رواية احببت مديري الفصل الثاني عشر 12 بقلم ياسمين عبدالمنصف

 رواية احببت مديري الفصل الثاني عشر 12 بقلم ياسمين عبدالمنصف

رواية احببت مديري الجزء الثاني عشر

رواية احببت مديري البارت الثاني عشر

رواية احببت مديري الفصل الثاني عشر 12 بقلم ياسمين عبدالمنصف


رواية احببت مديري الحلقة الثانية عشر

#أحببت مديري٠ ♥️
#البارت الثاني عشر٠♥️
أدهم شال القناع من على وجه الشخص اللي خطف ريم
أدهم:أنتَ حسام أخويا
حسام بضحك :أخوك وقعد يضك بهستيريا
وقال:حسام اللي رميتوه في الشارع مهتمتوش حتى تدوروا عليا يمكن مت ولا حاجه
أدهم :احنا درونا كتير عليك يا حسام
بس ملقيناكش
حسام :أنا هموتك زي ما موتهم هما
أدهم بصدمه :انت بتقول ايه
يعني انت اللي قتلت ماما وبابا
حسام بضحك :أيوه قتلتهم وهقتلك أنت كمان وكل حاجه تبقا ليا انا وبس ليا فاااااهم
قال آخر جمله بزعيق
أدهم :وايه تخطف مراتي انا عملتلك أيه ياخي
وتقتل امك وابوك ليه ها رد عليا ليييييه
قال الجمله الأخيره بزعيق
حسام :علشان بكرهكم كلكم
دايما انت كنت واخد الحنان وكل حاجه
وانا ولا حاجه ولا حااااجه

آدم ونور وزين وريم
مصدومين من اللي بيحصل قدامهم
وفجأه حسام أخد المسدس من العسكري اللي كان ماسكه ووجهه ناحية أدهم
حسام :اللي هيقرب من هقتله
فاهمين هقتلللله
وفجأه ضرب الرصاص بس ريم جريت ووقفت قصاد أدهم والرصاص جات فيها
هيا

أدهم اتصدم لما ريم جات فيها الرصاصه ووقعت في الأرض

حسام خدوه ودخلوه السجن
انا أدهم اول ما الرصاصه جات في ريم صرخ وقاتل
أدهم :رييييييييييييييييييم لااااااا
ريم حبيبتي فوقي انتي مش هتموتي فوقي انتي بتحبني مش هتسيبني وحيد في الدنيا دي ريم ردي عليا ردي يا ريم

ريم فتحت عنيها وقالت بصوت متقطع
ريم :ا٠د٠ه٠م
ا٠ن٠ا ب٠ح٠ب٠ك
(أدهم انا بحبك)
وقفات عنيها
أدهم قعد يبكي زي العيال الصغير وصرخ وقال
أدهم :هاتوا الأسعاف بسرعه

جات الأسعاف بسرعه ونقلوا ريم المستشفى والكل قلقان وحزنانين

ابو ريم وامها عرفوا باللي حصل وراحو المستشفي

أدهم :حالته كانت وحشه قوي
كان حاسس نفسه تايه قوي
الأنسان الوحيده اللي حبها قدامه بتصارع الموت وحزين جدا ومرديش يتكلم مع حد

نور:كانت حزينه جدا اااا
دي صاحبتها من زمااان قوي من ألحضانه
كبروا مع بعض ونجحوا واخدوا كليات زي بعض بس مش بيشتغل ا في نفس المكان
دي صاحبتها هل ممكن تروح منها لا وألف لا

قعدت ومسكت المصحف بتاعها وقرأت قرآن

انا عند آدم :زعلان على صاحبه اللي لسه مف حش وإعلان على نور وحالتها دي

زين :إعلان على صاحبه جدا

اما ام نور وابوها :دول هيموتوا على بنتهم
قلقانين وخايفين ليحصلها حاجه
هل ممكن بنتهم تروح منهم لا وألف لا
بنتهم هتعيش وهترجع وسطيهم وتضحك تاني وكأنها طفله صغيرهريم فضلت في العمليات ٣ ساعات وأخيرا خرج الدكتور وقال
الدكتور:الحمد لله قدرنا ننقذها
حالتها كانت صعبه قوي
دي معجزه الرصاصه كانت جنب القلب والحمد لله خرجناها
ربنا كتبها عمر جديد
أدهم فرحان جداااا أن ريم عايشه
وامها وابوها بردوا فرحانين لأن بنتهم رجعت للحياة تاني
وريم فرحانه لأن صاحبتها رجعتلها
وادم وزين فرحانين لفرحة أدهم وان ريم اتكتبلها عمر جديدأدهم :طيب انا ممكن أشوفها
الدكتور :شويه علشان هيا لسه تعبانه ومتحسنتش كويس هيا محتاجه رعايه وهتبات في المستشفى
أدهم :ممكن أشوفها مره واحده
لو سمحت
الدكتور شاف في عيون أدهم نظرة حب لريم
فقاله
الدكتور :ساعه علشان هيا لسه خارجه من العمليات
وهتتحط في العنايه المركزه بعد أذنكم
مشي الكتور
وخرجت ريم من اوضت العليا علشان ينقلوها على اوضة العنايه المركزه
وادهم بصلها بصة حب وحزن على حالها َ وشافها متواصله بأجهزه كتير
واتمنى انه يكون مكانها علشان هيا متتوجعش كلهم جريوا عليها علشان يطمنوا بس الممرضين نعوهم ونقلها الأوضه وبعد ساعه أدهم
استأذن من الدكتور والدكتور قاله يروح اوضة التعقيم الأول أدهم اتعقم ولبس وراح عند ريمأدهم دخل الأوضه عند ريم وقعد جنبها على كرسي وقال
أدهم :قومي يا ريم يا حبيبتي
انا مقدرش اشوفك بالحاله دي
انا بحبك قووي قومي وانا هحميكي من كل الناس ومش هخاي حد يقرب منك ولا يمس شعره واحده منك قومي يا ريم
انتي حبيبتي وحشتيني قوي
انا بحبك متتخيلبش الساعات اللي انت قعدتيهم في العمليه كل دقيقه منهم بتعدي عليها كأنها سنه انا بحبك قوي يا ريم بحبك ومقدرش اعيش من غيرك ♥️♥️
فتحت ريم عينيها بثقل وقالت بصوت متقطع
ريم :و٠ا٠ن٠ا ب٠ح٠ب٠ك ق٠و٠ي ي٠ا ا٠د٠ه٠م
(وأنا بحبك قوي يا أدهم)
أدهم :انتي صحيتي يا ريم الف حمد لله على سلامتك يا حبيبتي
ريم :الله يسلمك يا أدهم

هو انا امتى هخرج من هنا يا أدهم
أدهم :مش عارف لسه

قاطع حديثهم دخول العائله
أم وابو ريم
ونور وادم
وزين
آدم :الحمد لله على سلامتك يا ريم
ريم :الله يسلمك يا ادم
زين :الف سلامه عليكي يا ريم
ريم :الله يسلمك يا زين
جريت عليها نور وحضنتها وقالت بدموع
نور:الف سلامه عليكي يا حبيبتي متعرفنيش انا قلقت اذاي عليكي انا كنت هموت لو حصلتلك حاجه
ريم :متخفيش يا نور اديني قومت بالسلامه
جات ام ريم وابوها
الأم :ألف سلامه عليكي يا حبيبتي ربنا يقومك بالسلامه
والأب :الحمد لله على سلامتك يا بنتي احنا كنا متنا لو حصلك حاجه. ريم :بعد الشر عليكم
من الموت

حكوا معاها شويه وخرجوا من الأوضه

عدي اسبوع وهما في المستشفى وخرجت ريم
أدهم كان دايما قاعد معاها وبيأكلها وبيشربها ومهتم بيها جدا
وأم ريم وابوها بيبقوا قاعدين في النهار ويمشوا في الليل علشان يريح ا وساعات ام ريم تبات مع بنتها

ونور دايما بتبقى مع ريم في المستشفى وزين وادم بيجوا يطمنوا على ريم وصاحبهم

واخو أدهم حسام اتعاقب بقتل ابوه وأمه وخطف مرات أخوه وكان هيموتها وحكم عليه بالأعدام واد هم كان زعلان عليه قوي مهما كان دا اخوه وعدموه

لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا 
google-playkhamsatmostaqltradent