رواية تزوجت يهودي الفصل السابع 7 بقلم ياسمينا

 رواية تزوجت يهودي الفصل السابع 7 بقلم ياسمينا

رواية تزوجت يهودي الجزء السابع 

رواية تزوجت يهودي البارت السابع 

رواية تزوجت يهودي الفصل السابع 7 بقلم ياسمينا


رواية تزوجت يهودي الحلقة السابعة

تزوجت يهودي / بقلم / ياسمينا
الفصل السابع ❤️
*في فلسطين *

زين لبس لبسو وجهز علشان يصور معانات أهل فلسطين بس حلمي رن عليه ورد

حلمي : انت اتجننت انت عايز تصورهم وهما بيضربو من اليهود

زين ببرود : هتقفل بكرامتك ولا اقفل انا في وشك

حلمي بغضب : نسيت نفسك انا الي عملتك

زين ببرود : افتكر أنا جتلك ازاي مكنتش محتاج فلوس وانت عارف كويس انا مين جيت ووقفت قناه بتاعتك دي علي رجليها لو حضرتك بقا مش عايزني مليون قناه عايزني تمام ها هتقفل بكرامتك ولالا

حلمي قفل تلفون بغضب وزين طلع من اوضتو لقه امال مستنيه واميره كانت قاعده علي كرسي زين قرب منها وباس أيدها وقالها : متخافيش كل العالم هتشوف الي بيحصل هنا

اميره : ربنا يحفظك

زين ابتسملها وبص لي امال وامال قربت منو ولبستو كوفيه وحطت علم فلسطيني علي كتفو وقالت : كدا احسن

زين بص علي العلم وقال : عندك حق يلا بينا

زين وامال طلعو من البيت وركبو العربيه وكان في العربيه المخرج بتاع البرنامج

زين : عايزك تصور كل حاجه عايز كل حاجه توصل لناس

المخرج : متخفش كل حاجه هتتصور

امال بصت من شباك وفضلت تتأمل بلادها وشوارع والناس وبعد ربع ساعه وصلو لي مكان فيه ظباط اسرائلين وكانو بيخرجو فلسطنين من بيوتهم زين وقف من بعيد والمخرج صورو وبدأ يتكلم

زين : كتير منا ميعرفش الي بيحصل في فلسطين بس انا جيت هنا علشان اوريكم حالهم اوريكم قد ايه احنا مش حاسين بيهم واريكم كمان قد ايه بلد دي مباركه حبيت اوريكم الي خلني اتغير تمامااا ايوا بلد دي غيرتني يلا شوفو معاناتهم

المخرج بدأ يصور ناس وزين وقف جمب امال وامال شافت ظابط اسرائلي بيضرب ست كبيره بصتلو امال وجريت علي ست وزين جري وراها امال زقت الظابط جامد وخدت ست منو الظابط مسك مسدسو وكان هيضرب علي امال بس زين مسك مسدس وقال لست تهرب امال فعلا خلت الست تهرب وزين ضرب ظابط اليهودي وباقي ظباط اتجمعو علي امال وزين

امال بغضب : مفروض نخاف منكم ولا شو

الظباط مسكو زين جامد وجاين يمسكو امال بس زين مسك أيدها وقال : هنمشي معاكو بس محدش يمسكها

فعلا امال وزين مشيو معاهم وركبوهم العربيه وجيش الإسرائيلي اتحرك بيهم

زين بسخرية : مش ملاحظه حاجه

امال : ايه

زين : من ساعت ماشوفتك ومصايب عماله تنزل فوق راسي في حد قالك قبل كدا انك نحس

امال بضيق : يعني كنت اسيب زفت ده يضرب الست

زين : طب ماتعرفيش رايحين فين

امال : بص هو فيه احتمالين يااما يخدونا ويموتونا يااما يخدونا ويعذبونا يعني كدا كدا احنا في الحالتين هنتنفخ

زين بسخرية : ربنا يبشرك بلخير ياحبيبتي طب في اغتصاب

امال بغضب : يقربو مني كدا وانا اديهم بجذمه هو انت مفكرني مبعرفش اضرب وكلام ده لالا اعرف

زين : أما نشوف

امال : احتمال يودونا سجن في اسرائيل

زين : هو انتي مش خايفه

امال : لا طبعا اخاف ليه يعني اخاف من موت يعني مانا هموت شهيده هو فيه احلا من كدا

زين بابتسامه : بتتمني تموتي شهيده

امال : ايوا اتمنا دي احسن حاجه انك تموت علشان بلدك

زين : ماتقولي حكايتك

امال : يسلام هو ده وقتو يعني

زين يصلها بضيق وسكت ...
_________________________________________
* في مصر *

البنت كانت قاعده في اوضه امال في فيلا سمير وكانت بتفتكر ذكرياتها معا أحمد ودخل عليها سمير بلاكل

سمير : مش هتكلي

البنت بدموع : مش عايزه

سمير: لازم تكلي علشان انتي وباقي فريق تجبو حق احمد

البنت بدموع : مشمعنا احمد دا اطيب واحد فينا بجد مشمعنا هو

سمير : الموت مفهوش اشمعنا

البنت مسحت دموعها وقالت : هنجيب حقو قولي الخطوه تانيه ايه

سمير : كلي وهقولك الباقي صحيح امال جايه بكرا

البنت : بنت حضرتك

سمير : اه

البنت : هتقولها عني ايه

سمير : متخافيش كلي انتي وبس

البنت بحزن : طيب

البنت بدأت تاكول بهدوء ....
________________________________________
*عند اسر *

اسر راح لي حازم بيتو ودخل البيت بغضب وحازم كان قاعد مستنيه

حازم : اهلا اهلا ياديفيد

اسر بغضب : انت الي عملت كدا صح

حازم : صحبك في فلسطين وممسوك كمان من ظباط الإسرائلين

اسر بصدمه : ايييييه

حازم ببرود : بس متخافش هيطلع بس الاول لما نقولو طلباتنا

اسر : قولي انت حكايتك الاول ولا اقولك قولي حكاية ابو رحمه

هارون طلع عليهم وقال بسخرية : وليه يقولك حكايتي مانا اهو

اسر بقرف : طب احكي

هارون قرب من أسر وفتشو كويس وقال : احنا مش مبتدئين يابيبي

اسر بسخرية : وانا مش غبي علشان اسجلك

هارون : طيب بص ياسيدي جت مصر هنا من زمان اوي كان عندي 20 سنه وطبعا شوفت ام رحمه حبتها زاي مانت حبيت رحمه كدا واسمي كان هارون بردو وهي حبتني زاي الهبله صحيح انا جسوس قديم محدش قدر يمسكني باكول وبشرب قدامهم ومحدش عرف اني يهودي ضهيوني المهم اتجوزتها وطبعا ده يعتبر زنا عندهم

اسر بغضب : لو بتحبها مكنش عملت كدا

هارون بضحك : ليه يعني ده جهل مافي مسلمين كباريهات لا ومش بس كدا البنات بيعرضو نفسهم علي رجاله

اسر بزعيق : انت بتاخد جانب الوحش ليه

هارون : المشكله أنهم مسألوش عني وجوزني بنتهم وخلفنا رحمه وبعد شهرين من ولادتها ام رحمه عرفت اني يهودي كنت لازم اقتلها

اسر بصدمه : قتلتها

هارون : اه قتلتها صحيح نسيت اقولك اني قبل مااجي مصر كنت مرتبط بي واحده كدا مزه عملت معها علاقه وجبنا حازم

اسر بص لي حازم بصدمه : مش قادره استوعب قمية قذاره الي فيكم

هارون بزعيق : مالك كدا ولا اكنك يهودي مانت عارف ان البنت لما يبقا عندها 17 سنه تبقا حره وعادي الحاجات دي

اسر بغضب : بس انا عمري ما عملت علاقه معا حد ولا اتجوزت مسلمه وموتها ولا حتي خلفت واحد زاي حازم

حازم : مالو حازم احسن منك انت وصحبك

اسر بابتسامه : هتموت منو صح اه نسيت صحيح دا اكتر واحد بتكرهو

حازم بغضب : ولا بكرهو ولا حاجه مجرد حشره

اسر : بس حرقاك وبعدين انا مش شباهكم انا مجرد واحد يهودي ولا بأذي حد ولا باخد بلاد حد واظن انكم فاهمين قصدي

