رواية حياة الفهد الفصل الثاني عشر 12 بقلم الكاتبة المجهولة

 رواية حياة الفهد الفصل الثاني عشر 12 بقلم الكاتبة المجهولة

رواية حياة الفهد الجزء الثاني عشر

رواية حياة الفهد البارت الثاني عشر

رواية حياة الفهد الفصل الثاني عشر 12 بقلم الكاتبة المجهولة


رواية حياة الفهد الحلقة الثانية عشر

فهد لسه بيبعد عشان يكسر الباب فجأة الباب اتفتح
كانت حياة لابسه ملابس خروج وماسكة شنطتها
زهرة بقلق : حياة انتي كويسة ياحببتي!!

حياة بجمود : ايوا ياماما انا كويسة

زهرة : ايه الشنطة دي ياحياة انتي رايحة فين

حياة بجمود : هرجع القاهرة هروح بيت بابا

جميلة : ازاي هترجعي يابتي وتسيبي جوزك

حياة بحدة : انا وهو هنطلق ياماما جميلة وكل واحد هيروح لحاله
سالم : انتي بتجولي ايه ياحياة ازاي يعني تتطلجو

حياة : بقول الحقيقة ياخالو جوازنا كان مصلحة عشان يخلصني من أعمامي وخلاص مهمته خلصت يقدر يطلقني ويعيش حياته

فهد ببرود عكس ما بداخله : بس اني مش هطلج

حياة بانفعال : لا هنطلق يافهد انا مستحيل اعيش معاك لحظة وحدة زيادة

فهد : صوتك ميعلاش

حياة : لا هي على يااستاذ انا ليا الحق اني اطلق منك وقت ما احب جوازنا كان مصلحة وخلاص خلصت يبقا اتفضل طلقني

فهد بعصبية : اني جولت مش هطلج واللي عندك اعمليه

حياة : تمام وانا مش هقعد معاك لحظة وحدة زيادة
وسحبت شنطتها واتجهت لتحت

زهرة بدموع : حياة استني ياحببتي اهدي وكل حاجة هتتحل ارجعي ياحببتي اللي بتعمليه دا غلط

سالم لفهد : ورب العرش يافهد لو مش اتصرفت دلوجت لاتبجي ولدي ولا اعرفك

فهد فضل واقف مكانه ببرود ومتهزلوش رمش بعد كلام ابوه كأنه مسمعش حاجة
حياة ونزلت لتحت وهيا بتجر شنطتها وراها وزهرة وجميلة وياسمين وايه بيحاولو يوقفوها وهيا مش بتسمع ليهم
وصلت عند الباب ولسه هتطلع

فهد ببرود وهو واقف ف الطابق اللي فوق وبيبص عليها : لو رجلك خطت عتبة الجصر هتشوفي مني تصرف تاني ياحياة

مش التفتت ليه وقفت للحظة تفكر بصت لمامتها ولباقي العيلة
حياة لمامتها : هتوحشيني اوي مع السلامة

زهرة بدموع : عشان خاطري متمشيش وكل حاجة هتتحل

حياة : كل حاجة اتحلت خلاص وكله وضح ياماما
وخطت رجلها وطلعت من باب القصر
____بقلمي سلمي الألفي
..... في بيت الرفاعي.....
سيف : ياسمين بنت سالم المنياوي

سعد عينه ضيقت واتعصب وجز ع أسنانه : لو اخر وحدة في الدنيا دي مستحيل تتجوزها اني ولدي معيتجوزش وحدة من عيلة المنياوي واصل

سيف بضيق : ومالهم عيلة المنياوي مش دول اللي اعتبروا ولدك كيف ولدهم بالظبط مش دول اللي سامحونا ولدك بعد اللي عمله مع بتهم مش هما اللي وجفوا جنبك وجنب ولدك لما كان بيموت وعملو بالاصول مالهم عيلة المنياوي

سعد بزعيق : مليش صالح اللي اعرفه انهم أعدائنا وبتهم مدخلش بيتنا وتبجي مرت ولدي لو السما انطبجت ع الارض

سيف : أعدائنا ليه عملوا فينا ايه عشان حتة ارض بجوا أعدائنا عشان مشاكل كانت بين أجدادنا بجوا أعدائنا امتا ننسى بقا حكاية التار والحصص دي ونعيش مرتاحين

صبحة : استهدوا بالله وانت ياسعد رافض ليه البنيه زينة واخلاجها عالية والجماعة وجفوا جنبنا كتير مش عشان انت وابوها ع خلاف تبعدوا عيالك عن بعض

سعد بحزم : اني حولت اللي عندي اختار اي وحدة غير بنت المنياوي واجوزهالك لكن البنية دي لاااه

سعد سابهم وطلع بره
سيف : واني مش هتجوز غيرها يابوي حتى لو اضطريت اخدها واهرب هتجوزها

صبحة شهقت : يأمرك ياصبحة اوعي ياولدي تعمل أكده العيلتين هيجتلوا في بعض ياولدي

سيف : عايزانى اعمل ايه ياما انتي مش شايفة هما بيعملو ايه اني بحب ياسمين ومش هتجوز غيرها

صبحة : ربنا يجعلها من نصيبك ياولدي ارتاح دلوجت ياحبيبى عشان جرحك مش يتفتح

سيف : ربنا يخليكي ليا ياست الكل انتي اللي ع طول فهماني

صبحة : ويخليك لي يانور عيني

....... في القصر.....
حياة خطت خطوتين برا الباب تحت أنظار الكل وفجأة لقيت اللي بيشدها لجوه بعنف
حياة بضيق : ابعد عني سيب ايدي... بقولك ابعد

فهد كان ماسك ايدها بإحكام لدرجة انها حست ان ايدها هتتكسر فضلت تقاومه بس مقدرتش
العيلة كلها كانت بتبص عليهم وهو بيشدها لفوق وسالم بيراقب الوضع بهدؤ
زهرة : سيبها يافهد ايه اللي بتعمله دا

جميلة : سيبها ياولدي أكده غلط اللي بتعمله

فهد مردش عليهم وفضل ساحبها وهيا بتقاومه لحد ماوصل لاوضتهم دخلها زقها لجوه برفق وقفل الباب بالمفتاح
حياة بعصبية وصراخ : افتح الباب دا انا مش عبدة عندك عشان تحبسني بقولك افتح الباب ياجدع انت

فهد ببرود : خليكي محبوسة اهنيه لحد ماتعجلي وترجع لعجلك

فهد للموجودين بحدة : اي حد هحاول يطلعها من اهنية هيشوف مني تصرف مش هيعجبه واظن انتو عارفين فهد الصعيد هيعمل ايه دي مرتي واني حر فيها

زهرة بعصبية : ايه اللي بتعمله دا يافهد طلعها فورا بنتي مش عبدة عندك عشان تحبسها كده

فهد قرب عليها بهدؤ ومسك كتفها بحنان : انتي بتثقي فيا صح
زهرة : انا اه بثق فيك بس مش معنى كدا اني اسيبك تعامل بنتي المعاملة دي

فهد بأس راسها : مش تخافي ياست الكل مستحيل اذيها

زهرة : بالراحة عليها يافهد عشان خاطري هيا عانت كتير

فهد : متخافيش ياعمتي
ومشي وكل واحد راح على اوضته

...... في اوضة هايدي.....
كانت قاعدة بتعيط على كلام ابوها والباب خبط هايدي مسحت دموعها : اتفضل

دخل فهد بهيبته المعتادة وساب الباب مفتوح قعد جنبها ع السرير بهدؤ : عايز اتحددت معاكي ف موضوع

هايدي بصتله بانتباه وفهد خد تنهيدة وكمل
فهد بهدؤ : ممكن اعرف مش موافجة ع حسام ليه؟!

هايدي الدموع اتجمعت في عيونها : يعني مش عارف ليه

فهد بكدب : تجدري تجوليلي عايز اسمعها منك

هايدي بسرعة : عشان بحبك ياود عمي وانت عارف ده زين

فهد بهدؤ : لا ياهايدي انتي مش بتحبيني ياخيتي

هايدي بحزن : كنت عارفة انك مستحيل تعمل حساب لكلامي

فهد : بس اني عارف انك بتحبيني وبتحبيني جوي كمان
بصتله بعدم فهم وصدمة فكمل : انتي بتحبيني ياهايدي بس مش الحب اللي في دماغك انتي بتحبيني زي هشام بالظبط
بصي ياهايدي انا اللي ربيتك انتي ياسمين وآية انتي طبيعي تحبيني وتتعلق بيا بس مش الحب اللي هو اكون جوزك لا انتي بتحبيني كأي كأخ لكن كزوج لاه بت عمي... انتي لسه صغيرة ياهايدي خمش عارفة تفرجي بين الصح والغلط اني من واجبي كأخوكي أدلك ع الصح

هايدي كانت ساكته وافكارها مشوشة فهد لاحظ ده
فهد : يعني انتي مش حاسة بحاجة ناحية حسام
هايدي سكتت فهد كمل بخبث : طيب خلاص اني هروح اجولهم انه مش مناسب ليكي وألغى الجوازة

هايدي بسرعة : لا استنى يافهد.. . اتكسفت من اللي عملته وسكتت فهد ابتسم : فكري زين حسام راجل محترم ومتعلم زين وبحبك لو فكرتي وحسيتي نفسك مش مرتاحة اني اول واحد هجف ضد الجوازة دي متخافيش

هايدي بكسوف : حاضر... احم فهد

فهد بصلها وهيا كملت بابتسامة وامتنان : بحبك جوي ياخوي

فهد : واني كمان بحبك ياحبيبة اخوكي.... وخرج
____بقلمي سلمي الالفي
فهد طلع من اوضتها وكان متجه لاوضته
سالم بحزم : فهد تعالي عايزك ف المكتب.... ودخل المكتب

فهد دخل وراه واخد نفس طويل ليستعد للجدال اللي هيحصل
سالم بحدة : ايه اللي بتعمله ده وايه التصرفات دي

فهد ببرود : تصرفات ايه وعملك ايه

سالم : انت هتستعبط ويكون في علمك اني لسه مش حاسبتك ع الكلام اللي جولته

فهد بهدؤ : انت بتناديني عشان تجولي الكلمتين دول... اني همشي

سالم بيزعق : لما اكلمك تجف تسمع اللي بجوله

فهد بهدؤ : نعم يابوي

سالم هدى نفسه وجز ع أسنانه : ليه بتعمل أكده ياولدي

فهد : بعمل ايه يابوي

سالم : بتكابر يافهد اني وانت عارفين زين ان الكلام اللي جولته ده كان وجت عصبيتك وتجصدش بيه حاجة كان ممكن تعتزر منها والموضوع كان هيخلص

فهد : مش فهد المنياوي اللي يعتزر من وحدة ست يابوي

سالم : فهد اني عارف انك بتحبها ياولدي بس انت بتكابر

فهد : مش بحبها اني مستحيل احب حد وفي الاخر تبجي نجطة ضعفي

سالم : ومين جلك ان الحب بيضعف ياولدي الحب بيجوي وبيخلي البني آدم يحب الدنيا الحب بيعمل طعم لحياتك ياولدي انت بتحبها يافهد

فهد بضيق : مبحبهاش

سالم : لو مكنتش بتحبها مش كنت احتفظت بصورتها وهيا عيلة عندها ١٠ سنين مش كنت رحت تشوفها بالسر وتبص عليها من بعيد كل ماتروح مصر مكنتش سهرت ليالي في عذاب وخوف لما كنت بتروح مصر ومتجابلهاش

فهد : كل ده غلط اني مبحبهاش

سالم : فكرك اني مخابرش انك عرفتها من ساعة ماشوفتها بس كل اللي عملته يوميها كان كدب عشان محدش يعرف انك كنت بتراجبها

فهد : خلصت؟!.. اني ماشي

سالم : فاكر لما جت اهنيه وهيا عندها ١٠ سنين ساعتها كان عندك ١٦ سنة جيت جولتلي يابوي اني لما اكبر هتجوز حياة اني بحبها يابوي

فهد : كنت لسه صغير مخابرش حاجة

سالم : كفياك مكابرة عاااد اني عارف انك لما جعدت شهرين متشوفهاش كنت هتموت من الخوف عليها كنت بتجعد تبص لصورتها ليل ونهار نفسك بس تشوفها.... فهد اني ابوك ياولدي وخايف عليك انت لو فضلت أكده بتكابر حياة هتروح منك اسمع كلامي واعترف لنفسك واعترفلها بحبك ياولدي وعيشوا حياتك

فهد : تصبح ع خير يابوي

سالم في نفسه : مفيش فايدة فيك ربنا يهديك ياولدي

فهد طلع ع اوضته وهو بيحاول يبعد الأفكار دي من دماغه
فهد في نفسه : لااه يافهد انت مش بتحبها يابن المنياوي

فتح باب الأوضة ودخل قابلته هيا بعصبية
حياة بضيق : ايه اللي عملته دا يابني آدم انت ابعد عني خليني امشي

فهد بحده : مش هتمشي من هنا ياحياة وطلاق مش هطلق انتي مراتي وتفضلي مراتي لآخر يوم في عمري

حياة الدموع اتجمعت في عيونها : انت بتعمل فيا كدا ليه هااه ليه بيحصل معايا كدا
دموعها نزلت وتحولت لشهقات وبدأت تصرخ بهسترية : لييه بيحصل معايا كده ليه كله بيعاملني كأني سلعة في ايديه انا تعبت بقا انا عايزة اروح لبابا... يابابا... اه

منظرها كان كفيل انه يقطع قلبه حضنها من ضهرها جامد وحاول يسيطر عليها همس في ودنها : خلاص ياحياة اهدي ياحببتي انا معاكي اهدي

حياة بعياط وقعدت ع الارض : انا تعبانة اووي يافهد

فهد حضنها بخوف : سلامتك من التعب ياحياتي

حياة : ليه بتعمل معايا كده

فهد مسك وشها بسند جبهته ع جبهتها واتكلم بهمس بين شفايفها : حقك عليا انا اسف

حياة اتفاجأت من اعتزاره هيا عارفة عنه انه مستحيل يعتزر لحد ودلوقتي بيعتزرلها
شاف معالم الصدمة ع وشها اتنهد وشالها بين ايده ونيمها ع السرير
قرب عليها وباس راسها بحنية وبعدين مال على خدها وباسها بكل رقة
حياة كانت زي المغيبة عن الواقع ومستسلمة ليه تماما وضربات قلبهم بدأت تعلي تكاد تكون مسموعة
فهد مقدرش يتحكم في مشاعره وباسها برقة في خديها وجنب شفايفها وفي رقبتها
مشاعره زادت وكانت هيا المتحكم فيه قرب على شفايفها وباسها بوسة عميقة مليانة شغف وحب وحنية
بعد عنها لما حس انها بحاجة للهوا ولازم تتنفس
فهد واخيرا قدر يتحكم في نفسه وبعد عنها وراح عند الدولاب وضربات قلبه بتزيد واخد المنشفة ودخل الحمام

حياة استوعبت اللي كان بيحصل وشها اتقلب الوان واتكسفت جدا وحست بضربات قلبها حطت ايديها في موضع قلبها : ايه ياحياة ايه اللي حصلك معقول اكون حبيته.... لا لا.. مش بحبه دا مغرور ومتعجرف..... هييييح بس جمر يابوي الله وكيل
__بقلمي سلمي الألفي
..... جوه في الحمام.....
فهد كان ساند ع الباب وبياخد نفسه بصعوبة وبحاول يقنع نفسه انه مش بيحبها
قلبه : شوفت طلعت بتحبها ازاي
عقله : لا مش بحبها احبها ايه انت ازاي تعمل كدا اصلا
قلبه : اعمل ايه دي مراتك يااهبل
عقله : مراتي بس مفيش بينا حاجة
قلبه : بتحبها
عقله : مبحبهاااش
قلبه : بتحبها
فهد بضيق من أفكاره : خلاااص اسكتو انتو الاتنين مش عايز كلمة زيادة

بعد شوية فهد طلع عاري الصدر كان لابس بنطلون بيتي وبس... وكانت حياة غيرت هدومها ببجامة رقيقة لونها موف وفاردة شعرها
اول ماشفته اتكسفت وحطت وشها في الارض
حياة بكسوف : ايه ياعم انت البس حاجة مش ينفع كده

فهد : الجو بقا حر وانا متعود انام كده في الصيف

حياة : دا كان زمان انت دلوقتي متجوز

فهد : وايه يعني مش عيب ان مرتي تشوفني كده عادي ع فكرة
حياة : هوووف انا هنام
وراحت عند السرير ونامت وفهد راح وراها
شدها لحضنه كالعادة بس المرادي هيا اتكسفت وحاولت تبعد

حياة بتوتر من أنفاسه اللي بتعانق رقبتها : فهد عيب كده

فهد ببرود : واحد ونايم جنب مراته ايه العيب في كده

حياة سكتت وكانت في قمة كسوفها ومتوترة وحاسة بسخونة بتجري في جسمها بس بعدين هديت واستقرت في حضنه
بعد شوية...
حياة : فهد ممكن أسألك سؤال

فهد : اتأخرت النهاردة

حياة باستغراب : يعني ايه؟

فهد : كل مرة بتسألني بدري شوية المرادي اتأخرتي ع المعاد هو السؤال صعب اوي كده

حياة بضيق : خلاص مش سألة

فهد : طب ودا ينفع دا انا مبعرفش انام من غير فقرة الأسئلة بتاعتك اسئلي ياحياتي

حياة : هو انت بجد متجوزني مصلحة يعني جوازنا بالنسبالي ولا حاجة؟!

فهد ضمها ليه اكتر واتكلم بهمس بين شفايفها : جوازنا بالنسبالي حاجة كبيرة اوي ومش جواز مصلحة انا كنت متعصب وقتها وانا لما بتضايق بقول اي كلام ومعرفش انا بقول ايه طب انتي قوليلي انتي بالنسبالي جوازنا ولا حاجة

حياة بسرعة : لا لا والله

فهد بأس خذها برقة : وبالنسبالي جوازنا حاجة كبيرة وانا بحس ان فيه حاجة قوية بتربطنا

حياة بصت في عيونه العسلي الحادة : ايه هيا

فهد وهو غرقان في عيونها : مش عارف بس قريب اوي هنعرف ياحياتي بس دلوقتي نامي

حياة : تصبح ع خير يا فهد

فهد : تصبحي ع جنة ياحياتي

...... في اوضة ياسمين.....
كانت بتتكلم في التلفون بصوت واطي
ياسمين : يعني انت هتيجي بكرة بجد ياسيف

سيف بهيام : بجد ياجلب سيف من جوة

ياسمين بسعادة : يعني عمي سعد وافج

سيف بحزن : لا ابوي ماوافجش اني هاجي وهحاول اجيب امي معايا
ياسمين : تنوروا ياود عمي.... يلا اني لازم اجفل تصبح خير

سيف : وانتي من اهلي يايسمينتي

عدي الليل بظلامه ع الكل منهم العاشق ومنهم الحيران واللي بيكابر ومش عايز يصارح نفسه ومنهم اللي خايف من قراراته

طلعت شمس يوم جديد تحمل معاها احداث جديدة ع أبطالنا كلهم
___بقلمي سلمي الألفي
..... الصبح.....
كالعادة صحي قبلها وهيا في حضنه فضل يتأمل في ملامحها البريئة واللي زي الملاك وهيا نايمة
فهد : ياربي ايه الجمال ده متجوز ملاك انا
باسها من خدها برقة وهيام وكان زي المسحور لما يقرب منها ميقدرش يبعد ولا يقاوم مشاعره باسها في كل مكان في وشها

فهد : انا لو فضلت طول اليوم ابصلها مش هشبع نفسي أكلها ايه الجمال دا

حياة بدأت تتململ في السرير بضيق وهو عارف انها مش هتصحي بسهولة ابتسم بخبث لما حس انها بدأت تفوق
قرب عليها وباس خدها واماكن مختلفة في وشها وهيا صحيت بس فضلت مغمضة عينيها مكسوفة تقوم
فهد عرف انها صاحية وحاسة بيه
فهد بخبث : شفايفها زي الكرز همووت وادوقهم انا هدوق طعم الكرتين دول وهيا نايمة ومش هتحس

حياة اتصدمت وحطت ايديها على بوقها بسرعة وفتحت عيونها بصدمة : ان... انت قليل الادب ابعد

فهد : ههههه مش قادر خدودك قلبت ألوانها بقيتي زي الطماطم ههههه

حياة سرحت في ضحكته اللي بتخطف قلبها
فهد غمز : قمر صح

حياة بطفولة : نينينينينيني

فهد : طب يلا يا طفلة عشان تروحي الحضانة اقصد الجامعة

حياة بنظرة حارقة : انا مش طفلة

فهد : انتي طفلتي انا وبس وتفضلي طفلة بالنسبالي
ودخل الحمام وسابها وهيا سرحانة في ملامحه
حياة خبطت بايدها ع راسها بخفة : فوقي بقا

فهد طلع من الحمام وهيا دخلت وخدت دش وغيرت هدومها
كانت لابسة بنطلون ابيض على بلوزة طويلة بكم لونها اسود
حياة بابتسامة : يلا

فهد بصلها وانبهر بجمالها بس اتبدلت ملامحه للضيق : يلا

....... في طاولة الفطور.....
سعدية : اخبارك ايه دلوجت يابتي

حياة بابتسامه مشرقة : الحمد لله ياطنط كويسة

فهد بجدية : هااه ياهايدي فكرتي في الموضوع اللي جولتهولك امبارح

هايدي : ايوا يااخوي

فهد : وايه رايك

هايدي : اللي تشوفه يااخوي

فهد : ع بركة الله... كلم ابوك ياحسام عشان تتخطبو انت وهايدي
حسام بفرحة : بجد انا مش مصدق هقوم اكلمه

زهرة بهمس : اقعد ياحوسو كله بيضحك عليك يااهبل

حسام اتعدل : احم.... تمام هكلمه

هشام : يلا عشان اوصلكو الجامعة

فهد : انا هوصلهم النهاردة اجعد انت ياهشام

هشام بضيق وبص لأية : تمام

خلصوا فطور وركبوا العربية وراحوا الجامعة
البنات نزلو وبقي فهد وحياة في العربية
باس راسها : خلي بالك من نفسك

حياة بكسوف : حاضر... ونزلت

فهد بص عليها لحد ماوصلت عند البنات واتنهد وكلم نفسه بضيق : هتفهمي امتا بقا ياحياة

...... في القصر....
في غرفة محمود وسعدية
هشام خبط ودخل : عايز اتحدتت معاك في موضوع يابوي

محمود بحنان : جول ياولدي

هشام خذ نفس عميق :...........
........ يتبع.........

لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا 
google-playkhamsatmostaqltradent