رواية عشق حياة الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم زوزه

 رواية عشق حياة الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم زوزه

رواية عشق حياة الجزء الخامس والعشرون 

رواية عشق حياة البارت الخامس والعشرين 

رواية عشق حياة الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم زوزه


رواية عشق حياة الحلقة 25

حياه فضلت ابيها وجدها وهي تقول بدموع : وعد هتموت بسببي انا هتموت بسببي وظلت تبكي .
بعد فتره خرج كنان بسرعه وهو يقول عايزين دم بسرعه .
الممرضه وهي تركض إليه : يا دكتور فصيله الدم بتاعتها نادره جدا ومش موجوده في أي بنك .
كنان بعصبيه : اتصرفوا لازم نلاقي الدم ده ثم اتجه الي سجده وقال فين عائلتها .
فوفا وهي تقف بدموع : وعد بنتي فصيلتها نادره ومفيش حد عندنا بيحمل فصيلتها غير هي وبابها ثم ظلت تبكي .
عدي وهو يسأله عن اسم الفصيله ثم قال له كنان : مش فصيله حد في عيلتنا دي فصيله نادره جدا جدا جدا لازم نلاقي اي حد متبرع .
فقام أحد من الموجودين وقال انا فصيلتي نادره ونفس الفصيله خدوا مني .
فوفا وهي تنظر لها بتمعن ثم قالت : بجد يا بنتي هتتبرعي ليها بالدم .
عهد بحنان : طبعا هي زي اختي وكفايه أنها أنقذت حياة اختي .
فوفا وهي تحتضنها جامد : شكرا يا بنتي شكرا اوووي .
كنان : يلا بسرعه يا عهد ثم أشار إلي الممرضه خدوها وشوفوا عندها اي امراض والا لا .
الممرضه : حاضر يا دكتور وذهبت عهد مع الممرضه وبعد فتره اتبرعت بدم لوعد .
ذهبت فوفا الي الغرفه التي بها عهد وقالت: ربنا يخليكي يا بنتي انا بشكرك اوووي .
عهد بابتسامه وحنان : مفيش شكر ولا حاجه انا عملت واجبي وهي زي اختي .
فوفا : ربنا يخليكي يا بنتي ثم حست بدوار فاعتدلت عهد بسرعه وقالت : حضرتك كويسه اقعدي هنا في الأوضه ثم نظرت إلي أباها وقالت بابا بعد اذنك نادي علي حد شكلها تعبانه .
محمد الصافي: حاضر يابنتي وذهب لكي ينادي ممرضه .
فوفا بدموع : وعد بنتي لسه محدش طمنا عليها .
عهد وهي تزيل دموعها : أن شاء الله هتكون كويسه ادعيلها انتي .
واتت الممرضه ودكتوره وقاسوا لها الضغط وجدوه منخفض فتم تعليق لها محلول .
فوفا وهي تشعر بالدوار : انا عايزه اطمن علي وعد طمنوني علي بنتي .
عهد وهي تجلس بجانبها وتمسك يديها ؛ أن شاء الله هتكون كويسه ارتاحي انتي وظلت بجوارها .
بعد فتره من الزمن .
خرج كنان من غرفه العمليات فركض باتجاهه عدي وسجده وعشق وحياه كل من كان موجود ركض باتجاهه .
 عدي بقلق : طمني يا كنان هي عامله ايه دلوقتي .
سجده بدموع : طمني يا دكتور كنان بالله عليك .
عشق بدموع : اختي عامله ايه وظلت تبكي .
حياه وهي تتجه الي كنان وترمي نفسه في حضنه وظلت تبكي وتقول : انا السبب انا السبب .
كنان وهو ياخذ انفاسه ؛ اهدوا يا جماعه هي أن شاء الله هتكون كويسه وهي عدت مرحله الخطر هي الطلقه جت في مكان مش خطير بس هي كانت نزفت دم كتير بس احنا الحمد لله قدرنا نسيطر علي الوضع وهي هتكون كويسه أن شاء الله وهننلقها دلوقتي اوضه عاديه ثم وجه نظره تلك التي بحضنه وقال بحنان وهو يربط علي ظهرها بحنان : ممكن تهدي هي كويسه ولله بس اهدي انتي مش السبب وتعالي اقعدي كده .
حياه بدموع : وعد كانت هتموت بسببي وظلت تبكي .
كنان وهي مازالت بحضنه ثم اخذها واجلسها علي كرسي وجلس بجوارها ولكنها ظلت بحضنه فقال بحنان : ممكن تهدي ولله هي هتكون كويسه وده قضاء ربنا وهو مش بسببك ثم اكمل بغضب ده كله من تالا بس وحياة دموعك دي هدفعها التمن غالي ووحياة خوفي وقلقي عليكي لازم تدفع التمن غالي اووي بس اهدي انتي .
ظلت حياه في حضنه وتبكي بصمت وهو يحضنها بحنان ويربط علي ظهرها بحنان .
في غرفه التي بها عهد وفوفا ومحمد الصافي ذهب إليهم مؤيد .
عهد وهي تنظر له بدموع : طمنا يا مؤيد وعد عامله ايه .
مؤيد : هي كويسه كنان خرج وقال هي بقت كويسه وهتتنقل اوضه عاديه .
فوفا بدموع وهي تقوم : عايزه اشوفها .
عهد وهي تسندها : طب براحه عشان حضرتك دايخه .
فوفا بدموع : مش مهم عايزه اشوف بنتي فكانت عهد تحاول إسنادها ولكن كانت لا تقدر لوحدها فذهب مؤيد وسندها من الجمب الاخر وخرجت وهم معها .
فوفا بدموع وهي تنظر الي كنان : طمني علي بنتي يا دكتور .
كنان : طب اقعدي ارتاحي عشان انتي مش قادره تقفي واستاذه وعد كويسه وبخير وهتتنقل اوضه عاديه وهي كويسه ولله مفيهاش حاجه بس ارتاحي انتي عشان لما تفوق تلاقيكي جمبها .
عهد وهي تنظر لها : تعالي اقعدي ارتاحي .
فوفا بدموع : عايزه اشوف وعد.
كنان وهو ينادي الي ممرضه ثم قال : خليها تدخل عند استاذه وعد هي والبنت الصغيره دي .
عشق بدموع ؛ يعني هشوفها.
كنان : ايوه بس بلاش صوت كتير ادخلوا اطمنوا عليها اتنين باتنين ولما تفوق يبقي اقعدوا عندها .
فوفا : شكرا يا دكتور علي انقاذك حياة بنتي .
كنان بابتسامه: ده انا اللي اشكرك بنتك هي اللي أنقذت مراتي لولها كان الله اعلم فيها ايه .
فوفا : ربنا يخليك يابني ويخليك انت ومراتك لبعض وتفرحوا ببعض ويبعد عنكوا كل شر .
كنان : يااااارب .
ثم أتيت الممرضه التي ادخلت فوفا وعشق الي عند وعد . 
فوفا بدموع : ياحبيبتي يابنتي ربنا يقومك بالسلامه يااااارب اكيد ربنا مش هيحرق قلبي عليكي لأنه عارفه حرقه قلبي قبل كده علي اختك ربنا يشفيكي يابنتي يااااارب .
عشق بدموع : هي هتبقي كويسه يا ماما صح .
فوفا وهي تحضنها: هتبقي كويسه يا قلب امك ثم ظلوا عندها فتره وبعدهم دخلت سجده وعهد .
سجده بدموع : قومي يا وعد انتي قويه وانا عارفكي قومي بلاش تنامي كده قومي عشان امك واختك وانا انتي عارفه ان احنا ملناش حد غيرك .
عهد بدموع: انا يمكن اول مره اشوفك انهارده بس حسيتك حد غالي علي قلبي قومي عشان خطري نفسي اتعرف عليكي وظلت تبكي ثم خرجوا ودخل بعدهم كنان وحياه وهي تبكي .
حياه بدموع: قومي يا وعد متشيلنيش ذنب قومي عشان خاطري انتي بقيتي زي اختي قومي عشان خاطري وظلت تبكي بحضن كنان .
محمد الصافي بحزن : قومي يا استاذه وعد انتي ليكي معزه في قلبي وأنتي اكيد عارفه اني بعزك زي بناتي وكفايه انك انقذتي بنتي ربنا يقومك يابنتي بالسلامه .
كنان : انا عارف انك هتقومي لأني كنت معاكي في العمليات وانتي انسانه قويه وان شاء الله هتقومي بالسلامه عشان اشكرك علي انقاذ حياه ثم خرجوا وتركوها .
بعد مده دخل عدي دون أن يأخذ أحد باله وقال لها بقلق وخوف : هتقومي انا عارف انك قويه وأنك مش اي حد لازم تقومي يا وعد لسه مشوارنا طويل انا وانتي لازم تقومي وتجمدي انتي صحيح اعتذرتي قدام الكل لكن أنا محدش يجي علي كرامتي فلازم تقومي عشان الحرب بيني وبينك هتبدا ثم نظر لها نظره غامضه وقال هدفعها التمن غالي اووي عشان عملت فيكي كده بس قومي انتي وخدي حقك انا عارف انك مش ضعيفه .وظل يتحدث معها كثيرا وهو يمسك يديها الي أن حس بحركه في يديها فعلم أنها قد تفوق فتركها بسرعه وخرج .
