رواية هروب من نصيبي الفصل الثالث عشر 13 بقلم فاطمة

 رواية هروب من نصيبي الفصل الثالث عشر 13 بقلم فاطمة

رواية هروب من نصيبي البارت الثالث عشر

رواية هروب من نصيبي الجزء الثالث عشر

رواية هروب من نصيبي الفصل الثالث عشر 13 بقلم فاطمة


رواية هروب من نصيبي الحلقة الثالثة عشر

البارت 13/هروب من نصيبي / بقلم فاطمه ♥️
مريم بحزن:بس حازم مرتبط
هند بصدمه: نعم 
مريم : اه والله كويس انك قولتي ليا دلوقتي قبل ما تتعلقي بي اكتر 
هند بحزن : هو كان مجرد إعجاب مش حب
مريم : تمم. وانا نفسي ميبقاش في حب 
هند ابتسمت بحزن وقالت: متخافيش
اسلام وحازم جم وإسلام قال: يلا علشان هند هتخرج دلوقتي 
هند: بس انا لسه تعبانه
حازم: متخافيش انا كلمت الباشا احمد وقال إن طلما سيف تعبان ممكن عادي يجي بكره 
مريم طيب يلا اسلام هي فين طنط 
اسلام : قاعده مع ام حازم في البيت 
هند كان باين علي وشها الحزن بس هي قررت انها تنسي كل ده 
حازم : هند انتي سرحانه في اي 
هند : لا مفيش حاجه
ركبوا العربيه وإسلام كل شويه يبص لي مريم من المرايا ومريم عامله نفسها مش واخده بالها 
حازم : عايزين تسمعوا اي
هند : اي حاجه بس ياريت حزين 
حازم : اي النكد ده هو سابك انهارده ولا اي ولا قالك احنا اخوات 
هند بغضب: مين سمحلك اصلا تتكلم معايا كده 
مريم : خلاص أعدوا وشغلوا اي حاجه 
اسلام شغل اغنيه وبدأ يغني معاها : يا الي شمس الدنيا تطلع لما تتطلع ضحكه منك حسي ب الناس الغلابه الي زي بعد اذنك بطلي تحلوي اكتر واضحكي دايما يسكر ي الي سبقا بجد سنك
 مريم حست اني اسلام كان بيقول ليها 
حازم بهمس : يابني اتقل تاخد حاجه نضيفه
اسلام انا مش عايز حاجه نضيفه انا عايزها وسخه عادي
مريم : مين دي الي وسخه 
هند بضحك : بيقول عليكي انك وسخه عادي
اسلام : لا ده تسنيم الوسخه خدت فلوس من حازم امبارح 
حازم : اقسم بالله انت عيل وسخ لا يا مريم هو كان بيقول عليكي انتي بيقول أن....
اسلام: ونبي اسكت
حازم : لا مش هسكت علشان تبقي تجيب سيره تسنيم حياتي تاني مريم اسلام بيحبك 
اسلام : والله انت او تسنيم اوسخ من بعض 
مريم : ثواني بس مين الي يحبني
حازم: اسلام.
مريم: وهو اسلام ملوش بوء يتكلم ......بزعيق رد اي الكلام ده
اسلام: متشغليش بالك ده كان زمان بس بعد. ما شوفتك متعصبه غيرت رايي حازم معاه حق اتقل واخد حاجه نضيفه 
مريم ؛ امشي يابني من هنا 
اسلام : بس انتي اي رأيك انا اتحب صح 
مريم بزعيق: وانا ماااالي 
اسلام : لا علشان في بنت بحبها وعايز اعرف رأيك بس لو مش عايزه اشطا عادي 
مريم: لا هو انت جدع وكويس وطيب كمان وقمر شويه 
اسلام : شويه 
مريم: اه بالنسبه لي حازم 
حازم بغرور : شكرا شكرا 
مريم : بس انتوا الاتنين مغرورين و باردين وعالم تنكه بلا قرف
هند كانت سرحانه 
حازم : هند يا هندود انتي سرحانه في مين 
هند : نعم وكمان ثواني اي هندود دي 
حازم: بدلعك مدلعش يعني ولا هو بيزعل 
هند. اه هيزعل
مريم بضحك : مين ده الي يزعل
هند :والله ما اعرف 
اسلام يلا ننزل علشان وصلنا
هند : طب واحنا نازلين من المستشفى الدكتوره كانت شايلني علي السرير ودلوقتي هعمل اي
اسلام : حازم شيل
حازم: وانا مالي مش دي اختك 
هند:. وسع كده انت وهو انا هقوم هاتي ايدك يا مريومه 
مريم: تعالي يا تختشي 
هند جت تقوم بس معرفتش من الجرح الي في بطنها وكانت هتقع بس حازم جري عليها وشالها 
اسلام بهمس ل مريم: شكلهم حلو. 
مريم: اه حلوين اوي
اسلام: عقبالك لما تخدي طلقه وانا الي اشيلك 
مريم بغضب : اتلم بقا والله انت واطي ومفيش تربي....
اسلام : مريم بحبك 
مريم : ......
_______________________
عند حازم وهند
حازم شايل هند ومشين بس تسنيم كانت جايه اي حازم وشافتهم. قالت: حازم ده هو الشغل المهم ......هوبا البارت خلص 

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية هروب من نصيبي
google-playkhamsatmostaqltradent