هارون بضيق : انت ليه مش عايز تفهم أن احنا واحد

اسر بزعيق : علشان انا مش صهيوني انتو صهاينة وانت اعترفت بلسانك المهم كمل

هارون : ولا حاجه حاولت معا رحمه تبقا يهوديه زاي بس معرفتش

اسر : ازاي

هارون : معرفش كان ميولها كلو لي دين الاسلامي فولت اسبها كدا بدل مانتفضح

اسر : يعني حازم ورحمه خوات

هارون : اه وصحيح كنا عايزين نموت مريم يارا دي جت غلط بس يلا كدا مريم مش هتكلم تاني تلقيها ميتة من خوف

حازم : المهم سمير ده ظابط في مخابرات راجل ذكي وشاطر جداااا عندو ورق عايزينو وانت الي هتجيبو أو صحبك

اسر بسخرية : إذكان وانت ظابط معرفتش تجيبو انا هجيبو ازاي

حازم بغضب : زين هيعرف يجيبو مالكش دعوه انت انت بس هتشجعو علي خطوه دي

اسر بضيق : أنا ماشي بلا قرف

اسر جاي يمشي بس هارون وقفو وقالو : تمام ابقا خلي بالك من صحبك

اسر تجاهلوا وخرج من بيت حازم...
_________________________________________
*في فلسطين *

طباظ الاسرائلين غمو عين امال وزين ودخلهم مبنا وزين كان ماسك ايد امال

امال بهمس : مستغلش الموقف وتمسك ايدي

زين بغضب : تصدقي انا غلطان

امال : اسكت بقا علشان احنا هنتنفخ دلوقتي

امال وزين دخلو اوضه كبيره وقعدو علي كراسي وزين شخص شال الرباط من علي عنيه وزين بصلو بستغراب وبعدين جاب سماعه وحطها علي ودان امال

الشخص : اعرفك بنفسي اسمي ارمين عندي 50 سنه مستغربتش بتكلم مصري كويس ظابط اسرائيلي وانت داني اليهودي

زين بص علي امال

ارمين : متخفش هي مش سامعه حاجه ولا حتي شايفه

زين بغضب : انت عايز ايه

ارمين : تعرف امال دي بنت مين بنت سمير ظابط في مخابرات المصريه

زين بستغراب : طب وانا مالي

ارمين : عندك صاحب اسمو ديفيد ايه رايك لو مات

زين بغضب : مالكش دعوه بيه

ارمين : بص انت هتعمل حاجه بسيطه هتعمل نفسك بتحب البنت دي وتدخل بيتها وحياتها تمام وفيه هناك شويه ورق يخصنا عند سمير انت هتجيبو وبس شوفت سهله ازاي

زين بغضب : مستحيل

ارمين : حبيبي لو خايف علي صحبك ف لازم تعملو تخيل يموت

زين : انا أسلمت

ارمين بسخرية : ومفكر كدا عملت صح دانت هتروح في دين كلو حرام وممنوع

زين بغضب : مانت نجس صحيح اوع تكلم كدا علي دين الاسلامي انا شوفت فيه حياه شوفت صبر ام علي موت ابنها الشهيد شوفت قرأن كريم ودخل قلبي انتو اخركم جهنم هتشوفو

ارمين بضيق : مش جاين ناخد دروس في دين

زين : مش هعمل كدا

ارمين : تمام

ارمين شاور لي ظابط كان واقف وقالو : شوف شغلك

زين شاف ظابط وهو بيقرب من امال

زين بغضب : هتعمل ايه

ارمين : مفيش هندوق الصنف المصري وصحيح صحبك هبعتلو حد يقتلو

زين بغضب : خلاص هعملك الي انت عايزو بس سبهم

ارمين بابتسامه : شاطر واوع تضحك عليا تعرف ليه علشان انا معين علي كل واحد حد يقتلو

زين بغضب : القي ورق ده فين

ارمين : دور وهتلقي اكيد

زين : طيب

ارمين : تمشي من هنا تروح مصر ولو سألتك مشيتو ازاي قول ان احنا خوفنا لانك مذيع مشهور وان انتو لازم تشمو دلوقتي من فلسطين وتذكرت الطياره محجوزه متخفوش

زين بصلو بقرف وارمين شال سماعه من علي ودن امال وزين مسك ايد امال ومشيو وهي مكنتش فاهمه حاجه زين طلع من مبنا وركب العربيه الي كان جيبهالو ارمين وكان بيفكر هيقدر يعمل كدا ولالا اما امال حطت أيدها علي عينيها وبصت لي زين وقالت : هو في ايه