بعد مده قصيره اتت الممرضه ووجدت أن وعد قد فاقت فأخذت تنادي الدكتور كنان وباقي الدكاتره الذين كانوا معه ثم ذهبوا إليها واطمنوا وبعدها دخلت عائلتها .
فوفا بدموع : حمد لله علي سلامتك يا بنتي انتي حاسه بايه طمنيني عليكي يا وعد وظلت تبكي .
وعد بتعب: يا ماما متعيطيش انا كويسه اهو ولله ومفيش فيا حاجه بلاش عياط يا جماعه انا كويسه اهو .
عشق بدموع : يعني انتي كويسه ومش هتسبيني زي بابا صح .
وعد بابتسامه وتعب : عمري ما اسيبك انا حمايتك انا كويسه متخفيش عليا .
سجده وهي تزيل دموعها : كده يا وعد كنتي هتموتينا من القلق عليكي من امتا وانتي ضعيفه كده .
وعد : انا كويسه ولله .
حياه بدموع : حمد لله علي سلامتك يا وعد بس عملتي كده ليه انا السبب في اللي انتي فيه .
وعد : منتيش السبب يا حياه ومتشليش ذنب مش ذنبك انا بس خوفت عليكي وبعدين مش معتبراني زي اختك خلاص بقا بلاش دموع وانا ولله كويسه اهو وبعدين هو في عروسه لغاية دلوقتي في المستشفى .
كنان : حمد لله علي سلامتك يا وعد وشكرا جدا علي اللي انتي عملتيه عمري ما انسي جميلك ده ابدا .
وعد بابتسامه: ده مش جميل ولا حاجه وبعدين حياه زي اختي ومكنتش هسمح أن يجرلها حاجه .
عهد بدموع : انا يمكن لسه عارفاكي بس حبيتك اووي حمد لله علي سلامتك .
وعد وهي تنظر لها بحنان : بلاش دموع يا عهد وبعدين انتي زي اختي الصغيره .
فوفا وهي تنظر لعهد بحنان: تعرفي يا وعد هي اللي انقذتك.
وعد باندهاش : ازاي .
فوفا وهي تزيل دموعها: طلعت فصيله دمها زي دمك ومكنش حد لاقي فصيلتك بس سبحان الله فصيلتها زيك انتي وابوكي الله يرحمه .
وعد بابتسامه : يعني بقينا اخوات بالدم اهو .
عهد بابتسامه : ايوه بس قومي انتي بالسلامه واحنا هنتعرف علي بعض اكتر واوعدك مش هسيبك هنقضيها خروجات مع الاستاذه عيوطه اللي ما صدقت تفضل قاعده في حضن كنان .
كنان بضحك : بت انتي اتلمي وبعدين سيبي حياتي براحتها .
مؤيد بضحك : عقبالي يااااارب .
عدي بضحك : بما انك بتدعي يبقي نفتح الموضوع وخلاص ثم وجه نظره الي محمد الصافي وقال : عمي محمد لتاني مره بطلب ايد بنتك بس مش حياه لا عهد .
وعد وهي تنظر له بصدمه وشئ غريب بداخلها هي لا تفهمه ولكن هي فكرت أن عدي يطلب ايد عهد .
مؤيد بضحك: قول موافق ياعمي ونبي .
محمد الصافي بصدمه : عهد لمين وبعدين هي لسه صغيره .
عدي بضحك : ماهو اللي طلبها صغير زيها بس عايز يخطبها لغايه ما يخلص الكليه ..
محمد الصافي: بس البنت لسه صغيره ولسه هاخد رأيها .
مؤيد وهو يحضن محمد الصافي: قول موافق وانا ولله هستناها لو العمر كله بس بالله عليك يا شيخ ما انت خاطب البت دي لحد غيري .
محمد الصافي بهدوء : هنفكر ونرد عليكوا .
عدي بابتسامه : ماشي ياعم محمد .
مؤيد وهو ينظر إلي عهد التي أصبحت مثل حبة الطماطم ثم غمز لها دون أن يري أحد ونظر الي كنان والي حياه هي بحضنه مازالت وقال : يااارب يالي في بالي يااارب .
ضحك كل من كان في الغرفه ثم استاذنوا وخرجوا جميعا ماعدا فوفا وسجده وعشق .
أتيت منار وهي تركض وسألت حازم وقالت : اوضه وعد المعز فين .
حازم وهو يشير إليها : اتفضلي اهي .
دخلت منار بلهفه : عامله ايه وعد طمنيني عليكي انا ما عرفت جيت جري .
وعد بابتسامه : انا كويسه يا منار الحمد لله .
منار بابتسامه: طب الحمد لله حمد لله علي سلامتك يا وعد .
وعد بابتسامه : الله يسلمك .
سجده خرجت الي الخارج الغرفه هي ومنار .
منار: ايه اللي حصل يا سجده .
سجده بتفكير : مره واحده بنت جت كانت عايزه تموت العروسه بس وعد وقفت في طريقها .
منار : الحمد لله أن وعد بخير .
سجده وهي تتنهد : الحمد لله ثم اتي إليها تليفون وردت وقالت : اهلا عامل ايه .
عيسي قنديل : وعد عامله ايه .
سجده بهدوء كي لا تلاحظ منار : كويسه الحمد لله .
عيسي قنديل : مين البنت دي وكانت ليها عداوه مع وعد والا ايه .
سجده : لا دي كانت قاصده العروسه بس انت عارف وعد .
عيسي قنديل باستغراب : بس وعد كانت تقدر توقفها بدون ما تتصاب .
سجده : مش عارفه بس ممكن عشان الأنظار الصحافه كانت موجوده .
عيسي قنديل بتفهم : ماشي لو هي جمبك خليها تكلمني .
سجده وهي تدخل الي الداخل : حاضر ثم أعطت الهاتف لوعد دون أن تنطق اسم من علي الهاتف .
وعد بهدوء : الو .
عيسي قنديل: عامله ايه بابنتي طمنيني عليكي .
وعد بابتسامه : قلقان عليا والا ايه بقا .
عيسي قنديل: طبعا انتي عارفه معزتك عندي .
وعد بضحك : بس انت عارف اني زي القطط بسبع ارواح .
عيسي قنديل: امال مين كانت بتموت في العمليات .
وعد بضحك : لا ده هما اللي سبوني كتير لما نزفت بقا كنا محتاجينك هنا انت وسرعتك .
عيسي قنديل بضحك : طبعا انتي هتلاقي حد في سرعتي ده انا لو هشيلك واجري .
وعد بضحك : اهو مكنتش موجود كان لازم تيجي .
عيسي قنديل : علي فكره كنت في الفرح انتي عارفه أنه اخو شخص عزيز عليا .
وعد بابتسامه : عارفه الشخص ده اللي وقف جمبي في حادثه لندن .
عيسي قنديل : لا بقا ده انتوا عرفتوا شخصيات بعض .
وعد بهدوء : ايوه وليه فضل عليا ونفسي أرضه انت عارف اني مبحبش حد يكون ليه جميل عندي .
عيسي قنديل : عشان كده انقذتي العروسه .
وعد بضحك : ديما فهمني ده سبب ولله وعشان العروسه بعتبرها زي اختي بس السبب اللي قولته هو اكتر .
عيسي قنديل بضحك : محدش عارفك قدي يا وعد .
وعد بضحك: تربيتك هههههههههه .
عيسي قنديل : المهم حمد لله علي سلامتك بس مدفعتيش عن نفسك ليه انا كنت واثق انك تقدري تدفعي عن نفسك .
وعد بضحك : قولت عشان يبقي تخليص للسبب الي انت قولت عليه .
عيسي قنديل: عشان محدش يكون ليه جميل عندك تموتي .
وعد بابتسامه: ايوه .
عيسي قنديل: المهم حمد لله علي سلامتك اكيد هاجيلك بس لما الدنيا تهدي خدي بالك من نفسك والمستشفي كلها ناس تبعي .
وعد : ماشي والله يسلمك وقفلت معه .
فوفا وهي تنظر لها : مين ده يا وعد .
وعد وهي تنظر إلي سجده : ده صديق من ايام الجامعه يا ماما .
فوفا : بس باين عليكي اخده عليه .
وعد بضحك : ايوه هو طيب واحنا صحاب جدا .
فوفا : ربنا يخليكي يا بنتي .
ثم وجهت نظرها إلي سجده وقالت : تليفوني فين يا سجده .
سجده وهي تعطيها لها : اتفضلي وفي رقم دولي رن عليكي .
وعد : اكيد صوفي أو جاك .
عشق بابتسامه: دول الناس صحابك الاجانب .
وعد : ايوه ياروحي .
عشق : طيب مش انتي قولتي أنهم هيجوا يقضوا اجازه هنا .
وعد : ايوه ياروحي ثم رنت علي جاك وتحدثت معه بالانجليزيه .
جاك: عزيزتي ماذا حدث انا رأيت الاخبار وحجزت طائره انا وصوفي ووعد وهناتي في الليل .
وعد.: اووه عزيزي انا  بخير .
جاك : لن اطمن عليكي الا عندما اراكي وصوفي منذ أن علمت وهي تبكي .
وعد : لما كل هذا يا عزيزي انا بخير اعطيني صوفي .
جاك : هل انتي حقا بخير يا عزيزتي .
وعد : اقسم لك يا جاك انني بخير .
جاك بارتياح : تفضلي صوفي معك يا عزيزتي وحمدٱ لله علي سلامتك .
صوفي بدموع: عزيزتي هل انتي بخير .
وعد : اووه صوفي أنني بخير لا تبكي عزيزتي اقسم لك انني بخير .
صوفي : لن اطمئن عليكي الا عندما اراكي .
وعد : متي ميعاد طائرتكم عزيزتي .
صوفي : سنصل ليلا عزيزتي .
وعد : ساجعل صديقه لي تنتظركم ولا تحجزوا في فندق ستقيمون في بيتي .
صوفي : كما تريدين عزيزتي اهم شئ اهتمي بصحتك .
وعد : حاضر عزيزتي .
صوفي : إذا ارتاحي الان .
وعد : كما تريدين عزيزتي وقفلت معها .
وعد وهي تنظر إلي سجده : سجده جاك وصوفي وبنتهم هيجوا انهارده بالليل هتستنيهم في المطار وتجيبهم علي الفيلا عندي .
فوفا : دول صحابك صح .
وعد : ايوه يا ماما وياريت تخلي حد من الخدم اللي في الفيلا يجهزلهم الاوض .
فوفا : ماشي يا بنتي بس ارتاحي انتي دلوقتي .
وعد : طب احنا النهار طلع وانتوا لسه مرتاحتوش روحي الفيلا انتي ووعشق يا ماما وانا هشوف الدكتور هطلع امتا .
فوفا : بس انا مش هسيبك يا بنتي هقعد معاكي هنا .
وعد : يا ماما يا حبيبتي انتي جايه انتي وعشق بهدوم البيت ولسه ومنمتيش من امبارح وده غلط عشانك فروحي حتي ناموا ساعتين ويبقي تعالوا وانا كده كده هنام .
فوفا : هروح عشان اقول للخدم يجهزوا الاوض عشان الضيوف وهغير واجي .
وعد : زي ما انتي عايزه يا ماما .

ثم وجهت نظرها لمنار : منار انتي روحي الشركه كانك مكاني هناك .
منار : حاضر يا وعد .
وعد وهي تنظر لسجده ؛ وانتي روحي البيت مع ماما وعشق وغيري وارتاحي شويه باين عليكي التعب وفستانك معقوق دم .
سجده : حاضر بس هاجي علي طول مش هطمن غير وانا جنبك .
وعد : ماشي .
ثم تركوها وخرجوا جميعا .
وهي حاولت أن تنام ولكن عطشت جدا وحاولت أن تشرب ولكن المياه كانت بعيده عنها .
وعد لنفسها : هووف بقا يعني انا مش قادره اجيب كوبايه مياه طب اطلب حد من الممرضين فيه جرس هنا .
ثم وجدت احد يناولها كاس الماء وقال : اشربي وبعد كده كلمي نفسك .
ثم نظرت إلي ذلك الواقف بجوارها وهدومه ملتخه بدمائها وقالت : انت بتعمل هنا ايه .
نظر لها نظر طويله وقال : جيت اشكرك علي انقاذك لمرات اخويا .
 وعد : بس انا عملت واجبي وبس .
عدي بهدوء: بس مش واجبك انك تعرضي نفسك للخطر عشان واحده دي تاني مره تشوفيها .
وعد : علي فكره انا حبيت حياه جدا .
عدي : بس انتي كنتي تقدري تنقذيها من غير ما تتصابي انتي مش مجرد مواطنه عاديه يعني .
وعد بابتسامه: عندك حق انا كنت اقدر متصبش. 
عدي بعصبيه : وحضرتك اخترتي انك تتصابي ليه بقا. 
وعد بهدوء : عشان ميكنش لحضرتك عندي جميل يعني انت أنقذت حياتي وانا أنقذت حياة مرات اخوك يبقي كده خلصانين .
عدي بعصبية : انتي غبيه انتي كنتي هتموتي وتقوليلي عشان جميل وزفت علي راسك .
وعد بعصبيه خفيفه : احترم نفسك ومتغلطش وثانيا بقا انا كده اموت ولا يكون لحد عندي جميل يا عدي والا اقول الحوت .
عدي بعصبية : متقوليش القاب واحنا هنا احنا منعرفش إذا كان المكان متراقب والا لا .
وعد : وهيتراقب ليه بقا .
عدي بعصبية : انتي غبيه مش العقرب شاف وشك ودلوقتي لو شاف الاخبار وشافك هيعرفك علي طول وهيعرف اسمك وعيلتك وكل حاجه عنك يعني انتي بقيتي في خطر لأن خبر موتك بقا تريند .
وعد بصدمه : خبر موتي بقا تريند هو انا موت وانا معرفش .
عدي بعصبية : بت انتي متعصبنيش عشان انا اصلا متعصب طبيعي .
وعد وهي ترفع حاجبها : وأستاذ عدي الشناوي متعصب ليه .
عدي بعصبية : بت انتي كنتي هتموتي من شويه لولا عهد طلعت نفس فصيلتك ايه مش هامك حياتك .
وعد بهدوء : لو مكتوبلي اموت هموت ولو مكتوبلي اعيش هعيش دي حاجه بتاعه ربنا وانا مقدرش ادخل فيها .
عدي : ماشي بس بعد كده ياريت ميكنش فيه جمايل كتير .
وعد وهي تشير الي ملابسه : طيب انت مغيرتش ليه هدومك منظرها وحش اووي .
عدي بصدمه : منظرها وحش ماهو دمك ده يا استاذه .
وعد : طيب يلا من هنا بقا عشان عايزه انام .
عدي وهو يجلس ويضع قدم فوق الآخري : مش همشي غير لما صحبتك تيجي .
وعد بعصبية : يا مخلوق انت امشي .
عدي : لا واحترمي نفسك ونامي لو عايزه عشان متتعبيش .
وعد بعصبية : هوووف بقا ثم حاولت أن تنام وظل هو جالس معه فهو كان قلق جدا بعدما علم أن اسمها وصورتها انتشروا في جميع أنحاء العالم بعدما أصبح خبر قتلها علي جميع مواقع التواصل وتأكد أن العقرب سيعلم من هي وسيأتي الي هنا لكي ينتقم ....
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
أمام منزل محمد الصافي.
مؤيد وهو يقف سيارته ونزل منها محمد الصافي وعهد .
محمد الصافي: تعالي اتفضل يابني معانا .
مؤيد بابتسامه : لا تسلم ياعمي انا همشي دلوقتي لكن هيكون لينا كلام باذن الله في الموضوع اللي عدي اخويا كلمك فيه .
محمد الصافي: أن شاء الله يا ابني .
ثم تركهم مؤيد وذهب .
محمد الصافي وهو ينظر إلي عهد : ابن حلال مؤيد ده ومحترم وطيب .
عهد بخجل : ايوه يا بابا .
محمد الصافي: طيب انتي ايه رايك في اللي قالوه .
عهد بخجل: اللي انت شايفه صح يا بابا اعمله .
محمد الصافي بابتسامه : ماشي يا بنتي .
عهد وهي تحاول أن تغير الكلام : امال جدو احمد وجدو ابراهيم مشيوا امتا .
محمد الصافي: مشيوا من ساعه ما كنتي في الاوضه ايجوا هنا يرتاحوا هما بردوا كبار وميستحملوش قعده طولت الليل دي .
عهد بابتسامه: بس وعد وعيلتها طيبين أوووي يا بابا .
 محمد الصافي: ايوه يا بنتي انا عارفها .
عهد: عارفهم منين يا بابا .
محمد الصافي: انا شغال في شركتهم يا بنتي .
عهد بابتسامه : يعني لو عاوزت اطمن عليها ينفع ابقي اروحلها يا بابا .
محمد الصافي: ايوه يا بنتي .
عهد : طيب يلا تعالي نرتاح فوق انت تعبان ولسه منمتش .
محمد الصافي: ماشي يابنتي .
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
في قصر كنان الشناوي .
كنان بابتسامه : ادخلي برجلك اليمين يا عروسه .
حياه بخجل : حاضر .
ثم انبهرت من جمال القصر فهي لم تراه من قبل هي رأت قصر عدي فقت ولكن اعجبتها الألوان التي في القصر .
حياه بابتسامه : القصر جميل يا كنان .
كنان بابتسامه: طيب ايه رايك في الالوان انا اللي مختار الالوان دي .
حياه بابتسامه: جميله اووي وهاديه جدا .
كنان بفرحه : يااارب يعجبك تعالي اوريكي اوضتنا .
حياه بخجل : ماشي ثم لم تعرف أن تصعد السلم بالفستان فهي كانت كل هذا الوقت بفستان الفرح .
كنان بابتسامه : تسمحيلي اشيلك يا حياتي .
حياه بخجل : بس يا كنان اتلم هطلع انا .
كنان بضحك : ولله العظيم انا جوزك يابنتي وبعدين انتي مش عارفه تطلعي بالفستان .
حياه بخجل : طيب .
كنان وهو يحملها : ايه ده يا حياتي انتي تقيله اووي .
حياه بخجل : لا انا مش تقيله ده الفستان .
كنان بضحك : ما انا عارف ثم ادخلها غرفتهم .
حياه بخجل ؛ كنان الاوضه دي جميله اكيد هتكون بتاعتي .
كنان : بتاعتنا يا حياتي .
حياه بخجل : بس انت قايل هتديني وقتي .
كنان وهو يحضنها : هديكي وقتك زي ما انتي عايزه بس وانتي في حضني متبعديش عني خليكي جنبي وخدي وقت زي ما انتي عايزه .
حياه بخجل : طيب .
كنان وهو يقبل جبينها : الحمام اهو واوضه الملابس اهي ادخلي الحمام غيري عشان انا عارف ان الفستان تعبك .
حياه بابتسامه: حاضر ثم ذهبت وأتيت باسدال .
كنان وهو جالس علي السرير ولم يري ما بيدها : يا حياتي انا جوزك ها يعني بلاش إسدال بالله عليكي البسي زي ما بتلبسي في اوضتك .
حياه بخجل ؛ طيب ثم ذهبت ووضعت الاسدال وأخذت بيجامه تيجر تصل إلي الركبه وبحملات .
وذهبت دخلت الي الحمام وبعد فتره خرجت وجدت كنان أيضا غير ملابسه الي بنطال قطني وتيشرت بنصف كوم .
كنان وهو ينظر لها بصدمه : الله علي الحلاوه يا جدع .
حياه بخجل : كنان اتلم بدل ما اروح البس إسدال والله .
كنان بضحك وهو يأخذها ويوقفها أمام المراه ببجامتها وشعرها المبلول وهيئتها الجميله ويقول : بقا عايزاني اشوف قمر زي ده ومقولش حاجه .
حياه بخجل : كنان بس بقا وروح الحمام .
كنان بضحك : ماشي يا حياتي وذهبت الي الحمام .
وبعد فتره خرج وجدها تلم شعرها فقال لها : لا سيبه مفرود احسن .
حياه بخجل : ليه .
كنان وهو يحضنها : بحبه عليكي كده .
حياه بخجل : حاضر .
ثم أكملت في خجل : انت هتنام فين .
كنان بابتسامه وهو يشير إلي السرير : هنا .
حياه : طب وانا هنام فين .
كنان بضحك : هنا جنبي وفي حضني .
حياه وهي تمسك مخدات صغيره : هنحطهم في النص .
كنان وهو ياخذ المخدات ويرميهم في الأرض : لا مفيش مخدات انا عايزك في حضني شوفتي طولت ما انتي في المستشفى في حضني ازاي. 
حياه بدموع عندنا افتكرت ما حدث : وعد كانت هتموت بسببي يا كنان .
كنان وهو يزيل دموعها : يا حياتي ده نصيب ولولا اللي هي عملته ده كان ممكن تروحي مني .
حياه بحزن : بس مكنتش هستحمل أن يجرلها حاجه .
كنان وهو يجلسها علي قدمه وياخذها في حضنه : بس محصلش حاجه يا حياتي وبقت كويسه انسي انتي بس .
حياه بخجل: طيب انتي مقعدني كده ليه .
كنان بضحك : كده انا حر مش بزمتك مرتاحه .
حياه وهي تدفن رأسها في صدره : كنان بطل بقا. 
كنان بضحك : انا عملت حاجه .
حياه وهي مازالت في حضنه : بس مين دي اللي كانت عايزه تموتني يا كنان .
كنان بتنهيده : دي تالا اللي حكتلك عنها. 
حياه باندهاش : بس هيا كانت عامله في نفسها كده ليه ده فستانها كان عريان اووي .
كنان : هي كده ده العادي عندها .
حياه : تعرف انا اكسف البس فستان شبه اللي هيا لابساه ده حتي لو في البيت .
كنان بضحك : لا الله يكرمك البسي في البيت في اوضتنا هنا زي ما انتي عايزه انا جوزك ولله بس برا الاوضه دي لو لحمتك بشعرك بس هولع فيكي .
حياه بخجل: هو في حد هنا غيرنا في الفيلا .
كنان بضحك : اه يا حبيبتي حراسه وخدم وجنايني وناس كده فبلاش تنزلي بهدوم كده ولا كده .
حياه بخجل : طيب انت ممكن تجيب خدم بنات ثم تراجعت وقالت لا بنات وانا أغير عليك فلا .
كنان بضحك: يا ستي الغيوره هجيب هنا ناس كبيره ويكون ستات عشان تاخدي راحتك وهقول للجنايني والحراس محدش يدخل غير لما يديني إذن .
حياه بابتسامه: ماشي .
كنان بضحك : طيب هتنامي يا حياتي والا عجبك القعده دي .
حياه بخجل وهي تحاول أن تقوم : طيب سبني بقا اله .
كنان بضحك : طيب تعالي ثم اخذها في حضنه وناما الاثنين في حضن بعضهما بسعاده علي وجوهه الاثنين ...
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
في غرفة وعد في المستشفي 
وعد : يا عدي قوم بقا مش عارفه انام وانت موجود .
عدي : مش هقوم غير لما حد من عيلتك يجي .
وعد : هوووف بقا طب تعالي نتكلم بدل ما احنا قاعدين ساكتين كده .
عدي بابتسامه: عايزه تتكلمي في ايه .
وعد بابتسامه: صوتك كان جميل انهارده انت متعلم تغني فين .
عدي : ماما كان صوتها حلو فعلمتني انا وكنان الغنا .
وعد : يابختكوا بيها ربنا يخليها ليكوا ياارب .
عدي بحزن : ربنا يرحمها كانت طيبه جدا وبتحب الكل .
وعد بحزن : ربنا يرحمها .
ثم وجدوا شخص يدخل من الباب دون حتي طرقه ثم قال : كنت عارف انك هتكون هنا .
عدي بضحك : وانت ايه اللي جيبك هنا يا عيسي .
عيسي قنديل : جاي اطمن علي بنتي .
عدي بضحك : اه بقت هي بنتك ونسيتني انت خليك فاكر بقا انت اخترتها هيا .
عيسي قنديل : لم لسانك شويه ياعم انت انا رئيسك في الشغل .
عدي بضحك : ايوه رئيسي بس احنا طابخنها سوا بقا ثم غمز له .
عيسي بضحك : يا ابني البت قاعده خليها تحترمني شويه هضيع هيبتي .
وعد بضحك : هيبه ايه يا عيسو ياروح قلبي .
عيسي بضحك : انتوا عارفين لو حد من الاستخبارات شاف معاملتكوا دي معايا هيبتي هتروح ولله .
وعد وعدي بضحك : بس احنا عيالك ها اوعي تنسي .
عيسي قنديل بحب : انتوا الاتنين اغلي من بعض عندي ولله .
عدي بابتسامه: ربنا يخليك ليا يا عيسو يا حبيبي .
عيسي قنديل بجديه ؛  انا عندي ليكوا خبر وحش.
وعد وعدي بانتباه : خبر ايه .
عيسي قنديل : عرفنا أن العقرب دخل مصر من اقل من نص ساعه  .
عدي بعصبية : يبقي حصل اللي كان في دماغي وشاف صورها .
عيسي قنديل: ايوه ودلوقتي حياه وعد في خطر .
وعد بهدوء : بس انا اقدر احمي نفسي .
عدي بعصبية : هتحمي نفسك ازاي وانتي متصابه ها قوليلي وبعدين هو ليه رجاله هنا كتير يعني هيبقي في خطير عليكي جامد وعلي عيلتك .
وعد بهدوء: جاك صديقي هيجي انهارده وهيكون في البيت عندي يعني يقدر يحمي عيلتي هو صديق مقرب مني وانا اقدر أمنه علي عيلتي .
عدي بعصبية: ومين جاك ده بقا ياختي .
وعد بهدوء : صديق ليا .
عيسي قنديل ؛ ممكن تهدو .
وعد وعدي : حاضر .
عيسي قنديل : انا اخدت قرار وانتوا الاتنين هتنفذوا .
وعد وعدي : قرار ايه ده .
عيسي قنديل : ......
يتبع..

google-playkhamsatmostaqltradent