رواية قسوة الشيطان الفصل الثاني 2 بقلم رواند نبيل

 رواية قسوة الشيطان الفصل الثاني 2 بقلم رواند نبيل

رواية قسوة الشيطان البارت الثاني

رواية قسوة الشيطان الجزء الثاني

رواية قسوة الشيطان الفصل الثاني 2 بقلم رواند نبيل


رواية قسوة الشيطان الحلقة الثانية

حين أحببتك ..............
لاحظتُ بأن الصيف يأتي..........
عشر مرات إلينا كل عام..................... 
وبأن القمح ينمو....................
عشر مرات لدينا كل يوم وبأن القمر الهارب من بلدتنا........
جاء يستأجر بيتاً وسريرا.. .........
وبأن العرق الممزوج بالسكر والينسون...........
قد طاب على العشق كثيرا..........
                🖤🖤قسوة الشيطان🖤🖤
                            الفصل الثاني 
وصل كل من اسر و كنان الى فيلا البحيري فى سرعة
قياسية ،،،،،،،،،،،و كان اسر قلق بشدة على طفله ذات
اربع سنوات،،،،،،،، دخلو الى الفيلا و كانت لا تقل
فخامه و رقي عن قصر الشناوي و محاطه بحديقة 
يوجد بها جميع الزهور ،،،،و يحيطها العديد من 
الحراس ضخام البنيه لحمايه من في الداخل .
اما في داخل الفيلا رن الجرس فتحت له الخادمة ،
اسر ببرود عكس القلق و الخوف الذي يسيطر عليه: 
فين ماما و يزن .
الخادمة بتوتر : 
يزن فوق مع هالة خانم مستنيين الدكتور .
اتجه اسر وكنان للأعلي الي غرفة يزن،،،،،،،،،، و دخلو 
الي الغرفه وجد يزن مسطح على الفراش مغمض
عينه بتعب بجانبه ام اسر على الفراش،،،،،،  و تمسح
على شعره بيديها. 
اسر بقلق وهو يتجه لابنه و جلس بجانبه على
الفراش ،،،،،،،،،،،، و امسك يدها لم يستطيع ان يمسك
يد  ابنه ،،،،،،،،، لانه يذكره في بخيانة زوجته له.
قائلا :
ماله يا ماما .
ردت هالة بقلق :
حرارته عاليه اوي ،،،،،،،، يابني من الصبح .
زفر اسر بعصبيه و قال:
طيب متصلتوش من الصبح فيه ليه ،،،،،،،،،
ردت هالة هانم بهدوء قائلة : 
انا كنت بعمله كمدات لتخفيض الحرارة. 
رد  اسر قائلا :
طيب اتصلتوا بالدكتور.
ردت هالة بهدوء قائلة :
ايوة يا بني ،،،،،،،،،،، و هو فى الطريق دلوقتي جاى،،،،،،،،،،
قاطعتهم دخول الخادمةمع الطبيب 
دلف الدكتور الى الغرفه بإبتسامه قال: 
صباح الخير
رد اسر بغضب و قال : 
خلص شوف شغلك
رد  الدكتور باحراج قائلا : 
حاضر يا اسر بيه .
خرجوا  لينتظروه بالخارج ،،،،، لم يظل معه سواء
هالة هانم ،،،،،،،،،
فى الخارج كان اسر يمشي في الممر ذهابا و ايابا
بقلق على حالة ابنه ،،،،،،،،كنان يمسح  على كتفه
قائلا :
اهدى بقى يا بني انشاء الله خير هيبقى كويس .
قاطعهم صوت جرس الهاتف ،،،،،، 
ردكنان بسرعة عندما وجده انه الحارس الشخصي 
رد الحارس قائلا :
صباح الخير يا كنان باشا .
رد كنان بسرعة قائلا :  
صباح النور ،،،،،،،،،،،،لقيتها و لاء تكلم .
رد الحارس بسرعة خوفا من غضب كنان :
ايوه يا باشا لقيناها.
رد كنان و الشرار يتطاير من عينيه:
وين كانت موجوده هي و بنتها .
رد الحارس بهدوء :
بالحارة الشعبية اسمها ،،،،،،،،،،،،،،،،، .
قهقه  كنان ببرود : 
سعاد هانم بنت الحسب و النسب تروح تسكن بالحارة 
،،،،،،،،،،، لازم تكون عندي بعد ساعة و جيب الحراس 
معك .
رد الحارس بهدوء قائلا :
حاضر يا كنان باشا .
             *********🖤🖤*******
دخل فهد الى سيارته بتعب ،،،،،،،، رن الهاتف ،،،،،،
كان سوف يجيب لكن سقط الهاتف من يده  في
اسفل السيارة ،،،،،،، انزل يده حتى يتمكن من
الوصول  اليه ،،،،،،،،،لم ينتبه الى تلك الشاحنه و
حاول ان يتفادها ،،،،،، حتى اصطدام في الشجرة .
             ******** 🖤🖤*********
تجلس سعاد تشاهد التلفاز ،،،،،،،و تعمل ملاك في
المطبخ ،،،،،،،،،، شهقت سعاد بشدة عندما سمعت
صوت طرق قوي علي الباب ،،،،،،،،،،،
ردت سعاد قائلة بخوف : 
ملاك بسرعة تعالي ،،،،،،،،، ادخلي الغرفه اياك تطلعي
يا ملاك .
ردت ملاك بخوف يسيطر على قلبها الصغير،،،،،،،،،،،
وهي تنظر الي الباب  : 
حاضر يا ماما .
دخلت ملاك الى احد الغرف ،،،،،،،،،، بينما اتجهت
سعاد لتفتح باب المنزل ،،،،،،،، فتحت الباب ليدخل
عدد كبير من الحراس و برفقتهم ذلك الذي يدعى
الشيطان.
ردت سعاد بخوف :
انتم مين ،،،،،، عايزين ايه . 
رد  الشيطان باشئمزار : 
اهلا يا سعاد هانم ،،،،،،،،،،،،، سعاد هانم بنت الحسب و النسب .
ردت سعاد بخوف و رعب قائلة :
انت ه،،،،،،،،،،،،،،،،، .
قاطعها كنان قائلا بصوت مرتفع : 
برافو ايوة  انا كنان الشناوي ملقب **الشيطان ** يا 
سعاد هانم ،،،،،،،، وانا سوف اخذ حقي و حق امي و 
اختي ،،،،،،، كنان بصوت مرتفع  بصراخ : هأخذ بنت 
عمي ،،،،،،،،، و هتكون اسيرتي 
و اكمل كلامه بالسخرية وهتجوزها  
         &&&&&&&& 🖤🖤&&&&&&&
ردت سعاد بصدمه : 
تتجورها  ،،،،،،،،،،، لا مستحيل تعمل كده.
رد الشيطان بصوت مرتفع : 
بنتك وين ،،،،،،،،،، ي سعاد هانم .
ردت سعاد بغضب :
بنتي مش موجوده ،،،،،،،،، انا معنديش بنات ،،،،،،،،، اتفضلوا طلعوا  بره .
ردت سعاد بخوف : 
ابوس ايدك و ابوس رجلك ،،،،،،، بنتي ما عملت شئ،،،،،،،،،، خذ حقك  مني انا .
اخرج كنان سلاحه اشار بها عليها قائلا بصوت مرتفع و بسخرية :
ملاك ،،،،،،،اذا ما خرجتي ،،،،،،،،،هاقتل امك .
اما في الداخل ،،،،،،، كانت ملاك ترجف من الرعب و
الخوف ،،،، عندما نظرت من تلك الفتحة
الصغيره ،،،،،،،وجدت شخص في قمة الجمال و
الاناقة و القوة ويملك سلاح و يصوبه اتجاه امها 
صرخت ملاك بخوف و رعب :
استني .
وقف الشيطان ينظر اليها لتقابل بعينيها الجميلتان
عيناه القاسيتان ،،،،، ابتسم هو عندما نظر فى عينيها 
رد الشيطان بإبتسامه بحقد قائلا :
ازيك ي بنت عمي .
ردت ملاك بخوف و الدموع تترقرق في عينيها قائلة : 
انت مين ،،،،،،، عايز ايه ؟
رد الشيطان بسخرية : 
عايزك .
              ******🖤🖤🖤🖤*******
بعد مرور ساعة ،،،،،، خرج الطبيب و ترك هالة هانم
ويزن في الداخل ،،،،،،، 
رد اسر قائلا ببرود :
يزن كويس .
رد الدكتور بجدية :
هو كويس دلوقتي ،،،،،،، بس هو كان عنده سخونه
شديدة لو مكناش لحقتاه كان ممكن تسبب اضرار
كبيرةو هو في السن الصغير ده ،،،،،،،،،،،،، .
استأذن الطبيب و خرج و دخل اسر على ابنه وجده
ينام بسلام بعدما انخفضت حرارته 
قال اسر و تترقرق دموع في عينيه :
انا بحبك كتير ،،،،،،،،، بس كل ما اشوفك افتكر امك
الخاينه ،،،،،،،،،،، على الرغم من اني اعطيتها المال و
الحنان و عمري ما قسيت عليها لكنه يشعر في الم
في قلبه و قال اهاااااا يا سديم ارجعي انا تدمرت
من غيرك  و انا اتزوجت عشان انساكي يا حب عمري
بس هي خانتني   ،،،،،،، بس خلص انت ملكشي
ذنب .
رد يزن بصوت تعبان : 
بابا .
رد اسر بحب قائلا : 
عيون بابا.
رد يزن بفرح قائلا : 
عاوزك تنام جنبي .
  ********* 🖤🖤🖤🖤************
ردت ملاك بحزن قائلة :
عايزني ،،،،،،، انا موافق اكون خدامة عندك .
نظر كنان الي عينينها ،،،،،،، لكن انسحر في  عينيها خليط
بين الازرق و الاخضر رأى  انها طفلة في غاية الجمال و البراءه ،،،،،،، نفى
هذا الافكار من رآسه ،،،،،،،،،
نظر بعينيه الذي تتطاير منها  الشرار قائلا : 
انا مش عاوزك خدامة ،،،،،،،،،،،، وتابع بسخرية
عاوزك مراتي .
نزلت سعاد الى الارض و  قالت بدموع و بحزن  : 
ابوس رجلك اترك  بنتي .
رد كنان ببرود و هو يتقدم منها و يقول :
ده انا هخليكي تتمني الموت .
ردت ملاك بخوف و الرعب يسيطر على قلبها و هي
تشير بسبابتها الصغيرة بوجهة :
ايه الي  بتقوله ده ،،،،،،،،،،،،،،؛ تفضل اطلع بره .
رد كنان بسخرية :
اطلع بره .
ملاك و هي تضع يديها حول خصرها و قالت بتحدي :
ايوه ،،،،،، اطلع بره 
قاطع كلامها صفعة قوية على وجهها لتقع على الارض
و الخوف يسيطر على قلبهاو الدموع تنزل من عينيها
بغزارة ،،،،،،،،،،، و امسكها من شعرها بقسوة حتى
كاد ان يقتلعه من جذوره اوقفها امامه وتحدث
بعجرفه قائلا : 
كنان : ....................................... .
      **********🖤🖤🖤🖤*********
 تحركت ليليان بتعب بعد ان انهت عملها بأحدى
المطاعم  ،،،،،،،،،في احدى المولات الشهيرة و هي
تنظر الى ساعة يدها التي تشير الي الحادية عشر
مساء ،،،،،،،،، تنهدت بضيق و هي تغلق المحل لتلتفت
اليها زميلتها بالعمل التي تساعدها في غلقه قائلة
بجدية : 
مالك يا ليليان في ايه ......؟! .
ردت ليليان بضيق :
اتأخرت كتير يا رهف ،،،،،،،، اتاخرت و على ما اوصل
البيت هتكون الساعة عدت 12 و ماما هتكون نامت
والمفروض تأخذ الدواء بتعها ،،،،،،،،و صاحبة البيت
هتسمعني موشح عن الادب و الاخلاق و انا المفروض
واحده محترمه متتأخرش برا البيت لوقت متأخر
كده ...... .
ردت رهف بهدوء و هي تتوجه مع ليليان الى الباب
الخلفي .
معلش يا ليليان ان شاء الله ربنا هيرزقك بأبن الحلال
الي هيريحك من الهم ده كله و هيسأعد مامتك على
العلاج .
ردت ليليان بحسره : 
و ده هييجي ازاي و اي واحد هيوافق يأخذ واحدة بنت 
ملجأ تبنوها الناس و ربوها اكيد مش هيوافق .
ربتت رهف على كتفها بتعاطف و قالت  :
و لايهمك اكيد ربنا هيوفقك بس خلي املك في ربنا كبير .
ردت ليليان بابتسامه مرتعشه : 
و نعمة بالله ،،،،،،،، ايوووه كفايه كلام يلا بينا عشان منتأخرش .
ثم ودعت صديقتها و هي تتوجه سريعا نحو الدرج
الكهربائي في طريقها الى الخارج عندما استوقفها
صوت رنين هاتفها القديم .
عقدت حاجبها بتعب و هي تنظر لشاشة هاتفها الذي ظهر عليه اسم والدتها 
تنهدت بتعب و هي تقوم بالرد عليها بمرح :
ايوه يا ست الكل ،،،،،، دا انتي سهرانه على كده ،،،،،عاوزة ايه اجبهولك من برا ،،،،؟! .
الا ان قاطعها والدتها هي تهمس بصوت جاد لم تعتاد عليه ليليان 
ليليان انتي فين ،،،،، كل ده تأخير ؟! 
ردت ليليان و هي تشعر بانقباض قلبها بخوف :
في ايه يا ماما انتي بتتكلمي كده لية  ،،،،،،،، انتي
عارفه اني  اتأخرت  بسبب صاحب المطعم  يا ماما .
تنهدت والدتها بشفقه على حال ليليان :
انا عارفة ان صاحب المحل رجل حقير و نذل .
تساقطت دموع ليليان . ردت ليليان بمرح مصنع :
ايوه كده يا ست الكل ،،،،،،، ده انتي بتشتمي يا  فوفو .
ردت والدتها فاطمة :
يلا يا كلبة البحر على  البيت على طول  يا حببتي.
اغلقت الهاتف و هي تنظر الي الشارع المظلم تتوسع عينيها
من المنظر الذي امامها ............................

يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent