رواية ظالم الفصل التاسع 9 بقلم أميمة خالد

 رواية ظالم الفصل التاسع 9 بقلم أميمة خالد

رواية ظالم الجزء التاسع 

رواية ظالم البارت التاسع 

رواية ظالم الفصل التاسع 9 بقلم أميمة خالد


رواية ظالم الحلقة التاسعة


ظالم ( حلقة ٩)
وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (19 الحشر)
ليلي وقفت مش مصدقة عينها أمير المع البنات و بيضحك معاهم و بكل شياكته زي اخر مره شافته بل زاد وسامة .... بصت ليلي لنفسها لابسه بنطلون واسع وبلوزه وطرحه وشها دبلان خست جدا من تعبها في التفكير و ان هي تقدر علي بنتين لوحدها .. اتكسفت جدا من شكلها كده
أمير لاحظ أن حد واقف بيبص ولما رفع عينه كانت هي فرح اوي انه شافها وشاف تعبها ولام نفسه أنه سابها كده .. ساب البنات وراح وقف قدامها
ليلي بكسوف : الحمد لله... انا جيت عشان الحضانه كلموني ان في حد غريب مع البنات
أمير :الاتنين حلوين اوي شكلك
ليلي: هو انت هتمشي تاني؟
أمير: انتي عيزاني اقعد ؟
ليلي خدت نفس : انا مليش دعوة تمشي ولا تقعد وعلي فكره انا فهمه انك بتكلم اميرة من بدري وانا عارفه ف ملهوش لزوم الشفقة دي
أمير : شفقة!! يارتني ما جيت فعلا عن اذنك
مشي أمير وهو متضايق منها تاني وهي كانت قاصدة دخلت ليلي خدت البنتين و قالت ليهم في الحضانه ان أمير تبعها مفيش مشكلة
أميرة خرجت من الكلية ومعاها زميلها بتتكلم معاه ولقيت ياسر في وشها ... قرب ياسر من أميرة وزميلها
ياسر بعصبية : مين ده؟
أميرة: ده زميلي ...وبعدين وانت مالك
ياسر : آنسة اميرة اتكلمي بإحترام من فضلك
أميرة : انا محترمه انت البتتدخل في حاجات متخصكش !!
ياسر : لو سمحتي يا انسه تعالي معايا دلوقتي ضروري
زميل أميرة بضحك: هستأذنك انا يا أميرة دلوقتي سلام
أميرة بصت لياسر بغيظ: عجبك كده كسفتني قدامه
ياسر: هو رخم اصلا ... المهم أمير جيه النهارده وراح للبنات الحضانه
أميرة بفرحة : بجد اعرف ليلي تروح
ياسر : لاء ما هي راحت ووقفوا دقيقتين بعدها أمير مشي متضايق علي الشركة
أميرة : هو هيسافر تاني ؟
ياسر : ايوه النهارده هيمشي
أميرة: لما انت عارف كل ده جاي ليه
ياسر : انتي متضايقة من وجودي بجد ؟
أميرة بتوتر: لاء بصراحه
ياسر بجدية: امال في ايه؟
أميرة : انت الفي ايه ... انت أمير قالك تاخد بالك من اختي بتكلمني انا ليه كوبري انا مثلا
ياسر : وانا يعني مش هعرف اخبار اختك غير منك ما انا سهل اعرفها ب اي طريقة
أميرة بزعيق : امال كل ده بتعمله ليه ؟ مش فهمه !
ياسر بعصبية : عشان بحبك باينه
أميرة ابتسمت: بجد
ياسر : هو ايه البجد انا قولت ايه
أميرة بعصبية: مقولتش حاجه انا ماشية .... لفت أميرة بإندفاع عشان تمشي ياسر مسكها من ايديها بسرعه و وقف قدامها
ياسر بضحك : بهزر معاكي اكيد .... باباكي هينزل مصر امتي عشان أجيله
أميره : معرفش كلمه انت
ياسر : تعالي نشرب حاجه واخد منك الرقم
أميرة بكسوف: ماشي يلا
أمير في شركته قرر انه هيمشي و هيشوف حياته وهينسي ليلي وهيقطع اي صلة بيها
سافر أمير وكانت ممته مستنياه يقولها اي خبر حلو عنه هو وليلي .... دخل أمير البيت مبتسم لأول مره من فترة كبيرة نجوى قامت حضنته... حبيبي طمني عليك
أمير : انا كويس الحمد لله يا امي .... كنت عايز اقولك حاجه
نجوى: قول يا حبيبي
أمير: انا موافق أتجوز مرام
نجوي بإستغراب: ايه مرام؟!!!!
أمير : ايوه مش دي بنت صاحبتك القولتيلي عليها قريب
نجوى: ايوه اصل
أمير : شوفيلي معاد مع اهلها لو هما لسه هنا في اسبانيا وهنروح
نجوى: هما هنا مش بيسافرو اصلا
أمير: تمام ظبطي وبلغيني
روحت اميرة وهي مبسوطة جدا من ياسر وطلعت علي اختها بعفوية رنت الجرس
ليلي بعصبية فتحت: ايه يا اميرة كل التأخير ده و فونك مقفول انا هجري وراكي زي الأطفال و بعدين هدور عليكي فين واسيب العيال مع مين؟؟؟
أميرة افتكرت ان فونها فصل وهي مع ياسر : انا اسفه يا ليلي والله مخدتش بالي وكنت مع اصحابي نسيت الغدى
ليلي : طيب ادخلي غيري و انا هحضرلك الاكل
أميرة : انا كلت بس كنت عيزاكي في موضوع
ليلي : ممكن بكره انا تعبانه طول اليوم تصبحي علي خير
خدت ليلي بناتها ودخلت الأوضة عشان ينامو وفعلا نيمت البنتين وهي فضلت بتفكر في أمير
( بعد سنة)
رجع صفوت من السفر و اول ما جيه علي باب العمارو تحت نزلت أميرة جريت عليه و حضنته
صفوت بفرحة : مبروك يا حبيبتي
ليلي واقفه بعيد شوية : مبروك علي ايه ؟
صفوت : ايه يا بنتي خطوبتها امال انا نازل ليه
ليلي بصت لأميرة: خطوبتك؟!
أميرة بإحراج: آسفة اوي يا ليلي اصل محبتش اضايقك
ليلي صعب عليها نفسها: يعني انتي قاعدة معايا كل الفترة دي و انا معرفش حاجه
أميرة: اصل انا بحب ياسر و انتي اكيد هترفضي عشان أمير
ليلي بصت لابوها: وانت يا بابا جاي ليها بس
صفوت : واكيد عشان اطمن عليكي وعلي بناتك
ليلي : بجد بناتي .... انا مش هنكد عليكم و مبروك مقدما
صفوت بص ل أميرة: انتي ازاي عايشة مع اختك ومقولتيش ليها
أميرة : يابابا هي علي طول متضايقة او مع البنات بتذاكرلهم يا بتربي يا البنات يقولو فين بابا وتفضل تألف قصص بعدين تعيط .... يا بابا هي محتاجه دكتور نفسي بجد.
صفوت : النهارده بس يعدي علي خير مع ياسر وبكره اشوفها
طلعت ليلي الشقة فوق لمت هدومها وهدوم بناتها وخدتهم
ياسر اتصل ب أمير يعرفه انه هيروح يطلب أميرة
أمير بفرحة : مبروك يا استاذ ياسر
ياسر : عقبالك
أمير : قريب اوي
ياسر : بجد ازاي
أمير : في بنت هنا اسمها مرام كنت هخطبها من سنه اصلا بس بعدين قولت نتعرف وبصراحه بخرج معاها كتير و هي عجباني جدا علي اخر الاسبوع هخطبها رسمي
ياسر اتصدم: ايه مرام مش...
قاطعه أمير : مش هتفرحلي زي ما فرحتلك
ياسر بصدمه: مبروك يا أمير ويارب يكون قرارك ده صح
قفل ياسر مع أمير و قرر ميتكلمش في الموضوع ده مع أميرة ولا اختها النهارده عشان اليوم ميبوظش
ليلي راحت شقة في الجيزة بعيد جدا محدش يعرفها كانت أجرتها عشان تعملها حضانة
ابتسمت ليلي اول ما دخلت وقررت تبدأ من غير اي حد بناتها وهي وبس
(بقلم/ أميمة خالد )
بليل أميرة جهزت لبست فستان بينك هادي وبكم و فردت شعرها البني و جهزت وخرجت شافت ابوها متوتر
أميرة : مالك يا بابا
صفوت : ليلي
اميرة : مالها مش راضية تنزل
صفوت: مش فوق اصلا
اميرة : يالهوي عليها طفلة استني بس اليوم ده يخلص وانا عارفه هي فين
صفوت : فين ؟
أميرة: هتلاقيها في عمارتها الفي الزمالك
صفوت بإستغراب: ايه ايه قولي تاني كده عمارتها!!!
أميرة : اه صح انت مش عارف عمو سمير الله يرحمه كاتب ليها عمارة فيها شقق مأجرها وعمتي متعرفش عنها حاجه و ليلي بتاخد الايجار تصرف منه مع شغلها علي النت
صفوت : ما انا ببعت فلوس
أميرة: فلوسك دي انا كنت باخد منها ليا والباقي في البنك اصلا
صفوت : ازاي بس متقوليليش يا أميرة الله يسامحك
صفوت حس انه اتشغل عن بنته وظلمها واهملها وهو في دماغه انه شغال بره يجيب فلوس تصرف عليهم
وصل ياسر واهله وقعدوا مع صفوت ووافق
ياسر: معلش يا عمي لو تسمح انا جايب معايا الدبل قولت نلبسها علي طول وكده
صفوت ابتسم: وماله ربنا يتمم علي خير
خلصوا وفرحوا وياسر خد أميرة البلكونه يتكلمو
ياسر : فين اختك ؟
أميرة بضحك: طفشت
ياسر : بتقولي ايه
أميرة: زعلت اني مكنتش قايلة ليها علي علاقتنا او انك جاي النهارده وخدت هدومها وعيالهاو مشيت
ياسر بضيق: وانتي بتضحكي
أميرة : امال انكد علي نفسي يوم خطوبتي مش كفاية اختي سابتني ومشيت
ياسر : تعرفي ان أمير هيخطب؟
أميرة : حقه ... هو هيترهبن عشانها
ياسر : متعرفيش ممكن تكون فين ؟
أميرة : تلاقيها في عمارة الزمالك
ياسر : بقولك ايه ادخلي غيري هنطلع نتأكد لو سايبة فوق ورقة او حاجه وبعدين نروح نجيبها
أميرة : حاضر يا ياسر حاضر
دخلت أميرة اوضتها لبست بنطلون و سويت شيرت و لمت شعرها وخرجت متضايقة من اوضتها
ياسر : معلش يا عمي هاخد أميرة ونتعشي بره
صفوت : اتفضل يا حبيبي
خد ياسر أميرة وطلعو شقة ليلي و دخلت أميرة تبص في الأوض و ياسر بص بره شاف ورقة
ياسر : أميرة أميرة ... تعالي شوفت ورقة اهي
راحت أميرة لياسر و فتحو الورقة(انا مشيت عشان اعرف ابدء انا مش هفضل حزينة و مكسورة و انتو تشفقوا عليا او تزهقوا او تخبو عليا فرحتكو... انا مش في بيت الزمالك والله في مكان محدش يعرفه و مش هرجع ولا هقرب من حد فيكو لما ابقي قوية واعمل حاجه ليا ولبناتي ونعاني لوحدنا ونقوي ببعض ومنحتجش حتي سؤال من حد هبقي ارجع ....ليلي)
(بقلم / أميمة خالد )
ياسر زعل جدا علي ليلي بس فرح ان هي خدت قرار .... روح ياسر البيت وكان أمير بعت لي رسايل كتير جدا
اتصل ياسر ب أمير: معلش كنت مشغول معرفتش ارد
أمير بتوتر : ولا يهمك عملت ايه
ياسر ابتسم: الحمد لله الامور مشيت تمام ولبسنا دبل كمان
أمير : اه وعمي صفوت عامل ايه
ياسر ابتسم عشان عارف غرض أمير من المكالمة اصلا : الحمد لله هو بخير
أمير : وريم وتالين ؟!
ياسر بحزن : معرفش
أمير : متعرفش ازاي يعني ؟!
ياسر : ليلي خدتهم ومشيت
أمير : يعني ايه مشيت راحت فين
ياسر : محدش يعرف هي مشيت و حقها تمشي
أمير : انت ازاي بتقول كده .... يعني مش هتعرفو مكانهم
ياسر قاطعه: أمير .. انت بتحب وهتخطب و هتتجوز وتخلف سيبها في حالها بقي
أمير : عندك حق ماشي سلام
(بقلم/ أميمة خالد )
تاني يوم ليلي نقلت بناتها حضانة جديدة قريبة و سابتهم وراحت مقابلة شغل واتقبلت علي طول وبدأت
دخلت ليلي مكتبها وهو عبارة عن أوضة فيها ٣ مكاتب هي واحد و فيه بنتين علي الاتنين التانين... اول ما دخلت ليلي وهي لسه مش عارفه قامت ليها ( ريهام)
ريهام : انتي زميلتنا الجديدة صح
ليلي ابتسمت : ايوه انا
ريهام سلمت عليها : وانا ريهام 25 سنه عذباء
وشاورت ريهام علي (عزة) .... ودي عزة مدام ف تلاقيها نكد كده
عزة قامت سلمت علي ( ليلي) ... ان شاء الله تكملي معانا علي خير
قعدت ليلي علي مكتبها وريهام مقدرتش تسكت
ريهام : هو انتي مخطوبة
ليلي : لاء مطلقة
ريهام : بجد مش باين عليكي خالص.... عندك عيال ؟
ليلي : ايوه بنتين تؤام
ريهام : الله ربنا يحفظهم
خلصت ريهام اول يوم شغل وهي فرحانه جدا ان عرفت تشتغل وتظبط وقتها
وبعد 6 شهور في اسبانيا
مرام راحت ل أمير شركته وكان لسه مجاش وقفت قدام الباب مستنياه
لحد ما وصل بعربيه ضخمه ووراه عربية تانية فيها حراس
نزل أمير بهيبته و بدلته الغامقة ونضارة الشمس و وراه رجالته وبيرفع عينه شاف ( مرام) شعرها ذهبي وطويل و رفيعه و ملامح وشها صغيرة وعينها واسعه و زيتي كانت واقف مربعه ايديها ولابسه بنطلون واسع مفتوح من الجناب و بادي حملات
أمير وقف قدامها : بتعملي ايه هنا يا مرام
مرام: مستنياك عايزة اكلمك
أمير : اتفضلي اطلعي معايا
مشيت مرام جنبه بثقه و طلعوا مكتب أمير
أمير : في ايه ؟
مرام: مش انت بتقولي هنتخطب بقالنا سنه ونص ومش شايفة خطوبة... ف لو ناوي تاخد خطوة تبقي جواز بقي علي طول
أمير : انا كل ده بأجله عشان عندي شرط مش هيعجبك
مرام: شرط ايه
أمير : مفيش خلفة نهائي
مرام استغربت : ليه كده؟!
أمير : انا راجل عملي ومبحبش نقط الضعف بقي و الجو ده ف مش عايز عيال ومشاعر
مرام : موافقه .... هنتجوز امتي ؟
أمير رفع حاجه اخر الاسبوع
عمل أمير فرحه بسيط وعائلي في اسبانيا و مجبش حد نهائي من مصر
بعد سنة كانت ليلي اترقت في شغلها و مرتبها كبر وهي وريهام اكتر من اخوات وعارفين عن بعض كل حاجه
ريهام : بقولك ايه ما نفتح مشروع يا ليلي؟
ليلي : ياريت بس ايه هو وهيكلف كام
ريهام : محل فساتين وهدوم في مول
ليلي : ده هيبقي غالي اوي يا ريهام
ريهام : انا و انتي سوا و هيكسب
ليلي : والله ياريت اتمني
وصلت ليلي شقتها بعد ما جابت بناتها
ليلي في الطريق : عارفين السنه الجاية دي هتدخلو المدرسة
تالين : الله يا ماما بجد
ليلي : اه والله
ريم : ماما هو بابا هيجي من السفر امتي
ليلي اتنهدت : قريب
ريم : مش بتورينا صورته ليه
ليلي : عشان لما هتشوفه تعرفوه بالإحساس
تالين : ازاي يعني
ليلي : هتلاقيه لابس بدلة و شيك كده و معاه شنطه فيها هدايا ليكو
وصلت ليلي والبنات العمارة والبنات جريو قبلها علي الشقة وسمعت البنتين بصوت عالي مع بعض : بابا جيه
ليلي برقت واتخضت وطلعت بسرعه واول ما بصت ..... انت جيت هنا ازاي.

يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent