رواية عشق السيوفي الفصل السادس عشر 16 بقلم شهد محمد

 رواية عشق السيوفي الفصل السادس عشر 16 بقلم شهد محمد

رواية عشق السيوفي البارت السادس عشر

رواية عشق السيوفي الجزء السادس عشر

رواية عشق السيوفي الفصل السادس عشر 16 بقلم شهد محمد


رواية عشق السيوفي الحلقة السادسة عشر

مختار بابتسامه بسيطه:
-وانا واثق من كده يا هندسه ربنا معاك 
رد مروان بابتسامه:
-اللهم امين تصبح علي خير ثم ترجل إلي خارج المكتب وتوجه الي غرفته
زين بدلع:
-ايه يا مروان اتاخرت كده ليه وانا عايز  اتكلم معاك شويه 
ضحك مراد ضحكه رجولية:
-هههه عايز تتكلم معايا في ايه يا سيدي قولي
بدأ زبن بالحديث:
-هو انا ليه معنديش مامي زي باقي صحابي في النادي والاسكول هي مامي راحت فين بقي 
رد مروان بدموع:
-مامي عند ربنا يا حبيبي ثم احتضن زين 
زين ببكاء:
-يعني ماتت لا انت بتكذب عليا انت بتكذب عليا ده كذب ماما موجوده 
صرخ مروان في زين بعصبية:
-زييييين بقولك ايه بطل عياط بقي 
دخل مراد بسرعه علي صوت زين فا غرفه مراد بجانب مروان:
-فيه ايه فيه ايه يا مروان ماله زين 
مروان بنفاذ صبر:
-اتفضل شويه والله انا زهقت كل شويه ماما ماما فين ماما 
مراد بعصبية:
-طب اهدي يا مروان ده طفل مش فاهم حاجه اهدي بقي 
مروان بنفاذ صبر:
-قولي كده اهدي ازاي هاااا ازاااااي يا مراااد
نظر مراد بهدوء لزين:
-قوم يا زينو معايا علي اوضتي 
"امسك زين بيد عمه وجفف دموعه المنهمره وبدأوا بالخروج من غرفه مروان"
"في منزل حسين الرفاعي"
فتحت عشق هاتفها لتجد:
-عشق عرفتي الي حصل اللواء طالب يودينا العريش 
زفرت عشق في راحه فا كانت تظن شخصاً آخر:
-لا معرفتش لاني من انبارح مش في البيت ومروحتش انهارده 
رد عليها الطرف الآخر:
-ربنا معاكي ومع الجميع منتظرك بكره علشان نشوف الحوار ده 
عشق:
-اوك تمام تصبح علي خير ثم أغلقت الهاتف ورمته جانبها بعدم اهتمام وترجلت خارج الغرفه لتجلس مع ادهم 
لمح ادهم دخول عشق من الباب:
-ايه مصحيكي لحد دلوقتي انت تعبتي انبارح ومرتحتيش 
ردت عشق بتعب:
-اممم عادي قولت اجي نقعد سوا 
بس ايه المفاجاه الحلوه دي ثم غمزت لأخيها
ادهم بإحراج:
-بصي والله كنت هقولك يوم ما طلبت اوصلك بس مقدرتش بس يلا اهي جت كده 
عشق بابتسامه عريضه:
-طب الفرح امتي بقي علشان افرح يااااه هشيل عيالك قبل ما اموت
ضحك ادهم ضحكه رجولية عاليه:
-شوفتي يا اختي الدور والباقي علي الكبيره الهبله وأخرج لسانه
نظرت له عشق نظره حزن مصطنعه:
-شوفت يا دومي
"في فيلا مازن الخولي"
قاطع مازن شرود تيا:
-الحلو سرحان في ايه هااا
فاقت تيا من شرودها:
-بتقول حاجه يا مازن بقول مسا مسا 
ضحكت تيا علي خفه دم اخوها:
-هههه عايز تقول ايه يا مازن 
(دائما تيا تفهم اخوها مازن)
مازن بهدوء:
- ندخل في الجد بقي ايه رايك في ادهم الرفاعي 
نظرت تيا الي الأرض بكسوف:
-احم 
رفع مازن رأسه في غرور:
-اقدر اقول ان السكوت علامه الرضا صح  
أحمر وجه تيا :
-والله ادهم شخص محترم جدا وكويس واي حد يتمناه
غمز مازن لتيا:
-ماشي يا بنت محمد الخولي بكره اقولهم موافقين ثم احتضن اخته 
تصبحي علي فرحه ❤️
تيا بابتسامه بسيطه تزيدها جمالا بخدودها الحمرا:
-وانت من اهلها
صباح يوم جديد علي أبطالنا وتشرق الشمس لتنشر أشعتها في كل مكان 🌤️
"تشرق الشمس علي وجه مراد فا كان الوضع كالتالي 
كان زين نائم بعرض السرير وقدمه علي وجه مراد وقدمه الآخر علي بطن مراد"
مراد وهو يحاول أن يعتدل:
-ااااه يخربيت نومك يا زين ده انت كنت بتحارب وانت نايم
ثم عدل زين 
 وترجل مراد ليغتسل ويتوضأ ليصلي الصبح 
"نذهب الي شركه السيوفي للاستيراد والتصدير"
ترجلت السكرتيره داخل مكتب مروان:
-بشمهندس الميتنج هيبدا بعد عشر دقايق 
ترك مروان ما بيده من أوراق ونظر باتجاه السكرتيره:
-تمام خبري مختار بيه لانه طالب يحضر 
ردت السكرتيره:
- مختار بيه روح من نص ساعه لانه تعبان
مروان بخضه:
-بابا ماله
السكرتيره بابتسامه بسيطه:
-لا مافيش قلق لأنه نسي ياخد دوي الضغط لا اكثر ولا اقل فا حضرتك الي هتحضر
زفر مروان براحه:
-اممم تمام جاي اسبقيني انت علي المكتب
"في منزل حسين الرفاعي"
فاقت عشق علي صوت الهاتف الارضي:
-ياربي مافيش غيري في البيت ده يعني الله ثم رفعت السماعه الو
رد الطرف الآخر بغزل:
-الجميل لسه صاحي من النوم ولا ايه 
نظرت عشق أمامها بدهشه فا كيف لذالك الشخص المجهول يقوم بمغازلتها:
-ايوه مين يعني حضرتك
رد الطرف الآخر:
-المهم اني سمعت صوتك سلام 
عشق بابتسامه فقد عرفت من هو:
-عرفتك وانا كمان المهم سمعت صوتك 
"في فيلا السيوفي"
مراد بعصبية:
-ماما انا قولت مش ناوي اتجوز خلاص خلصنا
جميله بحب:
-لو مش شاهي قولي مين في دماغك شاغلها كده 
مراد بنفاذ صبر:
-يا ماما صدقيني مين يعني الي في دماغي مافيش حد ماانت عارفه اني بكرهه الستات وهنتقم من كل جنس حواء 
جميله بضيق:
-طيب يا مراد تمام روح شغلك اسفه اني اخرتك
مراد بضيق:
-ولا يهمك يا جميله هانم سلام 
لمحت شاهي مراد من بعيد:
-ميرو مالك كده وكادت أن تمسك يده 
شد مراد يده بعيد عنها:
-مافيش انا بخير وتركها 
نظرت شاهي لجميله:
-شايفه بيعاملني ازاي
اقتربت جميله منها واحتضنتها:
-هيحبك قربي انت بس منه 
"في شركه السيوفي"
ترجل مروان داخل المكتب بهيبته التي تخطف انظار النساء:
-فين المدير 
رد السكرتير:
-she is coming
زفر مراد في ضيق ونظر للسكرتيره:
-انت قولتي انهم كلهم وصلوا
كادت أن ترد السكرتيره ولكن قاطعهم دول أحد السيدات وكانت كالتالي
(مرتديه فستان جلد اسود قصير قبل الركبه وهيلز طويل وشعرها الذهبي يتطاير مع ميكب سموكي )
دخل مجهول بغرور:
-معلش علي التأخير وجلست بعدم اهتمام لمروان
"في فيلا مازن الخولي"
أجلب مازن الهاتف:
-الوووو مبروك ياعم خلاص بقينا  عيله واحده اهو
رد ادهم بعدم تصديق:
-بجد يا مازن بجد يعني خلاص تيا موافقه بص بقي الخطوبه آخر الأسبوع 
مازن بدهشة:
-ايه يا ادهم بدري قوي وتجهيزات ده آخر الأسبوع كمان كام يوم انت مقتنع طيب
قاطعت حديث مازن دخول تيا:
-بتكلم مين يا مازن 
مازن بضحكه رجولية:
-ده ادهم 
احمرت خدود تيا :
-احم تمام استأذن انا بقي ثم اعطاها مازن الهاتف وخرج
ادهم بصوت عالي:
-هل من أحد
ضحكت تيا علي خفه دمه:
-ههه انا انا هنا 
ادهم برومانسية:
-اخبارك عامله اي بخير تمام الحمدلله 
تيا بابتسامه:
-هههه بالظبط برافو
"نروح بقي عند مقر شغل عشق" 
ترجلت عشق الي مكتبها المشترك مع مازن:
-ده لسه مجاش طااااايب يا مازن تيجي بس وانا هوريك 
الجميل سرحان في ايه:
-قالها أحد الأشخاص 
شهقت عشق فا هي تعرف ذالك الصوت:
-احم مراد اخبارك في حاجه 
مراد بهدوء:
-هو لو جاي اتطمن عليكي يبقي في حاجه لا حاجه اشوفك وأشوف اخبار ادهم ايه
عشق بإحراج وبغرور داخلها علي اهتمامه:
-ااه ادهم بخير تمام وكلنا بخير اتفضل اقعد وتشرب ايه
مراد بهدوء:
-قهوه ساده 
"نرجع الي أحد الأماكن المهجوره"
مجهول2:
-ماانت الي قولت يا ريس هتروح تقابله هناك اعمل ايه بس
مجهول1:
-يعني انت مشوفتش صورتها يا متخلف ماانت غبي انا هروح ليها انهارده وخلاص 
"نرجع شركه السيوفي"
مروان وهو يتذكر ذالك الصوت فا هو ليس غريب عنه وبدأ في النظر لمكان تلك الصوت
مروان بصدمه بالغه:
-انتي!!!!!!!!!
المجهول:
-ايوه يا بشمهندس انا 
يتبع..

لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا 
google-playkhamsatmostaqltradent