رواية حب وعذاب الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم آية السيد

 رواية حب وعذاب الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم آية السيد

رواية حب وعذاب الجزء الثامن والعشرون 

رواية حب وعذاب البارت الثامن والعشرين 

رواية حب وعذاب الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم آية السيد


رواية حب وعذاب الحلقة 28

البارت الثامن والعشرون

في شرم وخاصه في اوضه وعد
وعد اتصدمت بعد ما سمعت اسم العريس اللي عاوز يتقدم ليها
وعد بصدمه /ايهه!!؟؟؟
رحيم وهو يرفع حاجبه الشمال /فيه ايه يا وعد
وعد بتوتر /ياسين الألفي
رحيم بخبث /اه يا وعد انتي مش موافقه ولا ايه
وعد مش بترد بس عماله تفكر فيه هي بتحبه ومعجبه بيه من زمان وزاد حبها ليه في الفتره اللي قربوا فيها من بعض يس في نفس الوقت لسه خايفه من أحمد رغم أنها متأكده انه مستحيل ياذيها طول ما هي مع رحيم وياسين
وعد خرجت من شرودها علي صوت رحيم
رحيم /وعد يا وعد روحتي فين
وعد /ها لا ابدا مروحتش في حته
رحيم بخبث /خلاص يا وعد انا هبلغ ياسين انك مش موافقه و...
ومكملش كلامه ووعد قاطعته
وعد بعدم استيعاب /لا يا رحيم انا موافقه
وبعدين بصت في الارض بخجل بعدما أدركت ما قالته
رحيم فضل واقف يبصلها شويه هو عارف ان اخته بتحب ياسين بس كان لازم يسمع الموافقه منها
رحيم مد ايده ورفع وش وعد من الارض وابتسم ليها
رحيم بابتسامه /ارفعي وشك يا وعد وبصيلي انا عارف كويس انك بتحبي ياسين وعلي فكره هو كمان بيحبك... صدقيني يا وعد الحب مش عيب ولا حرام لا الحب دا احلي حاجه موجوده في الدنيا دي كلها.... الحب دا اللي قادر يخلي حياتك كلها فرحه وسعاده قادر يخليكي فعلا عايشه بس مش كل واحد يقول كلمه بحبك يبقا قدها يعني لو جربنا نحط احمد وياسين في مقارنه مع ان اصلا هما الاتنين مينفعوش يتساوو ببعض لان فيه فرق كبيره اوي بين ياسين وبين احمد ومش بقول كده عشان ياسين صاحبي لا أظن انتي وياسين اشتغلتوا فتره مع بعض وكنتوا أصحاب ورغم ان ياسين بيحبك مقالش حاجه ليكي لا جه ليا واتكلم معايا انا
جه دخل البيت من باباه مش نط من الشباك
الراجل اللي بجد بيحب بنت عمره ما هيفرط فيها ولا هيبقا سهل يقول كلمه بحبك كأنها صباح الخير... لا الحب مش كده الحب اني اتعب عشانك واجي أتقدم رسمي عشان تبقي حلالي وتبقي ليا
وعد كانت بتسمع كلام رحيم وعيونها بتدمع رحيم معاه حق احمد وياسين مينفعش يتقارنوا ببعض ولا حتي في اتفه الحاجات
رحيم مسح دموع وعد واتكلم بحنيه /أمسحي دموعك دي انا مش عاوزها تنزل ابدا مهما حصل انا عاوزك دايما تبفي مبسوطه وفرحانه واعرفي ان اللي فات دا حاجه واللي جاي دا حاجه تانيه لان اللي جاي دا العوض وانا متأكد ان ياسين بيحبك بجد وهيحطك في عنيه
ثم اكمل بمرح /وبعدين صحيح استني اما اتصل عليه عشان أبلغه برائيك بدل ما ينفخني انا وانتي
وعد ضحكت علي طريقته وبعدين بصت ليه وسكتت
رحيم باستغراب /فيه ايه يا بت
وعد /مش مصدقه ان رحيم اللي عمره ما حب قادر يقول كل الكلام دا عن الحب
رحيم /ماشي يا لمضه سبيني بقا اكلمه بدل ما نلاقيه ناطط قدام الاوضه
وعد وحاولت تكتم ضحكتها /ماشي
رحيم /ايوة يا اختي اضحكي ما انتي مشفتوش وهو بيقولي مش هخليك حتي تسلم عليها دا مجنون والله
وعد فضلت تضحك علي رحيم وتصرفات ياسين المجنونه
رحيم طلع الفون ورن علي ياسين

______________________
في احد القاعات
ياسين كان واقف بيتكلم مع مدير القاعه وبيطلب منه الحاجات اللي هو محتاجها وبيشوف ديكور القاعه عشان المفاجاه اللي هو محضرها لوعد
وفجأه سمع الفون بتاعه بيرن
ياسين اول لما لقي ان المتصل رحيم استأذن من المدير وبعد عنه بسرعه عشان يرد علي رحيم
ياسين بلهفه وهو بيرد /الو يا رحيم ها طمني وافقت صح
رحيم كان فاتح الاسبيكر وبعدين غمز لوعد انها متتكلمش/اهدي يبني فيه ايه اهدي عشان اعرف افهمك
ياسين بلهفه /طيب اديني هديت اخلص بقا
رحيم بصوت حزين /بص يا ياسين انت اخويا قبل ما تكون صاحبي وبصراحه يعني
ياسين بخوف /فيه ايه يا رحيم ما تخلص وتتكلم علطول
رحيم /الحقيقه ان وعد يعني
ياسين بيأس /خلاص يا رحيم انت مش محتاج تقول حاجه انا خلاص فهمت والرد وصلني
رحيم بخوف علي صحابه وبدأ يحس بتانيب الضمير /ياسين انت كويس
ياسين وفيه دمعه نزلت من عينه /هبقا كويس ازاي وهي بعيده انت لو تعرف حبي لوعد اد ايه مكنتش هتسال السؤال دا بنت بحبها بقالي كام سنه ويوم ما أتقدم ليها ترفض تفتكر هبقا عامل ازاي بس خلاص انا لازم امشي
رحيم بعدم فهم /انت قصدك ايه
ياسين بيأس /همشي ومش هرجع تاني وهن....
قاطعه صوت رحيم
رحيم بضحك /ههههههه خلاص يا عم بجد مش قادر ابطل ضحك
ياسين باستغراب /نعم
رحيم /بص هفهمك دا كان مقلب بسيط كده يعني قولت اهزر معاك عشان اللي عملته فيا الصبح وكمان بما انك هتبقي جوز اختي وكده يعني
ياسين بعصبيه /تصدق انك عيل متخلف و... وبعدين كمل بصدمه /انت قولت ايه
رحيم باستغراب /ايه
ياسين /انت قولت جوز اخت صح معني كده ان وعد موافقه صح هييهيهيهيه
وفضل يضحك بصوت عالي وكل اللي كانوا في القاعه مستغربين من شكله
رحيم /ايوة يا بن المجنونه موافقه اهدي بقا
ياسين اخد باله من نظرات اللي حواليه ورجع لجديته تاني
ياسين /احم....رحيم
رحيم /ها
ياسين /خمس دقايق وفيه حد هيخبط عليك في اوضه وعد وهيديك كذا شنطه اديهم لوعد وقولها تلبس اللي فيهم وانت كمان روح البس وكمان ساعتين كده هكلمك واقولك تجيب وعد
رحيم بعدم فهم /اجيبها فين
ياسين بابتسامه /يا عم اخلص بس هي وافقت ودلوقتي جه دور الخطوة التانيه
رحيم /ولا انا مش مطمنلك
ياسين بابتسامه عاشقه /متخافش روح بس اجهز وعرف وعد وأما اخلص هكلمك وهات بطاقتك وبطاقه وعد معاك
رحيم /نعم يا اخويا .. ليه أن شاء الله
ياسين /اخلص بس وبعدين عاوزك تثق فيا شويه
رحيم /ماشي اما نشوف اخرتها... سلام
ياسين بضحك / اخرتها عنب ان شاء الله سلام

ياسين اول لما قفل مع رحيم كان هيموت من الفرحه وكان عاوز كل الترتيبات تخلص بسرعه عشان يبقا مع وعد
ياسين بفرحه /اخيرا يا وعدي هتبقي معايا اخيرا.. الف حمد وشكر لك يا رب
وبعدين راح عشان يكمل باقي الترتيبات

رحيم قفل المكالمه وبص علي وعد
وعد كانت بتسمع كلام ياسين ودموعها بتنزل معقول فيه حد بيحبها الحب دا هي كانت بتلاحظ حب ياسين بس مكنتش تتوقع انه بيحبها الحب دا كله
فاقت من شرودها علي صوت رحيم
رحيم /وعد روحتي فين
وعد /ها فيه ايه
رحيم بضحك /اظن انك سمعتي المجنون دا و
قاطع كلامهم صوت خبط علي الباب
رحيم ابتسم لوعد وبعدين راح فتح الباب
رحيم فتح ولقاه واحد من بتوع الفندق وجايب حاجات وبيقول انهم من ياسين
رحيم اخد منه الشنط ودخلهم واستغرب لان كان فيه شنطه حجمها كبير بطريقه ملفته للنظر
رحيم ووعد بصوا لبعض
وعد بتساؤل /يا تري ايه الشنطه الكبيره دي
رحيم باستغراب /مش عارف
وبعدين وعد سمعت صوت وصول رساله علي موبايلها
وعد راحت تشوفها ولقيتها رساله من ياسين اول لما شافت اسمه ابتسمت
وعد فتحت الرساله وقراتها
الرساله *اظن دلوقتي ان الشنط وصلت وطبعا لاني عارفك وعارف رحيم فانتوا اكيد مستغربين الشنطه الكبيره دي عشان كده اول لما تفتحيها متتصدميش البسي اللي فيها وانا هكلم رحيم واقوله يجيبك أمته وفين بس ساعتها مش هتكوني وعد الجرحي لا هتكوني وعد ياسين الألفي وانا دايما عاوز الضحكه اللي بتضحكيها دلوقتي دي تفضل دايما علي وشك ومتستغربيش اني عرفت... . ب........ هكملها بعدين بس دلوقتي قولي لرحيم كفايه عليه كده بقا وخليه يروح اوضته بدل ما اجيله*
وعد كانت بتقرا الرساله ومبتسمه وبتضحك علي تصرفات ياسين
. رحيم لاحظ ابتسامتها وعرف ان الرساله من ياسين
رحيم قرب منها وحضنها وهي حضنته
رحيم /انا طبعا مش متطفل عشان كده هسيبك دلوقتي بقا واروح اجهز انا كمان
وعد ابتسمت ليه وهو بأس دماغها ومشي
وعد قربت من الشنط وفتحتها واتصدمت....
وعد بصدمه /ايه دا!!!؟؟؟؟؟
__________________
في الجريده
مي وريم كانوا قاعدين وبيفكروا في علا ومش عارفين يشتغلوا
ريم /البت علا وحشتني اوي
مي /وانا كمان رغم أنها سيبانه من حوالي ساعه او ساعه ونص
ريم /يوه مش عارفه بقا طاب تفتكري هي عامله ايه
مي /مش عارفه ايه رائيك نرن عليها
ريم /اشطا
مي مسكت الفون ورمت علي علا
__________________
في العربيه
يزيد كان لسه حاضن علا اللي نايمه وسرحان في مي رغم انه مقابلهاش الا مرتين بس هو حاسس ان فيه حاجه بتشده ليها وكان نفسه يسمع صوتها تاني
وفاق من شروده علي صوت موبايل علا اللي في ايدها
يزيد سحبه من ايدها براحه عشان متصحاش وبص علي المتصل واتصدم
يزيد اتصدم لما شاف الرقم اللي بيرت متسجل ب تؤام روحي
يزيد اتردد انه يرد بس في نفس الوقت الرقم بيرن اكتر من مره وعلا بدأت تضايق من الصوت وقرر في النهايه انه يرد
الشخص /الو
يزيد اول لما سمع الصوت اتصدم /.......

يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent