رواية جبروت صعيدي الفصل التاسع عشر 19 بقلم سامية صابر

 رواية جبروت صعيدي الفصل التاسع عشر 19 بقلم سامية صابر

رواية جبروت صعيدي البارت التاسع عشر

رواية جبروت صعيدي الجزء التاسع عشر

رواية جبروت صعيدي الفصل التاسع عشر 19 بقلم سامية صابر


رواية جبروت صعيدي الحلقة التاسعة عشر

الفصل التاسع عشر _ جبروت صعيدي 
________
استندت مُهرة على الحائط بفستانها المُطلخ بالدماء وكذالك يديها ووجهها شاحِب شحوب المُوتىَ، أن تتخيل أن يمُوت حبيبها وأن تعيش بدونه فقط قتلها وهي حية...
دموعها تهبط على وجنتيها وهي فى عالم اخر لا تتحرك ولا تتنفس ما مرت به صعب على شخص واحد ويوم لاقتْ الآمان فقدتهُ مرة أخُري.. لن تتحمل فُقدان الشخص الذي كان لها كُل شيء حقاً...
بينما على الجانب الاخر يقف فاروق يضع رأسه بداخل يديه ودموعه تهبط ولم يستطيع امساك نفسه إطلاقًا، زوجته ورفيقة دربه على وشك الموت...
خرج الطبيب الذي يُجري عملية ثريا ليركض بتجاهة فاروق وعطر وعهد قال فاروق بلهفة
=مراتي يادكتور مراتي عامله ايه علشان خاطرى قولى...
=اهدي حضرتك ،مراتك الحمدلله جت سليمة ودلوقتي هي كويسة بس نايمة من البنج شوية وهتفوق وتطمئنوا عليها متقلقوش..
قالت مهرة بألم شديد 
=وحسن..ح.. حسن فين؟
=حضرتك أول ما الدكتور اللى بيعمله العملية يخرُج هتعرفي كُل حاجة عن اذنكم.
تركهم وخرج لتعود مهرة لصمتها وخوفها فى حين ظل فاروق يحمد ربه بفرحة وسعادة على ان زوجته وحبيبته عايشة...
_____
دلف باسل برفقة اخيه ياسين قسم الشرطة بعدما أمسكوا برجُلين وهرب الباقي منهم، اخذوهم العساكر وجلسوا هم مع مدير الامن الذي قال لهم بهدوء 
=متقلقوش هفتح محضر دلوقتي وهحقق معاهم وهنعرف بالظبط مين وراء الموضوع داا.. بس انتوا شاكيين في حد مُعيَّنْ؟
ياسين/ ممكن يكونوا من الشغل معرفش والله عقلى مش مجمع اطلاقا للاسف بس ازاي ييجوا ورانا فى الرحلة مش فاهم فعلا....
باسل/ انا شاكك ف فرغلي ابن عمى ، احتمال كبير يكون هو وراء كل دا وبمُساعِدة العقربة الحرباية اخته..
=اهدي يا باسل ان بعد الظن إثم، منعرفش الحقيقة فين ...
طلب مدير الامن الرجال الذي أمسكوا بهم باسل وياسين ليدلفوا اليهم فى فوضي ويبدأ المدير في الحديث معهم واستجوابهم وهم ينكِرُونْ الموضوع من أصله ، ولكن نهض ياسين يقف امامهم بصرامة قائلا
=قولوا الحقيقة احسن ليكم لو خايفين ع نفسكم، وانا هنزل العقوبة ليكم بس تقولوا مين خلاكم تعملوا كدا ....
نطق احدهم بخوف
=والله كنت عبد المأمور انا عندى عيال بجرى عليهم كان غصب عنى يا بيه..
=ماشى انطق بقا مين وزكم تعملوا كدا واشمعنا تيجوا لينا بلد غير بلدنا وفوق كل دا ثريا وحسن بس اللى يتصابوَا.. ؟
=صدقنى يابيه معرفش والله ما أعرفهم كل اللى اعرفه انه راجل كبير ومعاه واحدة ست وكمان جم اتفقوا معانا بس كانوا مخبيين وشهم ومش من هنا دول من أسيوط كمان...
نهض باسل بسرعة ولهفة قائلا
=جالك كلامي .. قولتلك هو العقربة الحية واخوها، استني كدا..
اخرج صورة ل فرغلي ووفاء ثم قربها من اعين الرجل قائلا
=فيهم شبه من دول ؟
بعد قليل من التدقيق قال الاخر 
=ايوا هما بالظبط نفس الطول والجسم والهيئة...
قال ياسين بصدمة
=ولاد عمي ! يعملوا فينا كدا اومال الغريب يعمل فينا ايه لما القريب عمل كدا ؟
=احيانا الطعنة بتيجى من الغريب قبل القريب... لازم نتصرف ونحول الموضوع لشرطة بلدنا..
=احنا لازم نرجع يا باسل انا وانت على الاقل... وبعدين نرجع ليهم تانى...
=هنسيبهم في الازمة دي ؟
=كلها ساعات بالعربية يلا بينا...
______
جلس فاروق بجانب ثريا بصمت ودموع ينظر لها، لن يتحمل فقدانها اطلاقا ، قيمة الشخص لا نعرفها الا عندما نشعر بفقدانه...
فتحت عيونها بألم شديد قائلة بصوت ضعيف
=ف.. فاروق..
نطق بلهفة
=عيون فاروق وقلبه انا هنا يا حبيبتى انا هنا فوقي يا قلبي فوقي...
قالت بإبتسامة
=إنت كويس؟
=كويس لما شوفتك صحيتي، حاسة بإيه؟
=كويسة طول ما إنت كويس...
قبل يديها بحب وسعادة ثم قال بدموع
=كنت بموت من غيرك فاهمة يعنى ايه بموت !
=بعد الشر عليك ...
نهض برفق يضع وسادة خلف ظهرها كي تستطيع الجلوس بطريقة صحيحة دلفت اليها عطر وعهد ومعهم يونس وميرا الذي ركض الى امه يحتضنها ويبكي بحب قائلا
=حمدالله على سلامتك يا أمى...
ابتسمت ثريا براحة وهى تحمد ربها للمرة التانية اختبار من الله يبعدها عن العائلة ولكن يرجعها لهم لتعرف قيمتهم ويعرفوا قيمتها... ولم يخلوا الحديث من الضحك والهزار كي تتحسن حالتها قليلا..
____
بينما فى الخارج ظلت مهرة على حالها واقفة فيما يُقارب الاربعة ساعات لم تتحرك ولا تشتكي، حتى خرج الطبيب بتعب وألم لتركض اليه قائلة بلهفة
=حسن حسن عامل ايه دكتور طمنى عليه...
كسي الدكتور وجهة ارضاً قائلا بقهر 
=استاذ حسن حالته صعبة جدا نزف دم كتير اوي الاربعة وعشرين ساعه اللى جايين في حياته مهمين جدا ادعي ربنا يعديها على خير...
=انا انا عايزة اشوفه ارجوك علشان خاطري لازم اشوفه مش هطول والله...
=اتعقمي وادخليله...
ركضت لتتعقم ثم دلفت اليه وهي ترتدي ملابسه كالطبيب اقترب منه وهي تكتم شهقاتها ودموعها جلست بجانبه وهي تبكى برعشة وخوف قائلة
=ح... حسن... فوق يا حسن.. قوم واتكلم وزعق فيا زي الاول اتحكم فيا بقوتك وجبروتك، بصلى وكلمني... قولى توبة احبك.. ارجع علشان خاطري وانا كمان هرجعلك، مش هسيبك مش هسمح لحاجة تفرقنا مرة تانية ،مش هسمح نهائي يا حسن... 
ظلت تبكي وهى تتأمله، ليعلن جهاز   القلب صوتًا مُعلناً توقف القلب نهائي صرخت بأعلى ما فيها
=حسسسسسن...
______
ظل فرغلي قلق ومعه وفاء التى قالت بغضب
=هو محدش اتصل بيك ليه .. عايزة اعرف حصل ايه ماتوا وخلصنا منهم ولا لاء الله !!
=مش عارف انا ما اتصلوش، داهية يكون حسن كشفهم وعرف يسيطر على الوضع..
=ربنا يستر يارب...
رن الهاتف ليركض اليه يجيب قائلا بلهفة
=ايوا عملت ايه؟
=كله تمام حسن وثريا اتصابوا وزمانهم ماتوا ... بس انت لازم تختفي عن الانظار شوية لانى فيه رجالة مننا اتفقشوا، هما ميعرفوش انت مين بس برضوا للامان.
=خلاص ماشى ولو حصلت حاجة تانية، كلمني...
أغلق الهاتف ثم قال ل وفاء براحة
=خلاص يا وفاء متخافيش كله بقا تمام الحمدلله اتصابوا و زمانهم  ماتوا وخلاص قومي خلينا نخرج علشان نبقى في العزبة ومفيش اي حاجة علينا.. 
=يلا..
نهضوا برفق ثم جاءوا ليخرَجوا اصطدموا برجال الشرطة وياسين وباسل نطق باسل ل وفاء بغضب
=على فين يا حرباية على الصحراء المكان اللى انتِ منه؟
توترت وفاء بقلق ونظرت الى فرغلي الذي قال بإرتباك
=جرا ايه فيه ايه مالكم يا ولاد عمى ايه جابكم من السفر...
قال ياسين بتنهيدة 
=صحيح مكوناش قريبين من بعض بس زعلت اني حد مننا عمل كدا... ودا عقابكم يا ولاد عمي..
اخذتهم الشرطة تحت صراخهم وحديثهم الذي لا ينتهى، فقال باسل بتنهيدة
=أدينا خلصنا منهم يلا نرجع بقا مش هينفع نسيبهم أكثر من كدا...
=يلا يا باسل...
_____
فى الاوتيل ،قال يونس بحيرة  لعمران
=هما العيال مجوش لحد دلوقتى ليه؟..
=والله يا حاج مش عارف مش معقول دا كله سهر برا دا انا عمال برن عليهم مفيش اي رد...
قالت فتحية بقلق
=انا خايفة وقلبى واكلني عليهم داهية ميكونش فيه مصيبة أو حاجة حصلت ليهم... استرها يارب...
عُمرانْ/ متقلقيش يا أم فاروق هحاول ارن على عطر بنتى تاني يمكن ترد أو عهد او حتى مهرة..
بالفعل اتصل بعهد التى أجابت عليه فقال لها 
=انتوا فين يا بنتى؟
روت له عهد كل شيء لينعض بلهفة مع الجميع وذهبوا الى المستشفى 
_____
قام الاطباء بإنعاش قلب حسن مرة أُخرى بالجهاز حتى عاد بنبض ولكن بضُعف ليخرج بعدها الاطباء ثم قال الطبيب ل مهرة
=لو سمحتى اخرجي مش هينفع تفضلى هنا...
خرجت وهى تبكي بقهر ثم استندت على زجاج غرفته وهي تنظر له بخوف وتوتر وتبكي...
الفكرة تكمُنْ فى اننا نعيش نكابر ونبعد ونعاند ولا نُلاحِظ أن هذا الشخص غدًا رُبما لا يكون معك حينها ستندم على الوقت الذي اضاعته في عدم تقضية الوقت معه...
يجب ان نترك الخلافات ونستمتع بقرب بعض فلن نعيش الا مرة واحدة ولن نراهم اذا رحلوا ، مهما تعذبنا وبكينا لن يرجع هذا الشخص ! لذالك استغل فرصتك في تقضية وقتك مع من تحب ربما يرحل غدًا أو انت الذي ترحل... 
______
مر يومان أصعب يومان على العائله كلها ، خصوصاً بسبب حسن الذى مازال فى غيبوبة لم يفوق منها لان الطلقة كانت قريبة من القلب بقوة شديدة ماهى الا قليل وكانت ستضر به ....
ولكن تعافت ثريا بطريقة جيدة وهذا الشيء الجيد الذي هون على الجميع...
فى تمام الساعة السادسة ، كانت مهرة نائمة بجانب حسن من الارق، ليفيق هو حينها ببطيء وينظر حوله حتى رأي تلك الصغيرة ،ليبتسم برفق ثم قرب يديه من رأسها يُملِس عليه برفق وحنان قائلا بصوت دافيء جدًا
=مُهرتيَ...
فتحت عينيها بصدمة الجمتها، ثم التفت له لتصطدم بأنه فاق قالت بدهشة
=ح.. حسن! انت انت فوقت.. انت انت عاايش..
ركضت اليه تحتضنه ليصرخ من الالم قائلا بكوميديا
=انا هموت تانى أحسن.
ابتعدت عنه وهي تبكي قائلة بأسف
=انا اسفة اسفة مش هعمل كدا تاني بس بس فرحانه انت عايش مموتش...
=مموتش انا ايوا مموتش...
قالت بغضب
=انت بتهزر وتضحك وانا هنا بعيط علشانك وهموت بسببك  !
جذب يديها لتقترب منه قائلا بحب
=طلعتي ميتة في دباديبى بقا...!!
نظرت للاسفل بخجل ثم قالت بدموع
=انا كُنت حاسة اني يتيمة ووحيدة وانت مش هنا كنت هموت لمجرد التخيل بإنك ممكن تسيبي وترحل...
=انا يستحيل اسيبك يا مهرة يستحيل...
امسك يديها يُقرَّبها من شفتيه يُقبلهما بعشق ، ليدُق الباب ف تبتعد عنه فورا وتدلف فتحية لتصطدم بأن ابنها فاق
=حسن يا بنى حسن... حسن فااق
صرخت تنادي للجميع الذي دلفوا غرفة حسن وانقلب تعاسة الجميع  الى سعادة وفرحة شديدة وظل الجميع بجانبه فى فرحة ولم تخلوا الاحاديث من الضحك والسعادة ...
قال الحاج يونس بهدوء 
=انا شايف كفاية غربة يا ولاد ونرجع بلدنا بقا ...
نطق عمران بهدوء
=انا شايف كدا برضوا خصوصا اني فيه عريس عايز يقابلني علشان خاطر بنتى...
نطق باسل وحسن الاثنين معًا بصرامة
=بنتك مين..؟!
=بنتي مهرة ...
قال حسن وقد أظلمت عيناه بنار الغيرة 
=مهرة ! مهرة متجوزة يا عمي... متجوزانى انا صحيح إنفصلنا  بس انا هرجع ليها...
=انا اسف يا حسن يا بنى بس كفاية اللى حصل بينك وبين بنتي لحد كدا هشوفلها حد بيحبها ويقدرها ويفهمها...
كاد حسن ان يتكلم بغضب ولكن جذب عمران يد بنته مهرة التى غائبة عن الواقع وأخذها للخارج فقال حسن بغضب
=هو اتجنن ازاي يعمل كدا انا هقلب الدنيا مهرة ليا مش لحد تانى...
نطق يونس بهدوء
=اهدي يا حسن يا بنى لحد ما نرجع للبيت ويحلها ربنا من عنده ان شاء الله...
___
تعافى حسن وخرج من المستشفى وعادوا جميعاً الى أسيوط مرة أخرى تحت صرامة وإصرار عمران على زواج مهرة من اخر وهي ترفض وحسن يرفض ولا تنتهي الخلافات اطلاقاً بينهم...
بعد راحة طوال اليوم فى المساء ،خرج حسن الى ابيه يونس قائلا بضيق
=انا رايح لعم عمران لازم احط النقط على الحروف مش هينفع كدا...
=يا حسن يا بني اهدي مش كدا 
=اهدي ازاى وهما هيجوزوا مراتى لحد تانى.. يستحيل اهدي!
خرج بغضب شديد من المنزل والجميع يضحك عليه وعلى غيرته القوية والشديدة، فى حين فى منزل عمران جلست مهرة مع والدها فى الصالون  قائلة بعصبية
=يابابا انت ليه بتجبرني علي حاجة مش عايزاهاا؟
=انا جبرتك على حسن ووافقتى عليه اشمعنا دا
=علشان دلوقتي بحب حسن ومش عايزة غيره خالص...
=اطلقتي منه ليه طالما عايزاه؟
=ي بابا سوء تفاهم..  و..
=شش  قفلى على الكلام دا انا قررت وخلاص..
وقف حسن عند باب الصالون وهو يشاهد حديثهم بنار تغلى في قلبه فقال عمران وهو يشاور خلف مهرة
=هتتجوزي الشاب دا يعنى هتتجوزي الشاب دا...
نظرت خلفها بلهفة لتري حسن يقف ف نظر حسن خلفه ولم يري أحد نظر للامام مرة اخري وتفهم الامر انه يقصد عليه ضحك بشدة وسعادة لتضحك هى الاخري بعدم تصديق...
فى  حين جاءت العائلة كلها وخرج الجميع فقال عمران وهو يضحك
=كل حاجة كانت خطة مننا نرجعكم لبعض ونخليكم تحسوا بقيمة بعض وأد ايه انتوا بتحبوا بعض وحكاية ضرب حسن بالنار جت بفائدة... يا ولاد الحب مش بنلاقيه في الشارع دا حاجة قيمة واللى محظوظ بس هيلاقيه اعرفوا قيمة بعض شوية وحلوا مشاكلكم من غير عصبية وخناق...
اسمع وافهم يا حسن الاول وبعدين احكم وانتِ يا مهرة مش كل حاجة طلاق طلاق يا بنتي لازم تبقي راسية لاني الطلاق مش بالساهل...
قال حسن بهدوء
=عندك حق يا عمي اديني اتعلمت وفهمت اني ماليش غير مهرة ..
قبل يديها بحب وابتسمت هي بخجل فقال يونس بهدوء.
=يبقي بكرا نكتب كتب الكتاب ليكم سوا .. ومع كتب الكتاب بقترح حاجة تانية كتت طلبتها منك انا وباسل يا عمران..
قال عمران وهو يضحك
=انا عن نفسي موافق المهم رأي عهد...
نظرت لهم عهد بحرج وقالت بإرتباك
=احم اللى تشوفه يا بابا...
=يبقي على بركة الله بكرا خطوبة باسل وعهد وكتب كتاب حسن ومُهرة...للمرة التانية بس المرة دي الصح.
ابتسم الجميع في سعادة وراحة ونظرت عهد الى باسل الذي غمز لها بعشق ف ابتسمت هى بسعادة...

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية جبروت صعيدي
google-playkhamsatmostaqltradent