رواية اغتصاب حالمة الفصل التاسع عشر 19 بقلم سلمى سمير

 رواية اغتصاب حالمة الفصل التاسع عشر 19 بقلم سلمى سمير

رواية اغتصاب حالمة البارت التاسع عشر

رواية اغتصاب حالمة الجزء التاسع عشر

رواية اغتصاب حالمة الفصل التاسع عشر 19 بقلم سلمى سمير


رواية اغتصاب حالمة الحلقة التاسعة عشر

تخرج عبير مع شوقي من المطار وفي الطريق يترنح علي يداها نونو ويتقئ لتصرخ علي شوقي بحزع"

شوقي الحقني نونو بيرجع اطلع علي اقرب مستشفي بيطري

يتطلع اليها شوقي بضيق"

يارب يموت هو توتو ويريحونا منهم

لتصيح عبير بها وهي ملتاعة بعد ان وقع نونو علي يداها"

انت أيه مش انسان ولا تعرف الرحمة مبسوط نونو مات

لتنتحب بانهيار وحرقة يقف شوقي بالسيارة وياخذ منها القط الصغير ليشعر بنبضه الضعيف يطمئنها "

اهدى يا عبير القط بخير ، لسه عايش هطلع بيه على المستشفي وإن شاء الله هينقذوه، وأنا مقصدتش ادعي عليه بس من سنة وانت عايشة ليه هو وتوتو وبتخافي عليهم أكثر من نفسك وشغلك، دول لو اولادك مش هتعملي كده



تكفكف عبير دموعها وتنظر اليه بلوم"

أنت عارف توتو عوضتني عن اية ، ولولاها أنا مكنتش رجعت لنفسي، وابنها نونو اتولد علي ايدى وطلع تؤام لأمه احساس الأمومة اللي عشته معاهم عوضني حرماني

فياريت لو بتعزني بجد بلاش تفكر ان حرماني منهم يكون فيه خير  ليا، ومتنساش اني نازلة علشان اخلص  اجراءات الطلاق من الياس وهخسر زيادة ولو اصر  علي رأية، ونفذ اتفاقي معاه ، فياريت ترحمني وتخليني اصبر نفسي بيهم لانهم بجد حبي ليهم غير عادى "

يربت شوقي علي القط المريض وينظر اليها بألم"

حاضر ياعبير مدام هيسعدوكي ويعوضو عليكي،وهيحسنو نفسيتك لما تطلقي وتكوني ليا يبقي أنا هعمل كل اللي يريحك

وهرعاهم معاكي وهعتبرهم ولادى ها مبسوطة كده

المهم عيونك الحلوة دي مشوفش فيها دموع بعد ما تنهي كل ما يربطك مع إلياس ونخلص منه للابد"

تهز راسها بالموافقة ، ليضع شوقي يده علي عجلة القيادة وينطلق إلى احدى المستشفيات البيطرية "

ياخذوا منها القط المريض ويقوموا له بالاسعافات اللازمة ليكتشفوا اصابته بالتسمم ويطلبوا منها تركه فترة للرعاية

يطمئنها الطبيب عليه ويسألها"

فين  الشهادة الطبية بتاعة القط، عايز كل تاريخه المرضي وتطعيماته الواضح ان التسمم مقصود واثبات ملكيتك ليه 

حرام فصيلة نادر زي ده يتعرض للاهمال في صحته ،دي جريمة في حق الكائنات الرقيقة  النادرة 

تتطلع اليه عبير بارتباك وتعطيه كل شهادات التي تثبت ملكيتهاوشهادات التطعيم وجواز السفر الذي يؤكد انها  نفس الشخص الذي يملكه وفصيلته وعمره

ياخذ منها الطبيب الاوراق ويقراءها ليتاكد من انها لم تقصر في رعايته، ومن الممكن ان التسمم غير مقصود لكنها تعلم ان ديما لها يد في تسممه لانه هي من اعطته أخر واجبة واصرت تطعمه بيدها قبل السفر ، كانها تنتقم من عبير لتركها وحرمانها من راتبها الكبير ، بحرمانها من قطها النادر

يهز الطبيب راسه بحيرة"

غريب امرك يا مدام تقطني قط غالي ونادر بالشكل ده ، وتطعميه اكل مسمم ممكن يكون مش مقصود لكن الحمد لله اننا انقذناه في الوقت المناسب اظن القط الاخر من نفس الفصيلة، ياريت يا مدام لو تم تزاوج تعطي القط للي يعرف قيمتهم لان قط(راغدول هيمالايا) قط حنون هادى أجتماعي ومخلص لصديقة جدا اخلاص يعادل اخلص الكلب ،واقتنائهم متعه ليس له حدود ومدام عندك اتنين فاكيد عارفة قيمتهم كويس ،المستشفي هنا مجهزة بقسم للتزاوج وتحسين السلالة
لو فكرتي بزاوجهم او وضع احد ابنائهم للرعاية 

اتفضل انت وبعد يومين تقدري ترجعي تاخدية، يكون اتحسن وعاد لطبيعته 

تشكره عبير وتخرج وهي حزينة لما اصاب قطها الصغير وتحتضن توتو بقوة "

حقك عليا المجرم ديما اذيته انا لو لسه بفرنسا كنت سجنتها

ان شاء الله هيشفي ويرجع يعيش معانا وتلعبي معاه ،

تركب السيارة التي كان شوقي ينتظرها بداخله  ليسألها "

ها طمنيني  نونو اخباره ايه ، انقذوه

تتنهد بارتياح"

الحمد لله  انقذوه المجرمة ديما سمته لكن ربنا ستر ونجاه

المهم اطلع علي شقتي مع البنات ، وحشوني اوووي 

يذهبو للشقه كي تفاجأهم، لكنها تفاجات  بانهم تركوا السكن من سنة تقريبآ ولم يعودوا 



تضطر عبير مرغمة بالاتصال بنجلاء لتسالها عن مكان سكنها"

تستغرب نجلاء الاتصال لتسالها بلهفه"

مش ممكن عبير افتكرتيني يا ندلة ، اوعي تقوليلي انك رجعتي مصر علشان كده جيت علي بالك

تضحك عبير بفرحه ومودة"

ايوة في مصر وراجعه اعيش معاكم لحد ما اخلص من موضوع إلياس ممكن بقي من غير كلام كتير تقوليلي سكنا فين انت وسما اللي فونها ديما مغلق



تتهلل اسارير نجلاء وتهتف بحماس"

بجد في مصر حبيبتي يا بيرو ، انا وسما انفصلنا كل واحد بقي ليه حياته لما تجي هقولك انا رجعت لسكن بابا وحاليا عايشه مع اخويا ومراته بعد موت ماما ما انتى عارفة



تزفر عبير بارتياح "

 اه ربنا يرحمها ، تمام يا حبي انا جيالك في السكة اجهزي

تغلق معها الاتصال وتطلب من شوقي ايصالها الي منزل نجلاء

وبعد ربع ساعه تقف سيارة شوقي امام منزل نجلاء

تترجل عبير من السيارة وتصطحب معها قطتها توتو ليسالها

شوقي بانزعاج"

اية ده انت هتزورها ومعاكي القطة ، خليها معايا لحد ما تخلصي زيارتك ليها ولا ناوية تعيشي معاها هي واخوها

تتافف عبير من غيرته الغير مبررة وتقول له بضيق"

ايوة هزورها ومعايا والقطة ولا حد قالك أني مستغنية عن توتو كمان مش كفاية اللي حصل لنونو لما سلمت امرها لديما

انت اتفضل روح ارتاح وطمن خالتك عليا، وبعد ما اخلص زيارتي هنزل في فندق، مش هعيش مع ماما وزوجها المتخلف اللي بيشرب مخدرات ده ممكن يقتل توتو



يتنهد شوقي بضيق ويهتف بحدة وعصبية"

انت بتشكي اني هضر قطتك انا وعدتك اي حاجة هتسعدك هعملها حتي لو هراعيهم علشان خاطرك

انا بس كنت بقول تفضل معايا علشان تاخدى حريتك مع صاحبتك بدون مسؤولية تمنعك تستمتعي بوقتك معاها



تهز عبير راسها بالرفض وتصر علي اصطحاب قطتها"

مينفعش يا شوقى، مسمعتش الدكتور قال ايه انه بيرتبطوا باصحابهم وممكن يجليهم اكتئاب لو شعروا بالاهمال

كفاية حرماني من نونو  مش هتحمل يحصل حاجة لتوتو كمان ، روح انت وانا معايا البوكس بتاعها هنيمها فيها ، مش هتبقي حمل عليا متقلقش

يلا سلام ولما احجز في فندق هتصل بيك اطمنك واعرفك نزلت فين يلا سلام

تودعه وتتركها وتذهب وشوقي يضغط علي اسنانه بغيظ"

مفيش فايدة فيكي يا عبير، مصره تهمشيي دوري في حياتك

بعد كل اللي عملته، معاكي ، لسه معندكيش استعداد ترضيني وتحسسيني باني مهم عندك حتي لو باي حاجة بسيطة 

اعمل معاكي اية اكثر من كده علشان اكسب قلبك يا حلمي

******************

تستقبل نجلا عبير بترحاب شديد وتغمرها بحضن قوى وقبلات متفرقة تعبر عن اشتياقها لها وحبها العميق لصديقتها الغائبة"

تطلب منها نجلاء الدخول وتاخذ منها توتو وتقول لها "

اللي جابلك يخليلك يا عبير جميلة اوووي شبهك بالظبط



تلكزها عبير في كتفها وتهتف بحماس"

اومال لو شوفتي نونو تؤامها زيها بالظبط ،حبيب قلبي اتحجز في المستشفي عنده تسمم منها لله ديما اكيد سمته

المهم قوليلي فين سما ولية سيبتو الشقة اللي كنا ساكنين فيها سوا ، مش قولتيلي انك مش بتحبي تقعدى مع اهلك لانهم ديما بيفكروكي بتؤامتك 



تتنهد نجلا  وتبتسم له ولمحة حزن تكسي ملامحها"

أنت السبب  لما رجعنا من رحلة الدعاية وعرفت انك رجعتي لألياس ، سما بقت تقولي كل واحد يشوف حاله زي ما انت عملتي ، لحد ما جه إلياس وحكي اللي حصل بينكم وهروبك منه، وانتظرنا تتصلي بينا تطمنينا عليكي ،

لكنك طلعتي ندلة انطلقتي في عالم الازياء ونسيتي اصحابك اللي وقفوا جمبك اتاكدنا اننا عمرنا ما هنرجع صحبة تاني

انا اتخطبت وسما اتجوزت من شهرين ، وكان صعب اعيش لوحدى رجعت بيت اهلي  لحد ما اتجوز ، انا مبقتش صغيرة يا عبير  انا قربت علي الثلاثين ، عقدة موت تؤامي في عز شبابها كان معقدني من الجواز،لكن خلاص اتخطيت ازمتي وقابلت واحد ابن حلال بيحبني وكلها كام شهر ونتجوز

المهم طمنيني عليكي وفهميني ليه عملتي مع إلياس كده بعد ما رجعتي ليه برضاكي 



ترتبك عبير من سؤال نجلاء وتسالها بريبة"

مين قالك اني رجعت لإلياس برضايا ، معقول هو اللي قالك



تضحك نجلاء وهي تحتضنها بمودة"

لاء طبعا هو كان فيه عقل يحكي ، كل اللي قاله انك طعنتيه وخونتي ثقته فيكي كنتي بحضنه وتاني يوم تهربي مع راجل

اظن كلامه واضح ،انك كنتي معاها وفي حضنه يعني برضاكي

بس بذمتك حد يسيب الياس علشان شوقي،انت اتجننتي 



تشعر  عبير بالغيرة تاكل قلبها  من اعجاب نجلاء الملحوظ بألياس  وتسالها بارتباك"

أنت عرفتي ان إلياس اتجوز سهام اخت جوز سارة



تتطلع اليها  نجلاء بدهشة "

انت بتتكلمي بجد انا شوفت البرنامج ولما اتكلم عن سهام وعن تعبها معاه في تاسيس مشروعه ،  مصدقتش انها مراته ، غير بعد ما جاله اتصال من سارة ودخلوها لايف وبلغته بخبر موت والده ، ساعته بس عرفت 

ان سهام مراته لانها دخلت  البلاتوه وخدته في حضنها واللي اكد ليا انها كانت حامل ، الواضح انه كان بيتكلم عنها

تضع عبير يدها علي فمها لتكتم شهقتها "

بتقولي سهام حامل ، يعني  كانت خلاص هتحقق لابوه امله في انه يشوف حفيده ، ربنا يرحمه ملحقش يشيله

تتنهد نجلاء بحزن"

فعلا ربنا يرحمه ، بس انا معرفتش اوصل لإلياس علشان اقدم واجب العزا فيه من يوم هروبك اتقطع كل  اتصال بينا ،رغم انه ايام محنتك مكنش بيتكلم غير معايا انا وسما باستمرار وكان نفسي  اقف معاه في محنته زي ما وقف معاكي

تشعر عبير بجفاف حلقها وتطلب من نجلاء كوب من الماء ،

تنهض نجلاء لتأتي لها بمشروب وتتركها وحدها مع حزنها 

تنهض عبير وتدخل الي الشرفة وتصرخ بالم "

أه يا إلياس خلاص بقيت لغيري يا إلياس ، صحيح هربت منك لكنك انت عمرك ما هتعرف هربت ليه لانك عمرك ما كنت ليا ودلوقتي خلاص بقيت لغيري وكمان حامل منك

يعني كل اللي عملته وعمله مشيل راح علي الارض ، اه يا قلبي وعلي النار اللي ولعة فيه ، يارب صبرني......!!!

تعود نجلاء وهي تحمل لها كوب من العصير الفرش،تدلف إلي الغرفة لكنها لم تجدها تستغرب اين ذهبت لتنادى عليها بقلق"

عبير عبير  بيرووو روحتي فين

ترد عليها عبير بصوت مخنوق ممزوج بالدموع"

انا بالبلكونة يا نوجا تعالي ، المنظر من هنا يجنن ، 



تدخل اليها نجلاء وتسألها بحيرة"

مالك يا عبير فيكي اية صوتك مخنوق والدموع في عينك محبوسه، ايه حزينه لانك خسرتي إلياس



ترد عليها ليسكن الصمت كلماتها ويحيط بهم بعض الوقت  لتقطع تنهيدة عبير الصمت المطبق وتكمل نجلاء الحديث"

عبير ردي عليا لو بتحبيه هربتي مع شوقي ليه، ليه عشمتيه تكملي معاه وخونتي ثقته وغدرتي بيه



تشيح عبير نظرها بعيدا عنها هروبآ من مواجهتها لتهتف بصوت خافت يكاد يسمع همسآ"

مين قالك اني بحب إلياس، بعد اللي عمله معايا وفيا كنت لازم انتقم منه وطعنته في رجولته 

بس صعبان عليا انه معلقني كده، مدام اتجوز ما يطلقني ويسيبني اتجوز اللي يقدرني 

المهم سيبك من إلياس دلوقتي ، واسمعيني، انا عايزاكي تيجي تعيشي معايا هناخد شقة ونعيش فيها سوا لحد ما اتطلق من إلياس  او لحد ما تتجوزي قولتي أيه



تتنهد نجلاء بحزن وتضع يدها و تربت علي يد عبير"

عبير انت واثقه انك عايزة تتطلقي من إلياس، انا بطلب منك تفكري إلياس دلوقتي شخصية عامة وعنده مستقبل ناجح

الوحيد اللي يقدر يصونك ويقدرك

تحتج عبير بغيظ وغضب"

انت مجنونه يا نجلاء انا كنت رفضاه وهو ليا لوحدى، عايزاني دلوقتي استمر معاه وهو متجوز وكمان مراته حامل

ثم هو عايزني في حياته تاني ليه مش الست مراته حامل  وهتجيب ليه الوريث،اكيد ابوه غير الوصية،علشان كده اتجوز وعاش حياته،انا اللي لازم افكر في  نفسي بقي  كفاية ضيعت ٦سنين ونص من حياتي وانا علي ذمته واتحسبت عليا جوازه

ياريت تقفلي موضوع إلياس هو بالنسبالي بقى ماضى

ها قولتي ايه علي عرضي تيجي تعيشي معايا ولا لاء وكمان

عايزه اروح اطمن علي سما 

لتنتبه فجاءة وتسألها"

صحيح انت قولتي ان سارة هي اللي بلغت إلياس بموت عمو عرفة معني كده  انها في مصر وعايشة معاه بالعزبة



ترفع نجلاء حاجبها بأستغراب  من ملحوظتها وتسألها"

واضح كدة بس بتسالي ليه ، اوعي تكوني ناوية تسافري ليها تعزي في والدها ، 

عبير انا بحظرك ممكن تقابلك وحش بعد اللي عملتيه مع اخوها ، ده غير سهام مراته واخت جوزها اكيد هتقف معاها ضدك ، فبلاش تروحي وتحرجي نفسك



تهز عبير رأسها بالرفض، والأنكار لثقتها في حب سارة لها"

انا واثقه ان سارة بتحبني وزمان وقفت جانبي ضد اخوها، ولما اقابلها هعرفها عملت كده ليه

بقولك ايه بطلي كلام وقومي البسي وانزلي معايا، نشوف شقه لينا وبعدها نروح  نزور سما وابارك ليها قولتي ايه



تبتسم نجلاء ويشرق وجهها بالفرحه والسعادة"

تمام يا ليدى ريري معاكي طبعا ، هو انا اقدر اسيبك ،لوحدك

خمس دقايق البس واستأذن من اخويا واجي اروح معاكي

وبعد اقل من ربع ساعه كانت عبير ونجلاء في طريقهم للبحث عن شقه للسكن فيها سويآ 

**************

بعد وقت ليس بالقليل تعثر عبير علي شقه مناسبة لها ولنجلاء وتتفق علي كل شئ وعلي السكن  فيها من الغد 

بعدها تطلب من صديقتها ان يذهبا سويا لتزور سما وتبارك لها علي الزواج ، وتعرفها بعودتها لمصر 

تصل عبير الي شقة سما وتطرق بابها بهدوء ، وتنتظر رد سما عليها وهي تستعد لمفاجأتها 

تفتح سما لها الباب وتنظر لعبير بدهشه وفرحه وتحتضنها وهي تصرخ بهستريا "

بيرووو حبيبتي يا مجنونه وحشتيني يا ندله كده هانت عليكي عشرة خمس سنين، وتختفي عنا  ولا حس ولا خبر

تعالي ادخلي  انا عايزه اعرف عملتي ايه طول المدة اللي فات

تضحك عبير وتدخل لتري سما نجلاء وراءها  تصيح فيها"

اهلا بالندله رقم اتنين نورتي يا جبانه، اخيرا شرفتي بيتي 

ادخلي متخافيش جوزي مش هنا ،ده حالف ليكي وبالذات انه وجه ليكي الدعوة وحضرتك معبرتيش 

لتحملق بقوة في نجلاء وتصيح بذعر"

نهار اسود عبير هتشوف صورة الزفاف، وتدخل مسرعه الغرفه لتري عبير تجول بعينيها فيها لتخطف صورة الزفاف قبل ان تراها تلاحظ عبير فعل صديقتها لتشعر بالارتباك وتسأل نجلاء التي دخلت وراها وهي تخفي توترها بصعوبة"

هي سما دارت عني صورة زفافها ليه هو في حاجه مخبينها عليا ، نجلاء هي سما اتجوزت مين

تبتسم نجلاء شبة ابتسامه محاولة الثبات"

اتجوزت واحد سوابق ، واحد شكله اجرام علشان كده انا رفضت احضر الفرح، متحرجهاش بقي 

تحاول عبير ان تقتنع لكن الشك يساورها بقوة، لعلمها بغرور سما ورفضها الكثير من العرسان لانهم لا يناسبوا مع نجمة مثلها لكنها تستسلم لتبرير نجلاء لأنه ليس بيدها حيله"



ترحب بها سما وهي في قمة الارتباك وتخرج وتنادى علي نجلاء لتلحق بها وتنهرها بشدة"

انت ليه متصلتيش بيا عرفتيني انك جاية انتي وعبير، افرضي جوزي هنا كان الوضع هيبقي اية 

فرحتي برؤيتها  نسيتني انا متجوزه مين المهم هي عرفت خبر موت ابو الياس ولا لاء



تومئ لها نجلاء وتعتذر منها"

اسفه يا سما والله مجاش في بالي ابلغك المهم انا ساعة زمن وهاخدها وننزل ليطب جوزك وتبقي كارثه

تعالي ندخل ليها يا تشك فينا بالذات بعد ما داريتي عنها صورة زفافك كنت لازم يعني تتصوريها معاه اللهي تتوكسي

تلكزها سما وهي تبتسم"

اومال اتصور معاكي ، تعالي ندخل ليها وبعد كده ابقي اتصلي قبل ما تفكروا تزوروني لحد ما نشوف هتعمل ايه في موضوع طلاقها طمنيني لسه  ناوية تطلق بعد ما عرفت بموت الحج عرفان ولا صرفت نظر بالذات ان الحج مغيرش الوصية



تحدق فيها نجلاء بدهشة"

انت بتقولي ايه الحج عرفان مغيرش الوصية، يا نهار ابيض يعني كده إلياس مش هيطلقها

طيب  قوليلي ،وضعك هيكون ايه دلوقتي قدامها  قولتلك بلاش الجوازه دي،اصريتي وتقوليلي بحبه وبعشقه،شوفي بقي لو عبير اكتشفت هتعمل فيا وفيكي ايه

تدفعها في كتفها بغيظ"

يوه بقي يا نجلاء،القلب وما يعشق ، وانا كنت اعرف الدنيا هتتقلب كده بين عبير وإلياس ،ونتحط في النص انا وانتي 

والنصيب يحكم  بكدة

بقولك ايه بطلي كلام وتعالي ندخلها ، شكلنا هنكشف نفسنا باللي بنعمله ده 

تدخل عليها سما وهي تحمل لها علبة من الشيكولاته وتقدمها لعبير التي تنظر لها في ريبة وتسألها "

هو جوزك اسمه ايه يا سما مقولتليش وبيشتغل ايه وعرفتيه منين ولحقتي حبتيه امتي واتجوزتوا بالسرعه دي 



تبتلع سما ريقها بصعوبة بسبب الجفاف الذي اصاب حلقها"

يهمك في ايه اسمه او شغله، انا عرفته من سنه ونص تقريبآ

بعد ما اختفيتي اتعرفت عليها في عرض للازياء وبصراحه حصل بينا تفاهم وارتبطنا والحمد لله اتجوزنا من كام شهر

خدي دوقي الشيكولا دي هتعجبك

وقوليلي هتعيشي مع مامتك ولا هتعيشي فين بعد ما نجلاء رجعت عاشت مع اخوها 

لتحاول الهروب من استجواب عبير لها توجه حديثها لنجلاء"

صحيح يا نوجا مرتاحه مع اخوكي ولا لسه نفسيتك بتتعب من وجودك في بيت اهلك



تبتسم لها نجلاء "

بصراحه  مش مرتاحه بس بدات اتعود واتأقلم علي حياتي معاها ومتنسيش يا سما انا خلاص مبقاش ليا غيره بالدنيا بعد وفاة ماما، كان وجودكم بيصبرني لكن جه هروب بيرو وجوازك علشان يرغمني اللجأ ليه واعيش معاهم

تربت عبير علي ظهر  نجلاء بحنان ومودة"

متقلقيش عليها يا سما، نجلاء هترجع تعيش معايا

تسالها سما باستغراب واستفسار"

مش فاهمه هتعيش معاكي عند مامتك ولا فين



تضحك عبير بسخرية"

لاء طبعا اعيش مع ماما ازاي ، ده جوزها حشاش وكان بيتحرش بيا ما انتي عارفه انا استاجرت شقة مفروشة لينا ومن بكرة هنتنقل انا وهي فيها



تاخذ سما نفس طويل وتسالها علي استحياء"

وهتعملي اية مع إلياس ، عرفتي انه اقسم يقتلك بعد خيانتك ليه وهروبك مع ابن خالتك



تضحك عبير بتهكم وحزن يقتلني "

لا ما خلاص هو نسيني حتي اخر قضيتين رفعتهم  المحامي بلغني انه محضرهمش ، لكن اترفض الحكم فيهم لعدم حضوري ، متقلقيش إلياس بقي عنده الاهم دلوقتي مراته سهام وابنه اللي جاي في السكه



تحدق فيها سما باندهاش وتسال نجلاء باستغراب"

اية اللي بتقوله عبير ده مين عرفها ان إلياس اتجوز، ومين سهام دي وحمل ايه هي عبير بتخرف

تلكزها نجلاء"

اه ياسما إلياس اتجوز مشوفتيش البرنامج اللي طلع فيها وكان علي الهواء واتصال سارة ليه لما بلغته بموت ابوه



تشعر سما بعدم الراحه لموقف نجلاء لترد مبررا موقفها"

انا بصراحه مشوفتش البرنامج وانت اتصلتي  بيا بلغتيني بوفاة والده بس لكن موضوع جوازه من سهام وحملها دي جديدة اول مره اعرفه



تحاول عبير تصنع الابتسامه لتخفي ما يكمن في قلبها من حزن وإلم لتستكمل"

انا شفت البرنامج وسمعت كلامه عن سهام لكن مكملتهوش علشان كده مشفتش سهام ولا عرفت بحملها غير من نجلاء 

عقبالك انت كمان اكيد حلم الامومة بيروضك



تطأطأ راسها ارضا وتضحك في وجههم بفرحه"

ما انا فرحت مقابلتك نسيتني اقولكم انا حامل في شهرين

كلها ٧ شهور واجيب نونو يقولكم يا خالتوووو



تحبس عبير دموعها بألم وتحتضن صديقتها وتبارك لها بحب

وفرحه وكذلك نجلاء 

لتطلب بعدها فجأة عبير الانصراف لأنها تركت قطتها لدى نجلاء وستعود لتاخذها  والعودة لفندقها ،الوقت تاخر بها  علي كل ذلك ليستاذنآ عبير ونجلاء من سما بالانصراف

وتعود عبير مع نجلاء إلي بيتها لاخذ قطتها وتطلب من نجلاء ان تسبقها في الصباح الي شقتهم الي ان تاتيها بانها ستتاخر

ولم تخبرها لماذا ستتاخر لان عبير قررت ان تسافر العزبة فجاءة لتقديم واجب عزاء  الحج عرفان

*************

تسبق نجلاء عبير  الي شقتهم الجديد بعد ان اذن لها أخيها  بالسكن معها وكذلك خطيبها لمعرفته بمعزة عبير لديها 

وتنتهي من تهيئة كل شى وتظل في انتظار حضور عبير التي  تاخرت علي المعتاد وتحاول الاتصال بها لكنها لا تجيب



بعد.يوم طويل علي عبير ومواجهه عاصفه مع إلياس  تعود الي شقتها مع نجلاء وهي مهلكه  لتقابلها بقلق وتسالها "

عبير حرام عليكي ،،كنت هموت من القلق عليكي،ممكن اعرف  كنتي فين طول اليوم،واتصلت عليكي كتير ومعبرتنيش وحتي ولا هان عليكي تردي عليا  مره، تطمنيني، اضطريت اتصل علي شوقي  اساله عليكي،قال ماشافكيش من امبارح وشك انك في المستشفي بتزوري قطك، لكنه اتصل بيا وبلغني انه راح ليكي هناك وسال عنك وقالوله انك مروحتيش، ولا سالتي حتي عليه

ممكن بقي تعرفيني كنتي فين كل الوقت ده 

تنظر لها بعيون اذبلتها الدموع ووجه كساه الحزن"

سافرت الصبح  العزبة  كنت عايزه اعزي سارة واشاركها حزنها لفراق عمو عرفه قلت الحقها قبل ما تسافر 



تحدق فيها  نجلاء بدهشة وتسالها بخوف لا تعلم سببه"

واية اللي حصل شفتي إلياس وعرفتي سهام مراته ولا لاء

طمنيني وقوليلي ايه اللي حصل ومالك كده زي ما يكون مات ليكي ميت ردي عليا يا عبير حصل ايه



تنهار عبير وتلقي نفسها في حضن صديقتها، لتبكي بحرقة  وتطلق العنان لدموعها تنهمر بغزاره علي وجنتيها الحمرويتان و تصرخ بالم يعتصر قلبها"

خلاص يا نجلاء إلياس طلقني طلقني ........!!!

      ☆☆☆☆●●●●☆☆☆☆


يتبع......

  ☆☆☆☆●●●●☆☆☆☆

وفيتو بوعدكم ووفيت بوعدي ونزلت ليكم الفصل في ميعادها زي ما وعدتكم

لفصل القادم يوم الاحد لو وصلتو بكرة ل٧٠٠ لايك ونفس التفاعل ٢٠٠٠تعليق هنزله فصل استثنائي الجمعه

بانتظار تفاعلكم  

يتبع......

google-playkhamsatmostaqltradent