رواية عشق حياة الفصل الثامن والثلاثون 38 بقلم زوزه

 رواية عشق حياة الفصل الثامن والثلاثون 38 بقلم زوزه

رواية عشق حياة الجزء الثامن والثلاثون 

رواية عشق حياة البارت الثامن والثلاثون 

رواية عشق حياة الفصل الثامن والثلاثون 38 بقلم زوزه


رواية عشق حياة الحلقة 38

في مستشفي خاص بالصعيد .
دخل عدي بسرعه وهو يحمل حياه فاقده الوعي بين يديه وصرخ باعلي صوته دكتوره بسرعه .
أتيت إليها طبيبه وامرته بوضعها في غرفة الكشف والخروج فورا .
خرجوا جميعا من الغرفه .
احمد الاسيوطي بقلق : حياه جرالها ايه اللي حوصل .
عدي بقلق: مش عارف .
وعد: هي جالها نزيف .
احمد الاسيوطي بقلق : روح يا هاني جولهم في المستشفي أن دي حفيدتي ويعملوا اللي هما عايزينه بس حفيدتي وابنها يكونوا بخير أن شاء الله ادفعلهم فلوسي كلها بس تكون بخير .
هاني وهو يجلس والده : اقعد بس يا ابوي وهي هتكون كويسه أن شاء الله ادعيلها انت بس .
عدي : اهدي يا حاج هتبقي كويسه أن شاء الله . 
وبعد فتره طويله خرجت الطبيبه وقالت بأسف: للاسف المريضه خسرت طفلها .
احمد الاسيوطي: المهم هي عامله ايه .
الدكتوره: هي كويسه بس لسه مفاقتش .
وعد : فاقدت ابنها ازاي .
الدكتوره بعمليه. : المدام كان حملها ضعيف وباين أنها اتعرضت لنزيف من فتره قريبه غير أنها المفروض كان تفضل نائمه علي ضهرها ومتتحركش نهائي وممنوع عندها التوتر وباين أنها اتحركت واتوترت وده سبب ليها نزيف وعشان الحمل كان ضعيف البيبي نزل للاسف المدام لسه صغيره وتقدر تعوضه أن شاء الله بس اهم حاجه نفسيتها تكون كويسه حمد لله علي سلامتها وتركتهم وغادرت .
عدي وهو يقف يضع يده علي وجهه ويفكر في كنان عندما يعلم وضعت وعد يدها علي كتفه وقالت: أن شاء الله ربنا هيعوضهم .
عدي بحزن: بس هو امني علي ابنه ومراته دلوقتي لما يسالني عليه أقوله ايه مقدرتش أنقذ ابنك .
وعد بحزن: بس ده مش ذنبك دي ارادة ربنا وان شاء الله ربنا يعوضهم .
عدي بحزن : أن شاء الله خليكي جنبها يا وعد واوعي تفتحي موضوع عهد دلوقتي .
وعد بقلق علي اختها: بس انا هروح لعهد انا مش هفضل قاعده كده .
عدي بحزن : يعني انا لو عارف مكانها هفضل قاعد كده ماهي روح اخويا فيها بس محدش يعرف مكانها وانتي هتروحي تدوري وتكشفي نفسك وهتبقي انتي في خطر اكتر منها .
وعد بحزن: يعني افضل قاعده كده واختي مخطوفه ثم بكت وقالت بدموع: ده انا لسه عارفه انها اختي يعني منهضتش اخدها في حضني ولا اشبع منها .
عدي بحزن : ممكن تهدي انا هكلم كنان واشوفه عمل ايه .
وعد بحزن : هتقوله علي حياه .
عدي بحزن: مش عارف هكلمه واشوف وضعه ايه. 
رن عدي علي كنان ولكنه لم يجيب فاضطر أن يرن علي جاك وقال له : جاك اين كنان ومؤيد .
جاك : عدي أنه جدك توفي اليوم ومؤيد مختفي وكناان أخاك دخل قصرك ولكنه لم يخرج الي الان .
عدي بصدمه : مؤيد مختفي ازاي وماذا بجدي هل تمزح معي .
جاك بأسف : اسف عدي مؤيد كنا نراقبه ولكن كان في المستشفي مع كنان ومن بعدها اختفي وجدك توفي بسبب عمتك. 
عدي بصدمه ودموع : جدو .
جاك : اهدا عزيزي أننا نراقب كنان والبقاء لله في جدك ومؤيد سنصل له .
عدي بعصبية : ساعه زمن يا جاك مؤيد وعهد يكونوا بأمان أن شاء الله لو هدوروا في بيت بيت فاهم .
جاك : كما تريد اهدا انت ولا تخرج من مكانك .
عدي بعصبية : ساعه زمن أن لما تخبرني سأكون لديك .
جاك : لا تخرج من مكانك الجميع يبحث عنك يجب أن ينمسكوا اولا لا تخف ساعيد لك اخوتك بس اهدا انت .
عدي بحزن : ماشي وقفل معه وهبطت دموعه .
وعد بقلق : في ايه يا عدي .
عدي بدموع: جدي مات ومؤيد اختفي وكنان لوحده في كل ده وانا اخوهم الكبير ومش عارف احميهم كل ده بسببي ثم جلس علي الأرض بارهاق ودموع وقال: كله بسببي انا .
وعد وهي تجلس بجواره : اهدي يا عدي اهدي وأخذته في حضنها وجلسوا يبكون سويا في ركن بعيد عن الأنظار في المستشفي.
فكل منهم يفكر باخوته ...
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
ليلا في قصر عدي الشناوي .
كان كنان في الغرفة الخاصه باخاه يجلس علي حاسوب خاص به .
كنان وهو يحدث نفسه : كويس اني حطيت جهاز تنصت في تليفونه .
ثم فتح تسجيل لآخر مكالمه أجراها مؤيد .
مؤيد : الو. 
شخص : عايز تعرف عهد فين .
مؤيد بسرعه : ايوه ايوه .
شخص : الاول عليك تنفذ شرط .
مؤيد بهدوء : ايه .
الشخص : هتخرج ثريه الشناوي من القصر .
مؤيد : ليه .
الشخص : نفذ من غير ولا كلمه واحسلك بسرعه نص ساعه وهكلمك تاني. 
فتح كنان التسجيل الثاني لهاتف مؤيد وكان بعد نصف ساعه من المكالمه الأولي .
مؤيد بسرعه : عملت اللي انت عايزه عهد فين .
الشخص بسخريه : هتيجي علي مكان ........ هتلاقي عربيه هناك مستنياك تيجي فيها واه تليفونك تسيبه وبلاش تعمل نفسك ذكي وتقول لأخوك أو تروح تبلغ معاك ربع ساعه وتكون في المكان ده والا هقتل حبيبة القلب .
مؤيد بسرعه : حاضر حاضر .
وترك هاتفه وذهب الي المكان الذي قال له عليه .
سمع ذلك كنان وقام بإبلاغ جاك سريعا عن ما سمعه وقام بإبلاغ حازم والرجاله الخاصه به وقال لهم عن المكان الذي قاله ذلك الرجل لمؤيد واخبرهم أن يروا كل الكاميرات الخاصه في ذلك الشارع ويتتبعوا سير تلك السياره .
كنان وهو يفكر ؛ طيب انا هفضل قاعد كده مينفعش .
ثم قام بفتح شئ خاص علي حاسوبه وأخذ يري شئ به ثم قام في ثانية ارتدي ملابسه وارتدي قناع خاص به ثم أرسل رساله من رقم مجهول الي حازم ثم خرج من بوابه خلفيه للقصر فهو يعلم جيدا أن رجاله عدي تراقبه في الخارج ويعلم أنه عندما يذهب بأشخاص كثيره سيعلم العقرب خرج كنان سريعا بسيارته ثم بعد مده قليله وصل إلي مكان مهجور وكان يبعده بقليل مصنع مهجور وهو بعيدا عن المدينه ولكنه كان العقرب يراقب الطريق فحاول شخص ايقاف كنان .
الشخص : من انت والي اين ذاهب .
كنان بهدوء وهو يخرج شئ من جيبه وفي حركه سريعه قتل ذلك الشخص بسكين صغيره ولكنه كان محترف بإمساكها وقتل ذلك الرجل ثم أكمل طريقه إلي ذلك المصنع واوقف سيارته بعيدا قليلا ثم أخذ ينظر بعدسات الي اولئك الاشخاص الذين يقفون ويعد هم كاام شخص وأخذ يفكر كيف يتخلص منهم ....
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
عند مؤيد .
ازال العقرب الغمامه التي كانت توضع علي عيني مؤيد ثم قال بابتسامه شر : مرحبا ايها البطل . 
مؤيد بغضب : انت مشكلتك معايا اخد عهد ليه يا حيوان .
العقرب بشر وهو يقترب من مؤيد المقيد وقال : انا ساعلمك كيف تمد يدك عليا ثم ضربه كف وقال : ساضربك مثل ما ضربتني ولكني ساعلم عليك بطريقتي وظل يضربه ثم بعد مده تركه وقال بشر : هتشوف دلوقتي هعمل فيك ايه هخليك تندم علي للحظة اللي غلطت فيا .
ثريه وهي تدخل الي العقرب وهو يضرب مؤيد بشر وتقول : ايه ده مؤيد حبيبي نورت .
مؤيد بغضب : انتي ازاي عمتي انا ابن اخوكي 
ثريه وهي تقف جانب العقرب بمياعه : هههههه طيب ما انا قتلت اخويا عادي جدا .
مؤيد بغضب : انتي أقذر انسانه انا شوفتها في حياتي .
ثريه بضحك: ويعني ايه .
مؤيد بغضب : اللي قدامك ده قتل بنتك مايا .
ثريه بضحك : بنتي طيب ما انا عارفه .
مؤيد بصدمه: قتل بنتك وعارفه .
ثريه بضحكه شرانيه : وانا اللي موديها ليه كمان .
مؤيد بصدمه: دي بنتك انتي انسانه مش طبيعيه .
ثريه بشر : لما تكون بنتي بقا .
مؤيد بصدمه: انتي بتقولي ايه ازاي مش بنتك .
العقرب : انت لسه هتتكلم.
ثريه بشر : اهدا حبيبي انا اريد ان اقول له انها ليست ابنتي كيف .
العقرب : كما تريدين عزيزتي .
ثريه بشر : مايا وتالا مش بناتي .
مؤيد بصدمه: ايه ازاي دول طول عمرهم بناتك وشبهك .
ثريه بضحكه : شرانيه شبهي عشان انا خليتهم كده وبعدين مش بناتي عادي جدا ابوهم كان متجوز وكان راجل غني جدا وانا كنت بتعلم دخلت علي حياته بس هو كان بيحب مراته وبناته وهما كانوا لسه عندهم واحده سنه والتانيه لسه مولوده المهم خليت امهم الحقيقيه تبان واحده خائنه قدام جوزها وهو صدق وطلقها ومش بس كده لا اخد منها البنات وقتلها هو فكر أنه اللي قتلها بس الصراحه يعني انا اللي قتلتها .
فلاش باك .
يوسف بحزن: شوفتي الخاينه يا ثريه شوفتيها دي كانت بتخوني مع راجل تاني وجايه ليه بيته ولله لاقتلها .
ثريه بشر : متزعلش يا يوسف انا ياما حذرتك منها وانت مصدقتنيش .
يوسف: يارتني صدقتك يا ثريه .
ثريه بشر: المهم انك كشفتها وانا معاك .
يوسف : لازم اقتلها لازم .
ثريه بشر : هتعمل ايه وبعدين هي فين أهلها .
يوسف بغضب : مكنش ليها أهل دي كانت يتيمه وشغاله عندي في الشركه سكرتيره وانا حبيتها وعملت ليها قيمه بس لازم اقتلها ثم ذهب إلي الغرفه التي كانت تجلس بها وعندما قابلته قالت بدموع : يوسف ولله ما عملت حاجه يا يوسف .
يوسف بغضب : معملتيش حاجه ازاي وانا شايفك بعنيا وانتي داخله هنا .
عليا بدموع: اه دخلت هنا بس بس كنت جايه اشوف ثريه هي اللي قالتلي .
ثريه بكدب : انا امتا كلمتك وبعدين انا مع يوسف من الصبح.
يوسف بغضب : كمان بتكدبي ثم انهال عليها بالضرب والرجل الذي كان معها هرب وهو مازال ممسك زوجته وهي تبكي بدموع قالت: طلقني وسبني هاخد بناتي وامشي من هنا .
يوسف بغضب: ده بعينك يا خاينه وظل يضربها ثم وهو يضربها رامها علي الأرض فخبطت في سيف الطاوله فنزفت رأسها .
فاقترب منها يوسف بدموع وقال: عليا عليا انتي كويسه صح متموتيش وظل يبكي بجوارها وقال : كنت بحبك اووي اوووي .
ثريه وهي تجلس بجواره وتتفقد نبض عليا وتجدها مازالت حية : دي ماتت لازم ندفنها فورا .
يوسف بضعف : مش قادر يا ثريه معقول انا قتلت عليا ام بناتي مهما كانت عامله بس مش لازم اقتلها وظل يبكي .
ثريه بشر : اهدا يا يوسف تعالي اروح وانا هتصرف وبالفعل دفنت ثريه عليا وهي علي قيد الحياه وبعدها بفتره تزوجت من يوسف وكتب اسماء البنات بأسمها. 
عوده من الفلاش باك. 
مؤيد باستحقار : انتي أقذر بنادمه انا شوفتها في حياتي .
ثريه بشر : وهقتلك وهقتلك اخواتك واخد أملاكوا كلها ثم نظرت إلي العقرب وقالت بشر : شوف انت عايز تعمل فيه ايه .
العقرب وهو يقترب من مؤيد وبشر قال ؛ هاخد منك روحك وانت لسه عايش .
نظر له مؤيد بعدم فهم .
العقرب بشر : روحي هاتوا البنت .
ذهب أحد الرجاله الخاصه بالعقرب واتي له بعهد .
عهد بدموع : سبوني حرام عليكم .

نظر لها مؤيد الي شعرها الذي يبان أمام كل هؤلاء وملابسها الممزقة وغضب اكثر وقال وهو ينظر لها بحب : اهدي يا عهد انا معاكي اهدي .
نظرت له عهد بدموع : خليهم يسبوني يا مؤيد وظلت تبكي .
مؤيد بحب : هششش اهدي انا معاكي اهدي .
العقرب بشر : لا تبكي عزيزتي ثم اقترب منها ومسح دموعها وهو يتحسس وجهها .
عهد بدموع : ابعدد عني .
مؤيد بغضب : ابعددد عنها يا حيوان ابعددد عنها .
العقرب بضحك: لا عزيزي انا لم أفعل شئ بعد ثم اقترب من عهد أكثر وسط بكائها وصراخ مؤيد وهو يحاول فك نفسه واستطاع بالفعل فك نفسه وهجم علي العقرب كالوحش المفترس وظل يضربه ولكن رجاله العقرب اتو وضربوا ثانيا وظلوا يضربوا فيه وسط صراخ عهد بأن يتركوه قيد رجاله العقرب ثانية مؤيد .
اقترب العقرب منه بشر وقال : لا تغضب هكذا انا لم أفعل شئ بعض ثم تركه وذهب الي عهد وحاول تمزيق ثيابها وسط بكائها وصراخ عهد .
في الخارج تسلل كنان بهدوء تام وخفة ثم أخذ من حقيبته قنبله ورماها علي الرجال الذين كانوا يقفوا بالخارج ففجرتهم .
سمع الرجاله الذين بالداخل صوت الانفجار فذهبوا الي الخارج بسرعه وظلوا ينظرون حولهم بصدمه فجميع الرجال الذين كانو يقفوا هنا أصبحوا جثث هامدة خرج جميع من كان بالداخل فانتظر كنان تجمعهم ثم فجرهم مثل ما فجر الذين قبلهم .
في الداخل عند العقرب كان يقترب من عهد بشده وهي تبكي وتدعي الله أن ينجيها ومؤيد يصرخ عليه أن يتركها ثم سمعوا صوت انفجار من الخارج فأرسل العقرب رجاله الي الخارج ليروا ماذا هناك .
ثثريه برعب : الحكومه .
العقرب بشر : لا انها لا تعمل بالقنابل .
جمال وهو يدخل إليهم برعب بعد الانفجار الثاني : كل الرجاله اللي برا ماتت مفضلش غير الاتنين دول واحنا ولم يكمل كلمته إذا راي الرجلين الذين كانوا معه جثث هامدة علي الأرض بعد أن أطلق عليهم النار بمسدس كاتم الصوت .
كنان وهو يدخل إليهم ويضع مسدس علي رأس جمال وقال بصوت غاضب : فك قيد الشاب ذلك .
العقرب : من انت .
كنان : لن تعرفني فك ذلك الشاب .
العقرب بشر : لن افكه واقتله عادي أنه لا يهمني ثم أخرج مسدسه وصوب ناحية جمال وقتله هو ثم صوب مسدسه ناحية مؤيد .
كنان بحركة سريعه منه فهو كأنه يلعب الكاراتيه أسقط المسدس من العقرب وقال : لن ارحمك ايها الحقير وظل يضربه بكل قوته وهو يقول : بقا يا جبان عايز تقتل مؤيد ده انا هموتك وعايز تغتصب عهد ده انا هموت وظل يضربه ثم في حركه سريعه كسر ذراعه ثم قال : كنت عايز تقتله بالأيد دي اهي معتش هتنفعك ثم بحركه سريعه منه فهو كان كأنه محترف كاراتيه وليس مجرد أحد يلعبه كسر قدمه وقال : عشان تبقي تمد ايدك علي عهد ثم كسر له قدمه الثانيه وقال: عمال تغتصب في البنات وساكتين ليك لكن لغاية هنا وكفايه بقاااا ثم مسك ذراعه الأخري وكسرها وقال بغضب : ده اللي هندمك بس اصبر عليا ثم رماه علي الأرض وهو لا يقدر أن يتحرك ينظر له فقط بغضب ودموع الم .
العقرب بالم: ا..ا..انت م..م..مين .
كنان وهو يقترب منه و يبثق في وجهه قال : انا اللي هندمك مؤيد مقدرش عليك ولا عدي بس جتلك انا .
ذهب كنان باتجاه عمته ثريه التي تقف ترتجف بخوف .
ثريه بخوف : انا انا معملتش حاجه هو اللي خطفهم وخطفني معاهم .
كنان بشر : ده انتي اكتر واحد هندمك ثم مسكها من شعرها وقال بغضب اعمي : عمال اقول عيب ست كبيره حاولتي تقتلي مراتي وتقتلي ابني وقتلتي اهلي وانا ساكت وجدي مات بسببك مش مكفيكي كل ده وكمان عايزه تقتلي اخويا وحبيبته ده انتي بجحه اوي يا شيخه ثم مسكها من شعرها بغضب وخبطها بالحائط وقال بشر : قوليلي انتي تستحقي ايه اعمل فيكي ايه .
ثريه بدموع: انا عمتك يا كنان سبني .
كنان بغضب : اسيبك موتي اهلي وجدي وكمان ابني مات بسببك ابني مات عايزني اعملك ايه اسيبك ثم ظل يخبط رأسها في الحائط بغضب اعمي وهو يقول : ابني مات بسببك مراتي حالتها ايه مش عارف كل ده بسببك جدي مات عايزه تخدي مني اخويا كمان وظل يخبط رأسها في الحائط وراسها تنزف  بشده وتشعر بالداور وتقول. : كنان سبني بالله عليك انا عمتك .
كنان بقرف وهو يرميها علي الأرض : عمتي عمة ايه يا شيخه ربنا ياخدك .
ثم ذهب باتجاه أخيه وفكه . 
مؤيد وهو يحضنه : الحمد لله انك جيت .
كنان بهدوء : روح فوق عهد هي أغمي عليها .
مؤيد وهو يذهب الي عهد التي أغمي عليها من كثرة الصدمه والرعب التي كانت تعيش بهم ذهب إليها وحضنها وحاول افاقتها .
كنان بغضب للعقرب وهو يمسك سكين وقال : قولي اعملك ايه دلوقتي ثم غرس السكين باطرافه أصابعه وصرخ العقرب بشده وألم وقال : انت مييييين انت كنان اخوه صح .
كنان بضحك: ايوه انا كنان انت مفكر انك تقدر توقعني انت مفكر انك لما توصل للحوت هتقدر توصلي .
العقرب بشر : ولكن لا تظهر الا عندما تساعده فقط عندما امسكه انت تهربه ديما .
كنان بغضب : لانه اخي انا لا اظهر الا عندما يصيب اخوتي خطر هل تعرف هذا .
العقرب بشر : كنت أتمني أن أعرف من انت ولكني أريد أن اري وجههك .
كنان بضحك: لن احقق لك أمنيتك الاخير يكفي أنك علمت من انا ثم قام بغرس السكين مره اخري في أصابعه ويظل يؤلمه هكذا .
ذهب كنان باتجاه مؤيد وأعطاه شئ وقال : هتخلي ده معاك وانا هاخد عمتك معايا المهم اللي ساعدتك شخص متعرفوش وخد الميه دي فوق عهد بيه هي عندها صدمه عصبيه المهم انت متعرفش مين اللي ايجه وسعدك.
مؤيد : طيب هتعمل ايه مع عمتك .
كنان وهو ينظر لها بشر : لا دي سيبها ليا دي قتلت ابني عارف يعني ايه ابني مات بسببها لازم اندمها واعرفها أن الله حق .
أخذ كنان ثريه ورحل سريعا من طريق آخر وظل يراقب المصنع من بعيد .
راي حازم قد وصل هو وجاك الي المصنع بعد أن غادر بخمسه دقائق واطمن علي أخاه وهو يصعد الي سيارة الإسعاف مع عهد ثم قاد سيارته وذهب الي مكان بعيد وكان عباره عن جبل .
كنان وهو ينظر إلي عمته بشر وقال : فكري معايا اقتلك ازاي .
ثريه بخوف : كنان انت مش كده مش هتقتل وتدخل السجن .
كنان بضحك: لا خوفت انا ياما قتلت وبعدين انا معايا كارت احمر واقتل اي حد زي ما انا عايز ووقت ما احب .
ثريه بصدمه: انت ظابط .
كنان بضحك: ظابط ايه بس انا دكتور عادي جدا .
ثريه بالم: امال بتقتل ازاي .
كنان بضحك : بقتل اللي زيك اللي يستحق القتل اللي عذب كتير فلازم ياخد جزاءه متفكريش اني كنان الطيب اللي الكل بيشوفه لاااا انا كنان واحد تاني الوش اللي انت شايفاه ده مبيظهرش غير لما اخواتي يكونوا في خطر كان ديما يظهر مع عدي  ديما ودلوقتي ظهر عشان مؤيد وظهر بردو عشان ينتقم منك عشان ابني اللي مات بسببك وجدي مات بسببك .
ثريه بخوف : طيب سلمني للحكومه بلاش تقتلني .
كنان وهو يمسك سكين بيده. : لا انا هعلمك أن الله حق .
ثم مسك السكينه وظل يقطع أصابعها اصبع ثم الآخر واحد تلو الآخر وسط صراخها وبكائها ثم قطع يدها كلها وقال بشر : دي الايد اللي حطيت البرشام فيها لمراتي مراتي اللي بعيد عنها بسببك دلوقتي ابني اللي مات بسببك .
ثريه بالم: سبني يا كنان ونبي سبني .
كنان بشر : هسيبك بس متخفيش لازم اسيبك بس وانتي بتتعذبي ثم كسر يدها مثل مافعل مع العقرب ثم قدمها ثم يدها الأخري ثم قدمها الأخري وسط صراخها والمها وتوسلها له بأن يتركها .
كنان وهو ينظر إلي حالتها قال : هسيبك بس بقا الحكومه توصلك الاول كده كده هيتقبض عليكي وهتتعدمي الحيوانات تاكلك الاول انتي وحظك ثم رماها في غابة علي الجبل وتركها وغادر .
عند ثريه ظلت تبكي وتنادي علي أحد أن ينجدها ولكن لم يكن غير الحيوانات انقضت عليها اكلتها لم تترك بها إلا العظام فقط ...
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
في قصر عدي الشناوي
ذهب كنان الي القصر مره اخري دون أن يراه أحد من الذين كانوا يراقبونه لحمايته ودخل الي الغرفة التي كان بها ثم غير ملابسه ولبس ملابسه التي كان يرتديها ثم اتصل بحازم وقال بقلق : حازم طمني لقيتوا مؤيد والا لسه .
حازم: لقناه واحنا دلوقتي في مستشفي.....
كنان : بجد طيب انا مسافه الطريق واكون عندك ثم ذهب إلي المستشفي التي بها عهد ودخل سريعا الي الغرفة التي بها مؤيد وحضنه وقال : طمني عليك عملوا فيك ايه وحضنه جامد وهمس في أذنه: انسي اني كنت هناك .
