رواية عشقت سجاني الفصل الحادي عشر 11 بقلم أمنية حمدي

 رواية عشقت سجاني الفصل الحادي عشر 11 بقلم أمنية حمدي

رواية عشقت سجاني الجزء الحادي عشر

رواية عشقت سجاني البارت الحادي عشر

رواية عشقت سجاني الفصل الحادي عشر 11 بقلم أمنية حمدي


رواية عشقت سجاني الحلقة الحادية عشر 

꧁꧂11💜 عشقت سجاني 💜꧁꧂

حسام: ارغي

مازن: انت عارف ان ماما جت هي ومريم بنت صاحبتها

امبارح قاعدين كلنا وهنا وسيف (اخت مازن واخت حسام بالرضاعه وزوجها) وبابا وعيالهم يعني لمه

حسام: انجز

flash back

هنا: بس كويس انك رجعتي مع ماما يامريم

مريم: اه اقنعتني هي وماما

هدي (ام مازن): اه ولسه شويه وهقنعها بحاجه تانيه

هنا: ايه ايه

ضحك الجميع علي هنا

مريم: طنط وماما بقالهم فتره عايزيني البس الحجاب

هنا: والله ده حلو اوي انا سيف هو اللي اقنعني بيه

مريم: ربنا يخليكو لبعض

هدي: صح يا مازن انا عايزاك في حاجه بس بعدين

ظن مازن انها تريد ان تحدثه في موضوع زواجه من مريم فقال ليغلق هذا الموضوع للابد

مازن: انا عارف انتي عايزاني في ايه ياماما وعلشان اريحك

انا مش هتجوز مريم

صدم الجميع مما سمعو وابتسمت مريم بحرج ووجع

فقالت والدته بإنفعال: ياشيخ اتنيل ديه مخطوبه وانا مكنتش عايزه اتكلم واحرجك بس طالما انت اتكلمت يبقي استحمل انت بطلت تصلي ليه

شعر مازن بأن الهواء انقطع عنه من شده الاحراج

هدي: والبنات اللي بتتصل (فين مو) وهي تقلدهم بشكل مضحك

موووو هاا بعد ماكنت استاذ مازن بقيت مو

سيف: يالا بينا ياولاد نتمشي بره

يوسف (والد مازن) : خليك يابني انت مش غريب

سيف: لا مش علي حاجه انا ومازن ياما اتهزقنا قدام بعض بس انا حابب اخرج

يوسف: طب خدني معاك

هنا: وانا كمان تيجي يامريم

مريم بألم: لا انا هطلع اوضتي

وذهبت وخرج الجميع

هدي: يرضيك حد يقول لاختك كده قدام الناس

مازن: ماما انا مكنتش اقصد اجرحها

هدي: واديك جرحتها واهنتها كمان

وهمت بالصعود اليها فقالت: ياريت ترجع مازن مش مو مازن الي عارف ان اول حاجه هيتحاسب عليها هي «الصلاه»

وصعدت لمريم

مريم: بس انا حبيته ليه قال كده

طرقت الباب ودخلت وكانت مريم تبكي بالداخل فمسحت دموعها بسرعه

مريم: تعالي ياطنط

دخلت هدي وجلست بجوار مريم ووضعت يدها علي شعر مريم الاسود الغجري

مريم: قولتيله ليه اني مخطوبه

هدي: علشان ميفكرش نفسه مهم وبعدين سيبك منه

مريم: هو انا وحشه

هدي: القمر ده كله ووحشه هو الي غبي

ضحكت مريم بمراره

هدي: صدقيني هيجي اللي يقدرك ويعرف قيمتك كويس

ابتسمت مريم لها

هدي: يالا تعالي ننزل نقعد تحت

مريم: لا معلش انا هنام شويه

هدي: ماشي ياحبيبتي تصبحي علي خير

مريم: وانتي من اهله

back

حسام: والله حرام عليك انت غبي في حد يعمل كده

مازن: اهو اللي حصل

حسام: مش ذنبها انها بتقويم ونضاره

مازن: اسكت مش قلعت التقويم وبقت تلبس نضاره شيك بتخلي عنيها تبان حته من الجنه

حسام: وحياه امك بعد اللي قولته جاي تحب فيها

مازن : انا منكرش انها جذبتني ليها طول الفتره اللي فاتت بطيبه قلبها بس يالا انا خربتها وبعدين ماهي طلعت مخطوبه يعني خلاص

حسام: ماعلينا بس احسن ماما هزقتك

مازن: كلامها حرك فيا حاجة بسيطه

حسام: بسيطه البعيد معندوش دم

طرق الباب ودخلت السكرتيره

السكرتيره: شريف بيه بره

حسام: دخليه فورا

شريف : ايه ده الحبايب كلهم هنا

وسلم علي الجميع وجلس

حسام: ايه مختفي فين

شريف: كان عندي مأموريه مهمه

حسام : ربنا معاك ياحبيبي عملت ايه صح في اللي قولتلك عليه

شريف: جت لنا معلومات بإن دخلاله شحنه مخدرات كبيره بس لسه مانعرفش ميعاد اومكان التسليم

حسام : تمام وانا تحت امرك في اي حاجه لو عرفت حاجه هقولك

شريف: تمام

*************

عند حور

كانت حور جالسه مع نعيمه بالمطبخ كالعاده عندما اذن الضهر

نعيمه: يالا نصلي سوا

حور: يالا بينا

نعيمه: هروح اتوضي واجي

خرجت حور وجدت منيره

حور: ماتيجي تصلي معانا يا منيره

منيره: لا شكرا

حور: منيره انا لاحظت انك مش بتصلي خالص ليه

منيره: ديه حاجه بيني وبين ربنا

حور: ماهي علشان حاجه بينك وبين ربنا لازم تديها اهميه تبقي اهم حاجه في الدنيا صدقيني العمر مش مضمون يا منيره

ممكن في لحظه تلاقي نفسك بتتحاسبي

وذهبت لتصلي مع نعيمه

انتهت من صلاتها وتذكرت حسام

ولكن هي لا تملك هاتف الان

طلبت هاتف نعيمه واتصلت بحسام بعد ان حفظت رقمه

وبعد عده ثواني اتاها صوته

حسام: ايوه ياداده بتتصلي ليه حور فيها حاجه

ابتسمت بشده حتي وهو بعيد عنها يفكر بها

حور: معاك حور شخصيا

حسام : احلي صوت في الدنيا ايه محتاجه حاجه

حور: سلامتك انا اتصلت اطمن عليك وكمان علشان افكرك بالصلاه

حسام : حاضر يااحلي حور

حور: يالا سلام علشان متتأخرش علي ربنا

حسام: حاضر سلام

حسام للسكرتيره: ابعتيلي مازن

السكرتيره: حاضر يافندم

دخل مازن وجد حسام يشمر ساعديه ووجه مبتل وشعره

مازن: انت كنت بتاخد شاور في المكتب ولا ايه

حسام: خش ياخفه اتوضي علشان نصلي الضهر

مازن: نعم خير انت عايز ايه

حسام: في ايه يالا ماتنجز

مازن؛: افهم الاول

دفعه حسام لاتجاه المرحاض وقال

حسام: نصلي وبعدين افهمك

♡♡♡♡♡

خرجت منيره لشراء بعض المشتريات لعدم وجود السائق

واثناء مرورها ظلت تحدث نفسها وتتذكر كلام حور

منيره: هي عندها حق ليه مش بصلي ايه اللي يمنعني

لا مش عندها حق وبعدين انا حره

طب لو مت

ا موت ايه بس انا صغيره لسه والعمر قدامي واكيد هتوب في يوم

واثناء مرورها

حاسبي.. حاسبي

ثم صوت اصطدام

هه ما ضمانتها انها ستعيش لليوم الذي تتوب فيه كيف تعلم متي ستموت من اخبرها بذلك

ولما كانت متيقنه هذا حالنا نحن البشر لا نتعظ بكميه الاموات من حولنا

ونظن ان الموت لا يأتي الا لكبار السن لما لم نلاحظ الشباب والاطفال الذين توفو في سن صغير

يجب ان نفيق قبل فوات الاوان

♕♕♕♕♕♕♕_

انتهي مازن وحسام من الصلاه طاء مازن لينهض فسحبه حسام حتي كاد ان يسقط

حسام: استني نختم الصلاه الاول

صمت مازن وهو مستغرب من تحول صديقه

حسام: بوص هتكبر علي ايدك 33مره

ونحمد الله زيهم

ونسبح نفس العدد

ونقول لااله الاالله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير مره واحده

ونقري ايه الكرسي

نفذ مازن ماقال حسام وهو صامت ولا ينطق وعندما انتهو

مازن: ايه اللي حصل

حسام: ايه صلينا

مازن: كده من نفسك

حسام: كلام ماما فوقني مش كل الناس جبله زيك

مازن: انا جبله شكرا ولو اني مش مقتنع بالسبب ،، ثم نظر بخبث وقال

اخبار مدام حور ايه

ارتبك حسام: الحمدلله

مازن: بتصلي هي مش كده

حسام بدون وعي: اه وخليتنا نصلي سوا وعلمتني ازاي اختم الصلاه عارف اتصلت علشان تفكرن....

مازن: ههههه كمل ياحبيبي

حسام : اطلع بره

مازن: ياعم انا اخوك فيها ايه يعني وبعدين يكفي ان احنا الاتنين صلينا بسببها

حسام : ايه رأيك نتغير

مازن: ازاي يعني

حسام: الحمدلله بدأنا نصلي ومش هبطل ابدا بس نحاول نقرأ قرأن ونخفف من ذنوبنا

مازن : انا معاك

حسام: اتفقنا اه صح متنساش تيجي النهارده

مازن: هي ديه حاجه تتنسي

♡♡♡♡♡♡

انتهي العمل وظل حور وحسام بالمنزل حتي دخلت نعيمه

نعيمه: خبيره التجميل بره

حسام: خليها تدخل

حور: مين ديه

حسام: ديه ميره هتساعدك تجهزي علشان سهرتنا

حور: انا مش بحب الميك اب

حسام : انتي مش محتاجه ميك اب انتي ملامحك قمر بطبيعتها زي ماربنا خلقها هي بس هتساعدك في البس لفه الحجاب كده

حور: تمام

اتت نعمه بصحبه امرأه متوسطه في العمر وكانت جميله

ميره: هاي حسام بيه (وقامت بمد يدها لتصافحه)

امتددت ،يد حسام ليصافحها ولكن امسكت حور بيد ميره وقالت

حور: معلش مش بيسلم

ميره: ٠نو بروبلم يالا بينا علشان اوضب الحاجه

حسام: وصليها يا نعيمه لاوضه حور هانم

صعدت ميره بصحبه نعيمه لاعلي

نظرت حور بعينان كالرصاص لحسام فوجدته جالس بأريحيه ويشاهد التلفاز

حسام: ايه بتبصي كده ليه

حور: انت كنت هتسلم عليها

حسام: وايه يعني

حور: وايدك تلمس حد غيري

حسام: ده مجرد سلام ياحور

حور: خلاص وانا بعد كده هسلم بالايد

حسام: تتقطع ايدك قبل مايلمسها غيري

ابتسمت حور وقالت: شوفت انت غيرت ازاي وعالعموم عمري ماهعمل كده علشان ديني مغليني

ممكن ماتسلمش تاني سلامك علي ستات غير امك واختك ومراتك حرام

حسام: ازاي

حور: عن معقل ابن يسار قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (لان يطعن في رأس احدكم بمخيط من حديد خير له من ان يمس امرأه لاتحل له)

سيدنا محمد عليه افضل الصلاه والسلام خير البشر لما جت واحده تسلم عليه قال ( اني لا اصافح النساء)

وعن عائشه رضي الله عنها وارضاها قالت ( والله ما مست يد رسول الله يد امرأه قط)

حسام: يعني ماينفعش اسلم علي ستات

حور: ياعم سلم ببوقك هو لازم بالايد لكن طبعا ينفع تسلم علي محارمك

حسام: بمعني

حور: بمعني محارمك دول الستات اللي ماينفعش تتجوزهم زي امك، اختك، خالتك مش بنت خالتك ، عمتك مش بنت عمتك برضو ، جدتك ، مراتك مش خطيبتك

حسام: منك نستفيد ياقمر انت

حور: انا اتأخرت عليهم انا طالعه

ضحك حسام بشده

بعد وقت

نزلت ميره لحسام: ميره بجد مراتك قمر ربنا يخليكم لبعض

حسام: شكرا ياميرا واعطاها اجرها

ميرا: علي ايه ده شغلي ورحلت

نزلت حور بفستان ابيض رائع وكانت تضع القليل من الميك اب كالكحل وملمع شفاه بسيط وححابها الابيض

انبهر حسام بها وعجز عن الكلام

حور: بدله وفستان ابيض ايه عرريس وعروسه

حسام بهيام: احلي عروسه شوفتها في حياتي

ضحكت حور بخجل وتوردت وجنتاها

مد حسام يده لها فوضعت يدها بيده

ورحلا سويا

وصلا للمكان المقصود

نظرت حور وزهلت مما رأت

يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent