رواية خارج قانون الحب الفصل الثاني 2 بقلم روزان مصطفى

 رواية خارج قانون الحب الفصل الثاني 2 بقلم روزان مصطفى

رواية خارج قانون الحب البارت الثاني

رواية خارج قانون الحب الجزء الثاني 

رواية خارج قانون الحب الفصل الثاني 2 بقلم روزان مصطفى


رواية خارج قانون الحب الحلقة الثانية

| 2 |

حاولت تفك إيديها المربوطة بالجنازير فشلت ومعرفتش ، ف لفت للبنت اللي بتعيط وقالتلها : بقولك إيه ما تحكيلي يمكن اقدر أحل مشكلتكم سوا وأصالحكم على بعض ، جوزك الحيوان دا عمل فيكي كدا ليه وإيه سبب تعذيبه ليكي رغم إنك حامل
البنت ساكته مبتردش بس بتعيط وبس
هي بعصبية : ما تنطقي بقى دا ايه البرود دا !!! ياريتني سيبتك تموتي
رفعت البنت راسها وقالت بعياط : هحكيلك .. هحكيلك كل حاجة من الاول بس إديني وعد تساعديني وتخرجيني انا وإبني كويسين من هنا
هي : أوعدك ، إنفضلي إحكي

خدت البنت نفسها وبدأت تحكي

* قبل سنة

مؤهلاتك إيه يا ريناد ؟
قعدت بخجل وأنا بنزل الجيب وبقول : أنا حاسبات ونظم معلومات ومعايا كورس كومبيوتر وإنجلش وبعرف أدخل الداتا
هو : عظيم جداً ، مقدرتك للشغل في اليوم كام ساعة ؟
انا : ممكن ٩ ساعات؟
هو بجدية : هنحتاجك معانا ١٢ ساعة ويمكن أكتر ، شغلنا كتير وهنحتاجك
انا بإبتسامة لطيفة : تمام حاضر
من غير ما يبتسم قال : مبروك عليكي الوظيفة

* الوقت الحالي
ريناد بعياط : وياريتهم ما قبلوني ، طلعت الشركة دي غسيل أموال لوساختهم ، أول واحد قابلته كان كنان ، ابو تيشيرت احمر دا اللي قابلتيه إسمه كنان وهو دراع بدر اليمين ، بدر دا اللي أنا مراته
هي بتكملة : أه وحامل منه
ريناد بنظرة ندم وخوف : لا ماهو .. ماهو أنا مراته بس مش حامل منه
شهقت هي وهي بتبصله بصدمه بعدين فتحت بوقها بالعافية وقالت : يخربيتك !! لا بجد يخربييتك ! إزاي مراته ومش حامل منه ، بصي يارب تولعي ويولع فيكي عشان إنتي خاينة
ريناد بعياط : كان غصب عني إنتي مش فاهمة ، البيج بوس بتاعهم أجبرني وعشان كدا بدر على خلافات معاه وعاوز يقتلني وصمم يخليني أسقط
هي بعصبية : وكمان مش عاوزة تسقطي إبن الزنا دا ! بقولك إيه انا هخرج نفسي وأسيبك تولعي
بدأت ريناد تعيط ف قالتلها هي : بيج بوس بتاع إيه ؟
ريناد بتردد قالت بعد وقت : م مافيا
شهقت هي تاني وقالت : يخربيتك لبيت اللي وقعني في طريقك
فضلت تفكر إزاي تخرج نفسها من الورطة دي ، إيديها مربوطة بكلبش في جنازير ، حست بوجع في شعرها وقالت بخنقة : دا حتى بنسة شعري السودا مضيقاني مخلياني عاوزة اهرش
بعدين ملامحها لانت وهي بتقول : بنسه !
حاولت تنزل راسها عشان تاخد البنية بصوابعها ، فجأة صوتت وهي بتقول : ااااه يخربيت أهلك إنتي وكنان وبدر ، جالي شد عضل من كتر ما بنزل راسي
ريناد بعياط : والنبي لو خرجتي تساعديني
عدلت هي راسها وقالت بتبريقة : دا أنا هسيبك مخصوص عشان يولعوا فيكي ، بلا قرف قال غصب عني معندكيش إيد تديله بوكس في سنانه توقعيله صف سنانه
ريناد بسرسعة : إنتي مجنونة بقولك بيج بوس بتاع المافيا !
وكملت عياط ف قالت هي بعصبية : بت نحنوحة ومستفزة
وطت راسها تاني لحد ما أخيراً جابت البنسة وإتقطع شعرها وهي بتتألم ، مسكت البنسه بصوابعها ودخلتها في فتحة المفتاح ، فضلت تجيب القفل من جوا بالبنسة يمين وشمال لحد ما إتفتح بعد معاناة
شالت إيديها من الكلبش وهي بتبص حواليها عشان تلاقي اي مخرج ، كان في شباك صغير ف بصت على جسمها لقت نفسها جسمها نوعاً ما كويس ممكن يعدي
ريناد وهي بتمد إيديها ناحيتها : فكيني والنبي
سمعت هي صوت خطوات برا ف طنشت ريناد وفتحت الشباك وحاولت تخرج جسمها منه
الباب بيتفتح كانت هي وقعت على الأرض من برا ورجلها إتلوت
مكانش في أي وقت تتألم ف بصت على فتحة الشباك لقت بدر بيبصلها وهو بيقول بصوت عالي : البت خرجت من الشبك في الجنينة الخلفية ، إلحقها بسسرعة !!
نزل بدر وقامت هي بالعافية عماله تجري برجل واحدة ، خرج بدر وراها عاوز يمسكها ، ووراه كنان
كنان جه يضرب نار جت طلقة في دراع بدر
بدر بألم وغضب وهو بيبصله : إنت بتضربني أنا بالنار ؟؟ إنت حمار يالا ؟؟
كنان فضل يبص على بدر اللي بينزف والبت اللي بتجري فضل يضرب نار في الهوا والبت بتجري بتحاول تتفادى الرصاص
خرج بدر السلاح من جمبه وهو بيجري وراها وبيقول : أقفييي هنا
تحاملت على رجليها التانيه وراحت مستخبية ورا شجرة برا في الشارع ، بدر واقف ماسك ليها السلاح وعماله يتلفت يمين وشمال عشان تطلع
هي في سرها : يارب ساعدني أروح بيتي ، يارب
بدر بغضب رمى المسدس وفضل يصرخ بغضب ، قميصه أتبهدل دم وهو ولا حاسس
حطت إيديها على بوقها برعب وهي بتتفرج على البني أدم دا ، عروق وشه بانت من الغضب وحست إنه معندوش رحمه ولا إحساس دا واخد طلقة وواقف على رجله عادي !

* في بيتها بعد ما حصل كل دا

كانت واقفه سرحانه بعيون مدمعة وهي سايبة المياه مفتوحة على فستانها بتنضفه من الدم
عمتها خبطت عليها وهي بتقول : بتعملي إيه كل دا في الحمام يا بت ؟؟ ما تخرجي تقوليلي سيبتي بيت عمك ليه والدم دا منين
نبضات قلبها زادت من الرعب ف بلعت ريقها وقالت : إتعورت في فخدي ، ف ف الفستان أتبهدل ، ممكن تسيبيني ؟
عمتها : طب إطلعي من الحمام عشان أجيب الغسيل إنتي بقالك ساعة
عصرت فستانها كويس ومسحت دموعها ولبست روب عمتها وخرجت
عمتها : أهلاً ياختي ، سيبتي بيت عمك ليه يابت ؟
هي ببرود : هو طردني ، اخوكي مش مستحمل حد يزعل مراته أعملكم ايه يعني ؟
ربعت عمتها إيديها وقالت : ف إنتي ناوية تقعدي عندي لحد إمتى ؟
هي ببرود وهي حاضنه فستانها المبلول : لحد ما تلاقي حد غيرك ترميني عنده ، ما أنا أصلي موبوءة
دخلت الاوضة وقفلت الباب الخشب وهي سامعة عمتها بتبرطم : أنا كان مالي ومال الهم دا يخربيت الخلفة على اللي عاوزين يخلفوها
حست هي بنغزة في قلبها بسبب كلام عمتها وبسبب ندالتها مع البنت ، كان واجبها تخرجها مش تسيبها تتقتل ، زمان التانيين قالبين عليها الدنيا

* عند بيت المافيا

دخل بدر وهو في إيده إزازة خمرة وبينزف ، عمال يشرب
دخل وقفل الباب وراه
قربله كنان وهو بيحاول يشوف الطرح ف قال بدر بغضب : إبعد
قربله كنان تاني ف زقه بدر لورا وقال : قولتلك إبعد ، إمشي من وشي ، إمشي
نزل كنان راسه ومشي قعد بعيد ، دخل بدر المطبخ وخلع قميصه كله وفضل عاري الصدر ، جاب علبة حديد كدا حاططها على الرخامه وفتحها كان في زي مشرط ، عشان يتحمل الألم شرب شوية خمرة كمان
فتح الجرح بعمقه بالمشرط وهو بيتألم بصوت عالي وريناد محبوسة جوا ومرعوبة من صوته
مسك رباط ضاغط وحطه بين سنانه عشان يتحمل الألم معرفش
راح مايل على الحوض ومرجع
دخل كنان وقال : بقولك يا زعيم انت لازملك مستشفى
بدر بغضب : إطلع برا يا غبي ، انا لو حاطط دبدوب يراقبهم البت مش هتهرب كدا
حتة بت محصلتش جزمتي تلبسنا قرون وتجري ، بعد ما عرفت عننا
كنان حط إيده في جيبه وقال : هنجيبها متقلقش ، المهم خليني أنا على الأقل أخرجلك الطلقة
ودا بدر وشه الناحية التانية واداه المشرط وقال : إخلص !!

يتبعع ..

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية خارج قانون الحب
google-playkhamsatmostaqltradent