رواية المغرور عشق المجنونه الفصل الثامن 8 بقلم مريم عبداللطيف

 رواية المغرور عشق المجنونه الفصل الثامن 8 بقلم مريم عبداللطيف

رواية المغرور عشق المجنونه الجزء الثامن 

رواية المغرور عشق المجنونه البارت الثامن 

رواية المغرور عشق المجنونه الفصل الثامن 8 بقلم مريم عبداللطيف


رواية المغرور عشق المجنونه الحلقة الثامنة

البارت التامن

احمد: انتيييييييي
البنت: اه يا بيبي
احمد: مروه انتي مش م..موتي
مروه: اه يا بيبي ورجعتلك تاني بس لقيتك هتتجوز حد غيري وكنت جايه عشان اقتلها ونتجوز
احمد: تقتلي مين يا بنت***اقسم بالله لهخليكي تندمي في اليوم الي عرفتيني فيه يابنت****
«كل دا ومريم واقفه» احمد راح جاب مروه من شعرها و ضربهاا مريم حاولت تخليه يسيب مروه بس ضربها من غير قصد ووقعت علي دماغها و واغمي عليها
حازم: مريييييييييييم!!!!!
*احمد سمع اسمها بيلف يشوف في اي لقاها دمغاها بتنزل دم و مغمي عليها*
احمد طلع يجري عليها و مازن و مي و زينب ومني جم علي الصوت و طلعو يجرو عليهم
احمد: مرييييم..... قومي يا حبيبيتي قومي ونبيييي
زينب: قومي يا بنتي بلاش تعب اعصاااب
مني: مازن اتصل بالدكتور بسسسسرعه
مازن: حاضر *جري بسرعه اتصل بالدكتور*
كل دا و مروه واقفه بتتفرج عليهم وفرحانه فيها احمد شال مريم وطلع جري علي الاوضه و بعدها الدكتور جه و كشف علي مريم و لف راسها بشاش و طلع
دكتور مروان: انسه كويسه انا ادتها حقنه مهدأ و هتفوق خلال دقائق ان شاء الله بس لازم تيجي ونكشف عليها في المستشفى عشان نتأكد ان مفيش اي خطر عليها
احمد: تمام يا دكتور تعبناك معانا..... مازن تعالا وصل الدكتور
الدكتور: احم... لو سمحت ممكن ادخل الحمام
احمد: اه طبعا اتفضل.... مي تعالي ودي الدكتور الحمام
مي: حاضر
دكتور اعجب اوووي بمي وهما ماشين مي كانت هتقع بس لحقها قبل ما تقع وفضلو باصين لبعض ومن غير اي احساس منهم الدكتور كان بيقرب منها شويه شويه شويه لغايت ما بقو حاسين بنفس بعض ولسه هيبوسها سمعو صوت خطوات جايه فبعدو عن بعض
*مي مكسوفه من الي حصل ووشها كلو احمر وبصه للأرض*
*دكتور كان معجب اووي بيها بكسوفها الي خلا وشها كلو الي بقي شبها الطماطم*
******************************
«في اوضه مريم»
احمد:فوقي بقي يا مريم وحشتيني انا اسف يا قلبي انا السبب انا اسف
مريم بتعب:اه دماغي....
احمد بلهفه:مالك اتصل بالدكتور
مريم:لا انا كويسه ~كانت بتتكلم بطريقه وحشه~
احمد:حقكك عليا يا مريم
مريم:ملكش دعوه بيا واتفضل برا
احمد:أنا مكنش قصدي اعمل كده بس لما شوفتها مقدرتش امسك نفسي
مريم:لي هي عملتلينام
احمد:هحكيلك
*Flash back*
مروه:حبيبي بجد مش مصدقه اني خلاص كلها يومين ونتجوز
احمد:اه يا قلبي خلاص هااانت اهو...بكرا هننزل نجيب الفستان و بقيت الحاجات
مروه:بجد يا بيبي انا بحبك اوووي
احمد:وانا كمان
«تاني يوم»
نزلو يجيبو الفستان وهما ماشين خبطت في واحد مروه
.......:مروه؟!!! وبص لقاهم ماسكين ايد بعض وانت ازاي ماسك ايد مرااتي
احمد:م..مراتك ازاي وامتي...دي تبقي خطبتي و بكرا جوازنا
......:ازاي
مروه:احمد متصدقوش دا كداب انا بحبك انتت
احمد ضربها بالقلم وطلع المسدس بتاعو وضربها بالنار ومشيي

*Back*
و اخدو من عمري خمس سنين في السجن وفي الأخر تطلع عايشه كنتي عايزاني يبقي اي ردي هاا قوليلي
مريم كل دا وبتعيط
احمد: هشش خلاص اهدي واخدها في حضنو و قعدت تعيط لغايت ما نامت حس بانتظام نفسها باسها علي راسها ووفرد جسمها علي السرير وطلع اوضه عشان ينام
****************************
*تاني يوم علي السفره*
مروه دخلت عليهم وهما بيكلو و الاكل وقف في زور مريم اول ما شفتها
مريم: كح كح كح
احمد بسرعه اداها مايه
مروه: هاي بيبي «بتقولها وهي بتبص لأحمد»
مريم: بيبي ههههههه انتي مفكراه عيل+ملكيش دعوه بخطيبي عشان مقومش اجيبك مش شعرك
مروه: بس انتي يا بيئه انا بكلم خطيبي انتي اي الي دخلك
مريم قامت وقفت وقربت منها: ممممم خطيبك و بيئه و اي الي. دخلك كلهم في جمله واحده
مي قربت من ودن مازن: دي. مربم هتخليها تندم
مازن: لو مامتتش دلوقتي يبقي حصل معجزه
وقعدو يضحكو بصوت واطي واحمد سامعهم
احمد: اهو تتعلم الادب لغايت ما يجي الدور عليها
مي: احسن برضو يلا نشوف مريم هتعمل اي
مروه: انتي مفكراني هخاف منك
مريم: تعالي بقي يا بنت*** وجابتها من شعرها و قعدت تضرب فيها واحمد بعدها عن مروه بالعفيه
احمد: اهدي يا كوكي اهدي بقي
مريم بغضب: شوفت بنت*** ولسه هتكمل لقت مروه وقفت وطلعت المسدس وضربتها بيه
احمد: مااااااااااريييييييم
«مروه طلعت جري»
اتصلو بالاسعاف وهما دلوقتي في المستشفي «تسااارع احداث»
الدكتور دخل جري لأوضه العمليات وقعدو فيها ٤ ساعات وكلهم بيعدو علي احمد كأنهم سنين طلع الدكتور اخييييرا
دكتور مروان وطلع حزين: احم... الرصاصه كانت في القلب و للأسف مقدرناش نلحق المريضه... البقاء لله
احمد خد الخبر دا بصدمه واغمي عليه «بوووم طلع كل دا حلم ومريم لسه في العمليات»
دكتور مروان: هي الحمد الله عدت مرحله الخطر الرصاصه كانت قريبه من القلب وهتفضل في العنايه المركزه لغايت ما تفوق بعدها هننقلها اوضه عاديه
احمد: طب اقدر اخش اشوفها
دكتور مروان: بس خمس دقائق فقط
احمد: تمام
************************
*في العنايه المركزه*
احمد راح مسك ايد مريم وعيط
احمد: انا اسف انا السبب في دا سامحيني يارتها كانت جت فيا انا ومجدتش فيكي انا اسف
راح باص راسها و ايديها لسه هيقوم مريم مسكت ايده
مريم بتعب وصوت متقطع: اح..احمد.. خ..خ..خليك معايا
احمد بفرحه: طب حاضر بس هنادي الدكتور
احمد طلع جري ينادي الدكتور
الدكتور جه
دكتور مروان: هي دلوقتي نقدر نوديها اوضه عاديه
خرجت من العنايه مريم وراحت الاوضه العاديه
*استوووووووووووب*

*الشخصيات الجداد*
«الدكتور مروان: وسيم جدا و عيونه لونها ملونه وشعرو ناعم وغني وطويل وجسمه رياضي
مروه: كانت خطيبه احمد وهنعرف الاحداث بنت بشرتها بيضه و لون عيونها ملونه وشعرها نااعم و طويل و رفيعه و غنيه جدا» 

يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent