رواية القديمة تحلى الفصل الرابع عشر 14 بقلم نرمين

 رواية القديمة تحلى الفصل الرابع عشر 14 بقلم نرمين

رواية القديمة تحلى البارت الرابع عشر

رواية القديمة تحلى الجزء الرابع عشر

رواية القديمة تحلى الفصل الرابع عشر 14 بقلم نرمين


رواية القديمة تحلى الحلقة الرابعة عشر

_ عاملة ايه يا تمارا؟؟..والعيال عاملين ايه؟؟..
ردت هي بجفاء...
_ الحمد لله...كويسين..
وصمتت..طمأنته علي حالهم وصمتت..
_ تمارا انا عاوز اشوفك...عاوز اشوف مراتي..
قالها بهمس ونبرة ضعيفة مكسورة لم يستطع السيطرة عليها ..
تجاهلت تلك النبرة التي زعزعت كيانها بالكامل وهتفت بجمود قاسِ..
_ مراتك معاك يا عابد...زينب معاك..انا ام ولادك...سلام..
وأغلقت الهاتف وبكت...لم تنكر احساسها بالنقص بدونه...لم تكرهه يوما...لكنها لم تستطع تقبله كزوج...تحسست تلك الحلقة حول اصبعها..وشردت في ليلة زفافها...كانت بكاء وعويل حتي يبتعد عنها..
#####
تجهمت ملامح وجهه بضيق وحنق قائلا بصوت حاول إخراجه هادئا..
_ طب انا عملت ايه دلوقتي؟؟..بطلي عياط انا معملتش حاجة..
لم ترد عليه وتابعت بكائها فزمجر هو بغضب...
_ بطلي زفت وقوليلي فيه ايه؟؟..
توقفت عن البكاء خوفا منه وعدلت من وضع الشرشف حول جسدها ...
_ انا خايفة...
تبدلت ملامح وجهه الي اللين وحاوط كتفيها بذراعه...
_ متخافيش..انا معملتش حاجة وانت عمالة تعيطي..اهدي طيب...
بعد قليل توقفت عن البكاء وهدأت قليلا اما هو فتراجع عما اراده وانشغل بتهدأتها حتي نامت ..سحب يده برفق ودثرها بالفراش وخرج من الغرفة حتي يجلب ماء ..
بعد أن اطمأنت الي خروجه فتحت عينيها وعاودت البكاء وهي تقول بصوت مسموع قليلا...
_ ربنا يسامحك يا بابا..ربنا يسامحك..
توقف مكانه بصدمة لم يكن من الصعب عليه أن يفهم معني كلماتها ...تمارا تزوجته رغما عنها..أو بالاحري بضغط من ابيها...
وعلي مدار الأيام التاليه كان يتعامل معها بجفاء الي أن مر اسبوع علي زواجهم ...
اقترب منها حتي يتخلص من ذلك الشك الذي عصف برأسه فعاودت البكاء والتشنج من مجرد لمسه لها..هنا لم يستطع التحلي بالصبر وهتف بغضب...
_ بقولك ايه..خايفة ومش خايفة ده مش عندي...ده هيحصل هيحصل ف اهدي كده وارخي نفسك..مش هتموتي..
بذلك الاسبوع كانت نظرتها له بدأت بالفعل أن تتغير لكن بما يريد فعله الان وبما قاله تجسدت أمامها شخصية والدها الصارمة...تلقائيا وجدت نفسها تتوقف عن البكاء والحركة وتركته يفعل ما يريد ...أدركت بما لا يقبل الشك انها وقعت بنسخة ناصر النوساني وأنها أصبحت زوجته شاءت ام ابت..
لذلك وجدت أن تتعامل معه كما تتعامل مع والدها لم تستطع أن تكون سعيده بحملها بطفلها الاول...اتخذته كإجراء روتيني...تزوجت ومن المؤكد أن تنجب اطفال....
#############
وكالعادة أصدر هاتفها صوتا يخبرها بوصول رساله..التقطت الهاتف وفتحت الرسالة...هذه المرة لم تكن مديح بها أو غزل...
"الساعة ١٠ ونص...بحبك"...
قطبت حاجبيها باستغراب ولم تفهم ..قلبت شفتيها بجهل وتركت الهاتف واخذت طفليها حتي تذهب الي موعد تدريبها وتري زمزم...فقد اخبرتها بالامس بوجود ناصر النوساني بالمنزل....
****************
ارتدت زمزم ملابسها تحت أنظار سيلين التي لم تتوقف عن الحديث عن عمها وترجوها أن تتحدث إليه لكن زمزم لم تستمع لها ...
_ يا زمزم حرام ...عمو تعبان والله...طب كلميه حتي لو بالكدب..
تأفأفت بنفاذ صبر وهتفت بصوت حاد قليلا..
_ قولتلك لا يا سيلين...لا...انا ابويا مات..اللي تحت ده ضيف ف البيت..متكلمنيش عنه تاني لو سمحتِ..
آثرت سيلين تغيير الموضوع حتي لا تعاند اكثر وهتفت...
_ مش قولتيلي أن ياسر لسه مرجعش راحة فين كده؟؟...
_ امم..لسه مرجعش...انا راحة النادي هقابل تمارا هناك..ما تيجي معايا...
_ هنزل معاكي بس مش هروح النادي...خارجة مع صحابي...
غمزتها زمزم بخبث وابتسامه ...
_ طب تصدقي بقي انك سافلة..
وقذفتها بالوسادة...
نزلا الي الاسفل فقابلهم وقاص وهو يصوب نظراته نحو زمزم بحدة...
_ رايحة فين انت ومراتي يا سيلين؟؟...
تعمده الضغط علي كلمة " مراتي"أثارت غريزتها بالضحك بقوة حتي أثارت غضبه...
_ انا مقولتش حاجة تضحك ...واحسنلك تقولي راحة فين ؟؟...
توقفت عن الضحك حتي لا تثير المشاكل فقد ساورها القلق عندما استمعت الي صوت شقيقتها عبر الهاتف كما أنها اتفقت معها علي زيارة زهرة بالمشفي اليوم...
_ راحة النادي...هشوف اختي هناك...عندك مانع؟؟...
وقاص بغموض وصوت هادئ...
_ لا...معنديش مانع..روحي...
تعجب من هدوءه المفاجئ ذاك ولكن الان تهمها شقيقتها اكثر لذلك تركته وخرجت ...
بالنادي ...تركت تمارا طفليها بالمكان المخصص للأطفال وأمرت احد الحراس بمتابعتهم وحمايتهم وذهبت حتي تجلس علي طاولتها منتظرة زمزم...رغما حولت بصرها بأنحاء المكان تبحث عنه ولكنها لم تجده ...رأت زمزم قادمة إليها فابتسمت بحنين...تري والدتها بزمزم...زمزم هي الوحيدة بينهم التي أخذت شعر والدتها البرتقالي وعيونها الزرقاء ...
عندما اقتربت منها زمزم اسرعت تمارا باحتضانها بقوة وبادلتها زمزم العناق...
زمزم بضحك...
_ خلاص كفاية بقي خلينا نقعد...
ابتعد عنها تمارا وجلست على المقعد...
_ ناصر بيه عندك ف البيت ازاي بقي؟؟..وازاي رجع اصلا؟؟...
تنهدت زمزم ثم هتفت...
_ ناصر بيه عندي بقاله اسبوعين تقريبا...
تمارا باستغراب ...
_ اسبوعين؟؟...وازاي متقوليش انت لسه قايلالي امبارح بس..
ضحكت زمزم بسخرية قائلة...
_ أصله جه واتخانق معايا ومع وقاص ومع عمك...
_ ليه ده كله ؟؟مش معقوله ندم يعني؟؟..
_ حب يعمل اب ويتقن الدور...اتخانق مع وقاص عشان اتجوز عليا واتخانق مع عمك عشان ممنعوش..واتخانق معايا عشان رضيت ومحاولتش أوصله...سيلين بتقولي أنه تعبان وعاوزاني أكلمه..شايفة أنه ابويا ومينفعش اقاطعه...عارفة با...عارفة ناصر بيه راجع ليه؟؟...راجع عشان هيطلع ع المعاش السنة الجاية..كان جاي هنا يقعد ف وسطنا...شاف أنه كفايا بقي حاجة وتلاتين سنة غربة..واحنا صغيرين مع ماما بترعانا...وبعدها احنا كبرنا وهو كان صارم معانا واتربينا من غيره...بس وحلف ع وقاص أنه يطلقني ووقاص مرضيش...وادينا قاعدين اهو...
انتهت زمزم من حديثها وانخرطا في نوبة ضحك هستيرية حتي ادمعت عيناهم ...تحولت ضحكات تمارا إلي بكاء ناعم...الفصل الرابع عشر....
بعد مرور شهر...
دلف الي المشفي ركضا حتي يلحق بها قبل أن تخرج من المشفي...فقد هاتفه طبيبها يطلب منه الحضور لاستلامها كما طلب عند تعافيها وللصدفة استمعت هي الي حديثه وأصرت علي الخروج وحدها ...
_ انا هخرج...انا مش فاقدة للاهلية عشان تمنعوني..وحضرتك يا دكتور واقف تتفرج!!..قولهم يسيبوني...
حاول باران تهدأتها قائلا...
_ يا زهرة اهدي ...دلوقتي جوزك ييجي ياخدك وتحلوا مشاكلكوا مع بعض...
صرخت هي بحدة وغضب...
_ وانا مجبتش سيرة اي مشكلة بيني وبين جوزي...انا قولت عاوزة اخرج من هنا...

يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent