رواية عشق مخيف الفصل التاسع عشر 19 بقلم ندى

 رواية عشق مخيف الفصل التاسع عشر 19 بقلم ندى

رواية عشق مخيف البارت التاسع عشر

رواية عشق مخيف الجزء الثاسع عشر 

رواية عشق مخيف الفصل التاسع عشر 19 بقلم ندى


رواية عشق مخيف الحلقة التاسعة عشر

عشق مخيف " 🌍
بارت 19 
عدت الأيام بسرعة جدا بين تجهيزات كل واحد جاد يوم الفرح 
بسنت مع جنة وسلمي في البيوتي سنتر  
جنة : بنات انا خايفة 
بسنت وسلمي ضحكوا بشدة : المفروض احنا اللي نخاف مش انتي 
جنة بهزار : اه صح 
سلمي بضحك : انا خايفة فعلا ارتكب جريمة ، حسام مرة حبسني اساسا 
بسنت وجنة : ازاي يعني 
سلمي : مرة كنت رايحة القسم بقي عشان اقابل بيجاد قبل ما اعرف انه جاد ، عشان افهم منه اخوه فين وكدة عشان وقتها جنة كانت متدمرة فحسام اللي قابلني و هوب اتخانقت معاه وحبسني 
جنة بقلق : حصلك حاجة وقتها 
سلمي : لا طلعني تاني طبعا احنا جامدين جدا ..بس  بعد ما عيطت 
بسنت بضحك : واضح فعلا جامدين اخر حاجة 
سلمي : بت خليكي في روميو بتاعك ده 
الساعة 7 بالليل 
جاد وبيجاد وحسام وفهد مستنينهم يخرجوا 
بيجاد راح ل جنة مسك ايديها : ايه القمر ده بس ، انا بقول نرجع البيت بلاش فرح ، مش عايز الناس تشوفك 
جنة بضحك : يوووه حتي الفرح مش عايزني احضره
بيجاد : اوعدك ياجنتي هحاول أسعدك علي قد ما اقدر واحققلك كل اللي نفسك فيه 
جنة مسكت في ايد بيجاد جامد وحست بتعب 
بيجاد : انتي كويسة 
جنة : عايزة اقعد بس حاسه بدوخة 
بيجاد قعدها في العربية بقلق : حاسه بأيه طيب 
جنة : ممكن يكون ضغطي واطي بس 
بيجاد : طب اجيبلك حاجة ناكلها 
جنة شربت ماية : لا مفيش داعي لما نرجع البيت بقي 
بيجاد : طيب يا حببتي ، بس لو حسيتي بأي تعب قوليلي . 
حسام مسك ايد سلمي تحت توترها : ماشاء الله ربنا يحفظك 
سلمي بخجل : شكرا 
حسام : حد يرد علي ربنا يحفظك بشكرا 
سلمي بتوتر ومش عارفة تفكر : اومال اقول ايه 
حسام ابتسم : متقوليش حاجة 
فهد : شكلك حلو 
سلمي : والله انت اللي حلو وبدلك قمرين يا حلو انت
حسام متنح : ما انتي بتردي حلو اهو 
سلمي بعدم فهم : هو قالي اني حلوة اكيد هرد بكدة 
حسام : والله 
سلمي بمكر : اها مش عاجبك ممكن ارجع مع ماما 
حسام: لا عاجبني ياختي تعالي 
سلمي : هو فيه اكل طيب ولا هفضل جعانة كدة 
فهد : طبعا فيه اكل كتير انا كمان جعان اساسا 
حسام : ايه العيلة المفجوعة دي 
جاد قرب من بسنت وكان هيمسك ايدها 
بسنت شدتها : احنا لسه مكتبناش كتب الكتاب 
جاد : ما خمس دقايق وهيتكتب 
بسنت بخجل : بردو مينفعش 
جاد : ربنا يصبرني .. طب عايز اشوفك طيب 
بسنت : مينفعش بردة احنا واقفني في الشارع 
جاد : ايوة صح اسف مخدتش بالي .. ربنا يباركلي فيكي 
بسنت بصوت خافت: ويباركلي فيك يارب
ابتسم جاد بحب واخدها  وراحوا قاعة كبيرة عشان كتب الكتاب 
قضوا اليوم بعد ما كتب الكتاب خلص و فرفشوا شوية وخلاص وكل واحد رجع شقته 
بيجاد حضن جاد قدام الشقة  : مبروك يا قلب اخوك 
جاد بضحك حضنه : الله يبارك فيك 
بيجاد : لو حصل حاجة انا سهران ها 
جاد : يعم غور بقي خليك في نفسك 
بيجاد ضحك : طيب ماااشي خليك فاكر 
جاد : امشي بقي 
بيجاد : تصبح علي خير 
دخل جاد بسرعة الشقة لقي بسنت واقفة بخجل 
جاد : خليني اشوفك بقي ، هشوفك امتي طيب 
بسنت بكسوف : انا عندب سؤال 
جاد : اسألي 
بسنت : انت اتقدمتلي من غير ما تشوفني ليه 
جاد : وهو انتي خلتيني اشوفك اساسا 
بسنت : انت مطلبتش حتي رؤية شرعية 
جاد : تصدقيني لو قولتلك مش هيفرق معايا شكلك ، انا لفت نظري حنيتك،  طيبتك،  كلامك ، اسلوبك ، حبك للناس ،بس ميضرش اني اشوفك يعني دلوقتي 
قرب منها 
فهي بعدت : ثواني انا هقلع النقاب بنفسي 
جاد : تمام 
بسنت عطته ضهرها و قلعت النقاب مع الطرحة بتاعته  نزل شعرها مفرود بلونه الاسود الساحر 
جاد : يخربيت جمالك ياشيخة 
بسنت لفت بدهشة : قصدك ايه 
جاد وقف متصنم بشرتها قمحاوية ناعمة جذابة مع شفايفها الوردي ملفتة وبنظراتها الخجولة وشعرها الساحر 
بسنت سكتت في خجل وبصت في الارض بعد ملاحظتها لنظراته 
جاد : الحمدلله اني مشوفتكيش قبل كدة 
بسنت اتصدمت : بمعني 
جاد : لو كنت شوفتك قبل الفرح كنت مش بعيد اخطفك
بسنت ابتسمت 
جاد : بحبك 
بسنت : وانا كمان 
جاد بدهشة : قولتي ايه
بسنت بتوتر : مقولتش 
جاد : لا قولتي 
بسنت بتوتر ومسكت فستانها وجريت لجوة 
جاد : كدة كدة همسكك اجري براحتك 
-------- 
جنة قعدت علي كرسي في الصالة بتعب 
بيجاد : انا حاسس انك مش كويسه والله ، انتي اكلتي اخر مرة امتي 
جنة : الصبح 
بيجاد دخل جاب اكل ورجع ملقهاش سمع صوتها في الحمام 
جري عليها بقلق كانت بتستفرغ جامد ومش قادرة تاخد نفسها  : خدي نفس براحه 
جنة بدموع: مش قادرة بجد تعبانة جدا يا بيجاد 
بيجاد قلقه زاد .. طب بصي تعالي غيري وننزل للدكتور مينفعش تفضلي كدة ل بكرة 
جنة سندت عليه وخرجت تغير بمساعدة بيجاد 
جنة بدموع : انا اسفة 
بيجاد : بتتأسفي ليه 
جنة : عشان تعبت في يوم زي ده 
بيجاد : يا حببتي انتي اغلي حاجة في حياتي ميهمنيش اي حاجة في الدنيا غيرك وانك تبقي كويسه 
جنة خلصت لبس ونزلت مع جاد بتعب 
وقتها جاد كان مستني بسنت في الصالة وسمع باب شقة  اخوه وصوته 
فتح الباب بقلق وشافهم نازلين: حصل حاجة 
بيجاد : لا يابني انت بتطلعلي منين خش يربنا يهديك 
جاد : لا مش داخل،  حصل حاجة صح والمدام شكلها تعبانة.
بيجاد : تعبت شوية انا هوديها للدكتور ونيجي علطول 
جاد : طب هاجي معاك 
بيجاد : لا يا جاد ، اسمع الكلام بقي ..مش هتأخر اساسا ولو حصل حاجة هبقي ارن عليك 
جاد بقلق : طيب ماشي .. طمني علطول 
دخل جاد الشقة وحس بالقلق لما شاف قلق اخوه
بسنت خرجت بعد ما سمعت صوت الباب وكانت لابسة بيجامة حرير ابيض : جاد 
جاد في سره : يخربيت جمالك ياشيخة،  اعمل ايه في نفسي بس مش عايز ازعلك 
بسنت قربت منه بتلقائية: هو حصل حاجة 
جاد حضنها : بحبك 
بسنت بخجل : جاد بقي قولي مين كان برة 
جاد : ابدا تقريبا مدام جنة تعبت وبيجاد هيوديها للدكتور 
بسنت بقلق :  جنة تعبت 
جاد وحضنها بحب : متقلقيش ، هتكون عليهم لما يجوا متخافيش..انا عرضت عليه اروح معاهم مرضيش 
بسنت بحزن مصطنع : يعني كنت هتسيبني وكمان كنت هتنزل من غير ما تقولي لو واقف 
جاد : يا قلبي ابدا كنت هقولك اكيد يعني ومش هسيبك كنت هاخد معايا 
بسنت ابتسمت : مش جعان طيب 
جاد : ده انا هموت من الجوع
☆--------
حسام وصل الشقة مع سلمي وفهد 
فهد : انت مشلتش العروسة ليه 
حسام بضحك : اه منك انت 
شال حسام سلمي ودخل بيها الشقة 
حسام : ياكش تكون انبسط 
سلمي بدأت توتر بس بتهدي نفسها : يلا فهد غير هدومك عشان نتعشي بقي 
فهد : اشطا 
حسام بص ل سلمي ومسك ايديها لاوضتهم اللي هي كانت اوضة بسنت بس طبعا غير العفش كله وبقت اوضه جديدة ليها 
سلمي بتوتر : انت جايبني هنا ليه 
حسام : اقعدي بس 
قعدت سلمي عالسرير بتوتر 
حسام قعد جانبها: بصي انا هقولك اللي في اللس عايز اقوله ولو حاجة زعلتي منها قوليلي 
سلمي : ماشي 
حسام : بصي مبدأيا كدة  انا محتفظ بأوضة مراتي زي ماهي مش حابب حد يدخلها اطلاقا ومش هيتغير فيها حاجة  اسف لو ده هيضايقك ، بس محتفظ بيه لفهد لما يكبر ويحب يكتشف شخصية مامته مثلا ، مش عارف ده يضايقك ولا لا بس انا بقولك اللي عايز اقوله بصراحة..
كمان انا حنين معاكي ومع فهد واي حد بس لما الكلام يتسمع ، يعني متفتحيش الباب لحد غريب اطلاقا ، اوعي تنسي وتطلعي البلكونة بشعرك،  عشان ساعتها مش هرحمك .. اوعي في مرة تنامي زعلانه من جواكي ، لو زعلتي من اي حاجة قوليلي علطول .
انا هادي وعصبي جدا ف بلاش تخليني بالذات اغير عليكي عشان الموضوع نتيجته مش هتعجبك خالص 
انا بحاول اقولك نقط ضعفي قبل قوتي 
سلمي اتفتحت في العياط بتلقائية 
حسام حس بتوتر : انتي زعلتي 
سلمي : لا 
حسام : طب مالك 
سلمي : جعانه من الصبح مكلتش وانت كل همك الاوضة وشعري 
ضحك حسام بتعجب كأنه  كان بيكلم نفسه حقيقي : قومي غيري طيب وكلي براحتك 
سلمي : اللهي تنستر يارب .. ممكن تخرج طيب 
حسام : لا 
سلمي بتوتر : لا ايه 
حسام بمكر : لا مش هخرج.. مينفعش اخرج يعني افرضي فهد قال حاجة هرد عليه بأيه 
سلمي : ما تقول اللي تقوله ، انا مش هغير طول ما انت قاعد هنا 
حسام: هغمض عيني ياستي 
سلمي : لا مستحيل افرض فتحت 
حسام : معرفش بقي بس انا  مش هخرج 
سلمي اتوترت جدا : طب بص انا هربط حاجة علي عينيك ماشي 
حسام بخبث : ماشي 
ربطت حاجة حوالين عينيه وبدأت تقلع الطرحة وتبص عليه .. قلعت الشوز وتبص عليه في توتر .. خرجت  هدومها بيجامة حرير وردي 
وقفت لحظات مترددة في قلع الفستان 
وقررت تقلعه بس للاسف معرفتش تفك الرباط بتاعه 
سلمي : حسام 
حسام ابتسم : عيونه 
سلمي : مش عارفة افك الزفت ده 
حسام : هاتي افكهولك 
سلمي وقفت قدامه 
حسام : هشوف ازاي يعني 
سلمي بغباء : بعينك يعني 
حسام ضحك: مانتي رابطة بتاعه عليها 
سلمي : اه اسفة ولفت تفكها 
حسام فتح عينيه متأملها بحب كانت رقيقة عكس طريقتها في الكلام اللي هتجيبله شلل في يوم من الأيام: يا المزة دي 
سلمي بغرور : طول عمري 
ولفت  : فكه بقي 
حسام فك الرابط بتاعها وفتح السوستة 
سلمي بتوتر : انت عملت ايه
حسام فتحت الفستان 
سلمي : اووف طب غمض عينك طيب 
حسام : طيب انجزي بس 
جريت سلمي تغير بسرعة اتفاجات ب حسام حضنها بحب : بحبك 
سلمي بخجل : انت ضحكت عليا 
حسام : متزعلش هلبسك انا الباقي 
فهد خبط عليهم : انا جعان بقي 
سلمي بعدت عن حسام بسرعة : يالهوي 
حسام : مالك 
سلمي بتكمل لبس بسرعة : ابنك هيقفشنا 
حسام ضحك : يا مجنونة  ...و مسكها من سطها
سلمي : اوعي يا حسام بقي فهد هيزعل مني 
حسام : وانا ازعل عادي 
سلمي : لا بس انت الكبير 
حسام : طب انتي بتحبيني 
سلمي بهيام : اوي اوي 
حسام ابتسم جامد : اوي اوي ايه 
سلمي باسته من خده بحب : بحبك 
فهد بنفخ : يا سلمي بقي مش قولتي هتلعبي معايا 
سلمي حاولت تبعد.عن حسام بس هو ماسكها : جاية اهو يا فهد .. قالت بهمس: حسام سيبني بقي 
حسام قرب منها وباسها بحب وسابها 
خرجت سلمي بتوتر : ايوة انا جيت اهو 
فهد : هو بابا زعلك 
سلمي : لا ليه 
فهد : انت باين انك خايفة 
سلمي بحنان : لا يا حبيبتي ابدا .. يلا بقي عشان انا هموت من الجوع 
جهزت الاكل واكلوا ولعبت مع فهد شوية ونامت جانبه وهي بتلعب بتلعب معاه و هو نام هو كمان 
حسام دخل اوضه فهد : سلمي ..
كانوا نايمين بشكل طفولي جدا عالارض كانهم في عالم تاني،  فرح جدا من جواه ان هي بتحب فهد اوي كدة ، زعل عشانها ، محبش يصحيها.. دخل شال فهد حلو عالسرير وشالها وخرج 
حطها جانبه و اخدها في حضنه و نام 
----☆
جنة بتوتر : مش فاهمه 
بيجاد بقلق : اهدي هيعملولك تحليل عادي عشان يطمنوا مش اكتر 
جنة : يارب خير 
بيجاد : متقلقيش انا معاكي دايما 
بعد ما جنة عملت التحيليب ..قعدوا ساعتين يستنوا النتيجة 
عند جاد وبسنت 
بسنت : جاد ما تكلم اخوك تشوف جنة مالها 
جاد : حببتي مش حابب ازود قلقه بس حاضر هتصل بيه 
جاد كلم بيجاد 
بسنت واقفة بتوتر : ها قالك ايه 
جاد : لسه مستنين نتيجة التحليل 
بسنت : طب ما تيجي نروحلهم 
جاد : يابنتي بطلي توتر تفائلي خير وان شاء الله هتبقي كويسه 
بسنت : يارب 
وقف الدكتور قدامهم .. بص بيجاد وجنة ليه بتوتر  
بيجاد : ها   
الدكتور : بص هو مبدأيا مبروك المدام حامل بس ....
يتبع ❤

لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا 
google-playkhamsatmostaqltradent