رواية عشق حياة الفصل السادس والثلاثون 36 بقلم زوزه

 رواية عشق حياة الفصل السادس والثلاثون 36 بقلم زوزه

رواية عشق حياة البارت السادس والثلاثون 

رواية عشق حياة الجزء السادس والثلاثين 

رواية عشق حياة الفصل السادس والثلاثون 36 بقلم زوزه


رواية عشق حياة الحلقة 36

ليلا في الصعيد .
في منزل احمد الاسيوطي .
يجلس كنان وعدي ووعد في غرفه حياه .
وعد بابتسامه: حمد لله علي سلامتك يا حياه .
حياه بابتسامه: الله يسلمك يا وعد .
عدي : حمد لله علي سلامتك وسلامة البيبي .
حياه: الله يسلمك .
كنان وهو ينظر لعدي : انت قولت موضوع طويل ومينفعش علي التليفون .
عدي وهو ياخذ نفسه : انا ووعد متهددين بالقتل في أي وقت .
كنان : ليه المهمه مكملتش. 
عدي : لا كملت بس احنا كشفنا اسماء شخصيات كبيره لدرجه اننا وصلنا لاسم رئيس المافيا وطلع حد من الوزراء بتوع لندن والمساعد بتاعه شخصيه هنا في مصر معروفه .
كنان : طيب بس اكيد الشرطه هتقبض عليهم.
عدي : لسه بيقبضوا عليهم لأن فيه ناس هربت وناس لا .
وعد : والعقرب لسه موجود في مصر وده عدو خطير وعايز ينتقم مننا .
كنان: مين العقرب ده .
حياه وهي تستمع لهم : هو في ايه .
كنان بابتسامه : مفيش يا حياتي ده منافسين في الشغل بس متشغليش بالك ثم أشار لعدي ووعد بأن يسكتوا .
حياه : طيب منافسين ليه يقتلوا حد كنان انت في خطر عليك .
عدي : لا مفيش الكلام ده يا حياه الخطر علي وعد وعشان كده انا اتجوزتها كتبت كتابي عليها عشان احميها وان شاء الله مفيش حاجه علي كنان ولا علي حد من العيله .
وعد بهدوء. : متخفيش يا حياه مفيش حاجه هو شويه منافسين كشفتهم انا وعدي قدام الحكومه وهي هتقبض عليهم وخلص الموضوع.
حياه : أن شاء الله هيقبضوا عليهم ومبروك علي الجواز .
وعد بهدوء: هو كتب كتاب بس عشان عدي يعرف يحميني من الكل باسم زوجته .
حياه بابتسامه: بردو مبروك انا فرحانه ليكم اوووي .
عدي : الله يبارك فيكي يا حياه ثم قال : خليكي انتي يا وعد مع حياه هنا وانا هاخد كنان نخلص شويه شغل في اوضتي وانتوا خدوا راحتكم .
وعد بهدوء: ماشي .
خرج عدي وكنان .
كنان : مش عايز حياه تعرف حاجه مش عايزها تتوتر ولا تحس بالقلق عشان الحمل ضعيف .
عدي بهدوء : متخفش انا هنا ووعد معايا.
كنان بضحك وهو يغمز له : كنت بسمع أن جوازك من وعد عشان تندمها وتنتقم منها بس الصراحه مش شايف كده خالص .
عدي وهو يتنهد: شكلي حبيتها يا كنان .
كنان بغمزه : اممممم وبعدين .
عدي : ولا اي حاجه احنا بقينا صحاب وخلاص .
كنان : طيب ما تقولها انك بتحبها .
عدي : لا وقته ولا مكانه انا وهيا متهددين بالقتل في أي وقت .
كنان بهدوء : لا وقته اعترفله بحبك وشوف ردها لازم تثبت ليها انك بتحبها اللي زي وعد مش بيامن بالحب قد كده لازم تعرف تكسب قلبها وهي بنت طيبه .
عدي بتنهيده: ان شاء الله خير المهم انت كلمت مؤيد انهارده والا لا .
كنان : بصراحه لا لسه .
عدي بتنهيده: جاك بيقول أن الحرس معاه وبيقول أنه كان خارج هو وبنت وفي واحد عاكس البنت وهو ضربه .
