريم:اشطا يلا

ثم دخله هم الثلاثه الي المدرج

في مكان اخر ف قصر المنشاوي

كان يجلس ف حديقه القصر نسرين و والدتها السيده سهير

سهير:هاا يا نيرو عملتي اي مع اسر

نرمين:ولا حاجه يا مامي زي ما احنا اصلا اسر ع طول بيكلمني ببرود و اوقات لما بكلمه مش بيرد اصلا

سهير:اممم طيب شدي حيلك بقي علشان لازم اسر و فلوسه يكونه ليكي انتي ومش لحد تاني 

نرمين:ده اكيد يا مامي اصلا مافيش اي واحده تليق بأسر غيري انا نرمين هانم المنشاوي

سهير:طبعا يا قلب مامي

ف مكان اخر ف شركة المنشاوي اللهندسه كان يجلس ع مكتبه وامامه بن عمه يتحدثون في امور العمل 

اسر:كده كل حاجه تمام يا اسد ولا اي

اسد:ايوة والمشروع الجديد هنبدأ شغل عليه ف خلال الاسبوع الجاي

اسر:تمام امال فين لليث؟!

اسد:مش عار..

لم يكاد يكمل جملته حيث اقتحم لليث المكتب 

اسر مش بتخبط ع الباب ليه يا حيوان قبل ما تدخل

اسد:واي الجديد ما لليث طول عمره كده

لليث:صباح الخير

اسد:صباح النور يا خويا كنت فين

لليث:كنت ف مكتبي بشوف بعض التصاميم 

اسر:خلصت التصاميم اللي طلبتها منك

لليث:ايوة و اتفضل شوفهم كده وقولي لو حابب تعدل حاجه

اسر:التصاميم ممتازة جدا

لليث بفخر:طبعا مش تصميمي

اسر:اطلع بره يا لليث

لليث:طبعا مش خدت مني اللي انت عايزه ف اكيد هتقولي اطلع بره

ثم غادر المكتب واكمل اسر و اسد حديثهم 

نذهب  لمكان اخر ف احدي قري الريف

كان يجلس الجاح محمد الشاذلي في بهو السرايه وبجانبه ابنه مصطفى و زوجته مني

محمد:هي مي هتخلص امتحانات امتي 

مصطفى:انهارده اخر يوم امتحانات ليها

محمد:تمام جهز نفسك علشان كتب كتابك عليها او ما تيجي البلد

مني:بس ازاي يا حاج انت عارف ان مي مش بطيق الكلام مع مصطفى ازاي عايزها تتجوزه

محمد:لو مش بمزاجها هيكون غصب عنها امال يعني عايزها تتجوز غريب و يلهف ورثها من ابوها لا مستحيل يحصل ومي مش هتتجوز غير مصطفى حتي لو وصلت معايا اني اخليها تكتب تنازل عن ورثها يلا يا مصطفى جهز نفسك علشان بكره يومين بالكتير وهيكون كتب كتابك ع بنت عمك 

مصطفى ب سعادة:حاضر يا بابا

نعود مره اخر لجامعه القاهره عند مي وميار ومريم 

مي:اخير خلصنا

ميار:اعااا اهو الواحد حس براحه نفسيه كده والله يابنتي

مريم:عايزة اكل 

مي:نفسي تفكري ف حاجه غير الاكل

مريم:هو في حاجه اصلا احلي من الاكل

مي بتفكير:لا

مريم:يبقي خلاص يلا ناكل وبعد كده نيجي معاكي السكن غيري هدومك ويلا نخرج 

مي:اشطا اوي يلا

ثم ذهبه الثلاث فتيات الي كافيه الجامعه وطلبه الطعام وثم ذهبه الي السكن 

ميار:هاا هنروح فين بقي

مي:مش عارفه

مريم:يلا نروح النادي طيب او نروح المول نلف شويه

ميار:يلا بس الاول هنكلم ابيه اسر نعرفه بدل ما نتعاقب

مريم:كلميه انتي انا ماليش دعوه

ميار:واطي يا سيد

مريم:حزل

مي:انا نفسي اشوف اسر اللي مربيلكم الرعب ده

ميار ومريم ف نفس الصوت:بلاش

مي:مش مهم اخلصه كلموه يلا

قامت ميار ب الاتصال ع اسر

ميار:الو

اسر:ايوة يا ميار في حاجه

ميار:هاا ا.ا.انا كنت يعني

اسر:اخلصي يا ميار عايزة اي

ميار:طبعا انت عارف ان انهارده انا.خلصت امتحانات

اسر:اممم وبعدين

ميار:بصراحه كده كنت عايزة اخرج انا ومريم ومي نروح النادي

اسر:اممم تمام بس بلاش تأخير يا ميار وخلي بالكم من نفسكم 

ميار:حاضر يا ابيه يلا باي

اسر:باي 

ثم اغلقت الخط وهتفت بسعاده 

ميار:اعاااااااااااااا وافق يلا بقي بسرعه بلاش نضيع وقت علشان هو قال بلاش تأخير

مريم ومي:اشطا يلا 

ثم اتجهه الي النادي

بعد الساعتين تقريبا 

اتي لمي مكالمه من عمها ف الريف

مي:الو 

الحاج محمد:ايوة يامي

مي:خير يا عمي فيه حاجه

الحاج:محمد: مرات عمك تعبانه اوي وعايزة تشوفك

مي:بخضه حاضر يا عمي انا هجيب شنطتي وجايه ع طول

الحاج محمد:انا بعتلك عربيه زمانها ع وصول هتكون مستنياكي عند السكن

مي:حاضر سلام

ثم اغلقت الخط

ميار بقلق:في اي يامي 

مي:طنط مني تعبانه جدا لازم اسافر اشوفها

مريم:الف سلامة عليها ياحبيبتي 

ميار:بس انتي هتسافري ازاي

مي:عمي بعتلي عربيه

ميار:تمام ابقي طمنينا عليها

مي وهي تغادر سريعأ:اشطا سلام 

ثم ذهبت الي السكن الجامعي و وضعت بعض اغراضها ف الحقيبه الخاصها بها كان قد اتي السائق الخاص ب عمها 

وبعدين ثلاث ساعات تقريبا توقفت السياره امام سرايه الشاذلي

دلفت مي سريعأ وكان في أستقبلها عمها الحاج محمد ومصطفى ابنه 

الحاج محمد:حمدلله ع السلامه يا عروسه ابني

مي بصدمه:اي..

♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡

استوب بكده يكون خلص البارت هو قصير انا عارفه بس هيتعوض البارت الجاي 

وبالنسبه لروايه( حكايتي مع الفهد) بما انها نزلت ع جوجل وانا مبسوطه جدا ف قرارات انزل البارت العاشر و الحادي عشر  منها انهارده ان شاءالله💙

♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡

ياتري اي اللي بنتظار مي؟!

ياتري عمها هيعمل معاها اي؟!

اي هيكون موقف مي من الخبر ده ؟!

يُتبع..

google-playkhamsatmostaqltradent