رواية عشق حياة الفصل الثلاثون 30 بقلم زوزه

 رواية عشق حياة الفصل الثلاثون 30 بقلم زوزه

رواية عشق حياة الجزء الثلاثين 

رواية عشق حياة البارت الثلاثون 

رواية عشق حياة الفصل الثلاثون 30 بقلم زوزه


رواية عشق حياة الحلقة 30

صباحا في قصر الشناوي .
في غرفة كنان وحياه .
استيقظ كنان قبل حياه ولكن ممسك بها كأنها جوهره غاليه لا يريد أن يتركها وهي تنام في حضنه ويبدو علي وجهها الخجل والراحه والفرح فكانت ليله امس لهم هما الاثنين اجمل ليله قضوها سويا .
كنان وهو يقبلها برقه بالغه لكي لا تستيقظ ظل يقبلها حتي حس انها ستستيقظ فتعمد أن يظهر نفسه لها نائما .
حياه وهي تستيقظ وتجد نفسها في حضن كنان وهو ممسك بها كأنها شئ غالي عليه ظلت تتأمل كنان وتتامل ملامحه الجميله فهو لديه رموش طويله وشعره الذي كان بشكل فوضوي ولكنه اعطي له جاذبيه أكثر وضعت أصابعها برقه علي خده تتحس به وجهه ثم وضعتهم في شعره وابتسمت وقالت : لو تعرف انا بحبك قد ايه كنت الاول بفكر فيك بس بقول مينفعش واول مشوفتك قولت عليك مغرور وعصبي لكن حبيتك بعد كده بس مكنتش اعرف ان ده حب لما رجعت من الموت رجعت عشانك انت مهنش علي اسيبك متعرفش انت غالي علي قلبي قد ايه ثم وضعت قبله رقيقه علي خده .
كنان وهو يبتسم ويشدد من امساكها له وفتح عيونه لها ثم قال : صباح العسل يا عسل .
حياه بخجل : صباح الخير.
كنان وهو يقبل شفاتيها برقه وحب وبعد فتره تركها وهو مازال ممسك بها وقال : تعرفي اني بحبك موووت يا كل حياتي انا اتعديت مرحله الحب وبقيت بعشقك يا حياه بقيتي عشقي .
حياه بخجل : انت كنت صاحي يا كنان .
كنان وهو يقبل حدودها التي أصبحت مثل الفراوله : ايوه يا حياتي وصاحي من بدري كمان .
حياه بخجل وتذمر طفولي وهي تضع يديها علي صدرها وتعمل وجهها مثل الاطفال : طيب امال كنت عامل نفسك نائم ليه بقا يا استاذ كنان .
كنان وهو يقلدها ويقلد حركاتها الطفوليه: كده يا استاذه حياه حبيت اشوفك هتعملي ايه .
حياه بتذمر طفولي: مخصماك يا كنان ولازم تصالحني .
كنان بضحك وهو يحضنها: وحياتي عايزاني اصالحها ازاي .
حياه بخجل : اممممم تجبلي شكولاتات كتيييير وأكل عشان معرفتش اكل امبارح .
كنان بضحك : معرفتيش تأكلي ايه أمال مين اكل الأكل ده كله .
حياه : ماكلتش وعايزه من كل حاجه ها اتنين تلاته .
كنان بضحك : نفسي اعرف الأكل ده بيروح فين مش باين عليكي اصلا .
حياه بضحك : اصلا انا عودي مثالي اكل ومتخنش وده احسن حاجه .
كنان بضحك وهو ينظر لها نظرات جريئه : من ناحيه مثالي فهو مثالي اوووي ثم غمز لها .
حياه بخجل: اتلم بقا يا كنان اله .
كنان بضحك: يابنتي انا ولله جوزك مش حد غريب .
حياه بخجل : طيب قوم روح الحمام يلا وانا هروح بعدك .
كنان وهو يفهم لما لا تقوم : لا روحي انتي يا حياتي وانا هروح بعدك .
حياه بخجل : ها.. لا روح انت وانا بعدك .
كنان بضحك : ما انا الصراحه مش عايز انزل انهارده واقضي اليوم معاكي هنا .
حياه بخجل.: ما احنا منزلناش امبارح من ساعه الفطار وعمتك دلوقتي تقول علينا ايه .
كنان وهو يقبلها: هتقول واحد ومراته ولسه متجوزين جداد ربنا يهنيهم .
حياه : بس انا جعانه وعايزه اكل.
كنان بضحك : انتي كلتي الأكل كله امبارح ومردتيش تأكليني معاكي حرااام وجعانه بردو .
حياه بطفوليه : ايوه جعاانه اووي انت مجوعتش .
كنان وهو ينظر لها : الصراحه جوووعت اووي يا حياتي ثم اخذها في حضنه وقبلها قبله طويله .....
(ونسيبهم بقا عييييب يا جماعه عرسان بردو 😂 )
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
في الامارات .
استيقظت وعد ووجدت نفسها في حضن عدي ابتسمت ونظرت الي ملامحه الجذابه ثم غضبت سريعا عندما تذكر كيف حاول تقطيع فستانها .
وعد بغضب مكتوم وصوت منخفض وهي تنظر له : هو مفكر أنه هيتحكم فيا ده انا وعد المعز أن ما جننتك يا عدي يبقا مش اسمي وعد المعز ثم قامت وذهبت الي الحمام وغيرت ملابسها الي شورت وتيشرت بحمالات وتركت لشعرها العنان ثم أخذت اللاب الخاص بها وجلست تعمل وانتظرت عدي لكي يستقيظ .
استيقظ عدي ووجدها بهيئتها تلك فاندهش من الذي كانت تتالم بجواره أمس ومن هذه الجميله التي تقعد مقابله له .
عدي بصدمه وهو ينظر لها : صباح الخير .
وعد بابتسامه وهدوء : صباح الخير يا عدي شكرا علي امبارح .
عدي بابتسامه : العفو انتي بتعملي ايه من الصبح كده .
وعد : بشتغل عشان الشركه بتاعتي الشغل بتاعها اتاخر بسبب الاحداث الاخيره .
عدي بابتسامه : لو عايزه مني اي مساعده انا في الخدمه .
وعد بابتسامه: شكرا .
عدي وهو يغادر : شكلك بقيتي بخير عندك العلاج هنا يبقي خدي بعد الفطار اطلبي الفطار ليكي هنا وانا هطلب هنا عشان لازم ننزل المول نجيب هدوم بس كل واحد لوحده يعني انتي اكيد عارفه هنبقي ازاي .
وعد : تمام .
تركها عدي وذهب الي غرفته وغير ملابسه وهي لم تغادر باله فحقا هي جميله جدا ثم نفض تلك الأفكار عن باله وقال : بردو لازم اعلمها الادب الاول .
وطلب فطار واكل ثم ذهب إلي غرفتها وجدها ترتدي فستان قصير وتقوم برفع شعرها .
عدي بزهول : حضرتك رايحه فين كده يا هانم .
وعد بهدوء: هنزل المول مش احنا متفقين .
عدي بعصبية: تنزلي المول ازاي بمنظرك ده ده منظر واحده رايحه حته وحشه ايه اللبس ده ثم بعصبية وغيره: روحي غيري الزفت ده محدش يشوفك بيه غيري .
وعد بعصبية : مش مغيره حاجه يا عدي انت مش هتتحكم فيا .
عدي بعصبية: وعد روحي غيري الزفت الفستان ده عشان معملش حاجه تزعلك.
وعد بعصبية أكثر : ولا تقدر متفكرش عشان سكتلك مره هسكتلك علي طول لا فوووق ده انا وعد المعز يعني مش اي حد .
عدي وهو يقترب منها بعصبية ويمسكها من شعرها ؛ متعليش صوتك عليا تاني احسلك ووعد علي نفسك انا جوزك يا استاذه واحترمي نفسك احسلك يا وعد انا لغايه دلوقتي ماسك نفسي ثم ترك شعرها.
وعد بعصبية: انت غبي انت مفكر نفسك مين انت وبعدين جواز ايه ده دي مجرد مهمه يعني متدخلش في حياتي. 
عدي بعصبية : انا غبي ثم قام بصفعها علي وجهها وقال بعصبية شديده هي خافت منها ولاول مره تخاف من أحد هكذا : قسما بالله يا وعد لو ما احترمتي نفسك لكون عامل حاجه اخليكي تندمي طول الوقت ثم أكمل بعصبية اشد : ومفيش نزول المول انا هنزل وهجيب انا الهدوم وكل حاجه طلما انتي زوقك في اللبس زباله شبهك كده وتركها وغادر وهو في أشد عصبيته .
وعد بعد أن ذهب بعصبية لنفسها : ليه سكتي ليييه هو مفكر نفسه مييين ثم ظلت تخبط يدها في الحائط إلي أن نزفت يديها وجلست بعصبية وظلت تعمل رياضه فهي عندما تغضب تلعب رياضه ضغط .
ظلت علي هذا الوضع إلي أن رجع يدي من المول وذهب لها لكي يعطيها ملابسها .
عدي بذهول : انتي بتعملي ايه جرحك جاب دم .
وعد بغضب : ابعد عني يا عدي .
عدي وهو حاول مسك نفسه : طيب اهدي ممكن تهدي جرحك اتفتح وايدك بتجيب دم .
وعد بعصبية : ملكش دعوه بيا .
عدي وهو يذهب لها ويمسكها من يديها : اهدي يا وعد .
وعد بعصبية : متلمسنيش ابعد عني ابعدددددد .
عدي وهو يحضنها ويربط علي شعرها ويهمس لها بحب في أذنها برقه : ممكن تهدي اهدي يا وعد انا اسف بس اهدي عشان خطري وظل علي هذا الوضع أكثر من نصف ساعه وهو متحضنها ويهداها .
وعد بعد أن هدأت دموعها بدأت بالنزول وقالت بالم : ليه تضربني قولي ليه انا عمري ما حد ضربني غير بابا ضربني قبل ما يموت عشان كنت لابسه قصير ليه تضربني وتفكرني بيوم موته ليييه قولي وظلت تبكي .
عدي وهو محتضنها : اهدي يا وعد انا معاكي انا اسف حقك عليا معتش هضربك ابدا انا اسف انتي عصبتيني ثم ظلوا علي هذا الوضع فتره ثم عدلها عدي ومسح دموعها واتي بعلبه الاسعافات وقام بتعقيب يدها ثم طلب منها أن يغير علي جرحهها فهو ينظف وهي وافقت .
وبعد مده وهم جالسون وهي تنظر له نظره طويله وتتامل ملامحه الجميله .
عدي بابتسامه: اول مره اعرف اني حلو اووي لدرجه تخليكي كل ده متنحه فيا .
وعد بخجل : ها احم لا مفيش ثم أكملت بغضب : تعرف يا عدي عمر ما حد ضربني غير بابا الله يرحمه .
عدي : حقك عليا انا اسف انا عمري ما اعتذرت من حد بس حقك عليا انا اسف .
وعد : خلاص بس محدش يعرف اني عيطت غيرك اني عمري ما عيطت قدام مخلوق كان بابا ديما يقولي خليكي اووي ومحدش يشوف دموعك وانت اول حد شافهم .
عدي : متخفيش انا جوزك يا وعد خلي ده في دماغك واللي عصبني لبسك انا مش عايز حد يبص ليكي بصه وحشه أو يقول في حقك كلمه وحشه وعد احنا مجتمع شرقي وإسلامي وانتي بلبسك ده مش اسلامي. 
وعد : انا عارفه أنه غلط بس انا اتعودت علي كده بس بابا كان ديما نفسه البس الحجاب بس عمره ما فرضه علينا .
عدي : طيب والدك مات ازاي .
وعد : بابا الله يرحمه كان رايح حفله عند خالو جمال هو وماما  وانا كنت بتعلم برا مش في مصر حتي الشرطه متدربه برا وكنت يخلي كل المهمات اللي برا بس في اليوم ده كنت رجعت وكنت لابسه قصير وبابا لما شافني كده ضربني لاني قولتله عادي دي حريه وبعدها قالي اني مش هروح معاهم الحفله فزعلت وعشق اختي كانت صغيره وقالها أنها هتقعد معايا وماما تعبت يومها فمرحتش وقعدت معانا وبابا راح لوحده في قناص قتله وهو في العربيه سبت برا وجيت هنا عشان اخد بالي من الشركات والشغل وانا اصلا خريجه هندسه ومحدش يعرف عن شغلي في الاستخبارات غير بابا وسجده صاحبتي .
عدي بزهول : اتقتل طيب ليه ومين.
وعد بغضب : مقدرتش اعرف مين ولغايه دلوقتي بدور علي القاتل ثم أكملت طيب وانت اهلك فين .
عدي بغموض : بابا وماما الله يرحمهم اتقتلوا بردو .
وعد بذهول : ازاي .
عدي : كانت عمتي ثريه اللي بنتها ضربتك بالنار عامله حفله وكان بابا وماما رايحين سوا في عربيه واحنا سبقناهم بعربيتنا وهما كانوا بيحبوا يمشوا براحه ويقعدوا يحبوا في بعض فقناص قتل بابا الاول ثم قتل ماما بعده بس هي اصلا ماتت قبل ما قتلها بسكته قلبيه .
وعد بتفكير : ده نفس موتت بابا طيب ممكن اسال علي التاريخ .
عدي بتفكير : من اربع سنين يوم 24 مارس .
وعد بذهول : ده نفس تاريخ قتل بابا .
عدي بتفكير : مش جدو بيقول أن اهلنا كانوا صحاب .
وعد بتفكير : ايوه حتي ماما قالتلي أنهم كانوا صحاب جدا بس حصل بينهم من عشر سنين مشاكل فبعدوا عن بعض ومقالوش لجدك .
عدي بتفكير : تفتكري اني القاتل واحد .

وعد بتفكير : احتمال كبييير احنا لازم نعرف مين قتل اهلنا يا عدي انا عايز أخد حق بابا .
عدي بتفكير : بس انا عارف أو شااكك في الممكن يقتل اهلي .
وعد بانصات : مين .
عدي : عمتي ثريه هو شك بس نفسي الاقي دليل عليها .
وعد بتفكير : بعد المهمه لازم نعرف مين اللي ورا القتل .
عدي بتفكير: تمام بس هتكوني معايا ديما يعني هنعلن جوازنا قدام الكل .
وعد بذهول : لييه.
عدي بهدوء : متخفيش مني يا وعد وهنعلن جوازنا عشان تيجي معايا البيت ونشوف عمتي ومين معاها .
وعد بهدوء: تمام بس جوازنا ورق .
عدي بابتسامه وهو يمد يده لها : تمام اتفقنا بس ياريت تبدء صفحه بيضه ونكون صحاب .
وعد بتردد: صحاب .
عدي بابتسامه : ايوه خلينا صحاب انا الصراحه يا وعد اخترت فكره الجواز دي كنت عايز انتقم منك علي يوم الصفقه بس رجعت نفسي ولما شوفتك انهارده وانتي بتعيطي عرفت انك عملتي كده بسبب عصبيتك مني فياريت تسمحيني انا اسف انا عمري ما قولت الكلام ده لحد بس خلينا صحاب ممكن .
وعد بهدوء: تعرف اني كنت مش بطيقك وناويه انتقم منك بس طالما صرحتني خلاص بس قرب كده فاقترب منها عدي فقامت بعضه ثم قالت: ده حق الكف اللي ضربتهولي عشان نبقا خلصانين .
عدي بذهول : يابنت العضاضه ثم ابتسم لها وأخذ يريها الملابس التي اتي بها لها وهي أقسمت أنه زوقه عالي جدا في اختيار الملابس وكانت محتشمه جميعها .
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ 
في قصر كنان الشناوي 
علي سفره الأفطار .
ثريه بغل.: امال كنان ومراته مش هينزلوا والا ايه دول من امبارح مطلعوش .
خالد الشناوي بضحك : سبيهم يا بنتي هما لسه عرسان بردو .
مؤيد بضحك : عقبالي يااارب وانا هفضل شهر مطلعش .
خالد الشناوي بضحك: هتموت وتتجوز .
مؤيد بضحك: ما انت لو شوفت اللي عيني عليها هتقولي من حقك يا مؤيد ثم قام وقال : عن اذنكم هروح الكليه .
ثريه وهي تنظر إلي والدها : هو في حد في حياته .
خالد الشناوي بابتسامه: ايوه اخت حياه بيقولوا بنت جميله ومحترمه جدا .
ثريه بغل: البنت واختها دول داخلين علي طمع .
خالد الشناوي: لا علي فكره هما ناس مبسوطين حتي هما اللي فرشوا القصر هنا وعارفين الأصول .
ثريه بغل : اااه ثم قالت :عن اذنك انا يا بابا هطلع انام شويه لاني تعبانه. 
خالد الشناوي بحزن: طيب تعالي اسافر انا وانتي فرنسا ونشوف الدكاتره هناك هيقولوا ايه .
ثريه بحزن مزيف : لا يا بابا مش عايزه اقضي وقتي الأخير في المستشفي خلينا هنا وسطكم ثم تركته وصعدت الي غرفتها .
ولكنها لم تصعد الي غرفته بل ذهبت الي غرف القصر تدور علي غرفة المكتب الي أن وجدتها أخذت تدور في الارفف والادراج وكل شئ عن أي ورق خاص بالملكيه ولكنها لم تجد إلا اوراق خاصه بالطب فقط .
ثريه لنفسها : اوووف طيب ماهو كان بيشتغل هنا الورق فين وظلت تبحث ولكنها لم تجد شئ غير لاب موضوع ولكنها لم تدور به قائله لنفسها : اووف ده لاب اكيد هيكون عليه شغل دكاتره بردو طيب الأوراق الخاصه بالاملاك هتكون فين وظلت تبحث الي أن لم تجد شئ فصعدت الي غرفتها وهي متعصبه جدا ..
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
في سياره مؤيد .
مؤيد وهو يفكر بعهد وواقف في إشارة المرور : وحشتيني اووي يا عهد ونفسي اشوفك عدي مش ناوي يرجع بقا عشان اخطبها راسمي هوووف بقا وهو يفكر بها وجدها تقف مع فتاه صغيره فذهب وصف سيارته بسرعه علي جمب ونزل لها .
مؤيد بابتسامه: عهد انتي بتعملي ايه هنا .
عهد بابتسامه: ازيك يا مؤيد .
مؤيد وهو ينظر إلي تلك الطفله التي تقف معها ويبدو عليها أنها تتالم : مالها البنوته دي ثم جلس علي الارض مثلما كانت تجلس هي وتلك الطفله في حديقه عامه فوجد هذه الطفله يوجد برجلها جرح صغير ولكنها تتالم وعهد تقوم بتطهير الجرح لها ثم وضعت لها لزقه طبيه عليها .
عهد وهي تقبل الطفله : كده معتش هتوجعك وخدي الشوكولاته دي وهتكوني كويسه بس هي ماما فين .
البنت بدموع : ماما مش عارفه راحت فين .
عهد وهي تزيل دموعها: طيب اهدي اسمك ايه .
البنت بدموع : كارما .
عهد بابتسامه : اسمك جميل يا كارما طيب هي ماما كانت معاكي فين .
كارما : هي قالتلك خليكي هناك في الشارع التاني بس انا خوفت كان فيه كلب فجيت هنا واتعورت .
عهد بابتسامه : خلاص تعالي ندور عليها .
مؤيد بابتسامه: طيب تعالي اشيلك يا كارما ثم نظر إلي من ملكت قلبه من اول مره رآها بها وابتسم لها .
عهد بابتسامه : مؤيد انت بتعمل ايه هنا.
مؤيد بابتسامه : شوفتك هنا فجيت اشوفك وانا الصراحه كنت لسه بتمني اشوفك بس انتي بتعملي ايه هنا.
عهد بابتسامه ؛ انا كليتي قريبه من هنا وانا جايه الكليه شوفت البنوته دي بتعيط فجيت ليها .
مؤيد بابتسامه : انتي في كليه ايه .
عهد بابتسامه: كليه فنون جميله .
مؤيد بابتسامه: دي جمب كليتي .
عهد بابتسامه: انت كليه ايه .
مؤيد : كليه صيدله كليتنا قريبين من بعض .
عهد بابتسامه: فرصه سعيده بقا تعال ندور علي مامة كارما وظل يبحثوا عنها الي أن وجدوها .
عهد وجدت امراه جالسه تبكي : حضرتك مالك .
المراه : بنتي ضاعت مني قولتلها استنيني وجيت ملقتهاش .
عهد : بنتك اسمها كارما .
المراه باندهاش : ايوه عرفتيها منين.
عهد بابتسامه: هي كويسه متخفيش بس صديق ليا بيجبلها شكولاته وجاين اهم ثم أشارت باتجاههم .
كارما وهي علي يد مؤيد : دي ماما .
مؤيد بابتسامه : لاقيناها اهي ثم قبل الفتاه واعطاها الشكولاته وذهبت الفتاه الي والدتها التي احتضنتها بحب شديد .
مؤيد بابتسامه: تعالي اوصلك الكليه .
عهد بابتسامه: مش هينفع يا مؤيد بابا ميعرفش ومينفعش .
مؤيد : نعممم ده انا ما صدقت لقيتك وطالما كليتنا جمب بعض يبقي اوصلك واروحك .
عهد : مينفعش يا مؤيد لما بابا يعرف ويرضي يبقي نكلم في الموضوع .
مؤيد بنرفزه: بت انتي هاتي رقم ابوكي .
عهد بنرفزه : اوووف اهو ثم ناولته هاتفها وهو حدث والدها وطلب منه أن يوصلها الي كليتها وان يأخذها من الكليه الي البيت ووافق محمد الصافي علي شرط أن مؤيد سيتغدا معهم .
مؤيد بضحك: يلا يا بت قدامي دا القرف في حلاوتك.
عهد بضحك: اهو وذهبت معه وهو اتي إليها بشكولاتات كثيره وقال : الشكولاته دي بالنص بينا .
عهد بضحك: لا خلاص دول بتوعي كلهم .
مؤيد بضحك: بت انتي دول بتوعي انا وانتي ووجدها تفتح واحده وتاخد منها قطعها فأخذها من يدها واكلها هو يتلذذ وقال : الله دي احلي شكولاته اكلها في حياتي وظل يفعل معها هكذا .
عهد : مش عارفه اكل منك .
مؤيد بضحك: انا كده وهاتي تليفونك وافتحيه .
عهد : اهو .
أخذ مؤيد منها الهاتف وقال بتدوين رقمه والاتصال عليه .
مؤيد بابتسامه : رقمي عندك اهو لو خلصتي رني عليا وانا لو خلصت الاول هرن عليكي .
عهد بابتسامه : اوك وتركته وذهب الي كليته وهو ذهب الي كليته ....
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
في قصر خالد الشناوي .
نجد مايا مقتوله لا حول لها ولا قوة غارقه وسط دمائها لا احد يعلم بها ........
يتبع..

google-playkhamsatmostaqltradent