رواية في طريقي إلى العشق الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم ملك إبراهيم

 رواية في طريقي إلى العشق الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم ملك إبراهيم

رواية في طريقي إلى العشق البارت الثاني والعشرون

رواية في طريقي إلى العشق الجزء الثاني والعشرين 

رواية في طريقي إلى العشق الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم ملك إبراهيم


رواية في طريقي إلى العشق الحلقة 22

البارت الثاني والعشرون🌼🌼
امسك فارس يدها وقربها اليه وتحدث اليها بعشق
" والله العظيم بحبك صدقيني
نظرت له ملك وبدأت تضعف امام نظراته العاشقه لها و ردت عليه بهدوء
" طب ليه مصمم توجعني .. فارس انا عايزاك ليا لوحدي ودا حقي
ضم وجهها بيده وتحدث اليها بتأكيد
" طبعا حقك يا قلب فارس واوعدك اني مش هكون غير ليكي
نظرت له ملك وتحدثت بتسأل
" طب و أيتن
نظر لها بعمق وتحدث بهدوء
" أيتن في بيني وبينها موضوع هخلصه معاها واوعدك ان مش هيكون في فحياتي غيرك
نظرت له ملك بغيظ وتحدثت بانفعال
" ماشي يا حبيبي هروح انا اشوف شغلي ولما تبقى تخلص موضوعك معاها ابقى عرفني .... سلام
نظر لها فارس وهي تخرج من غرفته غاضبه بهذا الشكل وتحدث الي نفسه بتأكيد
" بس اخلص من موضع أيتن دا ووقتها مش هبعدك عني لحظه واحده ياملك
________________________
خرجت ملك من مكتب فارس وقابلت اياد وهو ذاهب الي مكتب فارس
وقف اياد وهو يتحدث اليها بتوتر ..... وسألها عن وسام
ابتسمت له ملك وتحدث اليه بمرح
" ماتقلقش هي كويسه وماما عزه قايمه معاها بالواجب وزياده
ابتسم لها اياد بسعاده وسألتها باهتمام
" هي مدام عزه كلمتها في موضوعي
ابتسمت له ملك وتحدثت بحماس
" اه كلمتها وان شاءالله نقول مبروك قريب
ابتسم لها اياد بسعاده وشكرها كثيرا 
ابتسمت له ملك وذهبت الي عملها
وقف اياد ينظر لملك بشرود وهو يفكر بسعاده في وسام
وقفت فريدة من بعيد وهي تنظر اليه بغضب بعد ان رأته هو وملك يتحدثون وهو ينظر لملك بكل هذه السعاده واعتقدت فريدة بوجود علاقة تربط ملك واياد وان ملك هي من تسببت في انفصال اياد عنها لذا نظرت امامها بقسوة وهي تفكر في تدمير ملك بقوة وبدون رحمه
ذهبت فريدة إلي مكتبها وقامت بالاتصال بشخصا ما وطلبت منه مراقبة ملك وتصويرها مع اى شخص تقابله وارسال الصور اليها في الحال
ثم اغلقت الهاتف وهي تنظر امامها بقسوة وتحدثت بشر
" اوكي يا ملك بقى انتي مش مكفيكي اخويا كمان عايزه تاخدي جوزي .... بس اوعدك اني هفضحك قدامهم هما الاتنين
__________________________
جلست ملك مع نونا وهي لا تعلم كيف تخبرها بأنها تشعر ببعض الغموض في شخصية شاكر وكلامه ونظراته لم تشعر بالراحه له اطلاقا
ابتسمت لها نانو وسألتها بحماس
" ها قوليلي بقى يا ملوكه ايه رأيك في شاكر
نظرت لها ملك وتحدثت بتوتر
" نانو هو انتي حبتيه
نظرت لها نانو بسعاده وتحدثت بحماس
" اه طبعا دا اول واحد الاقيه فاهميني وبيحس بيا أوي كدا
نظرت لها ملك و تحدثت بهدوء
" أنا رأيي ما تتسرعيش
نظرت لها نانو وتحدثت بستغراب
" ملك هو مش عاجبك 
هزت ملك رأسها وتحدثت بتوتر
" بصراحه يا نانو انا حسه ان فيه غموض غريب في شخصيته وفيه حاجه مش فاهمها بس الاكيد اني حسه انه مش مناسب ليكي
هزت نانو رأسها بتأكيد وتحدثت بمرح
" أنا برضه اول مرة شوفته حسيت بكدا بس لما عرفته اكتر عرفت اد ايه هو انسان بمعنى الكلمه
ابتسمت لها ملك بهدوء وهي مازالت تشعر بعدم الراحه
دخل اليهم مروان وهو ينظر الي نانو ويتحدث معها بمرح
ابتسمت له نانو وتحدثت معه قليلا واخبرتهم انها ذاهبه لمقابلة سارة صديقتها وودعتهم سريعا وذهبت
نظر لها مروان بعشق لاحظته ملك وابتسمت وهي تعلم بان مروان هو الشخص المناسب ل نانو لأنه نقى مثلها وتتمنى لو يعترف مروان بحبه ل نانو سريعا ويخلصها من هذا الشخص الغامض الذي اقتحم حياتها 
__________________________
في المساء ذهب فارس إلي منزل أيتن تفاجأت أيتن عندما رأته أمامها وتحدثت اليه بتوتر
أيتن: هاي فارس 
ابتسم لها فارس وتحدث إليها بمكر
" حبيبتي وحشتيني جيت أطمن عليكي
نظرت له بقلق ورحبت به لدخول 
دخل فارس منزلها وهو يتحدث اليها بمكر
" لقيتك مكلمتنيش النهارده قلقت عليكي ليكون الحمل تعبك 
نظرت له بتوتر و ردت عليه بتأكيد
" أه فعلا الحمل تاعبني جدا ومش قادره
ابتسم فارس برضى وتحدث اليها بتأكيد
" انا كنت حاسس يا حبيبتي وعشان كدا انا حجزتلك عند اكبر دكتور في مصر.... وهنروحله دلوقتي عشان نطمن عليكي وعلي الحمل
نظرت له أيتن بصدمه كبيره وتغير وجهها لكل الألوان 
نظر لها فارس بمكر وهو يلاحظ توترها وملامح القلق التي احتلت وجهها 
حاولت أيتن ان تتهرب منه بكل الطرق حتى لا تذهب معه للطبيب ويتم كشف كذبتها امامه ولكن فارس لما يعطيها الفرصه وأكد علي انه سوف يطلب الطبيب إلي منزلها اذ لم تذهب معه حتى يطمئن عليها
وقفت أيتن باستسلام واتجهت إلي غرفتها حتى تقوم بتغير ملابسها
وعندما دخلت غرفتها فتحت هاتفها سريعا وقامت بالاتصال ب فريدة
كانت فريدة تجلس مع من طلبت منه مراقبة ملك وكانت تطلب منه ان يجد لها شخصا أخرى يقوم بمراقبة اياد
وجدت فريدة هاتفها يرن بأسم أيتن تجاهلتها فريدة لانها اصبحت غير مهمه لها في خطتها في التخلص من ملك لانها تعتقد اذا ترك فارس ملك سوف تذهب ملك إلي اياد
وبعد محاولات كثيره من أيتن ردت عليها فريدة بملل
" خير يا أيتن الف مكالمه روا بعض في إيه
ردت عليها أيتن بقلق
" فريدة ألحقيني فارس هنا وعايز ياخدني لدكتور يطمن عليا
ردت عليها فريدة ببرود
" وانا هعملك إيه يعني ما تقوليلوا أي حاجه وما تروحيش معاه
ردت عليها أيتن بتأكيد
" ما انا عملت كدا قالي هيجيب الدكتور لحد هنا
نظرت فريدة امامها وتحدثت بتاكيد
" كدا يبقى فارس كشف كذبتك
ردت عليها أيتن بتأكيد هي الاخرى
" فعلا انا حسه بكدا
ردت عليها فريدة بملل
" طب وانا هعملك ايه دلوقتي اتصرفي
ردت عليها أيتن بغضب
" اتصرف ازاي يعني مش انتي الا ورطيني في الكذبه دي
ردت عليها فريدة ببرود
" انتي الا كنتي هتموتي علي فارس وكنتي مستعده تعملي أي حاجه عشان توصليله وانا مجرد ان ساعدتك وبس لكن مليش دعوه بأي حاجه 
ردت عليها أيتن بغضب وانفعال
" يعني بتتخلي عني يا فريدة 
نظرت فريدة للهاتف بستهزاء واغلقت المكالمه
نظرت أيتن لهاتفها بصدمه بعد ان اغلقت فريدة في وجهها وتحدث بغضب
" بقى بتتخلي عني يا فريدة وبتقفلي في وشي.... اوكي يبقى عليا وعلي اعدائي
واتجهت أيتن إلي الاسفل مرة اخرى
نظر لها فارس وهو يجدها بنفس ملابسها المنزليه وسألها بهدوء لماذا لم تغير ملابسها
وقفت أيتن امامه وتحدثت بهدوء
" فارس انا مش حامل 
نظر لها فارس بعمق وتحدث اليها بغضب
" ولما انتي مش حامل ليه قولتي كدا
نظرت له وتحدثت بتاكيد
" كنت بنفذ كلام فريدة أختك
وقف فارس بصدمه وتحدث بعدم تصديق
" فريدة !! 
هزت أيتن رأسها بتأكيد وتحدثت 
" فريدة هي الا قالتلي اقولك ان انا حامل لما عرفت ان انت اتجوزت ملك وقالتلي لما هتعرف ان انا حامل أكيد هطلق ملك وتتجوزني
نظر لها فارس بصدمه وتحدث بعدم فهم
" وفريده هتعمل ليه كدا وهي عرفت منين اصلا ان انا حصل بيني وبينك حاجه عشان تقولك ان انتي تقوليلي انك حامل
وضعت أيتن وجهها بالارض وامتنعت عن الرد عليه
رفع فارس صوته وتحدث اليها بقوة
" رد عليااا يا أيتن فريدة عرفت ازاي الا حصل بينا انتي قولتلها
ردت عليه أيتن بخجل
" بصراحه كل دا كان تخطيط فريدة وهي الا قالتلي اعمل كدا و اوهمك ان حصل بينا حاجه
فتح فارس عينيه بصدمه وسألها بذهول
" يعنى احنا محصلش بينا حاجه
هزت أيتن رأسها بالايجاب وتحدثت بتوتر
" ليلة عيد ميلادي انا حطتلك حاجه في الكاس بتاعك وخلتك تقريبا مش واعي لكل الا بيحصل حواليك وبعد ما الضيوف مشيو انت كنت تقريبا مش في وعيك نهائي وانا اخدتك أوضتي وانت طبعا لما صدقت تلاقي سرير قدامك وقومت نايم علي طول...وقتها انا كلمت فريدة وعرفتها ان انا نفذت الا هي قالتلي عليه وطلبت مني اني ارتب كل حاجه يعني لبسك ولبسي احطهم بطريقه تبان ان فعلا حصل حاجه بينا عشان انت تصدق
نظر لها بصدمه وهو لا يصدق بان شقيقته تفعل معه هذا الشئ ولكنه كان يريد ان يعلم لماذا فعلت معه هكذا لذا سألها بصدمه
" وفريدة ايه الا يخليها تعمل كدا وانتي ايه الا يخليكي تنفذي كل الا هي تقولك عليه
ردت عليه أيتن بصدق وهي تبكي 
" عشان انا بحبك يا فارس وكنت مستعده اعمل اي حاجه عشان اوصلك.... انا كنت بلف وراك في كل مكان وانت ماكنتش شايفني اصلا واخر ما تعبت كلمت فريدة وطلبت منها تساعدني ان اكسب قلبك ووقتها فريدة قالتلي ان انت مش بتاع جواز وانك مقضي حياتك كل يوم مع بنت شكل وان الحل الوحيد عشان تتجوزني هو ان اعمل معاك كدا واوهمك ان حصل بينا حاجه
رد عليها فارس بسخريه
" وانتي ايه الا خلاكي انتي وفريدة تفكروا ان انا ممكن اتجوزك لما اعرف ان حصل بينا حاجه زي كدا
ردت عليه أيتن بتأكيد
" عشان فريدة أختك وعرفاك كويس وعارفه ان انت مستحيل تتخلى عن بنت غلط معاها وهو دا الا هي قالتهولي
نظر لها بصدمه كبيره وتحدث اليها بشمئزاز
" انتي بجد اقذر انسانه قابلتها في حياتي.... انتي متعرفيش الذنب الا انا كنت حاسس بيه من نحيتك.... وكنت كل يوم بحاسب نفسي علي غلطه انا معملتهاش 
بكت أيتن كثيرا وتحدثت اليه برجاء
" ارجوك يا فارس انا عملت كل دا عشان بحبك والله....ارجوك سامحني وماتسبنيش انا مقدرش اعيش من غيرك
نظر لها فارس بغضب شديد وتحدث اليها بتحذير 
" انا مش عايز اشوفك في حياتي تاني يا أيتن احسن لك ماتقربيش من حياتي تاني وفريدة اختي انا هعرف اتصرف معاها
ثم تركها وذهب بغضب
جلست أيتن علي الارض وهي تبكي بحرقه ولا تعلم كيف تعيش بدونه فهي فعلت كل شئ من اجل ان تكون معه وقريبه منه والان حرم عليها وجودها بحياته
بقلمي/ملك إبراهيم
وصل فارس منزله بسرعه جنونيه ودخل الي المنزل وهو ينادي علي فريدة بصوت مرتفع
خرج له الجد وتحدث اليه بقلق وهو يرى حالة الغضب الذي اصبح عليها
" في إيه يا فارس ايه الا حصل
رد عليه فارس بجنون
" الا حصل ان اكتر حد اذاني في حياتي هي اختي يا فريييييدة انتي فين
تحدث اليه جده وهو يحاول تهدأته
" فريده مش هنا اهدى بس وفهمني ايه الا حصل
نظر له فارس وتحدث بوجع
" الا حصل ان أيتن مش حامل وطلع محصلش بينا حاجه وكل دا كان من تخطيط اختي... اختي الا انا كنت مستعد اديها حياتي لو طلبتها مني... نفسي اعرف كانت هتستفاد ايه لما تخرب حياتي بالشكل دا
نظر له الجد بحزن وتذكر حديث سالم المحامي معه عندما اخبره طلب فريدة منه وقال له انها طلبت منه كل المعلومات عن زوج والدت ملك..... واكد الجد علي المحامي بان لا يعطيها اي معلومات وكان يسأل نفسه لماذا تريد فريده معلومات عن زوج والدت ملك والان علم بان هدفها كان اخراب حيات شقيقها 
تحدث الجد الي فارس بهدوء
" فارس عشان خاطري يا بني لو ليا خاطر عندك بلاش تعمل حاجه ل فريدة... دي مهما كان اختك 
نظر له فارس وتحدث بسخريه
" ماتقلقش يا جدي انا فعلا مش هقدر اعاقبها لانها مهما عملت فيا برضه اختي حتى لو هي مش معتبراني اخوها
نظر له الجد بحزن وهو لا يعلم ماذا يقول له
خرج فارس من المنزل وذهب الي سيارته وانطلق بها 
_______________________
كانت ملك تجلس بجوار مدام عزه ووسام وإيمان وكانوا يتابعون احد المسلسلات بالتلفاز
وجدت ملك هاتفها يعلن عن استلام رساله
فتحتها وجدت كلمه واحده
" وحشتيني "
نظرت ملك للهاتف بستغراب وهي لا تعلم من هذا ولكن تفكيرها اخذها الي فارس وهي تفكر ان من الممكن ان يكون هو
ردت عليه ملك برساله وسألته من هو
رد عليها برساله اخرى
" انا أميرك يا سندريلا "
نظرت ملك للهاتف بستغراب وسريعا سمعت صوت الباب
تحدثت مدام عزه بقلق واستغراب
" مين الا هيجيلنا في الوقت دا دلوقتي
نظروا اليها بعدم معرفه وتحدثت ملك وهي تقف
" انا هفتح واشوف مين
ذهبت ملك وفتحت الباب وجدت فارس يقف أمامها وينظر اليها بحزن
شعرت ملك بالقلق وتحدثت اليه سريعا
" فارس في ايه
نظر لها فارس بعمق ثم ضمها اليه بدون اى كلام
اندهشت ملك كثيرا ولكنها كانت تشعر انه يحتاج اليه لذا رفعت يدها وضمته هي ايضا
وقف شاكر من بعيد امام منزل ملك وهو ينظر الي فارس وهو يضمها هكذا 
شعر شاكر بالحقد والغيرة من فارس لانه دائما يحصل علي كل شئ يريده 
خرجت مدام عزه ومعها وسام وإيمان ليروا من اتى وحدثت مدام عزه بهدوء 
" مين يا ملك
ابتعدت ملك عن حضن فارس بخجل ونظرت الي الارض
نظر فارس ل مدام عزه وتحدث بهدوء
" انا اسف اني جيت في وقت متأخر بس انا كنت محتاج اتكلم مع ملك شويه
ابتسمت له مدام عزه بهدوء وطلبت منه الدخول الي المنزل 
اعتذر منها فارس وطلب ان تسمح ل ملك ان تأتي معه الي سيارته ليتحدث معها
نظرت له مدام عزه ونظرت الي ملك وسمحت لها ان تذهب معه الي سيارته كما يريد لانها تشعر انه يريد ان يتحدث معها بشئ ضروري
خرجت معه ملك الي سيارته الواقفه امام منزلها
نظر لهم شاكر وهو داخل سيارته بغضب وحدث نفسه بتأكيد
" لا يا ابن المسيري دي بقى مش هسمحلك تاخدها زي كل حاجه اخدتها مني ... بس اخلص موضوع اختك دا ووقتها مش هتقدر ترفع وشك من الفضيحه.... وملك دي هتكون بتاعتي أنا

لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا 
google-playkhamsatmostaqltradent