رواية عشق حياة الفصل السابع والعشرون 27 بقلم زوزه

 رواية عشق حياة الفصل السابع والعشرون 27 بقلم زوزه

رواية عشق حياة الجزء السابع والعشرون 

رواية عشق حياة البارت السابع والعشرين 

رواية عشق حياة الفصل السابع والعشرون 27 بقلم زوزه


رواية عشق حياة الحلقة 27

في الصباح بعد أن ودعت وعد عائلتها وقالت لهم أنها يجب أن تسافر من اجل الشغل أتيت الي سطح قصرها طائرة هليكوبتر والذي يقودها هو عدي .
وعد وهي تقف مع جاك : خذ بالك من عائلتي جاك .
جاك بابتسامه : كما تريدين اهم شئ خذي بالك من نفسك عزيزتي .
وعد بابتسامه : حاضر .
ثم نزل عدي من الطائرة وقال : يلا يا وعد ثم نظر إلي جاك وقال : انت بتعمل ايه هنا .؟؟
جاك : لما انت هنا يا حوت ؟؟
وعد بذهول : انتوا تعرفوا بعض .
عدي وهو يقترب من جاك ويلكمه لكمه : طبعا نعرف بعض معرفه عزيزه .
جاك وهو يمسك وجهه مكان لكمه عدي : اوووه عزيزي انت لم تنسي تلك اللكمه .
عدي بابتسامه : لقد اشتقت الي العمل معك .
جاك وهو يحضنه : وانا ايضا عزيزي كيف حالك .
عدي بابتسامه: انني بخير .
وعد وهي تنظر لهم : انتوا تعرفوا بعض منين .
عدي : احنا صحاب من زمان .
جاك وهو ينظر لهم : ولكن كيف انتم سويا فأنا أعلم العداوة التي بينكما .
وعد وهي تنظر له بصدمه : يعني  هو كان صحبك وقت ما كنت معايا .
جاك بابتسامه: بالتأكيد عزيزتي ولكني كنت معكي في شغل وانتي مثل اختي فكنت لا اقول له شئ عن أي سر خاص بكي.
وعد باببتسامه : اعرف عزيزي انك مستحيل أن تخونني . 
عدي وهو ينظر لها : هو ده صديقك اللي قولتيلي عليه .
وعد بابتسامه : ايوه .
عدي : يبقي عيلتك في امان معاه .
جاك : انا اريد ان اعرف انتم كنتم تكرهون بعضكم البعض كيف ستسافرون سويا .
عدي وهو ياخذ وعد في حضنه: انها زوجتي عزيزي. 
وعد وهي تنظر إليه بصدمه واليه يديه وأتيت كي تشيل يده فهو ضغط عليها اكتر وقال من بين أسنانه بهمس : اوعي تتحركي احسلك ثم نظر إلي جاك وقال :لما انت منصدم هكذا .
جاك بذهول : اووه عدي انت كنت تقول انك تكهرهها وسنتنقم منها وهي لا تكن لك اي مشاعر كيف حدث هذا .
عدي بضحك : ده موضوع طويل لما نرجع بقا هبقي احكيلك مش هتسافر غير لما نيجي ومحدش يعرف حاجه عن موضوع جوازنا ها .
جاك : كما تريد ولكن خذ بالك منها والا ساضربك ثانية .
عدي بضحك : اووه عزيزي يدك ثقيله جدا .
جاك بضحك : عندما لكمتك ظننتك انت من وراء اختفاءها .
عدي بضحك : وهل انت تعلم عني اني هكذا .
جاك بضحك : لا بس صوفي كانت تبكي فوق راسي الليل بأكمله فاتي غضبي فيك .
عدي بضحك : وحبستني في
 لندن لغاية ما الاقيها صح .
جاك بضحك : اووه عزيزي وانت وجدتها واخذتها وذهبت حتي دون أن أراها .
وعد بصدمه: ثانيه انت عارف أنه الحوت واني تبع الاستخبارات .
جاك بضحك : اووه عزيزتي طبعا اعرف انني اعمل معكم أيضا ولكني لم التقي بالمقنعه من قبل أنني التقيت بالفتاة التي أنقذت زوجتي .
وعد بذهول : وكنت تعرف منذ متي وتعمل مع من .
جاك : اعمل مع الحوت الذي أمامك وعلمت وهو علم أيضا عندما كلف بالمهمه أن يأتي ينقذك من العقرب .
وعد بذهول : يعني انت عارف اني هسافر عشان العقرب ايجه هنا يدور عليا .
جاك : لا عزيزتي اني أتيت لكي اراكي الذي أمامك هذا لا تستطيعي أن تاخذي منه المعلومات وهيا اذهبوا انتم تاخرتم .
عدي بابتسامه: ساراك عندما ارجع خذ بالك من كل من هنا حتي عائلتي جاك أنهم امانه لديك أيضا .
جاك بابتسامه: انتهوا انتم وانا سانتظركم .
وصعد عدي ومعه وعد الي الطائره وقادها عدي .
وعد وهي تنظر إلي عدي بصدمه: يعني انتوا طلعتوا عارفين بعض .
عدي بابتسامه : ومن زمان جدا .
وعد بصدمه : امممم طيب انت جاي في طياره ليه واشمعنا انت اللي سائق .
عدي : جاي في طياره عشان العقرب مراقب البيت بس مش هيعرف يمشي ورانا واحنا ماشين بالطياره سوقت انا عشان محدش غيري انا وانت يعرف احنا بنروح فين وبننزل فين عشان هنختفي تماما .
وعد : ماشي ثم أكملت احنا هنروح علي المطار بالهيلكوبتر .
عدي : لا احنا هنروح دلوقتي علي اسكندريه لينا فيلا هناك هنقعد هناك يوم وهنسافر بكرا في الطياره الخاصه بتاعتي علي الخليج هنقعد هناك يومين وبعد كده هنسافر من الخليج علي
 لندن علي أننا اتنين خليجين متجوزين ورايحين نقضي شهر العسل .
وعد بهدوء: طيب هنغير شكلنا ازاي .
عدي بهدوء : متخفيش فيه مسكات جاهزه لينا كذا واحد عشان نعرف نغير أشكالها غير أن طريقه لبسنا هتتغير .
وعد بهدوء : حاضر ثم حست بالم مكان جرحها فلاحظ عدي ذلك فقال لها : حاولي تنامي يا وعد عشان شكلك تعبانه وانا لما نوصل هصحيكي .
وعد بهدوء : طيب وبالفعل نامت .
وبعد مده وصل عدي الي اسكندريه ووجد أن وعد مازالت نائمه فقام بحملها وذهب الي غرفة نوم ووضعها علي سرير بهدوء وغطاءها وتركها وخرج .
عدي في الخارج لنفسه : دي اللي متجوزها عشان تدوقها العذاب ده انت مهنش عليك تصحيها من النوم وظل ينفخ وذهب الي غرفه أخري وغيار ثيابه الي ملابس بيتيه مريحه .
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
في قصر كنان الشناوي صباحا
كنان وهو يقبل حياه : اصحي يا حياتي كل ده نوم .
حياه بنوم : سبني انام يا كنان .
كنان بضحك: يا حياتي قومي كل ده نوم احنا الضهر .
حياه بنوم : مش ورانا حاجه يا كنان سبني نائمه شويه .
كنان بابتسامه: عيلتك جاين يا حياتي يسلموا عليكي عشان راجعين الصعيد .
حياه وهي تقوم بزعل : يعني معتش هشوفهم تاني .
كنان وهو يقبلها : متزعليش بس وقت ما تحبي تشوفي حد فيهم هخدك عندهم .
حياه بفرحه وهي تحضنه : تسلملي يا كنونتي .
كنان وهو يشدد علي احتضانها: انتي قلب كنونتك .
حياه بخجل : احم طيب اقوم بقا .
كنان بابتسامه: الاول فين صباح الخير بتاعتي .
حياه بضحك : صباح الخير يا كنان .
كنان بضحك: لا مش دي ثم اقترب منها وأخذ شفتيها في قبله طويله وبعد فتره تركها لتأخذ نفسها .
حياه وهي تلتقط أنفاسها : ه..ه..هقوم ب..بقا 
كنان بضحك علي منظرها الذي أصبح مثل حبة الطماطم : طيب يا حياتي واعملي حسابك ها عشان مؤيد هيجي معاهم .
حياه : حاضر .
ثم ذهبت الي الحمام وبعد فتره خرجت وهي ترتدي فستان طويل باللون الوردي ومعه حجاب يناسبه وحددت عينيه بقلم كحل ثم أخذت ملمع شفاه خفيف من نفس درجه الفستان الذي ترتديه وبعدها خرج كنان وهو يرتدي تيشرت ازرق يبرز عضلات جسده وبنطال رمادي مما زاده جاذبيه أكثر .
حياه وهي تنظر إلي منظره الرائع وتقول في نفسها : بقا الحلو ده كله جوزي ثم انتبهت عندما وجدته يغمز لها ويقول : بقا انا حلو للدرجه دي عشان تسرحي فيا .
حياه بخجل : احم هما هيجوا امتا .
كنان بضحك علي منظرها : هما علي تحت علي فكره وبعدين ايه القمر ده هو انا متجوز القمر دي كلها ثم قبلها علي جبهتها .
حياه بخجل : يلا عشان ننزل .
كنان وهو ينظر إلي شفتيها : هما شكلهم حلو ليه ثم التهم شفتيها في رقه وعشق بالغ وبعد فتره تركها . 
كنان وهو يضحك علي منظرها عندما بقيت مثل حبة الطماطم : يلا ننزل يا حياتي عشان اتاخرنا .
ثم نزلوا الي الاسفل
في الاسفل 
يجلس محمد الصافي وإبراهيم الصافي وأحمد الاسيوطي ومعهم عهد ومؤيد وباقي العائله سافروا .
حياه وهي تحضن والدها.: وحشتني يا بابا .
كنان وهو يسلم عليهم وبجواره حياه بعد أن سلمت علي جديها .
حياه بزعل : هو مينفعش يا جدو تقعدو هنا واشوفكم علي طول.
احمد الاسيوطي: معلش يا بتي انتي عارفه اشغالنا بس هنجيلك كل شويه وانتي يبجا تعالي علي طول .
حياه بابتسامه : حاضر يا جدو .
كنان وهو ينظر لهم : وقت ما تعوز تيجي هجبها علي طول متخفش دي في عنيا .
مؤيد وهو يتنحنح : طيب عملت ايه في طلبي يا عم محمد .
محمد الصافي وهو ينظر إلي ابنته : موافق يا ابني بس مفيش جواز دلوقتي عهد لسه صغيره .
مؤيد بفرحه وهو يحضن محمد : ماشي ياعمي اللي انت عايزه المهم اخطبها وتكون ليا .
محمد الصافي بابتسامه : اهم حاجه تحطها جوا عنيك .
كنان بابتسامه: عدي اخويا اول ما يجي من السفر هنيجي نطلبها .
ابراهيم الصافي: امال جدك مجاش ليه الفرح يا كنان. 
كنان بحزن : بصراحه جدي زعلان مني عشان كان مفكر اني هتجوز بنتي عمتي اللي حاولت تقتل حياه .
احمد الاسيوطي بعصبية: البت اللي شبه الرجاصه دي .
كنان بحزن : دي بنت عمتي وجدي زعلان عشان مفكر اني ظلمتها وصدقها هي وكذبني انا .
ابراهيم الصافي: متزعلش يا ولدي واكيد جدك هيعرف الحجيجه وهيجيلك إهنه .
حياه بابتسامه وهي تمسك يد كنان : كل حاجه هتكون حلوه باذن الله .
كنان ابتسم لها .
مؤيد : بس هي تالا راحت فين الحكومه بتقولي انها مش موجوده .
احمد الاسيوطي؛. عندينا في البلد لازم تتربي يومين تلاته وبعدين نسلمها للحكومه دي كانت عايزه تجتل بتنا واحنا معنديناش إكده بس هنربيها وبعد إكده هنسلمها للحكومه .
كنان بابتسامه : اعمل اللي تشوفه مناسب .
حياه : بس حرام يا جدي ده امها هتموت عليها .
احمد الاسيوطي: لا يا بتي مش حرام هي اللي كانت عايزه تجتلك لولا بت الأصول التانيه هي اللي انقذتك .
كنان : لا يا حياه انت متعرفيش عمتي دي هي اللي ورا كل حاجه وهي اللي بتخطط لكل حاجه عشان الفلوس .
عهد بصدمه : بتخطط أنها تخلي بنتها تقتل اختي .
كنان : لا مش لدرجه انها تعرض بنتها للخطر بس هي ممكن تخلي حد يقتل من بعيد لبعيد .
حياه بصدمه : يماما .

احمد الاسيوطي: متخفيش من حاجه يا بتي احنا معاكوا ديما والبت اللي عندينا احنا هنربيها وبعديها نوديها للحكومه .
حياه بابتسامه: ربنا يخليك ليا يا جدو .
ثم جلسوا وبعد فتره كام وذهبوا وظل حياه ومؤيد وكنان .
مؤيد بابتسامه : حياه مش انتي مرات اخويا وانا زي اخوكي .
حياه بابتسامه : انت فعلا اخويا واعتبرني اختك .
مؤيد بابتسامه : خلاص بالله عليكي خلي اختك تيجي هنا مره وقوليلي عشان نفسي اتكلم معاها كلمتين لوحدنا اخد رأيها في الموضوع .
حياه بابتسامه : حاضر .
مؤيد بابتسامه: شكرا هقوم انا اروح الفيلا جمبكوا .
حياه : لا اقعد هناكل سوا ثم نظرت إلي كنان وقالت : عايزين تأكلوا ايه بقا .
كنان بابتسامه : اي حاجه منك حلوه يا حياتي ثم نظر إلي مؤيد وقال : وانت هات هدوم ليك هتقعد معانا هنا مش هسيبك لوحدك عدي ممكن يطول في سفريته وانت هتقعد معانا هنا .
مؤيد بحرج : بس يا كنان انا عادي وبعدين يعني انتوا لسه عرسان مينفعش .
كنان بضحك : ياعم انت اخويا وبعدين احنا لينا اوضتنا وانت هتقعد معانا وده اخر كلام ثم نظر إلي حياه وقال : ايه رايك يا حياتي .
حياه بابتسامه: اصلا انا كنت هكلمك في الموضوع ده يعني نقعد كلنا سوا مش كل واحد في حته .
كنان بابتسامه : خلاص يبقي هنقعد سوا ثم وجهه نظره إلي مؤيد وقال : يبقي خلي الخدم يجيبوا هدوم ليك هنا واخترلك اوضه الاوض كتير .
مؤيد بابتسامه وهو يحضن أخاه : ربنا يخليك ليا انا صحيح كنت حاسس بالوحده لما لقيتني لوحدي في القصر .
كنان بابتسامه؛ وانت عارف اني معنديش اغلي منك .
حياه بابتسامه: ربنا يخليكوا لبعض هقوم انا اعمل اكل وتركتهم وذهبوا وبعد فتره جلسوا يتناولون طعامهم سويا وسط ضحكاتهم وفرحة مؤيد باخاه وزوجه أخاه .
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
في الصعيد 
في مكان تحت الارض وظلمه 
توجد تالا مقيده .
تالا بدموع وغل : سبوني بقا حرام عليكوا وظلت تصرخ  بصوت ودموع .
كريم وهو يدخل بغضب : بت انتي لمي لسانك شويه بجا انتي كنتي عايزه تموتي بت عمتي احنا هنوريكي الموت اشكال الوان .
تالا بغل : بنت عمتك دي واحده خطافه رجاله خطفت حبيبي كنان .
كريم وهو يصفعها علي وجهها : بنت عمتي دي اشرف منك انتي وعشره زيك وكنان ده جوزها وبيحبها وهي هتحبه مش زيك انتي يا خرابة البيوت .
تالا بقهر : سبوني بقا .
كريم بضحك : ما احنا هنسيبك بس بعد ما نوريكي كيف تجربي علي بتنا وبعد إكده هنوديكي للحكومه وهما يعرفوا شغلهم معاكي .
تالا بدموع قهر : كله من البنت اللي خطفت حبيبي ياريتني اطولها وانا اموتها .
كريم وهو يصفعها علي وجهه ثانية : تموتي مين ده انا كنت جتلتلك جبل ما تفكري حتي تعملها وعشان كلامك ده هخليكي انهارده تعرفي يعني ايه موت ثم نادي علي أحد وهمس له بشئ وبعد فتره اتي إليه رجل ومعه قفص به فئران .
كريم : نامي مع الفئران يا حلوه ثم قال لاحد الرجال : البت دي لا تشرب ولا تأكل تسبوها إكده لما جدي يجي ويشوف هيعمل فيها .
وتركوها وسط صراخها وخوفها من الفئران الكبيره التي كانت تقترب منها وهي تصرخ .
تالا بدموع وصراخ : ابعدوا عني ابعدوا عني ولله هدفعكم كلكم التمن غالي .
وظلت تصرخ ...
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
في قصر خالد الشناوي .
خالد الشناوي بغضب: ينفع اللي عملته بنتك ده يا ثريه .
ثريه بغل : من قهرتها يا بابا علي كنان وهو اصلا ميستلهاش .
خالد الشناوي بغضب : قهره ايه وزفت ايه وجابت السلاح اللي معاها ده منين .
ثريه بدموع مزيفه : يا بابا هي مكانتش في وعيها هي كانت هتموت من قدرتها علي كنان .
خالد الشناوي بغضب: بس متوصلش للقتل من امتا واحنا بنفكر كده من امتا واحنا عندنا سلاح من امتا وبنتك بتعرف تمسك سلاح فهميني.
ثريه بدموع مزيفه : معرفش يا بابا معرفش ثم قامت بدموع وقالت : انا عايزه بنتي يا بابا بنتي مش عارفه هي فين .
خالد الشناوي بغضب: بعد الفضيحه اللي عملتها اكيد في أي قسم وشوفي مين هيقدر يطلعها من القضيه بقا .
ثريه بغضب : لازم تطلعها يا بابا دي بنتي وحفيدتك .
خالد الشناوي بغضب: حفيدتي اه وزعلت كنان عشانها بس توصل للقتل لا والف لا مش حفيدتي اللي تقتل .
ثريه بغل : يعني انت هتصالح كنان .
خالد الشناوي بعصبيه: لازم اروح اعتذر لمراته علي اللي بنتك عملته دي كانت هتموتها .
ثريه بغل : ماهو أهل مراته اخدين بنتي عندهم ومحدش عارف هما عملوا فيها ايه .
خالد الشناوي بغضب: حقهم الصراحه ومتنسيش أنهم صعايده ودمهم حامي .
ثريه بغل : يعني اعمل ايه يا بابا بنتي يا بابا انا عايزاها .
خالد الشناوي بغضب: مليش دعوه تالا معتش حفيدتي واللي هيسالني هقول كده ثم قام وتركها وذهب الي بيت كنان ..
ثريه بغل: هدفعكوا كلكوا التمن ثم مسكت هاتفها واتصلت علي شخص .
ثريه بغل: انا عايزه تالا بنتي لازم تجبهالي .
الشخص : بنتك مع ناس صعايده منقدرش نجبها منهم غير لما يسيبوها .
ثريه بقهر : يعني ايه ممكن يموتها.
الشخص : لا هما ميقتلوش بس هيعملوها الادب .
ثريه بغل : وانا عايزه اقتل بنتهم اتصرف ومش زي المره اللي فاتت .
الشخص : عايزه تقتلي مين بالظبط .
ثريه بغل : البت مرات كنان دي مش طايقها عايزه كنان يتقهر عليها ويموت من قهرته اتصرف .
الشخص : طيب ثم أكمل : ابوكي كتبلك الأملاك والا لا .
ثريه بغل : لا .
الشخص : لازم تخليه يكتبلك كل حاجه .
ثريه بغل : ده طلع عند كنان وعدي اكتر من اللي عند بابا .
الشخص : ناخد فلوس ابوكي كلها هي واخوكي وبعد كده نتصرف مع التنين متخفيش .
ثريه بغل : طيب اهم حاجه تقتل البت مرات كنان دي انا مش طيقاها .
الشخص : طيب المهم انتي وحشتيني مش ناويه تيجي نقضي يومين كده .
ثريه بضحكه مياعه : هههه ونبي انت فاضي وبنتي اللي مش لاقياها دي .
الشخص : وانتي من امتا وبيفرق معاكي حد المهم هتيجي امتا .
ثريه بمياعه : بالليل هكون عندك عشان انت وحشتني اوووي .
الشخص : هستناكي .
وقفلت معه ولم تأخذ بالها من أن تلك التي سمعتها .
مايا بصدمه : مين ده يا ماما اللي عايزاه يقتل ووحشك .
ثريه بعصبية : ملكيش دعوه انتي .
مايا : طيب تالا فين يا ماما .
ثريه بغل : تالا عند أهل المحروسه مرات كنان بس متخفيش مش هتموت هيعذبوها شويه وتيجي .
مايا بدموع : يعذبوها وانتي هتسبيهم يا ماما .
ثريه بشر : ما اختك اللي غبيه راحت قدمهم وعايزه تقتلها ما كانت تقولي وانا كنت قتلتها من بعيد بعيد .
مايا بصدمه: قتل ايه يا ماما .
ثريه بشر : بت انتي ابعدي عني دلوقتي وشوفي انتي رايحه فين وتركتها وذهبت .
مايا بصدمه : قتل ايه هي تخطط اه بس متوصلش للقتل وظلت تفكر مع نفسها ...
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
في قصر كنان الشناوي ليلا .
دخل خالد الشناوي بانبهار من جمال الثلاث قصور الذين بجوار بعضهم البعض .
مؤيد وهو يقابل جده ويحضنه : وحشتني اوووي يا جدو .
خالد الشناوي بهدوء : وانت كمان يا مؤيد بس انت اللي سبتني .
مؤيد بهدوء : حضرتك اللي علمتنا أن احنا التلاته مفروض يكون قلبنا علي بعض ديما واانا عملت زي ما حضرتك علمتني .
خالد الشناوي بهدوء : ماشي يا مؤدي .
كنان الشناوي وهو يقترب بهدوء : ازيك يا خالد بيه .
خالد الشناوي بهدوء: تمام مفيش اتفضل والا ايه يا كنان .
كنان بهدوء : اتفضل يا بيه معلش البيت مش من مقامك .
خالد الشناوي: لا بالعكس تصميم التلات قصور جميل وتصميم قصرك حلو .
كنان بهدوء ؛ شكرا ثم نادي علي حياه وقال لها أن تأتي .
أتيت حياه بابتسامه تزيدها جمالا وقالت ؛ اهلا يا جدو ثم قبلت يده .
خالد الشناوي بهدوء : دي مراتك يا كنان .
كنان بابتسامه : ايوه حياه مرات يا جدو اقصد يا خالد بيه .
حياه بابتسامه: تشرب ايه يا جدو .
خالد الشناوي: اي حاجه من ايدك يا عروسه .
حياه بابتسامه : حاضر ثم قامت وتركتهم .
كنان بابتسامه وهو ينظر إلي أثرها .
خالد الشناوي: باين عليك بتحبها .
كنان بابتسامه: بحبها بس ده انا بعشقها .
خالد الشناوي بهدوء: ربنا يخليكوا لبعض .
كنان : ياارب .
خالد الشناوي بغموض: انا جاي اتكلم معاك في موضوع تالا يا كنان دي مهما كان بنت عمتك .....
يتبع..

google-playkhamsatmostaqltradent