رواية عشق حياة الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم زوزه

 رواية عشق حياة الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم زوزه

رواية عشق حياة الجزء التاسع والعشرون 

رواية عشق حياة البارت التاسع والعشرين 

رواية عشق حياة الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم زوزه


رواية عشق حياة الحلقة 29

في قصر كنان الشناوي صباحا .
يجلسون علي سفره الافطار .
ويضحكون سويا ثم بعد مده اتي الحارس الي كنان وأخبره بأن شخص يريد رؤيته .
كنان بعصبية : انتي جايه ليه تاني ياعمتي .
ثريه بدموع : انا مقدرتش اقعد في القصر لوحدي فقولت اجي اقعد معاكوا مهما كنت انا عمتك .
كنان بعصبية : بس حضرتك مبتحبيش مراتي .
ثريه بدموع مزيفه : يا ابني انا طلع عندي ورم خبيث وبقضي ايام الاخيره وعايزه اقضيها وسط عيلتي عشان خطري يا بني خليني معاكوا .
حياه بدموع : مينفعش تكلم عمتك كده ثم نظرت لها بعنيان دامعتان وقالت : اقعدي ارتاحي حضرتك اكيد تعبانه .
كنان بعصبية: يا حياه ملكيش دعوه بيها .
خالد الشناوي بغضب: دي عمتك مهما كان ثم نظر إلي ابنته بالم وقال: يا حبيبه ابوكي انا هوديكي احسن مستشفي تتعالجي فيها .
ثريه بدموع مزيفه : معتش ينفع يا بابا انا لسه بقالي شهور قليله جدا خليني اقضيهم وسطكوا يا بابا وعايزه بنتي يا بابا عايزه اشبع منها  قبل ما اموت .
كنان بعصبية : دي اكيد كذبه منك عشان أتنازل عن القضيه اللي في حق بنتك .
ثريه بدموع: لا دي مش كدبه ثم ناولته تقارير طبيه خاصه بها وقالت بدموع : انت دكتور واكيد هتفهم ثم قامت وقالت بدموع: يبقي اطمني عليا يا بابا خايفه اموت لوحدي .
خالد الشناوي: استني يا بنتي انا جاي مستحيل اسيبك كده .
حياه بدموع : انت هتسيب جدو يمشي يا كنان وبعدين التقارير بتثبت أنها مريضه وحرام كده .
كنان بعصبية مكتومه : استنا يا جدو حضرتك رايح فين .
خالد الشناوي: هروح بيتي واقعد مع بنتي .
كنان : هتسبنا تاني يا جدو .
خالد الشناوي بحزن : دي مهما كانت بنتي يا كنان وانا مش هسيبها.
حياه بدموع : عشان خطري يا كنان حرام دي مريضه وانا عايزه جدو معانا هنا. 
كنان تحت الضغط وافق وهو يفكر فيما تفكر عمته كنان بحزن مزيف : تعالي يا عمتي انا اسف حقك عليا مستحيل اسيبك تموتي انا هكون معاكي ديما وبنتك انا معرفش عنها حاجه والموضوع مش في أيدي .
ثريه بدموع مزيفه وهي تحضن كنان : ياحبيبي يا ابن اخويا كنت خايفه اموت لوحدي .
كنان بحزن : متخفيش يا عمتي انا معاكي ديما .
مؤيد : كده هنرجع القصر والا هنقعد هنا .
ثريه ارتبكت وظهر علي وجهها التوتر فهي تريد أن تجلس معهم هنا لأنها تعلم أن كل أوراق الشغل هنا في القصور هذه .
كنان بابتسامه مكر بعد اخذ باله من توتر ثريه : لا هنقعد هنا ده بعد اذن جدو عشان عدي لما يجي واهل حياه عارفين المكان هنا .
مؤيد : ماشي ثم نظر إلي عمته وقال : مايا فين ياعمتو .
ثريه بكدب : ها مايا مسافره يومين وهتيجي تاني .
مؤيد : ماشي عن اذنكم انا رايح الكليه .
حياه بابتسامه : تعالي يا عمتو اوديكي اوضتك ترتاحي .
ثريه بخبث : تعالي وريني الاوضه يا حبيبتي .
ثم قامت هي وحياه .
خالد الشناوي وهو مهموم : ياارب ليه عايز تاخد مني عيالي قبلي.
كنان وهو يحضن جده: متخفش يا جدو وانا هعمل تحاليل تاني واتاكد وان شاء الله مش هيكون فيه حاجه بس ياريت حضرتك متقولش ليها .
خالد الشناوي: عايز اطمن علي بنتي يا كنان .
كنان بابتسامه : متخفش ومتشيلش هم حاجه تعالي اوصلك اوضتك عشان ترتاح .
خالد الشناوي: ماشي .
وذهب معه إلي غرفته .
خرج كنان ووجد حياه خرجت من غرفة عمته .
كنان وهو يقبلها علي خدها دون أن تأخذ بالها .
حياه بخضه : اعاااااا .
كنان بضحك : اعاااااا ايه ده انا. 
حياه وهي تاخذ نفسها : اوووف يا كنان خضتني .
كنان بضحك وهو يمسكها من خصرها : حقك عليا يا حياتي بس وحشتيني اعمل ايه بقا .
حياه بخجل : كنان اتلم بقا احنا واقفين قدام اوضة عمتك .
كنان بضحك وهو يقبل جبينها : ويعني ايه اوضه عمتي وبعدين ده القصر اتملا علينا ومعتش هاخد راحتي .
حياه بضحك : احسن عشان كنت بتستفرد بيا .
كنان بضحك. : بستفرد بيكي هو انا شقطك مثلا يا بت انا جوزك .
حياه بضحك: بردو مبسوطه فيك .
كنان وهو ينظر لها : وحياة الضحكه دي مينفع اسيبك ثم قام بحملها واتجه صوب غرفتهم .
حياه بخجل : كنان اتلم بقا ونزلني مينفعش كده عايزه اجهز الغدا .
كنان بضحك: لا وبعدين الخدم ايجو ارتاحي انتي .
حياه بخجل : بس انا بحب اطبخ .
كنان بضحك: لا مفيش طلوع من الأوضه انهارده غير علي الأكل .
حياه بخجل : كنان اتلم بقا يقولوا علينا ايه. 
كنان بضحك : واحد ومراته ولسه متجوزين جديد .
حياه بخجل : كنان اتلم بقا .
كنان بضحك : زي ما انا قولت ثم صعد وهو يحملها الي غرفتهم وانزالها علي السرير .
حياه وهي تقف علي السرير وتضع يديها في خصرها وتتكلم :   مينفعش كده يا كنان اله .
كنان وهو ينظر علي منظرها الطفولي ويضحك: مينفعش ايه بس .
حياه بطفوليه : كده تشلني وحد يشوفنا يقول علينا ايه بقا .
كنان بضحك : يا بنتي انا ولله جوزك .
حياه بطفوليه : بردو عيب حد يشوفني يظن فيا ظن وحش .
كنان بضحك : ظن وحش مين انتي مراتي ولله مراتي .
حياه بتذمر طفولي : عارفه ثم نزلت من علي السرير وذهبت باتجاه الحمام ودخلت لكي تغير ملابسها ولكنها لم تاخد ملابس لها وبعد أن اخذت شاور لم تجد ملابس لها فاضطرت أن تنادي علي كنان .
حياه بخجل من الحمام : كنان كناان .
كنان بابتسامه: نعم يا حياتي محتجاني اجيلك .
حياه بخجل : كنان اتلم بقا ثم أكملت انا نسيت هدوم ممكن تجبلي بيجامه من عندك .
كنان بابتسامه : حاضر يا حياتي ولو عايزه اي مساعده اجيلك .
حياه بخجل : كنان اتلم بقا .
كنان ذهب إلي ملابسها ووجد لديها اشياء كثيره لم ترتديها له ففكر في شئ ثم قال : حياتي هنزل تحت بسرعه واجي خليكي في الحمام .
حياه بزهق : هووف طيب متتاخرش .
كنان بابتسامه : ثواني ثم نزل الي الاسفل وطلب من الجنايني أن يأتي لها بورود من الحديقه لونها احمر وابيض واتي إليها الجنايني وطلب بوكس شلوكتات من الحارس وبوكيه ورد ويأتي بشاورما وكريب  وكشري وشيبسي وان يأتي بهم إلي غرفته .
الحارس باندهاش : هو فيه اطفال جوا يا فندم عشان لو كده اجيب لعب معايا .
كنان وهو يكتم ضحكته : لا بس هات معاك دبدوب كبير علي شكل باندا وخلال نص ساعه تكون عندي .
الحارس باندهاش : نص ساعه يافندم مش هنهض .
كنان : انتم كام هنا كل واحد يروح يجيب حاجه ونص ساعه وتطلعهم عندي فوق وتركهم وغادر الي الغرفه .
حياه عندنا وجدت الباب يفتح قالت : كناان انت جيت .
كنان بابتسامه : ايوه يا حياتي محتاجه حاجه .
حياه : انت قفلت الحمام عليا ليه لما نزلت .
كنان وهو يكتم ضحكته : عشان متطلعيش يا  حياتي وخوفت حد يجي .
حياه بذهول : طيب ممكن تجبلي هدوم بقا انا بقالي ساعه في الحمام .
كنان وهو يفرض الورود علي السرير وعلي الأرض وعمل الورود علي شكل قلب علي السرير وعلي الارض بشكل عشوائي .
كنان وهو يأتي لحياه بقميص نوم احمر ويعطيه لها .
حياه بذهول وخجل : ايه ده يا كنان .
كنان وهو يكتم ضحكه : ايه يا حياتي ماله .
حياه بخجل : كنان انا مبلبسش من دول .
كنان بضحك : ليه بس يا حياتي امال جايباهم ليه .
حياه بخجل : ماهو ماهو عهد هي اللي أصرت اني اجبهم.
كنان بضحك: عهد دي طلعت بتفهم ولله .
حياه بخجل : كنان اتلم بقا وهاتلي حاجه تانيه مش هلبس ده .
كنان بضحك: لا انا عايز اشوفه عليكي يرضيكي اروح اشوفه علي واحده برا ده انا جوزك بردو حرام تحرميني بدل ما ابص برا .
حياه بعصبيه : تبص برا لمين بقا يا استاذ كنان كنت قتلتك .
كنان بضحك : خلاص البسيه بقا ده انا حتي كنونتك حبيبك أهون عليكي كل ده تعذبيني يعني .
حياه بخجل : ماهو ماهو يا كنان مينفعش .
كنان : يا حياتي ينفع اديني فرصه ومتخفيش مني ولو حسيتي بخوف هبعد واسيبك تفكري براحتك.
حياه بخجل ؛ ماهو انا..انا.. الصراحه يعني يا كنان متعودتش علي حاجه زي دي .
كنان : يا حياتي انا جوزك ولله يعني لازم تعرفي أنه عادي انا جوزك ولله ومتتكسفيش مني ابدا ده انا امك يا روحي .
حياه بخجل : حاضر هحاول .
وارتدته وظلت في الحمام أكثر من نصف ساعه تحاول أن تخرج ولكن هي كانت حرجه جدا من منظرها .
اتي الحارس لكنان بكل شئ طلبه ووضعهم كنان علي طاوله صغيره ووضع الدبدوب والبوكس علي السرير ومعهم الورد. 
كنان وجد أن حياه لن تخرج هكذا فقال ؛ حياتي انا هنزل تحت خمس دقائق واجي ثم عمل أنه فتح الباب ثم اغلقه ووقف بجوار بابا الحمام .
حياه بهدوء : هو خرج طيب هطلع انا ثم فتحت الباب وخرجت ولم تأخذ بالها من الذي بجوارها ثم قال قبلها من خدها بحب وقال : ايه القمر ده يا حياتي.
حياه بخضه: اعاااا انت بتطلع منين .
كنان بضحك : بطلع من هنا هطلع منين يعني .
حياه بخجل : مش انت نزلت .
كنان بضحك : الصراحه لا ثم انتي طولتي جوا .
حياه بخجل وأصبحت مثل حبه الفراوله : ماهو الصراحه يعني انا..انا مش عارفه .
كنان وهو يحضنها من الخلف وضع رأسه علي كتفها ويقول بحب : مش عايزك تتكسفي مني انا جوزك وده شئ عادي ولا عايزك تخافي مني ولو حسيتي بلحظه خوف بس هبعد عنك بس اديني فرصه .
حياه بخجل وهي تنظر إلي الغرفه : الله مين عمل ده كله .
كنان وهو يلفها بداخل حضنه وينظر الي عينيها : انا عملت كده وجبتلك الأكل اللي بتحبيه .

حياه بابتسامه : تسلملي يا كنونتي اوووي .
كنان بضحك : طيب فين المقابل بتاعي .
حياه بخجل ؛ مقابل ايه ده .
كنان وهو يشير إلي شفتيها : عايز ادوق الفراوله ممكن .
حياه بخجل : ك..كنان مينفع..
لم تكمل جملتها عندما وجدت كنان قد بالفعل التهم شفاتيها يقبله رقيه يبث لها به شوفه وعشقه وحبه لها فهو أصبح يعشقها صار يقبلها وهو محاصرها بين يديها وهي ذابت بين يديه لم تستطيع مقاومته فهي أيضا تعشقه وتحبه ولكن خجلها كان يسيطر عليها ولكنها استجابت له تركها كنان ونظر إليها وجدها مستجيبه له فحملها وذهب باتجاه السرير ووضعه عليه برقه بالغه وأخذه يقبلها برقه وعشق واشتياق ....
وأصبحت زوجته فعلا وقولا ....
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
عند تالا في الصعيد .
تالا بدموع : طلعوني من هنا حرام عليكم هموووت وظلت تصرخ بدموع وصرااخ صوت عالي .
احمد الاسيوطي وهو يأتي بغضب : عايزه ايه يا بت انتي .
تالا بدموع : سبوني حرام عليكم سبووووني بقا انا عملتلكوا ايه لكل ده .
احمد الاسيوطي بعصبية : كنتي هتجتلي بتنا عايزنا نعملك ايه مش فكرتي تجتلي بتنا يبجا لازما تتعاجبي .
تالا بدموع : ندمت ولله العظيم ندمت بس سبوني بقا .
احمد الاسيوطي بعصبية : لاا لازم نفهمك يعني ايه تحاولي تجتلي بتنا .
تالا بدموع وصرااخ ؛ ولله ندمت مش عايزه كنان خلاص انا بكررهه ولله بكرهه انا عايزه امشي من هنا بس حرام عليكم سبوني .
احمد الاسيوطي بعصبية: لا هتجعدي معانا كام يوم بردو .
ظلت تالا تصرخ وتنادي باعلي صوتها وبدموع : حراااام عليكم ندمت ولله العظيم ندمت طلعوني من هنا بقا انا غلطت اه بس ندمت وظلت تبكي وتصرخ بصوت عالي. 
كريم وهو ينظر لها : اكتمي بجا انتي ايه مبتفهميش .
تالا بدموع : سبوني حرااام عليكم انا ندمت ولله ندمت بس سبوني .
كريم بعصبية: اكتمي احصلك بدل ما اعمل فيكي حاجه متعجبكيش وتركها وخرج وسط صراخها وتعب جسدها ظلت هكذا الي أن تعبت من قلة الأكل والشرب وفقدت الوعي .
قلق عليها كريم فهي منذ أن أتيت وهي تصرخ ولكن لماذا سكتت مره واحده فذهب الي جده بسرعه وقال : الحج يا جدي دي البت سكتت عايزين نشوفها .
احمد الاسيوطي بعصبية: وتموت ايه يعني احنا مالنا بيها دي حاولت تجتل الغاليه حياه .
كريم بتفهم : بس بردو جدي احنا مش جتالين .
احمد الاسيوطي بعصبية: روح جيب ولد عمة حياه اللي كان مسافر ده ماهو داكتور وايجه زياره خليه يجي يشوفها وخلاص عشان الحكومه .
كريم وهو يذهب بسرعه : حاضر يا جدي وذهب واتي بشاب وسيم جدا في السنه الاخيره من كليه طب ولكنه يتعلم بالخارج ويعيش بالخارج هو ووالدته ووالده وكان اسمه محمد .
كريم بخوف : تعالي معايا بسرعه يا محمد .
محمد بقلق : في ايه يا كريم .
كريم : هتعرف كل حاجه في وقتها وأخذه وذهب الي المكان التي توجد به تالا .
محمد وهو ينظر له بغضب : مين عمل فيها كده .
كريم وهو ينظر إلي الارض : انت متعرفش حاجه يا محمد شوفها مالها .
محمد وهو يفحصها : دي مكالتش بقالها كام يوم واتعرضت لخوف الفتره اللي فاتت فعمل معاها كده .
كريم : طيب اعمل حاجه مش لازم تموت احنا عايزينها عايشه .
محمد وهو ينظر له : مين دي يا كريم انا اعرف ان انتوا مابتاخدوش حجكوا من الحريم .
كريم وهو ينظر إلي الارض: دي حاولت تجتل حياه بت عمتي مني والحاج الكبير هو وجدك منبهين عليا اعذبها لأنها كانت هتموت بتهم .
محمد بغضب : وليه إكده ما تسلمها للحكومه وخلاص بدل ما اللي حصل فيها إكده .
كريم : ولله دي أوامر الحج الكبير وانا مليش ذنب .
محمد بتفهم : طيب روح هاتلي العلاج ده واكل ياريت مينفعش كده دي مهما كان روح حتي لو غلطت .
كريم : طيب وذهب وتركه .
حاول محمد إفاقه تالا ورش مياه علي وجهه .
تالا بدموع وهي مغمضه : طلعوني من هنا انا ولله ندمانه سامحوني بقا انا غلطت بس سامحوني انا مليش ذنب انا كنت بحبه بس كرهته ولله سامحوني حرام عليكم .
محمد بهدوء : اهدي يا انسه انتي بخير متخفيش .
تالا بدموع : انا عايزه امشي انا ندمت ولله ندمت خليهم يسمحوني انا هبعد عن كنان ومراته بس خليهم يسبوني انا ندمت ولله معتش هعمل كده انا تربيتي هي اللي غلط خليهم يسمحوني ويسبوني وانا مش هكررها ولله مش هكررها بس انا تعبت ولله تعبت وندمت وظلت تبكي انا كنت بحب كنان بس كرهته ولله كرهته خليهم يسبوني انا غلطت كتير بس كل ده من امي هي اللي كانت بتقولي اعمل ايه ومعملش ايه هي اللي ربتنا بعد موت بابا الله يرحمه انا معرفش الصح من غلط بس خليهم يسبوني وظلت تبكي .
محمد بحزن عليها : اهدي اهدي انتي ليه عملتي كده ممكن تحكيلي حكايتك وانا هساعدك بس قوليلي ليه حاولتي تقتلي بنت عمي .
تالا وهي تنظر له بدموع : هي بنت عمك طيب خليها تسامحني .
محمد بهدوء : ممكن تحكيلي حكايتك .
تالا بدموع : انا اسمي تالا دارست في كليه تجاره عندي 22 سنه بابا مات من وانا عندي 4 سنين واختي كان عندها 3 سنين  سبنا لامي وهي ربتنا ماما كانت انسانه متحرره جدا طول عمرها تقولي اني انا بحب كنان وكنان بيحبني وأن عدي بيحب مايا اختي وهي بتحبه واتربينا علي كده بس عدي ميكنش بيحب مايا وماما تحاول ديما تخليه يحبها بس هو كان بيرفض اما انا وكنان عشنا قصه حب او قصه وهم هو انا كنت ساعات أحسه مش بيحبني الحب الجامد اللي هو انا عادي عنده بس ماما مره كنت انا وهيا مسافرين وكنا في شاليه وماما طلعت تسهر مع صحابها وسابتني وانا نمت معرفش ازاي بس صحيت لقيت واحد جنبي وكان اعتدي عليا بطريقه وحشيه جدا ولما صحيت اعتدي عليا اكتر بطريقه وحشيه اوووي وكل ده معرفش امي فين وازادادت تالا في الدموع والشهقات وهي تحكي له ثم أكملت وبعد كده مشي وامي جت وفضلت تضربني وتقولي انتي استغفلتيني انتي خليتني اطلع من البيت عشان تجيبي واحد تقضيها معاه وضربتني اكتر ما انا كنت تعبانه بعدها فضلت بعيده عن الكل حالتي النفسيه والجسدية كانت المدمره بعد شهر تعبت واكتشفت اني حامل بقيت مش عارفه اعمل ايه قولت هنزله ده بلوي وجت علي راسي بس امي رفضت وقالت هي تتصرف وبعدها باسبوع لقيتها بتقولي هتروحي انتي وكنان علي مكان ...... هتقعدوا هناك وتخلي كنان يشرب هو الصراحه مكنش بيشرب بس انا اصريت عليه وهو بيشرب ماما خليت واحد من الجرسونات يحط ليه حبايه منوم وبعد كده اخدناه وروحنا علي اوضه قالتلي لازم اعمل أنه اعتدي عليا عشان يرضي يتجوزني فايجه ناس وعملوا ليه هدومه واختي جت وصورتنا في صور وحشه وهي كانت رافضه الفكره وانا كنت زيها بس ماما اجبرتنا عشان أنقذ نفسي وشرفي والا كده والا هتموتني واختي وافقت عشان خايفه عليا اضطرينا نعمل كده وعملنا التمثيليه دي ولما كنان صحي فكر أنه عمل كده وكان ندمان جدا وبعد فتره قولتله انا حامل ولازم نجوز وفعلا هو وافق بس قالي سبيني فتره افكر بعد كده هو قال لأخوه الكبير وأخوه كشف كل حاجه وكنان اني كدابه واني كنت بخدعه واني بالفعل حامل وكنت عايزه البسه هو الموضوع واعتبرته مغفل وسبني فضلت ماما تلوم فيا وفي مره كنت ماشيه جت عرابيه وخبطتني وأبني مات اللي كان في بطني فضلت فتره مروحش عند جدي ولا كنان وبعد كده رجعنا نروح وماما مصممه بردو تجوزني لكنان عشان الأملاك والثروه بس انا اه كنت ندمانه وكنت فاكره اني بحبه بس لا انا لما جيت طلعت فعلا مبحبهوش لاني لو بحبه كنت خوفت عليه وخوفت علي الانسانيه اللي بيحبها انا ولله ندمانه ونفسي يسامحوني بجد وظلت تبكي بكاء هيستيري .
محمد بحزن عليها : طيب ممكن تهدي وانا هساعدك متخفيش بس لازم اكلم جدي وعشان عليكي قضيه لازم اكلم عيلتك وان شاء الله هتطلعي من هنا بس نصيحه مني ابعدي عن مامتك وعن المكان خالص سافري في مكان تأني وابدي حياه جديده .
تالا بدموع : أخرج من هنا وانا هعمل كده انا مش عايزه حاجه اني أخرج انا بجد تعبت وظلت تبكي واتي كريم الي محمد بالادويه واعطاها محمد الادويه وقال لكريم أن يهتم بها قليلا وان يأتي لها باكل نظيف وتركه وذهب الي جده وطلب منه عنوان حياه بنت عمه بحجه أنه يريد أن يبارك لها .
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
في الامارات .
نزل عدي ومعه وعد من الطائره ثم صعدوا سياره خاصه بهم وذهبوا باتجاه الفندق .
وحجزوا غرفتين باسماءهم الحقيقه .
ثم كل واحد دخل الغرفه الخاصه به .
وبعد فتره ذهب عدي في الخفاء الي غرفه وعد ودخل من الشباك .
وعد : جاي ليه يا عدي .
عدي : مش مراتي اسيبك لوحدك ازاي .
وعد بزهول : مراتك مين ياعم انت .
عدي بابتسامه: ولله مراتي علي سنه الله ورسوله .
وعد : علي الورق وبس .
عدي: وانا اقدر اخليه حقيقه يعني عادي .
وعد : طيب ماشي عايزه انام لاني تعبانه .
عدي : طيب ما تنامي. 
وعد : طيب اطلع .
عدي : لا انا قاعد هنا براحتي .
وعد وهي تنفخ : انا مش قادره اتكلم ولله ثم ذهبت الي السرير ونامت عليه .
عدي وهو ينظر لها بزهول : انتي هتنامي بهدومك دي .
وعد بالم لا تظهره : اه عايزه انام .
عدي وهو ينظر إلي عيناها : مالك يا وعد .
وعد بهدوء ؛ مفيش .
عدي وهو ينظر إلي عيناها : في حاجه انتي تعبانه .
وعد بالم ظاهر : لا اه سبني يا عدي في حالي وشوف انت رايح فين .
عدي وهو يقترب منها ويجلس بجوارها : مالك في ايه .
وعد وهي تغمض عيناها من شده الالم : مفيش يا عدي سبني وانا هنام وهكون حلوه .
عدي وهو يملس علي شعرها بحنان : طيب في ايه اجيب دكتور .
وعد بالم: مش عايزين نلفت الأنظار .
عدي بحنان : طيب مالك يا وعد في ايه .
وعد بالم ظاهر : الجرح بتاعي اتفتح وتعبني جامد ومش عارفه أغير عليه والمسكن مش عامل حاجه وكانت عيناها تلمع بالدموع من شدة الالم .
عندما راها عدي هكذا اخذها في حضنه وهو يربط علي ظهرها بحنان : طيب اهدي بلاش تكتمي في نفسك وتباني قويه اهدي يا وعد وهتكوني كويسه متخفيش .
وعد وهي متشبسه به فهي كانت دائما تكتم المها في نفسها ولكنها لم تقدر أن تفعل ذلك أمامه فقالت بالم ودموع قليله : تعبانه اوووي يا عدي .
عدي وهي مازالت في حضنه ؛ متخفيش هتصرف ثم أخذ هاتفه وهي في حضنه ويهدها وهي نسيت المها قليلا وهي في حضنه وحست بالراحه وهو اتصل باخاه كنان .
عدي : الو يا كنان .
كنان بابتسامه ؛ عدي طمني عليك انت وصلت .
عدي : ايوه المهم كنت عايز اسالك علي حاجه .
كنان : اسال خير مالك صوتك انت تعبان حصلك حاجه طمني عليك .
عدي ؛ متخفش انا كويس بس كنت عايز اسالك دلوقتي جرح وعد اتفتح وهي تعبانه جدا نعمل ايه .
كنان بذهول وهو يقوم من جوار تلك التي تنام بحضنه في خجل واضح عليها : اتفتح ازاي هي اتحركت أو عملت مجهود .
عدي : مش عارف ثم سأل وعد .
وعد بتعب : كنت متعصبه منك ولما جيت قعدت العب رياضه عنيفه من غضبي .
عدي بعصبية : تلعبي رياضه وانتي متصابه كده يعني ينفع كده .
وعد بالم : ماهو بسببك .
عدي وهو ينظر لها بغضب ثم أكمل مع كنان : لعبة رياضه صعبه يا كنان والجرح اتفتح .
كنان : طيب اهدي ممكن انت هتعمل اللي اقولك عليه بالحرف وهقولك علي برشام وحقن تنزل تجبهم ومطهر وشاش ثم املي عليه كل شئ يفعله بالظبط .
عدي بصدمه : كنان بس ده صعب .
كنان بزهول : من امتا وانت بتقول علي حاجه صعبه انت لو لقيت الجرح مفتوح اووي هتكويه بالنار بس عشان يقفل مش في ايدك حاجه او اطلب دكتور .
وعد بدموع : دكتور لاا عشان المهمه .
كنان بهدوء : اسمع الكلام يا عدي انت قدها .
عدي بهدوء : طيب يا كنان وقفل مع أخاه وكلم الفندق وطلب منهم ما قال له كنان وذهب الي غرفته وأخذهم ورجع الي غرفه وعد وقام بكل شئ قال له كنان عليه وسط الم  وخجل وعد .
بعد أن انتهي أخذ  نفسه ثم قال : ده كنان طلع بيتعب ده شغلهم صعب .
وعد بتعب : شكرا يا عدي .
عدي : طيب ارتاحي وانا جمبك متخفيش .
وعد بالم : مش قادره الجرح تعبني والمسكن اللي كنان قال عليه معملش حاجه .
عدي وهو يذهب لها وياخذها بحضنه ويربط علي ظهرها وشعرها بحنان : نامي يا وعد نامي وانا جمبك متخفيش وأخذها بحضنه ونامت وهو. بعد مده نام ....
يتبع..

google-playkhamsatmostaqltradent