رواية احببت زعيم المافيا الفصل السابع 7 بقلم شروق أبو الخير

 رواية احببت زعيم المافيا الفصل السابع 7 بقلم شروق أبو الخير

رواية احببت زعيم المافيا البارت السابع 

رواية احببت زعيم المافيا الجزء السابع 

رواية احببت زعيم المافيا الفصل السابع 7 بقلم شروق أبو الخير


رواية احببت زعيم المافيا الحلقة التاسعة


في بيت قديم جداجدا.
كانت نسرين خايفة من منظره ومن عماد: ه هو احنا هنا ليه.
عماد ذهب الي احد المقاعد وجلس عليها: اعودي هقولك كده حاجه.
نسرين بخوف: ح حاضر.
عماد بحب: متخفيش مني يا نسرين انا بحبك ومستحيل اذيكي.
نسرين باطمئان: طيب قول.
عماد يحكي: البيت ده انا اتربيت فيها انا وليث صاحب عمري دا كان ملجأ فتحت عني ابويا وامي من الاصل مصريين وجم هنا عشان الفلوس ورموني قدم الملجأ اخدتني ست طيبه وربتني مع طفل كان برئ وضحكته تملا المكان بيحب الناس قالتلي انو هو حد ادهولها بنفس طريقتي اتربنا سوا لو اقولك شوفنا اد ايه في حياتنا مش هتصدقي وادمعت عينه وهو يخكي لما الست دي ماتت جايه واحد اشتري الملجا واتبني ليث وعذبنا اشد العذاب يلي مش ممكن حد يتخيله ربنا علي الدم والقسوة والقتل كان كل ثانيه ضرب ضرب ضرب مفيش رحمه خالص في قلبه اخد ليث ورباه معه دوقوا انواع العذاب الوان لا كان بيخليه ياكل ولا يشرب وكان قاسي جدا عليه رباه علي الاحزان والقاسيه و الدم يلي بقا بيجري في عروقه رجعلي صاحبي واحد تاني مفيش في قلبه رحمه او حب حتي شغلنا في المخدرات والسلاح مكنش ينفع نقول لا والا كنا موتنا من زمان رخلنا نشتغل في المافيا وليث كان سعيد بالدم يلي اتربي عليه حاولت ارجع الفرح لقلبه بس مقدرتش كانوا مات وانا دوقت اشد الجبروت وغضب عني وفقت اني اشتغل معهم ومع زعيم المافيا عشان خاطر ليث وابقي معه لانو دا مش صاحبي بس لا دا اخويا وكل حاجه ليا لغايه لما كبرنا واسمنا يهز اتخن شنب في الدنيا اتحرمنا من الاب والام والحنان والدفاء وكل حاجه حلوه في الدنيا.
كانت تسمعه وتبكي بحرقه عليها وهو كان يبكي ايضا اقتربت منه وضمته اليها: خلاص انا معاك ومش هسيبك ابدا.
عماد بفرح ويمسح دموعه ودموعها: بجد.
سيرين بحب: بجد بس بشرط.
عماد: ايه هو.
نسرين: نمشي من بيت الرعب ده ابوس ايدك.
عماد بضحك: هههههه يلا.
بہقہلمہ شہرؤقہ آبہؤآلخہيہر.
......................................
في المخزن.
وصل ليث وجلس امامهم بكل برود وخلع الجاكت وشمر قميصه.
ليث يضع قدم فوق الاخر: هاا يا تري عاجبتكم الضيفه.
النمس بتعب: خلاص يا ليث بيه ارجوك سابني.
احمد : خد كل فلوسي ب بس سابني اعيش.
ليث ببرود: لما اعرف كل حاجه عن شروق وعنكم.
اتفجا النمس: شروق.
ليث لاحمد: مش عيب علي صاحبك انو مشو يسال علي بنته الوحيدة ها مين هيقول ومين يموت.
احمد بسرعه: شروق مش بنتوا اصلا.
نمس بغضب: اخرس.
ليث بدهشه: كمل.
قص له احمد وسط زهوله وندمه وحزنه عالي حالها واصبح غاضبا لدرجه انه اصبح وحشا: انت بتقول ايه.
احمد بخوف: هي دي الحقيقه وفي حاجه كمان.
ليث يمسكه بقوة كده يعتصرة: انطق.
احمد بخوف: اا انت تبقا ابن هشام الشافعي اخو بدر الشافعي.
ليث بغضب كبير ولكمه بشدة وبقوة لم يستطع احد منعه ايلا عماد الذي اتي: خلاص يا ليث اهد.
ليث بغضب: ابعد شوف الحيوان ده بيقول ايه.
النمس: دي الحقيقه والوشم يلي علي ايدك يثبت الكلام ده.
ليث بضراخ وغضب: ازاااااي رايه وداني الملجأ.
احمد بتعب ويفقد واعيه: و واحد من اعداء ابوك خ خاطفك و وحطك في الملجأ و...........
ليث انهل ضربا علي النمس واحمد حتي كدا ان يموتوا.
عماد يبعده: بس بقا كفايه كده.
ليث بغضب وكسر العربيه ويده نزفت بقوة وباعلي صراخ: لاااااااااااااااااااا.
عماد يحتضنه: بس انا معاك اهدا كل حاجه هتتحل.
ليث بدموع لاول مرة يبكي منذ زمن: ا انا اديتها ودمرتها يا عماد دمرت بنت عمي في ذنب مالهاش فيه.
عماد: روح وقولها علي كل حاجه.
ليث: لازم اقولها علي كل حاجه فعلا يلا.
بہقہلمہ شہرؤقہ آبہؤآلخہيہر.
......................................
في شقه.
زيدان: ها اخبارك ايه.
شروق بشكر: شكرا جدا علي يلي عملته.
زيدان: الحمدلله انتي بخير.
شروق: انت خرجتني من سجنه يا زيدان.
زيدان: امممم طب يلا ناكل.
شروق بتفكير: هو ليث هيعمل ايه لما يعرف اني هربت من الحراسه بتاعته وانك جايت انقذتني.
زيدان بلا مبالاه: ولا اي حاجه هينفخني بس 😂.
( زيدان اخو شروق من مصطفي الذي لم يعترف به شاب قوي ودمه خفيف يحب الضحك والهزار).
شروق باحتضان: ياااه لولا اخدت الفون من الخادمه كان زمني لسه هناك.
زيدان: وانا مكنتش هعرف يا اوختشي 😂.
شروق بضحك: يلا ناكل عشان انا جعانه ونفس مسدودة.
زيدان: مين يا اختي تيجي ازاي.
شروق بضحك: زي السكر في الشاي ههه.
زيدان: امري لله هطلب الاكل.
شروق: بص هتالي اتنين كريب واربعه بيتزا 🍕حجم عائلي و خمس شورما فراخ واتنين....
زيدان مقاطعا: بس بس ايه كل ده ونفسك مسدودة.
شروق ببراءة: يعني مشو اكول.
زيدان: بت انتي انتي هتخاليني اشحت قريب ارجعي لليث احسن.
شروق بغضب طفولي وتمسكه من شعره: بتقول حاجه يا زميلي.
زيدان: لا يا اسطا هو انا اقدر فشرررر.
.......................................
في قصر ليث.
كانت يبحث عنها مثل المجنون ولكن لم يجدها: حيوانااااات كلكم برا اااااااا.
عماد: اكيد هتلاقيها اهدا انت بس.
ليث بغضب وكسر المكتب كله: هي راحت فين ازاي هربت.
عماد: كفايه بقا يلس بتعمله ده.
ليث بغضب: تقصد ايه دي مراتي.
عماد بعصبيه: مراتك بعد يلي عملته فيها وبتدور عليها هاااه بص لنفسك عامل ازاي.
ليث بغضب: اتعدل يا عماد.
عماد بغضب: لا لازم تواجه نفسك وتتغير.
ليث بغضب: قصدك ايه.
عماد بهدوء: قصدي ارجع زي ما كانت اتغير يا ليث اتغير وتركه وذهب.
جلس يفكر في كلامه...............
ليث لنفسه: فعلا لازم اتغير وابعد عن المافيا وانسي انو انا زعيمها لازم اتغير عشان بنت عمي.
واتي له هاتف نهضا سريعا: ايه طب انا جاي حالا.
....................................
في شقه زيدان.
كانت تجلس تفكر فيه لماذا لم يغب عن بالها لما تفكر به.
زيدان من خلفها: طب بخخخخ.
شروق يخضه دون واعي تضربه بالقلم: اعااااااا حرامي.
زيدان بصدمه من القلم: هو القلم ده بجد ولا ايه عشان افهم بس.
شروق بضحك: هههه والله ماقصد وبعدين تستاهل احسن 😛.
زيدان بضحك ويمسكها من قفاها: تعالي هنا حرامي مين اعده مع ابن اختك يعني.
شروق: علي فكرة انا برستيجي في الارض من الماسكه دي.
زيدان بضحك: هههه اطلبي شركه للنضافه.
شروق: مش هنسافر.
زيدان: لا مش دلوقتي عشان هو اكيد بيدور عليكي.
شروق: طيب.
والباب خبط.
زيدان: اجري يا بت افتحي.
شروق: بت لما تبتك.
زيدان: هاااا فاكرة العلقه بتاع زمان.
شروق جريت علي الباب تفتح وانصدمت.
شروق بخوف وصدمه: ا انت.
ليث: ايوه انا.
زيدان من الداخل: مين يا شوشو.
ليث يداخل اليه: شوشو مين يلا.
زيدان بصدمه: انت هنا ازاي.
ليث ببرود وينظر الي شروق: قلبي جابني.
شروق: عاوز ايه تاني سابني في حالي بقي.
زيدان يهدئها مما اغضب ليث: بس يا حبيبتي.
ليث بغضب: ايدك عن مراتي.
زيدان بصدمه: دي اختي يا اخ انت وبعدين جاي ليه.
ليث ببرود: طب مانا عارف وبعدين عيب تسال زعيم المافيا جات هنا ازاي.
شروق بصدمه: ز زعيم المافيا.
زيدان يجلس ويجعلها تجلس ايضا: انتي غبيه كل ده ومش عارفه.
شروق: ي يعني انت كانت عارف.
زيدان بقلق: حم حم الصراحه ايوا.
ليث بتكمله: عايزك ترجعي معايا قصرك.
شروق لزيدان: سابنا يا زيدان.
خرج زيدان وسابها واقترب من ليث: اقسم بالله لو قربت من اختي هوريك انت فاهم.
شروق: ليث طلقني وخالي عندك دم.
ليث: اممم لا وهترجعي معايا.
شروق بتحدي: لا يعني لا.
ليث واقتراب منها مما اخفها: ه هتعمل ايه قاطعها ب..............
بہقہلمہ شہرؤقہ آبہؤآلخہيہر.

يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent