رواية عشقت سجاني الفصل العاشر 10 بقلم أمنية حمدي

 رواية عشقت سجاني الفصل العاشر 10 بقلم أمنية حمدي

رواية عشقت سجاني الجزء العاشر

رواية عشقت سجاني البارت العاشر

رواية عشقت سجاني الفصل العاشر 10 بقلم أمنية حمدي


رواية عشقت سجاني الحلقة العاشرة

عشقت سجاني 💜10꧁꧂
توقفنا عندما دخل حسام لغرفه حور وصدم مما رأي 
رأي حسام  حور لأول مره بدون حجابها وردائها  الفضاض  
كانت حور ترتدي بنطال اسود ضيق يبين رشاقه قدمها وتيشرت بالون الزيتي يصل لخصرها  وشعرها الاسود الطويل 
شعر بأنه امام اخري 
نظرت حور وجدته حسام فأرتبكت ولم تعلم ماذا تفعل فرفعت غطاء الفراش ووضعته عليها بخجل 
امسك حسام بطنه وظل يضحك علي منظرها حتي تعب من الضحك واستلقي علي السرير وهو مازال يضحك  ثم التقط انفاسه كمن كان يركض لمده طويله ثم نظر لحور 
فأنفجرو الاثنين بالضحك 
حسام  :  عليا النعمه انا جوزك اعمل ايه علشان تفهمي اجيب شهود  جبت شهود ومأذون كمان 
ثم وقف امامها والقي الغطاء من عليها وابتسم وقال لها بتساؤل مصطنع:  كان فيه حد غبي كده قال ان منيره احلي منك 
حور:  تصور 
حسام:  خلاص بقي مايبقاش قلبك اسود زي لون شعرك  القمر ده 
وبعدين انتي مافيش حد احلي منك
ابتسمت حور ونظرت للارض فتلونت وجناتاها بالون الاحمر 
حسام:  هههه وبتقلبي  فراولة كمان لا ده انتي لقطه  .. ممكن طلب 
حور:  اتفضل 
حسام:  حته فراوله 
نظرت حور له بإستغراب 
فأشار بعينه الي شفتيها  
شهقت حور وضربته في كتفه العريض بيدها الصغيره 
حور:  انت قليل الادب اتفضل اطلع بره 
حسام:  لا قليل الادب يومين ورا بعض كده كتير  
حور:  انت جيت ليه 
حسام بتفكير ووضع يده علي رأسه وقال:  مش عارف  ،،  الله يسامحك ياشيخه نسيتيني انا جيت ليه 
ظل ينظر حوله حتي وجد الصندوق الذي كان بيده علي الارض 
حسام  :  اه (والتقط الصندوق وقدمه لها) اعملي حسابك الساعه 7عازمك علي العشا 
ابتسمت حور له واخذت الصندوق منه 
حور: انا عندي طلب هيفرحني اكتر ممكن 
حسام: طبعا 
حور: انا طول عمري كان نفسي اول حاجه اعملها لما اتجوز ان جوزي يصلي بيا  ممكن 
ابتسم حسام لها وقال: معني كده ان  انتي موافقه نبدأ صفحه جديده مع بعض 
ابتسمت حور واومأت برأسها فرفعها حسام وظل يدور بها في الهواء وهي تضحك بشده 
حسام:  انا هدخل اتوضي وهوا  واكون عندك  وذهب 
نظرت حور للسماء وقالت: يارب اهديه كده عالطول 
توضئ حسام وخرج ولكن كان متوتر لانها المره الاولي التي يصلي بأحد وهو لم يصلي مذ كان صغيرا 
حور:  انا هدخل اتوضي انا كمان 
حسام:  انتي مش كنتي متوضيه 
حور:  ايوه بس انا بحب اتوضي لكل صلاه بحس براحه كده 
ابتسم حسام لها وذهبت لتتوضئ 
نظر حسام ليتأكد من انها ذهبت  
ثم امسك المصحف الذي كانت تقرأ فيه وظل يراجع الايات الصغيره 
وشعر بالأسي الي ماوصل اليه كيف لا يحفظ الايات الصغيره حتي 
وقال في نفسه:  يااه انا مقصر مع ربنا اوي ولولا ان حور طلبت مني اصلي بيها عمر مااكان يخطر علي بالي اني افتح مصحف او اصلي  
