رواية طلب صداقه الفصل الثاني عشر 12 بقلم مي علي

 رواية طلب صداقه الفصل الثاني عشر 12 بقلم مي علي

رواية طلب صداقه الجزء الثاني عشر

رواية طلب صداقه البارت الثاني عشر 

رواية طلب صداقه الفصل الثاني عشر 12 بقلم مي علي


رواية طلب صداقه الحلقة الثانية عشر

رواية طلب صداقه
الفصل الثاني عشر
الكاتبه / مي علي

اسفه اوي ع التأخير النت كان في مشكله واتحلت الحمد لله

نكمل القصه وخلونا نفكركم
بعلاء اللي عرف صفاء من ه النت لمدة سنه
وحاول أنه يتقدملها بعد ما عافر ف السنه دي ومفيش منها ردة فعل

لحد ما فيوم كانو متكلمين بليل وزي الفل صحي لقانا رنا عليه وبتعيط جامد

كمل كلامه ع الشازلونج وقال..
سألتها وانا مش فاهم وواجعه قلبي اوي
مالك بس فيكي اي

قالت إن ابوها تعبان وراح المستشفي وقالو محتاج عمليه
وهي مش عارفه تعمل اي
هي معهاش مبلغ العمليه وعيلتها كلها انسحبوا بالتدريج

طبعا انا متردتش لحظه من صوتها المبحوح والتعبان ومجاش ف بالي اي حاجه تاني غير اني اساعد البني ادمه الوحيده اللي حبتها

عرضت عليها انا اروح المستشفي وادفع الفلوس

رفضت جدا
كنت شبه بتحايل عليها تاخدهم
وقالت لا دول شقي سنه بحالها
اللي كنت هتتجوز بيهم

قولتلها اه هتجوزك انتي واللي عند ربنا مبيروحش
انا اهم حاجه عندي بس عمي يقوم بالسلامه
واخطبك بقي منه
بس يتم شفاكي علي خير

رفضت بردو
وفضلت اليوم كله معاها بحاول أقنعها
ف اليوم ده كانت متوتره ومكنتش عارفه تتكلم كتير

الكاتبه مي علي
وع الساعه تمانيه قالتلي أنه اتحجز
ومحتاجه الفلوس ومعاها ربع المبلغ وعاوزه 45 ألف جنيه كمان بس
وأنها مستعده تكتبلي كمبياله بيهم
وبتاع
وانا اتحمقت وزعلت وقولت ماشي بعدين هحاسبك ع الكلمه دي

قالتلي هستناك قرب بتنا
عند الحته اللي بتنزلني فيها

قولتلها طب ما اروح معاكي المستشفي
قالت مينفعش لأن في ناس من عيلتها هناك

قولت وفيها اي اتعرف عليهم
قالت وده وقته
يخرج بالسلامه بس واوعدك أن هظبطلك معاه معاد بس يخرج

وفعلا اخدت الفلوس اللي حيلتي
واللي كنت عامل جمعيه بنصهم
وكنت لسه بسدد

حطتهملها ف ظرف
واخدتهم وقابلتها عند بيتها
انا مشكتش للحظه ف اي حاجه
واللي طمني اكتر لما فعلا روحنا المستشفي

مستشفي حكومي معروفه
وسابتني ودخلت مرضيتش ادخل معاها

فطلبت أنها تطمني وسبتها ومشيت

فضلت اتصل بيها كتير ردت عليا مره واحده وقالت كله تمام
وشكرتني
بنبره غريبه زي ما تكون مش هي

انقلب صوتها معرفش ازاي
نمت وصحيت تاني يوم

ارن عليها مغلق
مية مره مغلق

روحت فاتح فيس
ماهي معندهاش واتس

هوب انفاجئ ببلوك
الصوره اختفت
وكل حاجه

اي ده
هو في اي

اتجننت وفضلت اضرب وشي بالقلم عشان افهم
وارن زي المجنون

وانا دماغي مبتفكرش ف اي حاجه
دخلت بسرعه من اكونت حد كان معايا وبحثت عنها
ملهاش اثر

دورت عليها عندي ف بوستات كانت عملالي فيها لايك من اكونت تاني
لو عملالي بلوك هنا هتظهر عادي هناك

ملهاش اثر
بقيت هتجنن
صحبي اللي معايا سألني في اي
ولما قولتله ملهاش اثر
قال كده تبقي مش عامله بلوك كده شالت الاكونت تماما

ومسحت كله

مبقتش مستوعب ليه وعشان اي
سألني تاني فهمني اي الحوار

حكتله
فضل يضحك
قولتله بتضحك علي اي يا صحبي
قالي معلش يعوض عليك بقي ف فلوسك يا زميلي
تعيش وتاخد غيرها

قولت يعني اي الكلام ده

قال يعني دي نصابه وقلبتك
صرخت ف وشه اخرس اي اللي انت بتقوله ده دي بتحبني وكنا متفقين نتجوز

قال يا صحبي دي الحقيقه أسأل اي حد هيقولك كده

أسأل اي
كانت بتكدب سنه بحالها
سنه كامله بتكدب
لا طبعا مش معقول
اكيد في حاجه حصلت

سبته وجريت ع المستشفي
كنت فاكر اسمها اللي قالتهولي
والمعلومات

روحت المستشفي
حفيت عشان اطلع منهم بمعلومه
وف الاخر موصلتش

قولت يبقي اروح للأقرب
بيتها

العماره اللي كنت بوصلها وتدخل فيها
قالتلي الدور التالت

الكاتبه مي علي
طلعت خبطت ع البيت
فتحلي شاب غريب
معرفوش
وطبعا اتكلم بحده
حد غريب بيخبط عليه
سألته
عنها أو عن اسمها اسم ابوها
حد طب ساكن بنفس الاسم ده

قال لا

نزلت وانا تايه وهموت من الوجع
لقيت راجل قاعد علي بسطه ف العماره اللي قصادها

سألني مالي
سألته علي نفس المعلومات

قال لا انا هنا من سنين ومفيش حد بالاسم ده
وبصلي كتير وقال أنا عارفك
انت كنت بتيجي توصل البت

اللي كانت بتدخل العماره وشويه وتخرج

قولتله نعم

قال اه
في بت كده كانت قعدت فتره يا دوبك تدخل العماره وتخرج
قولت تبع حد
لكن مبتلحقش
يدوبك انت تمشي هي تخرج

هنا وضحت الرؤيه
سبته
انا مكنتش زعلان علي فلوس اد مانا فعلا زباله وخيبه واستاهل للمره المليون اللي جرالي

كنت هعمل اي
صحبي كلمني
قال ها وصلتلها قولتله عليه العوض ومنه العوض

قال لا لازم نعمل محضر
روحت فعلا ابلغ باللي حصل
ضحكو عليا

صورة اي واسم اي المزيف وفيس بوك اي اللي رايح اعمل بيهم محضر

القانون لا يحمي المغفلين

قولت اروح لمحامي
كان هيقلبني
وانا عارف اني مش هلاقي وراها حاجه

واحده كدبت عليا سنه بحالها
لحد ما لقت الفرصه المناسبه
وياعالم عملت كده مع كام حد

انا معرفتش اخد حقي
لان مصيبتي مكنتش ف فلوس
ولاني طيب بالذياده وده اكبر غلط ف حياتي

الكاتبه مي علي
مصيبتي كانت ف نفسي واحتسبت الاجر عند ربنا
وانا عارف أنه هو المنتقم الجبار
ومسيرها هتقع

أما أنا
ف زي ما انتو شايفين
دخلت ف كام سنه اهو
اتغيرت تماما
بقيت وحش اوي
كل الناس لاحظت ده
مبقتش بثق ف حد
ولا بستني مع حد اول حد يسيب ويمشي
مبقتش حتي بعرف احب
ولو حد هيموت قدامي مبمدلوش أيدي
لان فعلا اتعقدت
ومحتاج بقي اتعالج

وبداية العلاج اهي لما حكيت تجربتي ليكم
يارب اكون فيدتكم
واسف لو طولت

الكاتبه مي علي
خلص كلامه وقام وهو مدلدل رأسه
بواقي شاب متحطم ومعجز بدري

راجل تاني طلب يكون الحكايه الجديده
ومحبش يقعد ع الشازلونج
فضل قاعد ف الحلقه

وبدأ كلامه ب انا بدون ذكر اسمي
كنت راجل متجوز
وعلي حاله متيسره
وانا وزوجتي يعني بقالنا سنين متجوزين
والروتين دخل بينا بالذات لما مكنش في اطفال
ف يكاد يكون مفيش كلام اصلا

الحكايه مش حكاية خيانه لا
قصتي أنا بدأت لما خليتها تخاف مني وربيت الرعب جواها.....


يُتبع ..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا 
google-playkhamsatmostaqltradent