رواية اغتصبني ليتزوجني الفصل الرابع 4 بقلم منى سراج

 رواية اغتصبني ليتزوجني الفصل الرابع 4 بقلم منى سراج

رواية اغتصبني ليتزوجني البارت الرابع 

رواية اغتصبني ليتزوجني الجزء الرابع 

رواية اغتصبني ليتزوجني الفصل الرابع 4 بقلم منى سراج


رواية اغتصبني ليتزوجني الحلقة الرابعة

وهي تصر على أسنانها حانقة

منة : ابن الذين عامل زي البسكوتة كدا قمر يالهوووي هايجنني

رمقتها دنيا بسخرية

دنيا : منة يا روحي انتي اتجنني على الآخر عقلك فوت منك خالص

ضحكت شروق

شروق : اه والله أتجننت بس تصدقي كلامها عن أسيل صح أسيل أصلاً قمر لما تتجوز أن شاء الله لازم تتجوز واد مز كده زي القمر زيها

أسيل حانقه بغيظ من كلماتهم

أسيل : بس يا هبله منك لها أنا مش هتجوز أصلاً
🌴🌴🌴🌴🌴🌴🌴
لوحت شروق بإنفعال ترفع سبابتها بنبرة صارمة

شروق : يالهووووووي مش عايزه تتجوزي ليه يا حجة انتى عايزه عفاف تقتل الشلة كلها بسببك وتقيم علينا الحد دي أمك تولع في النادي كله عشان عريس واحد ترفضيه بتفرج علينا الشارع كله وتعلقنا من رجلينا

أومأت منة برأسها موافقه تؤيد كلمات شروق وبسخرية تهز رأسها ضاحكة

منة : يالهوووي شارعنا و الشوارع المجاورة والقرى المجاورة لو في عفاف تعمل فينا أكتر من أنها تعلقنا من رجلينا أمك قادره يا أسيل

منة : أنا أمي كانت أخلاقها كويسه عفاف بوظت كوثر وبقت نسخة منها ماسكه الشبشب 24 ساعه ليا

رمقتها أسيل بحنق

أسيل : ماهو من عمايلك السودة مش من أمي

منة ممتعضة باسمة بسخرية

منة : يالهوووووووي وأنا عمايلي السودة مين السبب فيها غيرك ياجزمة كل بلوة منك وأنا أنضرب كل مرة

أسيل : يعني بتنضربي لوحدك

ضحكت دنيا

دنيا : الشهادة لله يا أسيل أحنا جسمنا ورم من كتر عمايلك السودة أحنا بننضرب أكتر ما بنام

شروق : يا أسيل يا روحي في مثل بيقول الحسنة بتخص السيئه بتعم وانتى مابيجيش من وراكى غير السيئات وحياه أمي

زفرت بحنق من كلماتهم وبإنفعال تحاول الوقوف

أسيل : المهم بقى مش هنخلص من موضوع الجواز ده ونفضها سيره مين الجذمة إللي فتحت فيكم موضوع الجواز عشان تهت منكم

أشارت شروق ودنيا نحو منة لترتسم تلك النظره على وجهها عابثه بحنق وبنبره مغتاظة

منة : عيال رمة اندال

أشارت أسيل نحو العصا

أسيل : منة يا روحي أكسرها على دماغك ولا تلمي زعبولا ويدخل جوه بوقك احسن

شعرت منه بالضيق

منة : خلاص ياأختي أرتاحي عانسي نفسك جنبي وأنا في إنتظار المز بتاعي لينا لقاء آخر يا أنسة أسيل

أغمضت أسيل عيناها تحاول الشعور ببعض الراحه والهدوء ولكنها تسمع لصوت أختها الصغيره تنادي عليها

يا أسيل تعالي في واحد عايزك تحت عند ماما

لتركض إليها شقيقتها باسمه نحو أحضانها وهي تضمها وتشعر أسيل بالم وأنتفضت منه

منة : براحه براحه يا بنتي أحنا ملزقين أختك بالعافيه تعالي هنا بعيد عنها الله يرضى عنك

ضحكت باسمة

أسيل : بس يا بت يا منة

وهي تتطلع نحو شقيقتها

أسيل : روح قلبي وعمري أحلى حضن في الدنيا

وهي تضمها إليها

أسيل : بس بالراحه على عشان انتى المرأة الحديديه وأنا مش قدك يا أنسه عاليه

ضحكت وهي تهمس في أذن أسيل .. أمتعض وجه أسيل حانقة ترفع سبابتها محذرة شقيقتها تعلمها

أسيل : لا عيب كده أحنا قولنا ايه ممنوع الهمس في وجود الجماعة غلط

أغمضت عينيها وهي تشعر بالأسف

عالية : أسفة

وبنبره هادئه باسمة بطفولية بريئه

عالية : في أتنين زي القمر زي الناس إللي بنشوفها في المسلسلات التركي مستنيينك تحت و ماما قالتلي أنادي عليكى

رمقتها شروق متحيره بسخريه

شروق : مسلسلات تركي ايه يا بنتي مال أختك يا أسيل

أسيل باسمه بسخريه وهي تقبل أختها

أسيل : والله ما أنا عارفه ياأختي المسلسلات التركي اثرت حتى على العيال الصغيره ودماغهم

رن هاتف أسيل .. رفعت منه تليفون أسيل : دي أمك بترن عليكى .. أعتدلت أسيل بهدوء

أسيل : طيب هاتيها

لتقوم بفتح الهاتف

أسيل : ألو ايوه يا ماما انتي بتقولي ايه

أنتفضت واقفه وهي تتألم

أسيل : أه يا لهووووووي

فزعت منة وهي تقف بجانبها بسرعة

منة : ايه يا بنتي مالك اهدي انتى نسيتى إن في جرح في جنبك يا مجنونه

أقفلت الهاتف متوترة

أسيل : ألحقينى يا منه حازم هنا

حدق الأصدقاء بإستغراب مذهولين .. صدمت منة

منة : يا لهوووي المز هنا

دنيا بحنق

دنيا : أتلمي الله يخرب بيتك دلوقتي انتى مش شايفه حالتها

أسيل بحنق كارهة

دنيا : ايه إللي جابه ده

أسيل : أنا عارفه دلوقتي هو جايلي جاي بمصيبة تانيه أنا ماصدقت بعدت عنه 10 أيام راحه من غير وجع دماغ ومصايب من أبن العدوى

وقبل أن تكمل كلماتها تشعر بالغيظ والغضب ويصمت الأصدقاء مرتبكين وهي تتكلم ينظرون ويحدقون خلفها

أسيل : يعني يارب هو أنا عملت ايه ليه واحد مصيبة زي ده هيكون فوق رأسي أنا يعني كنت بموت عشانه ماأعترضش والحمد لله بفضلك عيشت

أسيل : وبنت عمه لسانها طويل وهو لسانه أطول منها وقولت ماشي دلوقتي يارب جاي تاني ليه هو أنا مذنبه عشان يكون نصيبي هو بغروره وتكبره ولسانه

وهي تهز رأسها حانقة

أسيل : أنا عملت ايه يارب في حياتي عشان عقابي يكون حازم العدوي وعيلته

أغمضت عيناها تزفر بغضب تحاول التنفس بهدوء فتحت عيناها وهي تتطلع نحو اصدقائها الصامتين وبلهجتها الساخره

أسيل : مالكم في ايه متنحين كدا ليه

منه وهي ترفع حاجبها بسخرية ترتسم على ملامحها تلك الملامح البلهاء وهي تتطلع إليها وبنبره مرتبكه

منة : يا أسيل لسانك ده يتلم شويه عن العالم هتودينا وتودي نفسك في داهيه يا ماما بوصي حواليكى قبل ماتتكلمي الله يخربيت معرفتك

وهي تربت على كتفها وتضع يدها تجعلها تستدير بهدوء وترتسم على وجهها تلك النظرة

أسيل : أياكى تقولي هو ورايا صح حازم ورايا يا بلوة

أومات برأسها بعيون ساخره

منة : اه يا ختي

لتلتفت مغمضه العين وبنبره منفعلة داخلها نيران محترقه

حازم : ايوه أنا يا بنت فايز العدوي أفتحي عينك كده عشان أنا

وهو يزفر بحنق

ليا حساب معاكى وعايز أصفيه دلوقتي.

يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent