Uncategorized

رواية نيروز والظابط الحلقة الخامسة عشر 15 بقلم سماح أبو داغر

 رواية نيروز والظابط الحلقة الخامسة عشر 15 بقلم سماح أبو داغر 

رواية نيروز والظابط الحلقة الخامسة عشر 15 بقلم سماح أبو داغر 

رواية نيروز والظابط الحلقة الخامسة عشر 15 بقلم سماح أبو داغر 

صلاح الذي  مع جاسر ومعه اثنين آخرون 
جاسر رماه صلاح في اوضه شديده الظلام منتشر فيها إلا ضوء شمعه وفيها براميل من المياه واسلاك الكهرباء من لللتعذيب  والتعابين  والافاعي  موجوده في أسبته خشبيه ((شبه المشنه بتاعت العيش عند الفلاحين ????))) مغلقه من جميع أنحاء  الجهات  ويوجد  اسد مفترس مسعور يشم راءحه البنادمين.  وياكل زين بعينه الشرسه ومحبوس بداخل اقفاص حديدي شديد لا يستطيع رجل واحد فقط فتحه بل عشره من قوه الاقفاص  وتمسا ح طوله أكثر من 20متر ضخم يلتهم   الإنسان  في  قطمه  واحده.  وعظام هنا وهناك يلاه من انسان جبروت لا يعرف الرحمه ولا يعرف الانسانيه ولديه قلب مثل الحجر
رمي صلاح زقه ع الأرض  
جاسر بقي انتا تخوتي ي كلب 
زين لا يستطيع الكلام قبل أن يتكلم. نزلو فوفو ضرب  بالكميات وشلاليت  حتي نزف بالدماء ولم يستطع أن يحمي نفسه فكانوا كتتير 
نادر ي باشا سيبه للآخر احنا هروقه يلا عشان التجار بره والبضاعه رسيت ع واحد هيشتريها باعلي ثمن 
جاسر هههههه بضحكه شر اه انتا افكارك كانت جهنميه وساعدتني كتتتتير شكرا ي زين باشا 
ثم قال باعلي صوت راج  المكان  ..اربطوووووووووو 
وبعدين نشوف هنعمل في اي  وبالفعل تم ربطو 
وخرج جاسر وابنه نادر  من المكان بأكمله 
زين حاول كتتتير يفك نفسه بس مش عارف اتنين من رجالته  واقفين ع الباب 
****★*******★****
عند نيروز 
فهي نادمت كثيرا بما فعلته مع احمد بسبب اختها لوليا 
لوليا دخله البيت 
ونيروز  و هزال خارجين 
نيروز بصت للوليا بقرف واستحكار  وخيره ع مفعلته بها 
وهزال تبص إليها وعيونها مليءه بالكره 
لوليا بتوتر …انتي بتبصلي كده ليه 
نيروز صفعتها بالقلم من شده القلم وقعت أرضا 
قامت نيروز ضربتها تاني 
كل هذا تحت أنظار امها والداده فهي لا تعرف ماذا فعلت ابنتها الصغري حتي تضربها نيروز هكزا 
نيروز ي خسارت تعبي ي خسارت املي فيكي ي اختي ههههه 
(((الضربه بتيجي من اقرب الناس اليك)))وانتي كنتي اقرب حد ليا وانا مكنتش اعرف انك بالوساخه دي 
وتفت  عليها تعرفي لو بابا كان عايش كان زمانه دفنك ،دلوقتي ليبيه عملتي فينا كده لييييييه كل ده عشان ايييي الفلوووووس وانهارت من البكاء ولوليا التي تسمع الكلام دون أن تنطق حرف 
والدتها في اي ي نيروز ليه ضربتي اختك كده ليبيه هو انتي عشان الكبيره بتاعتنا تضربها 
نيروز ي امي انتي مش فاهمه حاجه  ي امي 
الام ضربتها بالقلم يبقي تقفي وتفهميني انتي نسيتي نفسك ولا ايييي 
نيروز بدموع عاوزه تعرفي اتفضلي بنتك المحترمه الشريفه ست لوليا خنتني مع جوووووزي 
الام الي في صوره ده جوزك واجوزتي امتي 
نير
كل هذا والكل منصدم 
هزال الصراحه س خالتو مكناش عاوزين نقولك عشان متتعبيش نيروز اجوزت بس ع سنه الله ورسوله الشهرين الي فاتو 
الام مصدومه مما تسمعه كيف بنتها  كبرو بهذه السرعه وكل وحده ماشيه ع مزجها ولا يعنو لها أي اعتبار 
الام بدموع للليه عملتي كده دانا امك ي نيروز 
وذهب الي لوليا التي نزلت عليها بالاقلام ع وجهااا لييييه هااا هو شرفك ده لعبه في ايدك هااااا وسختي راسي في الطين  ليبيه كده ي بنتي منكو الله منكو لله حسبي الله 
 ونعم الوكيل فيكم  
حور جريت ع امها التي ضغطها نزل وبدأت في الوقوع أرضا مغشيا عليها 
**********★*********★***
عند احمد في فيلا جاسر السيوفي 
احمد ومعتز بره وسمعين الحوار بين جاسر والمشتري 
جاسر بخبث وعيون شرسه ويقف وراءه رحلته وابنه بجانبه 
والجه الأخري المشتري ورجالته وشنط 
جاسر بعيون شرسه  الفلوس اسلمك البضاعه 
المشتري هو بقي في بنا  كده ي ابن السيوفي 
جاسر ههههه بضحكه عاليه (((الدنيا مبقاش فيها امان))
عارف 
المشتري ماشي ي ابن السيوفي بس ده هيبقي اخر تعامل بنا 
جاسر : هههه هو انتا متعرفش مشنا توبت الي الله 
ومش هشتغل تاني 
المشتري__ منتا استكفيت بقي وبقت بتلعب بالمليارات
جاسر هو انتا متعرفش ولا اي دانا الكبير ي محسنننن 
محسن بصدمه… ازاي ده 
جاسر اه انا الكبير واسمي كبير جاسر ده اسم مزيف ومحمود ده ههههه ترتور يمضي ويلهف وهو الي يطبخ 
ع راي المثل ((((طباخ السم بيدوق)) يعني شرب 
محسن ::يعني كنت بتلعب بينا 
كبير ::احترم نفسك واعرف انتا بتكلم مين اقدر اشتريك انتا وغيرك
محسن بخوف فهو رجل لا يقهر ..حاضر ي كبير البضاعه 
وتم تقديم الفلوس 134560مليار عشر شنط مليءه 
جاسر هتشيل كله ولا هتقع
محسن احنا تربيتك بردو كله عشر شنط دوول وكله دولارات 134560مليار بس دولارات 
والبضاعه جات واستلمو الفلوس ولكن جاسر غدار لا يقهره أحد طماع يريد المزيد رفع المسدس قتل محسن
 ((الله يرحمك ي محسن كنت طيب ????))))
وأحمد بدء يتحرك 
من الخلف والجميع يصوب نحو الآخر 
مسك نادر من رقبته 
احمد نزززززززززل بقولك نزززززززل 
معتز ماسك جاسر نزززززززل وفجاءه وكانت الشرطه حوطت المكان 
نادر نزل سلاحه وجاسر نزل سلاحه وتم القبض ع الباقي 
جاسر ابن المنياوي منووور هنا استني نجبلك ضيافه
احمد هههه مش نادر ده ابنك مش خايف عليه لقتله 
جاااسر طول عمرك ضعيييف ووجبان ومستحيل تقتله 
احمد دانتا الي خسيس وتدل وووطي 
جاااسر هههههههه ضحكته ملأت المكان انا بردوووو ولا انتا ي ابن ناديه وقد فكره بوجهه القديم وهو كان سبب وتدمير عائلته وقتل أبوه فهو الكبير 
جاسر هتفضل طول عمرك جبان زي ابوك خت منه مراته وهو واقف بيتفرج عادي قتلت اخوك مالك  وامك كان قلبها حجر عليكو عشان انا الي خلتها ستتتتت بمعني الكلمة ههههه وقتلت ابوك وهقتلك انتا كما ي ابن المنياوي
بسبب غلطه ابوك عملها زمان خد مني حبيبتي غصب 
كان لازم انتا وابوك واخوك تموتو بس انتا قلت ي ابن المنياوي 
احمد انا بكرهككككك لدرجه اني عاوز اقتلك انتا مش بنا ادم انتا حيووووووان  وصوته مليء المكان بأكمله 
جاسر عشان اثبتلك انك جبان تعال نتعارك من غير اسلحه 
احمد هههههه والله انتا الي جبان 
وبالفعل 
الحرب اشتعلت بين احمد وجاسر 
ومعتز الي بيضرب نادر حتي نادر فقد الوعي لانه مدمن 
وجري ع زينننن 
الحرب بداءت بين جاسر وأحمد بالاشتعال 
هل ينتصر الحق ع الباطل ولا القدر له رأي آخر 
معتز جري ضرب الي واقفين ع الباب بشومه حديده افقدتهم الحياه 
دخل لاقي زين مغشيا عليه مربوط من قدميه ورجليه وينزف بالدماء من وجه 
معتز جاب جردل مياه ودلقو ع زين  حتي يفوق وبالفعل فاق وفكو 
زين فين احمد 
احمد بيضرب جاسر بره 
زين لااااااا يلا بسرعه القوات بسرعه 
معتز الحرب بدأت بينهم 
زين لا ااااا احمد هيخسر لو حارب جاسر هيخسر نيروز
وجريوا ع بره 
وكان احمد وجاسر بيضرب بعض ضربات عنيفه عركه بدون اسلحه أو مساعده 
وأحمد ع الوشك  الخساره ولكن فلاحظه تبدلت الأحوال 
جاسر بقي ع وشك أن يخسر بعد نزف بالدماء من جميع جسمه فهو لا يقدر ع الحركه 
احمد مسك سلاح ولسه هيضربه بالنار
جاسررر بتمثيل حتي يوقعه في الفخ لااااااا ي ابني انا زي ولدك بردو
احمد مجبش سيرة ابوووويااا ع لساانك ي وسخ وضربه بالرصاصع في رجله 
فاصبحت رجله تنزف بشده وهو يتألم 
احمد دي عشان تعرف احمد المنياوي كووويس 
ووجه الالي ع رأسه 
وكان يطلق رصاصه ولكن 
زين لاااااااااا احمدددد اوعا تعمل كده 
احمد لا يسمع كلام صديقه وكان ع وشك الانطلاق 
زيننننن بخوف لاااااااااا ي صحبي هتخسر نيروز وهتخسر نفسك عشان حيوان زي ده 
وبالفعل رجع في اخر لحظه 
وتزكر أنه عمها فهي مش هتسمحه لو حصله حاجه مهما ((كان الضفر مبيطلعش من اللحم والدم بيحن )))
وبالفعل 
احمد احبها بشده بل يعشقها فيسمع اسمها قلبه يدق بالشده ولا يتوقف 
معتز قبض ع جاسر ولكن الجميع ينظر ع الأرض لا يرون نادر ولا زين  
زين لمح نادر يهرب بسرعه ولكن لحقه وجري وراه 
فيوجد مكان لايعرفه سوي نادر 
زين انتا فيننن ي نادررر وصوته مليء المكان 
ودخل اوضه اربع حطان ضيقه بشده 
وخرج بس رجع تاني لمح في بلاط نازل لتحت ولمح زرار من المنتصف 
نزل وراه وكان عباره عن منجم 
نزل ع السلم الضعيفه والمكان مظلم بشده  
احمد جري معاهم بس الاتجاه المعاكس
وقابل نادر 
وبدء بنهم صراع عنيف 
احمد ديييي عشان هربت ودي ووجه له ضربه قويه أنزفته بالدماء عشان نيروز الي اختصبتها وهي بنت عمك ي حمااااااار ودي وديييي عشان ادمانك وفضل يضرب فيه ويفش غله كله وكان هيقتله بس 
زين مسكه وحاشه عنه وأحمد زعق لزين لانه حاشه  وأثناء ذالك نادر رفع المسدس وهو ملقي ع الأرض وووجه المسدس نحو احمد في قلبه

يتبع..

لقراءة الحلقة السادسة عشر : اضغط هنا 

لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا 

نرشح لك أيضاً رواية حوري للكاتبة شيماء محروس.

اترك رد