زين : تعرفي متسألنيش حاجه لغيت لما نوصل مصر

امال بسغراب : مش فاهمه احنا هنسافر دلوقتي

زين بضيق : اسكتي بقا لوسمحتي

امال سكتت وزين مسك تلفونو ورن علي حلمي وقالو يجهز لحلقة بليل وبعد نص ساعه وصلو مطار وامال محبتش تكلم معه أو تشد معه واستنت لما ركبو طياره

امال : ممكن افهم

زين : سبيني دلوقتي راسي بتوجعني بجد

امال بضيق : كنت نفسي اشوف اميره قبل ماامشي

زين : اه معلش هنرجع تاني انا واثق

امال : ازاي سبونا بسهوله كدا

زين : نسيتي انا مين اكيد خافو لناس تقلب عليهم علشان انا مذيع

امال : طيب كويس المهم ضربنا ظابط الإسرائيلي

زين بابتسامه : ده المهم يعني

امال : اكيد.وسبني انام بقا من امبارح منمتش

زين : طيب نامي

امال سندت راسها علي كرسي وفي خلال 5 دقائق نامت وزين فضل يبصلها ويقول : مش عارف ازاي هعمل كدا أو هعمل كدا ولا لا بجد محتار

زين سند راسو علي كرسي بتاعو ونام هو كمان .....

وبعد 3 سعات امال فاقت علي صوت المضيفات وبصت جمبها لقت زين نايم قربت منو بهدوء وحاولت تصحيه

امال : زين اصحه احنا وصلنا مصر

زين فتح عينو بهدوء وقال : عارف انا مش نايم اصلا

امال : مالك

زين : ولا حاجه يلا

امال وزين نزلعو من طياره وزين أصر علي امال انو يوصلها

* في العربيه *

زين : امال لو حد بيهددك انو مثلا يقتل اعز ناس علي قلبك يااما تعملي حاجه غلط وتأذي ناس كتير هتعملي ايه

امال بتفكير : لا صعبه دي بجد

زين بضيق : فعلا

امال : بس هحاول ارضي الطرفين

زين بحزن : مش هينفع

امال : الصراحه مش عارفه بجد

زين : خلاص مش مهم المهم وصلنا

امال نزلت من العربيه وقالت لي زين : كانت رحله حلوه بس احمد خسرتو بس انا عارفه أنو في مكان احلا بكتير

زين : عندك حق

امال : سلام يامان

زين : مش هنشوف بعض تاني

امال : سبها بظروفها سلام يازين شباب

امال دخلت فيلاتها وزين اتحرك وامال اول ما دخلت من باب الفيلا شافت البنت وباباها قاعدين بيتغدو

امال بصدمه : كدا يابابا تجوز وانا مش موجوده وايه وبنت صغيره كمان

سمير بضحك: اتجوز ايه بس تعالي اعرفك عليها

امال قربت وقالت بضيق : يبقا شقطها

البنت بابتسامه : انا اسمي.....

امال بضيق : اسم عادي يعني مش حلو

سمير: دي ..... ظابط في مخابرات المصريه من اشطر الظباط الي عندي

امال : وبتعمل ايه هنا ياشقي

سمير: يابت اتلمي هي بس جت تعيش معانا علشان حياتها في خطر ولازم تستخبه هنا

امال بابتسامه : طيب ياسيدي اهلا بيك وبضيوفك

البنت : شكرا

امال : بصي انا هطلع أناملي ساعتين كدا واصحه نتكلم ونتصاحب كمان ياستي

سمير: انتي كويسه

امال وهي بتطلع علي سلم : اه كويسه اوي

امال طلعت اوضتها ورمت نفسها علي سرير ونامت نوم عميق اكنها منمتش من سنه......
________________________________________
* عند اسر *

كان قاعد في اوضه مكتب وكان بيشرب قهوه بهدوء وبدأ يفكر هيعمل ايه معا حازم وبعدين سمع صوت عربيه وقفت قدام البيت بص من شباك لقه زين اسر بص علي قهوه بابتسامه وخد فنجان القهوه وطلع برا الفيلا وزين كان طلع من العربيه

اسر : وما يهمكش عادي إسمع مني الساعة دي مش وقت عتاب أو لوم آه فيها إيه لو نرجع ثاني وبدل ما تكون وحداني تسندني معاك ونقوم فاضي شوية نشرب قهوة في حتة بعيدة وتعزمني على نكتة جديدة وخلّي حساب الضحك عليّ

زين بأبتسامه : ده احنا يا دوب ما لحقناش نقرا المكتوب علشان نلقى هموم وقسية ده إسمه كلام عيشنا العمر نربّي حمام بس نسينا نقوم ِغيّة

اسر حضن زين بحب وقال : وحشتني

زين : وانت كمان

اسر : عملت ايه في فلسطين

زين وهو بيدخل فيلا : لازم اروح القناه دلوقتي علشان برنامج

اسر : ليه

زين وهو بيطلع علي سلم : بعدين هتفهم هتجي معايا

اسر : لا عندي مشوار

زين : اوك بس خلي بالك من نفسك

اسر بابتسامه : حاضر

زين طلع اوضتو ولبس بدله سوده ووقف قدام مرايتو وقال : لازم افضحهم واحد واحد

زين نزل من الاوضه ملقاش اسر وبعدين خرج من فيلا بسرعه وتحرك بلعربيه وبعد نص ساعه وصل القناه وكانت رحمه مستنيه وزين دخل الاستوديو بهدوء وحط السماعه ونده رحمه

رحمه : ايه يازين

زين : خدي فيديو ده وخلي اامخرج يشغلو

حلمي دخل في لحظه دي

حلمي : فيديو ايه

زين تجاهلوا وقال : يلا جاهزين

حلمي بغضب : زين

زين : تمام انا هسيب الشغل وأروح قناه تانيه

حلمي بضيق : خلاص اقعد

زين بصلو بهدوء وقعد ومخرج بدأ يصور وجاب الكاميرا علي زين ...

اما امال كانت نايمه بس صحيت وهي بتصرخ

امال بخوف : ايه الحلم الوحش ده

امال افتكرت أن زين قالها أنو هيطلع انهارده في برنامج امال شغلت تلفزيون وشافت زين وابتسمت

زين : اهلا بيكم كلكم انا كنت في فلسطين ولسا جاين من شويه بس طبعا كلنا عارفين معانات فلسطين بس عمرنا ماشوفنها علي الحقيقيه انا شوفتها شوفت شباب الي بيموتو بدون سبب شوفت قلب الام وهو بيتحرق علي ابنها امبارح شاب فلسطيني اسمو احمد مات يوم فرحو لا سوري اتقتل كلنا عارفين مين سبب بس الي عايز اقولو أن احنا عايشين في نعمه مش عايز اسمع حد بيقول انا موجوع زعلان لا معلش انت معشتش في فلسطين علشان تقول كدا هناك الوجع الحقيقي ام احمد قالتلي كلمه عمري ماهنسها قالت إن شباب فلسطين رجاله مش زاي شباب الايام دي الي بتحط مكياج وقرف فعلا هناك رجاله الي يقف قدام عدو كدا بكل شجاعه يبقا راجل الرجوله مش بلأسم بلمواقف هعرضلكم فيديو فيه لحظة مقتل احمد وحال اهلنا الفلسطينين ....

المخرج بدأ يشغل الفيديو اما امال كانت مبسوطه بزين وانو عمل الصح ........
_______________________________________
في مبنا مخابرات مصريه *

كان سمير قاعد معا البنت المجهوله

سمير : العضو التاني جاي بعد شويه

البنت : ينور

فجأه الباب خبط ودخل العضو تاني البنت ابتسمتلو وقالت : اهلا اسر باشاااا

اسر بابتسامه : اهلا يارا

سمير : برافو عليكم قدرنا نضحك عليهم كلهم

يارا : طبعا هو احنا اي حد داحنا ظباط في مخابرات المصريه

اسر وهو بيقعد علي كرسي بثقه : بظبط كدا

سمير : وزين

اسر : امم مين زين ده

سمير : داني يعني

اسر : اديك قولت داني يعني يهودي وانا معنديش صحاب يهودين

يارا : الصراحه هو مبيعملش حاجه

اسر : بس في الاول والاخر يهودي وكمان ياما مامتو مش سهله وسيبك من كل ده هارون وحازم كلو هنقضي عليهم

يارا بشر : وناخد حق احمد

اسر بشر : بظبط مش هنسيب اي واحد فيهم عايش .........وهنعرف بعدين

لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا 
google-playkhamsatmostaqltradent