رواية زهرة الصعيد الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم ميسون عبدالمجيد

 رواية زهرة الصعيد الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم ميسون عبدالمجيد

رواية زهرة الصعيد الجزء التاسع والعشرون 

رواية زهرة الصعيد البارت التاسع والعشرون 

رواية زهرة الصعيد الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم ميسون عبدالمجيد


رواية زهرة الصعيد الحلقة التاسعة والعشرين 

#زهرة الصعيد 💙😉
البارت التاسع والعشرون
الكل بصوت عالي:سيربرااايزت
الكل: حمدالله على سلامتك ي مستر ادم
ادم بسعادة:لالا مش معقول كدة كتير عليا والله عملين كل دا عشاني
احد العمال: إللي خطت لكل دا هلال باشا
شخص 2:حضرتك اول مرة تغيب عن الشركة الفترة دي كلها
شخص 3:بس الشركة كانت دمها تقيل اوي من غير حضرك والله
ادم بفرحة وبص لهلال:والله أنا متشكر ليكم جداا علي المفجأة الجميلة دي
الكل احتفل برجوع هلال الشغل عشان الكل بيحبو جدا
وطول الوقت ادم بيحاول يصالح هلال بس هلال مش راضي
خلص الاحتفال وكل واحد راح علي شغله
ادم وهو ماشي ورا هلال:اكيد طبعا ي أنا لسة راجع فمعنديش شغل
هلال وهو ماشي::اه طبعا اووومال
ادم:طول عمرك حبيبي ي شق
هلال:روح ياد عندك تمن ملفات تراجعهم خلال ساعة
ادم:هوووف عليك ي ساتر ياخي دنا لسة راجع
هلال:خلاص كنت اترزعت في البيت مدام مش عايز تشتغل
ادم:طيب ي خويا طيب
ادم راح مكتبه
_____عند هلال
هلال قاعد علي مكتبه وزهرة قدامه
هلال ماسك القلم اكنه بيشتغل لكن هو ماسكه وسرحان في زهرة
زهرة بخجل:هتفضل باصصلي كدة كتير
هلال بتوهان:بحبك
زهرة بكسوف:احم شكرا
هلال بضيق:العفو يختي
بس خلاص كدة متصالحين
زهرة بتكبر:اممم هو بس عشان خاطر العربية لو مكنش في عربية مكنتش هصالحك ابدا
هلال بحب:بتحبيني
زهرة بخجل:اممم
هلال:قد ايه
زهرة:اممم قد البحر وسمكاته
هلال:كل سمكاته
زهرة:كلهم
هلال:باستسناء ولا سمك
زهرة: باستثناء ولا سمك
هلال بتوهان:طب ما تجيبي بوسة
زهرة:ولد عيب إحنا مش في بيتنا
هلال بصلها برفعة حاجب وبدء شغل
_____عند ادم
الباب خبط طق طق
ادم:اتفضل
مروة:خد امضي هنا
ادم:خد اسمها اتفضل
مروة:اخلص عندي شغل
ادم:حببتي أنا هنا مديرك مش العكس
مروة:بيجااااد بتهزررررر
ادم:يب بنتي ايه طريقة كلامك دا دنتي اول كنتي بتحترميني احترام دنا كنت خايف عليكي
مروة:لا دا كان زمان دلوقت بقي عادشي أنا مراتك يبقي براحتشي
ادم:طب وحيات حرف الشي دا لا تجيبي اقلك حاجة في بقك قصدي في ودنك
مروة:ولد احترم نفسك
ادم قرب منها قفل الباب بالمفتاح
مروة بقلق:انت قفلت ليه
ادم:ايه خايفة مني
مروة بتوتر: لا بس يعني كدة افتح
ادم:متخافيش هنتكلم كلمتين ونخرج
مروة:خير
ادم قرب منها مسك اديها وقعدها علي كرسي وقعد جنبها
ادم بحزن:مروة إحنا هنفضل كدة لغاية امتي
مروة: إزاي يعني مش فهمه
ادم بزعل:لا ي مروة أنتي فهمه وفهمه كويس اوي كمان من ساعت إللي حصل وأنتي مبقتيش مروة إللي اعرفها اللي كانت كل ما اقلها كلمة حلوة أنا تحس بفرحها إللي لما كنت بتكلم معاها بحس إني مالك الدنيا كلها وكلمنا في الفون لوش الفجر كل دا راح مشاعرك بقيت بردة من نحيتي بحاول اعمل كل حاجة عشان ارضيكي وقول يمكن ترجع مروة حببتي لكن لأ هو في ايه كل دا عشان خاطر غلطة طب وفيها ايه ما الدنيا كلها بتغلط تعرفي كل مرة بتكلم معاكي فيها بحس احساس غريب مش أنتي مروة إللي اول مرة شفتها ولا دي نظرتك ليا اول يوم شفتك فيه طب اعمل إيه عشان تسمحيني ها قولي ولو عيزاني اموت نفسي بس تسامحيني وأنا والله موافق
مروة كانت بتسمع كل كلمة منه وعنيها اتملت دموع بس بتحاول تتماسك
مروة بوجع:تعرف ي ادم لو حطيت نفسك مكاني اه فكر كدة انك تبقي قاعد في امان الله وعمال تفكر فيا وقد إيه انت بتحبني ونفسك تعمل أي حاجة عشان تصالحني وفجأة تجيلك رسالة تعرف إني مع واحد تاني غيرك ونايمة في حضنه لالا استني متتعصبش كدة وتروح بقي علي العنوان عشان تشفني وأنا في حضن راجل غيرك بس أنت متبقاش عايز تيجي لأنك واثق فيا وتقرر انك تمشي بس تسمعني وأنا عمالة اضحك وقول كلام حلو لراجل غيرك وتجيلك صدمة من إللي سمعته فا تحاول انك تدخل وانت بتقول اكيد لا وتفتح تلاقيني نيمة في حضن راجل تاني وتشفني بعنيك كدة بمنظر قذر اقل حاجة كنت هتعملها هتمسكني من شعري وتجرجرني قدامك وتفضحني او تقتلني بس أنا بقي معملتش اي حاجة من دول أنا سكت كبت جوايا وتعاملت مع الموضوع عادي والكل حس إني ولا فارق معايا بس أنا كنت من جوايا بغلي ورا الضحكة إللي بضحكي وجع وجرح كبير والسبب في كنت انت يا ادم كل ما افتكرلك موقف حلو وحاول اسامح يجيلي منظرك مع البنت الو.... دي كل شوية كنت بتعذب واتجرح وفي كل لحظة مرت عليا كنت ببقي محتاجة حضنك ليا ي ادم دا إللي بيديني الطاقة بس بعد إللي حصل عرفت ان حضنك سايع من الحبابيب الف كنت فكراه ملكي أنا وبس ي ادم   عايزني اعمل إيه بعد كل ها دا أنك تجيلي بي بوكيه ورد وتقولي أنا اسف اقلك سماح ها
ادم بحزن:ياااااه كل دا شيلاه في قلبك صدقينيي انتس بتتقوي بحضني أنا من نظرة من عينك وأنتي مسمحاني بحس إني أسعد إنسان في الدنيا
مروة بحزن:خلاص ي ادم
ادم:ارجوكي اديني فرصة واحدة بس ووعد عمري ما هجرحك تاني
مروة:ماشي ي ادم أنا هحاول انسي إللي حصل ونبدء من جديد
واكملت بعصبية:بس وحيات امي لو فكرت تلعب بديلك تاني متلمش غير نفسك
ادم ضحك وراح ادخدها في حضنه وفضل متبت فيها كتير
بعد وقت
مروة:كفاية طيب هنفضل كدة
ادم بتوهان:اسكتي بقي وحشتيني اوي
مروة:عندنا شغل طيب
ادم زقها بعيد:ي نهااار هلال مديني شغل كتير ولازم اخلصه بسرعة
مروة: تستاهل اشتغل بقي
ادم:طب ومراتي حببتي اكيد هتساعدني
مروة: كان علي عيني يبني هنا مفيش مراتي ولا بتاع عن اذنك بقي ي مستر ادم
ادم بغل:وحيات امك دلوقت بقيت مستر ادم
مروة خرجت وهي بتضحك وادم قعد يشتغل
بعد كثير من الوقت
هلال:الحيوان دا مبعتش الملفات ليه
زهرة:مين
هلال:الحيوان ادم
ادم وهو بيفتح الباب:طب وليه الغلط طيب
هلال بضيق: أنت فعلا حيوان عملو حاجة اسمها باب عشان تخبط عليه
ادم:ي عم فكك المهم أنا خلصت الملفات كلها اهو
هلال:امم قايلك ساعة وحدة كنت بتعمل إيه في التلات سعات دول
ادم بتوتر:كنت بشتغل هكون بعمل إيه يعني
هلاب بشك:والله
ادم:اممم صحيح هيا فين مروة ملقتهاش في مكتبها
زهرة:قالتلي انها راحة تشم شوية هوا
ادم:اممم طب أنا هروح مكتبي بقي
هلال بشك: مكتبك ها مكتبك
ادم بصله وضحك
عند مروة
مروة وقفة قدام الشركة جت عليها ست عجوزة
الست:لو سمحت ي بنتي
مروة بحنان:نعم ي امي
الست: أنا ببيع مناديل في الشارع هنا وكان معايا كام جنيه بس وقعو مني وأنا نظري علي قدي فا ممكن تيجي تشفيهملي
مروة قلقت احسن تكون دي متفقة مع حد
مروة:طب منا ممكن اديكي بدلهم اتفضلي
الست:لا ي بنتي شكرا أنا مش بشحت خلاص شكرا أنا هرجع لعيالي من غير ولا جنيه إحنا قربنا ناكل الورق بسبب الجوع
مروة بحزن:خلاص خلاص هما وقعو فين ي أمي
الست:هنا ي بنتي ورا الشركة دي
مروة مشيت مع الشت ورا الشركة
الست:شفيهملي هنا كدة ي بنتي
مروة وطت وبصت في الارض عشان تدور
حد حط منديل علي بقها ومنخيرها فقدة الوعي
شلوها بسرعة في العربية ومشيو بيها
_____عند ادم
ادم اتسحب من هلال ونزل يشوف مروة
ادم نزل عند باب الشركة يشوفها ملقهاش فضل يدور بردو ملقهاش بدء يقلق جامد
ادم للامن:مشفتوش مدام مروة عصام نصار هنا
الامن:هي ي باشا كانت وقفة هنا عادي وفجأة مشيت مع ست عجوزة كدة
ادم بصدمة وخوف:ايييييه ازاااي وانتو تسوبوها معاها ازاي
الامن:احنا منقدرش نكلمها ي باشا
ادم برعب وزعيق:مشيت ازاي راحت من أنهي ناحية انطق
الامن:هي مشيت وراها ورا الشركة
ادم بزعيق:كمان كمان يعني مفيهاش كاميرات
الكل جه علي صوت ادم
هلال:في إيه ي ادم
ادم بزعيق وخوف:مروة مروة اتخطفت وكله بسببي
زهرة بخوف:ايه حصل ازاي دا
هلال:اهدي طيب وفهمني
الام ن:ي فندم....حكاله اللي حصل
هلال اتاكد إني إللي ورا دا اكيد شري وهيثم وحمزة
هلال:طيب خلاص هتيجي متقلقش تعالي ندخل وشوف حل
ادم بعصبية: أنا لسة هشوف استني أما تضيع مني بالمرة
هلال بصوت عالي:خلاص ي ادم أنا عارف مكنها تعالي
_______في مكان مجهول
شري:ممكن اعرف إيه إللي نيلته دا إحنا مش قلنا اللعب هيبقي علي هلال
هيثم:ملكيش دعوة أنا هاخد غرضي منها واكسر عنها هي وجوزها واسيبها
شري:ممكن بلاش هبل بقي أنتي كدة بتسخن هلال علينا اكتر
حمزة: خلاص بقي اهو حصل إللي حصل سبيه
شري بصتله بضيق
____
هلال:الو
مجهول:اللو ي باشا
هلال:مروة عندك
مجهول:متقلقش ي باشا أنا هخلي بالي منها ومحدش هيلمسها
هلال:تمام اديني العنوان بسرعة
مجهول:خد بس اسرع شوية
هلال قفل
ادم:ها مروة فين انطق
هلال: تعالي معايا بسرعة
زهرة: وأنا هاجي معاكو
هلال قرب منها بحنان:زهرة ارجوكي أنا مش بخاطر بحياتك ارجوكي خليكي هنا
زهرة بصتله وسكتت
هلال وادم ركبو العربية بسرعة ومشيو سريع جدا
مروة بدأت تفوق
مروة بدوخه:ااااه رأسي
هيثم:سلامت راسك ي قطة
مروة بخوف:ايه دا انت بتعمل ايه هنا عاااا هو في ايه
هيثم قرب منها بشكل ميطمنش:هشش هشش لالا كدة أنا ممكن اقتلك عادي جدا نبقي حلوين مع بعض كدة عشان مزعلكيش تمام
مروة بخوف:انت عايز مني ايه
هيثم بخبث:كل خير ان شاء الله
مروة بدات تصرخ:عااااا الحقوني اللحقوني اااادم
هيثم بضحك: أنا جايبك مكان ولا هيسمعوكي فيه هههه
مروة فضلت تصرخ
ادم بخوف:يلا ي هلال بسرعة يلا
هلال:حاضر حاضر
هيثم بيقرب اكتر
حمزة:هيييثم
هيثم بضيق:ايه إللي دخلك هنا
حمزة:كنت بقلك أن لازم نمشي هلال مراقبنا وعرف مكنا
هيثم بغضب ضرب مروة بالقلم تااااخ
هيثم بغضب:مش مهم حتي يقتلنا المهم اكسر هينهم اخرج برا
حمزة خرج برا وهيثم قرب من مروة وحط ايده علي طرحتها وكان خلاص هيفكها
فجأة الباب فتح علي ما اخر ما عنده
ادم فتح الباب برجله جامد
ادم نط علي هيثم وقعه في الارض
ادم بغضب: أنا اكتر حاجة بكرها في حياتي ان حد ياذي حاجة تخصني وانت عارف كدة كويس صح
ادم فضل يضرب في هيثم وهيثم ضربه بردو فضلو يهركو في بعض وهلال بيفك مروة هيثم كان قاصد يضرب ادم في الجرح عشان يبعد عنه
واخيرا هلال فكهم عن بعض وهيثم ميت في الارض
هلال سند ادم وخرجو هما التلاتة بس فجأة الباب قفل
شري بضحك:ههههه علي فين بس ي بطل منك ليه
هلال بغضب:وحيات أمي ي شري لضربة الجاية لاقضي عليكي علي طول
ادم: أنتي أو..... وراخص وحدة شفتها في حياتي
شري بضحك:هههه انت لسة عارف بس إللي عيزاكم تعرفوه إني مش هسبكم تعيشو سعدا كدة حتي لو سمحت هموت تعرف ي هلو أنا كنت بفكر اموتك انت بس قلت لا أنا هموت اعز حاجة عندك واسبك تتعذب
شري طلعت مسدس وصوبت جهة قلب ادم
وهوب الرصاصة فلت
وهنا حمزة دخل
حمزة بصدمة وخوف:هلااااااال
يتبع يلا كمنتات كتير اوي بقي (تفتكرو مين إللي اتقتل هلال ولا ادم)

لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا 
google-playkhamsatmostaqltradent