رواية أدهم وإيلاف (بنت البائعة) الفصل التاسع عشر 19 بقلم شوشو

 رواية أدهم وإيلاف (بنت البائعة) الفصل التاسع عشر 19 بقلم شوشو

رواية أدهم وإيلاف الجزء التاسع عشر

رواية أدهم وإيلاف البارت التاسع عشر

رواية أدهم وإيلاف (بنت البائعة) الفصل التاسع عشر 19 بقلم شوشو


رواية أدهم وإيلاف الحلقة التاسعة عشر

الحلقه التاسعة عشر والاخيره

في احدى المستشفيات الكبرى كان الجميع يقف خارج الغرفه منتظرين خروج الطبيب القلق هو سيد الموقف

ايلاف تبكي وبشده وبجانبها سما تحاول تهدئتها وهي الاخرى لاتكف عن البكاء

وامجد ورائد يقفون في قلق
وزهيره تجلس والقلق يسيطير على ملامحها وهي تحاول ان تكون قويه
وهند تقف وبجانبها مي التي تحاول ان تكبت فرحتها

خرج الطبيب من الغرفه

اقترب منه الجميع

رائد :طمنا يادكتور ادهم عامل ايه؟

الدكتور:متقلقوش مفيش غير كسر واحد في دراعه

حمد الله الجميع ماعدا مي اللي تراجعت في الاخر بضيق

الدكتور باسف:بس للاسف الخبطه كلها كانت في الدماغ والمريض دخل في غيبوبه ومش عارفين هيفوق امتى

شعرت ايلاف بان قدمها لا تحمل استندت على سما بتعب اقتربها من رائد وسندها
رائد :ايلاف امسكي نفسك تعالي اقعدي هنا

رائد وقعدها وقعد سما جمبها
وراح عند الدكتور
رائد :دكتور احنا ممكن نسفره بره يتعالج

الدكتور :ملوش اي لازمه المريض كويس جسديا بس الغيبوبه دي ربنا يعلم هيفوق منها امتى ممكن بعد ساعه بعد يوم بعد شهر بعد سنه

امجد:سنه؟؟؟؟

الدكتور:ايوه يافندم احنا منعرفش هيفوق امتى عن اذنكم

حالة صمت مسيطره على الجميع
ايلاف تبكي وكأنه فقدت الدنيا ومافيها فهو حبيبها الذي تشعر دائما معه بالامان

بعد كده روحوا ايلاف كانت مصممه تاب معه بس رائد رفض وفضل هو معه

عدى اسبوع ومفيش جديد ادهم في دنيا تانيه ومش حاسس بحاجه
وايلاف كانت بتصمم تروحله كل يوم وتقعد معه وتتكلم معه

......
مي كانت قاعده هي وهند

ايلاف كانت راجعه من المستشفى بتعب

ايلاف بصوت متعب:مساء الخير

الاتنين:مساء النور


ايلاف وطلعت على غرفتها على طول

مي بضيق:امتى تغوري بقا من وشنا ونرتاح

هند:هو ايه طول ما ادهم موجود هي هتفضل موجوده

مي:هو انتي فاكرك ادهم هرجع تاني انا سالت الدكتور وقالي بنسبة2%هيقوم من الغيبوبه دي
......

ايلاف كانت قاعده في اوضتها
بتفكر في ادهم
رائد وسما باتوا معه النهارده وهي ميعادها تبات بكره

سمعت حركه في البلكونه

طلعت تبص لاقت حد حط ايده على بوقها ودخلها الاوضه

واخيرا شال ايده من على بوقها

ايلاف وهي بتاخد نفسها انت مين وعايز ايه؟

الشخص ده وبداء يقلع هدومه

ايلاف بصدمه :انت مجنون انت يابنى ادم انتي عايز ايه

:عايزك ياحلوه

ايلاف:انت اهبل دا انا هصوت والم عليك الدنيا

:طيب ماهو انا عايز كده
وبداء يقرب منها

في الوقت ده اتفتح باب الاوضه بسرعه
وكانت مي:مش قولتلك يا امجد انا بقالي كذا يوم اسمع صوت هنا

امجد وقرب منهم الشخص دا خرج على البلكونه بسرعه ونط منها
امجد ملحقوش
رجع تاني ل ايلاف اللي كانت في صدمه
لسه هتتكلم
ايلاف انا..

امجد ضربها بالقلم على وشها انتي انسانه قذره ومتستاهلش اللي ادهم عمله عشانك دا كفايه انه لمك من الشارع وجابك هنا

ايلاف وعيونها كانت بتنزل دموع وبس

امجد وماسكها من ذراعها وجره بره الاوضه
ونازلها من على السلم

الشغالين كلهم طلعوا على الصوت

وزهيره خرجت من اوضتها

زهيره بصدمه من منظر امجد وايلاف في ايه؟

امجد بعصبيه الهانم المحترمه اللي ادهم جابهلنا من الشارع كان معها واحد فوق في اوضتة نومها ..بس الكلب هرب

زهيره بعدم تصديق لا مستحيل ايلاف تعمل كده

امجد بعصبيه:اكتر بقولك ياتيتا مخرجه من اوضته نومها والهانم لابسه زي ماهي كده

ايلاف وكانت بتعيط بس ومش بتتكلم

امجد :انتي مش هتقعدي هنا ثانيه واحده وانا متاكد ان ادهم لما يفوق مش هيسيبك على ذمته ثانيه واحده
وكمل جر فيها لحد ما طلعها بره القصر وقفل ااباب بعنف

امجد للشغالين واقفين كده ليه يلا على شغلكم

زهيره قعدت على الكرسي بتعب في حالة صدمه فوق بقا يا ادهم

......

ايلاف خرجت وهي بتبكي مكانتش عارفه تروح فين ولا تعمل ايه وهي لابسه البيجامه

سمعت صوت من وراه
ايلاف هانم..ايلاف هانم

ايلاف بصت وراها
لاقتها مديحه

مديحه وهي تعطيها الكاردجان وطرحه البسي دول

ايلاف مسكتهم بايد مرتعشه وتبكي ولبستهم

....

ادخلي ياهانم تعالي

دخلت ايلاف بتردد

مديحه:تعالي مفيش حد هنا
ايلاف دخلت وقعدت تبص في الشقه

مديحه:معلش بقا الشقه مش قد المقام

ايلاف بعيون متورمه من كثرة البكاء انا كنت ساكنه في شقه اقل من دي ياريتها دامت..وفضلت قاعده فيها

مديحه وقربت منها طيب اهدي ان شاء الله ربك هيفرجها

ايلاف ببكاء:انتي مصدقه اني اعمل كده يامديحه

مديحه:ابدا ياهانم اللي يعرفك عمره مايصدق كده ابدا بس هو ايه اللي حصل

ايلاف ببكاء:كنت قاعده في الاوضه سمعت صوت من البلكونه طلعت ابوص لاقيت الرجل ده لسه هتكلم حط ايده على بوقي ودخلني اللاوضه وخلع هدومه وفجاءخ الباب انفتح وكان امجد ومي والباقي انتي عارفه

مديحه:ااه دا حاجه مترتبه بقا

..........

في الصباح

سما وهي تقف مكانها بغضب مستحيل ايلاف تعمل كده انتوا مجانين

امجد بعصبيه خودي بالك من كلامك كفايه البلوه دي انتي السبب في معرفتها في الاول

سما:اتكلم باسلوب احسن من كده انا بقول ايلاف مستحيل تعمل كده

امجد:انتي غبيه يابت بقولك لقيته عريانه في اوضتها والهانم واقفه جمبه بالبيجامه ومي سمعت قبل كده اصوات من الاوضه

سما ببكاء كدب مش حقيقه وقربت من رائد وزهيره والله مستحيل ايلاف تعمل كده مستحيل وادهم لما يفوق مش هيصدق كده

امجد:ليه هو انتي فاكره انه هيسيبها على ذمته بعد ما يعرف

........

عدى اسبوع

مديحه:يعني ايه هتشتغلي ياست هانم هو اانا قصرت معاكي في حاجه

ايلاف:لا يامديحه والله انتي مقصرتيش بس انا لازم اشتغل وخصوصا ابني ده لما يجي مين هيصرف عليه

مديحه:بس انتي تعبانه وبعدين هو انتي مش ناويه تعرفي اهله

ايلاف :اهله مين دا لو عرفه ممكن يموته وادهم في دنيا تانيه والله اعلم لو فاق هيصدقهم والا لا وممكن ميعترفش ان ده ابنه

مديحه بس انتي مظلومه ياست ايلاف

ايلاف:حسبي الله ونعم الوكيل ربنا ينتقم منهم

عد 4شهور

ايلاف كانت فتحت كشك في الشارع اللي ساكنه فيه مع مديحه وكانت بتبيع فيه

....
في الشركه
كان رائد وامجد بيخلصوا شغل
رن موبيل رائد
وكانت المستشفى

.....
أربعاء 9:22 م

Shimaa

رائد ورد بسرعه

الو ..ايه ..طيب انا جاي على طول

رائد قفل واخد مفاتيحه واتجه للخارج

امجد :في ايه؟

راائد وهو خارج من غرفة المكتب ادهم فاق وطلبني في المستشفى

وخرج واتجه للمستشفى

وبسرعه للاوضه اللي فيها ادهم
رائد بسعاده وهو يقرب من ادهم ويحضنه ادهم حمدلله على السلامه

ادهم بتعب:الله يسلمك ..مجبتش ايلاف معاك ليه؟

رائد وجلس امامه بتوتر اصل..

ادهم:اصل ايه؟

رائد:ادهم نروح وهناك هتفهم كل حاجه

ادهم بعصبيه:رائد فهمني في ايه؟ ايلاف جرالها حاجه

رائد:اسمع من امجد عشان هو اللي شاف انا مشوفتش حاجه...

في القصر

ادهم وهو يقف بعصبيه انت بتقول مستحيل

امجد :دا االي حصل وشوفته بعيني

ادهم:انتوا اصلا جهلاء في تفكيركم جهلاء في مشاعركم حتى في دينكم جهلاء...ثم انت ازاي تمشيها من هنا

امجد بصدمه:كنت عايزني اسيبها هنا يا ادهم بعد االي قولتهولك

ادهم:اه عشان هي مراتي مش مراتك انا االلي اقرر اذا كانت تمشي اولا

ادهم وباعلى صوته ياسعديه ..ياسعديه

رائد :احنا مشينا الخدامين اللي كانوا هنا غيرناهم

ادهم بصلهم بضيق
واتجه خارج القصر
فضل يلف بالعربيه راح المنطقه القديمه االي ايلاف كانت ساكنه فيها بس محدش شافها هناك

راح شقته وسال البواب اذا كانت جاءت هنا والا لا

البواب قاله لا

قعد في العربيه محتار ومش عارف يعمل ايه

فضل اكتر من اسبوع بيدور عليها في اماكن كتير ومستشفيات واقسام في اليوم اللي خرجت فيه من القصر لكن بردوه موصلش لحاجه

وفي يوم كان راجع من بره
وداخل القصر
البواب نادي عليه
ادهم بيه

ادهم وبصله
االبواب قرب منه لو عايز توصل للهانم دور على مديحه بنت سعديه

ادهم بتذكر:مديحه انا ازاي راحت من بالي بس انت ليه متاكد

البواب:انا شوفت مديحه وهي بتجري وراه الهانم يوم ما امجد بيه خرجها وكانت بتديها هدوم ومشيت معها

ادهم بلهفه:تعرف عنوانهم

البواب اه يابيه ساكنين...

ادهم ركب العربيه واتجه للعنوان اللي قاله عليه البواب

ادهم ركن العربيه في ااول الشارع

لانه مكانش عارف يدخل بها عشان الشارع ضيق

نزل ومشي شويه

لاقى كشك قدامه
قرب من الكشك

ادهم مساء الخير

تسمرت مكانها عند سماع صوته
اادرات نفسها ببطء

ادهم وبص لاقها واحده منقبه
ادهم :لو سمحتي في واحده هنا اسمها سعديه وبنتها اسمها مديحه ساكنين في المنطقه دي

ايلاف وكانت بتتنفس بسرعه ومردتش ترد لو ردت اي رد هيعرف صوتها
هي لابسه النقاب عشان محدش يعرفها

ادهم وفاضل يبص في عيونها حاسس بحاجه غريبه
جواه
ايلاف واشارت بايدها لودنها انها مش بتسمع واشارات اتجاه بوقها انها مش بتتكلم

ادهم وهو كمان يشير الى ودنه مش بتسمعي وبشير لفمه بالنفي ومش بتتكلمي

هزت ايلاف رأسها بالايجاب

ادهم واشار لها بايده ومشي

ايلاف بسرعه لمت كل حاجه وقفلت الكشك واتوجهت للعماره اللي ساكنه فيها

ايلاف وقفت قدام باب الشقه رفعت النقاب وبطلع المفتاح من شنطتها
رفعت وشها واتفاجاءت باللي واقف قدمها

ادهم كنتي متخيله مش هعرفك يمكن لو الاحساس غلط بس عيونك دوول عمري ما اتوه عنهم

ايلاف ودموعها نزلت من عيونها في صمت

ادهم انادورت عليكي في كل حته
ادهم وقرب واحتضتنها واحشتني اووي

كل ده وايلاف ساكته

وفجاءه الباب اتفتح

ادهم وايلاف بصوا
كانت مديحه

مديحه بابتسامه حمدلله على السلامه يا ادهم بيه
بس ياريت تدخلوا جوه احسن عشان الناس اللي طالعه واللي نازله

دخلوا جوه
ايلاف حكت كل حاجه ل ادهم

ايلاف ببكاء:والله دا كل اللي حصل

ادهم:انا مصدقكي ياحبيبتي من غير ماتحلفي انا ثقتي بيكي ملهاش حدود

مديحه ووضعت امامهم
كوبان من الشاي

ادهم:شكرا يامديحه ويلا جهزي نفسك عشان هنرجع القصر

مديحه:ماشي يابيه بس كنت عايزه اقول حاجه لحضرتك الاول

ادهم وبص لها بانتباه

مديحه بتوتر مي هانم انا سمعتها وهي بتتكلم مع حد في الموبيل وبتقوله تعالى بس ياسيد وانا هدخلك ونفذ اللي قولتلك عليه

بس معرفش كانت بتكلم مين

ادهم ووقف بتفكير ماشي نروح القصر وبعدين نبقا نشوف الموضوع ده

ايلاف :وفي حاجه كمان
ادهم:ايه؟
ايلاف:انا حامل
......

بعد ساعه وصلوا القصر

الكل كان موجود

مي اول ماشافت ايلاف اتصدم ازاي ترجع
وامجد مكانش متوقع رجوعها

بس ايلاف كانت اقوى من الاول مكانتش خايفه مكنتش اصلا حاطه حد في دماغها

سما جريت عليها وحضنتها حمدلله على السلامه ياايلاف

ايلاف بابتسامه:الله يسلمك

ادهم:مديحه خودي الهانم واطلعوا فوق عشان ترتاح

مديحه:حاضر يابيه

وطلعوا فوق

ادهم :اسمعوا ايلاف مراتي واهانتها من اهانتي واللي هيفكر بس يبصلها بصه متعجبنيش ما يلومش غير نفسه

مي طلعت فوق بضيق
وامجد خرج للجنينه

رائد وقرب من ادهم وحط ايده على كتف ادهم حمدلله على سلامتها يا ادهم

ادهم:الله يسلمك
........

فهمتي يامديحه هتعملي ايه

مديحه:اه يابيه فهمت

ادهم:تمام الخط مفتوح وانا هسمع كل الحوار اللي هيدور بينكم

مديحه :تمام يابيه فهمت والله

ادهم:مي مش سهله ولو عرفت انك بتسجللها هتعيش الدور

مديحه :متقلقش يابيه

........

مديحه وخرجت من الاوضه
مي كانت قاعده تحت

مديحه:مساء الخير ياهانم

مي:عايزه ايه

مديحه:براحه شويه دا انتي لسه موجوده هنا بسببي

مي وهي تقف:افندم ياختي انت اتهبلتي يابت

مديحه :بامارة سيد اللي انتي كلمتيه عشان يجي يدخل اوضة ايلاف هانم

مي واتوترت:انتي بتقولي ايه الكلام ده مش حقيقي

مديحه:لا حقيقي وانا لو قولت الكلام ده ل ادهم بيه يالهوووي الدنيا هتقوم مش هتقعد

مي:بت انتي واخلصي عايزه ايه

مديحه:لا كده منتفقش انا هروح ل ادهم بيه

مي وتمسكها من ذراعها لا قولي عايزه ايه اخلصي

مديحه:عايزه 4مليون جنيه

مي:دا انت جشعه

مديحه:يعني عشتك في القصر ده متسواش 4مليون جنيه

مي:ماشي

مديحه:امتي؟

مي:بكره ..بس اياكي تنطقي حرف واحد

مديحه:ماشي بس قوليلي انتي عملتي معها كده ليه؟

مي بغل:عشان بنت البايعه متجيش تعمل عليا هانم ادت لحتةواد صايع 2000جنيه وقولتله يدخل اوضتها ويقلع هدومه بس وطبعا هي هتبقا قاعده براحتها واختارت اليوم اللي سما وامجد مش موجودين واللي اقدر اقنع
Shimaa

امجد فيه وكنت خلصت منها
بس للاسف رجعت تاني بنت البايعه

ايلاف جاءت وقفت قدامها

وضربت مي بالقلم على وشها ودا من بنت البايعه عشان متنسهاش ابدا

مي بصلتها بغل وهي حاطه ايدها على وشها وبصت على ادهم اللي واقف وراها بيبصلها بغضب

مي لحظت دخول امجد
جريت عليه وهي بتمثل العياط

الحقني يا امجد

امجد وهو بيحضنها وملاحظ الاثار اللي على وجهها في ايه؟

ايلاف :ضربتني من غير سبب وادهم واقف جميها متكلمش معملتش حاجه

امجد وقرب منهم في ايه يا ادهم ايه اللي حصل

ادهم وبص لمي باستحقار اسمع بنفسك

ادهم وشغل التسجيل

امجد مكانش مصدق االي سمعه هو صحيح كان رافض وجود ايلاف في البيت بس مش لدرجة انه يفتري على حد

ادهم:واعتقد القرار دلوقتي قرارك

امجد وقرب من مي اللي كانت خايفه منه وضربها بالقلم انتي طالق طاالق طالق

مي ببكاء:لا يا امجد لا

امجد:اطلعي بره وكل حقوقك هتوصلك مش عايز اشوف وشك سامعه يلا يره

مي وخرجت بسرعه خوف منه

امجد ووقف قدام ايلاف انا اسف احنا ظلمناكي كتير

ايلاف بابتسامه:ولايهمك انا اللي اسفه اني كنت السبب في الموقف ده

امجد:انتي ملكيش ذنب في حاجه
ثم اكمل وهو ينظر في بطنها خودي بس بالك من نفسك عشان ولي العهد اللي جاي ده

ايلاف وهي تنظر الى بطنها بابتسامه:حاضر

.......

جيه يوم فرح سما ورائد

ايلاف وهي تنظر لبطنها في ايه يعني لو كان الفرح اتاجل لبعد ماولدت شوف بطني عامله ازاي في الفستان

ادهم وهو يقبل بطنها والله قمر

ايلاف بابتسامه ربنا يخليك ليا

ادهم ويخليكي ليا ياروحي
يلااا

ايلاف:يلا

وخرجوا من القصر وروحوا على القاعه اللي موجود فيها الفرح

الكل كان هناك
ايلاف كانت قاعده هي وزهيره على ترابيزه وادهم بجانبهم

وسما كانت اموره بالفستان اللي عجبها اووي وعجبها ذوق ايلاف وكانت قاعده جمب رائد

رائد وهو يقبل ايدها ماتيجي نقوم نروح ونسيب الناس دي

سما بزعل:انت عايز تبوظ فرحي

رائد بمكر:الفرح هناك مش هنا ياقمر

سما بخجل بطل بقا الله

.....

امجد كان ماشي في الفرح
خبط في واحده كانت هتقع
امجد وهو يمسكها حاسبي

سمر ووقفت :انا اسفه

امجد وبص لاقها سمر السكرتيره لا عادي خودي بالك بس وانت ماشيه

سمر بخجل اصل انا لابسه كعب عالي ومش بعرف امشي فيه

امجد بضحك طيب وانتي ايه اللي غصبك

سمر:عشان الفستان

امجد:اممم انتي سيبتي خطيبك ليه

سمر بتفاجاء وهي تشعر بالاحراج مفيش نصيب

امجد وحس انه اطفل عليهاسوري مش قصدي حاجه

سمر:لا عادي ولاحابب احكيلك احكيلك

امجد :اوك احكي

..........

كانت تجلس وهي تنظر اتجاه ادهم وهو ياكل ايلاف الجاتوه بابتسامه
هند وحست انهم ظلموا ايلاف كتير لمجرد انها بنت فقيره ومش غنيه زيهم

الحب اهم من كل ده
المشاعر الحاجه الوحيده اللي منعرفش ندفع فيها فلوس

عينها جاءت عليه وهو قاعد يبوصيلها

هند وشاورتله بايدها

على وجيه ناحيته
على بابتسامه عقبالك

هند:قريب ان شاء الله

على وكشر ربنا يصلحك الحال

هند وابتسمت على تكشيرته على
على وبصالها بانتباه كلم امجد انا موافقه

على وقام نط من مكانه بفرح بجد

هند:ايوه ومتسالش تاني عشان مغيرش راي

على وشارور على بقه بصمت يعني هيسكت

ابتسمت هند على حركته
وقعدوا يتكلموا شويه
فجاءه سمعوا صوت صراخ

بصوا

لقوا ادهم شايل ايلاف وبيجري لخارج القاعه الظاهر انها بتولد
الكل خرج وراه ادهم

رائد هو كمان شال سما وطلع يجري
وركبها العربيه

سما:انا رايحين فين دا مش طريق المستشفى

رائد هنروح بس نخلص حاجه على مايكونوا خلصوا ونروحلهم

سما:انت بتهزر يا رائد ده وقته

رائد :والله انتي اللي بتهزري حرام عليكي بقالي سنين مستني

....

انتهت القصه

اقرأ ايضًا: 
google-playkhamsatmostaqltradent