رواية ضحية عنيد الفصل الرابع عشر 14 بقلم ماهي أحمد

 رواية ضحية عنيد الفصل الرابع عشر 14 بقلم ماهي أحمد

رواية ضحية عنيد البارت الرابع عشر

رواية ضحية عنيد الجزء الرابع عشر

رواية ضحية عنيد الفصل الرابع عشر 14 بقلم ماهي أحمد


رواية ضحية عنيد الحلقة الرابعة عشر 

ضحيه عنيد 💞
( الجزء الرابع عشر ) داوود فاق لنفسه وقلها ....
داوود : اطلعي بره ياداليدا ..
داليدا قامت بسرعه من تحت داوود وابتدت تخبي جسمها بأي حاجه لاقيتها قدامها وبصت لداوود

داوود : امشي ياداليدا .. امشي من هنا خالص مش عايز اشوفك تاني

داليدا : مش همشي ياداوود .. انا هفضل هنا معاك .. مش هسيبكم ابدا .. انا مكاني هنا معاكم ووسطكم

داوود : بقولك امشي ياداليدا وألااااا ...
داليدا : وألا ... ايه ياداوود هتعمل معايا ايه هتحاول تنام معايا تاني طيب اقولك انا المره دي مش همنعك .. لو نومك معايا هو اللي هيخليني جنبك انا موافقه ياداوود والمره دي برضايا مش غصب عني ..

داليدا ابتدت تشيل القماشه االلي كانت مخبيه بيها جسمها وقلعت البلوزه المتقطعه من علي جسمها
وابتدت تفك سوسته الجييه اللي كانت لبساها داوود قرب منها وهو بصصلها ومسك أيديها وهي لسه هتفك السوسته .. بقت داليدا بتتنفس بسرعه جدا وضربات قلبها زادت اوي ... داوود لمس شعر داليدا وشم ريحه جسمها وبعدها أداها ضهره وجبلها تي شيرت من عنده وقلها البسي

داليدا وقتها ارتاحت وغمضت عنيها وفي سرها قالت ( كنت عارفه ياداوود انك عمرك ما هتأذيني )

داليدا خدت التي شيرت ولبسته وبعدها قالت لداوود

داليدا : نام ياداوود تعالي معايا عشان ترتاح

داوود : انتي كدابه زيهم وخاينه
داليدا : انا عمري ما خنتك ياداوود والله عمري ما خنتك ..
داوود : وانا عمري ما هرجع معاكي زي الاول الا لما تقولي مين الواد ده
داليدا : طيب نام ياداوود مش وقته خالص دلوقتي بكره الصبح نتكلم براحتنا

داليدا غطت داوود وسابته يرتاح ونامت اليوم ده معاه في اوضته بس علي الكنبه

داوود طول ما هو نائم كان بيحلم احلام وحشه اوي
عن زمايله اللي ماتوا وبيحلم بأنهم ماسكين في رقبته وبيلوموا داوود أنه سابهم ومقدرش ينقذهم ده غير صدمته في جده اللي كان كل شئ بالنسباله

داوود : وهو نائم كان بيتقلب وبيقول .. لا .. لا ... انا عمري ما سبتكم مكانش بأيدي ..

داليدا فاقت بسرعه من نومها وصحت داوود

داليدا : داوود اصحي ياداوود فوء .. داوود صحي وكان وشه كل عرق

داوود : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم

داليدا : اهدي ياداوود ده كان كابوس
داليدا جابت الفوطه ومسحت لداوود عرقه وفضلت قاعده جنبه لحد ما نام
داوود فضل نايم طول النهار.

وداليدا طلعت لبثينه من الصبح بدرى واديتها الدوا وفطرتها وابتدت داليدا تنضف الفيلا حته .. حته لحد ما رجعتها تاني زي ما هي نضيفه من ازايز الخمرا وعقاب السجاير اللي مرميه في كل مكان .. وفتحت الستاير ودخلت نور ربنا البيت ..
داوود قام من نومه علي بالليل وداليدا سمعته في الفون وهو بيتكلم وبيقول

داوود : بقولك معرفش اتصرف انا مخنوق جدا وعايز اطلع غللي في اي حد

اللي بيكلمه : _______________
داوود : الرهان كام
اللي بيكلمه : _______________
داوود : تمام .. تمام انا موافق
اللي بيكلمه : ______________
داوود : متخفش عليا حتي لو وزنه اكتر من كده يعني هي موته ولا اكتر

اللي بيكلمه : _____________
داوود : تمام .. تمام نص ساعه وابقي عندك

داليدا : ( دخلت علي داوود بسرعه )
رايح فين ياداوود

داوود : ( زقها بعيد عنه ) انتي مالك

داليدا : لا انا ليا ياداوود قولي رايح فين

داوود : قولتلك مالكيش دعوه ابعدي عني

داليدا : رايح تموت نفسك ياداوود .. رايح تأذي نفسك .. انك تأذي نفسك ده عمره ما هيطفي النار اللي جواك أو يغير اللي حصل ياداوود
داليدا : اسكتي خالص مش عايز اسمع منك كلمه واحده يوم ما تقرري تقوليلي انتي فعلا كدبتي عليا ليه وداريتي علي جدي وسهيله وتقوليلي مين الشاب. اللي كنتي معاه وقتها بس تقدري تتكلمي معايا

دااليداا : انت جبان اوي ياداوود

داوود اتعصب جدا والشر باين في عنيه ( وقرب من داليدا اوي ومسكها من رقبتها ولزقها في الحيطه ) انتي بتقولي لمين جبان
داليدا : انت ياداوود بقولك انت

داليدا وقتها كانت جنب الكومود بتاع السرير وداوود بيكلمها والغيظ كله باين في عنيه
فتحت الدرج وجابت الكلبشات بتاعت داوود وبسرعه جدا لبستهاله في أيديه الاتنين

داوود: داليدا انتي بتعملي ايه فكيني
داليدا : بقت تدور علي اي حاجه معدنيه في جيوب داوود عشان تاخدها منه عشان مايفكش نفسه بيها

داوود : انتي بتدوري علي ايه ..
داليدا مكانتش بترد عليه وفتحت دولابه وجابت كلبش تاني
داوود : هو انا مش بكلمك ما تردي

داليدا بالكلبش التاني حطيته في ايد داوود وفي ايديها وبقوا هما الاتنين سوا وقالتله
داليدا : اعملك نسكافيه
داوود : داليدا انتي مجنونه
داليدا : خلاص يبقي قهوه
داوود : فكيني ياداليدا حالا

داليدا : انا مش معايا المفتاح ياداوود تحب ندور عليه زي المره اللي فاتت

داوود : (ابتسم ) انا عارف المفتاح فين

داليدا : يبقي نعمل اتنين قهوه احسن
داليدا : شدت داوود من أيده ونزلته المطبخ معاها تحت .. وبقت تعمل القهوه وشداه وراها

داوود كان مبسوط باللي داليدا بتعمله بس كان بيبينلها عكس كده تماما

فون داوود رن بس داوود مكانش عارف يمسكه خالص اصلا

داليدا بصت لداوود وقالتله
داليدا : اصل مش هسيبك تمشي ياداوود وتسيبني

واخدته في الجنينه وهي ماسكه كوبايتين القهوه وقعدوا علي المرجيحه سوا .. وبقت تشرب مره من فنجانها .. والمره التانيه تشرب داوود

داوود : تفتكري بثينه هتخف ياداليدا

داليدا : هتخف ياداوود هتخف وتبقي كويسه جدا كمان

داوود : ده حلم بعيد ياداليدا

داليدا : مين قال كده ياداوود ربنا كبير خللي أملك في الله كبير

وقتها داليدا بصت للسما ولاقيت السما كلها بتنور وصواريخ كتير اوي بتبص لاقيت أن الفيلا اللي جنبهم فيها فرح وعروسه داخله هي وعريسها والناس كلها بتهنيهم وبتباركلهم

داليدا قامت بسرعه وشدت ايد داوود معاها .. وجريت عشان تشوفهم .. لاقيت العريس كان واقف عند باب الفيلا بتاعتهم والناس كلها حواليه واول ما فتح الباب راح شال عروسته ودخلها البيت وكله بقي فرحنلهم وبيسقفلهم كانت فرحت العريس باينه علي وشه

قد ايه داليدا كانت مركزه معاهم داوود بصلها وشاف دمعه لمعت في عيون داليدا وقال في نفسه
داوود : اكيد هي افتكرت يوم فرحنا

داليدا : (وهي بتبص للعرسان) الله ياداوود شكلهم حلو اوي

داوود 🙁 ابتسم ) وقال في نفسه
لو تقوليلي مين اللي كان معاكي علي الاقل كنت ارتحت ياداليدا .. انا مش عارف انتي مش عايزه تقوليلي ليه ؟
خايف أثق فيكي تطلعي زيهم ..

داليدا : قالت لداوود. .
ايه ياعم انت مش شايفهم حلوين زي ما انا شيفاهم ولا ايه

داوود : انااااا ... لا .. لا ابدا هما زي القمر

داليدا كانت مستنيه كلمه واحده من داوود وقتها بس للاسف داوود مقلش اي كلمه وقتها
فضلوا مع بعض اليوم ده لحد الفجر
واخيرا طلعوا ناموا .. بقت داليدا بتحضر السرير عشان يناموا

داوود : انتي هتنامي جنبي
داليدا : اه احنا متكلبشين سوا ولا نسيت
داوود : هاتي اي بنسه شعر ياداليدا وانا افكلك الكلبش ده في ثانيه
داليدا : لا طبعا وبعدين افرض نزلت وانا نايمه

داوود : هنزل فين ياداليدا احنا بقينا الصبح علي فكره
داليدا : برضوا لاء
داوود : قولي بقي انك واخده الكلبش حجه عشان تنامي جنبي
داليدا : اي ده لا طبعا انت بتقول ايه .. علي العموم انت عندك حق اكيد رهان البوكس ده خلص تعالي معايا عشان اجيبلك بنسه
داوود : لا خلاص انا مابقيتش اعرف افك الكلبش ببنسه لازم المفتاح 😊😊

داليدا : هههه ما كان من الاول
داليدا وداوود اليوم ده ناموا جنب بعض وداوود مكانش عارف ينام من كتر ما كان باصص لداليدا.. كان عايز يفضل باصص لملامحها وبس داليدا راحت في النوم وحطت أيدها علي وسط داوود وهي نايمه
داوود حاول يلمس وش داليدا بصوابعه كان شكلها حلو اوي وهي نايمه .. كانت زي القمر بس كان خايف يقرب منها وينجرح زي ما أهله جرحوا

واخيرا النوم غلب داوود وناموا سوا .. وصحيوا علي المغرب تقريبا سهيله قامت بسرعه

داليدا : داوود .. داوود .. اصحي بسرعه انا اتاخرت اوي في النوم
داوود : في ايه ياداليدا في ايه
داليدا : بثينه انا مش ادتها الدوا ومش اكلت

داوود فك الكلبش بسرعه اللي في أيده وايد داليدا وبقي مبسوط جدا أن داليدا خايفه علي بثينه اوي كده

داليدا طلعت بسرعه وحضرت الاكل لبثينه واكلتها واديتها الدوا بتاعها

بثينه كانت زعلانه جدا من داليدا

داليدا : انا اسفه يابثينه والله مش عارفه مصحيتش بدرى ازاي
انا نسيت احط الموبايل جنبي عشان يصحيني حقك عليا

داليدا : كلي دي عشان خاطري
بثينه : بتشاور براسها لا
داليدا : حقك عليا لازم تاخدي الدوا
طيب اقولك كلي الاول بعد كده خصميني براحتك وانا ياستي هفضل معاكي للصبح عشان تصالحيني اتفقنا

بثينه اخيرا اكلت من داليدا
وبعدها داليدا أدت بثينه الدوا

داوود كان باصص عليهم من بعيد وقال طيب انا هاروح بقي نعملنا سندوتشات في السريع لينا وخليكي انتي مع بثينه ياداليدا

داليدا : ماشي بس مش تتاخر انا جعانه اوي
داوود : لا ده علي طول

داوود دخل المطبخ وجنب المطبخ اوضه داليدا سمع الفون بيرن دخل عشان يشوف مين لقاه رقم مش متسجل رد

سمع صوت شاب بيقول ايوه ياداليدا .. داليدا ردي مش هتفضلي سيباني كده كتير

داوود : مين معايا

الولد ده اول ما سمع صوت داوود قفل الفون علي طول في وش داوود

داوود حاول بتصل بيه كتير بس فونه كان مقفول ..
فتح المسيجات لقي رسايل مابينهم

الشاب ده __عايز اشوفك النهارده ضروري

ومسيج تانيه من داليدا للولد ده

داليدا ____مش هينفع بثينه تعبانه ومش هقدر اسيبها

ومسيج تانيه من الولد ده ______ اوعي تفتكري اني بعدت عنكم بمزاجي انا عمري ما هقدر انساكم

داليدا _____ هقابلك ١٠ دقائق بس مش اكتر

الولد ده _____ مش مهم المهم اني اشوفك انتي وحشتيني اوي

داوود شاف المسيجات دي وبقي هيتجنن

بس قال إذا كان جدي عمل فيا كل ده دي الغريبه اللي عمري ما وعدتها بكلمه هتبقي مخلصه ههه

داوود لبس ومشي ورزع الباب
داليدا بصت من الشباك لاقيته بيركب عربيته وطلع بيها بسرعه من كتر سرعتله العربيه عملت صوت فرمله جامده

داليدا كل دقيقه بقت تتصل بداوود بس داوود ما بيردش عليها
الدنيا كانت بتمطر جامد اوي والوقت أتأخر .. داليدا كانت خايفه اوي علي داوود

داليدا : وبعدين يابثينه داوود أتأخر اوي

بثينه : بقت تشاور علي التليفون
داليدا : قصدك أكلمه في التليفون
بثينه : هزت راسها ايوه
داليدا : ما انا كل شويه بكلمه ومابيردش مش عارفه ايه اللي حصل

داليدا : انا خايفه يابثينه يكون رجع للزفت الرهان ده تاني او ممكن يروح الكباريه هناك تاني

الكباريه هو اكيد في الكباريه

بثينه انا نازله .. مش هتأخر عليكي

داليدا لبست بسرعه واخدت اول تاكسي ومشيت راحت علي الكباريه وبقت تدور علي السايس اللي هناك الدنيا كانت بتمطر والمطره مغرقه الدنيا وسألت السايس علي داوود

السايس : داوود بيه لسه طالع بالعربيه ومشي هو وسهر حالا
داليدا : سهر .. سهر .. مين
السايس : دي بنت بتشتغل هنا في الكباريه بس ايه بقي طلقه 🤦

داليدا وقتها اتصدمت

داليدا : انت متأكد
السايس : ايوه طبعا متأكد

داليدا ركبت التاكسي بسرعه وطلعت علي شقه داوود اللي في المعادي وبقت تخبط علي الباب بكل ما فيها

داليدا : افتح ياداوود انا عارفه انك جوه بقولك افتح

داوود اخيرا فتح الباب ولاقيته فاتح زراير القميص وماسك الازازاه في أيده والبت اللي معاه حضناه من ضهره وبتقوله

سهر : مين دي ياداوود انت هتخلينا احنا الاتنين مع بعض في ليله واحده ولا ايه 😂😂 وضحكت بصوت جامد

داوود : زعق فيها وقلها ادخلي انتي جوه
داليدا : ودموعها نازله منها علي خدها عمرك ما هتتغير ياداوود انا حاولت معاك كتير وسامحتك اكتر .. بس انت مافيش فايده فيك هتفضل طول عمرك كده وسخ وعمرك ما هتنضف انا بجد خساره فيك 💔💔

داليدا سابت داوود ومشيت مابقيتش شايفه قدامها بقت تعدي الشارع من غير حتي ما تبص للعربيات العربيه خلاص كانت هتخبطها وداليدا وقفت قدامها ومستسلمة للموت بس وقتها داوود نزل يجري وراها وشافها والعربيه هتخبطها ولحقها بسرعه وبعدها عن العربيات واخدها في حضنه
وقتها داليدا سابته وبعدت عنه وقعدت في الارض علي الطريق رجليها مكانتش شيلاها وبقت تعيط وتقوله

داليدا : عملت كده ليه ياداوود
ليه رجعت تاني لحياه الزباله دي ليه ياداوود

داوود مكانش بيتكلم ولا كلمه بس شالها من وسط شارع ومشي بيها لحد ما عدي الطريق

داليدا : نزلني ياداوود بقولك نزلني

داوود بعد ما عدي الشارع نزل داليدا

داليدا : قولي ليه خونتني ؟
داوود : انا ماوعدتكيش بحاجه عشان اخونك احنا مافيش بينا اي حاجه عشان اخونك ياداليدا

داليدا : انت صح انت عندك حق انا دايما اللي فارضه نفسي عليك
انا دايما اللي مهما تعمل فيا بتلاقيني جنبك من غير حتي ما اشتكي انا بس اللي كنت بحبك 💔
وانت عمرك ما حبتني بس اوعدك وعد من هنا ورايح ياداوود مش هتعرف عني شئ تاني ابدا وهبعد عنك وعن حياتك خالص
داوود : اخيرا فهمتي هو ده اللي انا عايزه ياداليدا

داليدا بصت لداوود وقالتله وهو ده اللي انا هنفذهولك ياداوود 💔💔
داليدا روحت الفيلا ودخلت علي اوضتها علي طول وداوود جه وراها
دخلت وبقت تلم هدومها وحطته في شنطتها بسرعه

داوود فتح باب اوضه داليدا وفضل واقف علي الباب
داوود : انتي بتعملي ايه ؟
داليدا : زي ما انت شايف
داوود : الوقت متأخر خليها الصبح علي الاقل
داليدا : انا همشي ياداوود
داليدا لمت كل حاجه ليها وقفلت شنطتها وطلعت من الاوضه بتاعتها كل ده وداوود واقف وبيبصلها

داليدا فتحت باب الفيلا ووقفت وقالت في نفسها وهي بصه لداوود

داليدا : قولي حاجه ياداوود قولي ما تمشيش اتمسك بيا ومتبعنيش ولو مره واحده في حياتك

داوود : بيقول في نفسه وهو باصص لداليدا خليكي ياداليدا ماتمشيش انا محتاجلك ماتسبنيش

داوود وداليدا كل واحد منهم عايز يفضل جنب التاني عيونهم بتتكلم بس لسانهم مابينطقش
داليدا بصت لداوود وقالتله
داليدا : ياخساره ياداوود
وقفلت باب الفيلا وراها ومشيت

في فيديو في الاستوري في مشهد من الروايه من البارت ده اتمني يعجبكم

لقراءة باقي حلقات الرواية : أضغط هنا 
google-playkhamsatmostaqltradent