كنان بضحك: هتلاقيها عهد ده هيموت وترجع عشان تروح تخطبها ليه رسمي .
عدي : طيب مروحتش انت وجدو خطبتوها ليه .
كنان : لا هو قال إنه هيستناك لانه بيعتبرك انت ابوه واصلا هو بيقول لهم محمد عهد دي خطيبتي وبقا مسئول عنها .
عدي : خطب البت عافيه .
كنان بضحك: ايوه بيروح عندهم علي طول ويقعد معاهم لدرجه ان عم محمد بقي بيحبه اكتر مني .
عدي بضحك: هو اصلا مكنش طايقك انت اخدت منه حياه عافيه .
كنان بضحك: امال اسيبها يجوزوها لواحد من هنا ويبعدوها عني .
عدي : روحت ضاحك علي الكل وقايل خطيبتي وواخدين بعض عن حب .
كنان بضحك: طبعا اماااال .
عدي بابتسامه: ربنا يخليكوا لبعض .
كنان بابتسامه : يااارب المهم عايزك في موضوع طالما انت قاعد هنا .
عدي بهدوء ؛ قول .
كنان : انت عارف موضوع عهد اخت حياه .
عدي بهدوء : ايوه .
كنان : حياه عايزه تعرف عيلة عهد الحقيقه احنا من فتره عاملنا DNA لحياه وعهد ومطلعتش اختها عايزك تعرفلي مين عيله عهد اللي كانوا هنا بس من غير ما حد يعرف انك بدور في الموضوع .
عدي بهدوء : ماشي ثم اكمل مش هتخليهم يسيبوا تالا بقا البت ندمت .
كنان بعصبية : لا وبعدين يسبوها كده كده الحكومه ساعة ما تلاقيها هتقبض عليها. 
عدي بهدوء : البت ندمت يا كنان حرام كده .
كنان بعصبية : وانا اخليهم يسبوها وبعد كده تعمل حاجه في مراتي والا ابني اعمل ايه انا .
عدي بهدوء : بس دي مهما كان بنت عمتك .
كنان بعصبية : وعشان هي بنت عمتي لااا وعمتي دي ليها عندي حساب بس لما ارجع هعرف اعرفها يعني ايه تحاول تقتل ابني .
عدي : اوعي تتهور .
كنان بغموض : مش هتهور بس هندمها هخليها تتمني الموت ومش تطوله .
عدي بتفكير : طيب هتعمل ايه .
كنان بغموض : هشوف تعالي نتكلم مؤيد نطمن عليه .
وقاموا بالاتصال علي مؤيد ولكن عدي لم يتحدث تحدث كنان فقط .
كنان : مؤيد عامل ايه .
مؤيد : كويس الحمد لله انت عامل ايه وحياه والبيبي عاملين ايه .
كنان بهدوء : كلنا كويسين .
مؤيد : ديما يااارب .
كنان: مؤيد مشكله ايه اللي عملتها انهارده .
مؤيد بعصبية مكتومه: ده واحد اجنبي كان بيبص علي عهد وانا ربيته .
عدي وهو يسمع بانتباه ثم همس لكنان بان يسأله عن ذلك الأجنبي أكثر فهو لا يستطيع أن يتحدث خشية من أن يكون هاتف مؤيد مراقب أو هاتف كنان .
كنان : اجنبي مين ده .
مؤيد : واحد كده اجنبي وشكله صايع وطلع صاحب عمتك .
كنان بانتباه : صاحب عمتي منين .
مؤيد : مش عارف هي بتقول أنه صديقها وكان معاهم واحد تاني كمان بس الراجل الأجنبي ده فضل يهددني وكده .
عدي وهو يشير الي كنان بأنه سيبعث له صوره ويسأله إذا كان ذلك الرجل أو لا .
كنان بهدوء : هبعتلك صوره كده وتقولي هو والا لا .
مؤيد : انت شاكك في حد. 
كنان : لا لا بس ده صديق ليا يعني لو هو وكده عايز اعرف .
مؤيد: ماشي .
قام كنان ببعث الصوره الي مؤيد ثم قال: هو ده .
مؤيد : ايوه هو ده واللي معاه ده بردو كان معاهم .
كنان بانتباه: طيب هو هددك بايه.
مؤيد : الواطي بيهددني أنه يقتلني .
كنان : مؤيد متطلعش من القصر غير لما اجي سامع .
مؤيد بعصبية : ليه .
كنان بعصبية : زي ما بقولك كده متطلعش من القصر غير لما اقولك .
مؤيد بهدوء : حاضر بس عهد مين هيوصلها هي عندها بكرا كليه .
كنان بهدوء : قولها متروحش بكرا الكليه .
مؤيد. : حاضر بس انت قلقان ليه .
كنان : زي ما قولت مفيش بكرا خروج من القصر. 
مؤيد : حاضر يا كنان .
كنان : عدي اخوك مرجعش .
عدي وهو يفهم مقصده : لا هو فين كل ده ومبيردش علي التليفون ليه .
كنان: مش عارف انا قلقان عليه .
مؤيد : ربنا يسترها وسلملي علي حياه .
كنان : يوصل مع السلامه وقفل معه .
عدي بعصبية : ده العقرب ده المؤيد ضربه .
كنان بتفكير : بس هو بيعمل ايه مع عمتك .
عدي بتفكير : مش عارف بس العقرب وعمتك وجمال خال وعد بقالهم فتره بيتقابلوا .
كنان بقلق : ده هدد مؤيد .
عدي بقلق : مش عارف أنا لازم ارجع احمي مؤيد .
كنان : متخفش انا هرجع بكرا وهكون معاه ديما مستحيل اسمح حاجه تحصله .
عدي بقلق : كله الا مؤيد يا كنان ده مش اخويا ده ابني .
كنان : عارف ولله يا عدي وانا بعتبره بردو ابني وهحطه في عنيا متخفش انت وكلم جاك يزود الحراسه عليه .
عدي بقلق : ماشي ولو تطلب الأمر هخفيكم انتم كمان انا معنديش استعداد استغني عنكم .
كنان : متخفش وانا هاخد بالي من الشغل ومن كل حاجه ومفيش حاجه هتحصل.
عدي وهو يذهب الي درج ويعطي كنان سلاح: خلي ده معاك .
كنان: ما انا معايا بتاعي في البيت .
عدي : لا اديه لمؤيد وحاول تعلمه أصيب يضرب كويس بس اوعي عمتك تشم خبر .
كنان : عمتي همشيها من القصر .
عدي بتفكير : لا خليها بس ركب في كل ركن في القصر كاميرات .
كنان بغضب : لا ده انا هقتلها .
عدي بتفكير : لا مش دلوقتي اصبر لازم نجيب عليها دليل يوصلها للاعدام احنا مش معانا اي دليل علي انها ورا قتل اهلنا .
كنان بهدوء: ماشي .
عدي : روح لمراتك وابعتلي وعد .
كنان: ماشي وتركه وذهب الي غرفته وبعت وعد إليه وذهب الي حياه وقبل رأسها وقال : حياتي عامله ايه .
حياه بابتسامه: الحمد لله .
كنان وهو يأخذها بحضنه: بحبك اووي يا حياتي انتي أغلي حاجه في حياتي. 
حياه بحب: وانا بحبك اوووي يا كنونتي هتقعد معايا هنا .
كنان : عارفها ياقلب كنونتك عايز افضل 24. ساعه معاكي هنا لكن مؤدي تعبان ولازم اسافر ليه بكرا وعدي ووعد معاكي هنا هما هياخدوا بالهم منك وانا اوعدك هخلص كل الشغل اللي ورايا واجي ليكي هنا بس لازم ارجع عشان مؤيد انتي هنا في امان ثم قبل رأسها .
حياه بابتسامه: خد بالك م نفسك وخليك جمب اخوك ديما ويبقي طمني عليكوا ومتخفش عليا هنا انا هنا وسط عيلتي كلها .
كنان بحب : وانا اوعدك متاخرش عليكي هخلص شغلي واجيلك علي طول .
حياه : بس هتسالي علي موضوع عهد .
كنان بابتسامه: متخفيش عدي هو هيعرف كل حاجه عن الموضوع وهيبلغك ب اي حاجه يوصلها .
حياه بدموع: عهد طلعت مش اختي يا كنان وانا خايفه أواجه بابا .
كنان : يا حياتي هي اختك مش لازم الدم بس هي اختك وهتفضل طولت العمر اختك .
حياه : عندك حق هي هتفضل اختي ديما .
كنان بابتسامه: نامي يا حياتي وأخذها بحضنه ......
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
صباحا في قصر الشناوي .
علي سفرة الإفطار .

يجلس مؤيد وخالد الشناوي وثريه علي سفره الافطار.
خالد الشناوي: امال كنان ومراته فين .
ثريه بغل: اه مش باينين من امبارح .
مؤيد : أه حياه مراته تعبت امبارح وراحت عند اهلها هتقعد هناك فتره .
خالد الشناوي: ليكون كنان مزعلها هو فين .
مؤيد : لا يا جدو هي جالها امبارح تسمم وتعبت وكده وكنان وداها عند ابوها واختها عشان تقعد معاهم شويه وهما بات معاها امبارح وهيجي انهارده .
خالد الشناوي: ماشي .
ثريه لنفسها : دي فرصه حياه هناك هي والبت التانيه .
مؤيد بعد أن انتهي من طعامه وجلس ومسك هاتفه يلعب به وكان يراسل عهد .
ثريه وهي تنظر له: ايه ده يا مؤيد مش هتروح الكليه .
مؤيد بابتسامه: لا ياعمتو .
ثريه بتفكير : وانت يا مؤيد بتروح الكليه بالحراسه .
مؤيد : ايوه ياعمتو .
خالد الشناوي: حراسه ايه .
ثريه : ايه ده انت متعرفش يا بابا أن مؤيد بقا يمشي بحراسه.
خالد الشناوي: احسن حاجه عملتها يا مؤيد ياما اتحايلت علي اخواتك يمشوا بحراسه بس مكنش حد فيهم بيرضا .
ثريه بغل: بس ايه الي جد عشان تمشي بحراسه يا مؤيد .
مؤيد بهدوء : مفيش يا عمتو بس زي ما تقولي كده بقيت اخاف علي نفسي شويه وبعدين صحابي كلهم بيمشوا بحراسه وانا مؤيد الشناوي مش همشي بحراسه ليه الحراسه احسن وأمن .
ثريه بغل : اه اه وجبت حراسه لعهد .
مؤيد بتفكير : لا بس هتكون عندها انهارده .
ثريه بغل : اه اه طيب عن اذنكم هروح اخد ادوتي واريح.
خالد الشناوي: خدي بالك م نفسك يابنتي .
مؤيد : سلامتك يا عمتو وارتاحي .
ثريه : الله يسلمك وتركتهم وذهب وحدثت جمال وقالت : جمال لازم الخطه تتنفذ انهارده ده الوقت المناسب ليها .
جمال : ليه في ايه .
ثريه بغل : مؤيد مش هيطلع من القصر ومعتش هيطلع غير بحراسه مشدده يعني مش هنقدر عليه لازم ننفذ خطه العقرب هو فين .
جمال : طلع فيه ناس بترقبه فهو اختفي عشان محدش يعرف يوصله .
ثريه : طيب لازم الخطه تتنفذ وهتلاقوا مع البنت بنت تانيه خليهم ياخدوا الاتنين.
جمال بضحك: اهو نتسلي بواحده والتانيه للعقرب زي ماهو مخطط ليها .
ثريه بغل: ايوه عشان نخلص منهم بقا .
جمال بشر : ماشي انتي عارفه العنوان .
ثريه بغل: ايوه روحنا هناك مره انا وبابا عشان نتعرف عليهم هبعتلك الموقع في رساله .
وبالفعل بعثت له العنوان وهو ذهب هو ورجال معه الي هناك وراقبوا المكان ....
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
في منزل محمد الصافي .
عهد تبتسم فهي تراسل مؤيد .
محمد الصافي: مش هتروحي الكليه يا عهد .
عهد بابتسامه: لا يا بابا مش هروح انهارده .
محمد الصافي: ماشي يابنتي انا هنزل الشغل وانتي خدي بالك من نفسك .
عهد بابتسامه: ماشي يا بابا .
تركها محمد وخرج وعلم مؤيد أن أباها تركها فاتصل عليها .
مؤيد بابتسامه: عامله ايه يا عهدي.
عهد :بخير انت عرفت أن بابا مشي فاتصلت علي طول.
مؤيد بضحك: ماهو قولت مينفعش اسيبك لوحدك .
عهد بضحك: مينفعش تسيبني لوحدي بردو .
مؤيد بحب : ماهو الصراحه وحشتيني وكنان حبسني في القصر .
عهد بضحك: حبسك ليه .
مؤيد : مش عارف ولله هو عرف أن انا اتخانفت مع حد امبارح وطلع عارفه وقالي مطلعش من القصر غير لما يجي .
عهد بحب : أن شاء الله كل حاجه هتكون كويسه هو اكيد خايف عليك انت خد بالك من نفسك .
مؤيد بحب : وانتي خدي بالك من نفسك صحيح انا هبعتلك حراسه عند بيتك يعني ساعه بالكتير ويكونوا عندك .
عهد بذهول : ليه .
مؤيد بقلق : مش عارف بس خليني مطمن عليكي كده هيبقي احسن وبلاش تطلعي من البيت انهارده .
عهد بحب : اللي تشوفه صح اعمله .
مؤيد بحب : انا بحبك اووي يا عهدي خدي بالك من نفسك وانا هكون ديما معاكي .
عهد بحب : ماشي يا مؤيد .
مؤيد بحب: مش ناويه تقوليلي مشاعرك اتجاههي .
عهد بخجل : ايه ها ما..ما..انت..ي..يعني عارف.
مؤيد بضحك: ايه كل ده عشان بقولك مشاعرك امال لو قولتلك بحبك يا عهد وعايزك تردي عليا .
عهد بخجل : مؤيد اتلم بقا .
مؤيد بضحك: عشان خطري قوليها مره واحده مره واحده ممكن يا عهد .
عهد بخجل : مؤيد اتلم بقا .
مؤيد بحب : لو بتحبيني قوليها مره واحده عشان خطري وحياتي عندك يا عهد مره واحده ممكن .
عهد بخجل وتوتر: انا..انا ..
مؤيد بحب : انتي ايه .
عهد بحب وخجل : انا.. انا. بحبك يا مؤيد ثم احمرت خدودها بشده .
مؤيد بحب : وانا بموت فيكي يا عهدي وبلاش تحمري .
عهد بخجل : انت عرفت منين .
مؤيد بضحك: لاني عارفك يا عهدي ثم أكمل بمزاح: بس الكلمه حلوه اووي منك سمعتها كتير بس مكانتش حلوه كده .
عهد بغيره : نعم سمعتها من مين بقا .
مؤيد بضحك: من بنات كتير .
عهد بغيرة : نعم امتا ده .
مؤيد بضحك: بس عمري ما قولتها لغيرك. 
عهد بخجل : طيب مين كان بيقولها ليك .
مؤيد بضحك: بنات كتيره بس انا محبتش غيرك وقولتها ليكي انتي .
عهد بحب: يعني انا اول حب .
مؤيد بحب : اول واخر حب في حياتي يا عهدي .
عهد بحب : احم .
ثم سمعت صوت أحد يطرق علي الباب .
عهد باستغراب: ده مين اللي بيخبط ده .
مؤيد : افتحي وانا معاكي علي التليفون .
عهد بهدوء : حاضر .
وذهبت باتجاه الباب وفتحته ووجدت أمامها ناس شكلهم غريب لم يعطوها فرصه حيث كمموا فمها ووقعت مغشي عليها ووقع هاتفها معها .
أحد الرجال : شيل البت دي نزلها وشوف التانيه فين خلينا نخلص .
عندما سمع مؤيد ذلك قام من مكانه بخوف وقلق ومسك هاتفه وقال : عهد عهد ردي عليا لم يجد رد فركض الي الخارج وقاد سيارته بسرعه وخلفه سيارتين حراسه فعدي زود حراسته .
كانت سيارات الحراسه لا تستطيع أن تلحقه فهو كان يقود بسرعه عاليه جدا لدرجه ان احد الرجال كلم كنان وقاال : الو يا كنان باشا مؤيد باشا طلع من البيت وركب عربيته بسرعه واحنا وراه بس مش لحقينه.
كنان بعصبية : خليكوا ورا لحظه بلحظه وانا ساعه وهكون عندكم بس اوعوا مؤيد يضيع منكم.
أحد الرجال : حاضر يا باشا .
وذهبوا ورا مؤيد الذي وصل عند بيت عهد وصعد إلي الاعلي بسرعه وصدم مما رآه فهو لم يجد أحد بالبيت ووجد الباب مفتوح .
مؤيد وهو يخبط يده بالحائط : راحت فين ووجد هاتف عهد واقع علي الأرض .
مؤيد وهو يمسك الهاتف : راحت فين .
أحد الحراس : في حاجه يا مؤيد باشا .
مؤيد بعصبية : خطفوها خطفوها مني ثم جلس علي الأرض بتعب وقال : لو حصلها حاجه مش هسامح نفسي مستحيل اسامح نفسي لو حصلها انزلوا دوروا عليها اقلبوا الدنيا شوفوا كل الكاميرات انا عايزها .
أحد الحراس : حاضر يا فندم متقلقش هنلاقيها وكلم حراس آخرين واتوا إليه وأخذوا يبحثون في كل الشوارع ولكن لم يجدوا أحد .
كنان وصل عند مؤيد ووجد محمد الصافي اتي أيضا .
كنان : في ايه .
مؤيد بدموع: خطفوها يا كنان خطفوها ثم رمي نفسه في حضن أخاه وظل يبكي .
محمد الصافي: مين دول انا عايز اعرف بنتي فين .
كنان بهدوء : متخفش يا عمي هرجعالك اوعدك ثم قام بالاتصال علي حازم وقال : الو يا حازم تعالي ليا حالا علي العنوان ده ...
حازم: ماشي 
وبعد فتره وصل حازم ومعه سجده التي كانت معه .
كنان بعصبية : خطفوا عهد يا حازم لازم نوصل ليهم انتوا كنتوا مرقبينه هو فين .
حازم وهو ينظر للاسفل : هو هرب مننا اختفي مره واحده .
كنان بعصبية : يعني ايه اختفي عهد معاه لازم نوصلها ب اي طريقه .
حازم: اهدي يا كنان هنوصل ليها هنكلم اللواء وهنوصل ليه متخفش .
مؤيد بدموع: خليهم يخدوني انا بس يسبوها .
محمد الصافي: مين دول انا عايز افهم .
سجده وهي تجلس بجواره : اهدا يا عمو انا هحكيلك وبدأت تحكي له عن العقرب أنه سفاح يخطف الفتيات .
محمد الصافي بعصبية : يعني ايه بنتي راحت فين انا عايز بنتي انا حافظت عليها كل السنين دي ودلوقتي تروح مني لا انا عايز بنتي وبدأ يتعب الي أن أغمي عليه .
كنان وهو يذهب له : عم محمد عم محمد .
حازم: لازم ننقله المستشفي .
كنان بتفكير : خدوا انت وسجده وانا هروح مشوار واجي وراكوا .
مؤيد بدموع: عهد راحت مني  يا كنان .
كنان وهو يسنده: قوم معايا كده هنا خطر عليك وأخذه وذهب الي قصر عدي الشناوي وهو يفكر بشئ .....
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
عند عهد فاقت وجدت نفسها مكتفه في مكان مظلم .
عهد بدموع ': انا فين .
لم تجد رد .
فاكملت بصراخ : اناااا فييييين .
ظلت تصرخ وتنادي إلي أن فتح باب ودخل منه شخص ظل يتقرب منها إلي أن وجدته ها ذلك الشخص الذي تخانق معه مؤيد وهو ليس إلا العقرب .
العقرب بشر : لما تصرخين يا جميلتي هذا ليس وقت الصراخ .
عهد بخوف : ونبي سبني اروح ة وظلت تبكي .
العقرب بشر وهو يتحسس جسدها: لن اتركك عزيزتي الا عندما أخذ منكي كل شئ.
عهد بانتفاضة ودموع : ابعددددد عني .
العقرب وهو يشد طرحتها : لا عزيزتي لن ابتعد.......
يتبع..

google-playkhamsatmostaqltradent