رواية إقرار بالإنتحار الفصل الثالث 3 بقلم فاطمة إبراهيم

 رواية إقرار بالإنتحار الفصل الثالث 3 بقلم فاطمة إبراهيم

رواية إقرار بالإنتحار البارت الثالث

رواية إقرار بالإنتحار الجزء الثالث

رواية إقرار بالإنتحار الفصل الثالث 3 بقلم فاطمة إبراهيم


رواية إقرار بالإنتحار الحلقة الثالثة

"بإبتسامة ترفع رأسها لتتفاجئ بعدم وجود زمايلها "
- بإرتباك " أنا أسفة شكلي اتلخبطت 
- متلخبطيش ولا حاجة أنتي جيتي المكان الصح
- بخوف وهي بتبص حوليها مش لاقيه غير فريد بس " ليه بعتلي مع أنك قولت مش مقتنع بتمثيلي ! 
- حط العقود قدامها 
- أسفة مشروعك دا ميلزمنيش 
- بنظرة مكر " مين قال أني جايبك علشان الفكرة الدعاية للشركة هه لو كنتي سألتي عليا كويس كنتي هتعرفي أني مبحبش الفشل ولا الفاشلين 
- بعصبية " أنا مش فاشلة ولا مستنية نظرتك فيا وتقييمك لعملي انا واثقة من نفسي جدا 
- يعجبني فيكى أنك عارفة مكانك كويس وبتحطي نفسك في المكان الصح أنا مقلتش أنك منهم بس أنتي بقي إلا ااا
- أنت عايز مني ايه المخرج بعتلك أفضل طلبة في المعهد وكلهم في سنة التخرج وهيعملوا إلا أنت عاوزه سبني في حالي بقي 
- وأنا ممكن احتاج أيه من واحدة زيك ! ؛ أنا جايبك هنا بس علشان أعرفك أنك ولا حاجة ولو بتقنعي نفسك أنك في يوم هتوصلي يبقي بتضحكي علي نفسك مكانك مش للتمثيل ولا تتخيلي في يوم ممكن حد يخاطر ويجازف بيكي في سيناريو أو مسرحية وأظن أنتي شوفتي دا بعينك مع المخرج إلا مش شايفك أصلا 
- بدموع " انت ملكش حق تتكلم معايا كدا أصلا أنا نجمة وحتي لو أنت مش مقتنع بدا بكرا هوريك وهثبتلك أنت والمخرج وأي حد غلط فيا 
"وتمسك الورق وتمضيه بعصبية وهي بتبصله "
- ردي عليك هيكون بالفعل مش الكلام ؛ عند أذنك 
- بضحكة دهاء يمسك الورق ويبص ع إمضتها " صدقيني هخليكي تندمي ع اليوم إلا فكرتي ترفعي عينك في فريد الهلالي. 
" في القصر " 
- فريد لازم يتجوز في أسرع وقت أنا مش هستني لعند ما يدفن نفسه في الشغل زي يونس والعمر يجري ومشفش أحفادي 
- ساره هاتي من الاخر سعاد أختك كلمتك أنهاردة مش كدا! 
- أحم ااا قصدك ايه يعنى 
- قصدي أنتي فهماه كويس فتحتك في موضوع نفين وفريد تاني علشان كدا جاية بالدفعة دي 
- أنا من حقي أطمن ع أبني الوحيد 
- وفريد مش أبنك الوحيد ي ساره وأنتي عارفه كدا كويس فريد ليه أخ أكبر يونس صحيح من أم تانية بس الاتنين أولادي أنا وكفاية بقي تعقيد في الولاد لعند ما بقوا بيكرهوا بعض وبسببك يونس ساب البلد كلها وسافر 
- ليه مصمم كل مرة تفكرني بجوازتك الأولي ! 
- لأن دا شرع ربنا معملتش حاجة حرام ودي ماتت يعنى يونس يتيم وبدل ما تحتويه كرهتيه ليه كدا ؟!
- أنا حرة أحب إلا أنا عاوزاه وأبني هجوزه البنت إلا هختارها وإلا متأكدة انها هتربي عياله كويس وبتحبه 
- بعصبية " مش بيطيقها ايه الجواز بالعافيه دي بقت حاجة تقرف ليه حق يهلك نفسه في الشغل وييجي ع النوم ع طول 
" تاني يوم في الشركة " 
" محمد بيظبط الديكور و كله واقف ماسك ورقه بيحفظ المشهد وفريد قاعد بيبص عليهم أو بالأخص بيبص ع سهر وبيحاول يلفت أنتباها بنظراته الملحوظة " 
- سهر لنفسها بتوتر " ي رب عدي اليوم دا ع خير 
- يالا ي شباب كله جاهز 
" بدأ كل واحد يعمل مشهده بإحتراف وسهر كل ما تبص على فريد تلاقيه بيبصلها تتوتر أكتر وتركيزها يقل لعند ما خلصوا 
- أستوب ؛ أيه دا ي أنسة ايه الفرق بينك وبين الورق إلا في إيدك لو مكنش فيه تعبيرات ع وشك تقنع العميل بأدائك 
- أنا أسفة يظهر كنت متوترة شوية ممكن نعيد المشهد تاني وأوعدك هيبقي أحسن 
- أنا مش المخرج ولا واحد فاضي علشان أدربك أو أديكي فرصة تانية ونعيد المشهد أنا الوقت عندي بفلوس ؛ باشمهندس محمد الانسة سهر الكاميرا متجيش على وشها خالص في الإعلان صوت بس وأكتفي في الوجهة بالخمسة التانيين " يقرب منها " كمبرس يعني ؛ يالا ي جماعه خلصنا بجد أنتم شرف للمسرح والتمثيل متنسوش معاد بكرا علشان نخلص الاعلان 
" خرج فريد لمكتبه وكله مشي وسهر لسه واقفه مكانها دموعها نازلة بقوة من كلامه وإهانته ليها قدام الكل ؛ تمسح دموعها وتمشي بسرعة ع مكتبه " 
- تفتح باب بدون أستأذان " أنت فاكر نفسك مين علشان تعمل فيا كدا أنت مش أشترتني بفلوسك أنا مش هكمل المشروع دا والا عندك أعمله  أنت كنت قاصد توترني بنظراتك ليا 
- ببرود " خلصتي ! 
- أسمع أنت تبعد عني أحسنلك بحظرك لو أتعديت حدودك تاني مرة أنا مش هسكتلك فاهم ولا هيهمني مخرج ولا غيره أنا محدش ييجي ع كرامتي أبدا 
- يقف ويقرب منها بنظرات حادة " هتعملي ايه يعني لو أتعديت حدودي ! 
- بخوف ترجع لورا من غير ما ترد ؛ يقرب منها أكتر ويهمس في ودنها " لسانك دا لازم يتعلم أنه مش أي حد يطول عليه زي ما أنا متعود أوقف أي حد يطاول عليا وأعرفه مكانته كويس 
" في الوقت دا تدخل نفين ببوكيه ورد لتتصدم بوقفتهم قريبين من بعض كدا 
- بصدمة الورد يقع " فريد أنت بتعمل ايه! 
- بإرتباك تبعد سهر عنه بسرعه وتخرج بس نفين تمسكها 
- أستني هنا أنتي مين وأزاي تقربي من خطيبي بالشكل دا ؛ علشان كدا بتبعد عني ي فريد علشان دي ! 
- أيه إلا أنتي بتقوليه دا أنتي فهمتي ايه 
- بعصبية " كمان ليكي عين تتكلمي بعد ما شفتك بعيني 
- تعلي صوتها أكتر " هو أنتي لو بتشوفي كنتي انخطبتي لواحد زي دا أوعي كدا 
" فريد كان واقف مكانه بيضحك من شكل نفين وبعدها قلبت ملامحه بعد قالت كلام سهر " 
- ممكن أفهم مين البنت دى دلوقتي حالا وأزاي تسمحلها تقرب منك كدا 
- مش لما تعرفيني بخطيبك الأول! ؛ هو فين صحيح انا مش شايفه يعنى 
- أحم أنا مقصدش يعني أنا بس كنت ااا 
- نفين كنتي جاية عاوزة حاجة ؟ 
- بغيظ " البنت دى لازم تمشي من هنا حالا وتقطع علاقتك بيها 
- معلشي مسمعتش كويس قولتي ايه! 
- أنت سمعتني كويس أنت ليا انا وبس ومش هسمح لأي واحدة تقرب منك فاهم 
- بعصبية يقوم ويخبط ع المكتب " نفين ! 
- تتخض جامد ودموعها تنزل 
- أنتي لازم تشربي حاجة أقعدي 
- نعم !! 
- معلشي كنت عصبي شويه بس أصل سهر كانت عاوزه تسيبني بعد كل إلا ما بينا وأنا أضايقت جدا 
- بصدمة " إلا بينكم وتسيبوا بعض ! 
- أوف أعمل إيه بس هي ليه مش قادرة تحس بمشاعري وحبي ليها بحاول أقرب خطوة وهي بتبعد عشرة ليه ؟!
- فريد أنت بتقول ايه!
- يقرب منها ويمسك إيدها " لو طلبت منك مساعدة هتعمليها علشاني؟ 
- وهي سرحانه من لمسه إيده وبحب " أه طبعا أنت تؤمر 
- عاوزك تساعديني وتقوليلي أعمل إيه علشان تحبني أكتر ونرجع لبعض 
"تشيل إيدها بسرعة وتقوم تمشي وهي مترفزة ترزع الباب وراها 
- يضحك بقوة " يارب تحلي عني بقي ي نفين 
"في القصر " 
- مساء الخي... ؛ أحم أزيك ي طنط 
- بغيظ تبص ومتردش
- أمم تبقي نفين بلغت نشرة الأخبار 
- أيه إلا أحنا أسمعناه دا ي فريد دي أخرت تربيتى فيك! 
- في ايه ي ماما حصل أيه ؟
- لا والله ع أساس متعرفش نفين قالتلنا كل حاجة مين البت دي ودخلت حياتك أمتي وأزاي معرفش كل دا ! 
- طب أجاوب ع أنهي سؤال دلوقتي أيه كل دا ي ماما الموضوع مش واخد أكبر من حجمه شويه ؟
- أنت كمان بتهزر ي فريد أنا الحق عليا أني خليت بنتى تفتحلك قلبها وتحبك مكنتش أتخيل أبدا أنك تيجي يوم وتكسر قلبها كدا 
- عقبال رقبتها ي رب 
- أنت بتقول ايه!!
- بقول أنا مش فاهم أنتم بتتكلموا ع ايه بالظبط نفين بنت خالتي وبس وأنا عمري ما وعدتها بحاجة علشان تفتكر أني بحبها 
- تنكر أنك مسكت إيديها أنهاردة ! 
- نعم!! ؛ أيه حبتنى من مسكت إيد دي أول مرة تحصل والله 
- مخبي عليا أيه تاني ولا عاوز تسبها مفاجأة وألقيك داخل عليا بيها هي وعيالك وتحطني قدام الأمر الواقع 
- عيالي !! ؛ أيه ي ماما جو الأفلام القديمة دي 
- وأنتي تستغربي ليه ي ساره ما يمكن فعلا متجوزها ومخبي عليكي نفين بتقولي أنها شافتهم في وضع مش كويس حببتي من الصدمة سيباها منهارة في البيت 
- وليه سبتيها ي طنط 
- عيب كدا ي فريد أنت كدا بتطردها ! 
- أقصد تكون جمبها يعني علشان نفين أن شاء الله متعمليش حاجة في نفسها 
- ساره أنا ماشيه ولحد ما المهزلة دي تنتهي  أنا مش جايه هنا تاني 
- سعاد أستني بس كل حاجة ممكن تتصلح 
" يطلع فريد ع أوضته بسرعه " 
- ممكن أفهم أيه إلا عملته دا ! 
- ماما انا تعبان أوي وعاوز أرتاح بقي لو سمحتي 
- هتتجوز نفين 
- هو مين دا! 
- أنت ي فريد ومتستهبلش كلامي واضح 
- بغضب " ماما هو فيه ايه أنا راجل مش عيل علشان تتحكمي في حياتي بالشكل دا! 
- تصرفاتك إلا بتجبرني ع كدا انا عاوزه اطمن عليك ودا من حقي
- أنتي شيفاني مخبوط سكينه في بطني ايه تطمني عليا دي ما أنا كويس قدامك أهو 
- أنت مكنتش كدا مين دي إلا مغيراك من ناحيتي كدا !
- ي ربي أحنا مش هنخلص بقي ؛ ي حببتي أنا مقدرش أزعلك ولا حد يقدر يغيرني من ناحيتك بس كل الحكاية ان نفين دي لو أخر واحدة لا يمكن أتجوزها مبحبهاش 
- دا كله علشان البت إلا مصاحبها مش كدا نفين قالت أنك كنت عاوزها تصالحكم ع بعض 
- يضحك " دا كان مجرد كلام علشان تشيلني من دماغها وبس 
- أنت عارف أن أبوك عمال يتحايل ع يونس يرجع مصر 
- ودا ايه علاقته بموضعنا
- هه هتفضل طول عمرك بتبص تحت رجليك يونس لو جه هنا هيكوش ع كل حاجة معاك وأنت هتتركن ع الرف أنما لو اتجوزت دلوقتي وجبت لأبوك أحفاد هيطير بيهم وهتبقي أنت كل حاجة عنده ولو طلبت أي حاجة هيعملهالك و هتقدر تكتب الشركة بأسمك وتأمن مستقبلك
- أيه الكلام دا مستحيل طبعا بابا بيحبنى زي ما بيحب يونس وأكيد عمره ما هيفرق ما بنا 
- بدموع " أنا زمان غلطت لما قبلت أكون رقم أتنين في حيات أبوك بس دلوقتي مش هكرر نفس الغلطة دي معاك وخليك أنت التاني بعد يونس لو متجوزتش في خلال أسبوع يبقي لأ أنت أبني ولا أعرفك ومش هكلمك لعند موتي 
- ماما !! 
- أنا قولتلك وبس معنديش خلق للمناقشة معاك أكتر من كدا أنا قولتلك ألا عندي وبس 
" تاني يوم " في المسرح 
- أيه ي نجمة معندكيش تصوير أنهاردة ولا ايه 
- شريف متفكرنيش أنا خلاص مش راحة هناك تاني 
- نص حظك في الدنيا دي ي سهر وهكسر الدنيا 
- ي أخويا خده كله بس أوعي لتتكسر رقبتك أنت 
- ي ساتر عليكى وعلي فالك ؛ في واحدة يكون عندها فرصة زي دي وتسبها كدا 
- أنت فاكر أنه أخدني علشان يدعم موهبتي والكلام الفارغ إلا أقنعكم بيه دا ! 
- أمال أخدك ليه؟!
- هه الأستاذ كان عاوز ي...
- يقاطع كلامهم شخص " أنسة سهر في تلفون علشانك 
- علشاني أنا !! 
- ألوو مين 
- عشر دقايق وتكوني عندي في الشركة 
- تاخد نفس بعمق " أستاذ فريد يظهر أنك م...
ألوو ألووو ؛ دا قفل في وشي الخط !!
- هو فيه ايه 
- دا إنسان مريض بجد مشفتش في حياتي حد كدا قال عشر دقايق وتكوني عندي دا بيحلم 
- والعقد إلا أنتي مضياه؟
- عادي ميهمنيش يعمل إلا هو عاوزه 
- أنا من رأيي تروحي وتتفاهمي معاه بهدوء طريقتك دي هتبهدلك أنتي 
- أوف أعمل إيه بس كان يوم أسود يوم ما شفته 
" في الشركة " 
- أفندم خير 
- أقعدي ي سهر 
- مش عاوزه أقعد ولا عاوزه أكون موجوده في التيم بتاعك دا من أنهاردة 
- كلامك كتير أوي مش عارف هستحملك لحد أمتي 
- دي أخر مرة هتشوف وشي فيها أصلا 
- مش صحيح أحنا لسه في بينا شغل كتير ولا نسيتي إمضتك 
- هه العقد دا تحطه في ميه وتشربه دا كان مجرد دعم وانا مستغنيه عنه ومفيش شرط جزاء ولا أي حاجة يعني ملكش حاجة عندي 
- يضحك بتريقة" بس أنا مبتكلمش عن العقد أنا بتكلم عن دا 
" يطلع شيك بخمسة مليون ويمسكه قدامها " 
- أيه رأيك 
- دا كله علشان أعمل الحملة الإعلانات! طب لو أنا مهمة أوي كدا وهتدفع المبلغ دا كله ليا ليه بتقل مني قدام الناس ! 
- يضحك بقوة " بجد ضحكتينى من قلبي شكل نظرك ضعيف الفلوس دي أنتي إلا هتدفعيها مش دي إمضتك!
- بصدمة تبص بتركيز " أييه دا مستحيل 
- أوف أخيرا فهمتي 
- أنت نصاب ضحكت عليا بس أزاي دا حصل أنا هتجنن!! 
- الشيك كان مع ورق العقد إلا مضيتيه وبعدين ليه نصاب بالعكس انا عاوز مصلحتك 
- مصلحتي! 
- هنعيش مع بعض فترة وبعدها هديكي الشيك 
- بتلقائية ترفع إيديها بقوة علشان تضربه يمسك إيدها ويلفها ويقربها منه بغضب 
- سيب إيدي بقولك أبعد عني 
- لو إيدك أترفعت عليا تاني هزعلك تمام 
- بدموع " انت عاوز مني ايه سبني في حالي 
- هنتجوز 

يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent