رواية عشقت سجاني الفصل التاسع 9 بقلم أمنية حمدي

 رواية عشقت سجاني الفصل التاسع 9 بقلم أمنية حمدي

رواية عشقت سجاني الجزء التاسع 

رواية عشقت سجاني البارت التاسع 

رواية عشقت سجاني الفصل التاسع 9 بقلم أمنية حمدي


رواية عشقت سجاني الحلقة التاسعة

عشقت سجاني 💜꧁꧂

دخل حسام وحور الي الصيدليه

سامي بإندهاش: حور

حسام وقد شبك يده بيد حور: قصدك مدام حور

سامي: نعم انت مين

حور: حسام جوزي

سامي: هو ده بقي اللي كنتي مرتبه تهربي معاه

اندفع حسام بإتجاه سامي ولكن امسكته حور

حور: علشان خاطري بلاش

حسام: انا قريبها يازباله

حور: عمري ماكنت اتوقع انك بالققذاره ديه

حسام: يالا ياحور

نظرت حور لسامي بتقذذ وخرجت

في السياره

انطلق حسام بالسياره

حسام: انا عرفت دلوقتي ليه جارتك صممت تيجي للكلب ده

حور ببكاء: خلاص ياحسام لوسمحت بقي انا تعبت وعايزه اروح

حسام: طب اهدي ياحور

حور ببكاء وصوت عالي: اهدي ايههه انا كدبت كل ده والكل مفكرني هربت اما بيقولو كده وانا معاهم اومال لو من ورايا كانو بيقولو ايييه

ثم انهارت بالبكاء

نظر حسام بشفقه لها

حسام: انا اسف ياحور حقك عليا كل ده بسببي

ظلت حور تبكي بصمت وتنظر للطريق من الناافذه

واخيرا وصلا الي المنزل

ركضت حور للمنزل طرقت الباب ففتحت منيره لها وصعدت مهروله بإتجاه غرفتها

صعد حسام لغرفته بحزن تحت نظرات منيره الفرحه لان الامور لاتسير بشكل جيد بين حسام وحور

♕♕♕♕♕♕♕♕♕

عند حسام

كان يريد البكاء هو لايحب ان يراها هكذا

طرق الباب

حسام: ادخل

دخلت منيره

منيره: حسام بيه اجيب لحضرتك الغدا

حسام بهدوء: لا

استغربت منيره من تصرفه ظنت انه سيطردها او يوبخها ولكن وجدته هادئ

منيره: حسام بيه انت كويس،،فيه حاجه مضايقاك

حسام: لا

ثم نظر لها بإمتنان: شكرا تقدري تنزلي

خرجت منيره بسعاده

في نفس اللحظه كانت حور ذاهبه للتحدث مع حسام لانها تشعر بحاجاتها للكلام

عندما لمحت منيره تخرج من غرفه حسام

ورأتها منيره فظلت تعدل من ملابسها لتوهم حور بأن هناك شئ حدث بينها وبين حسام

وبالفعل نجحت فلقد شعرت حور بحريق في قلبها والغيره تقتلها

نزلت منيره واتجهت حور لغرفه حسام وهي تستشيط غضبا

دخلت حور الي غرفه حسام دون الطرق علي الباب

كان حسام يغير ملابسه وكان عاري الصدر

هم بالصراخ علي من اقتحم غرفته بهذا الشكل ولكن عندما رأها حور استدار وكأن شئ لم يكن

كانت حور تنظر بذهول الي عضلاته ولم تفق الا عندما قال

حسام: هتفضلي متنحه كده كتير

حور بإرتباك: انا مكنتش ببص عليك اصلا

ضحك حسام بسخريه: مهو واضح

استعادت حور غضبها لتقول: ممكن افهم ايه اللي بينك وبين منيره

نظر لها باستغراب لتكمل

حور: احنا اه جوازنا مش حقيقي بس انا مش هسمح بالقرف ده طول ماانا علي زمتك

ارتدي حسام تيشرت وقال بإستغراب

حسام : منيره انتي بتقولي ايه ياهبله انتي

حور: متشتمش وبطل تعمل انك مش فاهم

حسام: بقولك ايه هتتكلمي عالطول اتكلمي لكن الغاز يبقي اطلعي بره

حور بإنفعال: انا شفت منيره خارجه من اوضتك ووقفت تعدل هدومها وكانت خايفه لحد يشوفها وانت كنت هنا

فهم حسام لعبه منيره وقرر استغلال الموقف

حسام: طب وانتي ايه اللي يدايقك

زمت حور شفتاها وكانت علي وشك البكاء

حسام: وبيني وبينك منيره احلي منك

نظرت حور بصدمه له ليكمل

حسام: وعالعموم هي ضحكت عليكي انا محصلش بيني وبينها حاجه

نظرت حور للارض واقترب حسام منها ووضع يده اسفل ذقنها ورفع وجهاا لتصبح عينه في عيناها وقال: انا عمري ماكنت خاين

تاهت حور في تلك العينان التي لطالما شعرت انها تنظر للبحر او للسماء فيهما

واقترب حسام منها وطبع قبله خفيفه علي شفتاها فدفعته حور

حور: انت قليل الادب

ضحك حسام بشده: قليل الادب هههه يا صغننه

خرجت حور من غرفته مسرعه ودخلت غرفتها واغلقت الباب ووقفت خلف الباب تأخذ انفاسها بسعاده

♕♕♕♕♕♕♕

عند حسام

كان حسام يشعر بسعاده وفرح فقرر ان يسعدها

هو لن يترك كره في قلبها من ناحيته ابدا

حسام: الوو......

♡♡♡♡♡♡♡♡♡
في اليوم التالي

كانت حور تأخذ حمام وخرجت جلست تمشط شعرها

كان شعرها اسود كظلام الليل وكثيف ويصل لاخر ظهرها

انتهت من تمشيط شعرها وتركته مفرود

واخرجت مصحف والدتها ومصحف والدها وقبلتهم وقالت

حور: وحشتوني اوي انا لقيت حب عمري خلاص

وارتدت خمار والدتها وجلست تقرأ القرأن الكريم امام النافذه

شعرت براحه عظيمه وشعرت انها اشتاقت لكلام الله بشده لانها لم تقرأه كعادتها منذ اختطافها

وعندما انتهت رفعت يديها لتدعو وقالت

حور: يارب أرحم امي وابويا واجعل ليهم مكان في جنه الفردوس واجعل لي ولحسام مكان فيها

يارب اهديلي حسام وقربه ليك يارب

ثم قالت ببكاء

يارب انا بحبه وانت العالم بالي في قلبي يارب اهديه واجعلي مكان في قلبه يارب اهديه

كان حسام ذاهب بإتجاه غرفه حور وبيده صندوق هدايه

وكعادته لم يطرق الباب ولكن فتح الباب بهدوء فلم تلحظه حور واستمع الي كل ماقالت وشعر بأنه يريد احتضانها بشده

وشعر بمدي حب ربه له حتي منحه هذه الجوهره وهو لايصلي حتي

من يجد شخص يدعو له بهذا الشكل ولا يتغير من اجله

من يكن له رب يعوضه ويرزقه ويمن عليه بكل هذه الاشياء ولا يطيعه

اغلق حسام الباب ثانيا وتوقف ليلتقط انفاسه شعر بأنه شخص جديد لوهله

وطرق الباب

كانت حور انتهت ونزعت خمار والدتها وقبلته ووضعته مكانه

عندما سمعت من يطرق الباب ظنتها نعيمه

فقالت: ادخل

دخل حسام وصدم مما رأي...

يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent