رواية عشق حياة الفصل السابع والثلاثون 37 بقلم زوزه

 رواية عشق حياة الفصل السابع والثلاثون 37 بقلم زوزه

رواية عشق حياة الجزء السابع والثلاثون 

رواية عشق حياة البارت السابع والثلاثين 

رواية عشق حياة الفصل السابع والثلاثون 37 بقلم زوزه


رواية عشق حياة الحلقة 37

عند عهد فاقت وجدت نفسها مكتفه في مكان مظلم .
عهد بدموع ': انا فين .
لم تجد رد .
فاكملت بصراخ : اناااا فييييين .
ظلت تصرخ وتنادي إلي أن فتح باب ودخل منه شخص ظل يتقرب منها إلي أن وجدته ها ذلك الشخص الذي تخانق معه مؤيد وهو ليس إلا العقرب .
العقرب بشر : لما تصرخين يا جميلتي هذا ليس وقت الصراخ .
عهد بخوف : ونبي سبني اروح ة وظلت تبكي .
العقرب بشر وهو يتحسس جسدها: لن اتركك عزيزتي الا عندما أخذ منكي كل شئ.
عهد بانتفاضة ودموع : ابعددددد عني .
العقرب وهو يشد طرحتها : لا عزيزتي لن ابتعد.
عهد بصراخ: ابعدددد عنيي وظلت ترتجف وتبكي إلي أن فقدت الوعي من الخوف .
العقرب بشر : لا عزيزتي يجب أن تفوقي أنا لا أحب أن تكوني فاقده للوعي وقام بكب فوقها ماء وافاقتها .
عهد بدموع: ابعد عني ونبي ابعد عني وظلت ترتجف .
العقرب بشر : سابتعد الآن عزيزتي لأنني اريد ذلك أمام الفتي الذي كان معاك ماذا يدعي اه تذكرت مؤيد ساندمه بشده وساتمتع بك أمام عينيه وهو لا يستطيع أن يفعل شئ .
عهد بدموع: ابعد عني ونبي ابعد عني انا معملتش حاجه اقتلني بس متعملش كده ونبي ماتعمل كده وظلت تبكي بشده .
العقرب وهو خارج: ساتركك الان فأنا اريدك أمام ذلك الشاب وتركها وخرج .
ظلت عهد ترتجف بخوف ودموع مثل الشلال وتدعو الله بأن ينجيها من هنا ...
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
في قصر عدي الشناوي .
دخل كنان ومؤيد الي القصر .
مؤيد بدموع : جايبني هنا ليه يا كنان .
كنان بهدوء وهو يذهب الي غرفة المكتب الخاصه بعدي : هقولك تعالي ثم ذهب إلي أحد الارفف وضغط علي زر ببصمه يده وفتح أمام أمامهم .
مؤيد : ايه ده يا كنان.
كنان : ده باب سري هنا تعالي بس معايا .
مؤيد : احنا رايحين فين .
كنان : دي اوضه عدي هو كان بيدرب هنا وانا كنت بتدرب معاه كان بيعملني هنا .
مؤيد وهو ينظر حوله في غرفه غريبه بها اسلحه وذخيره واجهزه كمبيوتر ولاب وخرائط واقنعه واشياء غريبه كثيره .
مؤيد بذهول : انت جايبني هنا ليه .
كنان وهو يذهب باتجاه درج مكتب ويحضر منه شئ : امسك ده .
مؤيد وهو يمسك سلاح: ده ايه ده ولمين .
كنان: ده بتاعك لازم تعرف تمسكه العقرب ده مش سهل وممكن يطلبك تروحله وانا مش هغامر بيك ومش عارف الظروف ايه ده ممكن يحاول يخطفك لان هدفه كان انت لازم تتعلق تضرب بالسلاح ودلوقتي .
مؤيد وهو ينظر إلي السلاح: هتعلم بس عهد ترجعلي اهم حاجه .
كنان وهو يربط علي كتفه: متخفش هترجعلك انا معاك ثم أخذه باتجاه لوحات وظل يعلم به كيف يضرب ومؤيد كان سريع التعلم فتعلم ذلك في ساعه واحده فقط وسط ذهول كنان منه ومن سرعه تعلمه.
كنان بذهول : انت بجد فاجأتني .
مؤيد بالم: عايز اوصل لعهد يا كنان الكلب اللي خطفها ده مش سهل عهد لو جرالها حاجه عمري ما هسامح نفسي يا كنان وجلس علي الأرض بدموع وإرهاق .
كنان وهو يأخذه في حضنه: متخفش هنلحقها أن شاء الله حازم هيلاقيها بس اهدي انت بس .
مؤيد بدموع: احنا لغاية دلوقتي موصلناش لحاجه .
كنان بهدوء : اهدي هنوصلها بس اهدي انت .
ثم قام بالاتصال علي عدي وأخبره بكل شئ.
عدي : اوعي تبعد مؤيد عنك اوعي يا كنان هو اخد عهد عشان عرف أنه هيقدر يوصل لمؤيد منها خلي مؤيد تحت عينك ديما انت اكيد فهمني .
كنان : ماشي بس عهد يا عدي العقرب مش سهل .
عدي بتفكير : بس اللي زي العقرب وفضل اسبوعين مع وعد ومقربش منها الا لما ياخد المعلومات مظنش أنه يقرب من عهد الا لما ينتقم من مؤيد عشان ضربه .
كنان : لازم تخلي رجالتك يوصلوا ليها يا عدي حياه لو عرفت حاجه هيحصلها حاجه وانت عارف وانا مش مستغني عن مراتي .
عدي ؛ متخفش مش هجيب سيرة ليها وانا بدور في الموضوع اللي اتفقنا عليه .
كنان : ربنا يستر ويسترها مع عهد لازم رجالتك يوصلوا ليها باسرع وقت يا عدي البنت لسه صغيره .
عدي : متخفش هيوصلوا ليها لو هنزل جاك يدور عليها شخصيا .
كنان : خليه يروح يدور عليها وحازم وسجده يشوفوا ضيعوا الزفت ده فين لازم نوصل للبنت انهارده .
عدي : هنوصل بس عينك علي مؤيد وركبله اجهزه من عندك في التليفون .
كنان: طيب.
عدي : خد بالك من مؤيد انا حاسس أنه هو اللي في خطر وممكن يتهور عشان عهد .
كنان : طيب ماشي .
عدي : خدوا بالكوا من نفسكوا وانا لو تتطلب الأمر هنزل عشانكوا. 
كنان: لا خليك عندك انت اوعي تنزل انت الخطر عليك من الكل خليك بعيد انت وانا هبلغك بكل حاجه .
عدي بقلق : ماشي وقفل معه وهو قلقان وتجلس جمبه وعد .
وعد : في ايه يا عدي .
عدي وهو يحكي لها كل ما حدث من اول ما قابل مؤيد العقرب الي خطف عهد .
حست وعد بغزه في قلبها وضيق عندما علمت أن عهد خطفت وقالت بسرعه: انا هنزل أنقذها منه مستحيل اسيبها ليه .
عدي : اقعدي يا وعد انا عايز بس مينفعش .
وعد بعصبية: لا ينفع انا مينفعش اسيب عهد هناك العقرب ده وحش ولو عهد جرالها حاجه عمري ما اسامح نفسي .
عدي بعصبية: اقعدي يا وعد انا اصلا علي أخري خطفوا عهد عشان يضغطوا بيها علي مؤيد واللي واثق منه أنه مؤيد هيروح عندها والعقرب لسه ماذاش عهد .
وعد بعصبية : وانت عرفت ازاي بقا .
عدي وهو ياخذ نفسه ببطء : لان مؤيد هان العقرب عشان عهد فالعقرب عايز ينتقم منه ويكون كل حاجه قدامه عايز يحرق قلبه عليها وبعد كده يقتله عايز ينتقم منه إلاول.
وعد بعصبية: وافرض مكنش بيفكر في كده وهو انسان مريض وممكن يأذي البنت .
عدي : كان ممكن يعمل معاكي كده ايام ما كان حبسك .
وعد بقلق : بس هو حاول وانا صديته وهربت وهو حرم وبعد كده جالوا الأوامر أنه ميقربش غير لما ياخد المعلومات اللي عايزينها.
عدي : ربنا يسترها انا هبعت جاك يدور هو عليها والمخابرات هدور عليهم بردو .
وعد وهي تشعر بالضيق : لا انا هنزل ادور عليها .
عدي وهو يمسك يدها: ممكن تهدي مش هيحصلها حاجه بس اهدي انت وأن شاء الله كل حاجه هتكون كويسه بس اهدي عشان نعرف نفكر نوصل للعقرب ازاي .
وعد بدموع: انا مضايقه اوي انا عايزه عهد ترجع انا عايزه أنقذها فكره أنها مع العقرب لوحدها مجنناني البنت لسه صغيره .
عدي وهو يحضنها: اهدي دي عهد مش عشق عشان تعيطي ومتخفيش انا هنقذها دي بردو روح اخويا الصغير فيها .
عهد بدموع: مش مستحمله فكرة اني افضل قاعده وهي في خطر حاسه بخنقه اوي يا عدي وظلت تبكي .
عدي وهو يربط علي ظهرها في حنان : ممكن تهدي اوعدك أنها مش هيحصل ليها  حاجه وهرجعها 24 ساعه وهتكون كويسه بس اهدي .
ظلت وعد في حضن عدي وهي تشعر بالخنقه والضيق ولا تعرف سبب هذا فهي كثير خطف بنات وانقذتهم ولكنها لم تكن تشعر بالضيق والخنقه لمجرد فكره أن العقرب سيؤذيها .
بعد فتره اخرجها عدي من حضنه ومسح دموعها باطرافه وقال بحب : ممكن تهدي هكلم جاك ورجاله من عندي يقلبوا عليها البلد متخفيش بس مش لازم حياه تعرف حاجه دي مهما كان اختها وهي اصلا وضعها خطير وبعدين شوفي انتي مش اختها وعملتي ايه فبلاش حياه تعرف حاجه ماشي وباني قدامها طبيعيه .
وعد : حاضر عندق حق مش لازم تعرف اي حاجه لأنها اصلا تعبانه .
عدي : انا هروح ادور في موضوع كده يخص حياه .
وعد بهدوء : عايزه اجي معاك اتخنقت من قعده البيت. 
عدي : خلاص تعالي معايا واهو ندور سوا .
وعد : ماشي وانا هكلم رجاله تبعي هخلوهم يدوروا علي عهد وانت كلم جاك .
عدي : ماشي 
وقاموا بالاتصال علي جاك ورجاله عدي ورجاله وعد لكي يبحثوا علي عهد بكل مكان وكلف عدي أحد بأن يراقب مؤيد .
وخرجوا لكي يبحثوا عن أي دليل يثبت لهم من هي عائله عهد ...
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
في منزل احمد الاسيوطي.
خاصه في غرفه حياه .
كانت حياه تجلس بالغرفه تشعر بالملل وبعد مده اتي إليها كريم ابن خالها وقال. : حياه انتي فاضيه .
حياه بابتسامه: ايوه تعالي ادخل .
دخل كريم وترك الباب مفتوح خلفه. 
وجلس علي كرسي قريب من حياه وقال : عامله ايه .
حياه بابتسامه: الحمد لله بخير .
كريم : ديما بخير انتي وحبيب خاله اللي جوا انتي اكيد معتبراني زي اخوكي .
حياه بابتسامه : انت مش زي اخويا انت اخويا فعلا واعتبرتك كده من اول مره شوفتك فيها .
كريم : وانا ولله ربنا يعلم اني اعتبرتك اختي من اول يوم شوفتك فيه وبقيتي غاليه علي قلبي من يومها .
حياه بابتسامه: وانت ولله يا كريم .
كريم بتوتر : كنت عايز اتكلم معاكي في موضوع .
حياه وهي تنظر له ؛ اتكلم يا كريم احنا اخوات يعني خد راحتك .
كريم بتوتر : الصراحه يعني الموضوع بخصوص البنت اللي حاولت تقتلك .
حياه : تالا .
كريم : ايوه .
حياه : مالها انتوا مش سبتوها والا ايه .
كريم بنفي : لا هي لسه هنا .
حياه باندهاش : لسه هنا ليه .
كريم : الصراحه يعني لو كنا سبناها كانت الحكومه هتمسكها .
حياه : طيب ما جدي قال يومين وبعد كده هيسبها للحكومه .
كريم بتوتر : الصراحه انا مردتش ولسه هنا في البيت .
حياه بذهول : لسه بتعذبوا فيها يا كريم كل ده .
كريم : ماهي حاولت تجتلك يا حياه .
حياه : بس بردو مينفعش القانون يأخذ مجراه معاها وهو هيعرف يجيب حقي وجدك قال هيعلمها غلطها وازاي تقرب من حفيدته وبعد كده يسيبها.
كريم : الصراحه هي اتعلمت غلطها واتغيرت كتييير  يا بت عمتي .
حياه وهي تنظر له بتشفي ؛ اتغيرت ازاي يعني .
كريم بابتسامه وهو يتذكر تالا في الفتره الاخيره : بجت لابسه طرحه علي رأسها علي طول واسدال طويل طلبتهم مني وبجت بتصلي ومتسبش فرض وديما ماسكه كتاب ربنا تجرأ فيه وتعيط وتستغفر من ربنا أنه يغفرلها ذنبها وانا بسمعها من ربنا وهي بتجعد تجول لربنا أنها صابره بس أنه يغفرلها .
حياه : طيب ما دي حاجه تفرح وهي عرفت غلطها ليه لسه حبسنها.
كريم بحزن: لان لو سبناها اكيد الحكومه هتمسكها وهيتحكم عليها .
حياه وهي تنظر له : وانت مش عايز تطلعها عشان متتحبسش عند الحكومه .
كريم بحزن : ايوه .
حياه وهي تنظر له : طيب ما هي محبوسه هنا .
كريم بحزن : وبتتعذب هنا .
حياه بذهول : مش بتقول اتغيرت بتتعذب ليه .
كريم بحرج : ماهو بصراحه كنت مضايج منيها وكيف حاولت تجتلك ومن طريجه لبسها فكنت بعذبها.
حياه وهي تضيق عيناها : عشان كده بس احكيلي متخبيش .
كريم بحرج: ماهو يعني كنت كل ما اسمع حد بيكلم عنيها وعن أنها وحشه وتشبه الراجصات وكل ما افتكر أن الكل شاف جسمها وهي كانت لابسه جميص نوم جايه بيه الفرح وأنها عملت إكده عشان راجل تاني بضايق اكتر .
 حياه : انت حبيتها يا كريم .
كريم بحزن: ايوه .
حياه : بس دي اكبر منك .
كريم : لا جدي في السن أني عندي 24 سنه .
حياه : طيب طالما بتحبها ليه تعذبها يا كريم .
كريم بحرج: قوليلي اعمل ايه انا خايف عليها وكل ما اسمع حد بيتكلم عنيها أو افتكر اللي حوصل بتعصب وبضايج بس ولله العظيم حبيتها جوووي حبيتها من اللحظه اللي شوفتها فيها في الفرح وهي خطفت جلبي مش عارف كيف بس هو ده اللي حوصل من يوميها وهي مش بتروح من بالي وكنت كل ما اعذبها أو امنع عنيها الأكل اتعذب معاها .
حياه : طيب ممكن تهدي وان شاء الله كل حاجه هتتحل بس الاول معتش فيه تعذيب ليها هتعاملها باحترام وانا هنزل واكلم معاها .
كريم : جدي مش هيوافج انك تروحي ليها. 
حياه بهدوء : هقنعه انا بس انت لازم تعاملها حلو تحسسه بحبك وان شاء الله اللي فيه الخير هيقدمه ربنا. 
كريم بحزن: عمر ابوي ولا امي ولا جدي هيوافجوا اني اتجوزها .
حياه بتفهم: اللي فيه الخير ربنا هيقدمه وحتي لو متجوزتهاش اللي بيحب حد يتمني يشوفه سعيد وبس .
كريم بحب : انا عايز أخرجها من هنا بس خايف عليها جووي خايف ليتقبض عليها وتتحاكم نفسي اشوف حياتها وتلاجي ابن الحلال اللي يراعيها صوح ويحبها وتحبه .
حياه بابتسامه: أن شاء الله وانت ربنا يرزقك ببنت الحلال اللي تحبك والله اعلم يمكن تكونوا من نصيب بعض .
كريم : يااارب يا بت عمتي يااارب .
حياه بابتسامه: طيب ابعتلي حد من البنات اللي هنا تسندني تحت عند جدي .
كريم بتفهم: حاضر يا بت عمتي .
وقام بالخروج وارسال إليها احدي الخدم لكي تساعدها في النزول الي الاسفل فهي مازالت تعبانه .
نزلت حياه الي الاسفل ووجدت جدها احمد الاسيوطي يجلس ومعه جدتها امينه ذهبت وجلست بجوار جدتها التي اخذتها بجوارها بحنان وهي تربط علي ظهرها .
الحاجه امينه: انتي عامله ايه دلوق يابتي .
حياه بحب : بخير يا تيتا الحمد لله .
احمد الاسيوطي: ايه اللي نزلك يابتي خليكي مرتاحه فوج .
حياه بابتسامه؛ زهقت من القاعده فوق قولت اجي اقعد معاكوا يا جدو .
احمد الاسيوطي: اجعدي زي ما انتي رايده يا بتي بس خدي بالك من نفسك .
حياه بابتسامه: حاضر يا جدو .
ثم أكملت : جدو كنت عايزه اسالك علي حاجه .
احمد الاسيوطي: اسالي يا بتي .
حياه : هو البنت اللي حاولت تقتلني لسه هنا .
احمد الاسيوطي: ايوه كريم مش راضي يطلعها وحبسها لسه .
حياه : طيب هو ممكن اشوفها يا جدو .
احمد الاسيوطي: لا يابتي احنا الحمد لله ربنا ستر المره اللي فاتت منعرفش تعمل ايه تاني وانا مش مستغني عنيكي .
حياه : عشان خاطري يا جدو عايزه اتكلم معاها شويه وبعدين سمعت انها اتغيرت .

احمد الاسيوطي: الإنسان مبيتغرش بسرعه يا بتي وبعدين لا انتي اصلا حامل وتعبانه تروحي عنديها ليه وتتعبي نفسك .
حياه بتوسل : عشان خاطري عايزه اقعد اتكلم معاها شويه .
احمد الاسيوطي: لا يا حياه .
حياه بتوسل : انا اول مره اطلب منك حاجه وبجد عايزه اقعد معاها شويه عشان خاطري وافق يا جدو .
الحاجه امينه: وافج يا حاج احمد وبعدين البت اللي إهنه اتغيرت وبجت تعرف ربنا ويبجا خلي حد يروح مع حياه .
احمد الاسيوطي: طيب بس كريم هيبجا معك مستحيل اسيبك معاها لوحدك .
حياه بطاعه: حاضر يا جدو .
نادي احمد الاسيوطي علي كريم وقال له أن يأخذ حياه الي تالا وقال له : خد بالك منيها يا كريم وخليك معاها اوعي تسبها مع البت دي لتعملها حاجه وبت عمتك حامل يعني اوعي البت دي تزعلها .
كريم : حاضر يا جدي ثم أخذ حياه وذهبوا الي تالا .
حياه وهي تدخل : ملوش داعي تدخل معايا انت بتقول انها اتغيرت .
كريم بحزن: جدي خايف عليكي منها وحقه وانا بردو خايف عليكي مهما حوصل اللي الجديم مش هيتنسي يلا ندخل ودخلوا الي تالا التي عندما رأت كريم فزعت وخافت بشده .
نظر لها كريم بحزن فهو يري الخوف منه في عيناها .
تالا بدموع : ياتري هتعمل فيا ايه المره دي .
كريم بحزن علي نفسه : مش هعمل حاجه حياه بت عمتي عايزه تتكلم معاكي شويه .
دخلت حياه وهي تنظر إلي تلك الفتاه المحجبه التي زادها الحجاب جمالا وقالت : بسم الله ما شاء الله الحجاب غيرك عن اخر مره شوفتك فيها .
تالا بحرج: انتي مرات كنان صح .
حياه بهدوء : ايوه انا واسمي حياه .
تالا بحرج منها : سامحيني يا حياه انا ولله ندمت وعرفت غلطي بس سامحيني .
حياه : انا سامحتك من ساعه ما شوفتك بالحجاب .
تالا بحرج : انا بجد بعتذر منك وعرفت غلطي وندمت عليه ولولا جيت هنا كان ممكن متوبش وافضل ماشيه في الطريق الغلط انا غلطت كتير بس ولله العظيم ندمت انا كل اللي طلباه منك انك تسمحيني والبنت اللي اتصابت تسامحني مش عايزه اموت وفي رقبتي ذنبكوا سامحوني .
حياه : انا سامحتك ووعد طيبه وهتسامحك متخفيش وانتي بسم الله ما شاء الله بقيتي قمر بالحجاب .
تالا : انتي اللي قمر انا كان عميني الكره مش ذنبي يا حياه بس انا اتربيت تربية غلط اتوهمت امي وهمتني بحب كنان ليا وخليتني احبه بس لما جيت هنا اتأكدت اني مش بحبه لأن معتش بفكر فيه انا بجد ندمت وعرفت غلطي وتربيتي كان غلط وحياتي كانت غلط نفسي تسمحوني وابدا حياه بعيده عن الكل حياه جديده انا تعبت ولله وظلت تبكي .
نظر لها كريم وهو قلبه يؤلمه عليها وقال : انا خارج برا يا حياه علي الباب ثم تركها وهو لا يستطيع أن يري دموعها .
فهمت حياه أنه لا يستطيع أن يراها هكذا وقالت : ممكن تبطلي دموع وتهدي متخفيش انا هكون معاكي بس اهدي انتي.
تالا بدموع: انا كنت مش عايشه قبل كده يا حياه حياتي كانت غلط في غلط انا بتمني اني مكنتش جيت علي الدنيا .
حياه بتفهم : ممكن تحكيلي حكايتك من الاول يا تالا .
تالا بدموع: هحكيلك يا حياه ثم حكت لها حكايتها كلها مثل ما حكت لمحمد .
حياه بدموع: انتي اتعذبتي اوووي.
تالا بدموع: شرفي راح مني غصب عني امي مصدقتنيش ومحاولتش تحميني لا دي خططت ليا ازاي أوقع كنان في مصيبه والا هتقتلني انا ندمت والله وتعبت وظلت تبكي .
اخذتها حياه في حضنها وقالت لها : اوعدك هتخرجي من هنا وهتشوفي حياتك زي ما انتي عايزه .
تالا بدموع : حتي لو خرجت من هنا الحكومه هتقبض عليا يعني ده قدري ونصيبي .
حياه بتفكير : لا متخفيش انا هكون جمبك ثم نظرت إلي الغرفة التي تجلس بها والطعام الذي تتناوله وقالت : انتي ماكلتيش بقالك فتره .
نظرت لها تالا بحرج وقالت : مبيجبوش ليا غير اكل بايت ولو عقبني يبقي مفيش اكل .
حياه: عقبك قصدك علي مين .
تالا : اللي كان معاكي دلوقتي .
حياه : كريم ده طيب مش معقول يعمل كده .
تالا بدموع: اكتر شخص بيكرهني هنا وكل ما يتعصب يجي يضربني أو يسيب الفئران في الاوضه او يمنع عني الأكل .
حياه بذهول : معقوله كريم ده هو طلب مني اني اجيلك عشان أقنع جدي يسيبك .
تالا بدموع: اكيد عايز يسبني عشان الحكومه تقبض عليا .
حياه : لا بالعكس هو سايبك لغاية دلوقتي هنا عشان يحميكي منهم .
تالا بدموع: لا ده اكتر شخص بيكرهني هنا .
حياه بهدوء : طيب اهدي وانا هخليهم يبعتولك اكل وهدوم جديده .
تالا بدموع: ملوش لزوم انا اتعودت .
حياه بهدوء : اسمعي الكلام بس واهدي وانا موجوده هنا لو احتاجتي حاجه قوليلي وانا موجوده ثم قامت بتعب وقالت: اسيبك انا دلوقتي .
تالا :باين عليكي تعبانه .
حياه: ايوه شويه تعب المهم زي ما قولتلك لو احتاجتي حاجه قوليلي وفي اقرب وقت هتخرجي من هنا.
تالا: الف سلامه عليكي وشكرا بجد انك سامحتيني .
حياه بابتسامه: مفيش شكرا بين الاخوات وخرجت وجدت كريم يقف بحزن .
حياه بحزن عليه : انت لو بتحبها اكيد هتحب تشوفها في مكان افضل انا عارفه ان اللي عملته غصب عنك بس هي مش شايفه كده .
كريم بحزن: عارف انها عمرها ما تسامحني بس انا عايزها تخرج من هنا وتعيش حياتها .
حياه : أن شاء الله .
كريم : محمد ابن عمتك إحسان برا وعايز يكلمك .
حياه بتعب : ماشي .
كريم وهو يري التعب يظهر عليها. : لا اطلعي فوق ريحي وهو يبجا يطلعك عادي في أي وقت .
حياه بحرج: بس مينفعش .
كريم : لا يلا اطلعي وهو يبجا يجيلك العصر اطلعي ريحي فوج  نامي شوي وهبعتلك اكل مع الخدم يبجا كلي .
حياه : ماشي وشكرا .
وأتيت لتطلع ولكنها حست بدوخه .
محمد وهو يمد يده لها : اسندي علي يا بت عمتي انا زي اخوكي .
حياه وهي تسند عليه فهي الالم اشتد عليها وهي لم تأخذ علاجها بعض : حاضر وصعدت معه وهي تعبانه تحس بالدوار .
محمد : نامي انتي وانا هخرج اجوله انك تعبانه .
حياه : ماشي .
خرج كريم وتركها ترتاح في غرفتها .....
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
في قصر كنان الشناوي .
تجلس ثريه بشماته في مؤيد وكنان .
ثريه بغل : ما يمكن البت دي مش مظبوطه ومشيت مع حد كده والا كده .
مؤيد بغضب : اسكتي بقا انا كنت معاها علي التليفون ودي اتخطفت ثم اكمل بغضب اعلي : بس هما ازاي عرفوا أن مرات كنان معاها في البيت وانا مقولتش الكلام ده غير قدامك انتي وجدي .
ثريه: وانا مالي انا .
مؤيد بغضب : ولله العظيم لو عهد جرالها حاجه هدفعك التمن غالي اووي .
خالد الشناوي بعصبية: مؤيد أنا مقدر اللي انت فيه بس دي عمتك مينفعش تكلمها كده .
مؤيد بدموع وعصبيه : طيب فسرلي هما عرفوا ازاي أن حياه معاها في البيت ومفيش مخلوق كان يعرف كده غيري .
ثريه بغل: ليه مش هي كانت معاها في البيت .
مؤيد بغضب : لا مكنتش معاها في البيت انا اللي كذبت عليكوا وقولت كده يبقي ازاي هما عرفوا ومحدش يعرف كده غيري فهميني.
ثريه بشر : وانت تكدب عليا ليه بقا .
كنان بغضب : عشان حضرتك حاولتي تقتلي ابني .
ثريه بغل: حاولت وابنك يبقي هي كانت حامل ومخبيه.
كنان بغضب : ايوه كانت حامل ومخبيه لأنها سمعتك وانتي بتتفقي علي قتل ابنها .
خالد الشناوي بغضب : في ايه هنا فهموني .
كنان بغضب : عمتي حاولت تقتل ابني يا جدو وليها يد في خطف عهد والي خطفوا عهد كانوا بيدوروا علي حياه معاها ومحدش يعرف أن حياه عند عهد غير حضرتك وعمتو .
خالد الشناوي بغضب : دي عمتك عمرها ما تعمل كده .
كنان وهو يحضر لاب خاص به ثم يريه عمته وهي تبحث عن شئ ويسمعه اتفاقها علي قتل ابنه وقال بغضب. : دي عمتي اهي عمتي حاولت تقتل مراتي وابني.
خالد الشناوي بغضب وهو يصفع ثريه علي وجهها : ايه ده .
ثريه بشر : انا معملتش حاجه .
خالد الشناوي بغضب: كمان هتكدبي .
ثريه بغل : لا مش هكدب واه حاولت اقتل ابن كنان ومش بس كده ده انا حاولت اقتل كنان نفسه واقتل عدي ومؤيد وقتلت ابنك ومراته .
خالد الشناوي بتعب وهو يجلس على كرسي بتعب : ا.ا..نتي ق..قتلتي ا..ابني ثم فقد الوعي .
ذهب كنان باتجاه بسرعه ثم أمر مؤيد بأن يطلب الاسعاف واتيت الاسعاف وأخذت ثريه وأمر كنان حراسه بأن يحتفظوا بثريه ولا يتركوها أن تغادر.
ذهبوا الي المستشفي .
ودخل خالد الشناوي الي العمليات فكان عنده جلطه في القلب ودخل معه كنان وهو يأمر أحد الحراس أن عينه علي مؤيد .
وحاول كنان قدر المستطاع إنقاذ جده ولكنه توفي من صدمته بابنته التي قتلت أخاها .
خرج كنان وهو حزين ولا يستطيع حتي الوقوف علي قدميه .
لم يجد أحد من إخوته حتي مؤيد لم يجده .
جلس علي الأرض وظل يبكي علي جده بدموع وقام بالاتصال علي مؤيد ليري اين ذهب ولكنه لم يرد فتسرب القلق الي قلبه .
كنان بدموع: يااتري انت فين يا مؤيد انا مش حمل اخسر حد
كمان .
وذهب الي الحرس وقال : مؤيد فين .
أحد الحرس : قال إنه هيروح الحمام وبعدها فص ملح ودأب معتش لقينه قلبنا المستشفي محدش لقيه .
كنان بغضب : شويه اغبي.
ثم قال : حد فيكوا يشوف إجراءات الدفنه بتاعت جدي  وتعالوا معايا ندور علي مؤيد. 
أخذهم وحاولوا الاتصال بمؤيد كثيرا ولكن لم يجد له أي أثر. 
جلس كنان علي الأرض وظل يبكي وقال: ليه كده ياربي اخدت مني جدي بلاش اخويا يااارب ده انا مليش غيره يااارب ثم تذكر شئ وقام قاد سيرته بسرعه وذهب باتجاه قصر عدي ....
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
في المستشفي الحكومي .
يبحث عدي ووعد في مكتب قديم به السجلات القديمه عن أي شئ بتاريخ ميلاد عهد .
ظلوا يبحثون طويلا إلي أن وجدت وعد السجل الخاص بتلك السنه .
وعد وهي تمسك الملف الخاصه بالسنه التي ولدت بها عهد قالت بانتصار : لقيتها لقيتها .
عدي : خلينا نعرف اسم عيلتها ايه هما ولدوا الاتنين في نفس الوقت بس الممرضه لخبطت الاطفال .
عهد وهي تبحث عن شهر ثم عن يوم ووجدته ووجدت اسم محمد الصافي واسم اباها الذي عندما رأته صدمت وقالت بصوت عالي : بابا ده اسم بابا .
عدي بذهول : انتوا عندكوا حد مولود بالتاريخ ده .
وعد : لا انا كبيره عن التاريخ ده وعشق صغيره .
عدي بتفكير : انتي جيتي قبل كده الصعيد .
وعد بتفكير : متذكره اني جيت مره هنا بس مش فاكره الأحداث .
عدي : طيب ماماتك حملت بعدك في حد غير عشق .
وعد بتفكير : ايوه تقريبا لأن بابا مره كان بيقول كان فاتنا تلاته بس النصيب .
عدي بتفكير : يمكن عهد تكون اختك احنا لازم نروح لحياه ونسالها.
وعد بعصبية : عهد اختي ازاي .
عدي : ممكن تهدي عشان نفهم .
وعد : يعني كده اختي في خطر .
عدي : ممكن تهدي لازم نفهم من حياه بس من غير ما تفهم حياه تعبانه يا وعد يعني خلي بالك من كلامك .
وعد وهي تقوم بسرعه : انا رايحه اسالها .
عدي : استني جاي معاكي.
وذهبوا الي عند حياه بسرعه .
دخلت وعد الي حياه التي كان يبدو عليها التعب .
وعد بسرعه: حياه هي عهد مش اختك ازاي احكيلي .
عدي : مالك يا حياه انتي تعبانه .
حياه بتعب : ها لا مفيش خير يا وعد .
وعد وهي تنظر إلي حياه التي يظهر عليها التعب : لا بعدين انتي مالك. 
حياه بالم : مفيش كويسه.
وعد وهي تقترب منها وتتحسس حرارتها: انتي سخنه اوووي يا حياه .
حياه بتعب : انا حاسه ان كنان تعبان كلمه يا عدي طمني عليه عشان برن ومبيردش .
عدي : متخفيش انا لسه مكلمه وقالي أنه عند ضغط عمليات انهارده .
حياه بتعب : لا انا حاسه ان كنان تعبان .
عدي : متقلقيش انا لسه مكلمه قدام وعد حتي .
وعد : ايوه يا حياه هو كويس متقلقيش هو بس زي ما عدي قالك عنده ضغط عمليات .
حياه بتعب : طيب كويس أنه بخير .
عدي وهو ينظر لها : حياه يلا عشان هناخدك المستشفي .
حياه بتعب : لا انا بخير متقلقش .
وعد وهي تحاول أن تعدلها ولكنها صدمت عندما رأت دم باسفلها .
وعد بصدمه: ايه ده يا حياه .
حياه بخوف : ايه ده ابني ودخلت في نوبة بكاء .
عدي : لازم تروحي المستشفي فورا. 
حياه بالم: مش قادره ابني ابني انا خايفه علي ابني وظلت تبكي .
عدي وهو يقترب منها ويحملها : ده ابن اخويا متخفيش مش هسمحله يجراله حاجه ثم حملها ونزل الي الاسفل بسرعه وخلفه وعد وخلفه جدها واخوالها وهم يستغربون ما بها وذهبوا الي المستشفي بسرعه وحياه بين يدي عدي فاقده الوعي من كثره الالم ........
يتبع..

google-playkhamsatmostaqltradent