رواية في طريقي إلى العشق الفصل الثاني والثلاثون 32 بقلم ملك إبراهيم

 رواية في طريقي إلى العشق الفصل الثاني والثلاثون 32 بقلم ملك إبراهيم

رواية في طريقي إلى العشق البارت الثاني والثلاثون 

رواية في طريقي إلى العشق الجزء الثاني والثلاثون 

رواية في طريقي إلى العشق الفصل الثاني والثلاثون 32 بقلم ملك إبراهيم


رواية في طريقي إلى العشق الحلقة الثاني والثلاثون

البارت الثاني والثلاثون🌼🌼

جلس صلاح وهو مازال مقيد ودخل عليه شخصا ما واقترب منه وتحدث اليه بصوت منخفض

" انت صلاح...؟!

رد عليه صلاح بسخريه

" انتوا خاطفني بقالي 3 ايام وجاي تسألني دلوقتي انا صلاح ولا لاء

رد عليه هذا الشخص وهو يفك قيود صلاح بسرعه

" انا ههربك من هنا وجبتلك شنطة الفلوس بتاعك خدها واهرب بسرعه

فتح صلاح عينيه ببطئ بعد ان فك هذا الشخص الرباط الذي كان موضوع علي عينيه ونظر له صلاح بعدم تركيز

تحدث هذا الشخص اليه بسرعه

" انت لسه هتبصلي قوم يلا خد شنطة الفلوس بتاعك واهرب

نظر له صلاح وقام بفتح الحقيبه حتى يتأكد بوجود الأموال بها وشعر بالراحه عندما وجدها مليئه بالأموال ونظر صلاح الي هذا الشخص وتحدث اليه بفضول

" انت مين وليه بتساعدني اهرب...؟!

رد عليه هذا الشخص بسرعه

" بساعدك لأن عرفت انهم هيقتلوك النهارده ...يلا اهرب بسرعه وانا هشغلهم

نظر له صلاح وتحدث برعب

" هيقتلوني ليه وهما مين اصلا

رد عليه هذا الشخص سريعا

" انت بتسأل كتير لييه...لو مهربتش دلوقتي هيمسكوك وهيقتلوك صدقني

نظر له صلاح برعب وتحدث بسرعه

" طب اهرب ازاي وانا مش عارف احنا فين اصلا

رد هذا الشخص سريعا

" احنا هنا في فيلا وفي حرس علي كل المداخل....الأحسن تنط من عالسور وانا مجهزلك كل حاجه...اهرب بسرعه انا مش عايزك تموت وانا اشيل زنبك

اخذ صلاح الحقيبه في حضنه واتجه سريعا الي سور الفيلا وقفذ من فوقه بصعوبه كبيره...وجرى بعيدا عن هذه الفيلا واوقف سيارة أجرة واتجه الي محطة القطار حتى يرجع الي بلده

_____________________________

وقف فارس بسيارته امام منزل مدام عزه

نظرت ملك اتجاه المنزل وتحدثت بسعاده

" وحشوني أوي

رد عليها فارس وهو يدعي الحزن منها

" يا بختهم انهم وحشوكي

نظرت اليه ملك ووضعت يدها علي يده واقتربت منه وقبلت وجنته برقه

ابتسم لها فارس وتحدث اليها بمرح

" والله انا حاسس ان انتي بتصالحي ابن اختك...بس ماعلينا...انا بقى هعلمك تصالحي جوزك ازاي

اقترب منها فارس حتى يقبلها

ابتعدت عنه ملك وتحدثت اليه بتوتر

" فارس انت هتعمل ايه...؟!!!

ابتسم فارس وتحدث بمشاكسه

" ايه يا حبيبتي كنت هعلمك تصالحي جوزك ازاي

انهى فارس كلامه وغمز لها بمشاكسه

ضربته ملك علي ذراعه وتحدثت اليه بغيظ

" علي فكره انت قليل الأدب يا فارس وعمرك ما هتتغير

ضحك فارس بقوة علي كلامها وتحدث اليها بمرح

" خلاص انا بهزر معاكي والله

نظرت له ملك و ردت عليه بغضب

" خلاص بس دي تبقى اخر مرة

نظر اليها فارس بدهشه وتحدث بعدم فهم

" هو ايه دا الا اخر مرة...؟!!!

ردت عليه ملك بغضب

" الا انت كنت عايز تعمله دا

نظر فارس امامه وهو يضحك ويضغط علي شفتيه بغيظ وتحدث بعدم تصديق

" أخر مرة اااه...انزلي يا ملك...انزلي ياحبيبتي ادخلك البيت عشان الوقت أتأخر وعيب تفضلي معايا لحد دلوقتي

نظرت له ملك بغيظ ونزلت معه من السيارة

وقف فارس بجوارها وهو يضغط علي جرس الباب

فتحت إيمان وصرخت بسعاده عندما رأت ملك أمامها

اقتربت منها ملك وضمتها بشتياق وبدء الفتاتين في البكاء

ابتسم فارس بهدوء علي برأتهم ومشاعرهم الصادقه وتحدث اليهم بمرح

" أنا بقول تدخلوا تكملوا جوا أحسن

ابتعدت إيمان عن ملك وتحدثت اليه بسعاده

" شكرا يا فارس انت رجعتلي روحي

ابتسم لها فارس وتحدث بصدق

" ربنا يخليكوا لبعض...انا همشي انا ولو في اي حاجه كلموني علي طول

هزت له ملك رأسها بسعاده

ابتسم لها فارس بعشق واتجه الي سيارته ودخلت ملك مع إيمان الي الداخل

__________________________

دخلت إيمان اولا وتحدثت بسعاده

" مفاجأه

دخلت ملك وجدت والدتها تجلس بجوار ماما عزه ووسام تجلس ويوسف يلعب حوالهم

فرح الجميع عند رؤية ملك ووقفوا بسعاده كبيره وهم يضموها ويتحدثوا معها بسعاده

جلست ملك بحضن والدتها بجوار مدام عزه

وحكت للجميع كيف خرجت

نظرت لها إيمان وتحدثت بمكر

" معنى كلامك دا انتي خرجتي من الصبح...؟!

فتحت ملك عينيها لها بتحذير وابتسمت بهدوء وتحدثت بتوتر

" اه اصل انا نمت في العربيه وفارس كان تعبان ومرهق هو كمان ومش قادر يوصلني لحد هنا...فاخدني شقته يعني ونمنا وأول ما صحينا جبني هنا علي طول

ابتسمت مدام عزه وتحدثت الي إيمان بضحك

" إيمان البنت مش ناقصه ولسه خارجه من تحقيقات وانتي هدخليها في تحقيقات تانيه

ثم نظرت الي ملك وتحدثت اليها بمشاكسه

" وانتي يا حبيبتي عادي يعني...فارس برضه جوزك ومن حقه يطمن عليكي

خجلت ملك ووقفت وتحدثت بتوتر

" انا عايز انام أوي تصبحوا الخير

وهربت سريعا من امامهم

تحدث اليها إيمان بمرح وهي تقف وتذهب خلفها

" تنامي ايه انا مش هسيبك النهارده

ضحك الجميع علي جنونهما وعادت السعاده مرة اخرى الي هذا المنزل الجميل

_________________________

وصل صلاح محطة القطار وهو يضم الحقيبه وينظر حوله بخوف

وذهب سريعا الي القطار المتجه الي بلده وقبل ان يتحرك القطار وجدا رجال الشرطه يقفون امامه

وسأله الضابط بقوة

" الشنطه الا معاك دي بتاعتك...؟

" نظر له صلاح برعب وتحدث بتأكيد

" أيوا يا باشا طبعا بتاعتي

هز الضابط رأسه وتحدث لمن معه بقوة

" هاتوه

وقف صلاح بين رجال الشرطه وهم يأخذوا منه الحقيبه بالقوة واخذوه معهم وسط صراخه وهو يأكد لهم بأن الحقيبه وما فيها ملكه هو

وصل رجال الشرطه ومعهم صلاح الي القسم

ودخل الضابط الي غرفة مأمور القسم وتحدث اليه باحترام

" مسكنا السارق يا فندم واخدنا الشنطه واتأكدنا من الفلوس الا فيها وطلعت نفس الموصفات الا بلغنا بيها فارس بيه

نظر المأمور الي فارس الجالس أمامه بثقه وتحدث اليه باحترام

" تمام يا فارس بيه...فلوس حضرتك رجعت وتأكد ان السارق دا هياخد اقوى عقوبه

ابتسم له فارس بثقه وشكره وطلب منه مقابلة هذا السارق وتركهم بمفردهم حتى يعلم منه كيف دخل الفيلا الخاصه به وسرقه بهذه السهوله وليعلم هل من احد ساعده في هذا ام لا

وافقه المأمور بحترام واكد علي انهم سوف يعلمون منه كل هذه المعلومات اذا لما يعترف له هذا السارق بسهوله

ووقف المأمور وطلب ان يحضروا هذا السارق الي مكتبه وخرج المأمور وتركهم بمفردهم

دخل صلاح برعب وهو ينظر الي فارس

ابتسم فارس بثقه وتحدث اليه بسخريه

" ايه يا صلاح...بقى كدا يا راجل تدخل بيتي وتسرقني

نظر له صلاح برعب وتحدث بتأكيد

" انا ماسرقتش حاجه يا باشا وانت عارف كدا كويس...دي فلوسي انا وانت الا خطفتني في بيتك

ابتسم له فارس وتحدث بثقه

" فلوسك انت ازاي..؟!! هو معقول حد يصدق ان انت يا صلاح عندك مبلغ زي دا...طب لو صدقنا...هنكدب كاميرات المراقبه الا عندي الا انت ظاهر فيها وانت بتهرب من فوق السور بالشنطه ولا هنكدب حارس البيت الا في المستشفى دلوقتي الا انت حاولت تقتله...بس ماتقلقش هو بخير الحمد لله قدرنا نلحقه...بس دا مايمنعش انك حاولت تقتله ودي قضيه لوحدها غير السرقه

نظر له صلاح وتحدث بغضب

" يعنى انت خليتهم يهربوني عشان تصورني وانا بهرب من بيتك وتلبسهالي

ابتسم فارس وتحدث بتأكيد

" برافو عليك...والفيديو دا دلوقتي مع الشرطه والحارس كمان قال مواصفاتك وكمان بطاقتك بالصدفه وقعت جنبه وهو بيحاول يمنعك من السرقه لما حاولت تقتله والفلوس الا كانت في الشنطه دي فلوسي انا وارقامها برضه مع الشرطه...وعلي فكره الفلوس دي هتروح ل مامت ملك...تقدر تقول ان دا تعويض منك علي السنين الا ضيعتها معاك واظن ان دا حقها...انما مراتي حقها بقى هو سجنك وصدقني انا هعمل كل الا اقدر عليه عشان تقضي الا باقي من عمرك هنا في السجن

نظر له صلاح بصدمه

وقف فارس وتحدث اليه بتأكيد وهو في طريقه الي الخروج من غرفة المأمور

" الراجل هو الا يحمي ويحافظ علي الست الا مسؤله منه...لأنها أمانه... وأنت يا صلاح ماصونتش الأمانه ولا حافظت عليها...والا بيحصلك دا أقل عقاب يستهله أمثالك...انهم يقضوا عمرهم في السجن...ودا الا انا كلفت بيه المحامي بتاعي واوعدك يا صلاح انك هتقضي عمرك كله مسجون

ذهب فارس من امامه وتركه ينظر اليه بصدمه وهو لا يصدق انه تم الايقاع به والان اصبح متهم في قضية سرقه وقضية شروع في قتل

___________________________

خرج فارس من القسم وتحدث الي أستاذ سالم المحامي بتأكيد

" كل الجرايد والمجلات الا كتبوا عن مراتي يترفع عليهم قضايه وينزلوا اعتذار وتطالبهم بأكبر تعويض وفلوس التعويضات دي تتحط في حساب ملك...ودا هيكون أقل اعتذار منهم ليها

اكد له المحامي علي فعل كل ما طلبه منه

شكره فارس وذهب الي منزل جده وهو يشعر بالراحه بعدما اخذ لزوجته حقها

___________________________

في الصباح

استيقظت ملك وهي تشعر بالراحه والسعاده وهي تستيقظ لأول مرة بدون خوف وبدون هذا الحلم المزعج الذي تعودت عن تستيقظ عليه كل يوم...لكن اليوم لم ترى هذا الحلم وتتمنى لو لم تراه مرة اخرى

استيقظ فارس وفتح عينيه هو ينظر الي الفراش بجانبه ويتمنى ان يأتي اليوم سريعا الذي يفتح فيه عينيه ويجد حبيبته نائمه بجواره

اخذ فارس هاتفه وقام بالاتصال بها

نظرت ملك الي الهاتف ونظرت الي إيمان النائمه بعمق وفتحت المكالمه و ردت عليه برقه

" صباح الخير

ابتسم فارس و رد عليها بسعاده وتحدث اليها باهتمام

" صباح الخير يا حبيبتي...عامله ايه..؟

ردت عليه ملك برقه

" الحمدلله

ابتسم فارس وتحدث اليها بحماس

" عايزك تقومي تجهزي هاجي اخدك كمان شويه

ردت عليه ملك بدهشه

" هتاخدني فين...؟!

ابتسم فارس وتحدث بحماس

" مفاجأه

ابتسمت ملك وتحدثت بحماس هي الاخرى

" تمام وانا هجهز حالا

اغلقت ملك معه المكالمه وهي تنظر امامها بسعاده

نظرت اليها إيمان بمكر وتحدثت بفضول

هتجهزي تروحي فين...؟!

ردت عليها ملك وهي تتجه الي خزانة الملابس بحماس

" فارس عاملي مفاجأه...تفتكري ايه...؟!!

ابتسمت إيمان وتحدثت بمرح

" والله فارس دا محدش يتوقعه

ابتسمت ملك بسعاده وتحدثت بعشق

" أنا بجد مش عارفه أنا كنت عايشه من غيره أزاي

ابتسمت إيمان وتحدثت بمشاكسه

" فاكره أول مرة شوفتي فيها فارس عملتي فيه إيه...هههههه

ضحكت ملك وتذكرت أول لقاء بينهم وكيف كانوا مثل القط والفار و تحدثت الي إيمان بمرح

" أنا وقتها لو كان حد قالي ان أنا ممكن ابقى مراته وأحبه كل الحب دا...أكيد عمري ما كنت هصدق

ابتسمت إيمان وتحدثت بسعاده

" حبيبتي انتي تستاهلي كل خير

اعطتها ملك قبله في الهواء و ردت عليها إيمان بقبله في الهواء هي الأخرى...ووقفت إيمان وتحدثت بحماس

" هقوم اجهز انا كمان وأروح المصنع عند أدم أجننه شويه

ابتسمت ملك بسعاده ومرح علي جنون أبنة عمها

__________________________

وقف فارس وهو يستند علي سيارته أمام منزل مدام عزه...خرجت ملك وهي تنظر له بعشق وترى كم وسامته وطالته الساحره خاطفة الانفاس

ابتسم لها فارس وأستقبلها بكل حب وفتح لها سيارته وهو يعاملها مثل الأميرات

جلس فارس بجوار ملك وتحدثت اليه ملك بحماس

" ايه المفاجأه...؟!

غمز لها فارس بمشاكسه وتحدث اليها بمرح

" هتشوفي بنفسك دلوقتي...مستعده...؟!

ردت عليه ملك بحماس

" مستعده

ابتسم لها فارس وانطلق بسيارته

وبعد وقت نظرت ملك للطريق وتحدثت بدهشه

" فارس مش دا الطريق الا بيوصل ل....

هز فارس رأسه بالايجاب وتحدث بتأكيد

" أيوا هو دا الطريق...وانتظري شويه لحد ما نوصل وانتي هتفهمي كل حاجه

صمتت ملك وهي تنظر له بدهشه ولا تعلم لماذا يأخذها الي طريق بلدتها التي تركتها هي ووالدتها ولم يعد لها أحدا بهذه البلده

وبعد وقت وصل فارس بسيارته امام المصنع الذي كانت تعمل به ملك وإيمان سابقا

نظرت ملك للمصنع بتوتر وتحدثت الي فارس بقلق

" فارس انت جايبني هنا ليه...؟!!!

ابتسم لها فارس وتحدث اليها بحماس

" شوفي اسم المصنع الجديد وانتي تعرفي انا جايبك هنا ليه

رفعت ملك عينيها للأعلى ووجدت أسم "المسيري "

نظرت ل فارس وسألته بدهشه

" يعني ايه...؟!!

ابتسم فارس وخرج من السيارة وطلب منها الخروج

نزلت ملك من السيارة وقام فارس بضم يدها بداخل يده واخذها الي الداخل

دخلت معه ملك بقلق وتوتر وزاد توترها عندما وجدت صاحب المصنع القديم يقف امامها و بجواره محامي فارس وكل العاملين بالمصنع يقفون ينظرون اليها بدهشه

اقترب فارس وهو يمسك بيد ملك ووقف أمام صاحب المصنع القديم ونظر له بسخريه

تحدث المحامي التابع ل فارس وقدم فارس و زوجته بكل احترام

" فارس بيه المسيري وزوجته مدام ملك

نظر صاحب المصنع القديم لهم بصدمه وتحدث بتوتر

" اهلا بحضرتك... انا بعت لحضرتك المصنع...وطلبت ان انا الا ادير المصنع والمحامي بتاع حضرتك وافق

رد عليه فارس بجمود

" حضرتك كنت مضطر تبيع المصنع...بعد ما شغلك وقف...ومبقاش في حد بيتعامل معاك...وحاليا صاحبة المصنع مدام ملك وهي الا هتقول مين يمشي ومين يكمل

رد عليه صاحب المصنع السابق وتحدث بغضب

" بس انا اخدت من حضرتك تمن المصنع ودفعت كل الديون الا عليا ودلوقتي مابملكش اي حاجه وشغلي في المصنع مهم جدا ليا

نظر فارس الي ملك وسألها عن رأيها

نظرت له ملك وهزت كتفيها بعدم معرفة

ابتسم لها فارس و رد عليه هو بقوة

" لو عايز تشتغل هنا...يبقى هتشتغل عامل زيك زي أي حد هنا في المصنع...وموضوع الأدارة ملكش دعوه بيه نهائي لان احنا هنكبر المصنع والا هيديره شخص موثوق فيه

نظر له صاحب المصنع القديم بغضب وتركهم وذهب بعد ان اصبح لا يملك اي شئ

نظرت ملك ل فارس وتحدثت اليه بعشق

" فارس انا مش عارفه اشكرك ازاي...انت انقذت بنات كتير كانوا ممكن يقعوا ضحايا لأنسان معندوش ضمير بيستغل احتياج الناس بدون رحمه

ابتسم لها فارس بعشق وتحدث اليها بتأكيد

" حبيبتي كل واحد لازم يتحاسب ودا واحد كان بيستغل احتياج الناس وكان لازم يتعاقب

ابتسمت له ملك بسعاده وهي تعلم بان كل من يعملون في هذا المصنع أصبحوا في أمان الان وهم يعملون تبع مجموعة المسيري

___________________________

في المستشفى الموجود بها شاكر خرجت الممرضه من غرفته بهدوء وهي تنظر حولها بتوتر واخرجت هاتفها وقامت بالأتصال بمروان وتحدثت اليه بصوت منخفض

" أستاذ مروان شاكر الأسيوطي فاق

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية في طريقي إلى العشق)
google-playkhamsatmostaqltradent