رواية القديمة تحلى الفصل الثامن عشر 18 بقلم نرمين

 رواية القديمة تحلى الفصل الثامن عشر 18 بقلم نرمين

رواية القديمة تحلى البارت الثامن عشر

رواية القديمة تحلى الجزء الثامن عشر

رواية القديمة تحلى الفصل الثامن عشر 18 بقلم نرمين


رواية القديمة تحلى الحلقة الثامنة عشر

ساوره الشك نحوها عندما تحدثا بالامس...كانت تتحدث كمن تملك درعا حاميا اذا ما تخلي عنها أو اذاها...لكن ذلك السند ليس بوالدها فهي لا تتحدث معه...اذا من يكون؟؟؟؟...
لم يفته ذلك التغيير فيها ..لم يطلب منها قط اتباع حمية غذائية لانقاص وزنها ..اذا لمن فعلتها ونجحت بها وهي التي تفشل وبجداره في كل شئ يخصه!!!...
كان سيواجهها ويطلب منها ردا علي تساؤلاته لكنه تراجع فهي لن تريح باله ولن تفصح عن الشئ الذي بدل حالها تماما...لذلك ترك الأمور كما هي عليه وقرر الحديث معها بشأن موضوع ما...
_ تمارا...
كانت منشغله بمسلسل تتابعه علي التلفاز ..
_ هممم؟؟...
نفخ بضيق قائلا ..
_ طب وطي الصوت واتفرجي عليها ف الإعادة..لاني عاوز اتكلم ف حاجة مهمة...
كانت الصوت والتفتت له بضيق شديد وهتفت...
_ ها...نعم اديني قفلته اهو...
_ حضرتك بقالك سنه اهو ومحملتيش ...ايه السبب بقي؟؟...
رمشت بعينيها بدهشه وبلاهة ثم قالت...
_ نعم!!!!....ده ع أساس اني مخلفتش يعني؟؟...
احتدت نظراته النارية نحوها واستأنف حديثه...
_ اتكلمي عدل يا تمارا...انت جبتي عدي وكما سنه وقبل م يكملها كنتِ حامل ف سجدة...المرادي لا ليه؟؟...
نهضت من مكانها بعصبيه ورمت الريموت كنترول علي الاريكة بغضب شديد...
_ المرادي لا عشان عاوزة احس اني ست مش أرنبة عمالة بتخلف وترمي وياريت اللي بتحمل منه قاعد معاها مثلا لا ده بيدور ع مزاجه وراح اتجوز...محملتش عشان باخد مانع حمل ومش هبطله...حس بيا بقي يا اخي...حس بيا شوية مش كل حاجة عاوز تربطني جنبك وتقتل احلامي...كفاية ابويا قتل طموحي ومنعني اني اشتغل وانت جيت كملت...لا ازاي عمال تتفنن ف اذايا...اوف...
دلفت الي غرفتها تبكي علي عنفه وقسوته معها في أبسط تفاصيل حياتهم...جارية ...جارية عرضها والدها للبيع ودون تعب ...
بعد مرور نصف ساعة جاءتها تلك النغمة التي خصصتها للرسائل ...وبالطبع كانت سببا في تبدل حالها أو نسيان ما حدث مع زوجها لدقائق وهي تعاود قراءة تلك الرسائل مرة أخري ....
********************
دلفت زمزم الي المنزل وهي تدور حول نفسها بسعادة غامرة وتدندن بعض الأغاني الرومانسيه القديمة..اندمجت كثيرا خاصة وأنها تعلم أن السيدة نجاة والسيد قدري خرجا من المنزل حتي يزورا أقاربهم ..فقط سيلين هي من توجد بالمنزل ...فكت ربطة شعرها وأصبحت تتمايل به بسعادة الي أن وقف أمامها وقاص يحدجها بنظرات حارقة ..
_كنتِ فين؟؟...
وضعت قلبها علي صدرها الذي خفق بجنون عندما تفاجأت به أمامها...
_ كنت ما كان م كنت...وسيبني بقي ف حالي...
وتركته وصعدت علي الدرج...دلفت الي غرفتها واسرعت بخلع ملابسها وتبديلها..اليوم ستظل مستيقظه مع ياسر علي الهاتف حتي ينتهي من عمله الليلي بالمشفي...
أمسكت الهاتف واتصلت به ...
_ زمزم!!...فكرتك مش هتتصلي بيا..
قالها ياسر بدهشة ..
ابتسمت زمزم بحب وهي تقول برقة حقيقية...
_ انا نيتي اني مرجعش ف كلامي وعشان كده اتصلت...انت بقي لو اتصالي مدايقك ف خلاص ممكن اقفل...عاوزني اقفل؟؟...
اسرع ياسر يرد عليها بلهفة...
_ لا لا تقفلي ليه ..انا اصلا كنت هكلمك بس اتفاجئت انها جت منك...المهم اكل الحاجة عجبك؟؟...
امتعضت ملامح زمزم بعض الشئ عندما تذكرت معاملة والدته لها ولكنها تحملتها فلن تكون اسوء من السيدة نجاة...
توجس ياسر من صمتها ذاك ..ظن أن والدته وبختها بكلامها خاصة وأنها تعلم الموضوع كاملا ...
_ زمزم هي ماما ضايقتك ولا حاجة؟؟..
اصطنعت ابتسامة علي ثغرها وهتفت بصوت متداعي...
_ لا لا..بالعكس مدايقتش خالص...انا اصلي عارفة طنط ...تقريبا كده هي مبتاخدش ع الناس بسرعة بس متقلقش هتحبني أن شاء الله...
زفر ياسر براحة فقد كان قلبه علي وشك التوقف من أن تكون والدته فعلت شئ لا يليق...
بالاسفل وبعد أن صعدت زمزم قام وقاص برمي هاتفه علي الارض الصلبه حتي تحطم تبعه بالطاولة الموجودة أمامه واسقط ما عليها من تحف غاليه الثمن...
جلس علي المقعد يلهث بعنف وغضب عارم وهتف بشراسة....
_ تقلي حسابك...تقلي حسابك معايا يا زمزم هتدفعيه أضعاف مضاعفة...صدقيني...
******************
مر اسبوع كامل وهي بعيدة عنه...عن أحضانه..عن عالمه...تركته وذهبت حتي تجلس مع اختها الكبري تمارا...لم تهاتفه مرة واحدة حتي ولو بالخطأ ...
ركب سيارته وأدارها عازما علي تصفية الأمور بينهم حتي لا تتعقد اكثر...خاصة وأن ما حدث لم يكن له ذنبا به..
صعد إلى شقة عابد اولا حتي يستأذنه بالدخول الي منزله...
_ السلام عليكم..
قالها ناير وهي يمد يده حتي يصافح عابد...بادله عابد السلام قائلا..
_ وعليكم السلام...اتفضل يا ناير ادخل...
هز رأسه نفيا وهتف بابتسامة...
_ ربنا يخليك يا درش..انا بس جاي استأذن اني اطلع للمدام بتاعتي لأنها قاعدة ف بيتك..
قطب عابد جبينه قائلا باستغراب..
_ وجاي تستأذن ليه!!...ما هي مراتك ثم إنها اصلا مش قاعدة حبي ديه أصرت انها تدفع حق قعادها رغم أني اصريت بس دماغها ناشفة وانا مش حمل مناهدة ف سبتها ع راحتها...
اومأ برأسه بابتسامة فأكمل عابد...الفصل السابع عشر...
بالسادسة صباحا دلف ياسر الي المنزل فقد انتهى دوامه ...يضع يديه علي قلبه من والدته ومن رأيها بزمزم...
دلف الي غرفته الخاصة وذهب في سبات عميق بعد ساعات من الارهاق المتتابع والمستمر ..
استيقظ ياسر من نومه يشهق بمفاجأة فقد سكبت والدته عليه كوب ماء مثلج...
_ قوم..قوملي يا عين امك..هي ديه بقي اللي انت بتفضلها ع ميرنا ...متخشش ذمتي ببصلة حتي...كفاية اوي اللي نعرفه عنها...واحدة معاقة ومش متربية ودايرة علي حل شعرها ..عاوزني اقولها ايه؟؟..خدي ابني اهو واتجوزيه!!..
حاول ياسر الحديث وتهدأة الوضع قائلا...
_ يا ماما...يا ماما اهدي..اهدي بقي الله يخليكي...اولا انها تبقي معاقة ده مش عيب ...ومش دايرة علي شعرها ولا حاجة حد قالك اني باخدها شقق مفروشه؟؟...
_ المرة الجاية تاخدها وماله يا حبيبي...عشان تبقي ديوث..تتجوز ديه وتبقي عارف اللي بتعمله بس هي ركباك ومدلدلة رجليها...
م انا اربي وديه تيجي تخطف عقلك ع الجاهز ومن غير مجهود ...
ثم صاحت بغضب ...
_ البت ديه تقطع علاقتك بيها...انت سامع ولا لا؟؟..وهتتجوز ميرنا..ولو مش عاوزها ف هتبقي لا ديه ولا ديه...قعدتك عندي هنا اكرملي..
وخرجت من الغرفة بغضب...اما هو فقد دفن وجهه بين كفيه وهو يفكر بزمزم وحدها .. شريط ذكرياتهم القصيرة معا يلوح أمامه ...
****************
انتظر ذلك الاسبوع حتي يستطيع الوقوف علي قدميه ..لم يفته ما رأي عليه ابنته الكبري بالمشفي...كانت اضخم بكثير من حجمها عندما تزوجت وانجبت عدي حفيده...
هاتف عابد يطلب منه المجئ إليه حتي يتحدث معه..كان عابد يحمل هم تلك المقابلة علي كتفيه...ماذا سيقول لوالدها اذا ما سأله السؤال المعتاد؟؟...ما سبب زواجه من اخري؟؟..ليس ذلك فحسب بل أنه جاء بها الي ابنته بمنزلها دون أن يعرف له جفن..حتي أن ابنته لم تعترض فمن المؤكد أنه ينتظر سببا جلل ...
بعد مرور ساعة كان يجلس عابد أمام ناصر يتصبب عرقا من أسئلة ناصر المتكررة عن سبب زواجه من أخري..
خبط ناصر علي المكتب بقوة قائلا بصوت حاد...
_ انا مجوزتهاش عشان تتهان يا عابد...اتجوزت علي بنتي ليه؟؟...
الي هنا وفقد صبره فهتف بضيق شديد..
_ عشان عاوز احس اني راجل...
تجمد ناصر بمكانه لم يستطع فهم ما يقوله عابد ..كيف يريد أن يشعر برجولته؟؟؟...ألم ينجب منها عدي؟؟..
_ يعني ايه ؟؟؟..

يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent