رواية واحتلت عرش قلبي الجزء الثامن 8 بقلم رنا سعيد

 رواية واحتلت عرش قلبي الجزء الثامن 8 بقلم رنا سعيد

رواية واحتلت عرش قلبي الفصل الثامن 

رواية واحتلت عرش قلبي البارت الثامن 

رواية واحتلت عرش قلبي الجزء الثامن 8 بقلم رنا سعيد


رواية واحتلت عرش قلبي الحلقة الثامنة


#واحتلت عرش قلبي

الجزء الثامن

في اليوم التالي..في قصر الرفاعي..اشرقت الشمس مُعلنه عن بدايه يوم جديد بأحداثه المجهوله وتسللت اشعتها نحو غرفه همس النائمه..ثم تستيقظ اثر وصول هذه الاشعه الذهبيه ..وتدخل الى الحمام وتستحم ثم ترتدي ملابسها وتخرج من الغرفه ثم تعبر من امام غرفه رعد ثم يغلبها الفضول لدخولها.. لتفتش بعينيها عنه ولكن لم تجده لتتجول في انحاء الغرفه الكبيرة جدا بإرياحيه ثم تدخل في جزء من الغرفه خاص بالملابس والعطور الخاصه ب رعد لتأخذ زجاجه من احد العطور التي امامها وتقربها من انفها وتستنشق رائحتها التي تلاعبت بين انفها ..فهي رائحته التي تشعرها بالأمان و شعور اخر هي لم تفسره بداخله..اهذا احتياج ام تعود ام حب ! فهي لا تعلم ..ليخرج رعد من الحمام الداخلي في الغرفه بصدره العاري وهو يلف منشفه حول خصره ، لكنه بحث عن منشفه صغيرة يجفف بها شعره ولكن لم يجدها ..فوقع نظره على همس التي تمسك ب زجاجه العطر و موليه اياه ظهرها وتغوص في افكارها ..ليبتسم ابتسامه عاشقه ويقترب من ظهرها ويغمس انفه في شعرها الحريري ويستنشق رائحتها التي تسكره..ثم تسقط نقطه ماء من شعره على كتفها ..لتضم همس كتفيها وتلتف له ووجوههما يكادوا ان يلتصقوا

رعد بإبتسامه : صباح الخير

همس وهي تخفي زجاجه عطره خلف ظهرها وترجع عده خطوات بتوتر وهي تتحاشى النظر اليه : صباح النور.. ااا...انا جيت عشان..عشان اقولك الفطار جهز

رعد بإبتسامه : ماشي..على فكره ممكن تدخلي الاوضه من غير سبب عادي..( ثم اقترب منها بشده واخذ زجاجه العطر من بين يديها الموضوعه خلف ظهرها )..وممكن تاخديها بردو

همس بإحراج : احم..ااا

رعد وهو لا يريد احراجها : انا خمس دقايق وهجهز ..

همس بإبتسامه وخجل من هيئته : ماشي

( خرجت من الغرفه...ثم بدأ رعد في ارتداء ملابسه )

بعد قليل كانا الاثنان جالسان حول السفره المعتاده..

همس : هو انت بدأت في الشقه اللي قولتلي عليها ؟

رعد بكذب : امم..بس فاضل كتير عشان تخلص ..انتي زهقتي مني ؟

همس : لا ابدًا ..انا بسأل بس ..

رعد بإبتسامه: ماشي...مش كنتي عايزة تعرفي انا كنت بكلم مين امبارح

همس بإندفاع : اه..اقصد لو عايز تقول قول

رعد بإبتسامه وخبث : هي حد غالي عليا اوي ..وجايه النهارده بليل..

همس بضيق : مين يعني..

رعد وهو يريد اثارة غيرتها : هتشوفيها بليل..خليها مفاجأه

همس وهي تصطنع عدم الاكتراث : ماشي ..هو احنا مش هنروح الشركه..

رعد بخبث : هو في عريس وعروسه بيروحوا الشغل يوم صباحيتهم..

همس بجديه : بس انا مش عايزة افضل قاعده هنا ..ومفيش حد يعرف اننا متجوزين في الشركه غير معتز

رعد بتنهيده ضيق : بس انا لو مروحتش انتي مش هتروحي ..هتعملي ايه طول اليوم وانا مش موجود

همس : بس..

رعد مقاطعًا الحده : همس مبحبش اعيد كلامي !

لتنهض همس بضيق وحزن وتهم بالإتجاه الى غرفتها ولكن قاطعها صوت الهادئ قليلا :

تعالي هنا رايحه فين ....

لتتجاهله همس وتتابع صعود الدرج

رعد بحده مصطنعه وهو يصعد الدرج للحاق بها : مش بكلمك انا !

همس وهي تلتفت للخلف لكي تراه ولكن تفاجئت انه يكاد ان يلتصق في ظهرها : ياريت نعدي الفترة دي من غير مشاكل لحد ما تطلقن...

( ليقاطعها رعد وهو يقبلها بشده كأنه يعاقبها لهذا الكلام الذي تفوهت به..لتتفاجئ همس من فعلته هذه وترجع الى الوراء وسحره الذي كسر كبريائها...لتنتبه لنفسها وتدفعه قليلًا )

رعد بهدوء : على الله اسمعك تجيبي سيره الطلاق تاني ..

لتختفي من امامه سريعًا والخجل والغضب الذي يعتريها بسببه ...

*داخل غرفه همس*

همس ل نفسها : انتي غبيه ..ازاي تخليه يعمل كده ، بس انا توهت كده ليه..مش معقول اكون حبيته ( اكملت بحزن )..انا فين وهو فين ..

( لتخرج من الغرفه وتسمع صوت اصطدام ولكمات من داخل غرفه رعد ...لتشعر بالرعب بداخلها ثم تدخل الغرفه )

**********************************************

*في شركه الرفاعي...عند معتز ، داخل مكتبه *

كان معتز يخشى عدم ماجيئ ليان ..فهو حتى لم يأخذ رقمها..ليدق باب مكتبه كأنه يجيب على خوفه..ليسمح له بالدخول ..وتكون ليان ..

معتز بإبتسامه: اهلا بيكي ..

ليان بإبتسامه رقيقه تسحره : اهلا بحضرتك..( اكملت وهي تمد يدها ب cv يحتوي على معلومات عن مؤهلاتها )..ده ال cv بتاعي

معتز وهو يأخذه من يدها : تمام..انتي كنتي شغاله ايه في الشركه التانيه ؟

ليان : سكيرتيرة

معتز وهو ينظر للورق : امم..انتي هتتعيني في استقبال العمال هنا و المسؤله عن دخول او خروج حد من الشركه ..وهتبقى سكرتيرة في حاله غياب همس او اميرة ودول سكيرتيرات معانا هنا هتتعرفي عليهم اكيد ..( اكمل بإبتسامه ) ..تقدري تبدأي شغل من دلوقتي ..وانا هعرفك مكان مكتبك..في اي حاجه تاني عايزة تعرفيها ؟

ليان بهدوء : لا

معتز : طيب يلا بينا..

( بعد دقائق خرجا من المكتب واوصلها الى مكتبها المكشوف بعض الشئ حتى يمكنها رؤيه اي شخص يخرج او يدخل الى الشركه )

**********************************************

* في قصر ..رعد الرفاعي *

همس فتحت باب الغرفه وهي مازالت تسمع ذلك الصوت ومع كل لكمه كان يعتريها الخوف اكثر ..لتقع عينيها على ذلك الجسد العريض العاري الصدر والذي يتصبب من جبينه العرق ويلكم تلك الشئ المعلق الخاص بالملاكمه عده لكمات لتشاهده لعده دقائق وهي تظن ان رعد لم ينتبه لها رغم انها تقف خلفه ولكنه شعر بخطواتها الرقيقه ..ف بعد انتباه همس لوجودها بغرفته تهم بالخروج ولكنه قاطعه رعد قائلًا :

استني ..

لتقف همس بمكانها دون ان يتفوه لسانها بأي كلمه

رعد : متزعليش من كلامي ...بس انتي عصبتيني ..

لتقول وهي تلتف لتنظر له : بس انا قولت الحقيقه..انت كده كده هتطلقني

رعد بضيق : ينفع تسيبي كل حاجه لوقتها ..( اكمل بلين )..على فكرة جوازنا مش علشان حمايتك و موضوع الشقه وبس

همس بتساؤل : يعني ايه

رعد بتنهيده حب : هتفهمي كلامي بعدين ..( اكمل وهو يرى ملامح وجهها العابس ) ..بلاش البوز ده

لتبتسم همس ابتسامه صفراء

رعد : ينفع اعرف انتي على طول مضايقه ومش طايقه نفسك ليه !

همس بإنكار : مضايقه..لا انا مش مضايقه على فكرة

رعد وهو يقترب منها :وانا طريقتك مش عجباني على فكرة

همس : و..وانا اعمل ايه يعني

رعد وهو يقول امام شفتيها : تعدليها..بدل ما اعدلها انا

لشفتيها لداخل فمها حتى لا يفعل كما فعل منذ قليل..

رعد وهو يبتعد عنها قليلًا : اللي كنت بكلمها امبارح فريده وجايه كمان شويه ، مش بليل..وياريت نتعامل مع بعض ادامها ك اتنين متجوزين عشان متشكش في حاجه..( ثم نظر الي ملابسها التي عبارة عن بيجامه واسه ذات كمين طويلان وبنطال واسع ايضًا ) ..وياريت كمان لو تلبسي حاجه كأنك قاعده اودام جوزك مش حد غريب ..

همس بغيظ وهي تنظر لوجهه متحاشيه النظر الي الصدره العاري : طب ياريت تحترم ان في واحده عايشه معاك هنا ..وتكمل لبسك

رعد وهو يضغط على اسنانه ويقول ببرود : همس اطلعي بره ..

همس : هاا

رعد : اطلعي بررة !

لتفر سريعا من امامه .. وبعد قليل خرج من غرفته ونزل الى شرفه القصر ورأى همس تقف ونظرها مُركز على بوابه القصر..فهي في انتظار تلك الفريده التي رفض رعد البوح بكنيتها ...

رعد بخبث : لسه مكلماني وقالتلي عشر دقايق وجايه

همس وهي تصطنع عدم الاكتراث : هي مين دي

رعد : فريده

همس : امم.. ( اكملت من بين اسنانها )..طيييب

( بعد دقائق فُتحت بوابه القصر ودخلت سيده في اواخر الأربعين من عمرها ولكن لا يظهر عليها السن و يظهر عليها الطيبه والجمال ..لتدخل القصر ويذهب رعد لإستقبالها وورائه همس التي لا تعرف ان كانت تلك المرأه شابه ام كبيرة في السن وتختلط مشاعرها...ليقفوا امام باب القصر الرئيسي وتدخل فريده )

رعد وهو يحتضنها : وحشتيني اوي..ينفع اقعد كل المده دي مشوفكيش

فريده وهي تبادله الاحتضان بإبتسامه : وانت كمان وحشتني اوي..معلش بقى كان عندي تصاميم لازم اعملها

( فريده تعمل مصممه ازياء )

رعد بإبتسامه: ماشي..هعديها المره دي..

فريده بضحك : ماشي ..( ليقع نظرها على همس التي تشتعل غيرة ..لتهز رأسها استفهامًا لرعد

رعد وهو يمسك يد همس بإبتسامه : اعرفك يا عمتو..همس " مراتي "

فريده بدهشه : مراتك !

رعد وهو ينظر لهمس ب هُيام : امم

لتحتضن فريده همس بخفه التي وقعت عليها كلمه " عمتو " كالثلج الذي اطفئ غيرتها...فريده بإبتسامه : ازيك ياحبيبتي ..( وجهت كلامه لرعد )..كده يا رعد متقوليش انك اتجوزت

همس بشئ من الدهشه : كويسه

عقب رعد : الموضوع جه بسرعه بقى..يلا ادخلى ارتاحي ، يكون الغدا جهز

فريده : ماشي

( لتتجه فريده لغرفتها التي تستقلها عند زيارة رعد )

همس وهي تضحك : عمتك..عمتك !

رعد بإستغراب: اه في ايه..

همس وهي تحاول اخفاء فرحتها : لا ابدا..يلا نروح نقعد مع عمتك عشان منسبهاش لوحدها هههههه

رعد وهو مستغرب ويضحك ايضا : ماشي

يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent