رواية احببت عفيفه البارت الرابع عشر 14 بقلم اية السيد

 رواية احببت عفيفه البارت الرابع عشر 14 بقلم اية السيد

رواية احببت عفيفه الجزء الرابع عشر

رواية احببت عفيفه الفصل الرابع عشر

رواية احببت عفيفه البارت الرابع عشر 14 بقلم اية السيد


رواية احببت عفيفه الحلقة الرابعة عشر 

بعد ما احمد شغل الكهربا ورجع هو ووالده
محمد.... ايه اللي حصل يا احمد وخلي الكهربا تقطع
أحمد...... فيه حد فصل الكبل بتاع الكهربا من بعض عشان كده قطعت
ابراهيم باستغراب..... وهو فيه حد هيعمل كده ليه
أحمد ..... مش عارف
خالت مني راحت ناحيه محمد وسألته عن مني
خالت مني...... محمد مشفتش مني
محمد باستغراب.... لا... فيه ايه
خالت محمد بقلق.... مش لقياها ودورت عليها مش ليها اي اثر
أحمد اخد باله من كلام خالت مني وبدء يخاف علي مني
أحمد بتوتر وخوف حاول يداريه........ طيب دورتي عليها جوه
خالت مني.... ايوة يا بني بس ملهاش اي اثر
أحمد بدا يخاف جدا
وبعدين تليفون احمد رن وكان رقم غريب
أحمد بعصبيه بسبب خوفه علي مني ..... الو
الشخص...... الو ازيك
أحمد...... انت مين وعاوز ايه انا مش فاضي ليك
الشخص باستفزاز...... لا انتي لازم تفضي من هنا ورايح وكمل باستفزاز اكبر
انا هوريك ازاي تعمل معايا كده والله لاندمك علي كل اللي عملته يا بن ال**'***
أحمد بعصبيه اكبر...... انت مين وعاوز ايه وانا اعرفك منين اصلا
الشخص بخبث وهو ينظر لتلك الغابه عن الوعي بجانبه ولا تشعر باي شئ....... انت اللي عاوز مش انا
أحمد...... وانا هعوز منك ايه هو انا اعرفك اصلا
الشخص باستفزاز........ هتعوز حبيبتك مثلا
أحمد بعصبيه وخوف...... انت مين ومني معاك ليه
انتفض الجميع عندما سمعوا صوت احمد وهي يصرخ باسم مني
الشخص باستفزاز اكبر ..... انا اللي هندمك علي كل اللي انت عملته..... انا هعلمك ازاي تمد ايدك علي اسيادك يا بن ال*******
أحمد وبدء يفقد صوابه ........ انت مين يلا وعاوز ايه
الشخص.... انا اللي انت فكرت في يوم تمد ايدك عليه وتعمل راجل لا وكمان تقدم فيا انا بلاغ وكله عشانها وبعدين بص علي مني بنظرة خبيثه وكمل كلامه بس تصدق البت مزة بردوا وتستاهل
أحمد بعصبيه........ والله يبن ال******لو لمست منها شعره واحده لهخفيك من علي وش الارض ومحدش هيعرف ليك طريق جره
الشخص باستفزاز اكبر....... الكلام دا لو لقيتني اصلا وكمل باستفزاز سلام يا جميل
وبعدين قفل الموبايل
أحمد بعصبيه..... الو الو ابن ال******
محمد..... فيه ايه يا احمد ومين دا وفين مني
أحمد بعصبيه.... مني اتخطفت
خالت مني اول لما سمعت الكلام دا صرخت وقعدت في الارض
خالت مني ببكاء هستيري...... هاتولي بنتي اه يبنتي وفضلت تصرخ ومامت إيناس وايناس جنبها بيحاولوا يهدوها
محمد بخوف علي اخته.... ومين اللي عمل كده ومني عملت ليه ايه عشان يخطفها اصلا
أحمد..... فاكر الزفت اللي حاول يتعرض لمني امبارح
محمد بتذكر..... ايوة واحنا عملنا فيه بلاغ وعملنا محضر عدم تعرض
أحمد بعصبيه...... ابن ال****** والله لاجيبه من تحت الارض وخرج ومحمد وإبراهيم راحوا معاه ووالد احمد

_________________
الشخص قفل الموبايل وضحك بشر وبعدين افتكر اللي حصل امبارح
.................. فلاش باك
أحمد فضل يضرب في الشاب كتير لغايه ما محمد جه وبعدهم بعيد عن بعض وبعدين اخدوه وعملوا ليه بلاغ في القسم وعملوا ليه محضر عدم تعرض
وبعدين الشخص خرج بضمان محل إقامته
وحلف ساعتها انه هينتقم من أحمد
وبعدين اتصل بحد
الشخص بمكر...... الو
الشخص التاني..... ايوة يا باشا... اؤمرني
الشخص بابتسامه شر..... هديك اسم شاب تعرفي لي كل حاجه عنه معاك ساعتين مش اكتر تكون جبت ليا كل حاجه عنه فاهم ولا لا
الشخص التاني..... فاهم ياباشا
الشخص الأول..... سلام
وابتسم بشر وحقد

_____________باااااااااك

فاق من شروده علي صوت واحد من رجالته

الراجل...... ها يا عاصم باشا هنروح فين
عاصم بشر..... هنروح المخزن اللي علي الطريق الصحراوي
الراجل..... اوامرك يا باشا
وبعدين عاصم بص بخبث وشر علي مني التي كانت في عالم آخر غير العالم الحقيقي

#استوب
عاصم الدمنهوري شاب في كليه تربيه عنده 25 سنه في سنه تانيه ودا لانه بياخد السنه علي 3 سنين بشرته بيضه وعيونه زرقاء وشعره اسمر وبيلعب علي كل بنت
يشوفها الجامعه بالنسبه ليه مكان ينقي منه البنات وعايش علي فوس ابوة اللي سابها ليه قبل ما يموت وهو بيدير شركه والده وطبعا الشركه كل مادا بتخسر

نكمل بقا

أحمد ومحمد وإبراهيم ووالد احمد نزلوا قدام البيت
أحمد...... بابا من فضلك روح انت وإبراهيم القسم وبلغ وهاتلي المعلومات بخصوص الزفت دا وانا ومحمد هنشوف الكاميرات يمكن نقدر نوصل لحاجه
والد احمد..... حاضر يبني يلا يا ابراهيم
ووالد احمد وإبراهيم راحوا القسم
وأحمد ومحمد راحوا المحل اللي جنب العماره عشان بيبقا مركب كاميرات
أحمد ومحمد راحوا لصاحب المحل ولانه عارف احمد وهما جيران اصلا فوافق انه يساعده
أحمد وإبراهيم فضلوا يشوفوا الفيديو لغايه لما وصلوا لجزء معين وكان فيه عربيه وقفت قدام العماره ونزل منها شاب وكان معاه بنت وطلع العماره وبعد شويه نزل وكان معاه نفس البنت وبنت تانيه مش قادرة تقف علي رجليها وكان بيسندها وبيخبي وشها وفي الوقت دا العماره كانت مضلمه لان الكهربا كانت فاصله
وبعدين ركب العربيه تاني وبعد كده العربيه مشت احمد ثبت الصورة و فضل يكبر في الصورة لغايه ما قدر يشوف رقم العربيه وسجله وبعدين رن علي واحد صاحبه
أحمد....... الو ايوة يا مهند
مهند..... الو يا احمد ازيك فينك يا راجل محدش بيشوفك ليه
أحمد.... معلشي يا مهند اسمعني عاوز منك خدمه هبعتلك الوقتي رقم عربيه وتحاول تعرفي لي هي فين بسرعه يا مهند مفيش وقت
مهند بخوف وقلق ..... حاضر ابعتها وانا هتصرف
أحمد..... ماشي
أحمد قفل معاه وبعدين رن علي والده

أحمد...... الو يا بابا عملتوا ايه
والد احمد..... ايوة يا ابني قدمنا بلاغ بالخطف والشرطه بتتحرك دلوقتي وجبنا معلومات عن الشاب دا اسمه عاصم الدمنهوري
أحمد..... ماشي
والد احمد..... وانتوا وصلتوا لحاجه
أحمد.... اه مستنين يتحدد مكان العربيه ونروح
والد احمد..... ماشي يبني وخدوا بالكم من نفسكم
أحمد.... ماشي
وقفل معاه ومرت نص ساعه وكانها قرن علي أحمد ومحمد

__________________في بيت أحمد
والدته محمد عماله تعيط علي بنت اختها اللي انخطفت وايناس جنبها وبتحاول تهديها وهي كمان عماله تعيط ووالده إيناس معاهم
والناس كلها مشت وروحوا

__________________في مكان آخر في مخزن الدمنهوري
نزلوا مني من العربيه ودخلها المخزن وربطوها وسابوها وخرجوا واتبقا عاصم معاها وقعد قصادها وبعدين جاب جردل مايه وحدفه عليها
مني اتفزعت وفضلت تكح كتير
عاصم بخبث... ..... ايه بس يا قمر مالك
مني اتفزعت اول لما شافته وكانت خايفه وحاولت تبعد عنه
عاصم مد ايده وبدء يحاول يلمس وشها ومني كانت بتحاول تبعد ايده عنها بكل الطرق
عاصم بخبث..... ايه يا جميل مش كنت جيت معايا برضاك أحسن من الشحططه دي
مني يخوف..... انت جايبني هنا ليه وعاوز مني ايه
عاصم بخبث...... هكون جايبك ليه يعني اصلك بصراحه عجباني اوي
مني بخوف..... وانت فاكر ان اهلي هيسبوك يعني
عاصم بخبث...... ولا حد يقدر يوصل اصلا يا حلوة...... وحاول يلمس وشها تاني وكمل بمكر بس انتي ايه طلعتي مزه بجد
مني وهي بتبعد عنه انت حقير وزباله وكملت بخوف وأهلي هيعرفوا مكاني و هتشوف وهياجوا ياخدوني من هنا
عاصم بسخريه..... اه وحبيب القلب كمان بس هو ميعرفش انه هياجي لقضاه
مني بخوف من نبرة صوته..... انت قصدك مين
عاصم بسخريه...... احمد حبيب القلب
مني بفزع عليه...... انت عاوز منه ايه ملكش دعوة بيه
عاصم...... لا لا ايه جو العشق الممنوع دا
انا هسيبك بقا وهستني حبيب القلب
وسابها وخرج ومني عيطت من خوفها علي أحمد وعيطت علي الحال اللي وصلت ليه

__________________عند احمد
صاحب أحمد رن عليه تاني
مهند....... الو يا احمد
أحمد بلهفه...... ايوة يا مهند ها وصلت لحاجه
مهند..... عيب عليك عرفت المكان اللي فيه العربيه
أحمد...... طيب بسرعه يا مهند فين
مهند...... في مخزن علي الطريق الصحراوي
أحمد..... ماشي يا مهند سلام
مهند... سلام ولو احتجت حاجه كلمني
احمد..... ماشي
وقفل معاه
محمد....... ها يا احمد
أحمد... عرفت المكان يلا بينا وهقولك في الطريق
محمد..... ماشي يلا
محمد وأحمد ركبوا عربيه محمد وراحوا ناحيه المخزن
أحمد...... محمد كلم البوليس بسرعه وعرفهم الطريق
محمد..... ماشي هو فين
أحمد..... في مخزن الدمنهوري علي الطريق الصحراوي
محمد..... ماشي
ومحمد كلم البوليس وبعدين قفل واحمد كان بيسوق بجنون واخيرا وصلوا المخزن
أحمد ومحمد نزلوا من العربيه وكل واحد راح في اتجاه
أحمد دخل المخزن من جوه واول لما بص ولقي مني جري عليها بسرعه

___________________مني كانت قاعده تعيط في المخزن بعد ما عاصم سابها ومشي وفجأه حست بحركه وكانت خايفه واتفجئت لما لقت احمد وراها
مني بصوت متقطع بسبب الدموع...... احمد
أحمد جري عليها بسرعه وحاول يهديها...... ايوة يا حبيبتي انا متخافيش انتي هتخرجي من هنا
وبعدين بدا يفك الحبال اللي مني مربوطه بيها بعدين قاموا ولسه هيمشوا فجأه هما الاتنين سمعوا صوت الباب بيفتح
عاصم بابتسامه وخبث..... ازيك يا احمد اتاخرت ليه يا راجل بقالي كتير مستنيك
أحمد وهو ينظر له بغضب....... انت عاوز ايه
عاصم باستفزاز....... انا عاوز كل خير عاوز حقي اللي عندك
أحمد بغضب...... وانت ملكش حق عندي.
عاصم...... لا ليا اولهم الحلوة دي
مني خافت منه ومن كلامه واستخبت ورا احمد
أحمد وهو بيخبيها ورا ضهره..... وانا كلامي خلص وانا ومني هنخرج من هنا وانت مش هتقدر تعمل حاجه
عاصم بشر...... متقولش كده يا ابو حميد انت عارف كويس انا اقدر اعمل ايه
أحمد ببرود مسك مني واتجه ناحيه الباب بس وقفوا فجأه علي صوت رصاصه عدت من جنبهم
عاصم بشر..... ايه رايك بقا اقدر ولا مقدرش
أحمد بعد مني عنه وفضل يقرب من عاصم براحه وبعدين خبط المسدس من ايده وطبعا الشرطه كانت جت بره وخلصت علي كل رجاله عاصم
أحمد وعاصم فضلوا يضربوا في بعض ومني كانت واقفه وعماله تعيط وخايفه
عاصم قدر يبعد احمد عنه وخد المسدس تاني وبعدين بص لأحمد بشر وقاله
عاصم بشر وعيون كالجحيم....... مع السلامه يا ابو حميد وضرب احمد طلقه في صدره
مني صرخت جامد وجرت علي أحمد اللي وقع علي الارض
مني بعياط.... احمد احمد عشان خاطري قوم بالله عليك يا احمد
أحمد وهو بياخد نفسه بالعافيه...... سامحيني يا مني بحبك
وبعدين احمد فقد الوعي ومني فضلت تصرخ بهستيريه
عاصم بشر وضحكه سخريه.....تؤتؤتؤ ايه جو العشق الممنوع دا وعشان كده انا مش هزعلك وهخليكي تروحي ليه
ورفع المسدس عشان يضرب علي مني وفجأه.............

يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent