رواية منقذي وملاذي الجزء الثاني الفصل السابع 7 بقلم فرح طارق

 رواية منقذي وملاذي الجزء الثاني الفصل السابع 7 بقلم فرح طارق

رواية منقذي وملاذي الجزء الثاني البارت السابع 

رواية منقذي وملاذي الجزء الثاني الفصل السابع 7 بقلم فرح طارق


رواية منقذي وملاذي الجزء الثاني الحلقة السابعة 

#مُنقذي_وملاذي_ج2.
#الفصل_السابع.
يقف أمام ذاك الزجاج العازل بينه وبينها، يُطالعها من خلفه بحزن وهو يراها نائمة على الفراش كالموتى، ف كلما استيقظت اضطر الطبيب لإعطائها المُهدئات حتى تغفى مرة أخرى بسبب حالتها الهستيريا التي تُصبح عليها..
التف جاسر على تلك اليد التي وُضعت على كتفه، واردف : هي هتفضل كدة؟ كل ما تفوق تديها مُهدئات؟
- هي مش بتفوق تعمل حاجة غير أنها بتصرخ يا جاسر، واضح أنها وصلت لمرحلة إدمان عالية جدًا ف صعب عليها شهر عدى من غير أي حاجة تدخُل جسمها.
مرر يده بين خُصلات شعره بقلة حيلة، ونظر لهُ بترجي واردف : ط..طب أنا عاوز اكلمها، شوية اتصرف أرجوك يا احمد.
نظر لهُ أحمد بحزن، وهو يرى حالته..
بدايةً شعره المُشعث بإهمال، لذقنه التي من البادي واضحًا أنه لم يحلقها منذ مُدة طويلة، وملابسه التي واضحًا عليه ارتدائها بإهمال، ولكن كُل ذلك لم ينقصه ولو جُزءًا من وسامته..
أحمد : طيب لما تفوق تاني، أدخل وحاول تكلمها تمام؟
جاسر بأمل : ماشي، هي ممكن تفوق امتى؟
- هتلاقيها شوية و فاقت، لأنها واخدة المُهدئ من أول امبارح وده مُدته 48 ساعة.
- ماشي يا احمد، شكرًا جدًا ليك.
ربت احمد على كتفه واردف بإبتسامة : مفيش شُكر بينا يا جاسر.
اكتفى جاسر بالإبتسامة فقط، وصمت وعاد بنظره لخلف ذاك الزجاج العازل مرة أخرى وهو يتطلع لشيري، وينتظر استيقاظها..
بعد وقت دلف للغرفة بلهفة وهو يراها بدأت بتحريك رأسها..
جلس بجانبها وهو يستعد لرجوع حالتها الهستيريا مرة أخرى..
جاسر بلهفة : شيري، حبيبتي..
شيري بدموع : جاسر أنت مسبتنيش صح؟
ضمها جاسر لاحضانه واردف : مسبتكيش يا روحي، مقدرش اسيبك خالص يا شيري، شهر عدا وأنا روحي رايحة مني علشان مبسمعش صوتك، هقدر اسيبك؟
شيري بدموع : أنا تعبانة أوي يا جاسر، الدكتور وحش أوي ارجوك خليه يديني الـ
قاطعها جاسر وهو يضع يده على فمها : شششش، مش هتاخدي حاجة، وأول شهر من مرحلة علاجك عدا، وأنا معاكِ وهنفضل نحارب سوى لحد ما تخفي خالص، علشان قاسم كمان مستنيكِ، هو موشحكيش يا شيري؟
نظرت لهُ وعينيها بدأت تلتمع بالخوف الشديد منه وهي ترجع للخلف واردفت : لأ أنت مش معايا، هتسيبني، أنت بتضحك عليا..
اقترب منها بلهفة والدموع مجتمعة بعيناه على حالتها تلك التي يراها عليها : لأ أنا معاكِ ارجوكِ ثقي فيا بس وصدقيني هتخفي وهعوضك عن كل ده، بس ساعديني يا شيري، واستجيبي للعلاج وخفي، ارجوكِ..
أردف كلمته الأخيرة بترجي شديد، بينما دفعته هي بشدة واردفت : لأ لأ كان بيقولها نفس الكلام، مش هصدقك مستحييل..
ظلت تنفي برأسها بهستيريا شديدة، وهي تتراجع للخلف وتصرخ بأنه كاذب..
دلف الطبيب ومعه الممرضة وهو يشير لجاسر بالابتعاد عنها حتى يقدر على تهدئتها واعطائها المُهدئ مرة أخرى..
شيري بصراخ وهي تحاول دفع الممرضة : لأ جاسر بالله عليك خليها تبعد عني قولها بلاش، طب علشان قاسم حتى، جاسر..
تحكمت بِها المُمرضة واعطاها الطبيب حقنة مُهدئة مرة أخرى. 
التف أحمد لجاسر الواقف خلفه وعيناه مُمتلئة بالدموع..
نظر لهُ جاسر بنظرة فهمها أحمد، فقد كان يخبره أليس هُناك أي تقدُم؟
نفى أحمد برأسه في آسف، بينما خرج جاسر من الغرفة وهو يشعُر بعجز شديد..
خرج أحمد من الغرفة وتقدم جاسر ناحيته واردف بغضب : ازاي مفيش أي تقدُم؟ بقالها شهر عندك بتعمل ايه؟ أنا شايفها بتتعب أكتر! شهر مش بيفارقها جهاز الأكسجين، وكل ما تفوق تديها مُهدئ؟ وياريت فيه تقدم دايمًا مفيش أي تقدم!
أحمد بهدوء : جاسر أنت مستوعب، شيري مُدمنة لـ الأفيون، وده تأثيره على الجهاز العصبي، وبيخلي فيه هبوط ف الجهاز التنفسي، مكنتش حابب أقولك الي هقوله دلوقت، بس حالة شيري دلوقت مينفعش اخبي عنك أي حاجة فيها..
صمت أحمد وهو يجمع حديثه، بينما طالعه جاسر بانتباه شديد وأكمل أحمد
: الأفيون زي ما قولتلك ده مُخدر قوي جدًا، كل تأثيره على الجهاز العصبي والتنفسي، بيخلي الشخص يفقد أعصابه بشكل دايم، ومن وصفك لحالة شيري أنها كانت على طول عُدوانية لأي شخص حواليها، وف نفي الوقت بتحس باسترخاء وسعادة، وده مش لسبب غير الأفيون الي هي كانت بتاخده، لأنه كان مآثر على جهازها العصبي وبيخلي فيه تخلل دايم، وبيهيجه بشكل مُستمر، ومن مخاطره أنه بيعمل شلل ف الجزء ف المُخ الي مسئول عن الجهاز التنفسي.
جاسر بقلق بات ينهش قلبه : ي..يعني إيه؟ تقصد أنها ممكن يكون .
قاطعه أحمد : بص يا جاسر، نسبة المُخدر بدأت تقل من جسمها، هي خدت وقت وده بسبب أنها كانت بتتعاطى نسبة كبيرة جدًا منه، ثانيًا الي خلاها تدمن النوع ده بالذات شخص ناصح جدًا، لأنه ليشتغل ببطئ ف الجسم، ونفس البطئ ده بيتعالج منه، يعني مرحلة علاجه بطيئة، ودلوقت بدأ المُخدر يخرج من جسمها، وأحنا هنقلل مُهدئات ليها ولازم تواجدك ف المستشفى يكون شبه دايم لأن هنحتاجه جدًا، أنا عارف إنك دايمًا ف المستشفى بس بنبهك مش أكتر، ثانيًا لازم دعم نفسي كبير ليها، أنا مش عارف إيه الخلافات الي بينكوا والي سببها بتقولك الي بتقوله لما بتفوق بس عاوزك تعافر معاها لحد ما تديك الفُرصة بأنك تكون قريب منها بقدر كافي، لأن أهمية نفسيتها بتعادل أهمية استجابتها للعلاج، وكل ما نفسيتها تتحسن أكتر كل ما علاجها هيبقى بشكل أسرع..
وضع احمد يده على كتف جاسر واردف : أنا عارف الفترة الجاية هتكون صعبة عليك جدًا يا جاسر، كل الي فات كوم والي جاي هيكون حاجة تانية لأن مرحلة علاجها بتتنقل، ودي يمكن الأصعب لأن المخدر بينسحب من الجسم، ف مُتخيل كمية الخلل الي هيكون ف كل أعضاء جسمها؟ وأولهم الجهاز العصبي؟ والفترة الي جاية هنبعد عن المُهدئات شوية، وهعرفك إيه هو الي هنعمله الفترة الي جاية علشان تبقى عارف وماشي معايا خطوة بخطوة.
جاسر : ماشي يا احمد.
أحمد بإبتسامة : أنا عارفك قوي وهتقدر تخرج من كل ده، بس المسألة مسألة طولة بال وصبر.
- ماشي يا أحمد.
- أنا همشي دلوقت وكل فترة هاجي أشوفها، وياريت تستغل الوقت ده ف إنك ترجع البيت تشوف إبنك وتنام شوية.
نظر جاسر ناحية غرفة شيري واعاد بنظره للطبيب مرة أخرى واردف بتساؤل : هي هتصحى على امتى؟
- ٤٨ ساعة.
- تمام، هدخل ابص عليها وهمشي.
دلف جاسر لغرفة شيري وجلس بجانبها وأمسك بيدها وقبلها بعُمق شديد..
أبعد يدها عن فمه واردف : وحشتيني اوي يا شيري، وحشتيني اوي.
نهض من مكانه واقترب منها وهو يردد : وحشتيني اوي اوي.
ظل يقبلها بلهفة شديدة واشتياق وهو يردد لها بين قُبلاته : وحشتيني.
نظر لها ولازال على اقترابه منها واردف بإبتسامة : قاسم بقى متعلق بيكِ أوي، كل يوم يسألني عنك، بينام ف حُضني وهو بيفضل يقولي عاوز ماما، مبقاش يرضى ينام مع المربية، بقى عاوزك انتِ يا شيري، ومش هو بس الي عاوزك..
استند بجبينه على جبينها واردف بهمس : أنا كمان محتاجك أوي يا شيري، وحشتيني اوي يا حبيبتي.
في مكان آخر تحديدًا شقة أسر وليان.."
دلفت لغرفته و وقفت تُطالعه بقلة حيلة شديدة.
أسر : نعم يا ليان.
ليان بحزن : هتفضل كدة؟ ليه قافل على نفسك بالطريقة دي؟ بقالنا أسبوعين متجوزين يا أسر والاسبوعين حابس نفسك ف اوضتك! كل ده ليه؟ علشان عملت عملية وفشلت أنها ترجعلك بصرك؟ طيب هتدفن نفسك بالحيا بسبب عملية؟
نهض أسر من مكانه بغضب وصرخ بها : مش علشان عملية، علشان بقيت أعمى.
ظل يكسر كل شئ حوله تطوله يداه وهو يصرخ : علشان بقيت أعمى.
حاولت الإقتراب منه بخوف وحذر، ولكنها بلحظة اندفعت للوراء أثر حركة مُفاجئة منه جعلتها تسقُط ارضًا وهي تتأوى وجعًا..
أسر بلهفة : ليان حبيبتي، انتِ فين؟
سار خطوتين للأمام وشعر بقدمها لامست قدمه، ف نزل بجسده سريعًا ولمس بيده حتى شعر بها تُلامس جسدها..
أسر بلهفة : انتِ كويسة؟ ليان أنا آسف يا حبيبتي..
ظل يحرك يده على جسدها، محاولة منه للإطمئنان عليها، واردف بقلق : ليان حبيبتي.
ابتسمت ليان وهي ترى قلقه عليها البادي على وجهه : محصلش حاجة أنا كويسة.
- أنا آسف أنا بجد مش عارف..
قاطعته ليان وهي تندفع داخل أحضانه، بينما أغمض هو عينيه بألم واردف : ليان، أنا آسف..
صدقيني مش عارف، ف يوم وليلة كل شئ بنيته اتهد حواليا، ف لحظة خسرت فيها كل حاجة، خسرت شركتي الي بدأت تظهر واحقق حلم عِشت احلمه من وأنا صغير وأنا شايف بابا شغال عند واحد ف شركة كبيرة أوي، بشوفه راكب عربيته..حِلم اتولد أني أكون زيه، والشخص ده كان ابوكِ، كِبرت عليه وكل ما كنت بكبر حِلمي كان بيكبر أكتر واكتر، وحققته يا ليان، مُتخيلة أنه اتحقق؟ بقى عندي عربية وشركة فيها ناس شغالة تحت ايدي، شركة كل يوم عن التاني بتتعرف وتكبر أكتر واكتر، متخيلة الحِلم الي اتهد فوق دماغي بعد ما اتبنى؟
رفع يده وهو يحتضنها واردف : وانتِ، انتِ كنتِ اكبر حِلم حِلمته وأجمل حِلم كان نفسي يتحقق، كنت بحلم باقي احلامي بُناءًا على الحِلم ده، كنت حاطك هدف قدامي وعلشان أوصله لازم أمشي من طريق والطريق ده كان هو الشركة والعربية وإني أكون قادر احقق ليكِ أحلامك انتِ.
أكمل حديثه وهو يشعُر بشئ مُتجمد داخل أعينه : مُتخيلة أني بعد ما أحقق كل حاجة وأكون خلاص على بُعد خطوة واحدة منك، كل شئ حواليا يتهد؟
ليان بلهفة : بس متهدش، أنا معاك أهو، ومراتك!
أبتسم أسر بسخرية واردف : تعرفي يوم فرحنا؟ كنت مخطط أعمل حاجات كتير أوي يا ليان، حاجات كتير أوي أوي، بس للأسف مقدرتش أعمل حاجة واحدة بس منهم.
أحاط وجهها بين يديه واردف : مش هقدر، مش هقدر اظلمك صدقيني، انتِ اصريتي أعمل العملية وأحنا متجوزين، وأنا وافقت، وافقت على أمل أعملها وافتح تاني وابني كل الي اتهد من جديد! بس محصلش، العملية فشلت، وأنا مش هقدر اظلمك يا ليان، تربُطي حياتك بشخص أعمى!
ليان ببكاء : وأنا بحبك، وأنت أعمى فعلا يا أسر، بس أعمى القلب مش البصر، قلبك أعمى عن أنه يشوف حبي ليك، صدقني مش عاوزة حاجة خالص بس خليني جمبك وبس.
اقتربت منه وهي تحتضنه بيدها واردفت بأعين دامعة ونبرة عاشقة : صدقني بحبك، محبتش غير قلبك وبس يا أسر، قلبك بس الي حبيته، محبتش عينيك ولا إنك شايفني، مش هكدب واقولك أني محبتش لون عينيك لأ أنا بعشق لون عيونك، وبتمنى ولادنا يورثوها منك، يكونوا واخدين كل حاجة منك، ياخدوا لون عينيك، ياخدوا طيبة قلبك وجماله، ياخدوا لُطف روحك وجاذبيتها، ياخدوا وسامتك، صدقني بحبك يا أسر والله بحبك.
دفنت نفسها داخل أحضانه واردفت : متبعدنيش عنك أرجوك يا أسر.
ظلت مُتشبثة بِه، بينما رفعها هو بين أحضانه وحملها بين يديه وهو يضعها على الفراش..
أسر وهو يبتعد عنها : هتندمي يا ليان صدقيني.
تشبثت بِه ليان وهي تردد لهُ : صدقني بحبك.
في مكان آخر..
وقف ماجد وهو ينظُر لذاك المُكبل من يديه وقدميه أمامه واردف بإبتسامة : محضرلك مفاجئة، هتبسطك أوي صدقني.
نظر ماجد للباب، ودلف إحدى رجاله وهو يمسك بشخص ما معه، مُكبلًا هو الآخر.
نظر ماجد له مرة أخرى واردف : مفاجئتي عجبتك؟ الأب وابنه بقوا مع بعض دلوقت إيه رأيك؟
أزال الشريط اللاصق من على فمه بينما صرخ بِه الرجُل واردف : هتندم يا ماجد ع الي بتعمله، صدقني هندمك.
ماجد : تؤ تؤ أزعل كدة منك، دا أنا حتى عامل إحترام إنك عم مراتي! تقوم أنت تقول كدة؟ بس معلش، عاذرك بردوا..
اتجه ماجد ناحية إبنه واردف : فِكرك لما تحاول تخطف بنتي هعديلك ده بالساهل؟ ده بعيدًا ع الي هعمله فيك بسبب أن جوزها فقد بصره..!
أبتسم فادي بسخرية واردف : يا خسارة، كان نفسي يشوف الي هنعمله ف مراته!
لكمه ماجد بقوة، ومن ثم أمسك بتلابيب قميصه واردف : حذرت أبوك وقولتله ولادي ومراتي عليهم خطوط من نار، هتقرب منهم تتفحم، بس للأسف أبوك شكله مستغني عنك علشان كدة سمحلك بأنك تقرب.
اردف ماجد بكلمته ودفعه بحدة سقط على إثرها ارضًا، بينما أمر رجاله بربطه بإحدى المقاعد..
جلس ماجد أمامه على مقعدًا آخر و وضع قدم فوق الآخر واردف وهو يشعل سيجارته : أبوك شكله بيحب يتقرص الأول علشان يحرم، وأنا عيوني أكيد مش هحرمه من حاجة زي دي.
نظر ماجد لفاروق المُلقي ارضًا بسخرية واردف : ولا إيه رأيك يا فاروق؟
اردف جملته بسخرية وهو يتقدم ناحية إبنه فادي ويطفئ سيجارته بوسط صدره العاري..
صرخ فادي، بينما ضحك ماجد أمام صراخه واردف : إيه يا فادي؟ مالك رُهيف ليه! انشف كدة لسة الي جاي معانا تقيل أوي.
نهض ماجد وبدأ بخلع قميصه ومن ثم حزام بنطاله ولفه حول يده واردف بشراسة : فيه جانب جوايا كدة ببقى مدكنه للحبايب وبس..
استمع لصراخ فادي أثر تلك الصفعة التي هوت على جسده بالحزام الجلدي الملفوف حول يدي ماجد..
اقترب ماجد وقبض على شعره واردف بشراسة : إيه رأيك؟ اجمد كدة يا فادي لسة الي جاي يا حبيبي..
أبتعد ماجد وأخذ ينظر لهُ بشدة، ومن ثم أقترب منه وبدأ يهوى عليه بحزامه بضربات مُتتالية كانت على إثرها أصوات صراخ فادي تتعالى..
ألقى ماجد الحزام ارضًا واردف بلهاث : لسة يا حبيبي، اتقل كدة لأني بسخن لـ الي جاي..
أمر إحدى رجاله لإلقاء دلو من الماء على جسد فادي السي انتفض ينظر حوله بذعر..
ماجد بسخرية : مش من أول ضربتين هيأغم عليكد كدة، انشف يا فادي، شكل أبوك نسي يعلمك أن على قد هجمتك لـ الي قُدامك، حصِن نفسك بأضعاف أضعافها علشان متجيش تُقع كدة مع أول ضربتين يتردولك.
اقترب ماجد واردف أمام وجه فادي : ده إذا لو أنت كنت ضربت من الأساس، أصلي الي بيضرب زيك كدة مش بعتبره ضرب، لأن الضرب معروف بدي الي قدامه وبستنى منه محاولة لتفادي الضربة أو ردها، إنما أضربه من ضهره واجري دي زي الحريم ف ده إسمه لِعب نسوان مع بعضهم، وخصوصًا أن ضربك للأسف بتوجه للنسوان بردوا، أصل الفار يحب الي شبهه.
ألقى كلماته عليه بنظرة تقزز وسُخرية، وهو يشعل إحدى الاسياخ الحديدية ويتقدم بها ناحية فادي الذي نظر لهُ بهلع وهو يحرك رأسه بهستيريا..
أبتسم ماجد على خوفه، وظل يتقدم منه ببطئ شديد حتى يُخيفه أكثر وأكثر..
ماجد : عارف إيه ده؟ دي نار أول خط فكرت تعديه من ضمن الخطوط الي حاصِن بيها ولادي.
اردف جملته وهو يضع السيخ الحديدي وراء ظهر فادي الذي صرخ بشدة على أثره..
ألقى ماجد بالسيخ ارضًا ونظر لهُ واردف : أظن كفاية عليك كدة؟ 
نظر لرجاله واردف لهم : اتسلوا عليه لحد الصبح بعدين سيبوه هو وأبوه.
- أمرك يا بيه.
اتجه ناحية سيارته وصعد بداخلها وغادر المكان بأكمله..
بعد وقت في الفيلا..
تحديدًا غرفة ماجد و شروق..
عقدت شروق حاجبيها بدهشة واردفت : فاجئة كدة هنسافر البلد؟ مقولتش ليه طيب من وقت بدري شوية؟
اقترب منها ماجد وأحاط وجهها بين يديه واردف : معلش يا حبيبتي، اتشغلت ف كام حاجة كدة.
شروق : مالك يا ماجد؟ بقالك فترة فيه حاجة وكل ما أقولك مالك تقولي مفيش، بتخبي عني؟
قبل ماجد جبينها بحنو وادرف : مش بخبي عنك يا روحي، بس قولتلك فيه كام حاجة ف الشغل مضايقاني.
شروق : حاجة إيه؟
ماجد بإبتسامة : متشغليش بالك بالحاجات دي
ثم أكمل وهو يغمز لها : بعدين عاوزك ف حاجة كدة قبل ما نسافر..
قالها وهو يقترب منها بينما ضحكت هي بدلال واردفت : ماشي يا ماجد توه الموضوع.
بعد وقت كانت شروق نائمة بأحضانه، رفعت رأسها تنظر إليه حينما استمعت إليه يُناديها..
ماجد بحنو وهو يمسد بيده على رأسها : انتِ عارفة أني بحبك صح؟
احتضنته شروق واردفت بإبتسامة : أيوة عارفة.
تنهد ماجد وأكمل : وأن مهما يحصل انتِ عندي اغلى حاجة ف حياتي، وإن أي حاجة بعملها بتكون علشانك صح؟
نظرة لهُ شروق واردفت بتوجس : في إيه يا ماجد؟
- صح يا شروق؟
- صح، في إيه؟
أرجعها مرة أخرى لداخل أحضانه وأكمل : وعارفة أني غلطت غلطة زمان يوم ما اتجوزت غادة واحد دلوقت بتندم عليها، صح؟
نظرت لهُ شروق واحتضنت وجهه واردفت بحنو : ماجد حبيبي، كل ده عدا خلاص، وغادة ماتت وجوازك منها أنساه خلاص.
أغمض ماجد عينيه واردف : صح يا شروق؟ جاوبي على سؤالي!
شروق وهي تُطالعه بدهشة : صح.
أرجعها مرة أخرى لداخل أحضانه وأكمل : مش عاوز أي حاجة ممكن تحصل تخليكِ تشُكِ ولو لواحد ف المية أني اذيتك بيها حتى لو بدون قصد، صدقيني أي حاجة عملتها كانت علشانك وعلشان متتاذيش بس.
ابتعدت شروق واردفت وهي تحتضن وجهه : مالك يا حبيبي؟ بتقول الكلام ده ليه؟ في إيه حصل يا ماجد؟
أبتسم لها ماجد واردف وهو يمسك بيدها المحتضنة لوجهه ويُقبلها : مفيش يا قلب ماجد، أنا بس بفكرك.
ابتسمت له شروق واردفت بِحُب : وأنا فاكرة وعارفة يا ماجد، عارفة إنك بتحبني ودي عندي تكفي لأي حاجة.
اقترب منها ماجد واردف بهمس : وأنا بعشقك يا قلب ماجد مش بحبك بس.
في مكان آخر تحديدًا البلد..
في دار جمال الشناوي.."
وقف كيان بصدمة وهو يستمع لما يحدث أمامه بذهول تام.
عم فريدة : زي ما سمعتي، جدك قرر يجوزك لابني.
فريدة بصدمة : لأ مستحيل، جدو أكيد مقالش كدة!
زوجة عمها بحقد : وانتِ فكرك جدك هيجيب واحدة غريبة، ويسيبها تلهف فلوسه على أساس أنها بنت ابنه؟ جدك مش غبي يا فر..
قاطعها صراخ كيان : مرات عمي..
اقترب كيان بخطوات غاضبة وأحاط فريدة بذراعه واردف بغضب : إيه الي بتقولوه ده؟
عمه : زي ما سمعت، جدك قرر يجوزها لابني.
كيان بصدمة : جدي؟ حصل امتى الكلام ده؟
حرك عمه كتفه بلامُبالاة واردف : الصبح كلمته وقولتله مينفعش يسيبها كدة، ومينساش أن أمها وجدتها كانوا عايشين ف شقة لوحدهم وبياكلوا ويشربوا من غير ما حد يساعدهم، وهما اتنين حريم ف شقة طول بعرض الله اعلم كانوا بيعملوا إيه! ف مينفعش يدي الأمان لبنتهم، واقترحت يجوزها لابني وأنا وافقت.
كيان بغضب : مستحيل، فاهم مستحيل حتى لو جدي قال كدة ف ده مستحيل يحصل..
ثم أكمل بصراخ : جدي..
نظر لامه الواقفة تشاهد ما يفعله ابنها بصمت تام : فين جدي؟
زينب : ف اوضته يا كيان، اطلعله..
ترك كيان فريدة ونظر لها واردف بنبرة هادئة وكأنه لم يكُن غاضبًا منذ بضع ثوانٍ فقط : فريدة، اطلعي اوضتك، وبطلي عياط لأن الي عمك قاله مستحيل يحصل ماشي؟
حركت رأسها وهي تمسح دموعها بينما اردف هو : بتثقي في قولتلك مستحيل أسمح لأي حاجة ضدك أو ضد رغبتك تحصل يا فريدة، امسحي دموعك واطلعي اوضتك وماما هتطلع تقعد معاكِ، وبطلي عياط اتفقنا؟
ابتسمت لهُ فريدة وهي تمسح دموعها كالأطفال تمامًا واردفت : اتفقنا.
أبتسم لها كيان بينما أشار لأمه بأخذ فريدة لغرفتها وصعد هو لغرفة جده..
دلف كيان لغرفة جده واردف بغضب : إيه الي سمعته تحت ده؟ جدي أنت عارف اني..
صمت كيان ونظر لجده الذي يُطالعة بنظرة مُستفهمة لما كان سيردفه، بينما زفر كيان بضيق واردف : أنت عارف عمي ومراته، لأ وعارف ابنهم كمان، وفريدة مستحيل تقدر تتعايش معاهم!
هز جمال جده بلامُبالاة واردف : خلاص اتجوزها أنت.
كيان بصدمة : نعم!
جمال : أيوة يا كيان، اتجوزها أنت، أنا مش ضامن عمري الي جاي ولا هعيش معاها العمر كله وأقدر احميها ولا لأ، وأنا عاوز اجوزها تكون ف ضِل راجل يقدر يحميها بعدي.
كيان بسخرية : وابن ابنك هو الي هيقدر يحميها؟
ابتسم لهُ جمال واردف : أه هيقدر، عارف ليه؟ لأن إبن ابني ده أنت، مش قصدي على غيرك، عمك فهم أن أقصد إبنه، بس أنا قصدي أنت يا كيان.
كاد كيان أن يتحدث ولكن قاطعه جمال مُردفًا : وأنت فكرك يا كيان أني مش ملاحظ الي بيحصل؟ مش ملاحظ تعاملك مع فريدة الي غير تعاملك مع أي حد؟ مش ملاحظ مُراقبتك ليها ولبيتهم لما كانت عايشة هنا ف البلد؟ ولولا إنك روحت مهمة وسافرت كنت هتجيبها هنا من أول ما أمها وجدتها ماتوا، بس أنت سافرت وأبوها خدها وداها للناس الي وداهم عندها! 
نظر له كيان بصدمة بينما قابله جمال بضحك : أنا كبرت أه بس شايف كل الي بيحصل حواليا يا كيان، وبالذات الي بيحصل معاك أنت وفريدة.
ثم أكمل حديثه بجدية واردف : اندهلي فريدة دلوقت..
بعد وقت كانت تجلس فريدة أمامهم..
نظرت لكيان بتوتر بينما ابتسم هو لها ونظر لها بمعنى اطمئني..
جمال : فريدة، كيان طلب ايدك وأنا وافقت.
نظر الإثنان لبعضهم بصدمة كبيرة، ومن ثم أردف كيان : جدي أنت بتقول إيه؟
جمال بخبث : إيه يا كيان، مش ده كان كلامك؟ ولا كنت حابب أنت الي تقولها؟
كاد أن يتحدث كيان ولكن قاطعه جمال قائلًا لفريدة : بصي يا بنتي فكري ورُدي براحتك، وأنا مستني ردك يا فريدة.
ثم نظر لكيان واردف بخبث : وأكيد كيان مستنيه معايا.
فريدة وهي تتذكر ما اردفه عمها : جدي لو أنت عاوز تجوزني لكيان علشان الورث وأنه ميطلعش برة العيلة ف أنا مش عاوزاه..
نظر لها جمال بصدمة واردف : ورث إيه يا فريدة؟ 
فركت فريدة يديها بتوتر واردفت : ال.. الورث الي حضرتك قولت عليه لعمي و..وعاوز تجوزني حفيدك علشانه.
جمال : أنا يا بنتي؟ عمك قالك كدة؟
نظرت فريدة لكيان بأعيان دامعة من كثرة توترها بينما نظر هو لجده واردف : أه يا جدي، عمي الي قالها كدة، بس أنا كنت مستني نخرج من هنا وافهمها، وثانيًا أنا متخيلتش أنها هتصدق كلام عمي ف..
قاطعه جمال قائلًا : خلاص يا كيان..
نظر لفريدة وأكمل : لو الورث يا بنتي ف ده عندي يغور، وده آخر حاجة ممكن أفكر فيه دا لو فكرت فيه ف يوم يا فريدة، و ورثك ده حقك انتِ زي ما هو حق عمك وابنه وحق كيان ويعملوا فيه الي هنا عاوزينه، ف ده حقك انتِ كمان يا فريدة، إما حكاية أني قولت اجوزك لإبن عمك ف أنا كان قصدي كيان وبس يا فريدة وعمك فهم أني أقصد إبنه، وليه قولت اجوزك لكيان ف دي هو الي هيقولك عليها مش أنا..
نظر جمال لكيان بنظرة ذات معنى، بينما اردفت فريدة بدموع وهي تتقدم ناحية جدها : جدو أنا آسفة بس هو..
احتضنها جمال واردف بحنو : ولا يهمك يا قلب جدك، أنا عارف عمك وكلامه بيبقى زي السم.
ثم أكمل وهو يمسد على شعرها بحنو : وكمان مش أنا الي قررت اجوزك لكيان، لأني مستحيل أجبر احفادي على حاجة هما مش حابينها، بس كيان هو الي طلبك مني وأنا قولتلك والقرار قرارك هتوافقي ولا لأ.
نقلت فريدة انظارها بين كيان الذي يُطالعها بترقب شديد، وجدها الذي يُطالعها بحنان وابتسامة.
نهضت فريدة واردفت : ماشي يا جدو هفكر وأقول لحضرتك.
أبتسم لها جمال بحنان، وخرجت فريدة من الغرفة ونهض كيان وخرج خلفها..
في غرفة صباح زوجة عمه..
صباح بغضب : شايفة جدك؟ عاوز يجوزها لكيان! بس وديني ما هيحصل، كيان هيتجوزك انتِ وده آخر كلام، انشالله توصل أقتل فريدة هقتلها.
يارا ببرود : خلاص يا ماما سبيه يتجوزها وشيلي كيان من دماغك!
قبضت صباح على ذراع ابنتها بغضب : بقولك إيه، أهو غبائك وبرودك دول الي من غيرهم كان زمان كيان متجوزك دلوقت، ف صحصحي معايا دلوقت والا وديني يا يارا انتِ عارفة أنا ممكن اعمل فيكِ إيه دلوقت.
يارا بخوف : ح.. حاضر قولي أعمل إيه وأنا هعمله.
صباح بإبتسامة شر : أيوة كدة، اسمعي كلامي، بدل ابوكِ الغبي الي اعتمدت عليه يجوزها لاخوكِ وهو نشيلها من طريقنا بحجة الورث، بس نسيت أنه ابوكِ وبغبائي اعتمدت عليه.
يارا : طب وأحنا هنعمل ايه؟ ومش ممكن فريدة مترضاش تتجوز كيان؟
ابتسمت صباح بسخرية واردفت : مترضاش؟ فريدة دي زي الحية كدة زي أمها بالظبط، دي مش بعيدة يكون ده خطة منها وهي الي لفت على دماغ الواد لحد ما وقع معاها.
يارا : وهنعمل ايه ؟
ابتسمت صباح بشر خبيث وبدأت بسرد ما ستفعله مع ابنتها.
في غرفة فريدة..
دلف لغرفتها و وجدت كيان دلف خلفها و وقف أمامها..
نظرت لهُ فريدة بتوتر شديد، ف تلك المرة الأولى التي تنظر لهُ ك شئ آخر غير كيان إبن عمها الذي منذ أن جاءت هنا وهو يقف معها بكل شئ..
دلف كيان للغرفة وجلس على الفراش واردف : اقعدي يا فريدة عاوز أتكلم معاكِ شوية ممكن؟
أمأت له فريدة بتوتر وجلست بجانبه، بينما صمت هو لبعض الوقت واردف : فيه حاجات كتير انتِ متعرفهاش عني يا فريدة، حاجات كتير أوي.
عقدت حاجبيها بعدم فهم بينما أكمل هو : بصي يا فريدة، أنا عارف صدمتك بـ اللي جدي قالهولك بس..
قاطعته فريدة بتساؤل : هو جدي الي قالك تتجوزني ولا أنت الي طلبت؟
- أنا الي طلبت.
- ليه؟
ضرب رأسها بخفة واردف بمرح : يا بنتي انتِ دماغك دي جواها مخ بيفكر زينا؟
فريدة : أمال معنديش؟
كيان : كدة وعندك؟ أمال لو مش عندك؟
نهضت فريدة واردفت بغضب وهي تضع يدها بخسرها : كيان بطل تريقة، سألتك سؤال وياريت تجاوب عليه.
كيان بهدوء : صوتك.
نظرت لهُ بغضب مكبوت، هذا ما شغله؟ صوتها عاليًا فقط! 
"بارد"
تمتمت بتلك الكلمة بينما رفع هو حاجبيه وهو ينظر لها واردف : بتقولي إيه؟
زفرت فريدة بحنق واردفت : ولا حاجة، أخرج علشان هنام.
نهض كيان و وقف أمامها بطوله الفارع و نظر لها واردف بخبث : يعني مش عاوزة تعرفي ليه مسمي الفرسة على أسمك؟ ولا حتى عاوزة تعرفي ليه طلبتك من جدو؟
التمعت عينيها بسعادة وهي تنظر لهُ واردفت : بجد هتقول! أكيد عاوزة أعرف.
قرص أنفها بخفة واردف : هستناكِ الساعة ١٠ عند الخيل.
نظرت للساعة المُعلقة على الحائط ومن ثم نظرت لهُ واردفت : الساعة دلوقت ٣، لسة هستنى كل ده؟ ما تقول دلوقت!
كيان بصرامة : فريدة، الساعة ١٠ متأخريش عن كدة..
ضرب وجنتها بخفة وهمس بجانب أذنها : يلا باي باي يا روحي.
تركها واقفة مكانها وخرج من الغرفة، بينما كانت تقف هي بذهول وهي تردد كلمته  "روحي"
في دوار هشام ومروة.."
مروة بسعادة : بجد، ماجد وشروق جايين؟
ابتسم هشام لسعادتها واردف : لو أعرف أنك هتفرحي كدة كنت اقنعت ماجد يجي من بدري هو ومراته!
مروة : صبا وحشتني أوي يا هشام، متخيل شهر مش بشوفها؟
احتضنها هشام واردف : وهتيجي النهاردة يا قلب هشام، وهتطوا ف قعدتها هنا يعني هتشبعي منها براحتك.
- وقاسم مش هيجي؟
- هكلمه أشوفه، بس أكيد مش هيجي، لأن ماجد جاي وجاسر مسافر، مفيش غيره هو وعمرو ف الشركة.
لوت فمها بحزن واردفت : وحشني أوي يا هشام..
ثم نظرت له بلهفة واكملت : تعرف؟ يوم خطوبة صبا وليان، دخل عليا بحتت بت يا هشام، والبت شكلها محترمة أوي وبنت ناس، وقالي أنها زميلته وبتشتغل معاه ف الشركة وعرفني عليها، من يومها بدعي بجد أنها تكون من نصيبه، يكش يتعدل بقى!
هشام بسخرية : يعني بتقولي البت محترمة وشكلها بنت ناس، وبتدعي تكون من نصيب قاسم؟ بتدعي على البت بالبلاء ليه؟
مروة بحزن : اخص عليك يا هشام، هو إبنك بلاء؟
هشام : مش أبني الي بلاء أبني مُبتلي بالهباب الي بيعمله ف حياته..
مروة : ربنا يهديه يا رب ويجعل البت دي من نصيبه 
هشام بتساؤل : هي إسمها إيه صحيح؟
مروة : لينا، قالي إسمها لينا..
حتى قاسم ولينا، بذمتك مش لايقين على بعض؟
ضحك هشام على زوجته واردف : يا حبيبتي، قاسم إبنك فكرة أنه يعقل ويتجوز شليها من دماغك شوية.
مروة : لا هيعقل وربنا هيهديه ويتجوز، مسيره هتيجي الي توقعه على بوزه وتخليه يتوب عن كل الي هو فيه.
هشام : وهو فيه زيك تاني؟
عقدت مروة حاجبيها بعدم فهم بينما أكمل هشام : الي توقع على البوز دي وتخلي الي هتوقعه يتوب على ايديها كانت واحدة ونصيبها كان معايا، ف مظنش أن قاسم ابننا هيقدر يلاقي زيك تاني يا مروة، لأنك نسخة واحدة كانت من نصيبي أنا.
ابتسمت مروة بعشق واردفت : بعشقك يا هشام، بعشقك وبعشق التراب الي بتمشي عليه، بعشقك ولو رجع الزمن بيا مرة كمان مش هتردد ثانية واحدة أني أكون معاك وهحبك يمكن أكتر واكتر كمان، بعشقك يا اللي نصيبي الحلو كلوا من الدنيا اتلخص ف وجودك فينا.
ضمها هشام لصدره بحنو وقبل رأسها واردف : ربنا يحفظك ليا يا قلب هشام.
في المساء.."
كان يجلس الجميع حول مائدة الطعام..
هشام بجانبه مروة زوجته..
وماجد وشروق زوجته، وبجانبهم صبا وزياد.
صبا : كل حاجة بقيت وحشة من غير ليان خالص.
هشام : جوزها عامل إيه؟
زياد بحزن : العملية منجحتش، صعبان عليا أوي والله، وكلمني علشان أقنع ليان أنهم يطلقوا.
شروق بصدمة : يطلقها؟ عاوز يطلقها؟
ماجد : ليان أصرت أنهم يتجوزوا، وأسر كلمني و وافق على إصرارها على أمل أنه العملية تنجح ويفتح تاني بس منجحتش، وهو مقتنع أنه كدة بيظلم ليان معاه.
شروق بغضب : وأنه يطلقها وهما بقالهم أسبوعين متجوزين ده اسمه إيه؟ مش ظلم؟
ماجد : أكيد لأ يا شروق، وأكيد أسر فكر ف كدة، هو عاوز يقنعها بالطلاق إنما أكيد مش هيطلقها دلوقت!
زياد : وليان مستحيل توافق، دي كانت شبه بتترجاه أنهم يتجوزوا!
صبا : معدومة كرامة والله!
زياد : مش معدومة كرامة يا صبا، بس أسر رد فعله طبيعي جدًا جدًا، وكمان هو بيعشق ليان، وشايف أنه يطلقها ده لمصلحتها، ورد فعله ده أنا شايفه طبيعي أوي، واحد عنده شركته وشايف كل حاجة قدامه، وبيخطط لجوازه، ولسة شاب، ويجي ف يوم وليلة يلاقي كل ده اتهد قدامه؟ 
صبا : ماشي وليان؟ رد فعل أسر طبيعي بس هو بيجرح ليان معاه من غير ذنب منها!
زياد : يعني لو أنا مكان أسر كنتِ هتوافقي تطلقي وتشوفي حياتك وتسبيني؟
صبا بلهفة: أكيد لأ.
حرك زياد كتفيه واردف : اديكِ قولتي يا صبا، أكيد لأ، وليان دلوقت لو كانت سمعت كلام أسر كنت شككت ف حبها ليه والله.
مروة : ربنا يصلح حالهم يا رب ويهدي أسر.
تناولوا الطعام ونهض هشام وماجد متجهين لمكتب هشام، وصبا اتجهت لغرفتها وجلس شروق ومروة يتحدثوا فيما بينهم، وزياد خرج من الدوار.."
في مكتب هشام.."
هشام : في إيه يا ماجد؟
ماجد : فاروق.
هشام : أخو حسان؟
- أيوة، طلع من السجن من حوالي شهر، وهو السبب ف الي حصل مع أسر وليان.
هشام بصدمة : وهتعمل إيه؟ فاروق كدة مش هيسيبك يا ماجد!
تنهد ماجد واردف : عارف، والي مطمني أن جاسر برة مصر، وف نفس الوقت قلقان، فاروق هيحط عينه على جاسر بالأخص، لأن عارف أن جاسر هو الي ممشي كل شغلي، وهو دراعي اليمين، عارف أن جاسر لو وقع هيبقى وقعتي معاه.
هشام بحزن : أنا آسف يا ماجد، الي عملته بردوا زمان مازال وراك لحد دلوقت بسببي.
ماجد : مش بسببك يا هشام، أنا حبست حسان علشان شروق، حسان قتل مراته هو وصفية وشغله كله مشبوه، وكان بيحاول يخطف شروق..
تنهد ماجد وأرجع رأسه للوراء واردف بغموض : عمايله كتير أوي، مكنش ينفع اشفعله عنها واسيبه، حسان كان عقرب لو سيبه هيفضل يلدغ ف الي حواليه والي حصل زمان مش ندمان ليه ولو الزمن رجع بيا كنت هعمل نفس الي عملته تاني، أما أخوه وابنه دلوقت ف أنا عملت معاهم الي لازم يتعمل، واديت ضربتي ليهم وعرفوا نتيجة لعبهم معايا هيوصل لإيه، ولو وصلت بيا أعمل فيهم زي ما حصل ف حسان ف أنا مش هتردد ف كدة يا هشام.
هشام : وأنا معاك يا ماجد و وراك وف ضهرك ولما تقف قصاده ف أنت مش لوحدك، أعرف أني حاميك من ضهرك، الي عملته معايا زمان يمكن ده وقتي أني اردلك ولو ربعه حتى!
أبتسم له ماجد واردف : أنا جيبت العيال وجيت نقضي هنا شوية وقت، شروق هتتجنن علشان جاسر وليان، قولت تيجي هنا تقعد مع مروة شوية لحد ما جاسر يرجع حتى!
هشام : هو جاسر هيرجع امتى؟
ماجد : قالي هيوقف الشركة الي هناك على رجلها لأنها الفترة الي فاتت وقعت أوي والأسهم الي فيها وقعت عن الأول.
هشام بضحك : أنت مشوفتش الأخبار؟ ما هو وقفها تاني والشركة بقيت إسمها على كل قنوات الاخبار وإسم جاسر كمان! ده ضارب بيها الدنيا هناك!
ماجد : عارف، بس حاسس أنه حابب يقعد هناك مع مراته وابنه وأنا مش حابب أجبره يرجع بصراحة، ف هسيبه هناك لحد ما ياخد وقته ويرجع هو ومراته وابنه.
هشام : هما كويسين دلوقت؟ أحسن من الأول؟
ماجد : مش عارف يا هشام، أنت عارف جاسر مبيتكلمش، ولولا كنا بنعرف خناقهم علشان كانوا معانا ف نفس البيت، وحتى مكناش بنعرف السبب إيه.
هشام : ده أحسن حاجة بينهم وأحسن حاجة ف جاسر والله يا ماجد، جاسر لو كنتوا عرفتوا الي بينوا وبين مراته لو مشكلة واحدة مكنوش فضلوا مع بعض لدلوقت.
ماجد بتنهيدة : عندك حق.
في الشركة.."
قاسم بغضب : يعني إيه مش لاقية الملف؟
لينا بتوتر : والله حفظته ع اللاب توب وبعدها جيت اطبعه ملقتهوش.
مرر يده بخصلات شعره بغضب واردف بصراخ : انتِ عارفة الخسارة الي هتحصل من ورا الملف ده؟
لينا ببكاء : والله صدقني حفظته ع اللاب توب وكنت بس مستنياك تقولي اطبعه علشان تاخده، ودوست حفظ بنفسي معرفش إزاي متحفظش!
قاسم بغضب : الغلط عليا أنا، أنا السبب أني مشيت سكرتير هو ده شغله ومسكته لواحدة جاهلة..
ظل يمرر يده بخصلات شعره بغضب وهو يردد : الغلط عليا.
بينما كانت تقف لينا تنظر له وهي تبكي بشدة وتلعن حظها وظروفها التي أجبرتها على ما هي عليه الآن..
لينا : م..ممكن لو فيه حاجة ح..حضرتك تخصم مرتبي..
"مرتبك"
قالها قاسم بسخرية وأكمل : مُرتبك ملايين؟ انتِ عارفة قيمة الملف ده كام مليون؟
صمتت لينا وبكائها يعلو..
بينما وقف قاسم بغضب وهو ينظر من خلف الزجاج للطُرق أمامه وهو يفكر بما سيفعله..
لينا بصوت متقطع من كثرة بكائها : ا.. أنا اسفة، أنا همشي آسفة م.. مش هاجي تاني و.. وحضرتك هات حد مش جاهل متعلم وبيفهم علشان ميتصرفش بغباء زيي تاني.
التف لها قاسم، ونظر لها ولكثرة بُكائها وهو يلعن نفسه على ما اوصلها إليه..
تقدم قاسم ناحيتها واردف : طيب بطلي عياط، و..
صمت وزفر بضيق لا يعلم مصدره، ولكنه ليس بسبب ذاك الملف، ف بات يشعر بضيق شديد حينما التف لها و وجدها تبكي بتلك الطريقة : و فداكِ الملف يا لينا، أنا آسف أني انفعلت عليكِ بالطريقة دي..
ظلت تبكي وتشهق بشدة ف زفر قاسم بحنق واردف : خلاص بقى قولتلك متعيطيش!
لينا : فدايا إزاي وأنت قولت خسرت ملايين بسبب الملف.
زفر قاسم بضيق واردف : خلاص بقى متفكرنيش بالملف ده.
لينا برجاء : قاسم بجد صدقني والله الملف دوست حفظ، وحتى بعدها دخلت عليه تاني قريته علشان أتأكد أنه اتحفظ والملف مظبوط، معرفش اتحذف إزاي!
قاسم : خلاص يا لينا، أنا هتصرف، و روحي كملي شغلك يلا.
سمعت صوت رنين هاتفها ف أجابت على الفور..
لينا بصدمة : بابا! ط..طب هو كويس؟ أنا جاية دلوقت
خرجت لينا من المكتب سريعًا بينما خرج قاسم خلفها حتى يفهم ما يحدث.
دلفت للمصعد و وجدت قاسم دلف خلفها واردف : في إيه؟ ماله والدك؟
لينا ببكاء : أنا آسفة أني مشيت بس..بس كلموني بابا تعب أوي..
قاسم : طيب اهدي ولا يهمك، هنروحله دلوقت ونشوف ماله وأن شاء الله هيكون كويس.
لينا ببكاء : يا رب أنا مليش غيره يا رب.
وقف المصعد بالدور الأرضي، وخرج الإثنان من الشركة..
قاسم : تعالي عربيتي ف الجراچ.
امأت له لينا وسارت خلفه وصعدوا بالسيارة..
قاسم : عنوان بيتك إيه ولا هو ف المستشفى؟
لينا : لأ هو ف دار رعاية إسمه ***
امأ لها قاسم واتجه ناحية العنوان المنشود..
بعد وقت وصلوا لدار الرعاية..
ذهبت لينا بلهفة ناحية الطبيب الخارج من غرفة والدها : بابا ماله؟ هو كويس؟
الطبيب بأسف : الحمدلله كويس، بس زي ما قولتلك قبل كدة، والدك ف حالة متأخرة جدًا لا علاج هينفع ولا غيره، هو دلوقت بين أيد ربنا.
امأت له لينا وهي تبكي بشدة، بينما تقدم قاسم ناحيتها واردف بغضب : هو ده دكتور؟ المفروض يطمنك مش يقول كدة!
لينا : وهطمني على إيه؟ هديني وهم وأنا عارفة الحقيقة!
قاسم : طيب هو عنده إيه؟
لينا : كانسر ف الكبِد.
صمت قاسم وابتعد عنها وأجرى عِدة مكالمات ورجع لها مرة أخرى واردف : لينا، جهزي والدك أنا اتصلت ب مستشفى وهتبعت عربية إسعاف دلوقت تاخده.
لينا : ليه؟
قاسم : انتِ شايفة ليه؟ وبعدين مهما كان حالة المريض هو كـ دكتور مينفعش يقولك كدة، ثانيًا ف تانية مستشفى خاصة، والدكتورة الي هتستقبل حالته شاطرة جدًا، ولو قالت ينفع نسفره برة يعمل عملية.
لينا بإمتنان : شكرًا جدًا ليك.
قاسم بإبتسامة : العفو يا لينا، وأن شاء الله يكون فيه علاج أو عملية ويكون بخير.

لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا 
google-playkhamsatmostaqltradent