رواية واحتلت عرش قلبي الجزء التاسع 9 بقلم رنا سعيد

 رواية واحتلت عرش قلبي الجزء التاسع 9 بقلم رنا سعيد

رواية واحتلت عرش قلبي البارت التاسع 

رواية واحتلت عرش قلبي الفصل التاسع 

رواية واحتلت عرش قلبي الجزء التاسع 9 بقلم رنا سعيد


رواية واحتلت عرش قلبي الحلقة التاسعة


#واحتلت عرش قلبي

الجزء التاسع

همس وهي تضحك : عمتك..عمتك !

رعد بإستغراب: اه في ايه..

همس وهي تحاول اخفاء فرحتها : لا ابدا..يلا نروح نقعد مع عمتك عشان منسبهاش لوحدها هههههه

رعد وهو مستغرب ويضحك ايضا : ماشي

ليجلسا مع فريده حول مائده الطعام بعد اخذها قسطا من الراحه

فريده بإبتسامه وهي تقطع الطعام الذي امامها : وانتوا متجوزين بقالكوا اد ايه ..

رعد : احم..شهر

فريده : بقى ينفع تتجوز وانا اعرف بعدها بشهر ..بس ليه الصحافه والإعلاميين منشروش خبر زي ده ..انا متابعه كل اخبارك

رعد : اصل انا محبتش ادخل الإعلام في حياتي الشخصيه

فريده :امم..طب يلا بقى انا عايزة بنوته حلوة كده زي همس

رعد بإبتسامه وهو ينظر نحو همس : قريب ..

لتخجل همس وتتابع اكل الطعام كي تخفي خجلها

فريده بإبتسامه : عايزة ابقى اتعرف على والدك ووالدتك بقى

همس بحزن : متوفيين..الله يرحمهم

فريده بحزن : الله يرحمهم...( لتتابع بجديه موجهه حديثها لرعد )...توفيق كلمني قبل ما انزل مصر وسألني عليك وقالي انه راجع

رعد بضيق : لو سمحتى يا عمتو بلاش سيرته دلوقتي

فريده بتنهيده حزن : طيب هو انت مش هتسامحه ..مهما كان ابوك بردو

رعد بإنفعال وحده : هو اللي عمله هين ولا يتنسى خليه يبعد عني وعن حياتي احسنله !

فريده وهي لا تريد ان تثير انفعاله : طيب خلاص

لتضع همس كفها الصغير على يده مهدئه اياه رغم جهلها لما يجري ..ليضم رعد قبضه يده ولم يمسك بيدها ..ف ارجعت يدها لمكانها ...

رعد وهو ينهض بهدوء : كملوا اكلكوا ..انا هدخل المكتب

ثم توجه الى المكتب

فريده مُحدثه همس بصوت خافت : شوفيه يا همس ..

همس وهي تنهض : ماشي

ثم ذهبت همس الى غرفه المكتب ..ودخلت ولم تطرق الباب..رأت رعد يدخن بشراهه ومعالم وجهه مقتضبه..

همس بصوت هادئ : رعد..

رعد وهي يمسح وجهه بكف يده لعله يهدأ وقال بضغط في صوته : نعم !

همس : انا مش عارفه في ايه بس ممكن تهدا ..

رعد وهو يملئ رئتيه بالهواء النقى ويضغط على اسنانه : ماشي

همس : وممكن متدخنش تاني..ويلا نطلع من هنا

رعد وهو يُطفئ السيجار الذي في يده ويشير بيده الاخره نحو الباب : اتفضلي..

ليخرجا من المكتب ولكن لم يجدوا فريده جالسه بمكانها

رعد مُحدث احد الخدم : فريده هانم فين

احد الخدم : طلعت اوضتها يا رعد بيه

ليومأ برأسه ويحدث همس : انا هطلع اكلمها ..

همس : ماشي..شكلها زعلانه

رعد بتنهيده : عارف..

همس : طيب روحلها..وانا هطلع اوضتي..

رعد بإبتسامه : لا اجهزي عشان هنخرج..الجو بقى كئيب بصراحه

همس بسعاده : ماشي

( لتتجه همس الى غرفتها لتجهز ..ويتجه رعد الى غرفه فريده ..)

*داخل غرفه فريده*

رعد وهو يجلس بجانبها على الاريكه : متزعليش ..بس اني اسامحه ده مستحيل

فريده : مش زعلانه يا حبيبي...( اكملت بقله حيله )...طيب براحتك..و ان شاء الله تتغير

رعد بضحك : اتغير..لا ده مستحيل...يلا بقى اجهزي عشان نخرجوا ولا نروحوا اي حته ..

فريده بضحك : طيب ماشي

*في غرفه همس*

وقفت همس امام خزانتها المملؤة بالملابس لمختلف المناسبات..ليقع نظرها على احد البلوزات ذات الكم القصير وتشف قليلًا ما تحتها و قصيرة من اللون الوردي..وبنطال يكاد ان يكون ضيق من اللون الاسود..لتضع القليل من مساحيق التجميل

**********************************************

*في شركه..رعد الرفاعي*

كان معتز يريد رؤيه ليان بأي طريقه..و تبقى نصف ساعه على انتهاء فترة العمل لكنه لا يتحمل الانتظار ..فما هي الحُجه التي يدخل بها مهندس الى مكتب موظفه الاستقبال..ليتجه الى مكتبها وهو لا يعرف بماذا سيتحجج ..

*في مكتب ليان*

ليان مُحدثه "سيف" احد العاملين بالشركه : اتفضل اسأل..

سيف بإبتسامه وهو يقترب من المكتب : هو انتي مخطوبه ..

ليان بجديه : لا..حضرتك لو مش هتسأل اسئله تخص الشغل اتفضل عشان عندي حاجات عايزة اخلصها ..

سيف بإحراج : احم..تمام عن اذنك

ليمسك بمقبض الباب في نفس لحظه دخول معتز ليراه معتز ثم رمقه بنظرة ضيق فما سبب وجوده في مكتبها ..

ليخرج سيف ..

معتز بضيق : كان عايز ايه

ليان : سيف ؟

معتز بضيق : امم

ليان بإستغراب : ابدا..كان بيسأل على شغل ..(اكملت وهي تنظر الى الدفتر الذي تدون فيه الغائبين )..مستر رعد ..و آنسه همس مجوش النهارده

معتز : امم..رعد المدير ..وهمس سكيرتيرته الاتنين واخدين اجازة

ليان : تمام.. ( اكملت بتساؤل )..هو حضرتك ايه اللي جابك هنا ؟ قصدي يعني كنت جاي تسأل على حاجه ؟

معتز بإضطراب : اه..هي شروق جت النهارده (شروق احد الموظفات بالشركه )

ليان وهي تراجع بعينيها الدفتر : امم..

معتز : تمام..تحبي اوصلك بعد الشركه

ليان بإبتسامه : شكرا مفيش داعي

معتز بضيق حاول اخفاءه : احم..تمام

( ثم يخرج من المكتب..و ليان التي قد شعرت انه يتحجج بأي شئ ليراها..ثم يمر الوقت ويذهب كلًا منهم الى بيته )

**********************************************
*في قصر ..رعد الرفاعي*

دق رعد باب غرفه همس..ثم دخل

رعد : ملبستيش ليه

همس بإستفهام : ما انا لابسه اهو..

رعد : نعم..انتي عايزة تخرجي بالبيجامه ..

همس : دي بيجامه ؟!

رعد : امم..بالنسبالي بيجامه..يلا غيري

همس : رعد انا مصدقت اخلص ..وكمان انت مالكش دعوه

رعد بجديه وهو يرفعة احد حاجبيه : ماليش دعوه ازاي يعني..

همس : يعني مالكش دعوه..البس اللي انا عايزاه

رعد : همس بلاش اقلب على رعد القاسي اللي انتي مشوفتيهوش قبل كده ..واسمعي الكلام يا شاطرة و خشي غيري

همس ببرود : رعد هو انت متستفزني ليه ؟

رعد وهو يضغط على شفته السفلى بأسنانه كي لا ينفجر : همس ادخلى غيري بدل ما احلف ما احنا رايحين في حته

همس بضيق : طب اطلع بره

رعد وهو يجلس على احد المقاعد : لا انا قاعدلك هنا لما اشوف هتلبسي ايه

همس بكسوف : نعم..وانا هغير ازاي

رعد : زي الناس

همس بغضب : اهو انت اللي بتستفزني

رعد بتلقائيه : انا مبستفزميش..ده ده الطبيعي بين اي اتنين متجوزين

همس : بس احنا مش متجوزين بجد

رعد : متجوزين كده و كده ولا ايه مش فاهم

همس بتنهيده : انا هدخل اغير ..وانت خليك هنا

رعد ببرود : ادخلي يا همس وبطلي مرقعه يا حبيبتي

همس وهي تقول من بين اسنانها : طيييب ..

بعد دقائق خرجت همس وهي ترتدي ملابس .اسعه الى حدًا ما ..ولكن لم تخفي جمالها ايضًا مما اثار غيرة رعد وكان يريدها ان تبدلها مرة اخرى ولكن كان يشعر انها ستحتنق عليه ..بعد قليل توجهوا الى السينما ..

*في السنيما*

كانت تقف همس بجوار رعد الذي يقف بينها وبين فريده ولكنه كان منشغل بأمرًا ما عبر الهاتف وكانوا ينظران الدقائق حتى بدايه الفيلم ..لتقع عينيها على "آسر"..ذلك الشاب الوسيم الذي كان معها في المدرسه منذ المرحله الابتدائيه وكان يُحبها كثيرا ولكنها تعتبره مثل اخيها...ليراها هو الاخر

اسر بسعاده : همس ! ..ازيك

همس بإبتسامه : تمام وانت ايه اخبارك

اسر : كويس الحمدلله...

ليتدخل رعد قائلًا بحده بعد ان انتبه ان همس تحدث شخصًا ما ..فهو عندما يجمع تركيزة في شئ ما عادةً لا ينتبه لِما يقوله الاخرين : مش تعرفينا

همس وهي لم تنتبه هي الاخرى لحده صوته وتقول بتلقائيه : ده اسر يا رعد كان معايه في المدرسه من وانا صغنونه ..

اسر : مش حضرتك رعد الرفاعي..رجل الاعمال ؟

رعد : امم...انا ..جووزها ! ( ثم سحب همس من يدها بعيدا عن اسر )..انتي بتستهبلي ولا ايه !

همس :ايه اللي بستهبل ...وبعدين انت ازاي تشدني كده

رعد بحده جهوريه : همس مسمعش صوتك لحد ما نروح...سمعتيي!

لتومأ برأسها بمعنى نعم بخوف ...وبعد قليل دخلوا الى الفيلم والذي لم يعجب همس او ان معالم وجهها كانت تقول ذلك ..ف لم يكن وقتًا ممتعا ...ف بعد قليل انتهى الفيلم وخرجوا من السنيما

رعد : نروح فين

فريده بنعاس : انا بنام بدري ومش متعوده على السهر

همس بمضد : اه يلا نروح احسن

رعد بضيق : ماشي...

ليتجهوا الى القصر وتتجه فريده لغرفتها ولكن رأت همس تدخل غرفه ورعد غرفه اخرى

فريده : هو كل واحد فيكوا بينام في اوضه لوحده

رعد : لا..خي نسيت تقريبا عشان عايزة تنام..مش كده يا حبيبتي

همس بضيق : امم ..

فريده : طيب تصبحوا على خير يا اولاد

دخلت فريده غرفتها بعد ان رأت همس تدخل مع رعد نفس الغرفه..

همس : وبعدين ..

رعد : و بعدين ف ايه ؟

همس : هنام فين

رعد : على السرير

همس : طب وانت

رعد : اكيد على السرير يعني

همس : لا ..

رعد : هو ايه اللي لا ..نامي يا همس

همس : خلاص هنام شويه..والفجر كده هروح اوضتي

رعد : خلي بالك عشان هي بتصحى من اقل صوت ..ف لو صحيت هتشوفك..ف نامي احسن

همس وهي تنام على اخر السرير : ماشي

رعد وهو يخلع ملابسه و اصبح صدره عاري : انتي كده لو اتحركتي سنتي كمان هتقعي ..السرير واسع على فكرة

همس متجاهله حديثه : انت هتنام كده

رعد وهو ينام هو الاخر : امم..نامي يا همس عشان مش فايقلك

همس : ماشي

بعد وقت قصير كانت همس تتحرك كثيرا فهي متوتره

رعد بهدوء : اثبتي شويه مش عارف انام

همس بعند و تتحرك اكثر : هتحرك براحتي على فكرة..اهو..اهو..

ليجذبها رعد الي صدره ويسند رأسها على كتفه وتكون قريبه منه بشده : طب اتحركي..م تتحركي ..مالك سكتي ليه

همس بكسوف : اا..ابعد شويه

رعد : انا عارف اني مش هنام في الليله السودا دي..( اكمل بصوت شبه عالي )..نامي ياا همس

لتنام همس وتسكن بين ضلوعه..وهمس المستمتع بقربها وحبه يزداد نحوها

يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent