رواية زوجتي المصون الفصل السادس والثلاثون 36 بقلم ملك إبراهيم

 رواية زوجتي المصون الفصل السادس والثلاثون 36 بقلم ملك إبراهيم

رواية زوجتي المصون البارت السادس والثلاثون 

رواية زوجتي المصون الجزء السادس والثلاثين 

رواية زوجتي المصون الفصل السادس والثلاثون 36 بقلم ملك إبراهيم


رواية زوجتي المصون الحلقة 36

اوقف مازن السياره مرة واحده حتى فعلت صوتا مزعجا
ضم عمر زوجته اليه سريعا بعد توقف السياره بهذه الطريقه المجنونه من مازن
فتحت هنا عينيها ببطى وهي بداخل حضن زوجها وتحدثت بصوت منخفض
هنا / هو في ايه ايه الا حصل ياعمر
تحدث اليها زوجها وهو ينظر ل مازن بغضب
عمر / مفيش ياقلب عمر  نامي انتي
رد عليه مازن بغيظ
مازن / ماشي يا عمر خليك انت اتجوز وعيش حياتك وانا اتبهدل كدا ومبهدل البنت الغلبانه معايا
رد عليه عمر بسخريه
عمر / اه فعلا انا اتجوزت وعشت حياتي حلو اوي عقبالك
نظر له مازن بغيظ وانطلق بالسيارة مرة اخرى
🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸
وبعد الكثير من الوقت وصل عمر الي منزله بإيطاليا
ومازالت زوجته نائمه بحضنه ومن الواضح انها كانت ممتنعه عن النوم اثناء فترة اخطتافها وعندما وجدت حضن زوجها الأمن نامت بداخله بكل عمق وراحه
حملها عمر وهي مازلت بحضنه ومتشبثه به بقوة وذهب الى غرفته بالأعلى بعد أن أكد علي مازن انه لا يريد رؤيته غدا 
وافقه مازن وانطلق بالسياره بعد ان تأكد من دخول صديقه المنزل هو وزوجته بأمان وقام بالاتصال بمجموعه أخرى من الحرس  ليخبرهم بان عملهم المطلوب منهم الان هو حراسة عمر وزوجته بجانب الحرس الموجدين حول منزل عمر لحمايته
🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸
وصل عمر غرفته وفتح الباب بهدوء ودخل بزوجته ووضعها علي الفراش برفق وكأنه يضع قطعه من الزجاج الرقيق جدا
وحاول ابعاد نفسه عنها لتغير ملابسه لكنها كانت ومازالت متشبثه به بقوه
لم يرد عمر ازعاجها بأبتعاده عنها لذا تسطح معها علي الفراش وهو يضمها اليه هو الأخر ويقبل مقدمة رأسها بعشق ويحدثها من داخل قلبه وبصوت قلبه المتصل بقلبها يقول لها كم أشتاق اليها وكم تمنى هذه اللحظه كثيرا  ويقدم لها أعتذاره علي ما حدث لها بسببه ويخبرها بانها حبيبته الوحيده الأولى و الأخيره يخبرها كم عشقها وعشق نقاء روحها وطيبة قلبها يخبرها كم يعشق جنونها وغيرتها عليه ويخبرها كم تألم في بعدها عنه وكيف كان يشعر عندما سمع صوتها وهي تصرخ وسط اصوات اطلاق النيران وهي تطلب منه انقاذها لا تعلم كم الألم الذي شعر به عندما سمعها وهي تصرخ بخوف ورعب هكذا لا تعلم بتقطيع قلبه كل لحظه وهي بعيده عنه وقبل ان يعرف مكانها  ولكنه يوعدها بأنه لايوجد افتراق ولا أحزان مره أخرى بعد الأن وسوف تكون معه دائما هي وطفلهم لا يسمح لأى مخلوق علي وجه الارض بان يضرهم او يقترب منهم وسوف يعلنها للعالم كله بأنها هي زوجته المصون
ويعلم جيدا بإن قلبها سوف يستقبل أتصال قلبه وسوف يسمع كل كلمه يقولها بصدق
ودخل هو الأخر في ثبات عميق بدون أن يشعر لانه أيضا كان يحتاج للنوم والراحه بعد كل ماحدث معهم
🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸
وصل والد هنا الي قسم الشرطه
وحاول ان يسأل أي احد عن زوجته ولكنه لا يعلم بماذا يسألهم اقترب من احد رجال الشرطه وسأله بتوتر وقلق واضح عليه جدا
والد هنا / لو سمحت يا إبني في ظابط كلمني من شويه وقالي ان زوجتي اتعرضت للاعتداء وانا مش فاهم ايه الا حصل وأسأل مين
نظر له الشرطي بعدم تصديق
الشرطي / هو أنت جوزها ولا والدها
نظر والد هنا للأرض بخجل كونها من عمر أبنته ثم تحدث بتوتر
والد هنا / لا أنا جوزها لو سمحت ممكن تفهمني إيه الحكايه
هز الشرطي رأسه بتفهم وشاور له علي مكتب الضابط المختص بهذه القضيه
الشرطي / خلاص يا حاج ماتزعلش غرفة الظابط المسؤل عن القضيه الباب الا هناك دا
شكره والد هنا وذهب من أمامه
نظر اليه الشرطي وهو يحدث نفسه
الشرطي / بقى دا جوزها عشان كدا بقى البت كانت مقضياها  هههه
وقف والد هنا أمام الغرفة وطلب الدخول وسمحوا له سريعا
رحب به الضابط المسؤل عن القضيه هو وضابط أخر كانوا يتحدثون بشأن القضيه
عرفهم والد هنا بنفسه وأخبرهم بانه زوجها
نظر لبعضهما بستغراب عندما أخبرهم أنه زوجها الذي كانوا ينتظرون مجيئه تفاجئوا  كثيرا لانهم كان يعتقدون بانه والدها
نظر لهم والد هنا وطلب منهم أخباره ماحالة زوجته الان وماحدث لها وضرورة اخباره من تعدى عليها
رد عليه الضابط بوضوح شديد
الضابط / حضرتك أحنا جالنا اتصال من شخص بلغنا انه شاف البواب مقتول في شقه بالعماره الا بيسكن فيها ولما روحنا وفي المعاينه وجدنا بنت للأسف
ثم نظر له الضباط بأحراج وأكمل حديثه سريعا
الضابط / وجدنا بنت للأسف عارية وفاقدة للوعي من أثر تعرضها لاغتصاب عنيف
نظر اليهم والد هنا وهو علي وشك الاختناق ويحاول تنظيم أنفاسه
قرب اليه الضابط كوب من الماء وهو يحدثه بلطف نظرا الي حالته
بعد ان شرب والد هنا نقطتين من الماء سأل الضابط باخباره ما هي حالة زوجته الان
رد عليه الضابط بعمليه واخبره
الضابط / هي للأسف في المستشفى دلوقتي واحنا متابعين معاهم بس في حاجه مهمه حضرتك لازم تعرفها
نظر له والد هنا بترقب
الضابط / ان زوجة حضرتك متهمه في قضية قتل البواب
نظر له والد هنا بغضب وتحدث بعصبيه
والد هنا / ازاي يعني  انا مراتي الضحيه وانتوا عايزين تشيلوها قضية قتل كمان بدل ماتجوبلها حقها من الحيون الا اغتصابها
كان الضابط مقدر جدا لحالته لذا كان يتعامل معه بهدوء
الضابط / حضرتك انا مش محتاج اشيل زوجتك القضيه لاني ان شاءالله هوصل للمجرمين الحقيقين لان الا عمل كدا مش شخص واحد دول اكتر من شخص ودا انا عرفته من معاينة الشقه الواضح جدا ان كان فيها اكتر من شخص وكمان في حاجه اكتشفتها في الشقه وهي كاميرت تسجل فيديو وعليها فيديو لزوجتك وهي في علاقه حميمه كامله مع أحد الاشخاص وواضح جدا ان العلاقه دي تمت بموافقتها
شعر والد هنا بظلام يظهر امامه تدريجا وبروده في جميع انحاء جسمه وضيق في التنفس يوصله الي حد الاختناق
وقف الضابط من مكانه وذهب امامه وهو يحاول الاطنئنان عليه
الضابط / حضرتك كويس حاسس بحاجه في علاج بتاخده او نوديك المستش...
لم يكمل الضابط كلامه وهو يجده يفقد وعيه سريعا وكان علي وشك الوقوع لولا سنده الضابط الاخر وقاموا بالاتصال بسيارة الأسعاف بسرعه لأخذه الى اقرب مستشفي
🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸
صباح اليوم التالي
فتح مازن هاتفه وجد العديد من المكالمات والرسائل المستلمة من حبيبته دينا كان يعلم انه قصر معها كثيرا وكان يتجاهل الرد عليها خوفا من ان تسأله عن هنا
كان لا يعلم ماذا يقول لها ولكنه الان يستطيع الرد عليها بعد انقاذهم ل هنا ورجوعها سالمه إلي زوجها
حاول مازن الأتصال بها ولكنها لم ترد
حاول ارسال رساله وجدها قرأتها ولم ترد عليه حاول الاتصال مرات عديده وارسال لها بأن ترد عليه وتعطيه فرصه واحده
ولكنه وجدها ترد عليه برساله صدمته وقف سريعا من مكانه وهو ينظر للكلمات المكتوبه أمامه بعدم تصديق
"محتوى الرساله"
  بعد اذنك ماتكلمنيش تاني لأني دلوقتي واحده مخطوبه ومستحيل أخون خطيبي
نظر مازن لهاتفه بجنون وارسل اليها ريكورد يطلب منها ضرورة الرد عليه ولكنها اغلقت هاتفها
القى مازن هاتفه بعيدا بغضب وهو يقسم بداخله بأنها لن تكون لرجل غيره وسوف تصبح زوجته حتى لو وصلت به الي خطفها وبداء يجهز نفسه للخروج سريعا
🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸
عند عمر وهنا
فتح عمر عينيه ولأول مره يشعر بكل هذا الدفئ والراحه منذ بعدها عنه
نظر اليها بحب وقبل شعرها وهو يستنشق عطره الذي يعشقه ويشعر بالاشتياق الشديد إليها
نظر لها بستغراب وهي مازالت نائمه بعمق كل هذا الوقت
وحاول مدعبت شعرها ووجهها حتى تستيقظ  لانه أشتاق كثيرا الي لمعة عينيها التي تنير له حياته
شعرت هنا بمداعبته وهي نائمه وحاولت فتح عينيها ببطئ وجدت عمر ينظر اليها
ابتسمت له وذهبت في النوم مره أخرى اقترب منها وبداء بتقبيلها قبلات متفرقه علي وجهها برقه وحنان
أبتسمت هنا وهي مغمضه عينيها وقامت بضمه اليها وفتحت عينيها ببطئ تنظر إلي ملامحه التي أشتاقت كثيرا بأن تراها عن قرب
ابتسم لها عمر واراد المزح معها حتى يخرجها من الحالة التي هي عليها
عمر / انتي لسه مازهقتيش من حضني انتي من أمبارح ماسكه فيا كدا وكأنك بنتي
أبتسمت له هنا بحب وحدثته بعشق وهي تنظر الي ملامحه بشوق كبير
هنا / لو الطريقه الوحيده الا هتخليني في حضنك كدا علي طول هي اني اكون بنتك كنت هتمنى أكون فعلا بنتك عشان ماتبعدنيش عن حضنك ابدا
قبل جبينها بحب و رد عليها بصدق
عمر / أنتي أغلي حاجه في حياتي وصدقيني عمرى ما هبعدك عن حضني ابدا
وقام عمر بضمها اليه بقوة كبيره وحدثها بمرح
عمر / بقى عايزه تضحكي عليا وتكوني بنتي ولما تكوني بنتي انا اعمل ايه أتجوز واحده تانيه بقى
نظرت له بغضب مصتنع وقامت من مكانها واصبحت فوقه وهي تستعد لهجومها عليه وهي تخبره بانها سوف تخنقه هو ومن يفكر في الزواج منها
ضحك عمر كثيرا علي تهديدها له وشقاوتها  وهي تشرح له ماذا تفعل به ان فكر مجرد تفكير في الزواج باخرى
ضمها بيده اليه وتحدث أمام شفاتيها بعشق وهو يدعي بأنهى تقسى عليه
عمر / يعني يرضيكي أكون متجوز كل الفتره دي وما عشتش مع مراتي غير شهر واحد بس ماتعملي فيا جميل ووصيها عليا احسن أنا خلااااااص مش قادر
ابتسمت له بدلال وهي تحاول ملاعبته بطريقتها الخاصه لذا تحدثت اليه برقه ودلع وهي تقترب من شفاتيها ببطئ شديد مع كل كلمة تنطقها
هنا / انت    الا    بعدتني    عنك   يبقى  تستاهل  كل   الا   هعمله   فيك
وابتعدت عنه سريعا وغمزت له بمكر
نظر لها بصدمه وأبتسامه علي افعالها الشقيه وطريقتها في الدلال عليه بهذه الطريقة الرائعه وقدرتها القويه علي تحريك كل مشاعره إليها بأقل كلمه او فعلا يصدر منها
لذا حاول مشاكستها هو الاخر
عمر / انتي عارفه انتي بتلعبي مع مين ياشاطره دا أنا عمر المنياوي
أبتسمت له بثقه وهي تقول له بفخر
هنا / وانا   زوجت   عمر   المنياوي  زوجته المصون   الا محدش  يقدر عليا
وغمزت له مره أخرى بثقه
كان عمر ينظر إلي شقاوتها بعشق كبير وعندما نطقت بانها زوجته  شعر بقلبه ينطق بحبها واراد ادخالها بين ضلوعه ومنع اي احد غيره من ان يراها لانها ملكه وحده ولا يحق لغيره رؤية كل هذا الجمال
اقترب منها ببطئ وهو ينظر الي شافتيها وشعر بقلبه يغرق ويفيض بعشقه لها عندما لمس شفاتيها وشعر  بملمسهما الناعم
تعمق أكثر في قبلته وكانت هنا علي وشك الاستسلام له لأنها تشتاق اليه كثيرا هي الاخرى   وبعد قبلتهما اخذها معه الي عالمهم الجميل
ولكن صوت جرس الباب المزعج  هو من قطع الوصول إلي عالمهم
ورجع بهم الى عالمهم الحالي الموجود به مثل مازن😂 الواقف بالاسفل يضع يده علي جرس الباب ولا يريد رفع يده عنه حتي يفتح له عمر
انزعج عمر كثيرا من صوت جرس الباب الذي لم يتوقف
وضعت هنا يدها علي اذنيها من شدة الانزعاج من الصوت
ابتعد عنها عمر بغضب وذهب للأسفل ليفتح ويرى من هذا المزعج و يريد قتله في الحال
فتح عمر الباب بغضب وجد مازن مازال يضع يده علي جرس الباب
نظر له عمر بغيظ وتحدث اليها بغضب
عمر / خلااااااص فتحت وواقف قدامك بقالي ساعه بطل ازعاج بقى
نظر له مازن بغيظ وتقدم الى الداخل وهو يتحدث بصوت مرتفع وصل لمسمع هنا وهي بالاعلي
مازن / انا مليش دعوه انت لازم تجوزني دينا حالاااااااا
نظر له عمر بغيظ وهو يحاول كتم غضبه منه
عمر / دا علي أساس ان انا ابوها وواقف في طريق سعادتكم    وانا مالي  ،  ماتتجوزها ولا اتحرقوا انتوا الاتنين  أنا مالي
رد عليه مازن بجنون
مازن / انا مش هسمحلها تتجوز واحد غيرى وانت لازم تتصرف
نزلت هنا علي صوتهم العالي هما الاثنين وهي تسأل ماذا حدث
هنا / في ايه في ايه صوتكم عالي ليه انتم الاتنين
تحدث اليها مازن بجنون وبطريقه مضحكه بالنسبه ل هنا
مازن / تعالي شوفي الأستاذ جوزك مش عايز يجي يخطبلي دينا لحد ما حد غيري جه سبق وشال
رد عليه عمر بصوت مرتفع هو الأخر
عمر / يابني هو حد قالك ان انا الست الوالده  عشان تقول مش عايز يجي يخطبلي
ضحكت هنا عليهم كثيرا وهي ترى جنون مازن والذي تسبب في جنون زوجها هو الاخر
نظر لها مازن وهو يدعي الحزن
مازن / وانتي كمان يا هنا معاهم وبتضحكي عليا    علي فكره بقى انتي وجوزك السبب في الا انا فيه دلوقتي دا انا كان زماني متجوز ومخلف كمان
نظر له عمر وتحدث بسخريه
عمر / والنبي تسكت ما انا متجوز قبل ما انت اصلا تشوف دينا وحصل ايه يعني
نظرت له هنا بغضب وهي تضع يدها بجانبها وتنظر له برفع حاجبها
هنا / حصلك إيه يا حبيبي يعني!!  انت ندمان انك اتجوزتني مثلا
نظر لها عمر وهو يخبط بيده علي بعضهما علي ما اوصلهم له مازن بجنونه
عمر / الله يخربيتك يا مازن    ياحبيبتي انا قولت كدا انا مستحيل اقول اني ندمان
ثم أقترب منها وقبل يدها بعشق وتحدث بصدق
عمر / دا انا كان أسعد يوم في حياتي لما اتجوزتك عشان كدا اتجوزتك مرتين ومستعد اتجوزك التلته لو تحبي
نظرت له هنا بأبتسامه وخجل
نظر لهم مازن بغيظ وتحدث مره أخرى بصوت عالي حتي ينتبهون لوجوده ومشكلته هو
مازن / انتوا هتقفوا تحبوا في بعض انتو الاتنين  ،  وانا واقف  ،  بقولكم البت هتتجوز واحد غييييري
ابتسمت له هنا بثقه وحاولت ان تطمنه
هنا / ماتقلقش انا هكلمهالك وعمر هيكلم عمو عبدالله وكله حاجه هتبقى تمام  صح ياحبيبي
نظر لها عمر بحب
عمر / عشان خاطرك ياروحي اعمل أى حاجه
ذهب اليهم مازن ووقف في المنتصف بينهم وتحدث اليهم وهو يمنع عنهم النظر الي بعضهم
مازن / يبقى نرجع مصر دلوقتي عشان انا مش ضمنكم انتوا الاتنين لو انتظرتكم تتحركوا يبقي يدوب الحق اتجوز بنت دينا الا هتخلفها بعد ماتتجوز غيري
ابتعدت هنا عنهم ووقفت مقابله لهم وتحدثت بجديه
هنا / احنا اه لازم نرجع مصر بس مش هنرجع لايطاليا تاني
يتبع..

لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا 
google-playkhamsatmostaqltradent