واغلق المصحف وقبله ووضعه علي رأسه  ثم وضعه مكانه 
خرجت حور وهي ترتدي اسدالها 
حور:  يالا 
اعطت مصليه والدها لحسام واخبرته مكان القبله وفرشت لها مصليه والدتها 
وبدأو الصلاه 
كان حسام يشعر بشعور  غريب ولكن مريح  
شعر بالهدوء والاطمئنان شعر بالدفئ  
وحور خلفه تشعر بأنها تكاد تحلق من الفرحه 
انتهو من الصلاة  هم حسام بالوقوف ولكن امسكته حور فجلس بجوارها فأمسكت يديه وظلت تسبح عليها انتبه حسام لها 
ظلو هكذا لفتره قصيره من الوقت 
حتي ابتسمت حور له وقالت 
حور:  ايه ياعم صليت وهتجري مش نختم الصلاه 
حسام بتساؤل:  نختم الصلاه 
حور:  ايوه  بنحمد الله 33مره  ونكبر 33 ونسبح 33 وبعدين بنقول.. 
لا اله الا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير  
وبعدين نقري ايه "الكرسي"  وبس كده 
حسام:  طب واستفدنا ايه مااحنا ممكن نخلص صلاه ونقوم 
حور:  لا طبعا استفدنا كتير حسنات وغير اننا طول مااحنا قاعدين كده الملايكه بتتدعيلنا ايه رأيك بقي  استفدنا ولا لا 
حسام:  استفدنا كتير طبعا   يالا بينا ننزل نفطر  سوا  قبل ماانزل الشغل 
حور:  انت مش قولت عازمني علي العشا 
حسام:  ايوه ياقلبي بس لازم اروح الشركه  علشان ورايا حاجه مهمه مش هتأخر خالص قبل 7هكون هنا  
حور:  طب يالا بينا 
نزلو لاسفل وااحضرت منيره الافطار وهي تشتعل غضبا  
علي السفره   رن هاتف حسام  
حسام:  الو 
مازن:  ايه فينك الساعه بقت 9 ولا مش جاي النهارده 
حسام:  لا جاي مسافه السكه واكون عندك 
مازن:  ماشي سلام 
حسام:  باي 
حور:  في حاجه 
حسام:  لا ابدا ده مازن بيسألني جاي ولا لا 
حور:  هو مازن ده اللي كان في كتب الكتاب 
حسام:  اه وهو نفسه "مو"  اخويا  
حور بدهشه:  ابو عين ملونه صح علشان هما كانو اتنين 
حسام  بغيره  : ابو عين ملونه   اه هو 
ووقف حسام وقال:  هروح انا بقي علشان متأخرش اكتر من كده 
حور:  تمام 
كانت حور شارده عندما رجع حسام وقبلها من وجنتيها 
فضحكت بخجل وهو رحل 
♕♕♕♕♕♕♕♕ 
كان حسام  في سيارته عندما تلقي مكالمه 
حسام:  الو 
مجهول:  ازيك يا حسام 
حسام:  ايه ده عزيز  فينك ياراجل محدش سامع صوتك يعني 
عزيز:  صدقني  ده احسنلك. صحيح اخبار المدام ايه  
شعر حسام بالغضب 
فأكمل عزيز:  صح انا بتصل علشان اقولك ابقي انتظر مني زياره 
حسام  :  اههه زياره طب خاف علي نفسك ياعزيز ده انت حتي تاجر مخدرات 
شعر عزيز بالفزع فهو كان يظن ان لا احد يعلم 
حسام  :  مفيش حاجه بتستخبي يا عزوز سلام 
واغلق الهاتف 
وصل حسام  الشركه  وتوجه لمكتبه 
واثناء جلوسه دخل مازن 
حسام:  انت ازاي تدخل كده مش تستأذن  
جلس مازن 
مازن  :  استأذن لا انت تتصرف انا تعبت 
حسام:  في ايه يازفت 
مازن:  امك هتجلطني 
حدف حسام ورقه علي مازن 
حسام:  امك ياحيوان 
مازن:  ماما هتجلطني خلاص كده 
حسام  :  ارغي  

يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent