Uncategorized

رواية حب بالصدفة الفصل الثاني 2 بقلم أحلام تامر

 رواية حب بالصدفة الفصل الثاني 2 بقلم أحلام تامر

رواية حب بالصدفة الفصل الثاني 2 بقلم أحلام تامر

رواية حب بالصدفة الفصل الثاني 2 بقلم أحلام تامر

-محمد:ممكن ماخدكيش معايا القسم بس بشرط.
-ميار:افندم! 
-محمد:تعتذري ????
-مياربهدوء:انا جاهزه 
-محمدبابتسامه:هه يلا اعتذري سامعك. 
-ميار:شكلك فهمتني غلط يا حضره الظابط.. عقد محمد حاجبيه بعدم فهم فاكملت ميار :انا بقول انا جاهزه عشان اروح القسم. 
-محمد بصوت غاضب:يعني هتركبي معايا البوكس ومع العساكر وهتروحي القسم وده كلو عادي بالنسبه ليكي. 
-ميار ببرود :والله ده هيبقي شرف كبير ليا طول عمري بحب بتوع الجيش وبعدين مين قالك مش يمكن الاقامه ف القسم تعجبني ومكنش عاوزه اروح البيت.. ده كلو ومحمد هينفجر من الغضب لان خطتو منجحتش وميار مش هتعتزر.. وأيه واقفه مصدومه من برود وهبل صاحبتها..
………….………………………………..
عند جده ميار:هيه ميار اتاخرت كده لي استر يا رب.. أما ارن عليها تاني كده..
…………………….. 
-عند ميار كانت نظراتها لمحمد نظرات تحدي وانتصار ومحمد بادلها بغضب قاطع تلك النظرات رنين هاتفها بجدتها فاجابت ميار:الو يا حبيبتي
-الجده:ايه يا حبيبتي اتاخرت ليه. 
-ميار:متقلقيش ياحبيبتي حصل معايا مشكله كده وهتاخر شويه واجي. 
-الجده بقلق:مشكله اي يميار انتي كويسه. 
-ميار:والله انا فل الفل ولما ارجع هحكيلك بالتفصيل وآآ قاطع كلام ميار محمد وهو بيقول متخلصي  يا انسه ولا اجبلك واحد عصير مانجه وتقعدي تكملي حكايات. 
-ميار بغضب:انت شخص همجي مستحيل تكون ظابط 
-الجده:في اي يبنتي طمنيني. 
-ميار:سلام الوقتي يا تيته معلش واطمني انا بخير والله كام ساعه واكون عندك باي. 
-محمد:انتي ازاي تقولي عليا همجي انتي اتجننتي 
-ميار:مهو لما شخص مش محترم بيعاملني بعدم احترام فلازم اعامله نفس المعامله عشان يحس باللي بيعمله. 
-محمد ونفذ صبره حاول يمد ايدو عليها بس ميار مسكت ايدو قبل ما توصل لوشها :انت اكيد اتجننت ازاي تفكر ترفع ايدك عليا اصلا ده اوديك ف ستين داهيه. 
-محمد وقد وعي انه أخطأ اتفضلي اركبي 
-ميار راحت تركب البوكس وهيه ف قمه غضبها. 
-محمد:استني هنا راحه فين 
-ميار:اللهم طولك ياروح.. هو مش انت عايزني اركب عشان نتزفت نروح القسم. 
-محمد:اه بس مش هتركبي في الصندوق وراا
-ميار :اه.. انا بقول انتو اركبو وانا اخدها موتورجل احسن
-محمد:لا هتصعبي عليا بس عشان انا طيب هتعاطف معاكي واركبك قدام جمبي بدل ما لسه هتطلعي وتنزلي ونا مش عايز ابهدلك. 
-ميار:مش عايز تبهدلني! لا والله كتر خيرك مش عارفه جمايلك دي اوديها فين ????
-محمد :يلا يا أنسه أيه ممكن تمشي انتي وتطمني أهلها… ايه مشيت وميار راحت تركب قدام ومحمد راح ركب مكان السواق وباقي العساكر ركبو وراا
…….……………………………………..
-أيه راحت وحكت لجده ميار كل حاجه مما زاد قلقها وبعدين رنت علي مصطفي اخو ميار وعرفتو  اللي حصل وطمنها مصطفي انو هيحل المشكله دي ودي كلها إجراءات عاديه وايه فضلت قاعده مع جده ميار لحد اما ميار ترجع..
……………………………………………
-عند ميار ومحمد
-فون ميار رن:الو ايوا يا حبيبي اه انا في قسم*****عشان مخالفه طريق ده غير اني زعقت للظابط.. ده كلو ومحمد بدا عليه علامات الغضب اول اما سمع كلمه حبيبي افتكرها مرتبطه.. 
-ميار:حاضر يا حبيبي هستناك 
-المتصل:ماشي يا حبيبتي انا هكلم حد من معارفي هناك واما تخرجي استنيني متروحيش لوحدك. 
-ميار:حاضر يا حبيبي باي 
-محمد كان هينفجر من الغضب بس حاول يكون طبيعي. 
…….. 
-محمد دخل ميار المكتب..  بتاعه وطلب لها عصير بالرغم من اصرار ميار انها مش عايزه تشرب حاجه بس هو اصرر وطلب عصير وبعد عشر دقائق من الصمت قاطعه ميار هذا الصمت و:هاا يا حضره الظابط فين المحضر اللي هيتعمل عايزه امشي. 
-محمد:مش كنتي بتقولي من شويه انك بتحبي بتوع الجيش ونفسك تقيمي في القسم اي اللي غيرك. 
-ميار بصوت يكاد يكون مسموع:الصبر يا رب تكه كمان وهنفجر عليه واخد موأبد ساعتها. 
-محمد سمعها وحاول يمسك ضحكته بس مقدرش و:هههههه هههههه فعلا فعلا هاديكي موأبد وتعيشي عمرك كلو ف السجن  وشغل بقي ومرمطه علي الاخر وحاجه اخر حلاوه. 
-ميار:امممم طب هو المحضر هيتكتب السنه دي ولا لأ. 
-محمد:بصي مهو لو عملت محضر هتضطري تنورينا كام يوم هنا اولا لانك اهنتي ظابط أثناء عمله ثانيا المخالفه فهتنورينا 15 يوم علي ما تتعرضي ع النيابه 
-ميار وفعلا اتخنقت والدموع كانت في عنيها :اللي حضرتك شايفو صح اعملو وانت وضميرك. 
-محمد:مهو… قاطع محمد رنين هاتفه :حبيب قلبي. 
-المتصل:…….. 
-محمد :الحمد لله انت عامل ايه. 
-المتصل…… 
-محمد:اؤمرني
-المتصل……..
-محمد :من عنيا يا درش نص ساعه وتكون في البيت 
-المتصل…… 
-محمد:لا عادي مفيش محضر اصلا يبني 
-المتصل…….. 
-محمد:عيب عليك انا منستش واقفتك جمبي 
-المتصل…….
-محمد:بإذن الله حاضر والله هبقي اعدي عليك ف يوم ونتغدي سواا وحشني اكل الحاجه 
-المتصل……. 
-محمد:ف رعايه الله. 
-ميار كانت قاعده هتولع مكنش ف دماغها ان المكالمه دي ليها. 
-محمد:طب يا انسه ميار تقدري تتفضلي
-ميار بغباء:اي ده هروح السجن لوحدي حد قالك اني بشم ع ضهر ايدي وعارفه طريق السجن ولا حد قالك اني سوابق. 
-محمد:اييييه كل ده لكاكه مبتفصليش.. بقول اتفضلي روحي بيتك 
-ميار باستفزاز:اي ده بجد وفين ال15 يوم والمأبد.
-محمد:معلش بقي عندي مشاغل اهم منك
-ميار بغضب اخدت شنطتها من علي المكتب ومشيت 
-محمد لنفسه :هبله دي فكراني كنت هسجنها بجد بس للاسف محصلش اللي ف بالي واعتذرت. 
-بس لازم اشوف مين حبيبها ده مش عارف ليه حاسس اني اتعصبت لما سمعتها بتقول حبيبي.. اي ده فوق يا محمد شكلك هتوقع ولا اي.. 
-وخرج محمد وفضل واقف بعيد عن ميار بحيث مشفتهوش لحد اما جه اللي ميار مستنيه. 
-ميار اول ما شافت مصطفى نازل من عربيه جريت عليه وحضنته. 
-محمد استغرب اويي وقال ف نفسه مصطفى! معقوله بتحب مصطفى صاحبي… محمد دخل المكتب وكان زعلان جدا
-وبعدها دخل عليه مصطفي بعد اما خبط ع الباب و.. شكرا جدا يا محمد
-محمد:شفتك وانت بتحضنها شكلكو متعلقين ببعض اويي
-مصطفى :ميار دي كل حياتي اصلا هيه وتيته
-محمد بحزن:ربنا يخليهم ليك
-مصطفى :ربنا يكرمك… طيب استأذن انا بقي احسن ميار بره لوحدها 
-محمد:ماشي يا درش توصل بالسلامة 
-مصطفى :الله يسلمك واعمل حسابك انت معزوم يوم الجمعه الجايه عندنا 
-محمد:ان شاء الله
يتبع…..
لقراءة الفصل الثالث : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية روز الأحمد للكاتبة مريم

اترك رد