مؤيد : انا بخير يا كنان اطمن .
كنان وهو ينظر إلي حازم: ايه اللي حصل يا حازم .
حازم : معرفش ولله يا كنان احنا روحنا لقينا حد مخلصهم من العقرب والعقرب دلوقتي عند الدكتور بس مش قادر يتكلم كان فاقد الوعي من شدة الالم اللي عمل فيه كده كان بيعذبه .
كنان : ربنا ينتقم منه العقرب الكلب ده ثم نظر إلي أخاه وقاال بحب : حد اذاك انت كويس بجد .
مؤيد بهدوء : متخفش شوية كدمات بس .
كنان : طيب وعهد فين لقيتوها .
مؤيد وهو ينظر إلي أخاه الذي يمثل ببراعة شديده فمؤيد لولا أنه عرفه من صوته وأنه قال له أنه هو لاقسم أن الذي أنقذه ليس أخاه. 
مؤيد : عهد في الاوضه التانيه الدكتوره بتطمن عليها تعالي نروح نشوفها .
كنان وهو يسند أخاه : تعالي يلا وأخذه وذهبوا أمام غرفة عهد واتي إليهم محمد الصافي بسرعه وقال : بنتي فين يا كنان .
كنان بهدوء : جوا يا عم محمد متخفش عليها .
محمد بتعب : مخفش ازاي وهي كانت مخطوفه والله اعلم عملوا فيها ايه .
مؤيد وهو يجلس بجواره : متخفش محصلش ليها حاجه .
محمد وهو ينظر إلي هيئة مؤيد الذي يبان عليه الضرب وقال : مالك يا مؤيد يا ابني .
كنان : راح عشان ينقذها خطفوه معاها .
محمد بحنان : هتبقي كويس يا ابني .
مؤيد : أن شاء الله المهم دلوقتي عهد .
وبعد مده قليلة خرجت الطبيبه وطمنتهم علي عهد وقالت لهم أنها بخير ولكن يجب أن يأخذوا بالهم منها في حاله صدمه .
دخل مؤيد ومحمد وكنان وسجده وحازم الي غرفة عهد .
محمد : حمد لله علي سلامتك يابنتي .
عهد وهي ترتمي في حضن والدها وتبكي : بابا وظلت تبكي مده ثم جلس بجوارها الناحيه الآخري مؤيد وهو يقول : متخفيش يا عهد محصلكيش حاجه انتي كويسه متخفيش .
عهد بدموع : انت كويس. 
مؤيد بهدوء: ايوه متخفيش عليا المهم انتي ارتاحي .
كنان : حمد لله على سلامتك ياعهد.
سجده : حمد لله على سلامتك يا عهد .
عهد : الله يسلمكوا.
كنان : عمي محمد احنا لازم نروح الصعيد. 
محمد الصافي: ليه .
كنان بحزن: حياه هناك وتعبانه ولازم نروح ليها لازم كلنا نكون جمبها .
مؤيد : انا هاجي معاكوا .
كنان: الطياره هتيجي كمان ساعتين  هنروح في طياره خاصه فاجهزوا لو مش عايزين تيجوا عادي بس حياه بجد تعبانه ولازم نكون جمبها.
عهد : انا هروح لأختي .
محمد الصافي وهو ينظر لها : عهد انتي مش هتروحي الصعيد فاهمه .
عهد بدموع: لا انا مش هسيب اختي لازم اروح اطمن عليها .
محمد بعصبية : قولت لا .
كنان: جه الوقت يا عمي أن الحقائق تنكشف .
عهد وهي تنظر له : حقائق ايه .
كنان بهدوء : بعدين يا عهد .
المهم أجهزوا عشان هنمشي انا هبعت الحرس يخلوا الخدم يجهزوا شنط للكل ويجوا .
سجده وهي تنظر إلي حازم بحب وتقول : زوما ممكن نروح معاهم انا عايزه اطمن علي حياه ونفسي اشوف الصعيد .
حازم بابتسامه: قلب زوما ماشي هنروح معاهم ثم قال : كنان احنا هنيجي معاكوا .
كنان : ماشي .
وبعد ساعتين كانوا جميعا في الطائره ذاهبين باتجاه الصعيد .....


يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent