رواية أدهم وإيلاف (بنت البائعة) الفصل الخامس عشر 15 بقلم شوشو

 رواية أدهم وإيلاف (بنت البائعة) الفصل الخامس عشر 15 بقلم شوشو

رواية أدهم وإيلاف الجزء الخامس عشر

رواية أدهم وإيلاف البارت الخامس عشر

رواية أدهم وإيلاف (بنت البائعة) الفصل الخامس عشر 15 بقلم شوشو


رواية أدهم وإيلاف الحلقة الخامسة عشر

الحلقه الخامسة عشر
كمان حلقو اهوه عشان متزعلوش
وصلوا القصر
الكل نزل من العربيات
واتوجهوا للداخل
ادهم كان ماسك ايد إيلاف اللي كانت هي كمان ماسكه فيه

بصت للقصر بانبهار كان فخم اووي اكتر ما هي توقعت وتصورت

دخلوا من باب القصر

في المقدمه الجده ورائد ومعهم سما
ووراهم امجد ومي وهند

وفي الاخر ادهم وإيلاف

جلست الجده على اقرب مقعد

زهيره:الف مبروك ياحبايبي عقبال كل سنه وانتم في نجاح واشوفكم دايما في مكانه عاليه
ثم وجهت كلامها ل إيلاف وادهم وانتوا طبعا كملتوا الفرحه ربنا يسعدكم ويهدي سركم

اقترب منها ادهم وقبل رأسها ويباركلنا في عمرك ياتيتا الفرحه كامله بوجودك وسطنا

زهيره بابتسامه ربنا يبارك فيك ياحبيبي

ادهم واقترب من إيلاف
وبصوت عالى نسبيا مديحه ..مديحه

اتت مديحه مهروله اليه تحت امرك يا ادهم بيه

تفأجاء الجميع بوجود مديحه
ولكن لم يتحدث احد

ادهم:طلعتي شنط الهانم فوق

مديحه:ايوه يابيه وكل حاجه في مكانها

ادهم:تمام وصلي الهانم للاوضه

مديحه:حاضر يابيه
ادهم ل إيلاف وبصوت هادي اطلعي انتي شويه وهحصلك مش هتاخر
هزت إيلاف رأسها بلايجاب
وتحركت وبجانبها مديحه

زهيره :هي مديحه رجعت امتى؟

ادهم:من النهارده هي تبقا مسؤله بس عن إيلاف

كانت مي قد وصلت لقمة فرستها ونفاذ صبرها

وقالت في نفسها كمان جايب لها خدمه لوحدها كدا كتيرالموضوع زاد عن حده

كانت هند تشعر وكأنها في غيبوبه لم تعد تتحمل كذلك

قامت فجاءه ووجهها غاضب انا تعبانه وطالعه انام تصبحو على خير

الجميع:وانتي من اهله

مي:استني انا كمان هطلع انام تصبحوا على خير

......

في عرفة ادهم

مديحه بسعاده جاليه على وجهها:نورتي القصر ياهانم

إيلاف بابتسامه :شكرا يامديحه

مديحه وهي تشير الى غرفه صغيره ملحقه بالغرفه الموجودين فيها الاوضه دي اوضة اللبس جوع هتلاقي لبسك في الدولاب وفي هدوم تانيه ادهم بيه ادهاني موجوده كمان
إيلاف بتساؤل :هدوم ايه؟

مديحه بابتسامه :احم ابقي شوفها انتي بقا ..الحمام جاهز هتحتاجي مني حاجه

إيلاف: ايه رايحه فين؟

مديحه:هنزل بقا مينفعش افضل هنا اكتر من كده الوضع اتغير هنا مش زي ما كنا في الشقه تؤمرني بحاجه

إيلاف:شكرا

مديحه وخرجت من الاوضه

إيلاف اتفرجت شويه على الاوضه وبعد كده دخلت تاخد حمام

......

جلست على الكرسي في غرفتها بتعب
شكرا ياحبيبي تعبتك

ادهم وهو يقبل راسها ولاتعب ولاحاجه ياتيتا انتي مش عارفه غلاوتك عندي والا ايه

زهيره بزعل مصطنع:اه ما انا عارفه عشان كده اتجوزت بالطريقه دي ومقولتليش
ثم اكملت بنبره تحذريه ومتقولش كل حاجه جاءت فجاءه انت شكلك مرتب كل حاجه

ادهم وهو بيضخك اووي طيب والله كل حاجه جاءت فجاءه

زهيره بلوم:ياسلام طيب ازاي وانت مرتب كل حاجه حتى جبت مديحه

ادهم :هحكيلك كل حاجه بس بعديين

زهيره:ماشي ..اطلع بقا لمراتك متسبهاش لوحدها كل ده زمانه مضايقه جديده في المكان

ادهم وهو يقف:ماشي ياست الكل ان مكنتش بس تحلفي

زهيره بابتسامه واسعه ربنا يسعدكم خود بالك منها شكلها غلبانه وطيبه

...

خرجت من الحمام
كانت ترتدي برموده من اللون الزيتي كب

جلست امام المراءه تصفف شعرها الناعم الطويل تأملت نفسها بخجل لاول مره ستظهر امامه هكذا شعرت بالتوتر عندما سمعت باب الغرفه بيتفتح

بصت في المرايه لقت ادهم داخل كان ماسك الجاكت بتاعه في ايده

ادهم وهو يغلق باب الغرفه مساء الخير

إيلاف بخجل وهي تصفف شعرها مساء النور

ادهم وقرب منها واخد منها الفرشاه وبداء يسرح لها هو شعرها
إيلاف كانت مكسوفه وباصه في الارض

ادهم ولاحظ الكدمات اللي على ذراعها من مكان ايده واللي بدات تتحول للون الاحمر الغامق والمايل للاسود

ادهم ساب شعرها ودخل للغرفه الملحقه
إيلاف استغربت انه سابها فجاءه ودخل

بس فهمت لما لاقته راجع بكريم في ايده

ادهم وجلس على الارض على ركبه
ومسك دراعها وبداء يحط على كريم على الكدمات ويدلكه برفق
ادهم:عجبك كده شوفتي عيندك وصلنا ل ايه

إيلاف مكنتش مركزه في كلامه متوقعتش انه ممكن يعمل كده قد ايه برغم غضبه وعصبيته بتشوف في عيونه حنيه
افتكرت كلام مديحه لما قالت لها بكره الايام تثبتلك كتير

ادهم خلص الكريم حطه على التسريحه

وقف ومسك ايد إيلاف ووقفها
وضع قبله خفيفه على ايدها

ادهم ومسك وجهها بين ايديه وهو بيحرك إباهمه على شفايفها بحبك

نظرت له إيلاف بابتسامه خجله كان نفسها تسمع الكلمه دي منه

ادهم وهو مازل على وضعه ايه مش هتردي عليا نفسي اسمعها من بين شفايفك

إيلاف بخجل :بح..بك

ادهم وهو ينظر الى شفاتيها قوليها تاني

إيلاف بخجل اكبر واحمرت وجناتها بح.ب
لم تكمل وابتلع كلماتها والتهم شفاتيها بقبله .....

.......

كانت تمشي في الاوضه ذهابا وايابا في ضيق

امجد بتعب:انتي مش هتقفلي النور بقا انا تعبان بقالي اسبوع منمتش نفسي انام بقا

مي وهي تقترب منه بضيق يابختك ليك نفس تنام

امجد بحده:في ايه يامي مالك هو انتي مش شايفه اني بقالي اسبوع منمتش

مي بضيق:انت المفروض متنامش ونقعد نفكر في المصيبه اللي حصلت دي

امجد:مصيبة ايه؟

مي:الزفته اللي جاءت واتجوزها ادهم دي بنت البايعه جايبها يعملها علينا هانم

امجد بضيق:واحنا مالنا مايتجوز اللي يتجوزها هو حر لو حاجه تهينه فلنفسه واعتقد انه مش عيل صغير وعارف هو بيعمل ايه

مي:انت بتستهبل البت دي مش سهله واحنا مش عارفين ناويه على ايه

امجد وهو ينام :تنوي على اللي تنوي عليه انا اعرف اوقفها عند حدها كويس
ثم اكمل وهو يضع الوساده على رأسه اقفلي النور بقا
........

تاني يوم

تململت في الفراش ببطء
فتحت عيونها بكسل واغمضت مره اخرى
ولكنها سرعان مافتحتها
نظرت حواليها استوعبت هي فين
دثرت نفسها في الملايه وهي تبتسم بخجل وهي تتذكر ليلة امس

في اللحظه دي خرج ادهم من الحمام وهو يرتدي البوكسر فقط
إيلاف وشدت على الملايه اكثر وبصتله بخجل

ادهم بابتسامه وقرب منها صباح الورد

إيلاف بخجل:صباح النور

ادهم وقعد قدامها مش يلا بقا كفايه كسل المفروض البيت كله مستنينا تحت على الغداء

إيلاف بتوتر وملامح وشها اتغير بضيق بتظهر هي عكس بابتسامه بسيطه:حاضر هقوم
Shimaa

اجهز

إيلاف وكانت هتتحرك من على السرير

ادهم ووضع ايده على ايدها مالك؟

إيلاف وهي تهز رأسها:مفيش حاجه

ادهم:ليه دايما متوتره كده؟

إيلاف وهي ترفع كتافيها مش متوتره ولاحاجه

إيلاف وكانت هتقوم

ادهم مسك ايدها مش عايزك دايما خايفه كده انا عارف انك كنتي خايفه من المواجهه واعتقد ماكانتش صعبه
إيلاف ديرت وشها بخجل انه فاهمها

ادهم وماسكها من ذقنها وثبت عيونه في عيونها وهو بيتكلم بجديه باينه في عينه انا عايزك تتعملي مع كل اللي في البيت او اي حد تقابله انك إيلاف مرات ادهم الشهاوي اللي لو اي حد مس شعره منك هخفيه من على وش الدنيا ومحدش هيعرفله طريق
نظرت له إيلاف بصمت

ادهم:يلا قومي اجهزي مينفعش يفضلوا منتظرنا اكتر من كده

إيلاف:حاضر مش هتاخر

.....

كان الجميع ينتظرهم
بعد ادهم ما بلغهم انهم هينزلوا على الغدا

رائد:انا جوعت ياتيتا هما بيعذبونا والا ايه؟
زهيره:زمانهم نازلين اصبر شويه

رائد بمكر وهو ينظر لسما التي يجلس بحانبها ويغمز بعينه:اه يابا عقبالي بقا يابختك يا ادهم طول عمره محظوظ

نظرت له سما بضيق مصطنع وهي بتحاول كتم ضحكاتها

زهيره بجديه مصطنعه طيب قوم من جمبها لو نزل لقاك قاعد جمبها لا هتتجوز ولا هتعيش حتى

رائد وهو يقوم من مكانه ويقعد جمب امجد الذي ينظر في هاتفه المحمول وعلى ايه اقعد جمب امجد احسن

كانت تجلس بجانب هند وعلى ملامحها الضيق
مي :خلينا قاعدين منتظرين السنيوره اما تنزل

هند بضيق:انا معتش قادره استحمل العيشه في القصر ده

مي:مين سميعك شوفتي حتة بت لا راحت ولاجت عملت ايه علمت علينا كلنا انا عايزه اعرف انتي كنتي في الشركه بتعملي ايه هناك

هند بضيق:اعمل ايه يعني انتي مشوفتش كان بيعملني ازاي عايزني اروح مكتبه عشان يهزقني قدام السكرتيره كمان

مي:اهو حتة سكرتيره اخدته في شهرين

هند بغيظ :البت دي مش كانت اختفت وغارت في داهيه

مي بسخريه:اختفت دي كانت مع ادهم بيه

هند كانت هتتكلم
بس نزول ادهم وإيلاف خلها تسكت وتبص عليهم

يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent